منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > المنتديات العامة > نزهة الأخوان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #256  
قديم 01-03-2013, 06:57 PM
ام فهد ام فهد غير متصل
محبة الادب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,975
معدل تقييم المستوى: 15
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: من التراث العربي القديم

العصر الجاهلي

عمرو بن كلثوم - - المعلقة

ألا هبي بصحنك فاصبحينا
ولا تبقي خمور الأندرينا
مشعشعة كأن الحصى فيها
إذا ما الماء خالطها سخينا
تجور بذي اللبانة إذا أمرت
عليه لماله فيها مهينا
صبنت الكأس عنا أم عمرو
وكأن الكأس مجراها اليمينا
وما شر الثلاثة أم عمرو
بصاحبك الذي لا تصحبينا
وكأس قد شربت ببعلبك
وأخرى في دمشق وقاصرينا
وإنا سوف تدركنا المنايا
مقدرة اليقين وتخبرينا
قفي نسألك التفرق يا ظعينا
نخبرك اليقين وتخبرينا
قفي نسألك هل أحدثت صرماً
لو شك البين أم خنت الأمينا
بيوم كريهة ضرباً وطعناً
أقر به مواليك العيونا
وإن غداً وإن اليوم رهن
وبعد غد بما له لا تعلمينا
تريك إذا دخلت على خلاء
وقد أمنت عيون الكاشحينا
ذراعي عيطل أدماء بكر
هجان اللون لم تقرأ جنينا
وثدياً مثل حق العاج رخصاً
حصاناً من أكف اللامسينا
ومتني لدنة سمقت وطالت
روادفها تنوء بما ولينا
ومأكمة يضيق الباب عنها
وكشحاً قد جننت به جنونا
وساريتي بلنط أو رخام
يرن خشاش جليهما رنينا
فما وجدت كوجدي أم سقب
أضلته فرجعت الحنينا
ولا شمطاء لم يترك شقاها
لها من تسعة إلا جنينا
تذكرت الصبا واشتقت لما
رأيت خمولها أصلاً حدينا
فأعرضت اليمامة واشمخرت
كأسياف بأيدي مصلتينا
أبا هند فلا تعجل علينا
وانظرنا نخبرك اليقينا
بأنا نورد الرايات بيضاً
ونصدرهن خمراً قد روينا
وأيام لنا غر طوال
عصينا الملك فيها أن ندينا
وسيد معشر قد توجوه
بتاج الملك يحمي المحجرينا
تركنا الخيل عاكفة عليه
مقلدة أعنتها صفونا
وأنزلنا البيوت بذي طلوح
إلى الشامات تنفي الموعدينا
وقد هرت كلاب الحي منا
وشذبنا قتادة من يلينا
متى ننقل إلى قوم رحانا
يكونوا في اللقاء لها طحبنا
يكون ثفالها شرقي نجد
ولهوتها قضاعة أجمعينا
نزلتم منزل الأضياف منا
فأعجلنا القرى أن تشتمونا
قريناكم فجعلنا قراكم
قبيل الصبح مرداة طحونا
نعم أناسنا ونعف عنهم
ونحمل عنهم ما حملونا
نطاعن ما تراخى الناس عنا
ونضرب بالسيوف إذا غشينا
بسمر من قنا الخطي لدن
ذوابل أو ببيض يختلينا
كأن جماجم الأبطال فيها
وسوق بالأماعز يرتمينا
نشق بها رؤوس القوم شقا
ونختلب الرقاب فتختلينا
وإن الضغن بعد الضغن يبدو
عليك ويخرج الداء الدفينا
ورثينا المجد قد علمت معد
نطاعن دونه حتى يبينا
ونحن إذا عماد الحي خرت
عن الأحفاض نمنع من يلينا
نجد رؤوسهم في غير بر
فما يدرون ماذا يتقونا
كأن سيوفنا منا ومنهم
مخاريق بأيدي لاعبينا
كأن ثيابنا منا ومنهم
خضبن بأرجوان أو طلينا
إذا ما عي بالإسناف حي
من الهول المشبه أن يكونا
نصبنا مثل رهوة ذات حد
محافظة وكنا السابقينا
بشبان يرون القتل مجداً
وشيب في الحروب مجربينا
حديا الناس كلهم جميعاً
مقارعة بينهم عن بنينا
فأما يوم خشينا عليهم
فتصبح خيلنا عصباً ثبينا
وأما يوم لا نخشى عليهم
فنمعن غارة متلببينا
برأس من بني جشم بن بكر
ندق به السهولة والحزونا
ألا لا يعلم الأقوام أنا
تضعضنا وأنا قد ونينا
ألا لا يجهلن أحد علينا
فنجهل فوق جهل الجاهلينا
بأي مشيئة عمرو بن هند
نكون لقيلكم فيها قطينا
بأي مشيئة عمرو بن هند
تطيع بنا الوشاة وتزدرينا
تهددنا وأوعدنا رويداً
متى كنا لأمك مقتوينا
فإن قناتنا يا عمرو أعيت
على الأعداء قبلك أن تلينا
إذا عض الثقاف بها اشمأزت
وولته عشوزنة زبونا
عشوزنة إذا انقلبت أرنت
تشج قفا المثقف والجينا
فهل حدثت في جشم بن بكر
بنقص في خطوب الأولينا
ورثنا مجد علقمة بن سيف
اباح لنا حصون المجد دينا
ورثت مهلهلاً والخير منه
زهيراً نعم ذخر الذاخرينا
وعتاباً وكلثوماً جميعاً
بهم نلنا تراث الأكرمينا
وذا البرة الذي حدثت عنه
به نحمى ونحمي المحجرينا
ومنا قبله الساعي كليب
فأي المجد إلا قد ولينا
متى نعقد قرينتنا بحبل
تجذ الحبل أو تقص القرينا
ونجد نحن أمنعهم ذماراً
وأوفاهم إذا عقدوا يمينا
ونحن غداة أوقد في خزازى
رفدنا فوق رفد الرافدينا
ونحن الحابسون بذي أراطى
تسف الجلة الخور الدرينا
ونحن الحاكمون إذا أطعنا
ونحن العازمون إذا عصينا
ونحن التاركون لما سخطنا
ونحن الآخذون لما رضينا
وكنا الأيمنين إذا التقينا
وكان الأيسرين بنو أبينا
فصالوا صولة فيمن يليهم
وصلنا صولة فيمن يلينا
فآبوا بالنهاب وبالسبايا
وأبنا بالملوك مصفدينا
إليكم يا بني بكر إليكم
أما تعرفوا منا اليقينا
ألما تعلموا منا ومنكم
كتائب يطعن ويرتمينا
علينا البيض واليلب اليماني
وأسياف يقمن وينحينا
علينا كل سابغة دلاص
ترى فوق النطاق لها غضونا
إذا وضعت عن الأبطال يوماً
رأيت لها جلود القوم جونا
كأن غصونهن متون غدر
تصفقها الرياح إذا جرينا
وتحملنا غداة الروع جرد
عرفن لنا نقائد و افتلينا
وردن دوارعاً وخرجنا شعثاً
كأمثال الرضائع قد بلينا
ورثناهن عن آباء صدق
ونورثها إذا بتنا بنينا
على آثارنا بيض حسان
نحاذر أن تقسم أو تهونا
أخذن على بعولتهن عهداً
إذا لاقوا كتائب معلمينا
ليستلبن أفراساً وبيضاً
وأسرى في الحديد مقرنينا
ترانا بارزين وكل حي
قد اتخذوا مخافتنا قرينا
إذا ما رحن يمشين الهوينا
كما اضطربت متون الشاربينا
يقتن جيادنا ويقلن لستم
بعولتنا إذا لم تمنعونا
ظغائن من بني جشم بن بكر
خلطن بميسم حسباً ودينا
وما منع الظغائن مثل ضرب
ترى منه السوائد كالقلينا
كأن والسيوف مسللات
ولدنا الناس طرا أجمعينا
يدهون الرؤوس كما تدهدي
حزاورة بأبطحها الكرينا
وقد علم القبائل من معد
إذا قبب بأبطحها بنينا
بأنا المطعون إذا قدرنا
وأنا المهلكون إذا ابتلينا
وأنا المانعون لما أردنا
وأنا النازلون بحيث شينا
وأنا التاركون إذا سخطنا
وأنا الآخذون إذا رضينا
وأنا العاصمون إذا أطعنا
وأنا العازمون إذا عصينا
ونشرب إن وردنا الماء صفواً
ويشرب غيرنا كدراً وطينا
ألا أبلغ بني الطماح عنا
ودعميا فكيف وجدتمونا
إذا ما الملك سام الناس خسفاً
أبينا أن نقر الذل فينا
ملأنا البر حتى ضاق عنا
وماء البحر نملوه سفينا
إذا بلغ الفطام لنا صبي
تخر له الجبابر ساجدينا

__________________
اللهم إرزق ذريتي صحبة الأخيار وخصال الأطهار وتوكل الأطيار
اللهم وبلغني فيهم غاية أملي ومناي بحولك وقوتك
اللهم متعني ببرهم في حياتي وأسعدني بدعائهم بعد مماتي
اللهم إني إستودعك لاإله إلاالله فلقني إياها عند الموت.
رد مع اقتباس
  #257  
قديم 01-03-2013, 07:01 PM
ام فهد ام فهد غير متصل
محبة الادب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,975
معدل تقييم المستوى: 15
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: من التراث العربي القديم

