منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الأبحاث و المشاركات المتميزة > أبحاث أبو سفيان رحمه الله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-18-2005, 12:14 AM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي عمر الأرض بين الحقيقة و الوهم


بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على أله و أصحابه و من تبعهم بإحسان
إلى يوم الدين
يمارس اليهود و النصارى و من سار في دربهم من ملل الكفر و الضلالة
هيمنة علمية على عقول المسلمين بشكل مدروس و منظم
طالعت اليوم موضوع كتبه الأخ قواك الخفية يتحدث فيه عن النظرية الدارونية

والتي تدرس اليوم في منهاج الدول الإسلامية كحقيقة مسلم بها
و إذا كان لدى الغالبية العظمة من المسلمين حصانة ضد التخريف الوارد في هذه النظرية , الماسونية المنشأ
إلا إن هناك موضوع أخر مرتبط نوعا ما بهذا الموضوع طرحه الأخ نفسه
و يتحدث في مجمله عن آراء العلماء و المفكرين حول ظاهرة زلزال تسونامي
و الذي ذكرت فيه أرقام فلكية و خالية تتحدث عن منشأ هذه الزلازل و مقدار تكررها
و ما إلى من خرافات علمية لا حقيقة لها و الله أعلم
و أقول أن الموضوعين مترابطين لأن فيهما خدعة موحدة أصبحت من المسلمات العلمية التي لا يأتيها الباطل من بين يديها و من خلفها

أيها الأخوة
أعلم أن الكثير منكم سيرفض ما أقول نتيجة للكم الهائل من الأدلة
التي يروج لها هؤلاء العلماء سواء عن طريق المدارس أو الجامعات أو الصحف
أو على الشبكة العنكبوتية اليوم
***
ما هو عمر الأرض كما يراه علماء هذا العصر
***
لقد قدر العلماء عمر الأرض و النظام الشمسي

بــــ 4,58 بليون سنة

و عمر مجرة درب التبانة و التي تنتمي إليها مجموعتنا الشمسية
بحوالي 13 بليون سنة
و لا نعلم كم سيقدرون أعمار بقية المجرات

****
لكن هل هذه الأرقام صحيحة
أو أن هناك مبالغة نوعا ما أو لنقل ارتياب بسيط و مقبول
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


الصحيح أن الأرقام السابقة كاذبة و لا أساس لها من الصحة
و حتى قام جزار ماهر بسلخها بلايين المرات لما أستطاع النزول إلى
درجة الرقم الصحيح
***
أيها الأخوة
عمر الأرض و المجرة و السماوات
لا يزيد و الله أعلم عن عشرين ألف سنة و الله أعلم

***
بسم الله الرحمن الرحيم

إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ) (لأعراف:54)

***
وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَلَئِنْ قُلْتَ إِنَّكُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ) (هود:7


***

7418 - حَدَّثَنَا عَبْدَانُ عَنْ أَبِى حَمْزَةَ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ جَامِعِ بْنِ شَدَّادٍ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ مُحْرِزٍ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ قَالَ إِنِّى عِنْدَ النَّبِىِّ
r إِذْ جَاءَهُ قَوْمٌ مِنْ بَنِى تَمِيمٍ فَقَالَ « اقْبَلُوا الْبُشْرَى يَا بَنِى تَمِيمٍ » . قَالُوا بَشَّرْتَنَا فَأَعْطِنَا . فَدَخَلَ نَاسٌ مِنْ أَهْلِ الْيَمَنِ فَقَالَ « اقْبَلُوا الْبُشْرَى يَا أَهْلَ الْيَمَنِ إِذْ لَمْ يَقْبَلْهَا بَنُو تَمِيمٍ » . قَالُوا قَبِلْنَا . جِئْنَاكَ لِنَتَفَقَّهَ فِى الدِّينِ وَلِنَسْأَلَكَ عَنْ أَوَّلِ هَذَا الأَمْرِ مَا كَانَ . قَالَ « كَانَ اللَّهُ وَلَمْ يَكُنْ شَىْءٌ قَبْلَهُ ، وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ ، ثُمَّ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ ، وَكَتَبَ فِى الذِّكْرِ كُلَّ شَىْءٍ » . ثُمَّ أَتَانِى رَجُلٌ فَقَالَ يَا عِمْرَانُ أَدْرِكْ نَاقَتَكَ فَقَدْ ذَهَبَتْ فَانْطَلَقْتُ أَطْلُبُهَا ، فَإِذَا السَّرَابُ يَنْقَطِعُ دُونَهَا ، وَايْمُ اللَّهِ لَوَدِدْتُ أَنَّهَا قَدْ ذَهَبَتْ وَلَمْ أَقُمْ ,, صحيح البخاري


***
إذاً كان الله و لم يكن شيء قبله ثم خلق السماوات و الأرض
أي أوجدهن من العدم و هذا معنى الخلق
فما هو الزمن الذي خلق خلاله الله سبحانه السماوات و الأرض ؟؟؟
أنه ستة أيام لا غير
بسم الله الرحمن الرحيم

الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً) (الفرقان:59
)
***
فما هو ترتيب الخلق خلال هذه الأيام الست ؟؟؟
أولا دعونا نتكلم عن مقدار اليوم
اليوم مقدارين يوم أرضي و يوم سماوي
فاليوم الأرضي كما تعلمون حوالي 24 ساعة و اليوم السماوي
مقداره ألف سنة
بسم الله الرحمن الرحيم
وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْماً عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ الحج:47

