عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 05-07-2014, 11:36 PM
الحارث الهمّام الحارث الهمّام غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 2,285
معدل تقييم المستوى: 8
الحارث الهمّام will become famous soon enoughالحارث الهمّام will become famous soon enough
افتراضي رد: اليهود الموحدون من هم ؟

إن الاستعداد في الديانة اليهودية للصلاة شبيه جدا بالاستعداد لها عند المسلمين ، إذ هم بدورهم يشترطون لإتمام الصلاة ، أن تسبق الطهارة ، لذلك فمعنى الطهارة عند اليهود تطلق في العبرية على كلمة ـ طهوراه ـ ويضادها كلمة ـ طمأة ـ أي نجاسة .
و الطهارة عند اليهود لها معنيان ، معنى عام و معنى خاص :
فأما المعنى العام : هو الامتثال لأوامر الشريعة ، فقد نصت التوراة على هذا و سمته طهارة وقداسة ، كما ورد "فتقدسوا و كونوا قديسين لأني أنا قدوس " و النجاسة بمعناها العام : هي مخالفة أوامر الشريعة ، وارتكاب القباحات فقد سمته الشريعة نجاسة ، فأشارت إلى مجموعة من التحذيرات.
أما المعنى العام للطهارة : فهو تنظيف الثياب و غسل الجسم و تنقية الأوساخ . ولهذا تعتبر الطهارة شرطا أساسيا لصحة الصلاة إذ لا يجوز ذكر اسم الله في الصلاة أو في غيرها مادام الإنسان غير طاهر ، لذلك فالطهارة الكبرى تسمى الغطس ، و أما الطهارة الصغرى عندهم ، وهي التي تقع يوميا ، فهي تقارب الوضوء في الإسلام ، يقوم بها اليهودي قبيل كل صلاة و كيفيتها على الشكل التالي :
أخد إناء به حوالي لتر من الماء الطاهر ، وعلامة طهره عندهم صلاحيته للشراب فالماء الذي لا يشرب لملوحة أو مرارة لا تصح به الطهارة عندهم ، لذلك فماء البحر لا تصح به الطهارة لأنه لا يشرب ، ثم يبدأ بغسل اليدين ثلاث مرات قبل إدخالهما في الإناء ، ثم يغسل بعد ذلك كامل الوجه غسلا كافيا ، ثم يمضمض ، و بذلك تكتمل هذه الطهارة الصغرى عندهم ،ثم يعمد بعد إتمامها مباشرة إلى مسح وجهه بمنديل ، ثم يتبع عملية الغسل البسيطة هذه بسلسلة من الدعاء تتضمن حمد الرب الذي مكن الإنسان من الماء التي به تتم الطهارة
وفي الوقت الحاضر يكتفون بغسل اليدين فقط و يعلل ذلك أنهم كانوا قديما حفاة أمام الرب و الآن فالأرجل نظيفة على الدوام فلا حاجة لغسلها لنظافتها. أما إذا انعدم الماء أو خيف استعماله فلذا اليهود طهارة من نوع آخر وهي الطهارة الترابية التي تعوض الطهارة المائية عند استحالة القيام بها ، و هي عملية التيمم في الإسلام ، و كيفيتها أن ينظف اليهودي يديه بالتراب بحيث يفركهما به و بذلك فقد يطهر و به يجوز له ما يجوز بالطهارة الصغرى و الغطس .و إلى جانب هذه الطهارات نوع آخر ، وهي التي تقع مباشرة بعد استعمال بيوت الراحة ، وإثر كل عملية يغسل اليهودي مخرجيه بالماء ثم يغسل يديه بعد عملية الغسل الأولى ـالاستنجاءـ ثلاث مرات ثم يتبع ذلك بسلسلة دعاء تتضمن تسمية الله ، أي ذكر البسملة و تمجيد الخالق الذي خلق في الإنسان المفاصل و المخارج و جعل بعضها مغلقا و بعضها مفتوحا و خلق بينهما توازنا فلا يقوى بعضها على بعض ثم يشرع بعد ذلك في الصلاة إن أراد.

__________________
لا إله إلّا الله محمّد رسول الله
رد مع اقتباس