عرض مشاركة واحدة
  #16  
قديم 11-11-2007, 05:37 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: الرد على بحث ذي القرنين للشيخ أبو عرفة



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
نتابع بقية البحث

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
اقتباس:
{حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة، ووجد عندها قوماً، قلنا يا ذا القرنين إما أن تعذب وإما أن تتخذ فيهم حسناً, قال أما من ظلم فسوف نعذبه ثم يرد إلى ربه فيعذبه عذابا نكرا}.
ما علاقة المكان بمظلمة أهل المكان، وما علاقة العين الحمئة الحامية بجرمهم، ولم يُترك لهذا الرجل الصالح العنان ليعذب من يشاء ويرحم من يشاء!؟.


من ظاهر النص، فإن العين الحمئة إشارة الى منطقة بركانية بفوهات محمومة، يرى فيها كثير من الناس قوة عظيمة يسهل معها بقليل من التضليل أن يشرك بها من دون الله. وأهلها ممن "ظلم" وهذا وصف "الكتاب" للشرك كما علمه أبوه لقمان "داود"، {إن الشرك لظلم عظيم}, بدليل الفئة المقابلة, {وأما من آمن}, فعلى هذا الرجل الصالح الممكّن المؤتى من كل شيء أن يعمل بما آتاه الله ابتغاء مرضاة الله, {اعملوا آل داود شكراً}، فيدفع عن أهل المغرب شر "العين الحامية"، ويبطل دعوى المشركين وينشر دين الله, كما فعل مع سبأ {ألا تعلوا علي وأتوني مسلمين}.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{ سبحان الله تعيب على غيرك ما تبيحه لنفسك
بل إن السلف رحمهم الله ما تقولوا على الله كما تتقول أنت
و لا أباحوا لأنفسهم أن يفسروا القرآن على هواهم
تقول ما علاقة المكان بمظلمة أهل المكان
فهل إذا ذكر المكان للدلالة على من عنده كان لزاما أن يكون هناك علاقة بين هذا المكان و بين الحديث الذي سيتحدث عن أهل هذا المكان
و قلي بالله عليك كيف علمت أن العين الحمئة هي عيون بركانية
و كيف علمت أن القوم قد عبدوها
قد يكون القوم مشركين أو غير ذلك لكن كيف تجرأ أن تفصل بشيء لم يأتيك فيه برهانا من الله
و ما ذاك إلا إتباع للهوى و ربط ما أسلفت في غير هذا البحث على أن لقمان هو داود عليه السلام
بقوله لأبنه إن الشرك لظلم عظيم
فهل تعتقد أن هناك نبي من أنبياء الله لا يعلم أن الشرك ظلما عظيم
أم أن المسألة كانت علم هو حكر على لقمان و ابنه
* * *
ثم تقرن رحلة ذي القرنين إلى أهل مغرب الشمس بقصة إسلام أهل اليمن
كيف صحت معك الأمور ؟؟
صراحة لا أعرف كيف !!
و المتمعن بنص القصتين يجد بينهما بونا شاسعا
و معاني ستغيب عن باحث يطبخ الأدلة طبخا
ليطوعها و يفصلها على قياس نظريته
بسم الله الرحمن الرحيم
حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْماً قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْناً{86} قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَاباً نُّكْراً{87} وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُ جَزَاء الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْراً{88} الكهف

ـــــــــــــــــــــــ

أهل سبأ وصفهم الكتاب بما يلي
{وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ }النمل24


ــــــــــــــــــ
فهم أمة ضالة من غير نبي
بعكس أمة مغرب الشمس الذين هم أمة خليط
فيها الصالحين و فيها الظالمين
و ما أرسل الله سبحانه ذي القرنين إليهم
إلا نصرتا لعباده الموحدين
و هذا يعني وجود نبوة في هذه الأرض سبقت مقدم ذي القرنين إليها
و قد يقول قائل أن الأمر لذي القرنين بالتعذيب أو الحسنى سيكون
بعد أن يعرض عليهم دين التوحيد
و هذا لا يصح من جهات
أولا : أن ذي القرنين غير مقيم فيهم و الدعوى إلى الله تحتاج إلى زمن
و صبر حتى يستبين أمر المؤمنين من الكافرين
ثانيا : ذي القرنين ممكن من الله و معه القوة الكافية لتعذيب من ظلم
فكيف يعرض الناس أنفسهم للعذاب
ألا يستطيعون التستر بالإيمان ريثما يغادرهم ذي القرنين
بعكس أهل سبأ
الذين قبل منهم سليمان عليه السلام إسلام ملكتهم و لم يؤمر بتعذيب أحد منهم
إذن هذا يضعنا أمام احتمال لا ثاني له و الله أعلم
أمة مغرب الشمس كانت معسكرين
معسكر إيمان ضعيف و معسكر كفر قاهر لهم
و كانت مهمة ذي القرنين نصر أهل الإيمان و تعذيب
أهل الكفر و الطغيان
هذا و الله أعلم }

