عرض مشاركة واحدة
  #36  
قديم 11-17-2007, 09:15 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: الرد على بحث ذي القرنين للشيخ أبو عرفة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الأخ الفاضل أمين هشام
أود أن أسأل بعض الأسئلة راجيا منك التفضل بالإجابة عليها
أولا : هل يرى الشيخ أبو عرفة بضرورة التخلص من كتب التفسير
أم أنه يدعو لتنقيتها من بعض النقولات التي فيها
ثانيا : هل يفسر الشيخ الآيات على ظاهرها أم أنه يعتقد بوجود تفسير باطن لها
و حبذا لو ضربت لنا بعض الأمثلة
ثالثا : في تفسير الشيخ لهذه الآية
{إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى }طه12
و عندما ذكر تفسير النووي رحمه الله لهذا الحديث
و أقصد قول النووي أن رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم
قد أعطى أبو هريرة رضي الله عنه نعليه علامة
قال الشيخ أبو عرفة محتدا
الأمام النووي في تفسيره لصحيح مسلم قال إنها امارة
و الإمام النووي الله يجزاه خير أخطأ
لأنوا الإمام النووي ما بصير يفتح رؤوسنا و يحشيها
بما شاء
لا يا سيدي النووي
مو مسموح انو يكون في امارة لا إله إلا الله نعل
ـــــــــــــ

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كنا قعودا حول رسول الله صلى الله عليه وسلم معنا أبو بكر وعمر رضي الله عنهما في نفر فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم من بين أظهرنا فأبطأ علينا وخشينا أن يقتطع دوننا وفزعنا فقمنا فكنت أول من فزع فخرجت أبتغي رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتيت حائطا للأنصار لبني النجار فدرت به هل أجد له بابا فلم أجد فإذا ربيع يدخل في جوف حائط من بئر خارجة والربيع الجدول فاحتفزت كما يحتفز الثعلب فدخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبو هريرة فقلت نعم يا رسول الله قال ما شأنك قلت كنت بين أظهرنا فقمت فأبطأت علينا فخشينا أن تقتطع دوننا ففزعنا فكنت أول من فزع فأتيت هذا الحائط فاحتفزت كما يحتفز الثعلب وهؤلاء الناس ورائي فقال يا أبا هريرة وأعطاني نعليه قال اذهب بنعلي هاتين فمن لقيت من وراء هذا الحائط يشهد أن لا إله إلا الله مستيقنا بها قلبه فبشره بالجنة فكان أول من لقيت عمر فقال ما هاتان النعلان يا أبا هريرة فقلت هاتان نعلا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثني بهما من لقيت يشهد أن لا إله إلا الله مستيقنا بها قلبه بشرته بالجنة فضرب عمر بيده بين ثديي فخررت لاستي فقال ارجع يا أبا هريرة فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأجهشت بكاء وركبني عمر فإذا هو على أثري فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لك يا أبا هريرة قلت لقيت عمر فأخبرته بالذي بعثتني به فضرب بين ثديي فخررت لاستي قال ارجع فقال له رسول الله يا عمر ما حملك على ما فعلت قال يا رسول الله بأبي أنت وأمي أبعثت أبا هريرة بنعليك من لقي يشهد أن لا إله إلا الله مستيقنا بها قلبه بشره بالجنة قال نعم قال فلا تفعل فإني أخشى أن يتكل الناس عليها فخلهم يعملون قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فخلهم "" . رواه مسلم .
ــــــــــــ
مع أن العبارة تحتمل معاني خطيرة إلا أن
سؤالي هل كل من يخالف تفسيره تفسير شيخك أبو عرفة
يعتبر من أصحاب اللغو و من أصحاب حشي الرأس بالكلام الفارغ أو الموجه
هل جهابذة العلماء الذين اطلعوا على ما كتبه النووي و استشهدوا بما قال
هم مع النووي من ذوي فتح الرؤوس و حشوها بما يتيسر
ـــــــــــــ
بارك الله فيكم و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

__________________
يَا أَيُّهَا الَّذِين َآمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَ النَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَيَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَىاللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَاأَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)