العصر الجاهلي

طرفة بن العبد >> المعلقة

لخولة أطلال ببرقة ثهمد
تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد
وقوفاً بها صحبي علي مطيهم
يقولون لا تهلك أسى ونجلد
كأن حدوج المالكية غدوة
خلايا سفين بالنواصف من دد
عدولية أو من سفين ابن يامن
يجور بها الملاح طوراً ويهتدي
يشق حباب الماء حيزومها بها
كما قسم الترب المفايل باليد
وفي الحي أحوى ينفض المردشادن
مظاهر سمطي لؤلوء وزبرجد
خذول تراعى ربرباً بخميلة
تناول أطراف البرير وترتدي
وتبسم عن ألمى كأن منوراً
تخلل حر الرمل دعص له ند
سقته إياة الشمس إلا لثاته
أسف ولم تكدم عليه بإثمد
ووجه كأن الشمس ألقت رداءها
عليه نقي اللون لم يتخدد
وإني لأمضي الهم عند احتضاره
بعوجاء مرقال تروح وتغتدي
أمون كألواح الإران نصأتها
على لاحب كأنه ظهر برجد
جمالية وجناء تردي كأنها
سفنجة تبري لأزعر أربد
تباري عتاقاً ناجيات وأتبعت
وظيفاً وظيفاً فوق مور معبد
تربعت القفين في الشول ترتعي
حدائق مولي الأسرة أغيد
تربع إلى صوت المهيب وتتقي
بذي خصل روعات أكلف ملبد
كأن جناحي مضرجي تكفنا
حفافيه شكا في العسيب بمسرد
فطوراً به خلف الزميل وتارة
على حشف كالشن ذاو مجدد
لها فخذان أكمل النحض فيهما
كأنهما بابا منيف ممرد
وطي محال كالحني خلوفه
وأجرنة لزت بدأي منضد
كأن كناسي ضالة يكنفانها
وأطر قسي تحت صلب مؤيد
لها مرفقانن أفتلان كأنها
تمر بسلمي دالج متشدد
كقنطرة الرومي أقسم ربها
لتكتنفن حتى تشاد بقرمد
صهابية العثنون موجدة القرا
بعيدة وخد الرجل موارة اليد
أمرت يداها فتل شزر وأجنحت
لها عضداها في سقيف مسند
جنوح دفاق عندل ثم أفرعت
لها كتفاها في معالى مصعد
كأن علوب النسع في دأياتها
موارد من خلقاء في ظهر قردد
تلاقى وأحياناً تبين كأنها
بنائق غر في قميص مقدد
وأتلع نهاض إذا صعدث به
كسكان بوصي بدجلة مصعد
وجمجمة مثل العلاة كأنما
وعي الملتقى منها إلى حرف مبرد
وخد كقرطاس الشآمي ومشفر
كسبت اليماني قده لم يجرد
وعينان كالماويتين استكنتا
بكهفي حجاجي صخرة قلت مورد
طحوران عوار القذى فتراهما
كمكحولتي مذعورة أم فرقد
وصادقتا سمع التوجس للسرى
لهجس خفي أو لصوت مندد
موللتان تعرف العتق فيهما
كسامعتي شاة بحومل مفرد
وأروع نباض أحذ ململم
كمرادة صخر في صفيح مصمد
وأعلم مخروت من الأنف مارن
عتيق متى ترجم به الأرض تزدد
وإن شئت لم ترقل وإن شئت أرقلت
مخافة ملوي من القد محصد
وإن شئت سامى واسط الكور رأسها
وعامت بضبعيها نجاء الخفيدد
على مثلها أمضي إذا قال صاحبي
ألا ليتني أفديك منها وأفتدي
وجاشت إليه النفس خوفاً وخاله
مصاباً ولو أمسى على غير مرصد
إذا القوم قالوا من فتى خلت أنني
عنيت فلم أكسل ولم أتبلد
أحلت عليها بالقطيع فأجذمت
وقد خب آل الأمعز المتوقد
فذالت كما ذالت وليدة مجلس
تري ربها أذيال سحل ممدد
ولست بحلال التلاع مخافة
ولكن متىيسترفد القوم أرفد
فإن تبغني في حلقة القوم تلفني
وإن تلمسني في الحوانيت تصطد
وإن يلتق الحي الجميع تلاقني
إلى ذروة البيت الشريف المصمد
نداماي بيض كالنجوم وقينة
تروح علينا بين برد ومجسد
رحيب قطاب الجيب منها رقيقة
بجس الندامى بضة المتجرد
إذا نحن قلنا أسمعينا انبرت لنا
على رسلها مطروقة لم تشدد
إذا رجعت في صوتها خلت صوتها
تجاوب أظآر على ربع رد
وما زال تشرابي الخمور ولذتي
وبيعي وإنفاقي طريفي ومتلدي
إلى أن تحامتني العشيرة كلها
وأفردت إفراد البعير المعبد
رأيت بني غبراء لا ينكرونني
ولا أهل هذاك الطراف المدد
ألا أيهذا اللائمي أحضر الوغى
وأن أشهد اللذات هل أنت مخلدي
فإن كنت لا تستطيع دفع منيتي
فدعني أبادرها بما ملكت يدي
ولولا ثلاث هن من عيشة الفتى
وجدك لم أحفل متى قام عودي
فمنهن سبقي العادلات بشربة
كميت متى ما تعل بالماء تزبد
وكري إذا نادى المضاف محنباً
كسيد الغضا نبهته المتورد
وتقصير يوم الدجن والدجن معجب
ببهكنة تحت الخباء المعمد
كأن البرين والدماليج علقت
على عشر أو خروع لم يحضد
كريم يروي نفسه في حياته
ستعلم إن متنا غداً أينا الصدي
أرى قبر نحام بخيل بماله
كقبر غوي في البطالة مفسد
ترى جثوتين من تراب عليهما
صفائح صم من صفيح منضد
أرى الموت يعتام الكرام ويصطفي
عقيلة مال الفاحش المتشدد
أرى العيش كنزاً ناقصاً كل ليلة
وما تنقص الأيام والدهر ينفد
لعمرك إن الموت ما أخطأ الفتى
لكالطول المرخى وثنياه باليد
فما لي أراني وابن عمي مالكاً
متى أذن منه ينأ عني ويبعد
يلوم وما أدري علام يلومني
كمل لامني في الحي قرط بن معبد
وأيأسني من كل خير طلبته
كأنا وضعناه إلى رمس ملحد
على غيرشيء قلته غير أنني
نشدت فلم أغفل حمولة معبد
وقربت بالقربى وجدك إنني
متى يك أمر للنكيشة أشهد
وإن أدع للجلى أكن من حماتها
وإن ياتك الأعداء بالجهد أجهد
وإن يقذفوا بالقذع عرضك أسقهم
بكأس حياض الموت قبل التهدد
بلا حدث أحدثته وكمحدث
هجائي وقذفي بالشكاة ومطردي
فلو كان مولاي أمراً هو غيره
لفرج كربي أو لا نظني غدي
ولكن مولاي امروء هو خانقي
على الشكر والتسآل أو أنا مفتد
وظلم ذوي القربى أشد مضاضة
على المرء من وقع الحسام المهند
فذرني وخلقي ، إنني لك شاكر
ولو حل بيتي نائياً عند ضرغد
فلو شاء ربي كنت قيس بن خالد
ولو شاء ربي كنت عمرو بن مرثد
فأصبحت ذا مال كثير وزارني
بنون كرام سادة لمسود
أنا الرجل الضرب الذي تعرفونه
خشاش كرأس الحية المتوقد
فآليت لا ينفك كشحي بطانة
لعضب رقيق الشفرتين مهند
حسام إذا ما قمت منتصراً به
كفى العود منه البدء ليس بمعضد
أخي ثقة لا ينثني عن ضريبة
إذا قيل مهلاً قال حاجزه قدي
إذا ابتدر القوم السلاح وجدتني
منيعاً إذا بلت بقائمه يدي
وبرك هجود قد أثارت مخافتي
بواديها ، أمشي بعضب مجرد
فمرت كهاة ذات خيف جلالة
عقيلة شيخ كالوبيل يلندد
يقول وقد تر الوظيف وساقها
شديد علينا بغيه متعمد
وقال : ذروه إنما نفعها له
وإلا تكفوا قاصى البرك يزدد
فظل الإماء يمتللن حوارها
ويسعى علينا بالسديف المسرهد
فإن مت فانعيني بما أنا أهله
وشقي علي الجيب يا أبنة معبد
ولا تجعليني كامرئ ليس همه
كهمي ولا يغني غنائي ومشهدي
بطيء عن الجلى سريع إلى الخنا
ذلول باجماع الرجال ملهد
فلو كنت وغلاً في الرجال لضرني
عداوة ذي الأصحاب والمتوحد
ولكن نفى عني الرجال جراءتي
عليهم وإقدامي وصدقي ومحتدي
لعمرك كا أمري علي بغمة
نهاري ولا ليلي علي بسرمد
ويوم حسبت النفس عند عراكه
حفاظاً على عوراته والتهدد
على موطن يخشى الفتى عنده الردى
متى تعترك فيه الفرائص ترعد
وأصفر مضبوح نظرت حواره
على النار واستودعته كف مجمد
ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً
ويأتيك بالأخبار من لم تزود
ويأتيك بالأخبار من لم تبع له
بتاتاً ولم تضرب له وقت موعد

رد مع اقتباس
  #258  
قديم 01-03-2013, 07:56 PM
ام فهد ام فهد غير متصل
محبة الادب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,975
معدل تقييم المستوى: 15
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: من التراث العربي القديم

العصر الجاهلي

زهير بن أبي سلمى >> المعلقة


أمن أم أوفى دمنة لم تكلم
بحومانة الدراج فالمتثلم
ودار لها بالرقمتين كأنها
مراجيع وشم في نواشر معصم
بها العين والآرام يمشين خلفة
وأطلاؤها ينهضن من كل مجثم
وقفت بها من بعد عشرين حجة
فلأياً عرفت الدار بعد توهم
أثافي سفعاً في معرس مرجل
ونؤياً كجذم الحوض لم يتثلم
فلما عرفت الدار قلت لربعها :
ألا انعم صباحاً أيها الربع واسلم
تبصر خليلي هل ترى من ظعائن
تحملن بالعلياء من فوق جرثم
جعلن القنان عن يمين وحزنه
وكم بالقنان من محل ومحرم
علون بأنماط عتاق وكلة
وراد حواشيها مشاكهة الدم
وور كن في السوبان يعلون متنه
عليهن دل الناعم المتنعم
بكرن بكوراً واستحرن بسحرة
فهن ووادي الرس كاليد للفم
وفيهن ملهى للطيف ومنظر
أنيق لعين الناظر المتوسم
كأن فتات العهن في كل منزل
نزلن به حب الفنا لم يحطم
فلما وردن الماء زرقاً جمامه
وضعن عصي الحاضر المتخيم
ظهرن من السوبان ثم جزعته
على كل قيني قشيب ومفأم
فأقسمت بالبيت الذي طاف حوله
رجال بنوه من قريش وجرهم
يميناً لنعم السيدان وجدتما
على كل حال من سحيل ومبرم
تداركتما عبساً وذبيان بعدما
تفانوا ودقوا بينهم عطر منشم
وقد قلتما : إن ندرك السلم واسعاً
بمال ومعروف من القول نسلم
فأصبحتا منها على خير موطن
بعيدين فيها من عقوق ومأثم
عظيمين في عليا معد هديتما
ومن يستبح كنزاً من المجد يعظم
تعفي الكلوم بالمئين فأصبحت
ينجمها من ليس فيها بمجرم
ينجمها قوم لقوم غرامة
ولم يهريقوا بينهم ملء محجم
فأصبح يجري فيهم من تلادكم
مغانم شتى من إفال مزنم
ألا أبلغ الأحلاف عني رسالة
وذبيان هل أقسمتم كل مقسم
فلا تكتمن الله ما في نفوسكم
ليخفى ومهما يكتم الله فينقم
يؤخر فيوضع في كتاب فيدخر
ليوم الحساب أو يعجل فينقم
وما الحرب إلا ما علمتم وذقتم
وما هو عنها بالحديث المرجم
متى تبعثوها تبعثوها ذميمة
وتضر إذا ضريتموها فتضرم
فتعرككم عرك الرحى بثفالها
وتلقح كشافاً ثم تنتج فتتئم
فتنتج لكم غلمان أشأم كلهم
كأحمر عاد ثم ترضع فتفطم
فتغلل لكم ما لا تغل لأهلها
قرى بالعراق من قفيز ودرهم
لعمري لنعم الحي جر عليهم
بما لا يواتيهم حصين بن ضمضم
وكان طوى كشحاً على مستكنة
فلا هو أبداها ولم يتقدم
وقال سأقضي حاجتي ثم أتقي
عدوي بألف من ورائي ملجم
فشد فلم يفزع بيوتاً كثيرة
لدى حيث ألقت رحلها أم قشعم
لدى أسد شاكي السلاح مقذف
له لبد أظفاره لم تقلم
جريء متى يظلم يعاقب بظلمه
سريعاً وإلا يبد بالظلم يظلم
رعوا ظمأهم حتى إذا تم أوردوا
غماراً تفرى بالسلاح وبالدم
فقضوا منايا بينهم ثم أصدروا
إلى كلا مستوبل متوخم
لعمرك ما جرت عليهم رماحهم
دم ابن نهيك أو قتيل المثلم
ولا شاركت في الموت في دم نوفل
ولا وهب منها ولا ابن المخزم
فكلا أراهم أصبحوا يعقلونه
صحيحات مال طالعات بمخرم
لحي حلال يعصم الناس أمرهم
إذا طرقت إحدى الليالي بمعظم
كرام فلا ذو الضغن يدرك تبله
ولا الجارم الجاني عليهم بمسلم
سئمت تكاليف الحياة ومن يعش
ثمانين حولاً لا أبالك يسأم
وأعلم ما في اليوم والامس قبله
ولكنني ومن تخطئ يعمر فيهرم
ومن لم يصانع في أمور كثيرة
يضرس بأنياب ويوطاً بمنسم
ومن يجعل المعروف من دون عرضه
يفره ومن لا يتق الشتم يشتم
ومن يك ذا فضل فيبخل بفضله
على قومه يستغن عنه ويذمم
ومن يوف لا يذمم ومن يهد قلبه
إلى مطمئن البر لا يتجمجم
ومن هاب أسباب المنايا ينلنه
وإن يرق أسباب السماء يسلم
ومن يجعل المعروف في غير أهله
يكن حمده ذماً عليه ويندم
ومن يعص أطراف الزجاج فإنه
يطيع العرالي ركبت كل لهذم
ومن لم يذد عن حوضه بسلاحه
يهدم ومن لا يظلم الناس يظلم
ومن يغترب يحسب عدوا صديقه
ومن لم يكرم نفسه لم يكرم
ومهما تكن عند امرئ من خليقة
وإن خالها تخفى على الناس تعلم
وكائن ترى من صامت لك معجب
زيادته أو نقصه في التكلم
لسان الفتى نصف ونصف فؤاده
فلم يبق إلا صورة اللحم والدم
وإن سفاه الشيخ لا حلم بعده
وإن الفتى بعد السفاهة يحلم
سألنا فأعطيتم وعدنا فعدتم
ومن أكثر التسآل يوماً سيحرم