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اقتباس:
{ثم أتبع سبباً، حتى إذا بلغ مطلع الشمس وجدها تطلع على قوم لم نجعل لهم من دونها ستراً}، والتفسير لا يشير الى المتعلق بالنص والمتعلق بالمكان، إذ ما وراء الآية من أن يجد قوما هذه حالهم، قوماً لم نجعل لهم من دونها ستراً.. ثم ماذا؟, أكان الرجل الصالح سائحاً أم مصلحاً؟.. بلى كان صالحاً ممكّناً بما اُوتي من كل شيء، فيفهم ضمنا أنه جعل لهم من دونها ستراً, فلعله بنى لهم ما يسترهم، بما كان معه من الشياطين البنائين {والشياطين كل بناء وغواص}.


من هذا الذي يفقه المنطق المبهم؟.
{ثم أتبع سببا حتى إذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوما لا يكادون يَفقهون قولا}, وقوم لا يَفقهون أحرى ألا يُفقهوا، وهي قراءة متواترة عن رسول الله, {لا يكادون يُفقهون قولاً}، -بضم أولها-, فإن كانوا كذلك ممن لا يفقه قولهم أحد، ما هذا الذي نقرأه واضحاً معقولاً بمنطق قوي: {قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض, فهل نجعل لك خرجاً على أن تجعل بيننا وبينهم سداً}, قوم لا يَفقهون ولا يُفقهون, ثم نجد من يفقه عنهم؟!، إلا ان يكون سليمان, {يا أيها الناس علّمنا منطق الطير}, ثم إنه يفقه قول النملة، فأجدر به أن يفقه قول الناس وإن عازهم المنطق والفقه.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{ بعد كل ما مضى لم نجد نصف دليل يثبت ما ذهب إليه الشيخ أبو عرفة
على أن ذي القرنين هو نبي الله سليمان عليه السلام
و بالتالي فمطابقة الآيات التي في سورة الكهف
و التي تتحدث عن ذي القرنين على نبي الله سليمان عليه السلام باطل
لأن الأساس باطل
و ما بني على باطل فهو باطل
إذاً عليه قبل كل شيء أن يحشد الأدلة المقبولة على أن نبي الله سليمان
هو ذي القرنين
و بعد ذلك يتناول الآيات الخاصة بذي القرنين من خلال المعلومات التي بين يدينا عن سليمان عليه السلام
أما أن تنطلق من خلال فرضية لا تقوم على أساس فهذا لا يصح البتة
ثم أن تجعل من مهمة ذي القرنين في أمة مطلع الشمس بغرض
البناء فهذا لا يصح أيضا سواء كان ذي القرنين هو نبي الله سليمان
أو شخص آخر
نحن نتوقف حيث توقفت الآيات
إلا إذا أخبرتنا عن كنه الستر الذي لم يكن بين الشمس و تلك الأمة التي تعيش حيث مطلع الشمس
من الناحية العلمية ليس هناك ستر بين الشمس و أي نقطة معروفة على الأرض إلا أن يكون ذلك الستر هو ما يعرف بالغلاف الجوي
الذي يقال أنه يمتص الأشعة الضارة للشمس و غير ذلك من الفوائد
فهل ترى على الأرض التي نعرف نقطة لا يحيط بها الغلاف الجوي
إلا أن يكون الأرض في ركن من الأرض لا ندركه نحن بكل ما لدينا من معارف و تقنيا و هذا ينطبق على قضية يأجوج و مأجوج
و بجميع الأحوال يحتاج الوصول إلى مثل هذه الأماكن إلى أسباب غير الريح التي سخرها الله سبحانه لنبيه سليمان
و أنت تعلم أن الريح تعمل ضمن ما يعرف بالغلاف الجوي
ــــــــــــــــــ
مسألة اللغة و فقه منطق الأجناس
سبق الحديث عنه في بداية الموضوع و لا داعي للتكرار }
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اقتباس:
{قالوا يا ذا القرنين}, كيف عرفوا أن هذا "ذو القرنين"؟, إلا أن يكون ذائع الصيت مشهور السيرة, ولعل "ذو القرنين" كانت صفته أو كنيته التي يعرف بها ويتنقل بها, وكأنه كان مستخفياً بهذا "الاسم الحركي" عن كثير ممن حوله ومن قومه من بني إسرائيل، وهذا ما يرد سؤال من يسأل، كيف لم يعرف أهل الكتاب أو كيف لم نسمع منهم عن "سليمان ذي القرنين"؟، فلعله بهذا استخفى عنهم، الى جانب أنه كما تروي كتبهم هم أن سليمان كان لا يعطي بني إسرائيل وجهاً. ثم إن حكم أهل الكتاب لا يقضي بشيء, أثبتوا أو نفوا, فهم الذين يحكمون أن محمداً ليس بنبي, وثم نجد منا من يترك أدلة القرآن ويستمسك بضلالات أهل الكتاب!!.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{ و هنا نصل و إياكم إلى طامة جديدة من طوام هذا البحث
أيها الأخوة
حين كان الحديث يحتاج إلى إثبات كون ذي القرنين هو سليمان عليه السلام
من خلال معرفته بمنطق الطير
راح الشيخ يذكرنا بالقراءات المتواترة ( لا يَفقهون و لا يُفقهون )
التي تبين لن مقدار صعوبة أن يكون هناك شخص غير نبي الله سليمان عليه السلام قادرا على فهم منطق القوم و ليت شعري هل كان القوم
من الطيور أو النمل
على كلا و لما تجاوز هذه المرحلة و سنحت الفرصة
ليبرر عدم معرفة أهل الكتاب بأن سليمان هو ذي القرنين
راح الشيخ غفر الله له يقول
ـــــــــــــــــــــــــ

