منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-08-2018, 04:33 PM
صالح محمود صالح محمود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 551
معدل تقييم المستوى: 3
صالح محمود is on a distinguished road
افتراضي جهاد المرأة

بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله ،،، اما بعد
جهاد المرأة في حسن التبعل لزوجها
عن أبي عبد الله عن آبائه عليهم السلام قال: قال النبي صلى الله عليه وآله: (ما استفاد امرء مسلم فائدة بعد الإسلام أفضل من زوجة مسلمة تسره إذا نظر إليها، وتطيعه إذا أمرها، وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها وماله).

و جهاد المرأة وجهاد الرجل متكاملان، نذكر هنا قصة أسماء بنت يزيد الأنصارية، وافدة النساء على رسول الله صلى الله عليه وآله.

أتت أسماء بنت يزيد الأنصارية إلى النّبي صلى الله عليه وآله وهو بين أصحابه، فقالت: بأبي واُمّي أنت يا رسول الله! أنا وافدة النّساء إليك، إنّ الله عزّ وجل بعثك إلى الرّجال والنّساء كافّة؛ فآمنّا بك وبإلهك، وإنّا معشر النّساء محصورات مقصورات قواعد بيوتكم وحاملات أولادكم، وأنّكم معاشر الرّجال فُضّلتم علينا بالجمع والجماعات، وعيادة المرضى وشهود الجنائز والحجّ بعد الحجّ، وأفضل من ذلك الجهاد في سبيل الله عزّ وجل، وأنّ أحدكم إذا خرج حاجّاً أو مُعتمراً أو مُجاهداً، حفظنا لكم أموالكم، وغزلنا أثوابكم، وربّينا أولادكم، أفما نشارككم في هذا الأجر والخير؟

فالتفت النّبي صلى الله عليه وآله إلى أصحابه بوجهه كلّه، ثُمّ قال: «هل سمعتم مسألة امرأة قط أحسن من مسألتها هذه في أمر دينها؟».

فقالوا: يا رسول الله، أيّ امرأة تهتدي إلى مثل هذا؟! فالتفت إليها النّبي (ص)، وقال : «إفهمي أيتها المرأة، واعلمي من خلفك من النّساء، إنّ حُسن تبعّل المرأة لزوجها، وطلبها مرضاته، واتّباعها امره، يعدل ذلك كُلّه».

فانصرفت وهي تهلل حتّى وصلت إلى نساء قومها من العرب، وعرضت عليهنّ ما قاله رسول الله صلى الله عليه وآله، ففرحن، وآمنّ جميعهن، وسُمّيت رسول نساء العرب إلى النّبي صلى الله عليه وآله. والنّساء فيهنّ كثير من العاقلات الكاملات اللواتي سبقن الرّجال بكمالهنّ وعقلهنّ وحسن أفعالهنّ.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-08-2018, 07:48 PM
حنيف الرويلي حنيف الرويلي غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Sep 2018
المشاركات: 133
معدل تقييم المستوى: 0
حنيف الرويلي is on a distinguished road
افتراضي رد: جهاد المرأة

جزاك الله خير....

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-09-2018, 08:09 PM
خالد علي خالد علي متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
المشاركات: 493
معدل تقييم المستوى: 2
خالد علي will become famous soon enough
افتراضي رد: جهاد المرأة

من أين أتيت بهذا السند "عن أبي عبد الله عن آبائه عليهم السلام"
هذه رواية شيعية أغلب الظن فتنبه
وحديث أسماء بنت يزيد الأنصارية ضعيف.

