عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 09-23-2005, 03:55 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي



أيها الأخوة وردني سؤال على الخاص

حول تعارض هذا الموضوع مع الآيتين التاليتين




بِسْم الله الرَّحْمن الرَّحيم



{وَالْجِبَالَ أَوْتَاداً }النبأ7



{وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ }النمل88

***

فقمت بالرد على الأخ الفاضل و أحببت إضافة هذا الرد إلى الموضوع لاستكمال
الفائدة








بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الفاضل : ****
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أخي الفاضل : أحبك الله الذي تحبني فيه و بارك الله فيك
و هداني و إياك لما يحب و يرضى
لا يحتاج الأمر إلى عالم فلكي حتى يرد عليهم افترائهم
لأن من يسمى بعلماء الفلك المسلمين في هذا الزمن ما هم إلا تبع لما يردده
علماء اليهود و النصارى حال بقية العلوم الأخرى
نحن كمسلمين يجب أن نأخذ ما يدعون من علوم و نعرضها على كتاب الله و سنة رسول الله
فإن وافقتها قبلنا بها و إن عارضتها رفضناها
و إن لم نجد هذا و ذاك سكتنا حتى يستبين لنا صدقها من كذبها حتى و لو بعد حين من الدهر
لكن يفترض علينا أن لا نلهث خلفهم كما فعل الدكتور النجار و نحاول أن نثبت
إعجاز القرءان من خلال عرضه على علومهم و كأنها أصبحت
حق لا باطل معه
أعجب كل العجب من قوم يصدقون هؤلاء العلماء و هم يصفون النجوم و يقدرون أعمارها و أبعادها
و للأمس القريب فقط كانوا يتشدقون حول نظرية التطور لدارون معتمدين على جثث
جمعوا عظامها من بقايا إنسان و قرد
أين كان علماء الجينات الوراثية ؟؟؟
أين كان أطباء الأسنان و أسنان الجثة بردت و عدلت يدويا ؟؟؟
أين كان أولئك العلماء الذين يستطيعون تقدير أعمار النجوم بمليارات السنين
و هم لم يروها ؟؟؟؟؟
و لم يستطيعوا تقدير عمر جثة على الأرض ركبت من مخلوقين مختلفين
و من عمر بسيط جدا
***
إذن القضية قضية الثقة و تصديق كل ما يدور في أروقة المجمعات العلمية
***
أخي الفاضل لقد سرتني رسالتك و سعيك لمعرفة الحقيقة
و لم يكن ليسوءني الأمر لو طرحت ما أردت في المنتدى
فما كتبت هذا الموضوع إلا للنقاش و لا أدعي أن جميع الأجوبة ستكون لدي
على كلا و فيما يخص سؤالك




بِسْم الله الرَّحْمن الرَّحيم



{وَالْجِبَالَ أَوْتَاداً }النبأ7



{وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ }النمل88



*******

أبدأ بالآية الأولى
أعلم أخي أن الله سبحانه قد خلق الجبال و ألقاها على الأرض ليثبتها بها
بعد أن كانت تضطرب و تموج
و قد شبه الجبل بالوتد لأن الوتد يثبت الخيمة و يمنعها من الاضطراب و التموج
لكن لم يكن وجود الجبال بهدف إيقاف حركة خارجية للأرض كالدوران أو المسير
لأن هذا لا يصح
فهم يقولون أن الأرض تدور حول نفسها و تسير حول الشمس و تتحرك حول محورها
إذن لا مجال هنا لربط وجود الجبال بتلك الحركات
نأتي الآن إلى توصيف الوتد و عمله
الوتد لا يؤدي عمله إلا إذا رُبط المضطرب بجسم ثابت
فالخيمة التي يمكن للريح أن تحركها تشد إلى الأرض الثابتة بالأوتاد فتثبت
إذن بماذا ربطت أرضنا المتقلقلة حتى ثبتت و قرت
علمائهم لا يعرفون أن الله قد قال و قوله الحق
بسم الله الرحمن الرحيم
اللَّهُ الَّذِي
خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا} (12) سورة الطلاق

***
ما نعيش عليه أخي هي أرض من سبع أرضين


و حين يمن الله على البشر بقوله



بسم الله الرحمن الرحيم

أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًاوَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ} (61) سورة النمل

***
فهو يمن عليهم تثبيته للأرض التي يحيون عليها بتلك الجبال الرواسي
بمعنى أن الجبال قد دقت في الأرض و ثبتت أرض إلى أرض
بمعنى علمي أن الجبال ثبتت طبقة من طبقات الأرض إلى طبقة أخرى ثابتة
تقع تحتها
****
بسم الله الرحمن الرحيم



خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ} (10) سورة لقمان

***
لو سألتهم عن منشأ الجبال لقالوا لك أن منشأها البراكين و التصدعات
و هم بهذا يكذبون


فالجبال خلقها الله بمعزل عن الأرض و ألقاها على الأرض حتى ثبتت و قرت

***
مسند أحمد
12275

حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد بن هارون أنا العوام بن حوشب عن سليمان بن أبي سليمان عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ثم لما خلق الله عز وجل الأرض جعلت تميد
فخلق الجبال فألقاها عليها فاستقرت فتعجبت الملائكة من خلق الجبال فقالت يا رب هل من خلقك شيء أشد من الجبال قال نعم الحديد قالت يا رب هل من خلقك شيء أشد من الحديد قال نعم النار قالت يا رب هل من خلقك شيء أشد من النار قال نعم الماء قالت رب فهل من خلقك شيء أشد من الماء قال نعم الريح قالت يا رب فهل من خلقك شيء أشد من الريح قال نعم بن آدم يتصدق بيمينه يخفيها من شماله ***
صحيح مسلم ج: 4 ص: 2149
2789


حدثني سريج بن يونس وهارون بن عبد الله قالا حدثنا حجاج بن محمد قال قال بن جريج أخبرني إسماعيل بن أمية عن أيوب بن خالد عن عبد الله بن رافع مولى أم سلمة عن أبي هريرة قال ثم أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي فقال خلق الله عز وجل التربة يوم السبت وخلق فيها الجبال يوم الأحد وخلق الشجر يوم الإثنين وخلق المكروه يوم الثلاثاء وخلق النور يوم الأربعاء وبث فيها الدواب يوم الخميس وخلق آدم عليه السلام بعد العصر من يوم الجمعة في آخر الخلق في آخر ساعة من ساعات الجمعة فيما بين العصر إلى الليل

***
جاء في تفسير أبن كثير

تفسير ابن كثير ج: 4 ص: 463

فقال ألم نجعل الأرض مهادا أي ممهدة للخلائق ذلولا لهم قارة ساكنة ثابتة والجبال أوتادا أي جعلها أوتادا أرساها بها وثبتها وقررها حتى سكنت ولم تضطرب بمن عليها

***

نأتي الآن إلى الآية الثانية
بسم الله الرحمن الرحيم
وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ }النمل88
***
مقدمة
لقد شاع توظيف هذه الآية في قضية إثبات دوران الأرض حول نفسها أو حركتها حول الشمس
أقول و بالله التوفيق


لو صدقنا ما يقال عن حركة الأرض لكانت هذه الحركة ليست خاصة بالجبال حتى يفردها الله بهذه الآية فكل ما على الأرض عندها سيكون متحرك و ليس الجبال و حدها
و لو كان المقصود بتلك الآية التدليل على حركة الأرض
لكان في مجيء هذه الآية بالشكل التالي
( و ترى الأرض تحسبها جامدة )
أشد إبهار و دلالة
لكن الله أراد من هذه الآية أمرا خلاف ما يدندن به جماعة الإعجاز العلمي
و الذين لو تمعنوا في كلماتها لما سقطوا هذه السقطة
جارين معهم الكثير . الكثير من أبناء الإسلام
الآية تقول أن الجبال تمر مر السحاب
فهل بلغت سرعة السحاب يوما من الأيام
1650 كم بالساعة و هي سرعة دوران الأرض حول نفسها
أم أنها بلغت مليون و قرابة عشر آلاف كم بالساعة و هي سرعة دوران الأرض حول الشمس 1095890 كم بالساعة
أيهم المقصود بالآية و هل التشبيه بليغ
و هل تتصور أجسادنا تتحمل المسير بالفضاء بهذين السرعتين
سبحان الله عما يقولون
********
الجواب
*************
نبدأ بذكر الآية و ما سبقها
بسم الله الرحمن الرحيم
وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ إِلاَّ مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (87) وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ (88) مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ (89) وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (90) النمل
***
إن قراءة ما قبل الآية 88 و ما بعدها يبين لك أخي أن الأحداث المعينة في الآية 88
إنما هي كائنة يوم القيامة
و ليست في أيام الدنيا و على هذا الأمر أجمع مفسري الأمة بمعنى آخر
زغلول النجار و عذرا لذكر الأسماء
قد خالف المعنى الذي يؤكده سياق الآية
و خالف إجماع المفسرين و أقوال الصحابة
و خالف نصوص نبوية
***

لن أتكلم كثيرا سأدع النصوص المقتبسة من كتب أهل العلم هي التي ترد
****

__________________
يَا أَيُّهَا الَّذِين َآمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَ النَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَيَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَىاللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَاأَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)

التعديل الأخير تم بواسطة abo sfyan ; 10-25-2010 الساعة 02:14 PM
رد مع اقتباس