عرض مشاركة واحدة
  #24  
قديم 01-15-2017, 03:03 AM
جحفل جحفل غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,313
معدل تقييم المستوى: 6
جحفل will become famous soon enough
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

رفيدة الأسلمية


لا يوجد الكثير من الأخبار التي تذكر


عن السيدة رفيدةالأسلمية


ولكن ما وردفي كتب سير الصحابة


وإنكان قليلا في حجمه إلا أنه كثير في معناه


ويعطي دلالات مشرقة عن بدايةالإسلام


ويرد بأدلةبالغة على افتراءات المعاندين


هى الصحابية الجليلة


كعيبة بنت سعد الأسلمية المعروفة باسم رفيدة الأسلمية



اسم السيدة رفيدة ( مشتق من الرفادة و تعنى الأعانة و العطاء )


وهي من قبيلة بني أسلم إحدى قبائل الخزرج في المدينة المنورة التي كان يطلق عليهايثرب


ولذا يطلق عليها


رفيدة بنت سعد الأسلمية الخزرجية الأنصارية


ورغم قلة المعلومات عن نشأتها، وعن تاريخ ولادتها ووفاتها، فإن الثابت أنها صحابية جليلة من بني أسلم اشتهرت رضي الله عنها في تضميد الجروح، لذا كانت تصحب جيوش المسلمين المقاتلين ضد المشركين، وذلك لكي تعالج الجرحى. كما تواتر أنه أقيم لها خيمة خاصة وبارزة في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم كمستشفى لعلاج المرضى والمصابين بجروح، لذا تعتبر خيمة رفيدة الأسلمية على الرغم من بدائيتها أول مستشفى في الإسلام، وإن كان بعض المؤرخين يرى أن المستشفى المتكامل الذي أقامه الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك سنة 88 ه هو أول مستشفى في الإسلام، أما كونها أول ممرضة في الإسلام فليس في ذلك خلاف، وقد ذاع صيتها بين معاصريها في فن الجراحة لهذا السبب اختارها الرسول لعلاج سعد بن معاذ عندما أصيب برمية قوية في معركة الخندق.



وينقل أحمد شوكت في كتابه تاريخ الطب وآدابه وأعلامه أن رفيدة كانت طبية متميزة، ولذلك اختارها الرسول صلى الله عليه وسلم لتقوم بالعمل في خيمة متنقلة، وقد روى مسلم عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: أصيب سعد بن معاذ يوم الخندق، رماه رجل من قريش في الأكحل (كوع اليد أو الوريد المتوسط في اليد) فأمر الرسول صلى الله عليه وسلم رفيدة أن تقيم خيمة في المسجد ليعوده من قريب، قال ابن إسحاق في السيرة: كان رسول الله قد جعل ابن معاذ في خيمة لامرأة من اسلم يقال لها رفيدة في مجلسه. كانت تداوي الجرحى وتحتسب بنفسها على خدمة من كانت به ضبعة (جرح أو مرض) من المسلمين. وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قال للقوم حين أصابه السهم بالخندق “اجعلوه في خيمة رفيدة حتى أعوده من قريب”.



وهكذا كانت الصحابية رفيدة الأسلمية صاحبة أول مستشفى ميداني وكانت معروفة بمهارتها في الطب والعقاقير والأدوية وتصنيعها، والجروح وتضميدها والكسور وتجبيرها.



أما النفقات والمصروفات فقد كانت من مالها الخاص وجهدها الذاتي، لا تأخذ على ذلك أجراً أو عوضاً، بل كانت تنفق وتبتغي الأجر من الله تعالى.




و ذكر ابن سعد فى الطبقات حديثللرسول صلى الله عليهوسلم

حيث كان لرفيدة خيمة في المسجد لمداواة الجرحى، ولما أصيب سعد بن معاذ بسهم أطلقه أبو أسامة الجشمي حليف بني مخزوم‏ في معركة الخندق
فقال النبي صلى الله عليه وسلم "أجعلوه في خيمة رفيدة التي في المسجد حتى أعوده من قريب "


انها خيمة الخير .لقد ارتبط اسمها بخيمتها مع كلغزوة من الغزوات . ولقد ظهرت خيمة رفيدة من يوم أحد، تستضيف الجرحى وتضمد جراحهم ? تسعفهم ? تواسيهم


كانت قارئة كاتبة ذات ثروة ? قد استهوتها حرفة التمريض وتفوقتفيها وعرفت بين الناس قاطبة. كانت كريمة وسخية .


اول ظهورها عندما عاد المسلمونمن بدر منتصرين كان بينهم بعض الجرحى ? فمنهم من عالجه اهله ومنهم من لم يكن له مالولا سكن ولا اهل .فى تلك الأثناء تطوعت رفيدة رضى الله عنها لخدمة هؤلاء باسعافهموتضميد جراحهم ومداواتهم وتقديم الغذاء لهم ? فنصبت فى المسجد خيمة حيث تجمعهم ? وحملت معها ادواتها وعقاقيرها وعكفت على علاجهم اياما حتى برئوا واندملت جراحهم


واضحت خيمة رفيدة علما ? لقد كانت هذه الخيمة فى ناحية من مسجد رسول الله صلىالله عليه وسلم اشبه بالمستشفى فيه الأسرة والعقاقير والأربطة والضمادات وادواتالجراحة ? ويعاونها فى عملها بعض نساء الصحابة رضى الله عنهن .


كانت تخرج فىالغزوات وتنقل معها خيمتها وكل ادواتها فوق ظهور الجمال ثم تقيمها بازاء معسكرالمسلمين ومعها الصحابيات الفضليات لآن هذا العمل يحتاج الى يد حانية وقلب عطوفوكلمة مشجعة


وفي غزوة خيبر وبينما الرسول يتأهب للزحف جاءت رفيدة إلى رسول الله على رأس فريقكبير من نساء الصحابة قامت رفيدة بتدريبهن على فنون الإسعاف والتمريض، فاستأذنّالرسول قائلات: "يا رسول الله أردنا أن نخرج معك.. فنداوي الجرحى ونعين المسلمين مااستطعنا"


فقال الرسول لهن: "على بركةالله"


وفي هذه الغزوة أبلين بلاء حسنا وقمن بجهد عظيم مما جعل رسول الله يقسملرفيدة من الغنائم بسهم (حصة) رجل شأنها في ذلك شأن الجندي المقاتل، كما أعطىالمتفوقات منهن قلادة شرف وكانت الواحدة منهن تعتز بهذه القلادة وتقول والله لاتفارقني أبداً في نوم ولا يقظة حتى أموت، ثم توصي إذا ماتت بأن تدفنمعها.


اما الأعجب والأغرب فى عملها فهو انفاقها عليه من حر مالها متطوعةبالجهد والمال فى سبيل الله وان كانت لا ترد يد باذل بالمساعدة


هذه الصورةالمشرفة باركها الرسول صلوات الله وسلامه عليه وبارك صاحبتها وايدها




المصادر :


تاريخ الطب وآدابه وأعلامه : لأحمد شوكت


الطبقات : لأبن سعد

__________________
در مع الحق حيث دار
رد مع اقتباس