المجلد: السلسلة الضعيفة
رقم الحديث: 5340
الحديث: 5340 - ( أبلغي من لقيت من النساء أن طاعة الزوج واعترافاً بحقه يعدل ذلك - يعني : الجهاد - ، وقليل منكن من يفعله ) .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة والموضوعة " 11/ 548 :$ضعيف$أخرجه البزار في "مسنده" (رقم 1474 - كشف الأستار عن زوائد البزار) من طريق مندل عن رشدين بن كريب عن أبيه عن ابن عباس قال :جاءت امرأة إلى النبي صلي الله عليه وسلم ، فقالت : يا رسول الله ! أنا وافدة النساء إليك ، هذا الجهاد كتبه الله على الرجال ؛ فإن نصبوا أجروا ، وإن قتلوا كانوا أحياءً عند ربهم يرزقون ، ونحن معشر النساء نقوم عليهم ، فما لنا من ذلك ؟ قال : فقال النبي صلي الله عليه وسلم : ... فذكره . وقال :"لا نعلمه يروى عن النبي صلي الله عليه وسلم إلا من هذا الوجه ، ورشدين حدث عنه جماعة" !قلت : وما فائدة ذلك ، وهو ممن أجمعوا على ضعفه ؟! بل قال فيه البخاري في "التاريخ الصغير" (ص 163) :"منكر الحديث" . وحكاه عنه في "التهذيب" . وقال ابن حبان في "الضعفاء" (1/ 302) :"كثير المناكير ، يروي عن أبيه أشياء ليس تشبه حديث الأثبات عنه ، كان الغالب عليه الوهم والخطأ ، حتى خرج عن حد الاحتجاج به" .ثم ساق له هذا الحديث من طريق جبارة بن مغلس : حدثنا مندل بن علي به أتم منه .ولذلك ؛ جزم الهيثمي في "المجمع" (4/ 305،306) بأنه ضعيف ، وكذا الحافظ في "التقريب" .ومندل ضعيف أيضاً .فاقتصار الهيثمي في إعلال الحديث عليه قصور ، وبخاصة في الموضع الثاني المشار إليه ؛ فإنه ذكره فيه من رواية الطبراني ، وهذا قد أخرجه في "المعجم الكبير" (3/ 149/ 2-150/ 1) من طريق يحيى بن العلاء عن رشدين بن كريب به مطولاً مثل رواية ابن حبان .ويحيى بن العلاء وضاع ؛ كما تقدم غير مرة ، فالسكوت عنه غير جيد .وقد وجدت للحديث طريقاً أخرى عن ابن عباس ، وشاهداً من حديث أسماء بنت يزيد بن السكن .أما الطريق ؛ فيرويه هشام بن يوسف - وهو الصنعاني - عن القاسم بن فياض عن خلاد بن عبدالرحمن بن جبيرة عن سعيد بن المسيب : سمع ابن عباس قال : ... فذكره مختصراً جداً ، ولفظه :قالت امرأة : يا رسول الله ! ما جزاء غزو المرأة ؟ قال :"طاعة الزوج ، واعتراف بحقه" .أخرجه الطبراني (3/ 93/ 2) .قلت : وهذا إسناد ضعيف ؛ علته القاسم بن فياض ؛ لم تثبت عدالته . وقال ابن المديني :"مجهول ، ولم يرو عنه غير هشام" .وضعفه آخرون .ووثقه أبو داود فقط .وتناقض فيه ابن حبان ، فذكره في "الثقات" ! ثم ذكره في "الضعفاء" (2/ 213) ، وقال :"كان ممن ينفرد بالمناكير عن المشاهير ، فلما كثر ذلك في روايته ؛ بطل الاحتجاج بخبره" ! ثم روى عن ابن معين أنه قال فيه :"ليس بشيء" .وهذه الطريق مما فات الهيثمي ؛ فلم يتعرض لها بذكر ؛ مع أنها على شرطه !وأما الشاهد ؛ فيرويه العباس بن وليد بن مزيد قال : حدثنا أبو سعيد الساحلي - وهو عبدالله بن سعيد بن مسلم بن عبيد ؛ وهو أبو نصيرة - عن أسماء بنت يزيد بن السكن قالت :أتيت رسول الله صلي الله عليه وسلم وهو جالس مع أصحابه ، فقلت : يا رسول الله ! إني وافدة النساء إليك ، إنه ليس من امرأة سمعت بمخرجي إليك إلا وهي على مثل رأيي ، وإن الله تبارك وتعالى بعثك إلى الرجال والنساء ؛ فآمنا بك وبالهدى الذي جئت به ، وإن الله قد فضلكم علينا - معشر الرجال - بالجماعة والجمعة ، وعيادة المرضى ، واتباع الجنائز ، وأفضل من ذلك الجهاد في سبيل الله ، وإن أحدكم إذا خرج غازياً أو حاجاً أو معتمراً ؛ حفظنا أموالكم ، وغزلنا أثوابكم ، وربينا لكم أولادكم ، وإنا - معشر النساء - مقصورات محصورات قواعد بيوتكم (أفما نشارككم في هذا الأجر) ؟ فأقبل رسول الله صلي الله عليه وسلم على أصحابه بوجهه كله فقال :"سمعتم بمثل مقالة هذه المرأة ؟" ، قالوا : ما ظننا أن أحداً من النساء تهتدي إلى مثل ما اهتدت إليه هذه المرأة ! فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم :"اعلمي - وأعلمي من وراءك من النساء - أن حسن تبعل المرأة لزوجها ، واتباعها موفقته ومرضاته ؛ يعدل ذلك كله" .فانطلقت تهلل وتكبر وتحمد الله عز وجل استبشاراً .أخرجه أسلم بن سهل الواسطي المعروف بـ (بحشل) في "تاريخ واسط" (ص 83-84) تحت باب "من روى عن أسماء بنت يزيد بن السكن" قال : حدثنا أبو حاتم محمد بن إدريس الرازي : حدثنا العباس ...قلت : ومن هذا الباب استشعرت بصواب ما سبق إلى وهلي أول ما اطلعت على إسناده ، وهو أن فيه سقطاً بين أبي سعيد الساحلي وأسماء بنت يزيد ، ذلك ؛ لأنه لا يمكن للساحلي - وقد سمع منه العباس بن الوليد المتوفى سنة (269) - أن يكون روى عن أسماء هذه ، فلا بد أن يكون بينه وبينها واسطة ؛ إذا فرضنا سلامة الإسناد من الانقطاع ، فتابعت البحث ، فتأكدت من ذلك حين وجدت ابن الأثير في "أسد الغابة" قد أورد الحديث في ترجمة أسماء من رواية مسلم بن عبيد عنها ، وهذا الرجل موجود في إسناد (بحشل) ، فغلب على ظني أن ما وقع في "تاريخه" : "... بن مسلم بن عبيد" خطأ مطبعي صوابه : "... عن مسلم بن عبيد" ، فيكون هو المعني بـ (الباب) .ثم تيقنت ذلك بالرجوع إلى "تاريخ دمشق" للحافظ ابن عساكر ، فبدأت بترجمة أبي سعيد الساحلي ، فرأيته يقول فيها (19/ 33/ 2) ما لفظه :"اسمه أخطل بن المؤمل ، ويقال : عبدالله بن سعيد . تقدم ذكره في حرف الألف" .ثم رجعت إلى هناك ، وإذا به يقول (2/ 305/ 2) :"أخطل بن المؤمل أبو سعيد الجبيلي ، حدث عن مسلم بن عبيد ، روى عنه العباس بن الوليد البيروتي" .ثم ساق الحديث بإسناده إلى محمد بن يعقوب : أخبرنا العباس بن الوليد بن مزيد (الأصل : يزيد ! وهو خطأ) : أخبرني أبو سعيد الساحلي - واسمه الأخطل بن المؤمل الجبيلي - : أخبرنا مسلم بن عبيد عن أسماء بنت يزيد الأنصارية - من بني عبد الأشهل - : أنها أتت النبي صلي الله عليه وسلم ... الحديث بطوله . ثم قال :"قال ابن منده : رواه أبو حاتم الرازاي عن العباس بن الوليد بن مزيد ، وفرق ابن منده بين أسماء هذه وبين أسماء بنت يزيد بن السكن" .قلت : وخطؤوه في ذلك ، كما بينه ابن الأثير ، والحافظ في "الإصابة" .ورواية بحشل هذه صريحة في أنها ابنة يزيد بن السكن .ثم قال ابن عساكر :"غريب ، لم نكتبه إلا من حديث العباس" .ثم رواه بإسناد آخر عن العباس به ؛ إلا أنه قال : "حدثني أبو سعيد الأخطل ابن المؤمل الساحلي من أهل جبيل ، وكان من أصحاب الحديث" !ثم لم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً .قلت : فهو من المستورين .فما ذكره أبو العباس بن أبي الغنائم عقب الحديث قال : قال عبداللطيف بن يورنداز :"هذا حديث حسن الإسناد" !ينافيه استغراب ابن عساكر إياه ، وهو الأقرب لحال الساحلي هذا .ومن طريقه : رواه ابن عساكر أيضاً في مكان آخر من "التاريخ" (9/ 182/ 2) ، والحافظ ابن حجر في "المسلسلات" (ق 64/ 2-65/ 1) .