***
سنفترض أن السماوات و الأرض و ما بينهما قد خلقتا في ستة أيام سماوية
أي بمقدار ستة آلاف سنة أرضية
و الآن دعونا نرى تفاصيل خلق الأرض
كما جاء في الحديث الصحيح الذي أخرجه مسلم
***
7231 - حَدَّثَنِى سُرَيْجُ بْنُ يُونُسَ وَهَارُونُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ قَالاَ حَدَّثَنَا حَجَّاجُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ أَخْبَرَنِى إِسْمَاعِيلُ بْنُ أُمَيَّةَ عَنْ أَيُّوبَ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ رَافِعٍ مَوْلَى أُمِّ سَلَمَةَ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ r بِيَدِى فَقَالَ « خَلَقَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ التُّرْبَةَ يَوْمَ السَّبْتِوَخَلَقَ فِيهَا الْجِبَالَ يَوْمَ الأَحَدِوَخَلَقَ الشَّجَرَ يَوْمَ الاِثْنَيْنِ وَخَلَقَ الْمَكْرُوهَ يَوْمَ الثَّلاَثَاءِوَخَلَقَ النُّورَ يَوْمَ الأَرْبِعَاءِوَبَثَّ فِيهَا الدَّوَابَّ يَوْمَ الْخَمِيسِوَخَلَقَ
آدَمَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ بَعْدَ الْعَصْرِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فِى آخِرِ الْخَلْقِ وَفِى آخِرِ سَاعَةٍ مِنْ سَاعَاتِ الْجُمُعَةِ فِيمَا بَيْنَ الْعَصْرِ إِلَى اللَّيْلِ » صحيح مسلم
***
بسم الله الرحمن الرحيم

وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِنْ لُغُوبٍ) (قّ:38

***


وهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) (الحديد:4

***
أخوتي الأفاضل
كما نعلم نحن المسلمين أن الله سبحانه قادر على خلق السماوات و الأرض بقوله كن

و قد خلق الله السماوات و الأرض و ما فيهن
في ستة أيام

أي أنه خلق السماوات السبع و الأرضيين السبع في ستة أيام
و قد كان خلق السماوات و الأرض في اليوم الأول من هذه الأيام الست
ثم قدر الله أقوات الأرض في أربع أيام من هذه الأيام الست
بسم الله الرحمن الرحيم


)وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ) (فصلت:10)
و قد بين لناه سبحانه جزء من تفاصيل خلق الأرض كما جاء في الحديث السابق
و لم يخبرنا سبحانه عن تفاصيل خلق السماوات
إذا فقد خلقت السماوات و الأرض يوم السبت
و خلق تربة الأرض في ذات اليوم ثم خلق الجبال يوم الأحد
و خلق الشجر يوم الاثنين و بث فيها الدواب يوم الخميس
أما النور فقد يكون المقصود به القمر و الله أعلم
بسم الله الرحمن الرحيم
أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقا ً(15 )

وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجاً) (نوح:16)

***
السبت , الأحد , الاثنين , الثلاثاء , الأربعاء , الخميس ,


هذه هي الأيام الست التي خلق فيهن الله سبحانه السماوات و الأرض و ما بينهما
و شاءت قدرته أن يخلق آدم عليه السلام يوم الجمعة في آخر ساعة من ساعات يوم الجمعة
و بذلك يكون ما بين خلق السماوات و الأرض و خلق آدم عليه السلام
قرابة سبعة آلاف سنة و الله أعلم
و قد عمر آدم ألف سنة على الأرض ثم تتابعت ذريته حتى يومنا هذا
و في قول لأبن عباس أنه من لدن آدم حتى زمن رسول الله لم تتجاوز المدة
خمسة آلاف سنة و الله أعلم
و بذلك يتبين أن الأرض و ما عليها لم يزد عمرها حتى هذا اليوم أكثر
خمسة عشر أو عشرين ألف سنة كأبعد تقدير و الله أعلم
***

المستدرك على الصحيحين ج: 2 ص: 654
4172 فحدثنا أبو جعفر محمد بن أحمد الفقيه ببخارا حدثنا صالح بن محمد بن حبيب الحافظ حدثنا إبراهيم بن الحجاج السامي حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن يوسف بن مهران عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ثم كان عمر آدم ألف سنة

مصنف ابن أبي شيبة ج: 7 ص: 17
33917 حدثنا الحسن بن موسى حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن يوسف بن مهران عن ابن عباس عن النبي قال كان عمر آدم ألف سنة وكان عمر داود ستين سنة فقال آدم أي رب زده من عمري أربعين سنة فأكمل لآدم ألف سنة وأكمل لداود مائة سنة
مسند أحمد ج: 1 ص: 251
2270 حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا عفان ثنا حماد بن سلمة عن على بن زيد عن يوسف بن مهران عن بن عباس أنه قال لما نزلت آية الدين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ان أول من جحد آدم عليه السلام أو أول من جحد آدم ان الله عز وجل لما خلق آدم مسح ظهره فاخرج منه ما هو من ذراري إلى يوم القيامة فجعل يعرض ذريته عليه فرأي فيهم رجلا يزهر فقال أي رب من هذا قال هذا ابنك داود قال أي رب كم عمره قال ستون عاما قال رب زد في عمره قال لا إلا أن أزيده من عمرك وكان عمر آدم لف عام فزاده أربعين عاما فكتب الله عز وجل عليه بذلك كتابا وأشهد عليه الملائكة فلما احتضر آدم وأتته الملائكة لتقبضه قال انه قد بقى من عمري أربعون عاما فقيل أنك قد وهبتها لابنك داود قال ما فعلت وابرز الله عز وجل عليه الكتاب وشهدت عليه الملائكة

__________________
يَا أَيُّهَا الَّذِين َآمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَ النَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَيَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَىاللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَاأَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)

التعديل الأخير تم بواسطة abo sfyan ; 08-18-2005 الساعة 12:15 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-18-2005, 01:13 AM
news news غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 0
news is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم .. جزاك الله الخير كله ..
اخي ابو سفيان .. هل عندك علم عن المدة التي قضاها ابونا ادم في الجنة ؟ وبما انا الجنة في السماء هل ستحسب الايام كما هي حساب ايام السماء ؟
شكراً لك على مجهوداتك وابحاثك المنضبطة

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-18-2005, 01:33 AM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي

أخي الفاضل news
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
العمر يحسب من ساعة الولادة إلى ساعة الموت
و بالنسبة لآدم عليه السلام فهي من الساعة التي دخلت جسده الروح
إلى ساعة الوفاة
و هي ألف سنة
لا نعلم تحديدا كم قضى منها في الجنة و إن كنت أظنها ليست بالكثيرة و الله أعلم

