عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 07-12-2010, 09:32 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: مراجعات في نبوءات أهل الكتاب

,,,,,,
و سأضع الآن فقرات مما جاء في نهاية كتاب دانيال ثم نتابع بعد ذلك
تفسير بقية النبوءة
,,,,,,,,
29وَفِي الْمَوْعِدِ الْمُقَرَّرِ يَعُودُ وَيَقْتَحِمُ أَرْضَ الْجَنُوبِ، وَلَكِنَّ حَمْلَتَهُ فِي هَذِهِ الْمَرَّةِ لاَ تَكُونُ مُمَاثِلَةً لِلْحَمْلَتَيْنِ السَّابِقَتَيْنِ. 30إِذْ تَنْقَضُّ عَلَيْهِ سُفُنٌ حَرْبِيَّةٌ مِنْ قُبْرُصَ، فَيَعْتَرِيهِ يَأْسٌ وَيَغْلِي غَيْظاً عَلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ، وَيَصْغَى إِلَى مَشُورَةِ رَافِضِي الْعَهْدِ الْمُقَدَّسِ. 31فَتُهَاجِمُ بَعْضُ قُوَّاتِهِ حِصْنَ الْهَيْكَلِ وَتُنَجِّسُهُ، وَتُزِيلُ الْمُحْرَ قَةَ الدَّائِمَةَ، وَتَنْصِبُ الرِّجْسَ الْمُخَرِّبَ (أَيِ الْوَثَنَ). 32وَيُغْوِي بِالْمُدَاهَنَةِ الْمُتَعَدِّينَ عَلَى عَهْدِ الرَّبِّ. أَمَّا الشَّعْبُ الَّذِينَ يَعْرِفُونَ إِلَهَهُمْ فَإِنَّهُمْ يَصْمُدُونَ وَيُقَاوِمُونَ. 33وَالْعَارِفُونَ مِنْهُمْ يُعَلِّمُونَ كَثِيرِينَ، مَعَ أَنَّهُمْ يُقْتَلُونَ بِالسَّيْفِ وَالنَّارِ وَيَتَعَرَّضُونَ لِلأَسْرِ وَالنَّهْبِ أَيَّاماً. 34وَلاَ يَلْقَوْنَ عِنْدَ سُقُوطِهِمْ إِلاَّ عَوْناً قَلِيلاً، وَيَنْضَمُّ إِلَيْهِمْ كَثِيرُونَ نِفَاقاً. 35وَيَعْثُرُ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ تَمْحِيصاً لَهُمْ وَتَنْقِيَةً، حَتَّى يَأْزِفَ وَقْتُ النِّهَايَةِ فِي مِيقَاتِ اللهِ الْمُعَيَّنِ.
,,,,,,,
10كَثِيرُونَ يَتَطَهَّرُونَ وَيَتَنَقَّوْنَ وَيُمَحَّصُونَ بِالتَّجَارِبِ، أَمَّا الأَشْرَارُ فَيَرْتَكِبُونَ شَرّاً وَلاَ يَفْهَمُونَ. إِنَّمَا ذَوُو الْفِطْنَةِ يُدْرِكُونَ. 11أَمَّا الْفَتْرَةُ مَا بَيْنَ إِزَالَةِ الْمُحْرَقَةِ الدَّائِمَةِ وَإِقَامَةِ رِجْسِ الْمُخَرَّبِ، فَهِيَ أَلْفٌ وَمِئَتَانِ وَتِسْعُونَ يَوْماً. 12فَطُوبَى لِمَنْ يَنْتَظِرُ حَتَّى يَبْلُغَ إِلَى الأَلْفِ وَالثَّلاَثِ مِئَةٍ وَالْخَمْسَةِ وَالثَّلاَثِينَ يَوْماً. 13وَأَمَّا أَنْتَ فَاذْهَبْ إِلَى آخِرَتِكَ فَتَسْتَرِيحَ، ثُمَّ تَقُومَ فِي نِهَايَةِ الأَيَّامِ لِتُثَابَ بِمَا قُسِمَ لَكَ».
,,,,,,,,,,,,,,
نتابع بقية نبوءة الأسابيع السبعون
,,,,,,,,
وَيُدَمِّرُ شَعْبُ رَئِيسٍ آتٍ الْمَدِينَةَ وَالْقُدْسَ، وَتُقْبِلُ آخِرَتُهَا كَطُوفَانٍ، وَتَسْتَمِرُّ الْحَرْبُ حَتَّى النِّهَايَةِ، وَيَعُمُّ الْخَرَابُ الْمَقْضِيُّ بِهِ. 27وَيُبْرِمُ عَهْداً ثَابِتاً مَعَ كَثِيرِينَ لِمُدَّةِ أُسْبُوعٍ وَاحِدٍ، وَلَكِنَّهُ فِي وَسَطِ الأُسْبُوعِ يُبْطِلُ الذَّبِيحَةَ وَالتَّقْدِمَةَ، وَيُقِيمُ عَلَى جَنَاحِ الْهَيْكَلِ رَجَاسَةَ الْخَرَابِ، إِلَى أَنْ يَتِمَّ الْقَضَاءُ، فَيَنْصَبُّ الْعِقَابُ عَلَى الْمُخَرِّبِ».