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-09-2018, 08:11 PM
خالد علي خالد علي متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
المشاركات: 493
معدل تقييم المستوى: 2
خالد علي will become famous soon enough
افتراضي رد: جهاد المرأة

وبالنسبة لجهاد المرأة فهو الحج فقط

المجلد: مشكاة المصابيح
رقم الحديث: 0
الحديث: 2514 - [ 10 ] ( متفق عليه )وعن عائشة قالت : استأذنت النبي صلى الله عليه وسلم في الجهاد . فقال : " جهادكن الحج "

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-14-2018, 11:46 AM
ناصر الله ناصر الله غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 196
معدل تقييم المستوى: 2
ناصر الله is on a distinguished road
افتراضي رد: جهاد المرأة

الجهاد بشكله العام له شروط و ضوابط

و خصوصا النساء اللاتي يرغبن بالجهاد

و هذا باب ضخم فيه العديد من الفتاوي و الاقاويل

و على ابسط القضايا فصلاة المرأة في منزلها له اهمية تضاهي صلاة جماعه في المسجد

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-21-2018, 02:49 PM
صالح محمود صالح محمود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 551
معدل تقييم المستوى: 3
صالح محمود is on a distinguished road
افتراضي رد: جهاد المرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنيف الرويلي مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير....
بارك الله فيك اخي على المشاركة الطيبة . ونفع الله بك

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-21-2018, 02:54 PM
صالح محمود صالح محمود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 551
معدل تقييم المستوى: 3
صالح محمود is on a distinguished road
افتراضي رد: جهاد المرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر الله مشاهدة المشاركة
الجهاد بشكله العام له شروط و ضوابط

و خصوصا النساء اللاتي يرغبن بالجهاد

و هذا باب ضخم فيه العديد من الفتاوي و الاقاويل

و على ابسط القضايا فصلاة المرأة في منزلها له اهمية تضاهي صلاة جماعه في المسجد
بارك الله فيك اخي على المشاركة الطيبة ونفع الله بك،
قال الرسول صلى الله عليه وسلم ، لما قالت عائشة: «يا رسول الله! نرى الجهاد أفضل الأعمال أفلا نجاهد؟! قال عليه الصلاة والسلام: عليكنن جهاد لا قتال فيه الحج والعمرة» فجهادكن الحج والعمرة .

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-21-2018, 02:56 PM
صالح محمود صالح محمود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 551
معدل تقييم المستوى: 3
صالح محمود is on a distinguished road
افتراضي رد: جهاد المرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد علي مشاهدة المشاركة
وبالنسبة لجهاد المرأة فهو الحج فقط

المجلد: مشكاة المصابيح
رقم الحديث: 0
الحديث: 2514 - [ 10 ] ( متفق عليه )وعن عائشة قالت : استأذنت النبي صلى الله عليه وسلم في الجهاد . فقال : " جهادكن الحج "
بارك الله فيك اخي على المشاركة الطيبة ونفع الله بك،
قال الرسول صلى الله عليه وسلم ، لما قالت عائشة: «يا رسول الله! نرى الجهاد أفضل الأعمال أفلا نجاهد؟! قال عليه الصلاة والسلام: عليكنن جهاد لا قتال فيه الحج والعمرة» فجهادكن الحج والعمرة .

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10-21-2018, 03:00 PM
صالح محمود صالح محمود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 551
معدل تقييم المستوى: 3
صالح محمود is on a distinguished road
افتراضي رد: جهاد المرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد علي مشاهدة المشاركة
من أين أتيت بهذا السند "عن أبي عبد الله عن آبائه عليهم السلام"
هذه رواية شيعية أغلب الظن فتنبه
وحديث أسماء بنت يزيد الأنصارية ضعيف.

