عرض مشاركة واحدة
  #30  
قديم 03-13-2014, 06:56 PM
عائش عائش غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 878
معدل تقييم المستوى: 8
عائش will become famous soon enoughعائش will become famous soon enough
افتراضي رد: رؤية جديدة لمعنى الحديث (( يقتتل عند كنزكم...))

سبحان الله

الرايات السود أمرها غريب ففي حديث الكنز ذكر ( فيقتلونكم) وواضح انهم متعطشون
لدماء أهل الجزيرة لذلك أولته -ولست بأهل للتأويل- انهم الرافضة المجوس فهم اعطشهم
لإراقة الدماء خاصة أهل الجزيرة ,

الأحاديث الاخرى تبين انهم رايات هدى وعدل توطد أركان الدولة التي سيقدمها المهدي
والغريب أن القتل الذي عظمه الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الاول -الكنز-
لم يذكر في حديث رايات الهدى ؟!! فلو كانت الرايات الثانية هي نفسها الاولى لذكر
القتل وما بعده وكيف تتحول تلك الرايات من قتل إلى عدل وهدى ؟!!

يظهر لي والله أعلم أنهما مختلفتان كليا فالأولى المجوس تعيث في الجزيرة فساداً
والثانية تقاتلهم كما يحدث في زماننا فالمجاهدون راياتهم سود والمجوس أيضاً
مع ذلك لا يحمي المسلمين منهم غير المجاهدين ؟!!
طبعا هذا إن حللنا الأمر على أساس أنا في زمن الخلافة او قريبون منها بحيث
الأعداء هم أنفسهم والقوى هي نفسها والخير هو نفسه ..

هناك تحليل آخر يمكن أن يكون فيه الرايات السود هم الذين يقتلون ثم ينصرون
المهدي ؟! وهو ماذا لو بدل أهل المشرق -مشرق المدينة- دينهم وعبدوا الأوثان
او ارتدوا وظهر بينهم الفتن والشرك -طبعا على المدى البعيد- ثم عادوا المهدي
وقاتلوه ورفضوا حكمه وفعلوا ما يوجب على المسلمين قتالهم ؟!

مع ذلك لا أظن رايات حديث الكنز إلا رايات شر وقتل وانتقام لأن الرسول صلى الله عليه وسلم
لم يقل فيقتلونهم أي الأمراء لم يخاطبهم بالضمير الغائب بل بالحاضر فيقتلونكم والرسول يخاطب
الصحابة فلا يمكن أن يتحدث عن أمراء بغاة يستحلون الحرم بالشمول والعموم ليجعل أهل الجزيرة
كلهم والصحابة مع البغاة الظلمة ، ما يدل على ظلم سيقع على أهل الجزيرة من قِبَلهم وأنهم ما إن يدخلوا
حتى يبدأوا بالقتل


والله اعلم

رد مع اقتباس