رد مع اقتباس
  #259  
قديم 01-03-2013, 08:01 PM
ام فهد ام فهد غير متصل
محبة الادب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,975
معدل تقييم المستوى: 15
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: من التراث العربي القديم

العصر الجاهلي

عروة بن الورد - - ما بالثّراءِ يسُودُ كلُّ مُسوَّدٍ

ما بالثّراءِ يسُودُ كلُّ مُسوَّدٍ
مثر ولكن بالفعال يسود
بل لا أُكاثِرُ صاحبي في يُسرهِ
وأصُدُّ إذ في عيشِهِ تَصْريد
فإذا غنيت فأن جاري نيله
من نائلي وميسري معهود
وإذا افتقرْتُ، فلن أُرَى متخشَّعاً
لأخي غنى معروفه مكدود


عروة بن الورد - - أيا راكِباً! إمّا عرَضتَ، فبلّغَنْ

أيا راكِباً! إمّا عرَضتَ، فبلّغَنْ
بني ناشب عني ومن يتنشب
آكلكم مختار دار يحلها
وتاركُ هُدْمٍ ليس عنها مُذنَّبُ
وابلغ بني عوذ بن زيد رسالة ً
بآية ِ ما إن يَقصِبونيَ يكذِبوا
فإن شِئتمُ عني نَهيتُم سَفيهَكم
وقال له ذو حلمكم أين تذهب
وإن شئتمُ حاربتُموني إلى مَدًى
فيَجهَدُكم شأوُ الكِظاظِ المغرّبُ
فيلحق بالخيرات من كان أهلها
وتعلم عبس رأس من يتصوب

رد مع اقتباس
  #260  
قديم 01-03-2013, 08:03 PM
ام فهد ام فهد غير متصل
محبة الادب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,975
معدل تقييم المستوى: 15
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: من التراث العربي القديم

العصر الجاهلي

عامر بن الطفيل - - يا لَهَفي على ما ضَلّ سَعْيِي

يا لَهَفي على ما ضَلّ سَعْيِي
وسَيْرِي في الهَواجِرِ ما أقِيلُ
فَإنّ الحَيّ خَثْعَمَ أحرَزَتْهُمْ
رِماحُهُمُ وتُنذِرُهُمْ سَلولُ
بمَخْرَجِنا فلا نَخْفَى عَلَيهِمْ
ويأتِيهِمْ بعَوْرَتِنا الدّليلُ
ولَوْ أنّي أُطِعْتُ لَكانَ مِنّي
لِمُدْرِكِ أكْلُبٍ يَوْمٌ طَوِيلُ
ولَكِنّي عُصِيتُ وكانَ جَهْلاً
بهِمْ ألاّ يُبالُوا ما أقُولُ
يَلُومُنيَ الّذينَ تَرَكْتُ خَلْفي
ويَعْصِيني الّذين بهِمْ أَصُولُ


عامر بن الطفيل - - ألا مَنْ مُبْلِغٌ عَنّي زِياداً

ألا مَنْ مُبْلِغٌ عَنّي زِياداً
غَداة َ القَاعِ إذ أزِفَ الضِّرابُ
غَداة َ تَثُوبُ خَيلُ بَني كِلابٍ
على لَبّاتِها عَلَقٌ يُشابُ
فإن لنا حكومة كل يوم
يُبَيَّنُ في مَفاصِلِهِ الصّوابُ
وإني سوف أحكم غير عاد
ولا قذع إذا التمس الجواب
حُكومَة َ حَازِمٍ لا عَيْبَ فيها
إذا ما القوم كظهم الخطاب
فإنّ مَطِيّة َ الحِلْمِ التّأنّي
على مَهَلٍ وللجَهْلِ الشّبابُ
وليس الجهل عن سن ولكن
غَدَتْ بنَوافِذِ القوْلِ الرّكابُ
فإنّ بَني بَغيضٍ قَدْ أتاهُمْ
رسول الناصحين فما أجابوا
ولا ردوا محورة ذاك حتى
أتانا الحلم وانخرق الحجاب
فإن مقالتي ما قد علمتم
وَخَيْلي قَدْ يَحِلّ لها النّهابُ
إذا يَمّمْنَ خَيْلاً مُسْرِعاتٍ
جرَى بنُحوسِ طَيرِهمُ الغُرابُ
وإنْ مَرّتْ على قَوْم أعَادٍ
بساحتهم فقد خسروا وخابوا

رد مع اقتباس
  #261  
قديم 01-03-2013, 08:05 PM
ام فهد ام فهد غير متصل
محبة الادب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,975
معدل تقييم المستوى: 15
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: من التراث العربي القديم

العصر الجاهلي

عنترة بن شداد - - أَمِن طَللٌ بوادي الرَّمل بالي

أَمِن طَللٌ بوادي الرَّمل بالي
محت آثارَه ريحُ الشمالِ
وقفتُ به وَ دَمعي من جُفُوني
يَفيضُ على مغانيهِ الخوالي
أُسائل عن فتاة بني قُراد
و عن أترابها ذاتِ الجمال
و كيف يجيبُني رَسمٌ مُحيل
بَعيدٌ لا يردُّ على سُؤالي
إذا صاح الغرابُ به شجَاني
و أجرى أدمُعي مِثلَ اللآلي
و أخبرني بأصناف الرزايا
و بالهِجرانِ مِن بَعد الوصال
غُرابَ البين مالك كُلَّ يومٍ
تُعاندُني و قد أشغلتَ بالي
كأني قد ذَبحتُ بِحَدِّ سيفي
فِراخكَ أو قنصَتُكَ بالحِبال
بحقِّ أبيكَ داوي جُرح قلبي
وَ رَوِّح نارَ سِرِّي بالمقال
و خبِّر عن عُبيلةَ أين حَلَّت
و ما فعلت بها أيدي الليالي
فقلبي هائِمٌ في كُلِّ أرض
يُقَبِّلُ إثر أخفافِ الجِمال
و جِسمي في جِبال الرمل مُلقًى
خَيَالٌ يَرتَجي طيفَ الخيال
و في الوادي على الأغصان طيرٌ
ينُوح وَ نَوحه في الجوِّ عالي
فقلتُ له وقد أبقى نحيباً
دعِ الشَّكوى فحالُك غيرُ حالي
أنا دمعي يفيضُ وأنت باكٍ
بلا دمعِ فذاك بُكاءُ سالي
لَحى اللّه الفِراقَ و لا رعاهُ
فكم قد شَكَّ قلبي بالنِّبال
أُقاتلُ كُلَّ جبارٍ عنيدٍ
و يَقتُلني الفِراقُ بلا قِتال

عنترة بن شداد - - حكّم سُيُوفَك في رقابِ العُذَّل

حكّم سُيُوفَك في رقابِ العُذَّل
و إذا نزلت بدرا ذلِّ فارحل
و إذا بُليتَ بظالمٍ كُن ظالماً
و إذا لقيت ذوي الجهالةِ فاجهل
و إذا الجبانُ نهاك يومَ كريهةٍ
خوفاً عليكَ من ازدِحام الجَحفل
فاعص مَقالتُه ولا تحفِل بها
و اقدم إذا حقَّ اللقا في الأوّل
و اختَر لنِفسكَ منزلاً تَعلو بِه
أو مُت كيماً تحت ظِل القسطَل
فالموتُ لايُنجيكَ من آفاته
حِصنٌ و لو شَيَّدته بالجندل
موتُ الفتى في عزَّة خيرٌ له
من أن يبيتَ أسيرَ طَرفٍ أكحل
إن كنتُ في عَددِ العبيدِ فِهِمتَّي
فوق الثُّريَا و السِّماكِ الأعزل
أو أنكرَت فُرسانُ عبس نِسبتي
فسِنان رُمحي و الحسَامُ يُقِرُّ لي
و بذابلي و مهَنَّدي نِلتُ العُلا
لا بالقرابة و العَديد الأجزل
و رميتُ مُهري في العَجاج فخاضه
و النارُ تقدحُ من شِفار الأنصُل
خاض العجاجَ محجّلا حتى إذا
شَهِدَ الوقيعة عاد غيرَ محجَّل
و لقد نَكبتُ بني حُريقَةَ نكبةً
لمَّا طعنتُ صميمَ قلب الأخيل
و قتلت فارسَهُم ربيعةَ عَنوَةً
و الهيذُبان و جابرَ بنَ مهلهل
و ابنَى ربيعة و الحَريشَ و مالِكا
و الزِّبرقان غَدا طريحَ الجَندل
و أنا ابنُ سوداءِ الجبين كأنها
ضَبُعٌ ترَعرع في رُسُوم المنزل
الساقُ منها مِثلُ نَعامةٍ
الشعر منها مِثلُ حبِّ الفُلفُل
و الثَّغر مِن تحت اللِّثام كأنَّه
بَرقٌ تلألأَ في الظلام المُسدَل
يا نازلين على الحِمَى و ديارِه
هلاَّ رأيتم في الدِّيار تَقلقُلي
قد طال عِزُّكم و ذُلِّي في الهوى
و مِن العجائبِ عزُّكم و تذَلُّلي
لا تَسقني ما الحياةِ بذِلَّةٍ
بل فاسقني بالعِزِّ كأس الحنظل
ماءُ الحياةِ بذلَّةٍ كجهنم
و جهنمٌ بالعِز أطيَبُ منزل

رد مع اقتباس
  #262  
قديم 01-03-2013, 09:59 PM
ام فهد ام فهد غير متصل
محبة الادب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,975
معدل تقييم المستوى: 15
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: من التراث العربي القديم

سأكتفي بهذا القدر من شعراء العصر الجاهلي
واختم بقصائد أبو طالب ثم انتقل باذن الله لشعراء العصر الاسلامي

العصر الجاهلي

أبو طالب - - ألا ليتَ شِعري كيفَ في النَّأْيِ جَعفرٌ

ألا ليتَ شِعري كيفَ في النَّأْيِ جَعفرٌ
وعَمروٌ وأعداءُ النبيِّ الأقاربُ؟
فهل نالَ أفعالَ النَّجاشيِّ جعفرا
وأصحابَهُ أو عاقَ ذلك شاعِبُ؟
تَعلَّمْ أبيتَ اللَّعْنَ أنَّكَ ماجِدٌ
كريمٌ، فلا يَشقى لديكَ المُجانبُ
تَعلَّمْ بأنَّ اللهَ زادَك بَسْطَة ً
وأفعالَ خيرٍ كلُّها بكَ لازِبُ
وأنَّكَ فَيضٌ ذو سِجالٍ غَزيرةٍ
ينالُ الأَعادي نفعَها والأقارِبُ

أبو طالب - - ألم تَرَني مِن بعدِهَمِّ هَممْتُهُ

ألم تَرَني مِن بعدِهَمِّ هَممْتُهُ
بِفُرقَة ِ حُرٍّ مِن أبِينَ كِرامِ؟
بأحمدَ لمّا أنْ شَدَدْتُ مَطيّتي
بِرحْلي وقَد ودَّعْتُه بسلامِ
فلمّا بكى والعِيسُ قد قَلُصَتْ بنا
وقد ناشَ بالكفْينِ ثِنْيَ زِمامِ
ذكرتُ أباه ثمَّ رقرقتُ عبرة ً
تَجودُ من العنينِ ذاتَ سِجامِ
فقلتُ: تَرَحَّلْ راشداً في عُمومة ٍ
مُواسِين في البأساءِ غيرِ لئامِ
وجاءَ مع العِيرِ التي راحَ رَكْبُها
شَآمي الهوى والأصل غير شآمِ
فلمَّا هَبَطنا أرضَ بُصرى تَشوَّفوا
لنا فَوقَ دورٍ يَنْظرونَ عِظامِ
فجاءَ بحَيرا عندَ ذلك حاشداً
لنا بشرابِ طَيبٍ وطعامِ
فقالَ: اجمعُوا أصحابَكُم عندما رأى
فقُلنا: جَمعْنا القومَ غير غُلام
يتيمٍ فقالَ: ادعوهُ إنَّ طعامَنا
لهُ دُونَكُمْ من سُوقة ٍ وإمامِ
وآلى يمينا بَرَّة ً: إنَّ زادَنا
كثيرٌ عليه اليومَ غيرُ حرامِ
فلولا الذي خَبَّرتمو عن محمدٍ
لكنْتُمْ لدينا اليومَ غيرَ كِرامِ
وأقبلَ رَكْبٌ يطلبونَ الذي رأى
بَحيراءُ رأي العين وسْطَ خيامِ
فثارَ إليهمْ خشية ً لعُرامِهِمْ
وكانوا ذوي بغيٍ معاً وعُرامِ
دَريسٌ وهَمَّامٌ، وقد كان فيهمو
زَريرٌ وكلُّ القومِ غير نيامِ
فجاؤوا وقد هَمُّوا بقتلِ محمدٍ
فردَّهُمو عنه بحُسمِ خِصامِ
بتأويلهِ التَّوراة َ حَتَّى تَيقَّنُوا
وقالَ لهم: رُمْتُمْ أشدَّ مَرامِ
أَتَبغونَ قَتْلاً للنبيِّ محمَّدٍ؟
خُصِصْتُم على شؤمٍ بطولِ أثامِ
وإنَّ الذي يختارهُُ منهُ مانعٌ
سَيَكفيهِ منكمْ كيدَ كل طَغامِ
فذلك مِن أعلامِه وبَيانهِ
وليس نِهارٌ واضحٌ كظلامِ