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-18-2005, 02:27 AM
ضيف2 ضيف2 غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 1,959
معدل تقييم المستوى: 15
ضيف2 is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخي abo sfyan جزاك الله خيرا علي هذا الطرح

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-18-2005, 07:33 AM
قواك الخفية قواك الخفية غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 97
معدل تقييم المستوى: 14
قواك الخفية is on a distinguished road
افتراضي

اخي ابو سفيان جزاك الله خيرا وبارك الله فيك وزادك الله علما ولقد صدقت فيما قلت

الا اني اختلف معك في نقطة واحدة ان عمر الارض عشرين الف سنة

وسبب:

ان عشرين الف سنة هي الفترة التي عاشها ذرية ادم عليه السلام

اما عمر الارض فلا احد يعرف الى يومنا هذا


والله اعلم

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-18-2005, 09:05 AM
ن م ع ن م ع غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 1,642
معدل تقييم المستوى: 15
ن م ع is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الحبيب بالله

اوردت في موضوعك

وبذلك يتبين أن الأرض و ما عليها لم يزد عمرها حتى هذا اليوم أكثر
خمسة عشر أو عشرين ألف سنة كأبعد تقدير و الله أعلم


(مع ان الجن اقدم واطول اعمار من الانسان لاادري كيف غفلت عنها )


احببت ان ابين لك انك ربطت عمر الارض بما تعتقد انه عمر الانسان المقدر بخمسة الاف سنه ؟؟؟

وسبب عدم صحة تقديرك المعتمد علي احساسك هي دائرة الزمن المربوط فيها التي تعطي احساس

بعمق عمري يتبلور بقياس سنوي يحسه ويلمسه العقل البشري ويراه ابتداء من مولده وينتهي بموته

تكون في احساسه انها دهر ان عاش طويلا وعمر الي مائة سنه

مثل الذبابه تعيش اسبوعين هي في دائرة زمن الذبابه دهر وعمر كامل تعيش اطوار حياتها

من الطفوله حتي الكهوله

تصور اخي اكرمك الله انك تدخل في دائرة زمن الذبابه ستري خمسة عشر أو عشرين ألف سنة

زمن فلكي تشك قي تقديره وتراه كملايين السنين في دائرة زماننا والعكس صحيح

اي لو دخلنا دائرة زمن اليوم بالف سنه من ما نعد لااصبح الرقم خمسة عشر أو عشرين ألف سنة

زمن قصير وقريب ودليلي من كتاب الله عز وجل

(قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ (112)قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ العَادِّينَ(113) قَالَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً لَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ(114) أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لاَ تُرْجَعُونَ(15) فَتَعَالَى اللَّهُ المَلِكُ الحَقُّ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ العَرْشِ الكَرِيمِ )

سورةالمؤمنون

لذلك سنري مدة حياتنا في الدنيا يوم القيامه كما نري الان مدة طول حياة الذبابه قصيره جدا بالمقارنه مع طول اعمارنا

وتكون السبعين سنه سبع ساعات مع ان تفسير الايه كما قال المفسرون من المهد حتي المبعث

{ قال } تعالى لهم بلسان مالك وفي قراءة قل { كم لبثتم في الأرض } في الدنيا وفي قبوركم { عدد سنين } تمييز

قالوا لبثنا يوماً أو بعض يوم } شكّوا في ذلك

موقع التفسيرهنا

ام السبب في حساب ملايين السنن في تقدير العلماء فهو نتاتج عن معطيات الدائر الزمنيه التي ندور فيها

مع تعاقب الليل والنهار وحجم الدائر الزمنيه يمكن ان يضيق او يتسع حسب سرعة دوران الارض

عندما تسرع تضيق الدائره وعندما تبطي تتسع الدائره

مثل بعض الكواكب يومه اكثر من 300 يوم ارضي يعني اللي عمره هناك يوم عندنا سنه

حتي اللعين الدجال سيعطيه الله عز وجل القدر علي جعل مدة يوم سنه ويوم شهر ويوم اسبوع

وهي ايضا اثبات وحجة علي ازلية الله عزوجل و قدرته علي مسك هذا النظام الكوني البديع

من دون اي خلل او زلل حشاة عز وجل طول تلك المده الي تقدر بملايين السنيين حسب

معطيات دائرتنا الزمنيه واستحالت نظرية فتنة الصدفه التي ظهرت والجمها معطيات العلم المثبت

( إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ أَن تَزُولا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً)
فاطر 41

مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ

فسبحان الحي الذي لايموت والله اعلم


التعديل الأخير تم بواسطة ن م ع ; 08-18-2005 الساعة 10:20 AM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-18-2005, 03:42 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الأخ الفاضل ن م ع
حياك الله أخي و بارك فيك
أخي الفاضل
المسألة المطروحة في هذا الموضوع هي قضية علمية تتناقض مع ما جاءنا في كتاب الله و سنة رسوله محمد صلى الله عليه و سلم

فلا يمكن أن نختزلها برد فلسفي بحت لا علاقة له بقضية الحوار
فلا أنت نهجت منهج علمي صرف في ردك
و لا أنت نهجت منهج شرعي في ذلك

إذاً أنت اتخذت منهج ثالث لا يخدم قضية الخلاف في شيء
و القضية يا أخي ليست قضية عابرة و بسيطة
يمكن المرور عليها هكذا بعبارات
لا تستند إلى أي دليل
إنها قضية حديثة قديمة لها ما لها و عليها ما عليها
فلو نظرت إليها من خلال الفكر الإسلامي الصافي وأقصد من خلال كتب سلفنا الصالح
لما وجدت هذا التعقيد
القضية واضحة في نصوص الكتاب و السنة و لا تحتاج إلى براهين أخرى
لكن هذه القضية التي تقبلها سلفنا الصالح بالتسليم لما جاء في كتاب الله
أصبحت اليوم محور مهم في عصر العلم
و الذي نحن كمسلمين عالة عليه ننقل و نردد ما يردده الكفرة
من أعداء الله دون بينة و لا برهان بالرغم من وجود البرهان في ثنايا كتابنا الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و من خلفه

أخي الفاضل أنظر إلى هذه الآية الكريمة
بسم الله الرحمن الرحيم
أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ) (الانبياء:30


