عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 06-01-2018, 05:54 AM
ياله من زمان ياله من زمان غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: حيث بغلتي العرجاء .. و سيف الخشب ..
المشاركات: 7,672
معدل تقييم المستوى: 19
ياله من زمان is just really niceياله من زمان is just really niceياله من زمان is just really niceياله من زمان is just really nice
افتراضي دليل من الأدلة على أن أكثر أخبار الفتن خاص ببني العباس وأمية ..


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

المتتبع لأخبار وأحاديث الفتن الضعيفة أو المنكرة أو الموضوعة يجد أن أغلبها وقع ما يشبهه في زمن الفتنة بعد علي ومعاوية رضي الله عنهما ..
أو أن تلك الأخبار الغيبية قيلت لحشد الأتباع والأنصار ضد الفريق المنافس ..

لست في هذا الموضوع بصدد ذكر جميع ما وجدته .. لكن أكتفي بدليل واحد ..

يتعلق الأمر بالخبر عن علي (المشهور شديد الضعف):
" إِذَا رَأَيْتُمُ الرَّايَاتِ السُّودَ فَالْزَمُوا الْأَرْضَ فَلَا تُحَرِّكُوا أَيْدِيَكُمْ ، وَلَا أَرْجُلَكُمْ ، ثُمَّ يَظْهَرُ قَوْمٌ ضُعَفَاءُ لَا يُؤْبَهُ لَهُمْ ، قُلُوبُهُمْ كَزُبَرِ الْحَدِيدِ ، هُمْ أَصْحَابُ الدَّوْلَةِ ، لَا يَفُونَ بِعَهْدٍ وَلَا مِيثَاقٍ ، يَدْعُونَ إِلَى الْحَقِّ وَلَيْسُوا مِنْ أَهْلِهِ ، أَسْمَاؤُهُمُ الْكُنَى ، وَنِسْبَتُهُمُ الْقُرَى ، وَشُعُورُهُمْ مُرْخَاةٌ كَشُعُورِ النِّسَاءِ ، حَتَّى يَخْتَلِفُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ ، ثُمَّ يُؤْتِي اللَّهُ الْحَقَّ مَنْ يَشَاءُ " ..

هذا الخبر سبب ضجة كبيرة في السنوات الأخيرة ..
حيث أسقطه البعض -كوسيم يوسف- على الدولة متجاهلا شدة ضعفه بل وعدم انطباق أغلب الأوصاف فيه على جنود الدولة ..

لن أخوض في مدى صحة الخبر .. فقد فعل هذا كثير من العلماء وطلبة العلم بما يكفي ويزيد ..

لكن أحب أن أذكر نصا ورد في كتاب أخبار الدولة العباسية وفيه أخبار العباس وولده .. كتبه مؤلف مجهول من القرن الثالث الهجري ..
وقد ورد في مخطوط قام بتحقيقه كل من الدكتور عبدالعزيز الدوري وعبدالجبار المطلبي ..

ينقل كاتب المخطوط قولا منسوبا لمحمد بن علي: "قد خصنا الله بأهل خراسان، فهم أنصارنا وأعواننا وذخائرنا، وقد حلت عليهم من الله رحمة قد غشيتهم، ويوشك أن تتبعهم ريح الحياة فتعز ذليلهم، وتقوي ضعيفهم، وتقتل من قاتلهم حتى يعز دين الله ويظهر الحق وأهله، يقول الله عز وجل: * (أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها) * فكأنكم بالاودية قد سالت برجال خراسان أشد في طاعتنا من زبر الحديد، أسماؤهم الكنى، وأنسابهم القرى، يقدمهم النصر، ويحوطهم العز" ..

الشاهد قوله: "أسماؤهم الكنى وأنسابهم القرى" .. فهي عبارة تكاد تشبه تماما ما ورد في الخبر شديد الضعف "أَسْمَاؤُهُمُ الْكُنَى ، وَنِسْبَتُهُمُ الْقُرَى" ..

فإن كان محمد قالها .. فقد صرح بأنها في أهل خراسان في زمنه ..
ولكن كيف له أن يمدح بها قوم خراسان بينما والده علي رضي الله عنه في الحديث شديد الضعف يذمهم ويدعو الناس إلى عدم اتباعهم؟! ..

في الختام .. من يقرأ تاريخ العداوة بين بني العباس وبني أمية سيقف على كثير من أوجه الشبه بينه وبين أخبار وأحاديث الفتن المشهورة ..

وما علينا إلا أن نأخذ بما صح .. فهو الأسلم للدين والدماء والأموال والعقول والأعراض ..
فكم من جندي في الشام قاتل إخوانا له فقط لأن شرعيا مرتزقا أفتاه أن له أجر شهيدين! ..
وكم من جندي في الشام كفر إخوانا له وقاتلهم فقط لأنهم لم يقولوا بقوله في تكفير من لم يكفر الكافر! ..

نسأل الله أن يهدي المسلمين إلى ما يحبه ويرضاه ..

__________________
إن لم يكن ما تريد فأرِدْ ما يكون؛ بطنك بحر لا يملأه إلا التراب‎، فإن كان يُغنيك ما يكفيك فإن أدنى ما في الدنيا يكفيك، ‎وإن كان لا يُغنيك ما يكفيك فليس في الدنيا شيء يكفيك‎
رد مع اقتباس