أبو طالب - - ألا أَبْلِغْ قُريشاً حيثُ حلَّتْ

ألا أَبْلِغْ قُريشاً حيثُ حلَّتْ
وكلُّ سَرائرٍ منها غُرورُ
فإنِّي والضَّوابحُ غادِياتٌ
وما تَتْلو السَّفَاسِرة ُ الشُّهورُ
لارلِ محمدٍ راعٍ حَفيظٌ
ودادُ الصَّدرِ منِّي والضَّميرُ
فلستُ بقاطعٍ رَحْمي ووُلْدي
ولو جَرَّتْ مَظالِمَها الجرورُ
أيا مَن جَمعُهم أفناءُ فِهرٍ
لقتلِ محمدٍ والآمرُ زُورُ
فلا وَأبيكَ لا ظَفرتْ قريشٌ
ولا لَقيتْ رَشاداً إذ تُشيرُ
بَني أخي ونوطُ قَلبي مِني
وأبيضُ ماؤهُ غَدَقٌ كثيرُ
ويَشربُ بعدَهُ الوِلدان رِيّا
وأحمدُ قَد تضمَّنَهُ القُبورُ
أيا ابنَ الأنفِ بَني قُصَيٍّ
كأنَّ جَبينَك القمرُ المُنيرُ

أبو طالب - - أرقتُ ودمعُ العينِ في العَينِ غائرُ

أرقتُ ودمعُ العينِ في العَينِ غائرُ
وجادَتْ بما فيها الشُّؤونُ الأعاوِرُ
كأنَّ فِراشي فوقَهُ نارُ مَوقِدٍ
منَ الليلِ أو فوقَ الفراشِ السَّواجِرُ
على خيرِ حافٍ من قريشٍ وناعلٍ
إذا الخَيرُ يُرجى أو إذا الشَّرُّ حاضِرُ
ألا إنَّ زادَ الركبِ غيرَ مُدافَعٍ
بسروِ سُحَيمٍ غَيَّبَتْهُ المقابرُ
بسروِ سُحيمٍ عازفٌ ومُناكِرٌ
وفارسَ غاراتٍ خطيبٌ وياسِرُ
تَنادَوا بأنْ لا سيِّدَ الحيِّ فيهمِ
وقد فُجعَ الحيَّانِ: كعبٌ وعامرُ
وكانَ إّذا يأتي منَ الشام قافلاً
تقدَّمَه تَسعَى إلينا البشائرُ
فيصبحُ أهلُ اللهِ بيضاً كأنَّما
كسَتْهُم حَبيرا رَيْدة ٌ ومَعافِرُ
تَرى دارة ً لا يبرحُ الدَّهرَ عندَها
مُجَعْجِعَة ً كومٌ سِمانٌ وباقرُ
إذا أكلتْ يوما أتَى الغدَ مثلَها
زواهقُ زُهْمٌ أو مَخاضٌ بَهازِرُ
ضَروبٌ بنصلِ السَّيفِ سُوقَ سِمانِها
إذا عَدِموا زاداً فإنَّك عاقرُ
فإنْ لا يكُنْ لحمٌ غَريضٌ فإنَّهُ
تُكبُّ على أفواهِهنَّ الغرائرُ
فيا لك من ناعٍ حُبيتَ بأَلَّة ٍ
شِراعية ٍ تَصْفرُّ منها الأظافرُ


أبو طالب - - أُوصِي بنصرِ النبيِّ الخيْرِ مُشْهِدَهُ

أُوصِي بنصرِ النبيِّ الخيْرِ مُشْهِدَهُ
عَلياً ابْني وعمَّ الخيرِ عَبّاسا
وحمزة َ الأسَدَ المَخْشِيَّ صَوَلَتُهُ
وجَعفراً أنْ تَذودوا دونَه النَّاسا
وهاشِما كلَّها أُوصي بِنُصرتهِ
أنْ يأخذوا دونَ حَربِ القَومِ أَمراسا
كونوا فِدًى ، لكمُ نَفسي وما ولدَتْ
مِن دونِ أحمدَ عندَ الرَّوْعِ أَتْراسا
بكلِّ أبيضَ مَصْقولٍ عَوارضُهُ
تَخالُه في سَوادِ الليلِ مَقْاسا

أبو طالب - - أنتَ النبيُّ محمدُ

أنتَ النبيُّ محمدُ
قرْمٌ أغرُّ مُسَوَّدُ
لمسوَّدين أكارمٍ
طابوا وطابَ المَوْلدُ
نعمَ الأرومة ُ أصلُها
عَمْرُو الخِضمُّ الأَوحَدُ
هشَمَ الرِّبيكَة َ في الجفا
نِ وعيشُ مكَّة َ أنكَدُ
فَجَرتْ بذلك سُنَّة ً
فيها الخبيزة ُ تُثْردُ
ولنا السقاية ُ للحَجيـ
ـجِ بها يُماثُ العُنجُدُ
والمأزمانِ وما حَوتْ
عَرفاتُها والمسجدُ
أنَّى تُضامُ ولم أمُتْ
وأنا الشجاعُ العِرْبِدُ
وبطاحُ مكة لا يُرى
فيها نَجيعٌ أسْوَدُ
وبنو أبيكَ كأنَّهُمْ
أُسْدُ العرينِ تَوقَّدُ
ولقد عَهدتُك صادقاً
في القَوْلِ لا تَتَزَيَّدُ
ما زلتَ تنطقُ بالصَّوا
بِ وأنتَ طفلٌ أمْرَدُ


أبو طالب - - إنَّ الأمينَ محمدا في قَومهِ

إنَّ الأمينَ محمدا في قَومهِ
عِندي يفوق منازلَ الأولادِ
لمّا تعلَّقَ بالزِّمامِ ضَمَمْتُهُ
والعِيسُ قد قَلَّصْنَ بالأزوادِ
فارْفَضَّ مِن عينيَّ دَمْعٌ ذارفٌ
مثلُ الجُمانِ مُفرَّقٌ ببدادِ
راعَيْتُ فيهِ قرابة ً مَوْصولة ً
وحفظتُ فيهِ وصيَّة َ الأجدادِ
ودَعوتُهُ للسَّيرِ بينَ عُمومة ٍ
بِيضِ الوجوهِ مَصالتٍ أمجادِ
ساروا لأبعدِ طيَّة ٍ مَعلومة ٍ
فلقد تُباعدُ طيَّة ُ المُرْتادِ
حتى إذا ما القومُ بصرى عايَنوا
لاقَوْا على شَرَفٍ منَ المِرْصادِ
حَبرا فأَخْبَرهُم حديثا صادقا
عنهُ وردَّ معاشرَ الحُسّادِ
قومٌ يهودٌ قد رأوا ما قد رأوا
ظِلَّ الغمامة ِ ثاغِري الأكبادِ
ثاروا لقتلِ محمدٍ فَنَهاهُمُو
عنهُ وجاهدَ أَحسنَ التّجْهادِ
وثنى بَحِيراءٌ ذريرا فانْثَنى
في القَومِ بعدَ تَجادُلٍ وتَعادي
ونهى دَريسا فانْتَهى لمَّا نُهي
عن قَولِ حِبرٍ ناطقٍ بِسَدادِ


أبو طالب - - لا يَمْنَعنَّكَ مِن حَقٍّ تَقومُ بهِ

إعلَمْ أبا أرْوَى بأنَّكَ ماجدٌ
مِن صُلْبِ شَيبَة َ فانْصُرَنَّ محمَّدا
للهِ دَرُّك إنْ عرفْتَ مكانَهُ
في قومهِ ووَهَبْتَ منكَ لهُ يَدا!
أمَّا عليٌّ فارْتَبَتْهُ أمُّهُ
ونَشا على مِقَة ٍ لهُ وتَزَيَّدا
شَرُفَ القِيامَة َ والمعادَ بِنَصرهِ
وبعاجلِ الدنيا يَحُوزُ السُّؤْدَدا
أكرِمْ بمن يُفْضى إليهِ بأمرِهِ
نَفْساً إذا عَدَّ النُّفوسَ ومَحْتِدا
وخلائقا شَرُفَتْ بمجدِ نِصابهِ
يَكْفيك منْهُ اليوْمَ ما تَرْجو غَدا


أبو طالب - - واللهِ لن يَصلوا إليكَ بجمعِهمْ

واللهِ لن يَصلوا إليكَ بجمعِهمْ
حتى أُوَسَّدَ في الترابِ دَفينا
فاصدَعْ بأمرِك ما عليكَ غَضاضة ٌ
وأبشِرْ بذاكَ، وقرَّ منهُ عُيونا
ودَعَوْتَني، وزَعمتَ أنك ناصحٌ
ولقد صدقْتَ، وكنتَ ثَمَّ أَمينا
وعَرضْتَ دِيناً قد علمتُ بأنَّهُ
مِن خيرِ أديانِ البريَّة ِ دِينا
لولا المَلامة ُ أو حِذاري سُبَّة ً
لوجَدْتني سَمحاً بذاك مُبِينا


أبو طالب - - لَقَد أكرمَ اللهُ النَّبيَّ مُحمَّداً

لَقَد أكرمَ اللهُ النَّبيَّ مُحمَّداً
فأَكرمُ خلقِ الله في الناس أَحْمدُ
وشَقَّ له منْ إسْمهِ ليُجِلَّهُ
فذو العرشِ محمودٌ وهذا محمَّدُ


أبو طالب - - يقولون لي دَعْ نَصْرَ مَن جاءَ بالهُدى

يقولون لي: دَعْ نَصْرَ مَن جاءَ بالهُدى
وغالبْ لنا غِلابَ كلِّ مُغالبِ
وسلِّمْ إلينا أحمدا واكْفَلَنْ لنا
بُنَّياً، ولا تَحفِلْ بقولِ الُمعاتبِ
فقلتُ لهُمْ: الله ربِّي وناصِري
على كلِّ باغٍ من لؤيِّ بنِ غالبِ

رد مع اقتباس
  #263  
قديم 01-07-2013, 03:25 AM
ام فهد ام فهد غير متصل
محبة الادب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,975
معدل تقييم المستوى: 15
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: من التراث العربي القديم

العصر الإسلامي


الخنساء >> الا لا ارى في النَّاسِ مثلَ معاويهْ

الا لا ارى في النَّاسِ مثلَ معاويهْ
إذا طَرَقَتْ إحْدَى اللّيالي بِداهِيَهْ
بداهِيَة ٍ يَصْغَى الكِلابُ حَسيسَها
وتخرُجُ منْ سِرّ النّجيّ عَلانِيَهْ
الا لا ارى كالفارسِ الوردِ فارساً
إذا ما عَلَتْهُ جُرْأة ٌ وعَلانِيَهْ
وكانَ لِزازَ الحَرْبِ عندَ شُبوبِها
اذا شمَّرتْ عنْ ساقها وهي ذاكيهْ
وقوَّادُ خيلٍ نحو اخرى كانَّها
سَعالٍ وعِقْبانٌ عَلَيْها زَبانِيَهْ
بلينا وما تبلى تعارٌ وما ترى
على حدثِ الايَّامِ الاَّ كماهيهْ
فأقسَمْتُ لا يَنفَكّ دمعي وعَوْلَتي
عليكَ بحزنٍ ما دعا اللهَ داعيهْ

--------------

الخنساء >> أعينيّ جودا ولا تجمُدا

أعينيّ جودا ولا تجمُدا
ألا تبكيانِ لصخرِ النّدى ؟
ألا تبكيانِ الجريءَ الجميلَ
ألا تبكيانِ الفَتى السيّدا؟
طويلَ النّجادِ رفيعَ العما
دَ عَشيرَتَهُ أمْرَدا
إذا القوْمُ مَدّوا بأيديهِمِ
إلى المَجدِ مدّ إلَيهِ يَدا
فنالَ الذي فوْقَ أيديهِمِ
من المجدِ ثمّ مضَى مُصْعِدا
يُكَلّفُهُ القَوْمُ ما عالهُمْ
وإنْ كانَ أصغرَهم موْلِدا
تَرى المجدَ يهوي الَى بيتهِ
يَرى افضلَ الكسبِ انْ يحمدَا
وَانَ ذكرَ المجدُ الفيتهُ
تَأزّرَ بالمَجدِ ثمّ ارْتَدَى

--------------

عَينيّ جُودا بدَمْعٍ منكما جُودا
جودَا وَلا تعدا في اليومِ موعودَا
هلْ تدريانِ على منْ ذا سبلتكمَا
عَلى ابنِ امّي ابيتُ الَّليلَ معمودَا
دارتْ بَنا الارضُ اوْ كادتْ تدورُ بنا
يا لهفَ نَفسي فقد لاقَيتُ صِنْديدا
يا عينُ فابْكي فتًى مَحْضاً ضرَائِبُهُ
صعباً مراقبهُ سهلاً اذا ريدَا
لاَيأخذُ الخسفَ في قومٍ فيغضبهمْ
وَلاَ تراهُ اذَا مَا قامَ محدودَا
ولا يَقُوم إلى ابنِ العَمّ يَشْتِمُه
ولا يَدِبّ إلى الجاراتِ تخويدا
كَأنّما خَلَقَ الرّحْمانُ صُورَتَهُ
دينارَ عينٍ يراهُ النَّاسُ منقودَا
إذهَبْ حَريباً جَزاكَ اللَّهُ جَنّتَهُ
عنَّا وَخلّدتَّ في الفردوسِ تخليدَا
قد عِشْتَ فينا ولا تُرْمى بفاحِشَة ٍ
حتَّى توفَّاكَ ربُّ النَّاسِ محمودَا

--------------

بَكَتْ عَيْني وعاوَدَها قَذاها
بعوَّارٍ فما تقضي كراها
على صَخْرٍ، وأيّ فتًى كصَخْرٍ
إذا ما النّابُ لم تَرْأمْ طِلاها
فَتى الفِتْيانِ ما بَلَغوا مَداهُ
ولا يَكْدَى إذا بلغَتْ كُداها
حلفتُ بربِّ صهبٍ معيلاتٍ
الى البيتِ المحرَّمِ منتهاها
لئنْ جزعتْ بنو عمرٍو عليهِ
لقدْ رزئتْ بنو عمرٍو فتاها
لهُ كفٌّ يشدُّ بها وكفٌّ
تَحَلَّبُ ما يجِفّ ثرَى نَداها
تَرَى الشُّمّ الجَحاجِحَ من سُلَيْمٍ
يَبُلّ نَدَى مَدامِعها لِحاها
على رجلٍ كريمِ الخيمِ اضحى
ببطنِ حفيرة ٍ صخبٍ صداها
ليَبْكِ الخَيرَ صَخراً من مَعَدٍّ
ذَوو أحلامِها وذوو نُهاها
وخَيْلٍ قدْ لَفَفْتَ بجَوْلِ خَيْلٍ
فدارتْ بينَ كبشيها رحاها
ترفَّعَ فضلُ سابغة ٍ دلاصِ
على خَيْفانَة ٍ خَفِقٍ حَشاها
وتسعى حينَ تشتجرُ العوالي
بكأسِ المَوْتِ ساعَة َ مُصْطَلاها
محافظة ً ومحمية ً اذا ما
نبا بالقومِ منْ جزعٍ لظاها
فتترُكُها قدِ اضطَرَمَتْ بطَعْنٍ
تَضَمّنَهُ إذا اخْتَلَفَتْ كُلاها
فمَنْ للضّيْفِ إنْ هَبّتْ شَمالٌ
مزعزعة ٌ تجلوبها صباها
وألجا بَرْدُها الأشوالَ حُدْباً
الى الحجراتِ بادية ً كلاها
هنالِكَ لوْ نَزَلْتَ بآلِ صَخْرٍ
قِرى الأضيافِ شَحْماً من ذراها
فلمْ املكْ غداة َ نعيِّ صخرٍ
سوابقَ عبرة ٍ حلبتْ صراها
أمُطعِمَكُمْ وحامِلَكُمْ ترَكتمْ
لدى غبراءَ منهدمٍ رجاها
ليَبْكِ علَيْكَ قوْمُكَ للمَعالي
وللهَيْجاءِ، إنّكَ ما فَتاها
وقدْ فقدتكَ طلقة ُ فاستراحتْ
فليتَ الخيلَ فارسها يراها

--------------

يا عَينِ بَكّي على صَخْرٍ لأشْجانِ
وهاجِسٍ في ضَميرِ القَلْبِ خَزّانِ
انّي ذكرتُ ندى صخرٍ فهيّجني
ذكرُ الحبيبِ على سقمٍ واحزانِ
فابْكي أخاكِ لأيْتامٍ أضَرّ بِهِمْ
رَيْبُ الزّمانِ، وكلُّ الضَّرّ يِغشاني
وابكي المعمَّمَ زينَ القائدينَ اذا
كانَ الرّماحُ لديهمْ خلجَ اشطانِ
وابنَ الشّريدِ فلمْ تُبْلَغْ أرومَتُهُ
عندَ الفَخارِ لَقَرْمٌ غيرُ مِهْجانِ
لوْ كانَ للدَّهرِ مالٌ عندَ متلدهِ
لكانَ للدَّهرِ صخرٌ مالُ فتيانِ
آبي الهضيمة ِ آتٍ بالعظيمة ِ متلافُ
الكريمة ِ لا نكسٌ ولا وانِ
حامي الحقيقَة ِ بسّالُ الوَديقة ِ مِعتاقُ
الوسيقة ِ جلدٌ غيرُ ثنيانِ
طَلاّعُ مَرْقَبَة ٍ مَنّاعُ مَغْلَقَة ٍ
وَرّادُ مَشْرَبَة ٍ قَطّاعُ أقْرَانِ
شَهّادُ أنْدِيَة ٍ حَمّالُ ألْوِيَة ٍ
قطَّاعُ اودية ٍ سرحانُ قيعانِ
يَحْمي الصِّحابَ إذا جَدَّ الضِّرابُ
القائلينَ اذا ما كيَّلَ الهاني
ويَتْرُكُ القِرْنَ مُصْفَرّاً أنامِلُهُ
كَأنّ في رَيْطَتَيْهِ نَضْحَ أُرْقانِ
يعطيكَ ما لاتكادُ الَّنفسُ تسلمهُ
منْ التَّلادِ وهوبٌ غيرُ منَّانِ

--------------

لهفي عَلَى صخرٍ فانّي اَرَى لهُ
نوافلَ منْ معروفهِ قدْ تولَّتِ
وَلهفي عَلَى صخرٍ لقدْ كانَ عصمة ً
لمولاهُ إنْ نَعْلٌ بمولاهُ زَلّتِ
يَعُودُ على مَوْلاهُ مِنْهُ برَأفَةٍ
اذا مَا الموالي منْ اخيهَا تخلَّتِ
وكنتَ إذا كَفٌّ أتَتْكَ عَديمَة ً
ترجي نوالاً منْ سحابكَ بلَّتِ
وَمختنقٍ راخَى ابنُ عمرٍو خناقهُ
وَغمَّتهُ عنْ وجههِ فتجلَّتِ
وظاعِنَة ٍ في الحَيّ لَوْلا عَطاؤهُ
غداة َ غدٍ منْ اهلهَا ما استقلَّتِ
وكُنْتَ لَنا عَيْشاً وَظِلَّ رَبَابَةٍ
إذا نحنُ شِئْنا بالنّوالِ استَهَلّتِ
فتًى كانَ ذا حِلْمٍ أصيلٍ وتُؤدَةٍ
اذَا مَا الحبَى منْ طائفِ الجهلِ حلَّتِ
وَما كرَّ الاَّ كانَ اوَّلَ طاعنٍ
ولا أبْصَرَتْهُ الخيلُ إلاّ اقْشَعَرّتِ
فيُدْرِكُ ثأراً ثمّ لم يُخطِهِ الغِنى
فمِثْلُ أخي يَوْماً بِهِ العَينُ قَرّتِ
فإنْ طَلَبُوا وِتْراً بَدا بِتِرَاتِهِمْ
وَيَصْبِرُ يَحْميهِمْ إذا الخَيلُ وَلّتِ
فلستُ ازرَّا بعدهُ برزَّيةٍ
فاذكرهُ الاَّ سلتْ وَتجلَّتِ

--------------

ألا يا عَينِ فانهمري بغُدْرِ
وفِيضي فَيْضَة ً من غيرِ نَزْرِ
ولاَ تعدِي عزاءً بعدَ صخرٍ
فقد غُلبَ العزاءُ وعيلَ صَبري
لمرزئة ٍ كانَّ الجوفَ منهَا
بُعَيْدَ النّوْمِ يُشْعَرُ حَرّ جمرِ
على صَخْرٍ وأيّ فتًى كصَخْرٍ
لعانٍ عائلٍ غلقٍ بوترِ
وَللخصمِ الالدِّ اذَا تعدَّى
ليأخُذَ حَقّ مَقهورٍ بقَسْرِ
وَللأضيافِ اذْ طرقُوا هدوءًا
وَللكلِّ المكلّ وَكلّ سفرِ
اذَا نزلتْ بهمْ سنة ٌ جمادُ
أبيّ الدَّرّ لم تُكْسَعْ بِغُبْرِ
هناكَ يكونُ غيثَ حياً تلاقَى
نداهُ في جنابٍ غيرِ وغرِ
واحيَا منْ مخبَّأة ٍ كعابٍ
وأشجَعَ من أبي شِبْلٍ هِزَبْرِ
هريتِ الشدقِ رئبالٍ اذَا ما
عدَا لمْ تنهِ عدوتهُ بزجرِ
ضُبارِمَة ٍ تَوَسّدَ ساعِدَيْهِ
علَى طرقِ الغزاة ِ وَكلِّ بحرِ
تَدينُ الخادِراتُ لهُ إذا مَا
سمعنَ زئيرهُ في كلِّ فجرِ
قواعدَ مَا يلمُّ بهَا عريبٌ
لعسرٍ في الزَّمانِ وَلا ليسرِ
فإمّا يُمْسِ في جَدَثٍ مُقيماً
بمُعترَكٍ منَ الأرْواحِ قَفْرِ
فقد يعْصَوْصِبُ الجادُونَ منهُ
باروعَ ماجدِ الاعراِقِ غمرِ
اذَا مَا الضيقُ حلَّ الَى ذراهُ
تلقاهُ بوجهٍ غيرِ بسرِ
تُفَرَّجُ بالنّدَى الأبْوابُ عَنْهُ
ولا يكتَنّ دونَهُمُ بسِتْرِ
دَهَتْني الحادثاتُ بهِ فأمْسَتْ
عليّ هُمومُها تغدو وتَسري
لوَ انّ الدّهرَ مُتّخِذٌ خَليلاً
لَكانَ خليلَهُ صَخرُ بنُ عَمرِو

رد مع اقتباس
  #264  
قديم 01-07-2013, 11:14 PM
أحلام أحلام غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 1,981
معدل تقييم المستوى: 5
أحلام has a spectacular aura aboutأحلام has a spectacular aura aboutأحلام has a spectacular aura about
افتراضي رد: من التراث العربي القديم

ما شاء الله تبارك الله أختي ام فهد
موضوع أكثر من رائع....جمعتي فيه كل الروائع
بارك الله فيكِ
استمري.. ونحن من ورائكِ

رد مع اقتباس
  #265  
قديم 01-14-2013, 04:04 PM
ام فهد ام فهد غير متصل
محبة الادب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,975
معدل تقييم المستوى: 15
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: من التراث العربي القديم

وفيك بارك الرحمن اختي احلام اسعدني وشرفني وجودك اهلا بك

رد مع اقتباس
  #266  
قديم 01-14-2013, 04:07 PM
ام فهد ام فهد غير متصل
محبة الادب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,975
معدل تقييم المستوى: 15
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: من التراث العربي القديم

العصر الإسلامي

الحطيئة

الحطيئة لقب لقب به ، واسمه جرولُ بن أوس بن مالك بن مخزروم بن مالك العبسي من مضر ، يكنى : أبا مُليكة
وهو من فحول الشعراء ، ومتقدميهم وفصحائهم ، متصرف في جميع فنون الشعر من المديح ، والهجاء والفخر والنسيب
مجيد في ذلك أجمع ، وكان ذا شر وسفة ، ونسبه متدافع بين قبائل العرب ، وكان ينتمي الى كل واحدة منها إذا غضب على الآخرين
وهو مخضرم . أدرك الجاهلية والإسلام فأسلم ثم ارتد ، لم يسلم من لسانه أحد ، حتى إنه هجا أمه . .. .
كانت تخشاه القبائل وقيل : إنه حين قدم المدينة جمعت له قريش العطايا خوفاً من شره . مات سنة 45 هـ / 665 م .

آثرتُ إدلاجي على ليل حرَّة ٍ


آثرتُ إدلاجي على ليل حرَّة ٍ

هَضِيمِ الحَشَى حُسَّانَة ِ المُتَجَرِّدِ

إذا النومُ أَلْهَاها عن الزَّادِ خِلْتَهَا

بُعَيْدَ الكرى باتت على طَيِّ مُجْسَدِ

إذا ارتفقت فوق الفراش حسبتها

تخاف انبتات الخصر ما لم تشدِّد

و تُضْحِي غَضِيضَ الطَّرْفِ دُونِي كأنَّما

تَضَمَّنَ عَيْنَيْهَا قَذًى غَيْرُ مُفْسِدِ

إذا شِئْتُ بَعْدَ النَّومِ أَلْقَيْتُ ساعدي

على كفلٍ ريَّان لم يتخدَّدِ

لها طيبُ ربى َّ إنْ تأتني وإن دنت

دنت عبلة ً فوق الفراش الممهَّدِ

خميصة ما تحت النِّطاق كأنَّها

عَسِيبٌ نَمَا في ناضِرٍ لم يُخَضَّدِ

تُفَرِّقُ بالمِدْرَى أَثِيثاً كأنه

على واضح الذِّفْرَى أَسِيلِ المُقَلَّدِ

تضوَّعُ ريَّاها إذا جئت طارقاً

كَرِيحِ الخُزامَى في نبات الخَلَى النَّدِي

ولمَّا رأت من في الرِّحال تعرَّضت

حياءً وصدَّت تتقي القوم باليد

وفي كلِّ ممسى ليلة ٍ أو معرَّسٍ

خيالٌ يوافي الرَّكب من أمِّ معبدِ

فَحَيَّاكِ ودٌّ ما هَدَاكِ لِفِتْيَة ٍ

و خُوصٍ بأَعْلَى ذي طُوَالَة َ هُجَّدِ

وأنَّى اهتدت والدّوُّ بيني وبينها

وما كان ساري الدّوِّ بالليلِ يهتدي

تسدّيتنا من بعد ما نام ظالعُ

الكلاب وأخبى نارهُ كلُّ موقد

بأرْضٍ تَرَى شَخْصَ الحُبَارَى كأنَّهُ

بها راكبٌ عالٍ على ظهر قردد

و أدْماءَ حُرْجُوجٍ تَعَالَلْتُ مَوْهِناً

بِسَوْطِيَ فارْمَدَّتْ نَجَاءَ الخَفَيْدَدِ

إذا بركت أوفت على ثفناتها

على قَصَبٍ مِثْلِ اليَراعِ المُقَصَّدِ

كأن هويَّ الرّيح بين فروجها

تَجَاوُبُ أَظْآرٍ على رُبْع رَدِي

وإن حطَّ عنها الرّحل قارب خطوها

أمينُ القوى كالدُّملج المتعضّد

ترامى يداها بالحصى خلف رجلها

و تَرْمِي به الرِّجْلانِ دَابِرَة َ اليَدِ

تلاعب أثناء الزّمام وتتقي

مخافة ملويٍّ من القدِّ محصد

تَرَى بَيْنَ لَحْيَيْهَا إذا ما تَزَغَّمَتْ

لغاماً كبيت العنكبوت الممدّد

وتشرب بالقعب الصغير وإن تقدْ

بِمِشْفَرِهَا يَوْماً إلى الرَّحْلِ تَنْقَدِ

تُرَاقِبُ عَيْنَاهَا إذا تَلَعَ الضُّحى

ذباباً كصوتِ الشّارب المتغرّدِ

وكادت على الأطواءِ أطواءِ ضارجٍ

تُسَاقِطُنِي والرَّحْلَ مِنْ صَوْتِ هُدْهُدِ

و إنْ آنَسَتْ وقْعَاً من السَّوْطِ عارضَتْ

بِيَ الجَوْرَ حتى تستقيمَ ضُحى الغد

و تُضْحِي الجبالُ الغُبْرُ دُوني كأنَّها

مِنَ الآلِ حُفَّتْ بالمُلاَءِ المُعَضَّدِ

ويمسي الغراب الأعورُ العينَ واقعاً

مع الذِّئب يعتسَّان ناري ومفأدي

فما زالت الوجناء تجري ضفورها

إلَيْكَ ابنَ شَمَّاسٍ تَرُوحِ وتَغْتَدِي

نزورُ امرأًً يوتي على الحمد مالهُ

و مَنْ يُعْط أثْمانَ المَحَامِدِ يُحْمَدِ

يرى البخل لا يبقي على المرءِ ماله

ويعلمُ أنَّ الشحَّ غيرُ مخلدِ

كسوب ومتلافٌ إذا ما سألتهُ

تهللَّ واهتزَّ اهتزاز المهنَّدِ

تَزُورُ امرأً إنْ يُعْطِكَ اليومَ نَائِلاً

بِكَفَّيْهِ لا يَمْنَعْكَ من نائلِ الغَد

هو الواهبُ الكُومَ الصَّفايا لجارِهِ

تروِّحها العبدانُ في عازبٍ ندي

***********


قـال حـين ارتدت iiالعرب:

أطـعنا رسول الله إذ كان iiحاظراً فـيا لـهفتي مـابال أبـي iiبـكرِ
أيـورثها بـكراً إذا مـات iiبـعده فـتلك وبـيت الله قاصمةُ iiالظهرِ


وقال حين حضرته iiالوفاة:

لـكل جـديدٍ لـذةٌ غـير iiأنـني رأيـت جـديد الـموت غير لذيذ
لـه خبطةٌ في الخلقِ ليست iiبسكرٍ ولا طـعم راحٍ يـشتهى iiونـبيذِ


ولقد هجاء أمه iiفـقال:

تـنـحي فـاقعدي مـني iiبـعيداً أراح الله مــنـك iiالـعـالـمينا
ألـم أوضـح لـك البغضاءَ مني ولـكـن لا أخـالُـكِ تـعـقلينا
أغـربـالاً إذا اسـتُـدعت iiسـراً وكـانـوناً عـلـى iiالـمتحدثينا
جـزاكِ الله شـراً مـن iiعـجوز ولـقَّـاك الـعقوق مـن iiالـبنينا
حـياتكِ مـاعلمت حـياةُ iiسـوءٍ ومـوتُـكِ قــد iiيـسرُّالصالحينا


وهجا أبوه iiفـقال:

لـحـاك الله ثــم لـحاك iiحـقاً أبــاً ولـحـاكمن عـمٍّ iiوخـالِ
فـنعم الـشيخُ أنت لدى iiالمخازي وبـئس الشيخُ أنت لدى iiالمعالي
جـمعت الـلُّؤم لا حـياك iiربـي وأبــواب الـسـفاهةِ والـظلالِ


وقال يهجو نفسه ii:

أبـت شـفتاي الـيوم إلا iiتـكلماً بـسوءٍ فـما أدري لمن أنا قائله
أرى لـي وجـهاً شوَّه الله iiخلقهُ فـقُبِّح مـن وجـهٍ وقُبِّح iiحامله



وقـال يهجو الزبرقان بن iiبدر ويمدح بغيض وكلاهما جاره:

مـاكان ذنب بغيض أن رأى iiرجلاً ذا حاجةٍ عاش في مستوعرٍ شاسِ
جـاراً لـقومٍ أطالوا هون iiمنزله وغـادروه مـقيماً بـين iiأرماسِ
مـلَّـوا قِـراهُ وهـرَّته iiكـلابهُمُ وجـرحـوه بـأنيابٍ iiوأضـراسِ
دع الـمكارم لا تـرحل iiلـبغيتها وأقـعد فـأنت الـطاعم iiالكاسي

رد مع اقتباس
  #267  
قديم 01-14-2013, 04:29 PM
ام فهد ام فهد غير متصل
محبة الادب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,975
معدل تقييم المستوى: 15
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: من التراث العربي القديم

العصر الإسلامي

حسان بن ثابت

هو أبو الوليد حسان بن ثابت من قبيلة الخزرج، التي هاجرت من اليمن إلى الحجاز، وأقامت في المدينة مع الأوس..
ولد في المدينة قبل مولد الرسول بنحو ثماني سنين، فعاش في الجاهلية ستين سنة، وفي الإسلام ستين سنة أخرى
وشب في بيت وجاهة وشرف، منصرفًا إلى اللهو والغزل، فأبوه ثابت بن المنذر بن حرام الخزرجي، من سادة قومه وأشرافهم
وأمه الفريعة خزرجية مثل أبيه.

وحسان بن ثابت ليس خزرجيًّا فحسب؛ بل هو أيضًا من بني النجار أخوال رسول الله فله به صلة وقرابة.

لما بلغ حسان بن ثابت الستين من عمره، وسمع بالإسلام، دخل فيه، وراح من فوره يرد هجمات القرشيين
اللسانيَّة ويدافع عن محمد والإسلام، ويهجو خصومهما.. قال يومًا للأنصار: "ما يمنع القوم الذين نصروا رسول الله بسلاحهم
أن ينصروه بألسنتهم ؟!" فقال حسان بن ثابت: أنا لها، وأخذ بطرف لسانه،
وقال عليه السلام: "والله ما يسرني به مِقْول بين بصرى وصنعاء".


آليْتُ ما في جميعِ النّاسِ مجْتهِداً،
مني ألية َ برٍّ، غيرِ إفنادِ
تاللهِ ما حملتْ أنثى ، ولا وضعتْ
مِثْلَ النّبيّ، رسولِ الرّحمة ِ الهادي
ولا برا اللهُ خلقاً منْ بريتهِ
أوْفَى بِذِمّة ِ جَارٍ، أو بمِيعَادِ
منَ الذي كان نوراً يستضاءُ بهِ،
مُبَارَكَ الأمْرِ ذا عَدْلٍ وإرشادِ
مُصَدِّقاً للنَّبيّينَ الأُلى سَلَفُوا،
وأبذلَ الناسِ للمعروفِ للجادي
يا أفضَلَ الناس، إني كنتُ في نَهَرٍ
أصبحتُ منهُ كمثلِ المفردِ الصادي
أمسى نساؤكَ عطلنَ البيوتَ، فما
يَضْرِبْنَ فَوْقَ قَفَا سِتْرِ بأوْتَادِ
مثلُ الرواهبِ يلبسنَ المسوحَ، وقدْ
أيقنّ بالبؤسِ بعدَ النعمة ِ البادي

***********

حسان بن ثابت يؤيده الروح القدس
قال رسول الله : "اهجُ قريشًا، فإنه أشد عليهم من رشق بالنبل"، فأرسل إلى ابن رواحة فقال: "اهجهم"، فهجاهم
فلم يُرْضِ، فأرسل إلى كعب بن مالك، ثم أرسل إلى حسان بن ثابت، فلما دخل عليه، قال حسان: قد آن لكم أن ترسلوا إلى
هذا الأسد الضارب بذنَبه، ثم أدلع لسانه فجعل يحركه، فقال: والذي بعثك بالحقَ! لأفرينَّهم بلساني فرْيَ الأديم..
فقال رسول الله : "لا تعجل، فإن أبا بكر أعلم قريش بأنسابها، وإن لي فيهم نسبًا، حتى يلخص لك نسبي"،
فأتاه حسان، ثم رجع فقال: يا رسول الله، قد لخص لي نسبك، والذي بعثك بالحق!! لأسلنَّك منهم كما تسل الشعرة من العجين..
قالت عائشة: فسمعت رسول الله يقول لحسان: "إن روح القدس لا يزال يؤيدك ما نافحت عن الله ورسوله"،
وقالت: سمعت رسول الله يقول: "هجاهم حسان، فشفى واشتفى".

قال حسان:

هجوت محمدًا فأجبت عنه *** وعند الله في ذاك الجزاء

هجوت محمدًا برًّا تقيًّا *** رسول الله شيمته الوفاء

فإن أبي ووالده وعرضي *** لعرض محمد منكم وقاء

ثكلت بنيتي إن لم تروها *** تثير النقع من كنفي كداء

يبارين الأعنة مصعدات *** على أكتافها الأسل الظماء

تظل جيادنا متمطرات *** تلطمهن بالخمر النساء

فإن أعرضتمو عنا اعتمرنا *** وكان الفتح وانكشف الغطاء

وإلا فاصبروا لضراب يوم *** يعز الله فيه من يشاء

وقال الله: قد أرسلت عبدًا *** يقول الحق ليس به خفاء

وقال الله: قد يسرت جندًا *** هم الأنصار عرضتها اللقاء

لنا في كل يوم من معد *** سباب أو قتال أو هجاء

رد مع اقتباس
  #268  
قديم 01-14-2013, 05:52 PM
ام فهد ام فهد غير متصل
محبة الادب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,975
معدل تقييم المستوى: 15
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: من التراث العربي القديم

العصر الإسلامي

ذو الرمة

هو غيلان بن عقبة من بني عدي بن عبد مَناة، لُقب بذي الرمة لقوله في بعض شعره يصف الوتد: "أشعث باقي رمّة التقليد" .
والرمة: القطعة البالية من الحبل ، وأضيفت إلى التقليد لان الوتد يتقلد بها. وقيل لقّب بذي الرُّمة لأنه كان – وهو غلام- يتفزّع
فأتت به أمه مقرئ قبيلته، فكتب له معاذة في جلد غليظ، وعلّقتها أمه على يساره برمّة من حبل فسمّي ذا الرُمة
ويذكر صاحب الخزانة أن أمه فعلت ذلك لأنها خشيت عليه من الحسد ، وقيل إن مية التي شغفت قلبه حبّا هي
التي لقبته بذلك حين ألم بخبائها وطلب منها أن تسقيه ماء، وكان على كتفه رُمة، فلما أتته بالماء، وكانت لا تعرفه
قالت له: اشرب يا ذا الرُمة .

وقد ولد شاعرنا حوالي العام 77 للهجرة، وتعلم القراءة والكتابة، وإن الأخبار حول نشأته قليلة جدا*،
ومن أخباره انه كان عالما بالكتابة، ويدل على هذا ما ورد في كتاب الأغاني قوله "أن عيسى بن عمر نقل أن ذا الرمة
قال له: "ارفع هذا الحرف"، فقال له: "أتكتب؟"، فقال بيده على فيه: "اكتم عليّ فإنه عندنا عيب!" .

ويقال إنه كان ينشد شعره في سوق الإبل، فجاء الفرزدق فوقف عليه، فقال له ذو الرمة: «كيف ترى ما تسمع يا أبا فراس»
فقال: «ما أحسن ما تقول»، قال: «فما لي لا أذكر مع الفحول»، قال: «قصر بك عن غايتهم بكاؤك في الدمن
وصفتك للأبعار والعطن» .

إذن فإن ذا الرمة لا يقصر عن باقي شعراء عصره إلا انه قد ركز في شعره على وصف الصحراء والأطلال
وكان هذا على حساب الأغراض الأخرى، مما جعله قليل التنويع، وشهادة شاعر كالفرزدق تفي بالغرض.

من خلال النظر في شعر ذي الرمة ودراسته، نجد أن شاعرنا هذا متميز بالذكاء الشديد، والقدرة على الرد والتصرف
في مختلف المواقف، كما كان محبّا ورقيق العاطفة، وكان ذا ورع ودين، وتميز بالحساسية تجاه الموضوعات العاطفية
من حيث محبوبته مي وعلاقته بالصحراء والحيوانات.

وقد وصف نفسه في كثير من المواضع أما متفاخرا أو في مواضع الحرب أو المديح، فهو ذلك الشجاع، الحكيم
الورع التقيّ، والذي يدافع عن الحق، وتحدث عن مغامراته في الصحراء، وتحديه للمخاطر والموت
وهي الصفات التي نراها في جميع دواوين الشعراء.

وقد كان صاحبنا هذا شابا ورعاً، متديناً، فكان إذا فرغ من إنشاد شعره قال: "والله لأكسفنك بشيء ليس في حسبانك:
سبحان الله والحمد لله، ولا اله إلا الله والله اكبر" . وقد كان آخذا بمذهب أهل العراق في شرب النبيذ بإباحة شربه
حيث كان يتردد إلى الكوفة والبصرة كثيرا، وهما لا تخلوان من الأماكن المخصصة لمثل هذا الشرب .


أمنزلتـَيْ مـيّ سـلامٌ عـليكـمـا على النـأي والنائـي يـودّ ويـنـصحُ
ولا زالَ مـن نـوءِ السماكِ عليكما ونـوءِ الـثـريّـا وابـلٌ مـتـبـطّحُ
وان كنتما قد هجتما راجـع الهوى لذي الشوق حتى ظلـت العيـن تـسفحُ
اجـل عبـرة كـادت لعرفان منزلٍ لـميةَ لـو لـم تسهـل الـمـاءُ تـذبحُ
على حين راهقتُ الثلاثين وارعوَتْ لِـداتي وكـاد الحلم بالجـهـلِ يـرجَحُ
إذا غيـر النأي المحبينَ لـم يكـدْ رسيسُ الهوى مـن حـبّ ميـةَ يـبـرحُ
فلا القُربُ يُدني من هواها مـلالـةً ولا حبُّهـا، إن تـنـزح الـدارُ يَـنـزحُ
إذا خطـرت من ذكـر ميـةَ خطرةٌ على النفسِ كادت فـي فـؤادكَ تـجـرحُ
تصـرّفُ أهـواء القلـوبِ ولا أرى نصيبـكِ مـن قـلبـي لـغيـركِ يُمنـَحُ
وبعضُ الهوى بالهجر يُمحى فيمتحي وحبّـك عـنـدي يستـجـدُّ ويـربـحُ
ذكـرتـك إذ مـرت بـنـا أمّ شادن أمـام المطايـا تـشـرئـبُّ وتـسنـحُ
من المؤلِفات الرمـلَ أدمـاء حـرةٌ شعـاعُ الـضحـى فـي متنهـا يتوضّحُ
تغادرُ بالوعساء وعسـاء مشـرفٍ طـلا طـرفُ عينيها حواليهِ يـلـمـحُ
رأتنا كأنـا قاصـدون لعهدهـا بـه، فـهـي تـدنـو تــارةً وتـزحـزحُ
هـي الشبهُ أعطافـا وجيداً ومقلـةً وميّة أبـهـى بـعـدُ منهـا وأمـلـحُ
أناة يطيب البيت مـن طيب نشرهـا بُعَيد الكرى زينٌ لـه حـيـن تُـصبـحُ
كـأن البـرى والعاجَ عيجَت متونه عـلـى عُـشـر نهّـى به السيلَ أبطحُ
لهـا كَـفَـلٌ كالعانك استنّ فـوقـهُ أهاضـيـبُ لـبّـدنَ الهذاليـل نُـضّـحُ
وذو عـذرِ فـوق الذّنوبين مُسبـلٌ عـلـى البـان يُطوى بالمداري ويُسرَحُ
أسيلةُ مستنِّ الدّمـوع ومـا جـرى عـليـه المِجَـنّ الجـائـلُ المتـوشّـحُ
ترى قُرطها في واضح الليتِ مشرفا علـى هـلـكٍ فـي نـفنـفٍ يتـطـوّحُ
وتجلـو بـفـرعٍ مـن أراكٍ كـأنه من العنبـر الهندي والمسكُ يُـُصـبـحُ
ذرى أقحـوان واجـه الليل وارتقى إليـه الـنـدى مـن رامـةَ الـمتروحُ
تخفّ بترب الروضِ مـن كل جانبٍ نسيمٌ كـفـأرِ المسـكِ حيـن تفـتّـحُ
هجان لثنايا معـربـا لـو تبسّمـت لأخرسَ عنـه كـاد بالقـولِ يـُفصـحُ
هيَ البرءُ والأسقـام، والهمّ ذكرُها وموت الهوى لـولا التنائـي المبـرّحُ
ولـكنهـا مـطروحـة دون أهلهـا أوارن يجـرحــنَ الأجـالـدَ بُـُرَّحُ
ومستشحجـات بـالفـراق كـأنها مثاكيلُ مـن صيـابـة النـوبِ نـوّحُ
يحققنَ ما حاذرتُ من صـرفِ نيّـةٍ لميـةَ أمسـت فـي عـصا البينِ تقدحُ
بكى زوج مي أن أنيخـت قـلائصٌ إلـى بيـت مـي آخـر الليـل طُـلـّحُ
فمُت كمـداً يـا بعـلَ مـي فإنها قـلـوبٌ لمـيّ آمنـو العيـب نُصَّـحُ
فلو تـركـوها والخيـارَ تـخيّرتْ فما مثـل مـي عـند مثلـكَ يَـصلُـحُ
أبيتُ على مثل الأشافـي وبعلُهـا يبـيـت عـلـى مـثـل النَّقـا يتبطّّحُ
إذا قلتُ: تدنو مية اغبـرّ دونهـا فيافٍ لطرفِ العيـن فيـهـنّ مَـطـرحُ
قد احتملت مـيّ فهاتيكَ دارُهـا بها السُّحـمُ تـردي والحَمـامُ الموشحُ
لميّ شكوت الحـبَّ كيمـا تثيبني بودّي فـقـالـت: إنمـا أنـت تمـزحُ!
بعـادا وادلالا علـيّ وقـد رأت ضميـر الهـوى قد كاد بالجسمِ يَبرحُ
لئن كانت الدنيا علـيّ كمـا أرى تباريـحُ مـن مـي فـللمـوت أروَحُ
وهاجـرة مـن دون مية لم تقل قـلوصـي بها والجندبُ الجون يرمح
بتهيـاء مقفار يكـاد ارتكاضها بآل الضحـى والهجرِ بالطرفِ يمصحُ
كأن الفِرَندَ المحضَ معصوبةٌ به ذُرى قورها ينقـدّ عنهـا ويُنصـحُ
إذا جعل الحِرباءُ ممـا أصابـه مـن الحَـرّ يلـوي رأسـه ويـُرِنّحُ
نشوان من طـول النعاس كأنـه بحبليـن مـن مشطونـةٍ يتـرجّـحُ
أطرتُ الكرى عنـه وقد مال رأسه كما مـالَ رشـافُ الفِضـالِ المرنّحُ
إذا مات فوق الرحلِ أحييتُ روحَه بذكراكِ والعيـسُ المراسيلُ جُـنَّـحُ
إذا ارفضّ إطـراف السياطِ وهللت جـرومُ المطايـا عـذّبتهـنَ صيدحُ
لهـا أذن حشـرٌ وذفـرى أسيلةٌ وخـذٌّ كـمـرآة الغـريبـةِ أسجـحُ
وعينا أحَمّ الروق فـرد، ومشفـرٌ كسبت اليمانـي، جـاهـل حين تمرحُ
ورجلٌ كظل الذئـب ألحـقَ سدوها وظيفٌ أمرّتـه عصـا السـاقِ أروحُ
وسوجٌ إذا الليـل الخـداريّ شقّـهُ عـن الركـب معروف السماوة أقرحُ
إذا قلتُ: عـاجٍ ، أو تغنيت أبـرقتْ بـمـثـل الخوافـي لاقحـا أو تلقّحُ
تـراهـا قـد كـلّفتها كـل شقـة لأيـدي المهـارى دونهـا متمتّـحُ
تموج ذراعاها وتـرمـي بجوزها حذارا من الايـعاد والـرأس مكمـحُ
صهابيةٌ جـلـسٌ كأنـي ورحلهـا يجـوبُ بنـا المـوماة جـأبٌ مُكدّحُ
يقلـب أشبـاهـا كـأن متـونهـا بمسترشح البهمى من الصخرِ صردحُ
رعت في فلا الأرض حتـى كأنهـا من الضمر خطيّ من السمرِ مُصلَـحُ
وحتى أتى يوم يكـاد مـن اللظـى بـه التوم فـي أفحوصـه يتصيّـحُ
فـظـلّ يـصاديها فظلـّت كأنهـا علـى هامـها سربٌ من الطير لـوّحُ
على مرقبٍ فـي ساعةٍ ذاتِ هبوةٍ جنادبها مـن شـدة الحـرّ تمصـحُ
ترى حيث تمسي تلعبُ الريحُ بينها وبين الذي تلقى به حيـن تـصبـحُ
كـأن مطايـانـا بـكـل مـفـازةٍ قراقير فـي صحـراء دجلة تـسبحُ
أبى القلبُ إلا ذكـر مـيّ وبـرّحت بـه ذات ألـوانٍ تجـدّ وتـمـزحُ
أتـقرحُ أكـبـاد المحبيـن كـلهم كما كبـدي مـن ذكـر ميـة تـقرحُ
الم تعلمي يـا مـي أنّـا وبيننـا فيافٍ لطرفِ العيـن فيهـن مطـرحُ
أصـوح عينـي بـالفلاةِ لعلـنـي أرادِ وعيني مـن هوى الوجدِ تسفحُ
أنيـنٌ وشكـوى بالنهارِ شديـدةٌ إليها وما يأتـي بـه الليـل أبـرحُ
وهـاجـرةٍ شهبـاءَ ذاتِ وديقـةٍ يكاد الحصى من حرّهـا يتـصيّـحُ
نصبتُ لها وجهي وأطـلالَ بعدمـا أزى الظـلّ واكتنّ الفريد الموشـحُ

رد مع اقتباس
  #269  
قديم 01-14-2013, 11:04 PM
ام فهد ام فهد غير متصل
محبة الادب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,975
معدل تقييم المستوى: 15
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: من التراث العربي القديم

العصر الاسلامي

عمرو بن معدي كرب الزَبيدي

75 ق. هـ - 21 هـ / 547 - 642 م
عمرو بن معدي كرب بن ربيعة بن عبد اللّه الزبيدي.
فارس اليمن، وصاحب الغارات المذكورة.
وفد على المدينة سنة 9هـ، في عشرة من بني زبيد، فأسلم وأسلموا، وعادوا.
ولما توفي النبي صلى الله عليه وسلم) ارتد عمرو في اليمن. ثم رجع إلى الإسلام )
فبعثه أبو بكر إلى الشام، فشهد اليرموك، وذهبت فيها إحدى عينيه. وبعثه عمر إلى العراق، فشهد القادسية.
وكان عصيّ النفس، أبيّها، فيه قسوة الجاهلية، يكنى أبا ثور.
وأخبار شجاعته كثيرة، له شعر جيد أشهره قصيدته التي يقول فيها:
(إذا لم تستطع شيئاً فدعه وجاوزه إلى ما تستطيع)
توفي على مقربة من الريّ. وقيل: قتل عطشاً يوم القادسية.

طرائف عمرو
قيل انه لم يكن في (عمرو بن معدي كرب) خصلة رديئه الا الكذب ومرة وقف بالمربد يتحدث الى الناس بقوله
اغرت يوما في الجاهلية على بني مالك فخرجوا مستنجدين ((بخالد بن الصعقب)) فحملت عليه بالصمصامة
فقطعت راسه وكان (خالد) حاضرا فقال احدهم يا (ابا ثور) ان قتيلك يسمع كلامك
فاكمل عمرو: اسكت انما انت جليس فاسمع او قم ثم التفت الى خالد وقال : لاعليك ياابن اخي انما نرهب
هؤلاء القوم بمثل هذه الاخبار ومضى في حديثه فلم يقطعه
قال (قطرب ) النحوي
مالي ومالك قد كلفتني شططا ...... حمل السلاح وقول الدارعين قف
امن رجال المنايا خلتني رجلا ...... يمسي ويصبح مشتاقا الى التلف
تمشي المنون الى غيري فاكرهها ...... فكيف امشي اليها عاري الكتف


ألاَ بَكَرتْ عِرْسِي تُوَائمٌ مَنْ لَحَى ( عمرو بن معدي كرب )


ألاَ بَكَرتْ عِرْسِي تُوَائمٌ مَنْ لَحَى وأقْرِبْ بأحْلامِ النِّساء من الرَّدَى
أفِي جَنْبِ بَكْرٍ قَطَّعتْنِي مَلامة ً لَعَمْرِي لقد كانت مَلامتُها ثِنَى
أَلاَ لاتَلُومِي وَيْبَ غَيْرِك عارِياً رأى ثوبَه يوماً من الدَّهر فاكتسى
فأقسِمُ لولا أنْ أسرَّ ندامة ً وأعلنَ أخرى إن تراخت بكِ النَّوى
وقِيلُ رِجالٍ لا يُبالونَ شأنَنا غوى أمرُ كعبٍ ما أراد وما ارتأى
لقد سَكَنتْ بَيْنِي وبَيْنَكِ حِقْبة ً بأَطْلائِها العِينُ المُلَمَّعة ُ الشَّوَى
فيا راكباً لإما عرضتَ فبلِّغنْ بني ملقطٍ عني إذا قيل : من عَنى
فما خلتكمْ يا قوم كنتمْ أذلَّة ٍ وما خلتكمْ كنتم لمختلسٍ جَنى
لقد كنتم بالسَّهلِ والحزنِ حيّة ً إذا لدغت لم تشفِ لدغتها الرُّقى
فإنْ تغضبوا أو تدركوا لي بذمة ٍ لعمركُم لمثلُ سعيكمُ كفى
لقد نال زيد الخيلِ مالَ أخيكمُ وأصبحَ زيدٌ بعد فقرٍ قد اقتنى
وإنّ الكُمَيْتَ عند زَيْدٍ ذِمامَة ٌ وما بالكُمَيْتِ من خَفَاءٍ لِمَنْ رَأى
يَبِينُ لأَفْيالِ الرجالِ ومِثْلُه يَبِينُ إذا ما قِيدَ في الخيلِ أو جَرَى
ممرُّ كسرحانِ القصيمة منعلٌ مَسَاحِيَ لا يُدْمِي دَوَابِرَها الوَجَى
شَدِيدُ الشَّظَى عَبْلُ الشَّوَى شَنِجُ النَّسَا كأنّ مكانَ الرِّدْفِ من ظهرِه وَعَى


**********
يا دارَ أسماءَ ( عمرو بن معدي كرب )

يا دارَ أسماءَ بين السَفْحِ فالرُّحَبِ
أقْوَتْ وعَفَّى عليها ذَاهِبُ الحقبِ
فما تَبَيَّنَ منها غيرُ مُنْتًضَدٍ
وراسياتٍ ثلاثٍ حولَ مُنْتَصِبِ
وعَرْصَة ُ الدارِ تَسْتَنُّ الرِّيَاحُ بِها
تَحِنُّ فيها حَنينَ الوُلَّهِ السُّلُبِ
دَارٌ لأسْمَاءَ إذْ قلبي بها كَلِفٌ
وإذ أُقَرِّب منها غيرَ مُقترِبِ
إنَّ الحبيبَ الذي أمسيتُ أهجرُهُ
من غيرِ مَقْلِيَة ٍ مِنِّي ولا غَضَبِ
أصُدُّ عنه ارتقاباً أنْ أُلَمَّ به
ومَن يَخفْ قالة َ الوشينَ يَرْتَقبِ
إنِّي حَوَيْتُ على الأقوامِ مَكْرُمَة ً
قِدْمَاً وحَذَّرَنِي ما يَتَّقُونَ أبِي
فقال لي قولَ ذي رأيٍ ومَقدِرة ٍ
بسَالِفَاتِ أُمُورِ الدَّهْرِ والحِقَبِ
قد نِلْتَ مجداً فحاذِرْ أنْ تُدَنِّسِهُ
أبٌ كريمٌ وجَدٌ غيرُ مُؤْتَشَبِ
أمَرْتٌكَ الخيرَ فافعلْ ما أُمِرتَ به
فَقَدْ تَرَكْتُكَ ذَا مَالٍ وذَا نَشَبِ
واتْرُكْ خَلائِقَ قَوْمٍ لا خَلاَقَ لَهُمْ
واعْمَدْ لأخْلاقِ أهلِ الفَضْلِ والأدَبِ
وإن دُعِيتَ لغدرٍ أو أُمِرْتَ به
فاهرُبْ بنفسِكَ عنه آبِدَ الهَرَبِ

رد مع اقتباس
  #270  
قديم 01-15-2013, 12:02 AM
ام فهد ام فهد غير متصل
محبة الادب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,975
معدل تقييم المستوى: 15
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: من التراث العربي القديم

العصر الاسلامي

قطري بن الفجاءة ( أمير الخوارج )
مولود 78هـ - 697 م

جعونة بن مازن بن يزيد الكناني المازني التميمي أبو نعامة. شاعر الخوارج وفارسها وخطيبها والخليفة
المسمّى أمير المؤمنين في أصحابه ، وكان من رؤساء الأزارقة وأبطالهم.

من أهل قطر بقرب البحرين كان قد استفحل أمره في زمن مصعب بن الزبير ، لما ولي العراق نيابة عن أخيه عبد الله
بن الزبير. وبقي قطري ثلاث عشرة سنة، يقاتل ويسلَّم عليه بالخلافة وإمارة المؤمنين والحجاج يسير إليه جيشاً إثر جيش
وهو يردهم ويظهر عليهم. وكانت كنيته في الحرب نعامة و( نعامة فرسه ) وفي السلم أبو محمد.
قال صاحب سنا المهتدي في وصفه : كان طامة كبرى وصاعقة من صواعق الدنيا في الشجاعة والقوة
وله مع المهالبة وقائع مدهشة، وكان عربياً مقيماً مغرماً وسيداً عزيزاً
وشعره في الحماسة كثير. له شعر في كتاب شعر الخوارج

أقول لها وقد طارت شعاعاً

أَقولُ لَها وَقَد طارَت شَعاعاً مِنَ الأَبطالِ وَيحَكِ لَن تُراعي
فَإِنَّكِ لَو سَأَلتِ بَقاءَ يَومٍ عَلى الأَجَلِ الَّذي لَكِ لَم تُطاعي
فَصَبراً في مَجالِ المَوتِ صَبراً فَما نَيلُ الخُلودِ بِمُستَطاعِ
وَلا ثَوبُ البَقاءِ بِثَوبِ عِزٍّ فَيُطوى عَن أَخي الخَنعِ اليُراعُ
سَبيلُ المَوتِ غايَةُ كُلِّ حَيٍّ فَداعِيَهُ لِأَهلِ الأَرضِ داعي
وَمَن لا يُعتَبَط يَسأَم وَيَهرَم وَتُسلِمهُ المَنونُ إِلى اِنقِطاعِ
وَما لِلمَرءِ خَيرٌ في حَياةٍ إِذا ما عُدَّ مِن سَقَطِ المَتاعِ


أَلا أَيُّها الباغي

أَلا أَيُّها الباغي البِرازَ تَقَرَّبَن أُساقِكَ بِالمَوتِ الذُعافَ المُقَشَّبا
فَما في تَساقي المَوتِ في الحَربِ سُبَّةٌ عَلى شارِبَيهِ فَاِسقِني مِنهُ وَاِشرَبا


أَلا قُل لِبُشرَ إِن بِشَراً مُصَبَّحٌ

أَلا قُل لِبُشرَ إِن بِشَراً مُصَبَّحٌ بِخَيلٍ كَأَمثالِ السَراحينَ شُزَّبِ
يُقَحِّمُها عَمرو القَنا وَعُبَيدَةٌ مُفدىً خِلالَ النَقعِ بِالأُمِ وَالأَبِ
هُنالِكَ لا تَبكي عَجوزٌ عَلى اِبنِها فَأَبشِر بِجَدعٍ لِلأُنوفِ مُوَعَّبِ
أَلَم تَرَنا وَاللَهُ بالِغُ أَمرِهِ وَمَن غالَبَ الأَقدارَ بِالشَرِّ يُغلَبُ
رَجِعنا إِلى الأَهوازِ وَالخَيلُ عُكَّفٌ عَلى الخَيرِ ما لَم تَرمِنا بِالمُهَلَّبِ

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:03 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.