عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 03-04-2017, 09:14 AM
سيف الحق سيف الحق غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 1,676
معدل تقييم المستوى: 14
سيف الحق has a spectacular aura aboutسيف الحق has a spectacular aura about
افتراضي اتباع ما تشابه ابتغاء تأويل ما لم نستطع عليه صبرا

هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ (7)

كثير من الناس يسعى لفهم وتفسير بعض الآيات التي لا يحيط بها علما

والقلوب لا تستطيع الصبر على ما لم تحط به علما فيصيبها المرض

لذلك فهي بحاجة الى تهيئة مسبقة لكي تستطيع استيعاب بعض الايات بدون ريب وبطمأنينة وسلام

فالمؤمنون الصادقون عندما يقرأون القرآن ويتدبرونه تمر عليهم آيات محكمات وأخر متشابهات

واذا وجدوا ما تشابه عليهم اطمأنوا وعلموا انه لم يأتهم تأويله بعد وسلموا لله بذلك ولم يتعجلوا تأويل ما لم يأتهم به الله وقالوا آمنا به كل من عند ربنا

أما الذين في قلوبهم زيغ فإنهم لا يستطيعون صبرا على ما لم يحيطوا به علما ويستعجلون تأويله ومنهم من يبتغي الفتنة ويبحث عن كل ما يخلق فتنة وشكا ويطرح تساؤلاته وينشرها فيزيد الفتنة في امور لا يعلمها ولا يحيط بها علما هو من يسألهم فيبادرون الى البحث عن المتشابه سواء ما تشابه في الكلمات واختلف معناه على حسب السياق او ما تشابه عليهم في معناه ووجدوا ان بعض الايات تناقض بعضها الاخر فلم يعرفوا على اي وجه يفسرونها كي يزيلوا هذا التشابه من قلوبهم فيكذبون بآيات من القرآن تتناقض مع فهمهم المحدود لآيات اخرى تشابهت عليهم ويقولون على الله ما لا يعلمون فيكذبون في تفسيرهم للآيات على غير موضعها اتباعا للهوى

وقد سلكوا صراط المغضوب عليهم واتبعوا سنن من قبلهم من اهل الكتاب

فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (13)

بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ (39)


فأحيانا تكون الآية لها أكثر من وجه محتمل يمكن أن تؤوله ولكن ومع مرور الوقت وزيادة العلم والتعلم تبدأ بعض هذه الآيات تتضح شيئا فشيئا لصاحبها إما بأن يهديه الله لمن يعلمه تأويلها وسبب نزولها واين موضعها سواء بتوضيح ذلك من القرآن نفسه في آيات اخرى ومعرفة الخاص والعام الناسخ والمنسوخ او بمعرفة تأويلها من السنة أو أحد أهل العلم الذين كانوا يشهد لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعلم او من هو مثلهم ممن تعلموا القرآن


فهذه آيات تتشابه على بعض الناس الذين لم يعلموا تأويلها ولكن هناك غيرهم علموا تأويلها وموضعها الصحيح فلم تعد بالنسبة لهم متشابهة

ولا يجب على كل الناس معرفة كل الآيات وكل انسان له قدرته العقلية وتهيئته القلبية لفهم القرآن وهم درجات شتى وهناك من تزيد قدرته كلما زاد ايمانه وتلاوته وتدبره وتعلمه ودراسته كل على حسب طاقته واستطاعته

فنور البصيرة يزيد في قلوب المؤمنين وتطنئن قلوبهم بذكر الله ولا يصيبهم شك ولا ريب ولا يتعجلون تأويل ما لم يحيطوا به علما ويفسرونه قبل أوان تأويله فيقترفون اثما مبينا ويقولون على الله ما لا يعلمون ظنا منهم انه لابد ان يفسروا الآية على أحد الاوجه المحتملة حتى وان كان ذلك الاحتمال ظنا وليس يقينا وكأنه لا يجوز أن يتركوها ويقولوا ويسلموا بأنهم لا يعلمون فيتبعون الهوى ويفسرون القرآن على حسب ما تهواه انفسهم وتفهمه عقولهم المحدودة حتى ولو لم يكن لديهم حجة بينة واحاطة بما يقولون علما

فقد نهاهم الله عن ذلك اذ قال " ولا تقف ما ليس لك به علم ان السمع والبصر والفؤاد كل اولئك كان عنه مسؤولا"


لذلك فقد كان السلف الصالح من الصحابة رضوان الله عليهم لا يتكلمون في القرآن الا بما يعلمون وما لا يعلمونه ولم يعلمهم اياه رسول الله لا يتبعونه ويشغلون انفسهم ابتغاء تأويله وهم يعلمون أن الله اذا شاء علمهم واذا شاء منعهم فيسلمون بذلك ويسلمون ولا يهلكون


ولا يحيطون بشيء من علمه الا بما شاء

وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ (17) الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ (18)



اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه

__________________
وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ
رد مع اقتباس