عرض مشاركة واحدة
  #15  
قديم 07-11-2012, 07:26 PM
أشراط الساعة أشراط الساعة غير متصل
حارس الحدود
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 10,985
معدل تقييم المستوى: 21
أشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the rough
افتراضي رد: أَوَّلُ عَلامَةٍ تَكُونُ فِي انْقِطَاعِ مُدَّةِ بَنِي العباس

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد،،

تبويب نُعيم بن حماد في الفتن قد جعل له منهج التسلسل وقد مضى وانقضى بابه في بني العباس وكذا بني أمية وكثير مما جاء به لم يحدث لضعفه أو نكارته إن لم يكن كذب بعض ما ورد فيه، وعامة ما ورد في كتابه الفتن منكر بل وفيه الموضوع وكذا الضعيف، فمن ذلك ما أتيت به كمثال وهو كما يلي:

الأول/ "حَدَّثَنَا أَبُو عَمْرٍو الْبَصْرِيُّ ، عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ ، عَنْ عَبْدِ الْوَهَّابِ بْنِ حُسَيْنٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ ثَابِتٍ الْبُنَانِيِّ ، عَنِ الْحَارِثِ الْهَمْدَانِيِّ ، عَنَ ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.. وساق الحديث" قُلت: هو منكر جدًّا إن لم يكن موضوعًا، ففيه أبو عمرو ضعيف، وفيه ابن لهيعة ضعيف، وفيه عبد الوهاب بن حسين مجهول، وفيه محمد بن ثابت البناني ضعيف، وفيه الحارث الهمداني الأعور اتهم بالوضع، وفيه انقطاع إذ محمد لم يسمع من الحارث.

الثاني/ "حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ ، أَخْبَرَنَا جَرَّاحٌ ، عَنْ أَرْطَاةَ" قُلت: هو أثر مقطوع فيه انقطاع وضعف، ولا شواهد له من المرفوع ومثله قد يُقال من اجتهاد إذ كل خلاف شديد يُفضي لهلاك.

الثالث/ "حَدَّثَنَا أَبُو يُوسُفَ الْمَقْدِسِيُّ وَكَانَ كُوفِيًّا ، حَدَّثَنَا فِطْرُ بْنُ خَلِيفَةَ ، عَنْ مُنْذِرٍ الثَّوْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَنَفِيَّة" قُلت: هو خبر مقطوع فيه ضعف فأبو يوسف شيخ نُعيم مجهول، وفِطر فيه مقال، ومنذر قليل الحديث، ولا شواهد لهذا الخبر من المرفوع.

الرابع/ "حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَرْوَانَ ، عَنْ أَرْطَأَةَ بْنِ الْمُنْذِرِ ، عَمَّنْ حَدَّثَهُ ، عَنْ كَعْبٍ" قُلت: مقطوع ضعيف، ففيه انقطاع وجهالة بين أرطأة وكعب ولا يأخذ حكم الرفع بل هو من إسرائيليات كعب الأحبار التي كان ينقلها من كتب أهل الكتاب، ولا شواهد له من المرفوع.

الخامس/ "حَدَّثَنَا إِدْرِيسُ الْخَوْلانِيُّ ، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ يَزِيدَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ شُفَيٍّ الأَصْبَحِيِّ" قُلت: مقطوع فيه ضعف، ولا شواهد له من المرفوع.

السادس/ "حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم" قُلت: منكر، فابن أبي هريرة مجهول، وفي أبوه عيسى بن بشر وعلي بن أبي طلحة مقال، ولا شواهد له من المرفوع.

وعامة ماسبق تبويب نُعيم بن حماد يُشير إلى انقضائه وهو لم يحدث لنكارته وضعفه كما سبق.

فأخيرًا.. كتاب الفتن لنُعيم بن حماد فيه من الضعيف الكثير وهو قليل الإفادة قد يجعل المرء في تيه وهو في الأخير في وهم، وعامة أحاديثه ضعيفة ومنكرة ومنها ما هو موضوع، فنصيحتي للأخت بأنها إن لم تمتلك العلم الكافي لمعرفة صحة الإسناد من عدمه أن لا تطلع على هذا الكتاب مجردًا دون تحقيق من أحد العلماء وأن تشتغل بما صح في هذا الباب من الفتن والملاحم، وكذا نصيحة لبقية الإخوة.

والله المستعان.

رد مع اقتباس