منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > المنتديات العامة > نزهة الأخوان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #676  
قديم 07-02-2018, 07:10 PM
حسان_الملاحمي حسان_الملاحمي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 2,414
معدل تقييم المستوى: 15
حسان_الملاحمي will become famous soon enoughحسان_الملاحمي will become famous soon enough
افتراضي رد: من روائع القصص !! ادخل ولن تندم

ما شاء الله أختي الكريمة جويرية ... مشاركة رائعة .. مؤثرة في النفوس في خضم ما يدور في المنتدى .. وخضم ما نلقاه في معترك الحياة ... سبحان الله تأتي مشاركاتك كنسمة باردة لطيفة تهدئ النفوس ... أحسن الله إليك

__________________
رحم الله أخي الحبيب المرابط وأخي الحبيب أبو سفيان
من دعا لظالم بالبقاء فقد أحب أن يعصى الله في أرضه
رد مع اقتباس
  #677  
قديم 07-02-2018, 08:05 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 11,529
معدل تقييم المستوى: 24
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: من روائع القصص !! ادخل ولن تندم

بارك الله فيك أخي حسان الملاحمي .. غبتُ مدة عن المنتدى وعدت وتصفحت اقسامه لكن شعرت اليوم بالحاجة الى التنقل بين مواضيع قسم نزهة الاخوان لأنه مثل واحة هادئة نزورها كهروب ولو مؤقت من اخبار الأحداث ووددت لو أني وجدت القسم منتعش بالمواضيع والمشاركات كما عهدناه.

__________________
💦 ربنا آتنا في الدنيا حسنة
وفي الآخرة حسنة
وقنا عذاب النار
رد مع اقتباس
  #678  
قديم 08-22-2018, 09:29 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 11,529
معدل تقييم المستوى: 24
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: من روائع القصص !! ادخل ولن تندم

منقول من صفحة الدكتور إياد قنيبى

أمس رأيت موظفا بسيطا أعرفه وعلى يده ضماد (لفة شاش)..مازحته قائلاً: (أبا فلان، شكلك متطاوش (متقاتل) مع حد وجارح حالك؟ مش قلتلك تبطل مشاكل).
فقال لي: (أنا رحت للموت ورجعت)! استغربت..فحدثني بقصته:
قبل شهر جاء موظفو الكهرباء فمدوا سلكاً فوق بيته...كان السلك متدلياً فجاء صاحبنا ليرفعه بيديه..ولم ينتبه أن السلك كان "مسطوحا" (مشقوقاً شقاً طولياً)..فأمسكته الكهرباء..حاول الابتعاد عنها فلم يستطع..قال لي: (والله ما بعرف حد ميت من أقاربي ومعارفي إلا شفته هذيك الساعة)..كاد ينتقل للعالم الآخر! عالم البرزخ..
أسرعت زوجته وأولاده إليه وسحبوه عن الكهرباء..لكن بقيت في يده آثار (زيارة الموت)!
فعلى الرغم من أنه قد مر شهر على الحادث، إلا أنه بقي في أصول أصابع يده اليسرى (محل إمساكه بالسلك) أخاديد محفورة بعمق، استغربت حين رأيتها أن أصابعه لم تُقطع والحمد لله!
قال لي: (سأقول لك شيئا ما قلته لأحد قبلك: حصل الحادث معي الساعة الرابعة وعشر دقائق قبيل العصر..قبلها بساعة وثلث كنت أغادر العمل..فاستوقفتني عاملة نظافة قائلةً: (أبو فلان، رايح للبيت؟) فقلت: (نعم)..قالت: (انت عندك خبز تأكله، أما أنا والله ما عندي خبز آكله ولا أطعمه لأولادي)..قال: كان في جيبي ديناران، فأعطيتها أحدهما..فوقفت فرحة تدعو لي: (الله يوفقك، الله يفتحها بوجهك، الله يعطيك، الله يفرجها عنك)..
ثم عاد صاحبنا لبيته، وهو موظف بسيط محدود الدخل جداً بالمناسبة...، وبعدها بساعة وثلث، حصل الحادث، وسلَّمه الله، وأعاده من "زيارة الموت" إلى أهله سالماً والحمد لله، وما بقيت إلا الأخاديد في أصابعه، والتي أسأل الله أن يشفيه منها، وهي حتى ذلك الحين كأنها أثر يد الموت حين سلم عليه!
في الحديث الذي صححه وحسنه بعض أهل العلم: (صنائع المعروف تقي مصارع السوء)..
افعلوا الخير إخواني (خاصةفي الأيام العشر التي نحن فيها)، ولا تستهينوا بدعوات المكروبين. ففوقنا ربٌّ على كل شيء شهيد.