***

الآية السابقة تخاطب كفرة هذا العصر فقط لأنهم
وحدهم القادرين اليوم و من خلال علومهم التقنية
على إدراك عظمة هذه الآية
و الآية تثبت و تؤكد أن الكفرة قد عرفوا هذا الأمر و أستيقنته نفوسهم
لكنهم جحدوا ذلك و أنكروه و ربما عملوا على تشويه هذه الحقيقة و إخراجها بقالب
مزيف
****
نعود إلى مسألة عمر الأرض
أخي الفاضل
الإنسان مخلوق أكرمه الله بالعقل و خاطبه بالعقل
و هيأ له الأرض ليعمرها في طاعته فلا يجوز مقارنته بالدواب و الحشرات من حيث
العقل و الفهم

الإنسان ليس كأي دابة من دواب الأرض حتى نقارنها بالدواب و الحشرات
وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) (الاسراء:
70
*******
إن الله سبحانه و تعالى علم الإنسان كيفية الحساب و معرفة مقدار الأزمنة و الأيام
فهل الدواب و الحشرات مكلفة بذلك

بسم الله الرحمن الرحيم

هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُوراً وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآياتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ) (يونس:
5
***
أخي الفاضل
الإنسان منذ أن أوجده الله على هذه الأرض يعلم مقدار اليوم فيها
فهو مقدار محسوس ملموس و معروف القيمة
و حين يخاطبه الله و يعلمه بمقدار اليوم في السماء
لم يحله إلى النظرية النسبية و لا إلى اليوم على المريخ و لا إلى مقدار الأيام
التي سيعيشها الدجال على الأرض
أخبره و بكل بساطة أن اليوم عند الله يساوي مقدار ألف سنة
من سنين الدنيا
مسألة في غاية البساطة
و يا ليتنا سألنا أنفسنا لماذا أعلمنا الله بمقدار اليوم في السماء
تصور أخي لو لم يعلمنا الله بمقدار هذا اليوم
كانت ستنطلي علينا أكاذيب الكفرة في تقديرهم لعمر الأرض
لأننا لا نعرف حقيقتا مقدار هذه الأيام الست

التي خلق فيهن الله السماوات و الأرض
أخي الفاضل
يقول الله سبحانه

بسم الله الرحمن الرحيم

الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً) (الفرقان:

***
المسألة بسيطة جدا
الله سبحانه خلق السماوات و الأرض و ما بينهما
من العدم في ستة أيام و جعل في الأرض كل شيء يجعلها صالحة للعيش
في هذه الأيام
لكن لو تتبعت أقوال هؤلاء العلماء
لوجدتهم يقولون أن الأرض كانت كتلة من النار ملايين السنين
ثم بردت ثم بدأت بتشكيل الغلاف الجوي ثم
مرت بالعصر الجليدي الأول و الثاني و العصر الجوارسي
كل هذا قد أحتاج إلى بلايين السنين
حتى أصبحت قابلة للحياة
لكن الله سبحانه يقول أنه خلقها و جعلها قابلة للحياة خلال ستة آلاف سنة
فمن نصدق ؟؟
إنها مسألة شبيها بالنظرية الدارونية بل هي امتداد و مؤيد لها
كل شيء تكون بالصدفة و ليس هناك قدرة مسيرة و فاعلة

***
أما بخصوص الجن و خلق الله لهم قبل البشر
فأنا لم أنكر ذلك إطلاقا
لكن لا أنا و لا أنت نستطيع تقدير الزمن الذي يفصل بين خلق الله للجن و خلقه للإنس
ربما خمسمائة عام ربما ألف أكثر أقل الله أعلم
و لو تمعنت بالحديث النبوي الذي ذكره مسلم لوجدت أن الأرض قد أصبحت قابلة للحياة
منذ يوم الأحد حيث خلق الله الشجر في ذلك اليوم
و يفصل ذلك عن زمن خلق الإنسان
مقدار ستة آلاف سنة تقريبا

7231 - حَدَّثَنِى سُرَيْجُ بْنُ يُونُسَ وَهَارُونُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ قَالاَ حَدَّثَنَا حَجَّاجُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ أَخْبَرَنِى إِسْمَاعِيلُ بْنُ أُمَيَّةَ عَنْ أَيُّوبَ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ رَافِعٍ مَوْلَى أُمِّ سَلَمَةَ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ
r بِيَدِى فَقَالَ « خَلَقَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ التُّرْبَةَ يَوْمَ السَّبْتِوَخَلَقَ فِيهَا الْجِبَالَ يَوْمَ الأَحَدِوَخَلَقَ الشَّجَرَ يَوْمَ الاِثْنَيْنِ وَخَلَقَ الْمَكْرُوهَ يَوْمَ الثَّلاَثَاءِوَخَلَقَ النُّورَ يَوْمَ الأَرْبِعَاءِوَبَثَّ فِيهَا الدَّوَابَّ يَوْمَ الْخَمِيسِوَخَلَقَ
آدَمَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ بَعْدَ الْعَصْرِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فِى آخِرِ الْخَلْقِ وَفِى آخِرِ سَاعَةٍ مِنْ سَاعَاتِ الْجُمُعَةِ فِيمَا بَيْنَ الْعَصْرِ إِلَى اللَّيْلِ » صحيح مسلم
******
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-19-2005, 01:11 AM
almuslmh
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الاخ الفاضل ابو سفيان

بارك الله في علمك . وزادك من فضله . ونفع بك المسلمين .

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-19-2005, 08:02 AM
المفاوض الاول المفاوض الاول غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 959
معدل تقييم المستوى: 14
المفاوض الاول is on a distinguished road
افتراضي

كذلك أخي أبو سفيان هنالك مسألة بعد النجوم عن الأرض فهنالك تجاوزات ومبالغات لا يصح منها شيء والله أعلم كالإدعاء ببعد النجم الفلاني 500 سنة ضؤئية أو 200 مليون سنة ضؤئية حيث لا يجود دليل واقعي يثبت هذا كله والله أعلم !!!