,,,,,,,,
رأينا في المقطع قبل السابق أن النبوءة قد ذكرت الاثنان و ستون أسبوع سيكون فيها وقت ضيق
لكنها لم تحدثنا عن الأسابيع السبع التي تسبقها و التي تقع ما بين الأسبوع الأول و هذه الأسابيع الاثنان و ستون
سبعة أسابيع أي 49 سنة
تقع بعد هلاك المخرب صاحب الرجسة و ظهور القائد المسلم
إنها فترة رخاء و نعمة حيث أن النبوءة جعلت نهاية الكفر في نهاية الأسبوع الأول ثم تجاوزت سبع أسابيع و قالت عن التي بعدها أنها ستكون حاوية على الضيق
دعونا نعود للأثر الموجود في كتاب نعيم بن حماد
1952 حدثنا الوليد عن صدقة بن يزيد عن ابي حمزة النضر ابن شميط قال من حين ينزع الحق فيدفع إلى أهله ألف يوم وثلث مائة وخمس وثلاثين يوما
ألف يوم ومئتي يوم وخمسة و تسعين يوما طوبى لمن صبر عليه يعصب البلاء فيه بالأمير ذي التاج فصاحب البر فمن بينهما قال : قلت فما لك نقصت من العدة الأولى أربعين يوما قال فيها الرجف والقذف والخسف
ثم إمام عادل ثم إمام عادل ثم إمام عادل يملكون جميعا بضعا وعشرين سنة ثم إمام عدل خمس عشرة سنة ))
,,,,,,,,,,
ألا يضع هذا النص الأمور في نصابها
و لو عدنا لبقية الاسابيع الاثنان و ستون و التي مقدارها 434 سنة
فهي المدة التي تفصل حكم هؤلاء الخلفاء الراشدين
عن مجيء نبي الله عيسى عليه السلام
و التي ستشمل و الله أعلم على فتنة الدهيماء ثم حروب بين المسلمين و الروم بعد أن يستعيدوا عافيتهم
ثم بيعة عائذ الحرم فالملحمة الكبرى و خروج الدجال و نزول نبي الله عيسى عليه السلام ثم خروج يأجوج و مأجوج ثم وفاة نبي الله عيسى
فخروج الريح الطيبة و نهاية عمر هذه الأمة المباركة
و الله أعلم و أحكم
,,,,,,,,,,,
أيها الأخوة
بعد الانتهاء من نبوءات دانيال لا بد لي من التعريج على بعض ما سبق
التعرض له في بحث قمران بهدف
التأكيد على فكرة تعرضت له خلال قراءتي لنبوءات دانيال السابقة
دون الإسهاب فيها
و هذه الفكرة تقريبا اعتبرها الفائدة المرجوة من هذا البحث إن شاء الله
أيها الأخوة
لدى قراءتي في نبوءات القوم أكاد أجزم أن نبوءاتهم قد تحدثت عن حروب آخر الزمان و بشكل مسهب
و أن هناك نقاط رئيسة كانت هي محور هذه النبوات مع الاختلاف بمسميات البلاد و الأمم
لكن التركيز يكون دائما فيما يتعلق بحروب هذا الزمان حول أمة قاسية
ستجتاح أمم كثيرة عربية و غير عربية و ستتجبر و تتعاظم حتى يأتي أمر الله باقتلاعها من جذورها
هناك أناس سيتابعونها في غيها و هذه طبيعة المنافقين في كل أمة
و هناك أناس ستصمد و تقاتل على الحق حتى يأتي نصر الله الذي وعد به عباده الصالحين
ما أود إيصاله الآن ليس عن طبيعة و أصل هذه الأمة القاسية فقد تحدثت عن ذلك كثيرا
لكن ما أود التركيز عليه الآن هو حقيقة أخرى توضحت لي بعد قراءتي
لهذه النبوءات بشكل شامل و موسع و بتركيز كبير على أمور كنت أعتبرها من نافلة القول أو من التفاصيل التي لا حاجة للتركيز عليها
كونها تعتبر ثانوية مقارنة مع تلك الأحداث العظام التي ستحصل
هذه الحقيقة أصبحت أكثر أهمية لدي بعد قراءتي الأخيرة لتلك النبوءات
و تتعلق هذه الحقيقة بدور إيران المجوسية في الحرب القادمة
و علاقتها البارزة الوجود مع هذا العدو المدمر القادم إلى المنطقة
بل الموجود فيها الآن
,,,,,,,,
يتبع إن شاء الله

__________________
يَا أَيُّهَا الَّذِين َآمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَ النَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَيَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَىاللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَاأَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)
رد مع اقتباس