رد مع اقتباس
  #679  
قديم 11-25-2018, 07:35 PM
نهاوند نهاوند غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: دول الخليج العربي
المشاركات: 3,345
معدل تقييم المستوى: 13
نهاوند has a spectacular aura aboutنهاوند has a spectacular aura about
افتراضي رد: من روائع القصص !! ادخل ولن تندم

قصة الدرهم الواحد

يحكى أن امرأة جاءت إلى أحد الفقهاء، فقالت له: لقد مات أخي، وترك ستمائة درهم، ولما قسموا المال لم يعطوني إلا درهما واحدا!فكر الفقيه لحظات، ثم قال لها: ربما كان لأخيك زوجة وأم وابنتان واثنا عشر أخا. فتعجبت المرأة، وقالت: نعم، هو كذلك.فقال: إن هذا الدرهم حقك، وهم لم يظلموك: فلزوجته ثمن ما ترك، وهو يساوي (75 درهما)، ولابنتيه الثلثين، وهو يساوى (400 درهم)، ولأمه سدس المبلغ، وهو يساوي (100 درهم)، ويتبقى (25 درهما) توزع على إخوته الاثنى عشر وعلى أخته، ويأخذ الرجل ضعف ما تأخذه المرأة، فلكل أخ درهمان، ويتبقى للأخت- التي هي أنت- درهم واحد.

__________________
قال عليه الصلاة والسلام : "من سرّه أن يستجيب الله له عند الشدائد والكُرب ، فليكثر الدعاء في الرخاء" .
اللهم اجعلنا ممن توكل عليك فكفيته، واستهداك فهديته، واستغفرك فغفرت له، واستنصرك فنصرته، ودعاك فأجبته.
رد مع اقتباس
  #680  
قديم 01-01-2019, 11:30 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 11,529
معدل تقييم المستوى: 24
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: من روائع القصص !! ادخل ولن تندم