__________________
رب اغفر لي وللمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات يوم يقوم الحساب
يقول الامام الشافعي -رحمه الله :
لا تأسفن على غدر الزمان لطالما رقصت على جثث الأسود كلاب
لاتحسبن برقصها تعلو على أسيادها تبقى الأسود أسوداً والكلاب كلاب
تموت الأسد في الغابات جوعاً ولحم الضأن تأكله الكلاب
وذو جهل قد ينام على حرير وذو علم مفارشه التراب

التعديل الأخير تم بواسطة المفاوض الاول ; 08-19-2005 الساعة 08:03 AM
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 08-19-2005, 06:31 PM
ابو الفرس
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

سؤال الى شيخنا ابو سفيان
ارجو ان تفهمني
من المعلوم ان الديناصورات عاشت في الارض قبل الانسان وانقرضت قبل مئه وستين مليون سنه
كيف تقول انت ان عمر الارض عشرين الف سنه فقط والديناصورات عاشت في الارض منتذ مئه وستين مليون عام
ارجو الايضاح


التعديل الأخير تم بواسطة ابو الفرس ; 08-19-2005 الساعة 06:49 PM
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 08-19-2005, 07:59 PM
ن م ع ن م ع غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 1,642
معدل تقييم المستوى: 15
ن م ع is on a distinguished road
افتراضي

اخي ابو سفيان

اقتباس:
الإنسان مخلوق أكرمه الله بالعقل و خاطبه بالعقل
و هيأ له الأرض ليعمرها في طاعته فلا يجوز مقارنته بالدواب و الحشرات من حيث
العقل و الفهم
الإنسان ليس كأي دابة من دواب الأرض حتى نقارنها بالدواب و الحشرات


والله لم احاول اتفلسف او اتنطع انما احاول شرح فكرتي بالامثاله وليس عيب ان استخدم الذبابه

فالله عز وجل ضرب مثل بعوضه

إن
اقتباس:
الله سبحانه و تعالى علم الإنسان كيفية الحساب و معرفة مقدار الأزمنة و الأيام
فهل الدواب و الحشرات مكلفة بذلك


الم يقال الله في كتابه الكريم انه عز وجل اوحي الي النحل اولم يخبر صلي الله عليه وسلم انما هي امم امثالنا

ثم لم الله يقوم القيامه بالفصل بين الدواب وجعلها تقتص من بعضها ؟

وهي لاتحتاج ان تتعلم الحساب فاهي تعرف الاتجاهات الاربعه من دون بوصله وتري وتسمع ما لانري ونسمع

وسياتي يوم فيه تكلمنا ولهاعجايب حيرت عقول البشر .

حتي تفهم ماقصد اخي ابو سفيان تدبر قول الله عز وجل ( تَعْرُجُ المَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ )


اقتباس:
المفاوض الاول كذلك أخي أبو سفيان هنالك مسألة بعد النجوم عن الأرض فهنالك تجاوزات ومبالغات لا يصح منها شيء والله أعلم كالإدعاء ببعد النجم الفلاني 500 سنة ضؤئية أو 200 مليون سنة ضؤئية حيث لا يجود دليل واقعي يثبت هذا كله والله أعلم !!!
( فَلاَ أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ(75) وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ ) الواقعة


التعديل الأخير تم بواسطة ن م ع ; 08-19-2005 الساعة 08:05 PM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 08-19-2005, 09:21 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الأخ الفاضل المفاوض الأول
حياك الله و مرحبا
لقد افتقدتك , فمنذ مدة لم ألاحظك في المنتدى فعودا حميدا إن شاء الله

أخي الفاضل
مما لا شك فيه أنه لا يدرك حجم السماوات و الأرض و ما فيهن
إلا الله سبحانه
و نحن كبشر لا نستطيع الإحاطة بحجوم النجوم و لا بأبعادها كما يصور لنا علماء الغرب
هناك شيء يدعو للاستغراب
و هو تحديدهم لعمر المجرة ب 13 بليون سنة علما أنه ليس هناك وسيلة لحساب ذلك

و حتى عمر الأرض الذي قدروه بـ 4,58 بليون اعتمادا على نصف عمر العنصر المشع ليست مسألة دقيقة فليس هناك معدن نصف عمره المشع يبلغ هذا المقدار كما أعتقد و الذي أكثرها كما أظن هو اليورانيوم 238 و الذي لا يزيد نصف عمره المشع
عن 4,2 و هو أقل من عمر الأرض المحدد
هم يقولون أن هناك نجوم تبعد عن الأرض ملايين الملايين من السنوات الضوئية
لو أخذنا نجم يبعد عن الأرض مليون سنة ضوئية
هم يقولون
أن ضوء النجم الذي نشاهده أصدره هذا النجم قبل مليون سنة
و لا زال يسبح بالفضاء حتى وصل هذه اللحظة إلى الأرض
بمعنى لو أن هناك حياة على هذا النجم و بثت إلينا مشهد حي على هذا النجم فإن الصور ستردنا بعد مليون سنة
لكن هم يقولون أن الضوء طاقة و الطاقة تعتمد على الجسم المصدر لهذا الضوء

لكن ما هي هذه الطاقة التي يحملها الضوء لتصل إلى مسافة تبعد عن المصدر
بمقدار مليون سنة دون أن تتخامد و تنتهي طاقته
بمعنى

هم يقولون لو أن هذا النجم الذي تحدثنا عنه سابقا و الذي يبعد عن الأرض مليون سنة
لو أن هذا النجم أوجده الله لساعة أرضية واحدة ثم أفناه
فإن ضوء هذا النجم سيصلنا بعد مليون سنة لمدة ساعة واحدة ثم سيختفي
و هذا يدفعنا للتساؤل حول النجم الأقرب للأرض
و هو الشمس
هم يقولون أن الشمس تبعد عن الأرض بمقدار ثمان دقائق ضوئية
بمعنى أن الضوء الذي تستمتع به الآن قد صدر من الشمس قبل ثمان دقائق
و حين يحدث خسوف للشمس فمن المفترض أن يصلنا مشهد الخسوف متأخر عن زمن حدوثه بوقت معين

