عرض مشاركة واحدة
  #33  
قديم 01-05-2005, 10:06 AM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي

بعد انتهاء الفتوحات و بعد أن بدأ سيل الخراج يصب في خزائن الخلافة وجدت بطانة السوء في وجود المسلمين من غير قريش معهم في بيت المقدس خطرا على مصالحها الشخصية فأوعزت إلى حاكم السوء بإخراج الناس من بيت المقدس حيث يتخذ هذا الملك الجنود و الأحراس لحماية مصالحه و مصالح حاشيته
الفتن لنعيم بن حماد ج: 1 ص: 386

1161 حدثنا الوليد عن يزيد بن سعيد عن يزيد بن أبي عطاء السكسكي عن كعب قال لا تنقضي الأيام حتى ينزل خليفة من قريش بيت المقدس يجمع فيها جميع قومه من قريش منزلهم وقرارهم فيغلبون في أمرهم ويترفون في ملكهم حتى يتخذوا اسكفات البيوت من ذهب وفضة وتمت لهم البلاد وتدين لهم الأمم ويدر لهم الخراج وتضع الحرب أوزارها

الفتن لنعيم بن حماد ج: 1 ص: 387

62 حدثنا الوليد عن أبي بكر بن عبد الله عن أبي الزاهرية عن كعب قال ينزل رجل من بني هاشم بيت المقدس حرسه اثنا عشر ألفا

1163 حدثنا الوليد عن أبي النضر عمن حدثه عن كعب قال حرسه ستة وثلاثون ألفا على كل طريق لبيت المقدس اثنا عشر ألفا
ــــــــــــــــ
أما عن فساد هذا الرجل و أهل بيته فدعونا نتابع النصوص التالية
ـــــــــــ
1164 قال الوليد وأخبرني جراح عن أرطاة فيطول عمره ويتجبر ويشتد حجابه في آخر زمانه وتكثر أمواله وأموال من عنده حتى يصير مهزولهم كسمين سائر المسلمين و يطفئ سننا قد كانت معروفة ويبتدع أشياء لم تكن ويظهر الزنى وتشرب الخمر علانية يخيف العلماء حتى إن الرجل ليركب راحلته ثم يشخص إلى مصر من الأمصار لا يجد فيها رجلا يحدثه بحديث علم ويكون الإسلام في زمانه غريبا كما بدأ غريبا فيومئذ المتمسك بدينه كالقابض على الجمرة وحتى يصير من أمره أن يرسل بجارية في الأسواق عليها بطيطان من ذهب يعني الخفين ومعها شرط عليها لباس لا يواريها مقبلة ومدبرة ولو تكلم في ذلك رجل كلمة ضربت عنقه
هذا الرجل سيكون قمة في الفساد و الإفساد حيث لن يتورع عن إرسال أبنته إلى الأسواق و هي ترتدي الثياب الشفافة و التي لا تواري عورة و لا تستر بدن
1165 الفتن إسناده قوي
قال الوليد فأخبرني عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن القاسم أبي عبد الرحمن قال ليطافن في مسجدكم هذا بجارية يرى شعر قبلها من وراء ثوبها فليقولن رجل من الناس والله ليس الهدى هذا فيوطأ ذلك الرجل حتى يموت فيا ليتني أنا ذلك الرجل

النصوص السابقة و بمجملها تؤيد ما ذهبت إليه في حتمية وجود خلافتين عن منهاج النبوة ستكونان قبل نهاية عمر أمة الإسلام على الأرض حيث تكون الأحداث و الله أعلم كالتالي

:أولاً : المهدي يحكم الأمة ثم يموت , فيلي الأمة بعده رجل من أهل بيته , طبعا هنا لا بد من تعليق

أحيانا تجد في بعض النصوص و الآثار استرسال في ذكر الأحداث فيظن القارئ أن هذه الأحداث مرتبة خلف بعضها البعض ترتيبا متلاحقا دون فواصل زمنية لأحداث أخر و يغيب عن باله أن النص النبوي أو الأثر ليس رواية تاريخية مهمتها وصف مرحلة زمنية من جميع جوانبها و بالدقة التي لا تترك أي جانب دون تفصيل

فالنص أحيانا يقفز فوق أحداث قد تكون مدتها نصف قرن أو أكثر , و قد يكون في هذه الفترة التي لم تذكر حوادث هي السبب وراء حدوث الأحداث التي يتكلم عنها النص ,

و أنا هنا إذ أنبه الأخ القارئ لهذا الأمر , فهدفي من ذلك أن لا يتعجل في رسم الأحداث المستقبلية من خلال قراءته لنص وحيد , فقد يكون في النص حلقات لم تذكر ,
فتكون مهمة الباحث الجاد جمع هذه الحلقات للخروج برؤيا شاملة قريبة للصواب ( و الله أعلم )

نعود الآن للبحث حيث نكمل شرح حديث الأحلاس و تحديدا المقطع التالي
(ثم فتنة السراء دخلها أو دخنها من تحت قدمي رجل من أهل بيتي يزعم أنه مني ، وليس مني ، إنما ولي المتقون ))
ـــــــــــ
تتوقف الحرب و يجبى الخراج و يفيض المال و يكثر الخدم و الموالي و تبدأ فتن الدنيا تطل برأسها
النص يذكر تولي رجل من بيت المهدي الخلافة بعد المهدي ( من بني هاشم )
طبعا نحن لا نتصور وصول هذا الخليفة للحكم بشكل مفاجأ أثر خلفاء صالحين فهذا غير مقبول و لكن هذا الخليفة سيكون نتيجة سلسلة من الخلفاء الذين دب حب الدنيا في قلوبهم

فأتبعوا أهوائهم حتى تكلل هذا الأمر بوصول هذا الخليفة الفاجر و الذي يكفر الناس و يطفأ السنن و يحاول أن يستأثر بالدنيا و ذلك بإخراجه الناس التي هاجرت إلى دار الخلافة إلى بلدانهم و سنرى كيف يخرج عليه أهل اليمن حتى يقتلوه و أهل بيته فتهدأ الأوضاع لفترة قصيرة ثم ما تلبث أن تشتعل الفتن و تظهر الموالي على الحكم لفترة زمنية قصيرة يليها هرج و اقتتال على الحكم فيعود الحكم لقريش من غير استقرار حيث يصطلح الناس على رجل لا يطول بقاءه يظهر في زمنه الروم و الترك فلا يستطيع لها شيء حتى تخرج ثلاث رايات تقتتل فيما بينها و هذا الرجل هو المذكور في حديث الأحلاس (( ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع )

فما هي أعمال هذا الخليفة و كيف ينتهي ؟؟؟

__________________
يَا أَيُّهَا الَّذِين َآمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَ النَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَيَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَىاللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَاأَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)
رد مع اقتباس