من القصص التي تبعث على الأسف

شهادة وفاة القيم والأخلاق

قصة واقعية : بقلم عامر الخميسي

تحدث لواء مصري شهير اسمه سمير فرج أنه حينما كان رئيسا لإدارة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة المصرية جاءته ذات مرة سيدة فاضلة تريد أن تحظى برعاية بعض أسر شهداء الحرب مع إسرائيل التي عرفت بحرب أكتوبر 73م فرحب سيادة اللواء وكفلت تلك المرأة قرابة مائتي أسرة كفالات مالية وعلاج وزواج وحج.. إلخ... وكانت تعطي عطاء من لا يخشى الفقر حتى لكأنها حاتمية النسب ثم وصل عدد الأسر التي كانت تدعمها إلى ألف أسرة ولما عُرض عليها مقابلة حرم رئيس الجمهورية لتنال تكريما رفضت وقالت" كدا يضيع الثواب".
يقول اللواء مرت سبع سنوات وانقطعت عني أخبارها وذات يوم وبعد خمسة عشر عاما من تركي الشئون المعنوية تلقيت اتصالا من إحدى مديرات دور المسنين وفاجأتني أن هناك عجوزا تريد الحديث معي فعرفت أن الصوت ليس غريبا فذكرتني أنها" أم الشهداء" وكنتُ أطلق عليها هذا اللقب وتذكرتُ أول لقائي بها قبل اثنين وعشرين سنة وعرفت أنها بدار المسنين منذ خمس سنوات، فزرتها وجلست معها وسألتها عن أولادها فأخبرتني بولدها الطبيب العالمي المقيم في أمريكا وولدها الثاني الذي أصبح ثريا مشهورا في دبي وابنتها المتزوجة المقيمة في القاهرة...
طرق خيالي مدى الثراء الذي هم فيه ولمحت بين عيني العجوز كبر السن وضعف البصر وهشاشة السمع ورقة العظم ووحشتها وقربها من عتبة الموت وبعد فلذات أكبادها عنها والعصا التي لا تقدر أن تمشي خطوة واحدة إلا بها..
لقد أصبحت ضعيفة نحيفة متعبة مهدودة ليس كما عهدتها قبل عشرين عاما تطوف مصر بأكملها بحثا عن أرملة تشتري لها الطعام وتؤانس وحشتها...
لقد كان آخر عهدها بولديها قبل عشر سنوات..قمت بالاتصال عليهما ودعوتهما لزيارة أمهما فأجابني الطبيب المقيم في أمريكا:
"إن أمنا ثرية ولديها من المال ما يكفيها للعيش في دار المسنين دون مشاكل"
فقلت له ألا تشتاق لأمك...؟ فتعذر بانشغاله رغم أنه يزور مصر كل عام..
وسمعت نفس الكلام من ولدها المقيم في دبي..
وتعللت البنت بأولادها وكثرة مشاغلها..
فبقيتُ ثلاثة أشهر أزورها في كل أسبوع وحديثها العذب المصفى في كل زيارة حكاياتها مع أولادها..وفي كل زيارة تخرج لي ملف ذكريات عبارة عن صور و (ألبومات) لأولادها وهي فرحة مسرورة بنجاحهم وتفوقهم وتخبرني عن بذلها الغالي والنفيس في دراسة ولدها الطبيب..وأكبر متعة لها الحديث عن أولادها...
وذات يوم حدثتني برغبتها العارمة بزيارة أولادها لتفرح بهم وبأحفادها.. وتكحل نظرها برؤيتهم قبل وداع هذه الحياة ومغادرة هذا الكوكب وهي الثرية القادرة على السفر.. فاتصلت بولديها لترتيب أمور سفرها إليهما واستقبالهما لها ومعرفة عنوان كل منهما..فكان الرد واحدا وهو:
" الأمور هنا صعبة وعندما نزور القاهرة سوف نراها"
وفي يوم من الأيام الحزينة جاءني اتصال لا أنساه من مديرة دار المسنين تبلغني بوفاة العجوز فذهبت سريعا أجر خطاي وأسحب قدماي سحبا وأكاد أن أتعثر في المشي...
ولما وصلت الدار ورأيت العجوز الوحيدة المسجاة التي ماتت وهي تتمنى أن تنظر نظرة واحدة لأولادها أو يكونوا عند رأسها في لحظة السكرات ولم يلبوا طلبها ولم يردوا حتى على اتصالاتها انهار دمعي ولم أتمالك مشاعري..
وكانت لحظات بلغ بي الهول فيها مبلغه... فاتصلتُ بولديها فكان الرد:
لا نستطيع الحضور ولا داعي لمشقة السفر من أجل هذا الأمر
فاتصلت بابنتها فأخبرتني أنها مع أولادها في الإسكندرية للمشاركة في مسابقة رياضية وحضورها صعب.
يخبر اللواء بعد ذلك أنه قام بتجهيز تلك المرأة ودفنها ومشى وحيدا في جنازتها في حين أنها سخرت مالها لتدريس ولدها ليحصل على أرقى الشهادات العالمية في الطب..
والثاني..كانت هي السبب الرئيس في نجاحه..
والبنت ويا للبنت من بذلت مهجتها في تربيتها..
يخبر اللواء أنه ولأول مرة يبكي كالطفل تماما تذكر ببكائه هذا بكاءه يوم ماتت أمه الحنون..
بعد أسبوع من دفن العجوز حضرت البنت لدار المسنين تطالب بشهادة الوفاة ليبدأ حصر الثروة الطائلة لتلك العجوز التي كانت تعول ألف أسرة من أسر شهداء مصر ليبدأ تقسيم التركة..
وبعدها حضر الولدان واستلموا شهادة الوفاة ..
يا لتلك الشهادة...
إنها شهادة وفاة القيم ..
إنها شهادة موت الضمير..
شهادة موت الخلق، والعطف، والرحمة، ورد الجميل، شهادة العقوق الصارخ..وقلة الحياء وموت العاطفة...
أحقا يكون هذا....؟
نعم معاشر القراء هذه واقعة حصلت تفاصيلها لأبناء بلغ بهم العقوق مبلغه وهم أناس من بني جلدتنا مسلمون يتجهون نحو البيت الحرام في سجودهم ...

----
يا لِله..

