عرض مشاركة واحدة
  #28  
قديم 03-13-2014, 04:47 PM
الحارث الهمّام الحارث الهمّام غير متصل
معبر المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 2,812
معدل تقييم المستوى: 9
الحارث الهمّام has a spectacular aura aboutالحارث الهمّام has a spectacular aura about
افتراضي رد: رؤية جديدة لمعنى الحديث (( يقتتل عند كنزكم...))

أخي في الله عبد الرحمن أسأل الله تعالى أن يجعلك من عباد الرحمن الذين وصفهم في القرآن و أن يملئ فؤادك علما" وفقها" وأن يصدّق بذلك عملك آمين وبعد :
مع احترامي الشديد لكم ولرأيكم أخي عبد الرحمن ولكن إسمح لي أن أختلف معك تماما" فيما تفضّلتم به ولنناقش ما تفضلتم به بندا" بندا" :
1. لا يعني كون الفتن تطلع من المشرق أن الرايات السود رايات فتنة وضلالة فلم يرد حديث صحيح يجمع بين الفتنة والرايات السود ,
2. لا يصح تفسيرك وتأويلك لمعنى الرايات السود على أن المقصود بها الظلام وأنها كل راية ظالمة فالسوداء مقصود فيها اللون وإلا لكان الخطاب ثمّ تطلع رايات الضلالة أو الرايات الظلماء . (( وللعلم رايات النبي عيه الصلاة والسلام سوداء واسمها رايات العقاب)) ..........لاحظ أخي الفاضل وتأمّل.
3. من أين أتيت بهذا المعنى ولم لم تورد الحديث على كل سأورده لكم رغم أنّي قد أوردته في هذا الموضوع واستشهدت به على ما استنتجت فهذا الحديث حجّة عليكم لا لكم أخي عبد الرحمن ولننتقل إلى الحديث ((عن عبد الله ، قال : بينا نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ أقبل فتية من بني هاشم ، فلما رآهم النبي عليه السلام اغرورقت عيناه وتغير لونه ، قال : فقلت له : ما نزال نرى في وجهك شيئا نكرهه ، فقال : " إنا أهل بيت اختار الله لنا الآخرة على الدنيا ، إن أهل بيتي سيلقون بعدي بلاء وتشريدا وتطريدا حتى يأتي قوم من قبل المشرق معهم رايات سود ، يسألون الحق فلا يعطونه ، فيقاتلون فينتصرون ، فيعطون ما سألوا ، ولا يقبلونها حتى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي فيملؤها قسطا ، كما ملؤوها جورا ، من أدرك ذلك منكم فليأتهم ولو حبوا على الثلج )) رواه ابن أبي شيبة والبزار والطبراني والداني وغيرهم والرواية لابن أبي شيبة.
الحديث يمدح الرايات السود ولا يذمّها ((ولا يعطونه )) هذا فعل مبني للمجهول فتأمّل أخي , أي أنّهم يسالون الحق ولا يتم إعطائهم ما سؤلوا والسياق يدل على ذلك .
4. لعلّكم تقصدون في هذا البند الحديث (( فقلت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إذا خرجت الرايات السود فإن أولها فتنة ، وأوسطها ضلالة ، وآخرها كفر )) لم يروه سوى نعيم ابن حمّاد والحديث فيه جهالة وهو شديد الضعف فتأمّل ....
5. أولا الحديث لا يستقيم هذه وجهة نظرك وأنا أحترمها ولكني اختلف معك فيها وأرجو أن تطلع على المشاركة رقم 16, ثانيا الحديث الذي قلتم أنّه حسن أرجو منكم لو تفضّلتم أن توردوه علّي أجده و نتعرّف على سنده مشكورين وإن كنت أظنّه ليس بحسن .
6.يرجى الإطلاع على مناقشة البند رقم 3 من جديد ففيه الرد أمّا كلمة مقلوب فهذه لم أسمعها قبل ذلك أرجو منكم مشكورين أن توضحوا معناها .
أمّا ما وقفت عليه من أهل العلم في الرايات السود فهو أصحاب الرايات السود ليسوا هم مجوس الفرس في إيران ، بل الذي يدل عليه ظاهر الحديث أنهم أناس من أهل المشرق ينصرون المهديّ ، ويقيمون سلطانه ، ويشدّون أركانه ، وتكون راياتهم سوداء . وهذا كله إذا قدر أن الحديث في ذكرهم ثابت محفوظ .

قال الحافظ ابن كثير رحمه الله :

" وهذه الرايات السود ليست هي التي أقبل بها أبو مسلم الخراساني فاستلب بها دولة بني أمية في سنة اثنتين وثلاثين ومائة ، بل رايات سود أخر تأتي بصحبة المهدي ، وهو محمد بن عبد الله العلوي الفاطمي الحسني رضي الله عنه ، يصلحه الله في ليلة ؛ أي : يتوب عليه ويوفقه ويفهمه ويرشده ، بعد أن لم يكن كذلك ، ويؤيده بناس من أهل المشرق ينصرونه ويقيمون سلطانه ويشدون أركانه ، وتكون راياتهم سوداء أيضاً " .
وهناك حديث آخر أود أن أستأنس به (( عن ثوبان رضي الله عنه ، قال : " إذا رأيتم الرايات السود خرجت من قبل خراسان فأتوها ولو حبوا ، فإن فيها خليفة الله المهدي " " هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ، ولم يخرجاه)) أخرجه الحاكم وأحمد ابن حنبل والداني والبيهقي ونعيم ابن حمّاد والرواية للحاكم
هذا كلّه والله أعلى وأعلم

رد مع اقتباس