لكنهم حين يعلون عن الخسوف فلا تجدهم يتحدثون عن فارق المسافة بين الأرض و الشمس
بل يحددون لحظة الخسوف كما نعاينها على الواقع
و الله أعلم


*********
الأخ الفاضل أبو الفرس
مرحبا بك و حياك الله
ليس من المعلوم أخي أن الديناصورات عاشت على الأرض قبل مائة و ستون مليون سنة
بل هم من يقول لنا ذلك
و لا نعلم نحن إن كانت الديناصورات حقيقا أساسا أو غير ذلك
نحن أخي ننقل عنهم هذه العلوم و ليس لدينا دراية في شيء

لو قرأت بحث الدارونية الموجود في هذا المنتدى لاكتشفت
كم يمتلك علمائهم من الخسة و الدناءة
أقرأ الفقرة المتعلقة بإنسان جاوة كما أظن هكذا اسمه
و أنظر كيف ركبوا جمجمة قرد على فك إنسان لإقناع الناس بحقيقة الدارونية
و المصيبة أن هذه الجمجمة عاينها عشرات الأطباء و لم يلاحظوا أنها مزيفة
حتى أطباء الأسان لم يلاحظوا الأعمال المكنيكية التي مورست على أسان الجمجمة
من برد و حف فهل تصدق ذلك

حتى القمر الذي أدعت أمريكا الوصول إليه و إحضار عينات من أرضه
ظهر عندهم من كذب هذا الإدعاء و بالأدلة الدامغة
حتى الصخور التي أحضروها كانت معمولة في أفران خاصة
لتصبح بالشكل الذي يريدونه
أكي الفاضل
كل أبحاثهم تصب في هدف أن لا إله مبدع
يريدون إقناع الناس بأن كل شيء قد تم صدفة و بشكل تطوري
فهل تصدق أخي أن الأرض تعمرها حيوانات كالديناصورات و غيرها

ملايين السنين و لا يعمرها الإنسان إلا عشرة ألاف سنة تزيد أو تنقص
كما يشاء الله
هذا و الله أعلم

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 08-19-2005, 11:38 PM
المبشر بالمهدي المبشر بالمهدي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 688
معدل تقييم المستوى: 14
المبشر بالمهدي is on a distinguished road
افتراضي

الله أكبر و لله الحمد و المنة


التعديل الأخير تم بواسطة المبشر بالمهدي ; 08-19-2005 الساعة 11:40 PM سبب آخر: التكرار
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 08-20-2005, 01:46 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي


*******
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الأخ الفاضل ن م ع
أعتذر و بشدة إن كنت قد فهمت من ردي شيء لا أقصده
و الله على ما أقول شهيد

لم يكن قصدي من عبارة رد فلسفي إلا أنه رد ليس مبني على الدليل
لذلك أرجع إلى الرد تجد أني قد قلت
إن القضية التي نتكلم عنها , هي قضية يتعارض فيها العلم مع ما جاء في كتاب الله
و أنت لم تعضد ردك لا بالحجج العلمية و لا بالحجج الشرعية
و اتخذت منهج ثالث في الرد و لم أقصد أنك تتنطع في ردك

حاشا و كلا بل على العكس أرحب بأي انتقاد مهما كان
لكن كما تعلم الرد يفرض أحيانا بعض الألفاظ غير المستساغة
أعتذر مرتا أخر منك
***

أخي الفاضل أنا لم أقصد الاستهزاء بخلق الله أو التقليل من شأن أي مخلوق
المسألة هنا
إن الإنسان كائن عاقل خاطبه الله و كلفه بما لم يكلف هذه المخلوقات
و هذا الإنسان سيتحمل وزر منهجه فإما إلى جنة و إما إلى نار
فالوحي إلى النحل أو النمل يختلف قطعا عن الوحي إلى البشر
الذين أختارهم الله خلفاء للأرض ليعمروها في طاعة الله

بينما الوحي إلى النمل و النحل إنما هو بهدف أن تسلك هذه المخلوقات
المسلك الذي يعود بالفائدة و النفع على بني البشر
بسم الله الرحمن الرحيم

أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلا هُدىً وَلا كِتَابٍ مُنِيرٍ(لقمان:20
***
الإنسان كائن عاقل مكلف مكرم من قبل الله بعكس الدواب و البهائم
***
على كلا
أعلم أخي و فقني الله و إياك أن مسألة خلق السماوات و الأرض في ستة أيام
سماوية أي بمقدار ستة آلاف سنة مسألة لا مراء فيها و لا جدال
و هي بمثابة إجماع عند سلفنا الصالح
بل الأمر لا يحتاج إلى إجماع إنما يكفي التدبر في آيات الكتاب العزيز لتجد ذلك واضحا من غير لبس و لا تشويه

أعلم أخي أن دعاة العلم قد مارسوا كذبهم لعقود طويلة قدموا خلالها آلاف الحقائق المزيفة , حتى أصبحت المسألة راسخة في أذهان الناس و كأنها حقيقة لا مراء فيها
لكن لو شئت سأعطيك دليلا على كذبهم من كتاب الله يؤكد زيف ما أدعوه
من علم في تقدير أعمار الكواكب و المجرات
من المعلوم لديهم أن الأرض لا تستوي من حيث العمر شيئا بالنسبة لنجوم و كواكب المجرات
فهم يقدرون عمر الأرض كما أسلفت بحوالي 4,58 بليون سنة
و يقدرون عمر مجرة درب التبانة 13 بليون سنة تقريبا
أي أن عمر المجرة يزيد عن عمر الأرض بــ 8,5 بليون سنة و الفارق قد يزيد مع المجرات الأخرى

لكن ما قولك أخي بأن الأرض هي أقدم من أي كوكب أو نجم سواء الذي في المجرة المعروفة بدرب التبانة أو في أي مجرة موجودة في السماء
بل إن الأرض خلقت قبل السماوات ذاتها
فكيف يدعي هؤلاء الكفرة ما يدعونه من أن الأرض أقل عمرا من ما يسمونه
مجرة درب التبانة

بسم الله الرحمن الرحيم


قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ (9) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ (10) ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (11) فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (12) فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ (13) إِذْ جَاءَتْهُمْ الرُّسُلُ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ اللَّهَ قَالُوا لَوْ شَاءَ رَبُّنَا لأَنزَلَ مَلائِكَةً فَإِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ (14) فصلت

