عرض مشاركة واحدة
  #34  
قديم 10-04-2018, 01:25 AM
أبو البرآء أبو البرآء غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2018
المشاركات: 271
معدل تقييم المستوى: 1
أبو البرآء is on a distinguished road
افتراضي رد: فلا يكونن لهم عريفا ولا شرطيا ولا جابيا ولا خازنا

يقول الله تعالى : ( وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ ، وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ، ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ ) [ هود : 113 ] .

فهذه الآية الكريمة أصل عظيم في النهي عن الوقوف مع الظالم وتأييده ، وقد ذهب أكثر المفسّرين في تفسيرها إلى أنّ الله تعالى ينهى المؤمنين عن الميل .. مجرّد الميل إلى الظالمين ، وهو معنى قلبيّ خفيّ ، له مظاهره وآثاره .. ومعلوم أنّ ذلك يقتضي من باب أولى النهي عمّا فوق ذلك ، من الموالاة للظالم وتأييده في أعماله ، ونصرته وإعانته .
يا أيّها الراكنون إلى الظالمين ، والممالئون لهم ، والمبرّرون لجرائمهم .! أما تعلمون أنّكم شركاء لهم في مآثمهم .؟! ويوشك أن تكونوا ممّن باع دينه بدنيا غيره ..
أما آن لكم أن تعيدوا النظر في موقفكم ، وتصحو ضمائركم ، بعد كلّ هذه الدماء ، وما يرتكب هؤلاء الظالمون في الأرض من الجرائم والإفساد .؟!

__________________
اللهمّ لا تحرمني سعة رحمتك، وسبوغ نعمتك، وشمول عافيتك، وجزيل عطائك، ولا تجازني بقبيح عملي، ولا تصرف وجهك الكريم عنّي برحمتك يا أرحم الرّاحمين
رد مع اقتباس