ما كنتُ أظن أني سأبقى حتى أعيش في زمن يستغني فيه البعض عن مصدر حنانه..
يا هؤلاء من تعبدون..؟
لا قيمة لعبادتكم حتى تقرنوا طاعته بطاعتهما وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا
يا هؤلاء سفركم في طلب الجنة بحث عن السراب..
إلزم رجليها فثم الجنة
إذا ماتت القيم... ماتت الروح، وشقيت النفس.. وتعكر طعم الحياة..
وضاع منك شرفك ورجولتك

---

/ قرأتها في كناشة البيروتي/

رد مع اقتباس
  #681  
قديم 02-10-2019, 02:26 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 11,529
معدل تقييم المستوى: 24
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: من روائع القصص !! ادخل ولن تندم

منقول من موقع د. عمر بن عبد الله المقبل

الصاع لم يمتلئ


أخرج البيهقي في [الشعب: 9/418] عن معاذ بن جبل قال:

"كان في بني إسرائيل رجل عقيمٌ لا يولد له، وكان يخرج، فإذا رأى غلاماً - من غلمان بني إسرائيل - عليه حُلي، يخدعه حتى يدخله فيقتله! ويلقيه في مطمورةٍ له، فبينا هو كذلك إذ لقي غلامين أخوين، عليهما حلي لهما؛ فأدخلهما فقتلهما، وطرحهما في مطمورةٍ له، وكانت له امرأة مسلمة تنهاه عن ذلك، فتقول له: إني أحذرك النقمة من الله عز وجل! وكان يقول: لو أن الله أخذني على شيء؛ أخذني يوم فعلت كذا وكذا! فتقول: إن صاعك لم تمتلئ بعد، ولو قد امتلأ صاعك أُخِذت!

فلما قَتَل الغلامين الأخوين؛ خرج أبوهما فطلبهما فلم يجد أحداً يخبره عنهما! فأتى نبياً من أنبياء بني إسرائيل؛ فذكر ذلك له، فقال له النبي - عليه السلام -: هل كانت لهما لعبة يلعبان بها؟ قال: نعم، كان لهما جرو؛ فأتي بالجرو فوضع النبي - عليه السلام - خاتمه بين عينيه، ثم خلى سبيله، فقال: أول دارٍ يدخلها من بني إسرائيل فيها ميتان؛ فأقبل الجرو يتخلل الدور حتى دخل داراً؛ فدخلوا خلفه فوجدوا الغلامين مقتولين مع غلام قد قتله، وطرحهم في المطمورة! فانطلقوا به إلى النبي، فأمر به أن يصلب، فلما رُفع على خشبته أتت امرأته فقالت: يا فلان! قد كنت أحذرك هذا اليوم، وأخبرك أن الله غير تاركك، وأنت تقول: لو أن الله أخذني على شيء أخذني يوم فعلت كذا وكذا! فأخبرك أن صاعك بعدُ لم تمتلئ، ألا وإن هذا قد امتلأ صاعك!" انتهى.

فإلى كلّ من غرّه إمهال الله له بظلمه لزوجها، أو زوجته، أو ولده، أو والديه، أو لموظف تحت إدارته، أو لعامل عنده، أو لغيرهم من الناس .. انتبه!
فقد تأتي لحظة امتلاء الصاع في لحظةٍ لا تخطر لك على بال!

رد مع اقتباس
  #682  
قديم 02-11-2019, 02:43 AM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 11,529
معدل تقييم المستوى: 24
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: من روائع القصص !! ادخل ولن تندم

.. وتلك حكاية ذات فصول..



وتلك حكاية ذات فصول..
تبدأ باستنكار الحال..
وتجيب بعد ذاك على السؤال..
جرت عادة الإنسان أن يلجأ إلى قوة أكبر منه عند الشدائد..
تراه سادرا في غفلته..
فإذا ما جاءته البلية انتبه..
وكان أول ما يقع منه..دعاء واستغفار واستعانة واستمطار..
لكن حال هؤلاء اختلف..
وعن الفطرة انحرف..
فكان استنكار حالهم >> فلولا إذا جاءهم بأسنا تضرعوا!!
هم لم يفعلوا هذا..
جاء البأس..
وأحاط بهم..
لكنه لم ينفذ إلى قلوبهم ليؤثر فيها..
وكانت الأسباب..
>> قست القلوب، فلم تعد المصائب تلينها
ولما كانت كذلك، أصبحت طعما سهلا ..
فاستثمر العدو الفرصة..
>> زيّن لهم الشيطان أعمالهم..
حتى هذه اللحظة..لم يزل طريق العودة ممكنا..بل ربما جلياً واضحا..
ولكن..الأمر لم يقف عند هذا الحد..
>> نسوا ما ذُكروا به..سيطرت قسوة القلب على الذاكرة، وأنستها ما تعرف..
وتمكن الشيطان من النفس، فزيّن ما تقترف..
هنا..
تتدخل السنن الإلهية >> فتحنا عليهم أبواب كل شيء
سنة الإملاء والاستدراج..
ليصبح الاختبار أشد..
فإذا ما استمروا في غفلتهم >> وفرحوا بما أوتوا..
وأعجبهم البعد..
وطاب لهم الذنب..
لتتدخل السنن الإلهية من جديد >> أخذناهم بغتة..
سنة الأخذ للغافل..
أخذ الفجأة الذي لا يُمهل..
وأخذ الذي لا يغفل..
ومن ثمّ..إفلاس وإبلاس..
وختام حكاية الغافلين من الناس..