اقتباس:
{قالوا يا ذا القرنين}, كيف عرفوا أن هذا "ذو القرنين"؟, إلا أن يكون ذائع الصيت مشهور السيرة, ولعل "ذو القرنين" كانت صفته أو كنيته التي يعرف بها ويتنقل بها, وكأنه كان مستخفياً بهذا "الاسم الحركي" عن كثير ممن حوله ومن قومه من بني إسرائيل، وهذا ما يرد سؤال من يسأل، كيف لم يعرف أهل الكتاب أو كيف لم نسمع منهم عن "سليمان ذي القرنين"؟، فلعله بهذا استخفى عنهم،

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
و أنا أقول
من الذي نقل لهؤلاء القوم أخبار
صاحب الاسم الحركي ( سليمان )
و كيف تصل أخبار و فتوحات و أعمال ملك نبي مرسل إلى قومه
إلى قوم جعلت منهم كالعجماوات و لم تصل إلى من يحيط بسليمان من بني قومه
ألم يكن في جيش سليمان أحد من بني إسرائيل
ألم تكن نواة جيش الفتح التي قاده طالوت و من ثم داوود أبيه
من بني إسرائيل
ألم تكن الآيات الباهرات التي آتاها الله لسليمان هدفها هداية قومه أولاً
و من ثم إلى من يصل إليه خبره
سليمان عليه السلام يتخفى خلف اسم حركي
أهو عضو في منظمة التحرير أم أنه رئيس عصابة ما
نبي يتخفى عن قومه ثم أنه لا يعطيهم وجه و من أين أتيت بهذه المعلومة
من كتبهم التي لا تقبل بها
أم أنك تبيح لنفسك و تحرم على غيرك
ألا تعلم أن القوم قد كفروا سليمان عليه السلام
فلو فرضنا أن كل كتبهم صحيحة خلا جزء بسيط
لكان لزاما علينا أن نعتبر كل ما يقولوه عن سليمان عليه السلام
داخل في هذا
الجزء القليل المحرف
* * *
سبحان الله وافقت القوم في ما ذهبوا إليه في أمر يخالف عقيدة
المسلم بخصوص أنبياء الله و رسله
أنت بهذا توافقهم على أن سليمان لم يكن نبيا رحيما بقومه
هدفه الأول كنبي هداية قومه و النجاة بهم من النار
و نظرت إليه من منظارهم على أنه ملك متجبرا
ترك الهدف الأول لنبوته و راح يسعى وراء الأمجاد و الفتوحات }
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{
اقتباس:
قال ما مكّني فيه ربي خير}, وقال سليمان في سورة النمل: {فما آتاني الله خير}, إنه منطق رجل واحد
.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{ سبحان الله هل كنت تتصور أن يقوم محمد صلى الله عليه و سلم أو غيره من أنبياء الله إنما أوتيته على علم عندي
هذا منطق الأنبياء جميعا و منطق من اهتدى بهديهم و أتبع سبيلهم }

