عرض مشاركة واحدة
  #45  
قديم 09-12-2019, 11:33 PM
أحمد عبد الله أحمد عبد الله غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2018
المشاركات: 225
معدل تقييم المستوى: 1
أحمد عبد الله is on a distinguished road
افتراضي رد: خبر وتحليل ... (تفكر)



https://s1.picho.st/2019/09/12/p4XdW.jpg

رواه النسائي في الكبرى وابن حبان في صحيحه من حديث عمران القطان عن قتادة عن أبي مجلز عن جندب بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَن قَاتل تحت راية عِمّية يقاتل عَصبيةً ويغضب لِعصَبيّة فقِتْلتُهُ جاهلية".

ولفظ مسلم: "من قُتل تحت رايةٍ عِمِّية يدعو عصبيةَ أو ينصر عصبيةَ فقِتْلَةٌ جاهلية".

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: ((من خرج من الطاعة وفارق الجماعة فمات مات ميتة جاهلية، ومن قاتل تحت راية عمية يغضب لعصبة أو يدعو إلى عصبة أو ينصر عصبة – وفي رواية (ويغضب لعصبته ويقاتل لعصبته وينصر عصبته) فقتل فقتله جاهلية ومن خرج على أمتي يضرب برها وفاجرها لا يتحاشى من مؤمنها ولا يفي لذي عهد عهده فليس مني ولست منه)).

وعَنْ جُنْدَبِ بْنِ عَبْدِ اللهِ الْبَجَلِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ : «مَنْ قُتِلَ تَحْتَ رَايَةٍ عِمِّيَّةٍ، يَدْعُو عَصَبِيَّةً، أَوْ يَنْصُرُ عَصَبِيَّةً، فَقِتْلَةٌ جَاهِلِيَّةٌ») صحيح مسلم (3/ 1478) 57 - (1850)
قال السندي : "وَقَوْلُهُ: تَحْتَ رَايَةٍ عِمِّيَّةٍ كِنَايَةٌ عَنْ جَمَاعَةٍ مُجْتَمِعِينَ عَلَى أَمْرٍ مَجْهُولٍ لَا يُعْرَفُ أَنَّهُ حَقٌّ، أَوْ بَاطِلٌ فِيهِ أَنَّ مَنْ قَاتَلَ تَعَصُّبًا / لَا لِإِظْهَارِ دِينٍ وَلَا لِإِعْلَاءِ كَلِمَةِ اللَّهِ / وَإِنْ كَانَ الْمَقْصُودُ لَهُ حَقًّا كَانَ عَلَى الْبَاطِلِ (يَدْعُو إِلَى عَصَبِيَّةٍ) ضُبِطَ بِفَتْحَتَيْنِ (فَقِتْلَتُهُ جَاهِلِيَّةٌ) الْقِتْلَةُ بِكَسْرِ الْقَافِ الْحَالَةُ فِي الْقَتْلِ."(4) حاشية السندي على سنن ابن ماجه (2/ 463)


فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ{94} وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ{95} قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ{96} تَاللَّهِ إِن كُنَّا لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ{97}

__________________

#مجزرة أخدود الباغوز : اللهم تقبل إخواننا وأسكنهم فسيح جنانك - اللهم وأرنا بالمجرمين الكفار عجائب قدرتك وانتقم منهم يا الله - اللهم وانصر عبادك المجاهدين وممكن لهم في الأرض
رد مع اقتباس