***
لاحظ أخي أن الله قد خلق الأرض أولا في يومين
ثم جعل السماء سبع سماوات و سيأتي تفصيل ذلك لاحقا إن شاء الله

ثم بعد أن فتق السماوات إلى سبع سماوات بث في السماء الدنيا الكواكب و النجوم
فما قولك في ذلك ؟؟؟؟
****
أخي الفاضل
أعلمنا الله أنه قد خلق السماوات و الأرض في ستة أيام و هنا و قبل أن أستطرد في ردي أنوه إلى ما قد جاء في ردك حول الآية الكريمة
بسم الله الرحمن الرحيم

تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ) (المعارج:4)
***
هذا اليوم أخي لا علاقة له بأيام السماء و التي قال عنها ربنا سبحانه
بسم الله الرحمن الرحيم

وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْماً عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ) (الحج:47
)

هو يوم مخصوص طوله الله عن بقية أيام السماء لسبب
كما طول أيام الدجال فخرجت عما هو مألوف للعادة

و قد قال المفسرون أن هذا اليوم هو مقدار يوم القيامة و يشهد على ذلك
النصوص الصحيحة التالية
سنن أبي داود كتاب الزكاة

--------
1658 ( صحيح )
حدثنا موسى بن إسماعيل ، ثنا حماد ، عن سهيل بن أبي صالح ، عن أبيه ، عن أبي هريرة
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "" ما من صاحب كنز لايؤدي حقه إلا جعله الله يوم القيامة يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جبهته وجنبه وظهره "" حتى يقضي الله تعالى بين عباده في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة مما تعدون ، ثم يرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار؛ وما من صاحب غنم لايؤدي حقها إلا جاءت يوم القيامة أوفر ما كانت فيبطح لها بقاع قرقر ( القرقر: المستوي الأملس من الأرض ) فتنطحه بقرونها وتطؤه بأظلافها ليس فيها عقصاء ولا جلحاء ( الملتوية القرن ، والجلحاء التي لاقرن لها . هامش د ) كلما مضت أخراها ردت عليه أولاها حتى يحكم الله بين عباده في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة مما تعدون ، ثم يرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار؛ وما من صاحب إبل لايؤدي حقها إلا جاءت يوم القيامة أوفر ما كانت فيبطح لها بقاع قرقر فتطؤه بأخفاقها كلما مضت عليه أخراها ردت عليه أولاها ، حتى يحكم الله تعالى بين عباده في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة مما تعدون؛ ثم يرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار"" .
سلسة الأحاديث الصحيحة المجلد السادس
--------
2817 ( الصحيحة )
كيف بكم إذا جمعكم الله كما يجمع النبل في الكنانة خمسين ألف سنة ، ثم لا ينظر الله إليكم ؟ ! .
****
و الله أعلم بمراده
نعود الآن لحديثنا
كما قلت سابقا أخي فإن علماء السلف قد أجمعوا على أن الله قد خلق السموات و الأرض

في ستة أيام مقدارها 600 آلاف سنة
و هم مجمعون على أن اليوم الأول للخلق هو يوم الأحد و إن الجمعة هو أخر أيام الخلق
و إن يوم السبت لا خلق فيه

طبعا شذ عن ذلك النص الموجود في صحيح مسلم رحمه الله و الذي جاء فيه أن الله قد بدأ الخلق يوم السبت و ليس يوم الأحد
فتعال معي أخي لنستعرض أقوال العلماء حول هذا الأمر
***



تفسير ابن كثير ج: 1 ص: 68
لما ذكر تعالى دلالة من خلقهم وما يشاهدونه من أنفسهم ذكر دليلا آخر مما يشاهدونه من خلق السموات والأرض فقال هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سموات أي قصد إلى السماء والاستواء ههنا مضمن معنى القصد والإقبال لأنه عدي بإلى فسواهن أي فخلق السماء سبعا والسماء ههنا اسم جنس فلهذا قال فسواهن سبع سموات وهو بكل شيء عليم أي وعلمه محيط بجميع ما خلق كما قال ألا يعلم من خلق وتفصيل هذه الآية في سورة حم السجدة وهو قوله تعالى
قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ (9) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ (10) ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (11) فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (12) فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ (13) إِذْ جَاءَتْهُمْ الرُّسُلُ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ اللَّهَ قَالُوا لَوْ شَاءَ رَبُّنَا لأَنزَلَ مَلائِكَةً فَإِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ (14) فصلت
ففي هذا دلالة على انه تعالى
ابتدأ بخلق الأرض أولا ثم خلق السموات سبعا وهذا شان البناء آن يبدأ بعمارة أسافله ثم أعاليه بعد ذلك
وقد صرح المفسرون بذلك كما سنذكره بعد هذا إن شاء الله فأما قوله تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم

أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمْ السَّمَاءُ بَنَاهَا (27) رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا (28) وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا (29) وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا (30) أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا (31) وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا (32) مَتَاعاً لَكُمْ وَلأَنْعَامِكُمْ (33) النازعات


