عرض مشاركة واحدة
  #12  
قديم 12-12-2015, 02:10 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,271
معدل تقييم المستوى: 6
قرة أعين will become famous soon enough
افتراضي رد: يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ

تاسعا : الاخطاء اللاهوتيه فى المقدمة
الغلطة الاولى
أن مقدمة يوحنا تحتوى على غلطه لاهوتيه فادحه وهى أنه وفقا للترجمات المسيحيه التى تقول وكان الكلمه عند الله وكان الكلمه الله فهذا يعنى أن الله الذى عنده الكلمه هو نفسه الكلمه وللعلم فهذا ما يعتقده أغلب عوام المسيحيين ومن المعروف لاهوتيا ان الله الذى عنده الكلمه هو الاب أما الكلمة فهوالابن وبالتالى فمعنى ان الذى عنده الكلمه هو نفسه الكلمه يعنى ان الاب هو نفسه الكلمه اى ان الاب هو نفسه الابن وهذه هى هرطقة سابليوس التى حاربتها الكنيسه ولا تزال
والسؤال الان لماذا لم يقل كاتب المقدمة هيبوستاسيوس بدلا من لفظ ثيوس خاصة ان ثيوس لم تأتى مطلقا كبديل للفظ جوهر الله فى الكتاب المقدس وعندما أراد كاتب رسالة العبرانيين التكلم عن جوهر الله قال هيبوستاسيوس ولم يقل ثيوس
كما أن ثيوس تدخلنا فى صراعات نصية كثيره حول ما كان يقصده فى الحقيقة بكلمة ثيوس
فهل كان يقصد ان ثيوس هو نفسه تون ثيون وبهذا يعلن أن فكر سابليوس هو الفكر الصحيح ؟؟
ام كان يقصد أن ثيوس أله مع تون تيون وبهذا يعلن أن المسيحية مثلها مثل اى عقيدة وثنية أخرى؟؟
أم كان يقصد الجوهر لا تعريفه من جهة ذات الله وبهذا تكون مقدمتة شاذه عن جميع النصوص التى جاءت فيها ثيوس فى الكتاب المقدس وكان يقصد به الله من جهة الذات ويكون قد خالف ما كتبه كاتب العبرانيين عندما أراد أن يستخدم مصطلح جوهر الله فكتب هيبوستاسيوس وليس ثيوس؟؟؟؟؟
كما أن اختيار كلمة ثيوس هو أختيار خاطىء لأن هذا يعنى أننا لدينا الهين لأن ثيوس ليس هو تون ثيون ومن يقول ان ثيوس هو نفسه تون ثيون فهو مهرطق ومؤمن بهرطقة سابليوس بل أن المأساة تتجلى عند قراءة التراجم ونقول ان الله الذى فى المقطع الثانى ليس هو الله الذى فى المقطع الثالث مما يعنى أننا لدينا أثنين الله وهذا ما لا يقبله عقل أو منطق
وبالتالى فكان لابد ان يستخدم مصطلح هيبوستاسيوس بدلا من ثيوس حتى نعلم انه يقصد الجوهر ولا يوقعنا فى هرطقات أو شرك بالله



الغلطة الثانيه
لقد استخدم كاتب المقدمة مصطلح (الله) للتعبير عن الاب وفى نفس الوقت أشار للابن بكلمة (الكلمة)
وفى الايمان المسيحى حينما تتكلم عن احد الاقانيم وتريد الاشاره الى الاقنومين الاخرين او اقنوم اخر فلابد ان تستخدم اسمه الاقنومى لا ان تقول الله وانت تتكلم عن اقنوم اخر واليكم مثال
عندما يقول المسيحى البسمله المسيحيه فانه يقول
بسم الاب والابن والروح القدس
ولا يقول بسم الله والابن او بسم الله والمسيح لانه طلما يريد ان يختص احد الاقانيم بكلامه فلابد ان يشير الى الاقنوم الاخر او الاقنومين الاخرين بأسمائهم ولا يقول عنهم الله لانه بذلك يفصل بين الله وبين احد اقانيمه وهذا خطأ لاهوتيا
وعليه فكان لابد للنص أن يكون
وكان الكلمه عند الاب وكان الكلمه الله
أو كان الكلمه عند الله الاب وكان الكلمه الله الابن



والسؤال الان كيف يقع كاتب انجيل يوحنا المملؤ بالروح القدس فى هذه الغلطه اللاهوتيه الفادحه التى لا يقع فيها طفل مسيحى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يتبع

( لا اله الا الله محمد رسول الله )

__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس