منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 06-12-2016, 02:08 AM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 17,816
معدل تقييم المستوى: 10
أبو ذر الشمالي is a glorious beacon of lightأبو ذر الشمالي is a glorious beacon of lightأبو ذر الشمالي is a glorious beacon of lightأبو ذر الشمالي is a glorious beacon of lightأبو ذر الشمالي is a glorious beacon of lightأبو ذر الشمالي is a glorious beacon of light
افتراضي رد: الرجم في الميزان الشرعي

لا فض فوك أخي مسلم حنيف وليهنك العلم
السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 06-13-2016, 07:05 AM
مسلم حنيف مسلم حنيف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 3,107
معدل تقييم المستوى: 12
مسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the rough
افتراضي رد: الرجم في الميزان الشرعي

جازاك الله خيرا أخي الحبيب أبو ذر .. ورزقك زيادة في العلم ونفعك والمسلمين به

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 06-14-2016, 03:05 PM
خالد زوري خالد زوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الإسلام
المشاركات: 270
معدل تقييم المستوى: 5
خالد زوري is on a distinguished road
Question رد: الرجم في الميزان الشرعي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسلم حنيف مشاهدة المشاركة
فائدة

هناك خلاف فقهي (بين الأئمة الأربعة حتي )علي حد عمل قوم لوط .. وقد حاول البعض إثبات أنه زنا لغة من أحاديث
ليأخذ حكم الزنا .. وهو ليس كذلك .. فحكم الزنا الجلد فقط.. فاختلف الفقهاء في حكمهم بأقوال كثيرة
بينما القرأن فصل لنا .. أنه وزنا المتزوج اسمه اتيان الفاحشة .. وعليه فحكمهما واحد
منهيا هذا الخلاف
السلام عليكم ورحمة الله
تحليلك أخي فيه تناقض فمثلا تقول أن إتيان الفاحشة
يستوجب الرجم مع أن الآية واضحة واللذان ياتيانها منكم فآذوهما
والإيذاء ليس رجما كما أنهما إذا تابا يعرض عنهما
ستقول للمتزوجين ماذا لو حدث بين متزوج و غير متزوج
أحدهما ترجمه والآخر تعرض عليه إن تابا!!!

__________________
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ الله لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ. [المائدة:51]
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 06-15-2016, 09:49 AM
مسلم حنيف مسلم حنيف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 3,107
معدل تقييم المستوى: 12
مسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the rough
افتراضي رد: الرجم في الميزان الشرعي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اخي الكريم خالد الزوري
بارك الله بك
..قولك عن اين فرق في حكم من عمل فعل قوم لوط بين المتزوج .. وغير المتزوج....هو قول وجيه
أنا دليلي علي رجم من فعل فعلة قوم لوط
هوفهمي أن زنا المتزوجين أطلق عليه الفاحشة معرفا في الآية التاسعة عشر من سورة النور ..وان هذا الاسم معرفا لم يأت إلا في هذا الموضع ومواضع من عمل فعلة قوم لوط .. فدل عندي أن عقابهما واحد

لأن الحدود موضوعة علي إستحقاق الأسماء اللتي علقت بها ..

فإذا علمنا أن اسم الذنب و هو ( إتيان الفاحشة ) تطلق علي :
المرأة أو الرجل المتزوجان اللذان يطئان أجنبيا
وكل من فعل فعلة قوم لوط رجلا كان ام إمراة محصن ام غير محصن .
( أليس كذلك ؟ )
كان كل من استحق هذا الأسم ( الآتي للفاحشة ) حده واحد.. وهو الرجم
هذا فهمي للدليل ... ولك ما تري مع كل الإحترام .. بارك الله بك

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 06-15-2016, 09:57 AM
مسلم حنيف مسلم حنيف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 3,107
معدل تقييم المستوى: 12
مسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the rough
افتراضي رد: الرجم في الميزان الشرعي

أما عن تساؤلك
كيف نسخ الحكم الواضح بالآية فهذا أنه ليس حكم منفصل .. بل متصل بواو عطف بالآية اللتي قبلها واللتي وصحت أن هذا الحكم إلي أن يجعل الله لهن سبيلا .. ولو كان حكم اللذان يأتيانها منفصلا وغير متصل لجاز قولك .. إلا أنه متصل بحكم قبله .. معطوفا عليه كما أشرت قبلا .. بواو العطف

سأنقل لك في المشاركة التالية حكم الصحابة والسلف والأئمة مشفوعا بما ظنه الناقل أو متبعهم بأنه دليلهم ..( إلا علي بن ابو طالب وعبدالله بن عباس وربيعه فدليلهم نفس دليلي) .. وأحسبه نفس دليل الأئمة الثلاثة إلا ابو حنيفة .. واثبات ذلك أن اصولهم لا تقول بأن السنة قاضية بل مبينة للقرآن .. بينما يجعل الناقل عنهم أن دليلهم نسخ السنة للفرآن وهذا باطل عندهم فبطلان قوله عنهم لا شك فيه إنما هو توهم من عدم الدليل ..
سأفرد للمشاركة التالية النقل فقط دون تعقيب

رد مع اقتباس
  #21  
قديم 06-15-2016, 09:58 AM
مسلم حنيف مسلم حنيف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 3,107
معدل تقييم المستوى: 12
مسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the rough
افتراضي رد: الرجم في الميزان الشرعي

حكم اللواط، وقد انعقد إجماع أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- على تحريمه، وقال الله سبحانه: {لتأتون الفاحشة ما سبقكم بها} الآية [الأعراف: 80]. وقال: {ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة} [الإسراء: 32] فدل على أن اللواط أشد من الزنا، لأنهم أتوا ما لم يأت أحد ممن سبقهم بها ولأنه إتيان من لا يستباح بوجه خلاف الزنا فإن المرأة تستباح بالنكاح.
واختلفوا في مسائل:
المسألة الأولى: اختلفوا في الحد الواجب فيه بناء على أنه هل يسمى في اللغة زنى أم لا؟ ومبنى المسألة على القياس في اللغة، والأصح امتناعه، ومذاهب الفقه فيه ثلاثة أقوال، فقال قوم: حكمه الرجم مطلقًا أحصنا أم لا؟ اعتمادًا على قوله -صلى الله عليه وسلم-: (اقتلوا الفاعل والمفعول به). قال مالك: لم نزل نسمع من العلماء أنهم يرجمان أحصنا أم لا.

قال ربيعة: الرجم عقوبة أنزلها الله سبحانه بقوم لوط،

وبذلك حكم أبو بكر الصديق وكتب به إلى خالد بن الوليد بعد مشاورة خير القرون وكان أشدهم فيه علي بن أبي طالب وعبد الله بن عباس، وقال الشافعي: هو كالزنا فيفرق بين الثيب والبكر، وقال أبو حنيفة: ليس فيه حد، وإنما فيه التعزير، وصح عن أبي بكر الصديق أنه كتب أن يحرقوا بالنار، وفعل ذلك ابن الزبير وهشان بن عبد الملك. إنتهي ( منقول من روضة المستبين في شرح كتاب التلقين )

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 06-15-2016, 05:52 PM
مسلم حنيف مسلم حنيف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 3,107
معدل تقييم المستوى: 12
مسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the rough
افتراضي رد: الرجم في الميزان الشرعي

واختلف الفقهاء في حد اللواط، وهو: فعل الفاحشة في الدبر، بعد إجماعهم على تحريمه لقوله تعالى: {وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ
أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ (80) إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ} (1)، وقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: "لعن الله من عمل عمل قوم لوط" ثلاثًا (2).
أ- فذهب الجمهور من المالكية وهو أحد قولي الشافعية ورواية عن أحمد إلى أن حده الرجم بكرًا كان أم ثيبًا؛ لأن الله تعالى عذَّب قوم لوط بالرجم، فينبغي أن يعاقب من فعل فعلهم بمثل عقوبتهم، وقد قال بذلك عليُّ بن أبي طالب وابن عباس وغيرهم لحديث ابن عباس -رضي الله عنهما- أن رسول - صلى الله عليه وسلم - قال: "من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به" (3).
ب- وذهب الشافعي في قوله المشهور، وهو رواية عند أحمد وأبي يوسف ومحمَّد بن الحسن من الحنفية إلى أن حدَّه حدُّ الزنى، وقد قال بذلك سعيد بن المسيب وعطاء والحسن وغيرهم؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "إذا أتى الرجل الرجل فهما زانيان" (4).
ومقتضى ذلك أنه إذا كان بكرًا جلد وغرب وإذا كان محصنًا رجم حتى الموت.
ج- وذهب أبو حنيفة إلى أنه لا حد على من فعل ذلك؛ لأنه ليس بمحل للوطء، ولكن يعزر فإن تكرر منه قتله الإمام محصنًا أو غير محصن من باب السياسة الشرعية (5).( منقول من كتاب الفقه الميسر )

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 06-15-2016, 06:02 PM
مسلم حنيف مسلم حنيف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 3,107
معدل تقييم المستوى: 12
مسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the rough
افتراضي رد: الرجم في الميزان الشرعي

المشاركة السابقة تلاحظ قولين للشافعي

القول .. أ .. وهو موافق للدليل عندي وهو ما أحسبه أنه قول الشافعي
القول .. ب .. وهو من تلاميذ الشافعية ومن موافق لمن قال بتخصيص القرآن بالسنة .. فجعل الآية الثانية في سورة النور مخصوصة بالسنة
ولم يفهم قول الشافعي فلزمه أن يجعل اللواط زنا بدون تمييز بين الزنا كفاحشة .. وإتيان الفاحشة .. فلن يعرف الفرق بينهما .. فحكم في اللواط مثل حكم الزنا لغير المتزوج وأتيان الفاحشة للمتزوج .. ولا أدري كيف سمي اللائط غير المحصن بمرتكب فاحشة .. وقد سمي الله فعلته الفاحشة معرفة في كل موضع .. وهذا مثال لما أسلفته ... والأعجب أن يستدل بفهمه علي التخصيص .. اي يقول لو لم تخصص السنة القرآن فسنسقط حد الرجم .. وتحريم الجمع بين المرأة وخالتها أو عمتها .. ولم يعلم أن هذا كله دليله بالقرآن.. فهمه شيخه ولم يفهمه هو ..

رد مع اقتباس
  #24  
قديم 06-15-2016, 07:39 PM
خالد زوري خالد زوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الإسلام
المشاركات: 270
معدل تقييم المستوى: 5
خالد زوري is on a distinguished road
افتراضي رد: الرجم في الميزان الشرعي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسلم حنيف مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اخي الكريم خالد الزوري
بارك الله بك
..قولك عن اين فرق في حكم من عمل فعل قوم لوط بين المتزوج .. وغير المتزوج....هو قول وجيه
أنا دليلي علي رجم من فعل فعلة قوم لوط
هوفهمي أن زنا المتزوجين أطلق عليه الفاحشة معرفا في الآية التاسعة عشر من سورة النور ..وان هذا الاسم معرفا لم يأت إلا في هذا الموضع ومواضع من عمل فعلة قوم لوط .. فدل عندي أن عقابهما واحد

لأن الحدود موضوعة علي إستحقاق الأسماء اللتي علقت بها ..

فإذا علمنا أن اسم الذنب و هو ( إتيان الفاحشة ) تطلق علي :
المرأة أو الرجل المتزوجان اللذان يطئان أجنبيا
وكل من فعل فعلة قوم لوط رجلا كان ام إمراة محصن ام غير محصن .
( أليس كذلك ؟ )
كان كل من استحق هذا الأسم ( الآتي للفاحشة ) حده واحد.. وهو الرجم
هذا فهمي للدليل ... ولك ما تري مع كل الإحترام .. بارك الله بك
بارك الله فيك أخي الفاضل
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :


قال تعالى ( قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها ) سورة الأعراف


والسؤال الآن : ما معنى الفواحش , وما هي الفواحش الظاهرة , وما هي الفواحش الباطنة ؟؟


قال الشيخ السعدي في تفسيره :


الفواحش الذنوب الكبار التي تستفحش وتستقبح لشناعتها وقبحها، وذلك كالزنا واللواط ونحوهما .


أقول : ويمكن أن يقال أن الفاحشة هي الزيادة في القبح
والفواحش في أصل اللغة اسم لكل ما تفاحش و تزايد في أمر من الأمور ،
و في القاموس : الفاحشة الزنى و ما يشتد قبحه من الذنوب .
(( سبب ارتباط الفاحشة بالزنى ))
قال تعالى ((و لا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة و ساء سبيلا ))
فارتباط لفظ الفاحشة بالزنا أكبر من ارتباط أي فعل آخر .
وقال الألوسي : والفاحشة ما اشتد قبحه واستعملت كثيرا في الزنا لأنه من أقبح القبائح وهو المراد هنا على الصحيح .



ثانياً : ما هي الفواحش الظاهرة ؟؟
قال الشيخ السعدي : كالزنا واللواط ونحوهما.
وقال الإمام الفخر الرازي : في قوله تعالى :
{ ما ظهر منها و ما بطن }
جوانب دقيقة و هي أن الإنسان إذا احترز عن المعصية في الظاهر و لم يحترز منها في الباطن ، دل على أن احترازه ليس لأجل عبودية الله و طاعته و لكن لأجل الخوف من مذمة الناس .


ثالثاً : ما هي الفواحش الباطنة ؟؟
قال الشيخ السعدي : التي تتعلق بحركات القلوب، كالكبر والعجب والرياء والنفاق، ونحو ذلك .
أقول : هناك من يترك المعصية ظاهراً ولم يتركها باطناً .
قال الفخر الرازي : و من ترك المعصية ظاهراً و باطناً دل على أنه إنما تركها تعظيماً لأمر الله تعالى و خوفاً من عذابه و رغبة في عبوديته
منقول

رد مع اقتباس
  #25  
قديم 06-15-2016, 07:51 PM
خالد زوري خالد زوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الإسلام
المشاركات: 270
معدل تقييم المستوى: 5
خالد زوري is on a distinguished road
افتراضي رد: الرجم في الميزان الشرعي

http://alssunnah.net/vb/showthread.php?t=1854

رد مع اقتباس
  #26  
قديم 06-16-2016, 09:01 AM
خالد زوري خالد زوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الإسلام
المشاركات: 270
معدل تقييم المستوى: 5
خالد زوري is on a distinguished road
افتراضي رد: الرجم في الميزان الشرعي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسلم حنيف مشاهدة المشاركة

فإذا علمنا أن قوم لوط رجلا كان ام إمراة محصن ام غير محصن .
( أليس كذلك ؟ )
كان كل من استحق هذا الأسم ( الآتي للفاحشة ) حده واحد.. وهو الرجم
هذا فهمي للدليل ... ولك ما تري مع كل الإحترام .. بارك الله بك
أخالفك الرأي أخي في توحيد العقوبة كون الآية واضحة
كما أن تعريف الفاحشة ب ال يحتاج إلى دليل قوي
كما أن التحجج بعقاب قوم لوط ولا أحبذ الكلمة التي اشتقها
البعض من هذا النبي عليه السلام لإطلاقها علىإسم فاحشة منكرة
ليس دليلا ينسخ صريح الآية بالإيذاء والإعراض بعد التوبة
لأن الرجم يغلق باب التوبة على صاحبه على الراجح كمن حضره الموت
وأيضا فالخلاف بين العلماء يبقى قائما في مسألة الرجم
فأيهما أشد أن يخطأ الإنسان ويأتي فاحشة فضيعة
أم يقتل 100نفس . والله أعلم

رد مع اقتباس
  #27  
قديم 06-16-2016, 01:40 PM
ابو طارق السني ابو طارق السني غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 219
معدل تقييم المستوى: 4
ابو طارق السني is on a distinguished road
افتراضي رد: الرجم في الميزان الشرعي

أخي مسلم حنيف جزاك الله خيرا على ردك و جهدك و جعل عملك في ميزان حسناتك في هذا الشهر الفضيل و كثر من أمثالك. يؤسفني انك فهمت مشاركتي بهذا الشكل ، انها مجرد ابداء رأي فقط ليس إلا ، اخي الكريم لا شك ان الله سبحانه و تعالى قد ميز الرسول و فضله على بقية الناس بالعقل و الإدراك و علمه ما لم يعلم أحدا من خلقه ما جعله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة لنا في كل أمور.. نسأل الله أن يجعلنا من المقتدين به ، لا خلاف ان الرجم حصل في زمن الرسول صلى الله عليه و سلم ، لكن هناك أراء لبعض العلماء و الشيوخ الذين يعتقدون ان حادثة الرجم حصلت قبل نزول آية الجلد كما يرى بعض العلماء مثل الشيخ محمد أبو زهرة وهو عالم كبير في الفقه ان عقوبة الرجم تشريع يهودي لا إسلامي. ما رأيك في هذه الافكار و فيما كتبه د. مصطفى محمود في كتابه " لا رجم للزانية"
https://www.facebook.com/Science.Fai...c_location=ufi
افيدونا افادكم الله

رد مع اقتباس
  #28  
قديم 06-18-2016, 12:59 AM
مسلم حنيف مسلم حنيف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 3,107
معدل تقييم المستوى: 12
مسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the rough
افتراضي رد: الرجم في الميزان الشرعي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد زوري مشاهدة المشاركة
أخالفك الرأي أخي في توحيد العقوبة كون الآية واضحة
كما أن تعريف الفاحشة ب ال يحتاج إلى دليل قوي
>>>>
ليس دليلا ينسخ صريح الآية بالإيذاء والإعراض بعد التوبة
لأن الرجم يغلق باب التوبة على صاحبه على الراجح كمن حضره الموت
بارك الله بك أخي الكريم
وانا لا أخالفك في هذا أخي خالد ... طبعا القول أن هكذا دليل ينسخ الآية هو قول متكلف جدا
ولم أنسخها به .. معاذ الله
بل أنا إبتداءا بحثت في هذا الموضوع لأثبت أن الرجم منسوخ بالجلد .. اي لأثبت رأيك
فذهبت إلي أول ما كتب ودون ..وبحثت غن روايات الرجم في
موطأ مالك رواية محمد بن الحسن الشيباني (179) هجري
مسند أبي داود الطيالسي (204) هجري
الأمالي في آثار الصحابة لعبد الرزاق الصنعاني (211) هجري
الجامع لابن وهب ت رفعت فوزي عبد المطلب (197) هجري

وبعض الآثار وكتب التاريخ ... وكتب الأحكام للفقهاء المتقدمين
فأذ بي أتيقن من العكس .. إستحاله توافق كل هذه الآثار والأحكام والروايات وما نتج عنها من فقه ومناظرات وخصومات
وأيقنت بأن الرجم حدث يقينا في عهد الرسول ...وبقي القول هل حدث قبل سورة النور ثم نسخ بها كما يقول ابوزهرة .. وهي احدي الحجج عند الدكتور مصطفي محمود.. أم بعدها
وسأرد علي هذا عند الرد علي حججهما إن شاء الله بحجة وبرهان

وعندما تأكد لي أنه بعد سورة النور ... عصفت رأسي .. كيف ذلك .. ويقينا لن أنسخ قرأن بسنة
فأنا منهجي ملة إيراهيم الحنيف .. أن أتبع فقط ما لي به من الله سلطان وأدع سواه
وهذا حتي مذهب مالك .. وأشد منه احمد والشافعي وقد سبق أن نقلت قولهم بعد نسخ المتواتر للقرآن
والمذهل أن اسم هذه السورة النور
وبها أن أقل من شهادة اربعة ترد في الرمي بالزنا ... فما بالك بجعل شهادتهم تنسخ القرآن !!!!!
وهكذا كان خبر الواحد غريب والثاتي معزز والثالث تواتر والرابع متفق عليه ... من سورة النور
وكان هذا إجتهاد الأئمة بنص قولهم والدليل .. أن أخبار الأحاد هي الغريب والعزيز والمتواتر .. جعلوها ظنية
من وحي هذه السورة ... سورة النور.. لأن الثلاثة هم الفاسقون وهم الكاذبون في رمي المحصنات إن لم يتفق معهم رايع
وكان قطعهم بعدم نسخ المتواتر للقرأن .. وقد نقلت قولهم ومن يريد زياده انقل له بالصفجة والكناب
ثم تكون فتنة الرجم .. ويكون القول بالنسخ .. قي سورة .. أفهم منها إنها تنهينا عن هذا
وتبشرنا بنور يعاين نور خلقنا به .. إن حافظنا عليه كان نور علي نور يعدي الله لنوره من يشاء

زعليه .. فوضت أمري ..وقلت هي بالقرآن ولم أفهمها ..
فهل تكلفت هذا الفهم ؟؟؟
لا أدري .. ولكني لا أري للآن له شئ معارضا .. بل كلما حاولت أن أجد معارضا رأيت قرائن
ولو وجدت معارضا سأكون أول من ينيب إليه

وعلي كال هذا فهمي أخي الفاضل .. ولا ألزم به أحدا ..وولإجتهادك كل الإحترام .. بارك الله فيك

رد مع اقتباس
  #29  
قديم 06-18-2016, 02:11 AM
مسلم حنيف مسلم حنيف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 3,107
معدل تقييم المستوى: 12
مسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the rough
افتراضي رد: الرجم في الميزان الشرعي

يقول الدكتور مصطفي محمود
- الدليل الأوَّل :
أنَّ الأمَة إذا تزوَّجت وزنت فإنَّها تُعاقب بنصف حدِّ الحُرَّة ، وذلك لقوله تعالى : (( ومن لم يستطع منكم طَولاً أن ينكح المحصنات المؤمنات فمِن ما ملكت أيمانُكُم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعضٍ فانكحوهنَّ بإذن أهلهنَّ وآتوهنَّ أجورهنَّ بالمعروف محصناتٍ غير مسافحاتٍ ولا متخذات أخدانٍ فإذا أُحصِنَّ فإن أتين بفاحشةٍ فعليهنَّ نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خيرٌ لكم والله غفورٌ رحيم )) .
والرجم لا ينتصف .
وجه الدليل من الآية : قوله : (( فإذا أُحصِنَّ )) أي تزوَّجن (( فعليهنَّ نصف ما على المحصنات )) أي الحرائر . والجلد هو الذي يقبل التنصيف ، مائة جلدة ونصفها خمسون ، أمَّا الرجم فإنَّه لا ينتصف ؛ لأنَّه موت وبعده قبر ، والموت لا ينتصف .

الرد :
أولا : معني أحصن هنا ليس يقينا تزوجن بل هو( علي وجه) أسلمن وهو قول الشافعي والمعني حفظن فروجهن بإسلامهن
ويعزز هذا رد معني الكلمة للآية الكريمة
النور- آية33

وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرههن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم

والمحصنات اللاتي ينصص عذابهن لأمة هن المذكورات في أول الآية اللتي أستشهد بها الدكتور ( علي وجه ) والسياق يقتضي أنهن غير متزوجات .. وإلا فكيف ينكحن ؟
ثانيا : فإن قيل هذا كله وإن كان له وجه ولكنه ليس يقينا .. وسياق الآية تجعل المعني الأقرب تزوجن ..
قلت صحيح ..هنا نجئ للكلمة الفصل .. هي مجئ فاحشة منكرة ..وهي
لا تفيد زنا المتزوجات.. في كل موضع أتت فيه .. و ان كل ذكر لزنا المتزوجة سمي بالقرآن الفاحشة.. كما أسلفنا .. وإننا نلزم الدكتور بأصل من أصوله .. واللذي نتفق فيه معه.. واللذي هو مدار أكثر أدلته التسع هنا .. وهو قوله في ألفاظ القرآن .. (كلمات القرآن كلمات منفردة بذاتها وبخصائصها ، لا تستطيع أن تغيّر كلمة أو تبدل عبارة أو تقدم جملة ، فكل كلمة تمسك بالأخرى مثل الذرات في مجال مغناطيسي محكم ..
حتى الحرف لا يأتي في القرآن إلا لضرورة ، ولا يمكنك أن ترفع حرفاً من مكانه أو تستبدله بحرف آخر ..)
فأحسب أنه لو قرأ مقالتي في المواطن اللذي سماها القرآن الفاحشة قصرا وفي كل موضع .. ولم يصف اي فعل آخر بالفاحشة مفردا معرفا .. لأقر بما فيه...

رد مع اقتباس
  #30  
قديم 06-18-2016, 03:52 AM
خالد زوري خالد زوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الإسلام
المشاركات: 270
معدل تقييم المستوى: 5
خالد زوري is on a distinguished road
افتراضي رد: الرجم في الميزان الشرعي

بوركت أخي الكريم مسلم حنيف
في مطلع سورة النور كلمتين قويتين
من حيث الدلالة على عظم الأحكام والآيات
في السورة وهما أنزلناها وفرضناها
وكلمة أنزل تم توكيدها في نفس الآية
وأنزلنا فيها آيات بينات
بسم الله الرحمان الرحيم"
سورة أنزلناها وفرضناها وأنزلنا فيها
آيات بينات لعلكم تذكرون."
وكلمة أنزل تفيد الشمول عكس كلمة نزل
وكلمة فرض تفيد الحسم في الحكم المنزل
فصيغة ( أَنْزَلَ ) في الآيات الآتية تدل نزول الكتب السماوية السابقة جملة واحدة ، قال الله عزوجل في نزول التوراة على موسى ـ عليه السلام ـ : (إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيّون وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ ) ([1]) ،
وقال الله تبارك تعالى في نزول الإنجيل على عيسى ـ عليه السلام ـ : ( وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فِيهِ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ) ([2]) .
وقال الله سبحانه في نزول القرآن جملة على نبينا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا ْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) ([3]) وبين في آية أخرى أنه أنزله في ليلة مباركة من ليالي رمضان فقال : ( إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ ) ([4]) ، وبين في سورة القدر أنها ليلة القدر فقال عز شانه : (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ) ([5]) .

ويعضد كون الكتب السماوية السابقة نزلت جملة واحدة اعتراض الَّذِينَ كَفَرُوا على الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في نزول القرآن مفرقا خلافا للكتب السابقة ، قال تعالى : (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً ) ([6]) .
قال ابن كثير : (يقول تعالى مخبرا عن كثرة اعتراض الكفار وتعنتهم وكلامهم فيما لا يعنيهم حيث قالوا (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً ) ([7]) .أي هلا أنزل عليه هذا الكتاب الذي أوحى إليه جملة واحدة كما نزلت الكتب قبله جملة واحدة كالتوراة والإنجيل والزبور وغيرها من الكتب الإلهية فأجابهم الله تعالى عن ذلك بأنه إنما نزل منجما في ثلاث وعشرين سنة بحسب الوقائع والحوادث وما يحتاج إليه من الأحكام ليثبت قلوب المؤمنين به ) ([8]) .

أما صيغة ( نَزَّلَ ) فتدل في الآيات الآتية على نزول القرآن مفرقا منجما على الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فمن ذلك قوله تعالى : (يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِئُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ ) ([9]) ، وقوله سبحانه : (مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَاللّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ) ([10])
ونزول القرآن مفرقا منجما في ثلاث وعشرين سنة هو صريح قوله سبحانه وتعالى : ( وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلا ً) ([11]) ، واستعمال صيغة ( نَزَّلَ ) في الدلالة على ذلك واضحة في الآية فقال سبحانه : (وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلا ً).

ويدل تخصيص صيغة ( نَزَّلَ ) بالقرآن الكريم عند الجمع بينه وبين الكتب السماوية السابقة على إرادة نزوله مفرقا منجما ، وإرادة نزولها جملة ، فتأمل في قوله تعالى : ( نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ ) ([12]) ، وقوله جل جلاله : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً ) ([13]) .
قال ابن حجر في فتح الباري : ( وَيُؤَيِّد التَّفْصِيل قَوْله تَعَالَى : ( يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاَللَّهِ وَرَسُوله وَالْكِتَاب الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُوله وَالْكِتَاب الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْل ) ([14]) فَإِنَّ الْمُرَاد بِالْكِتَابِ الْأَوَّل الْقُرْآن وَبِالثَّانِي مَا عَدَاهُ ، وَالْقُرْآن نَزَلَ نُجُومًا إِلَى الْأَرْض بِحَسَب الْوَقَائِع بِخِلَافِ غَيْره مِنْ الْكُتُب) ([15])

أما قوله سبحانه : (والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ) ([16]) فقد عبر فيه بالإنزال جملة واحدة لعمومه جميع الكتب السماوية كما تقدم .

وما تدل عليه صيغتي ( أََفْعَلَ )، و ( فَعَّل ) في العربية من حدوث الفعل في الأولى دفعة ، وفي الثانية دفعات تدل عليه الآثار الواردة في مسألة النزول فقد صح عن ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما ،"سَأَلَهُ عَطِيَّةُ بْنُ الأَسْوَدِ أَنَّهُ وَقَعَ فِي قَلْبِي الشَّكُّ، قَوْلُهُ: " شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ " وَقَوْلُهُ: " إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ " وَقَالَ: " إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ " وَقَدْ أُنْزِلَ لِشَوَّالٍ وَذِي الْقَعْدَةِ وَذِي الْحِجَّةِ وَالْمُحَرَّمِ وَشَهْرِ رَبِيعٍ، فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: إِنَّمَا نَزَلَ فِي رَمَضَانَ، وَفِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ، وَفِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ جُمْلَةً وَاحِدَةً، ثُمَّ أُنْزِلَ عَلَى مَوَاقِعِ النُّجُومِ مِنَ الشُّهُورِ وَالأَيَّامِ" ([17]) .

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:16 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.