منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > القسم الرمضاني

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-10-2018, 08:28 PM
خالد علي خالد علي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
المشاركات: 368
معدل تقييم المستوى: 2
خالد علي is on a distinguished road
افتراضي ليلة القدر والحساب الفلكي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله

عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب الشهر هكذا وهكذا وهكذا وخنس سليمان أصبعه في الثالثة يعني تسعا وعشرين وثلاثين
قال الشيخ الألباني : صحيح

هذا الحديث الكريم يكفي للرد على كل من يقول بالحساب الفلكي في تحديد ولادة الهلال والشهر القمري فقد أوضح صلى الله عليه وسلم الغرض من كوننا أي أمة محمد لا نكتب ولا نحسب ببقية الحديث فقال:الشهر هكذا وهكذا وهكذا أي تسعا وعشرين وثلاثين أي أننا نعتمد على الرؤية والعد في تحديد الشهر وهلاله
والعارف بطريقة الحساب الفلكي يعلم أنك تستطيع من خلاله معرفة هلال رمضان والعيد على سبيل المثال بعد خمسين سنة وأبعد من ذلك بالاعتماد على الحساب فقط!
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [ أحصوا هلال شعبان لرمضان ولا تخلطوا برمضان إلا أن يوافق ذلك صياما كان يصومه أحدكم وصوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فإنها ليست تغمى عليكم العدة ].

لكن ووفقا للحساب الفلكي وبالاعتماد على الأرقام لماذا لم يعطينا رسول الله صلى الله عليه وسلم "روزنامة" فيها تقاويم السنين القمرية والأهلة والأعياد ويسهل علينا أمر تحري الهلال والرؤية الشرعية؟
الجواب مما ظهر لي هو في هذه الأية
{الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ} [البقرة : 3]
فالله تعالى هو الغيب والإيمان به سبحانه يستلزم الإيمان بما شرع وأنزل من أحكام وشرائع دون الإحتكام فيها إلى العقل والهوى إن أعجبك أو لم يعجبك أو وافق عقلك وهواك أم لم يوافق والحكمة من ذلك يعلمها الله وله الأمر من قبل ومن بعد

{لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ ۖ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ ۚ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ}
[الحديد : 25]

والله سبحانه هو الذي يحجب الهلال بأسباب من عنده لحكمة يعلمها فلا يرى لنا فنكمل عدة الشهر وفق ذلك والحديث السابق نص في هذه المسألة فلا يجوز تركه والقول باتباع الفلك بأي حال من الأحوال لأنه ببساطة"إن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين"
قال صلى الله عليه وسلم: الشهر تسع و عشرون فلا تصوموا حتى تروه و لا تفطروا حتى تروه فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين

جاءت الأحاديث الشريفة لتؤكد أن ليلة القدر تكون في وتر من شهر رمضان وفي العشر الأواخر كقوله صلى الله عليه وسلم: إني أريت ليلة القدر ثم أنسيتها فالتمسوها في العشر الأواخر في الوتر و إني رأيت أني أسجد في ماء و طين من صبيحتها

وأشارات الأحاديث والأثار إلى أن الشمس تطلع صبيحة ليلة القدر لا شعاع لها:
حدثنا واصل بن عبد الأعلى الكوفي حدثنا أبو بكر عن عاصم عن زر قال قلت لأبي بن كعب اني علمت أبا المنذر انها ليلة سبع وعشرين قال بلى أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنها ليلة صبيحتها تطلع الشمس ليس لها شعاع فعددنا وحفظنا والله لقد علم بن مسعود إنها في رمضان وإنها ليلة سبع وعشرين ولكن كره أن يخبركم فتتكلوا

وعن ابن عباس مرفوعا
ليلة القدر ليلة سمحة طلقة لا حارة و لا باردة تصبح الشمس صبيحتها ضعيفة حمراء


فإذا جمعنا هذه الأحاديث في كونها تأتي في وتر وأن الشمس تطلع صبيحتها بلا شعاع تبين خطأ من يعتمد على الحساب الفلكي في تحديد هلال هذا الشهر الكريم وغيره وعلى المسلم أن ينتبه لهذا الأمر لكي لا يفوته أجر هذه الليلة المباركة.

والله الموفق والحمدلله رب العالمين

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.