ــــــــــــــــــــــــــــــ


اقتباس:
ثم لمَ لم يتركوا له اختيار الحل الأنسب؟, فقالوا: {فهل نجعل لك خرجاً على أن تجعل بيننا وبينهم سدا}, إلا أن يكون مشهوراً بالبناء عند أهل الأرض, {يعملون له ما يشاء من محاريب وتماثيل وجفان كالجواب وقدور راسيات}.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
{ مشهور عند أهل الأرض إلا بني إسرائيل
لماذا هل كان يبني المحاريب و التماثيل على كوكب المريخ أم داخل مملكته أم تراه بناها بحيث يراها كل البشر و يسمعوا بها و يتناقلوا أخبارها
إلا بني إسرائيل
لماذا لا تقول أن قوم يأجوج و مأجوج ليس لهم طريق يعبرون منه إلا ما قام ذي القرنين بردمه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اقتباس:
لم الحديد والقطر بالذات؟!.
{آتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين قال آتوني أفرغ عليه قطراً}.
إنها تركة أبيه داود {وألنا له الحديد}, يضيف إليها ما مُكّن هو فيه {وأسلنا له عين القطر}, فها هو "ذو القرنين" يفرغ من عين القطر السائلة لسليمان!.

هذا هو ذو القرنين الممكن بقوة على قرني الأرض، هذا سليمان "الرجل الكامل", وهذا معنا إسمه, فهو الذي اُوتي من كل شيء, فلم ينقصه شيء, فـ"سليم" من سلم كما في سورة الزمر {رجلا سلما لرجل} أي خالصاً كاملاً سالماً لا تشوبه شائبة كما في القراءات الاُخرى المتواترة, "سالما لرجل"!.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{ هذا سليمان الرجل الكامل !!
هل هناك الرجل الكامل ؟؟
كامل بماذا ؟؟
أليس الكمال لله وحده
ثم ما علاقة الاسم بالصفات
فهل من سمي جبل كانت صفاته كصفات الجبل
ثم إن معنى رجلا سلما لرجل
أي أنه ملكا خالصا لذلك الرجل و ليس لأحد من البشر في ملكه شيء
كما أن سليمان تصغير لكلمة سلمان
و بجميع الأحوال فمعنى الاسم لا يعطيك الحق في أن تجعله الرجل الكامل
***
أما الحديد فقد ألنه الله لداود لأنه كان حدادا يعمل الدروع

بسم الله الرحمن الرحيم
{وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلاً يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ }سبأ10


فالحديد كان قبل داود عليه السلام

و لم يرث سليمان منه أطنان الحديد ليحملها معه أينما حل و أرتحل

بسم الله الرحمن الرحيم
قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً{95} آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَاراً قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً{96}


ـــــــــــ
فقد رفض ذي القرنين الأجر لكنه طلب منهم العون و القوة
فقال آتوني زبر الحديد
أي أنه طلب الحديد و النحاس منهم
فإلى ما تصرف هنا العون و القوة التي طلبها ذي القرنين من أهل ذلك المكان
فلو قلت أنه أحتاج القوة البدنية فسليمان عليه السلام لديه من الجن ما يغنيه عن الاستعانة بقوة القوم و هم أقدار على التعامل مع النار
و لو قلت أنه استعان بهم بطلب الحديد و النحاس
فهذا ينفي ما استشهدت به في أن سليمان عليه السلام
قد ورث الحديد عن أبيه و أسال الله له عين القطر
بقي الأثر الذي نقلته من كتاب المستدرك }

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اقتباس:
ونضيف هذا النص من كتاب "المستدرك", غير مستدلين به, فهو ليس مما حملنا الناس عليه من الاستمساك بالصحيح, وهو وإن كان يؤيد ما ذهبنا إليه, إلا أننا عزمنا ألا نأخذ بغير القرآن والحديث الصحيح, وإنما نسوقه لمن "يؤمن" بكل ما قيل من قبل, غير متوثق من مصادرها, وها هو النص: "ثم أعطي سليمان بن داود ملك مشارق الأرض ومغاربها, فملك سبعمائة سنة وستة اشهر, ملك أهل الدنيا كلهم, من الجن والإنس والشياطين, وأعطي علم كل شيء ومنطق كل شيء, وفي زمانه صنعت الصنائع المعجبة التي ما سمع بها الناس وسخرت له".
ـــــــــــــــــــــــــ
فطالما أنك لا تستدل بحديث ضعيف فالأولى عدم ذكره
ثانيا النص لا يؤيدك أيها الأخ الفاضل ففيه أن سليمان قد حكم
مشارق الأرض و مغاربها مقدار سبعمائة سنة
و هذه وحدها معضلة لا يمكنك تفسيرها ناهيك أنها تفند
نظريتك حول السم الحركي و المفاعلات النووية و غيرها
كما سيمر في بحث آخر
أسأل الله أن يغفر لي و لكم
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

__________________
يَا أَيُّهَا الَّذِين َآمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَ النَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَيَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَىاللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَاأَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)