المجلد: السلسلة الضعيفة
رقم الحديث: 5340
الحديث: 5340 - ( أبلغي من لقيت من النساء أن طاعة الزوج واعترافاً بحقه يعدل ذلك - يعني : الجهاد - ، وقليل منكن من يفعله ) .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة والموضوعة " 11/ 548 :$ضعيف$أخرجه البزار في "مسنده" (رقم 1474 - كشف الأستار عن زوائد البزار) من طريق مندل عن رشدين بن كريب عن أبيه عن ابن عباس قال :جاءت امرأة إلى النبي صلي الله عليه وسلم ، فقالت : يا رسول الله ! أنا وافدة النساء إليك ، هذا الجهاد كتبه الله على الرجال ؛ فإن نصبوا أجروا ، وإن قتلوا كانوا أحياءً عند ربهم يرزقون ، ونحن معشر النساء نقوم عليهم ، فما لنا من ذلك ؟ قال : فقال النبي صلي الله عليه وسلم : ... فذكره . وقال :"لا نعلمه يروى عن النبي صلي الله عليه وسلم إلا من هذا الوجه ، ورشدين حدث عنه جماعة" !قلت : وما فائدة ذلك ، وهو ممن أجمعوا على ضعفه ؟! بل قال فيه البخاري في "التاريخ الصغير" (ص 163) :"منكر الحديث" . وحكاه عنه في "التهذيب" . وقال ابن حبان في "الضعفاء" (1/ 302) :"كثير المناكير ، يروي عن أبيه أشياء ليس تشبه حديث الأثبات عنه ، كان الغالب عليه الوهم والخطأ ، حتى خرج عن حد الاحتجاج به" .ثم ساق له هذا الحديث من طريق جبارة بن مغلس : حدثنا مندل بن علي به أتم منه .ولذلك ؛ جزم الهيثمي في "المجمع" (4/ 305،306) بأنه ضعيف ، وكذا الحافظ في "التقريب" .ومندل ضعيف أيضاً .فاقتصار الهيثمي في إعلال الحديث عليه قصور ، وبخاصة في الموضع الثاني المشار إليه ؛ فإنه ذكره فيه من رواية الطبراني ، وهذا قد أخرجه في "المعجم الكبير" (3/ 149/ 2-150/ 1) من طريق يحيى بن العلاء عن رشدين بن كريب به مطولاً مثل رواية ابن حبان .ويحيى بن العلاء وضاع ؛ كما تقدم غير مرة ، فالسكوت عنه غير جيد .وقد وجدت للحديث طريقاً أخرى عن ابن عباس ، وشاهداً من حديث أسماء بنت يزيد بن السكن .أما الطريق ؛ فيرويه هشام بن يوسف - وهو الصنعاني - عن القاسم بن فياض عن خلاد بن عبدالرحمن بن جبيرة عن سعيد بن المسيب : سمع ابن عباس قال : ... فذكره مختصراً جداً ، ولفظه :قالت امرأة : يا رسول الله ! ما جزاء غزو المرأة ؟ قال :"طاعة الزوج ، واعتراف بحقه" .أخرجه الطبراني (3/ 93/ 2) .قلت : وهذا إسناد ضعيف ؛ علته القاسم بن فياض ؛ لم تثبت عدالته . وقال ابن المديني :"مجهول ، ولم يرو عنه غير هشام" .وضعفه آخرون .ووثقه أبو داود فقط .وتناقض فيه ابن حبان ، فذكره في "الثقات" ! ثم ذكره في "الضعفاء" (2/ 213) ، وقال :"كان ممن ينفرد بالمناكير عن المشاهير ، فلما كثر ذلك في روايته ؛ بطل الاحتجاج بخبره" ! ثم روى عن ابن معين أنه قال فيه :"ليس بشيء" .وهذه الطريق مما فات الهيثمي ؛ فلم يتعرض لها بذكر ؛ مع أنها على شرطه !وأما الشاهد ؛ فيرويه العباس بن وليد بن مزيد قال : حدثنا أبو سعيد الساحلي - وهو عبدالله بن سعيد بن مسلم بن عبيد ؛ وهو أبو نصيرة - عن أسماء بنت يزيد بن السكن قالت :أتيت رسول الله صلي الله عليه وسلم وهو جالس مع أصحابه ، فقلت : يا رسول الله ! إني وافدة النساء إليك ، إنه ليس من امرأة سمعت بمخرجي إليك إلا وهي على مثل رأيي ، وإن الله تبارك وتعالى بعثك إلى الرجال والنساء ؛ فآمنا بك وبالهدى الذي جئت به ، وإن الله قد فضلكم علينا - معشر الرجال - بالجماعة والجمعة ، وعيادة المرضى ، واتباع الجنائز ، وأفضل من ذلك الجهاد في سبيل الله ، وإن أحدكم إذا خرج غازياً أو حاجاً أو معتمراً ؛ حفظنا أموالكم ، وغزلنا أثوابكم ، وربينا لكم أولادكم ، وإنا - معشر النساء - مقصورات محصورات قواعد بيوتكم (أفما نشارككم في هذا الأجر) ؟ فأقبل رسول الله صلي الله عليه وسلم على أصحابه بوجهه كله فقال :"سمعتم بمثل مقالة هذه المرأة ؟" ، قالوا : ما ظننا أن أحداً من النساء تهتدي إلى مثل ما اهتدت إليه هذه المرأة ! فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم :"اعلمي - وأعلمي من وراءك من النساء - أن حسن تبعل المرأة لزوجها ، واتباعها موفقته ومرضاته ؛ يعدل ذلك كله" .فانطلقت تهلل وتكبر وتحمد الله عز وجل استبشاراً .أخرجه أسلم بن سهل الواسطي المعروف بـ (بحشل) في "تاريخ واسط" (ص 83-84) تحت باب "من روى عن أسماء بنت يزيد بن السكن" قال : حدثنا أبو حاتم محمد بن إدريس الرازي : حدثنا العباس ...قلت : ومن هذا الباب استشعرت بصواب ما سبق إلى وهلي أول ما اطلعت على إسناده ، وهو أن فيه سقطاً بين أبي سعيد الساحلي وأسماء بنت يزيد ، ذلك ؛ لأنه لا يمكن للساحلي - وقد سمع منه العباس بن الوليد المتوفى سنة (269) - أن يكون روى عن أسماء هذه ، فلا بد أن يكون بينه وبينها واسطة ؛ إذا فرضنا سلامة الإسناد من الانقطاع ، فتابعت البحث ، فتأكدت من ذلك حين وجدت ابن الأثير في "أسد الغابة" قد أورد الحديث في ترجمة أسماء من رواية مسلم بن عبيد عنها ، وهذا الرجل موجود في إسناد (بحشل) ، فغلب على ظني أن ما وقع في "تاريخه" : "... بن مسلم بن عبيد" خطأ مطبعي صوابه : "... عن مسلم بن عبيد" ، فيكون هو المعني بـ (الباب) .ثم تيقنت ذلك بالرجوع إلى "تاريخ دمشق" للحافظ ابن عساكر ، فبدأت بترجمة أبي سعيد الساحلي ، فرأيته يقول فيها (19/ 33/ 2) ما لفظه :"اسمه أخطل بن المؤمل ، ويقال : عبدالله بن سعيد . تقدم ذكره في حرف الألف" .ثم رجعت إلى هناك ، وإذا به يقول (2/ 305/ 2) :"أخطل بن المؤمل أبو سعيد الجبيلي ، حدث عن مسلم بن عبيد ، روى عنه العباس بن الوليد البيروتي" .ثم ساق الحديث بإسناده إلى محمد بن يعقوب : أخبرنا العباس بن الوليد بن مزيد (الأصل : يزيد ! وهو خطأ) : أخبرني أبو سعيد الساحلي - واسمه الأخطل بن المؤمل الجبيلي - : أخبرنا مسلم بن عبيد عن أسماء بنت يزيد الأنصارية - من بني عبد الأشهل - : أنها أتت النبي صلي الله عليه وسلم ... الحديث بطوله . ثم قال :"قال ابن منده : رواه أبو حاتم الرازاي عن العباس بن الوليد بن مزيد ، وفرق ابن منده بين أسماء هذه وبين أسماء بنت يزيد بن السكن" .قلت : وخطؤوه في ذلك ، كما بينه ابن الأثير ، والحافظ في "الإصابة" .ورواية بحشل هذه صريحة في أنها ابنة يزيد بن السكن .ثم قال ابن عساكر :"غريب ، لم نكتبه إلا من حديث العباس" .ثم رواه بإسناد آخر عن العباس به ؛ إلا أنه قال : "حدثني أبو سعيد الأخطل ابن المؤمل الساحلي من أهل جبيل ، وكان من أصحاب الحديث" !ثم لم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً .قلت : فهو من المستورين .فما ذكره أبو العباس بن أبي الغنائم عقب الحديث قال : قال عبداللطيف بن يورنداز :"هذا حديث حسن الإسناد" !ينافيه استغراب ابن عساكر إياه ، وهو الأقرب لحال الساحلي هذا .ومن طريقه : رواه ابن عساكر أيضاً في مكان آخر من "التاريخ" (9/ 182/ 2) ، والحافظ ابن حجر في "المسلسلات" (ق 64/ 2-65/ 1) .
بارك الله فيك اخي على التوضيح ونفع الله بك،
قال الرسول صلى الله عليه وسلم ، لما قالت عائشة: «يا رسول الله! نرى الجهاد أفضل الأعمال أفلا نجاهد؟! قال عليه الصلاة والسلام: عليكنن جهاد لا قتال فيه الحج والعمرة» .
فجهادهن الحج والعمرة . هذا والله اعلم