- د.جميلة خليف

رد مع اقتباس
  #683  
قديم 03-12-2019, 05:13 PM
أمير أمير غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 1,286
معدل تقييم المستوى: 8
أمير will become famous soon enoughأمير will become famous soon enough
افتراضي رد: من روائع القصص !! ادخل ولن تندم

السلام عليكم

بدون تصرف :

قصة عسكري بسيط

عسكري ﻋﻤﺮﻩ ( ٢٥ ) ﺳﻨﺔ ، إستأذن ﻣﻦ ﺍلضابط ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ بطلب إجازة ، ﻭﻋﻨﺪ ﺳﺆﺍﻟﻪ ﻋﻦ السبب ، أﻓﺎﺩ بأﻧﻪ ﺫﺍﻫﺐ لخطبة فتاة

منح ﺍلإﺫﻥ ﻭ ﺫﻫﺐ ﻳﺨﻄﺐ ، ﻭ ﻛﺎﻥ ﻭﺍﻟﺪ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﻣﻦ ﺍﻫﻞ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭ ﺍﻟﻌﺰﻭﺓ و هو ﻣﻦ نفس عشيرة ﺍلعسكري ، فذهب إﻟﻰ ﻭﺍﻟﺪ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ في مجلسه ، ﻭ ﻛﺎن المجلس مكتظاً بالرجال ، ﻓﺤﺎﻭﻝ أﻥ ﻳﺠﺪ ﻓﺮﺻﺔ على إﻧﻔﺮﺍﺩ فلم يستطع

أحس والد الفتاة عليه فقاﻝ ﺑﺼﻮﺕ ﺟﻬﻮﺭﻱ ﻓﻲ ﺍلمجلس : شو ﻋﻨﺪﻙ يا فلان قول إلّي ﻋﻨﺪﻙ ، ﻣﺎ في بيناتنا أﺳﺮﺍﺭ

ﻗﺎﻝ ﺍلعسكري : ﺍﻧﺎ اطلب اﻳﺪ ﺑﻨﺘﻚ ﻓﻼ‌نة

ﺭﺩ ﻭﺍﻟﺪ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺑﻀﺤﻜﺔ ﻭ ﺗﺒﻌﻪ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻘﻮﻥ ﻓﻲ ﺍلمجلس ﺑﻀﺤﻜﺎﺕ ثم ﻗﺎﻝ : ﺍﻧﺖ ﻣﺎ بتشوف ﻧﻔﺴﻚ ﻣﻘﻄﻮﻉ و فقير ، ﺍﻧﺖ اﺟﻴﺘﻨﻲ ﻻ‌ ﻳﺘﺒﻌﻚ ﺍﺏ ﻭﻻ ‌ﻋﻢ ﻭﻻ‌ ﺧﺎﻝ ولا‌ إﻟﻚ ﻋﺰﻭﺓ و لبقك ﺍﻟﻀﻌﻴﻒ ، ﻭ ﺍﻟﻀﻌﻴﻒ ﻣﺎ ﻧﻌﻄﻴﻪ ﺑﻨﺎﺗﻨﺎ ، ﺗﻘﻬﻮﻯ ﻭ ﺗﻮﻛﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ

ﺑﻠﻊ ﺍلعسكري ريقه ﻭ ﻗﺎﻡ ﻣﻦ ﺍلمجلس ﻭ خرج و عندما ﻋﺎﺩ إﻟﻰ ﻋﻤﻠﻪ ﻻ‌ﺣﻆ زملائه ﻭ ﻣﺮﺅوﺳﻴﻪ ﻋﻠﻴﻪ إﺧﺘﻼ‌ﻑ ﻭ ﺷﺎﻓﻮﺍ ﻓﻴﻪ ﺣﺰﻥ ﻭ ﺳﺮﺣﺎﻥ ، ﻭﻫﻮ ﻣﺤﺒﻮﺏ ﻋﻨﺪﻫﻢ ، فقام ﺍﻟﺮﻗﻴﺐ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭل ﻋﻨﻪ ﻭ إﺳﺘﺪﺭﺟﻪ ﺑﺎﻟﺴﺆﺍﻝ : شو فيه وضعك مش عاجبني ؟؟؟

ﺣﻜﻰ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻗﺼﺘﻪ ، ﻭ ﻟﻢ ﻳﺘﻤﺎﻟﻚ ﺩﻣﻮﻋﻪ ، فقال ﺍلضابط : ﻭﻻ ‌ﺗﺰﻋﻞ ولا تهتم

ﻗﺎﻝ ﺍلعسكري : ﻣﺎ أﺣﺮﻗﻨﻲ ﻟﻴﺲ ﺭﺩ ﺍﻟﺨﻄﺒﺔ ، ﺑﻞ ﺗﻌﻴﻴﺮﻱ أﻥ ﻟﻴﺲ ﻟﻲ ﻋﺰﻭﺓ

ﻗﺎﻡ ﺍلضابط ﺑﺠﻤﻊ ﻋﺪﺩ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ، و طلب ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰ ﺍلعسكري ﺑﺴﻴﺎﺭﺓ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻭ ﻣﺮﺍﻓﻘﺘﻪ لإﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﺨﻄﺒﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ، ﻭ أﻥ ﻻ ‌ﻳﻘﻞ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺮﺍﻓﻘﻴﻦ ﻋﻦ ( ٢٠٠ ) ﺷﺨﺺ من عشائر مختلفة ، ثم قال لهم : ﻟﻴﻌﻠﻢ ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ أننا عزوته ﻭ ﻧﻀﻐﻂ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻌﺪﺩﻧﺎ و ﻧﺮﻳﻪ ﻛﻴﻒ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ، ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﺭﻓﺾ و ﻟﻨﺠﻌﻠﻬﺎ ﻗﺼﺔ ﺗﻼ‌ﺣﻘﻪ ﻟﻌﻨﺘﻬﺎ إﻟﻰ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺪﻳﻦ و ﺗﺸﺘﻬﺮ ﻋﻠﻴﻪ

ﺗﺴﺮﺏ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ و ﺑﺪﻭﺭﻫﻢ ﻭﺻﻞ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﻟﻘﺎﺋﺪ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﺍﻟﻌﺎﻡ ، ﻭ أﺛﻨﺎﺀ ﺟﻠﻮس قائد الوحدة ﻣﻊ الأمير ﺭﻭﻯ ﻟﻪ ﺍﻟﻘﺼﺔ ﻣﻦ ﺑﺎﺏ " ﺍﻟﺴﻮﺍﻟﻒ " و ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻮﺭ ﻃﻠﺐ الأمير أﻥ ﻳﺤﻀﺮ ﺍلعسكري ﻟﻴﺴﻤﻊ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﻘﺼﺔ

ﺣﻀﺮ العسكري و قص ﺍﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ على الأمير وﻋﻨﺪﻣﺎ إﻧﺘﻬﻰ ﻗﺎﻝ الأمير : ﺍﻧﺎ ﻋﺰﻭﺗﻚ ﻭ ﺍﻧﺖ ﻭﻟﺪﻱ ﻭ ﺍﻧﺎ ﺍﺑﻮﻙ ، ثم أﻋﻄﻰ ﺍلأﻣﺮ ﻟﻤﻦ ﺣﻮﻟﻪ أﻥ ﻳﺒﻠﻐﻮﺍ ﻭﺍﻟﺪ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ أﻥ الأمير ﻗﺎﺩﻡ إﻟﻴﻪ ﺑﺪﻭﻥ ﺫﻛﺮ ﺷﻲﺀ ، ﻭ ﻃﻠﺐ ﺗﺠﻬﻴﺰ ﺍلعسكري بأفضل اللباس و المظهر ﻭ ﻣﺮﺍﻓﻘﺘﻪ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ

ﺗﺤﺮﻙ ﺍﻟﻤﻮﻛﺐ ، و عندما ﻭﺻﻞ ﻟﺪﺍﺭ ﺍﺑﻮ ﺍﻟﺒﻨﺖ ، ﻛﺎﻥ والدها ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﺎﺏ مع ﺟﻤﻴﻊ أﻗﺎﺭﺑﻪ

وﻗﻔﺖ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﺍلأمير و ﺗﺴﺎﺑﻘﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺍلأﺑﻮﺍﺏ ﻭﻃﻠﺐ الأمير ﻣﻦ ﺍلعسكري ﺍﻟﻨﺰﻭﻝ أﻭﻻ‌ً ، وعندما ﻧﺰﻝ ﺻﺪﻡ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺷﺎﻓﻪ ﻭ ﻧﺰﻝ ﺑﻌﺪﻩ الأمير ﻭ ﺳﻠﻢ ﻭ ﺩﺧﻞ

ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺟﻠﺲ ﺟﻌﻞ ﺍلعسكري ﺑﺠﺎﻧﺒﻪ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻮﺍﻟﺪ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ : ﻋﺮﻓﺘﻨﻲ ؟؟؟

ﻗﺎﻝ : ﻧﻌﻢ ﻃﺎﻝ ﻋﻤﺮﻙ

ﻗﺎﻝ الأمير : ﺍﻧﺎ ﻋﺰﻭﺓ ﻓﻼ‌ﻥ " ﺍلعسكري " و اﻃﻠﺐ اﻳﺪ ﺑﻨﺘﻚ ليه

ﻭﺍﻓﻖ والد الفتاة ﻭ ﻗﺎﻝ : ﻫﺬﺍ ﺷﺮﻑ لينا ﻃﺎﻝ ﻋﻤﺮﻙ

ﻗﺎﻝ ﺍلأمير : ﺑﻴﺘﻪ جاهز ﻭ المهر ﺟﺎﻫﺰ و العرس ﺍلأ‌ﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﺠﺎﻱ

ﺗﻘﻬﻮﻯ الأمير و أﻣﺮ للعسكري ﺑﺒﻴﺖ ﻭ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻭ ( ٣٠ ) ﺍﻟﻒ ﻭ إﺟﺎﺯﺓ شهرين

ثم صحي العسكري من النوم بعد الحلم الجميل ، ثم راح على الدوام ، ثم وصل متأخر ، ثم إنحجز أسبوعين .

الخلاصة ....لا تذهب الى عملك متأخرا

__________________
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا
رد مع اقتباس
  #684  
قديم 03-12-2019, 10:59 PM
حسان_الملاحمي حسان_الملاحمي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 2,414
معدل تقييم المستوى: 15
حسان_الملاحمي will become famous soon enoughحسان_الملاحمي will become famous soon enough
افتراضي رد: من روائع القصص !! ادخل ولن تندم

يعني ما صار إلا نزعتها علينا بالأخير ... أضحك الله سنك أخي أمير

رد مع اقتباس
  #685  
قديم 03-20-2019, 05:05 AM
أحلام أحلام غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 2,934
معدل تقييم المستوى: 12
أحلام is just really niceأحلام is just really niceأحلام is just really niceأحلام is just really nice
افتراضي رد: من روائع القصص !! ادخل ولن تندم

يعني اخي امير الله يصلحك كان خليتنا نايمين مع العسكري وما صحتنا

اضحك الله سنك .. اضحكت من قلبي على اخرها

__________________
اللهم يامن ألفت بين قلوب المهاجرين والأنصار .. ألف بين المجاهدين بسوريا ووحد صفوفهم وأبعد عنهم الفتن ظاهرها وباطنها وإجمعهم على راية التوحيد
اللهم أغفر لأبي وارحمـه برحمتك الواسعة
رد مع اقتباس
  #686  
قديم 04-09-2019, 11:38 AM
زكرياء زكرياء غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2018
الدولة: عَيْنٍ حَمِئَةٍ
المشاركات: 90
معدل تقييم المستوى: 1
زكرياء is on a distinguished road
افتراضي رد: من روائع القصص !! ادخل ولن تندم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمير مشاهدة المشاركة
ثم صحي العسكري من النوم بعد الحلم الجميل ، ثم راح على الدوام ، ثم وصل متأخر ، ثم إنحجز أسبوعين .

الخلاصة ....لا تذهب الى عملك متأخرا
Funny , but harsh

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:28 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.