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 10-21-2018, 05:38 PM
خالد علي خالد علي متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
المشاركات: 493
معدل تقييم المستوى: 2
خالد علي will become famous soon enough
افتراضي رد: جهاد المرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح محمود مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك اخي على المشاركة الطيبة ونفع الله بك،
قال الرسول صلى الله عليه وسلم ، لما قالت عائشة: «يا رسول الله! نرى الجهاد أفضل الأعمال أفلا نجاهد؟! قال عليه الصلاة والسلام: عليكنن جهاد لا قتال فيه الحج والعمرة» فجهادكن الحج والعمرة .
وفيك بارك الله أخي الكريم

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 11-11-2018, 12:58 PM
صالح محمود صالح محمود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 551
معدل تقييم المستوى: 3
صالح محمود is on a distinguished road
افتراضي رد: جهاد المرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد علي مشاهدة المشاركة
وفيك بارك الله أخي الكريم
شكراً لك اخي على المرور الطيب ، جعلنا الله واياك ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه
واعلم اخي بالله إن لنشر العلم وتبليغه إلى محتاجيه ثمرات جليلة لا يجوز أن ينام عن طلبها طلاب العلم عمومًا والعلماء منهم خصوصًا ، و من هذه الثمرات ما يأتي :
كثرة الأجر ومضاعفته لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه
لا ينقص ذلك من أجورهم شيئًا ) وكفى مبلّغ العلم شرفًا وفضلاً أنه سعى في عمل يحبه الله ورسوله ليحشر بجوار مع من أحب .
ومعلوم أنه لا شيء أحب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم من إيصال الهدى و العلم إلى جميع الأمة .

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11-11-2018, 03:25 PM
ليث مسلم ليث مسلم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 49
معدل تقييم المستوى: 0
ليث مسلم is on a distinguished road
افتراضي رد: جهاد المرأة

قال ابن قدامة رحمه الله : ( ويشترط لوجوب الجهاد سبعة شروط ; الإسلام , والبلوغ , والعقل , والحرية , والذكورية , والسلامة من الضرر , ووجود النفقة . فأما الإسلام والبلوغ والعقل , فهي شروط لوجوب سائر الفروع , ولأن الكافر غير مأمون في الجهاد , والمجنون لا يتأتى منه الجهاد والصبي ضعيف البنية , وقد روى ابن عمر , قال : عرضت على رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد وأنا ابن أربع عشرة , فلم يجزني في المقاتلة . متفق عليه .وأما الذكورية فتشترط ; لما روت عائشة , قالت : يا رسول الله , هل على النساء جهاد ؟ فقال : جهاد لا قتال فيه ; الحج , والعمرة . ولأنها ليست من أهل القتال ; لضعفها)
المغني 9/163

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:01 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.