فقد قيل إن و ههنا إنما هي لعطف الخبر على الخبر لا لعطف الفعل على الفعل كما قال الشاعر قل لمن ساد ثم ساد أبوه ثم ثم قد ساد قبل ذلك جده
وقيل إن الدحي كان بعد خلق السموات والأرض رواه علي بن أبي طلحة عن ابن عباس وقد قال السدي في تفسيره عن أبي مالك وعن أبي صالح عن ابن عباس وعن
عن ابن مسعود وعن ناس من الصحابة هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سموات وهو بكل شيء عليم قال إن الله تبارك وتعالى كان عرشه على الماء ولم يخلق ما خلق قبل الماء فلما أراد أن يخلق الخلق أخرج من الماء دخانا فارتفع فوق الماء فسما عليه فسماه سماء ثم أيبس الماء فجعله أرضا واحدة ثم فتقها فجعلها سبع أرضين في يومين في الأحد والأثنين فخلق الأرض على حوت والحوت هو الذي ذكره الله في القرآن ن والقلم والحوت في الماء ظاهرا على ظهر صفاة والصفاة على ظهر ملك وملك على صخرة وصخرة في الريح وهي الصخرة التي ذكر لقمان ليست في السماء ولا في الارض فتحرك الحوت فاضطرب فتزلزلت الأرض فأرسى عليها الجبال فقرت فالجبال تفخر على الأرض فذلك قوله تعالى وجعلنا في الأرض رواسي أن تميد بهم وخلق الجبال فيها وأقوات أهلها وشجرها وما ينبغي لها في يومين في الثلاثاء والأربعاء كذلك حين يقول قل أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين وتجعلون له أندادا ذلك رب العالمين ثم وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها يقول أنبت شجرها وقدر فيها أقواتها لأهلها في أربعة أيام سواء للسائلين يقول من سأل فهكذا الأمر ثم استوى إلى السماء وهي دخان وذلك الدخان من تنفس الماء حين تنفس فجعلها سماء واحدة ثم فتقها فجعلها سبع سموات في يومين في الخميس والجمعة وإنما سمي يوم الجمعة لأنه جمع فيه خلق السموات والأرض وأوحى في كل سماء أمرها قال خلق الله في كل سماء خلقها من الملائكة والخلق الذي فيها من البحار وجبال البرد ومما لا يعلم ثم زين السماء الدنيا بالكواكب فجعلها زينة وحفظا تحفظ من الشياطين فلما فرغ من خلق ما أحب أستوى على العرش فذلك حين يقول خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش ويقول أولم ير الذين كفروا أن السماوات و الأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون ) وقال ابن جرير حدثني المثنى حدثنا عبد الله بن صالح حدثني أبو معشر عن سعيد بن أبي سعيد عن عبد الله بن سلام أنه قال إن الله بدأ الخلق يوم الأحد فخلق الأرضين في الأحد والأثنين وخلق الأقوات والرواسي في الثلاثاء والأربعاء وخلق السموات في الخميس والجمعة وفرغ في آخر ساعة من يوم الجمعة فخلق فيها آدم على عجل فتلك الساعة التي تقوم فيها الساعة وقال مجاهد في قوله تعالى هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا قال خلق الله الأرض قبل السماء فلما خلق الأرض ثار منها دخان فذلك حين يقول
ثم استوى إلى السماء وهي دخان فسواهن سبع سموات قال بعضهن فوق بعض وسبع أرضين يعني بعضها تحت بعض
وهذه الآية دالة على أن الأرض خلقت قبل السماء كما قال

قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ (9) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ (10) ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (11) فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (12)

فهذه وهذه دالتان على ان الأرض خلقت قبل السماء وهذا ما لا أعلم فيه نزاعا بين العلماء إلا ما نقله ابن جرير عن قتادة أنه زعم أن السماء خلقت قبل الأرض وقد توقف في ذلك القرطبي في تفسيره لقوله تعالى أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها ثم رفع سمكها فسواها ثم وأغطش ليلها وأخرج ضحاها ثم والأرض بعد ذلك دحاها ثم أخرج منها ماءها ومرعاها ثم والجبال أرساها قالوا فذكر خلق السماء قبل الأرض
وفي صحيح البخاري أن ابن عباس سئل عن هذا بعينه فأجاب بأن الأرض خلقت قبل السماء وأن الأرض إنما دحيت بعد خلق السماء وكذلك واحد من علماء التفسير قديما وحديثا وقد حررنا ذلك في سورة النازعات فينبغي ذلك أن الدحى مفسر بقوله تعالى والأرض بعد ذلك دحاها ثم أخرج منها ماءها ومرعاها ثم والجبال أرساها ففسر الدحي بإخراج ما كان مودعا فيها بالقوة إلى الفعل لما أكملت سورة المخلوقات الأرضية ثم السماوية دحى بعد ذلك الأرض فأخرجت ما كان مودعا فيها من المياه فنبتت النباتات على اختلاف أصنافها وصفاتها وألوانها وأشكالها وكذلك جرت هذه الأفلاك فدارت بما فيها من الكواكب الثوابت والسيارة والله سبحانه وتعالى أعلم
وقد ذكر ابن أبي حاتم وابن مردويه في تفسير هذه الآية الحديث الذي رواه مسلم والنسائي في التفسير أيضا من رواية ابن جريج قال أخبرني إسماعيل بن أمية عن أيوب بن خالد عن عبد الله بن رافع مولى أم سلمة عن أبي هريرة قال أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي فقال خلق الله التربة يوم السبت وخلق الجبال فيها يوم الأحد وخلق الشجر فيها يوم الإثنين وخلق المكروه يوم الثلاثاء وخلق النور يوم الأربعاء وبث فيها الدواب يوم الخميس وخلق آدم بعد العصر يوم الجمعة من آخر ساعة من ساعات الجمعة فيما بين العصر إلى الليل
وهذا الحديث من غرائب صحيح مسلم وقد تكلم عليه علي بن المديني والبخاري وغير واحد من الحفاظ وجعلوه من كلام كعب وأن أبا هريرة إنما سمعه من كلام كعب الأحبار وإنما اشتبه على بعض الرواة فجعلوه مرفوعا وقد حرر ذلك البيهقي

********

و في ما يلي الحديث الذي أخرجه البخاري حول رأي أبن عباس رضي الله عنه في هذه المسألة


صحيح البخاري
. وَقَالَ الْمِنْهَالُ عَنْ سَعِيدٍ قَالَ قَالَ رَجُلٌ لاِبْنِ عَبَّاسٍ إِنِّى أَجِدُ فِى الْقُرْآنِ أَشْيَاءَ تَخْتَلِفُ عَلَىَّ قَالَ ( فَلاَ أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلاَ يَتَسَاءَلُونَ ) . ( وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ ) . ( وَلاَ يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثاً ) . ( رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ ) فَقَدْ كَتَمُوا فِى هَذِهِ الآيَةِ ، وَقَالَ ( أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا ) إِلَى قَوْلِهِ ( دَحَاهَا ) فَذَكَرَ خَلْقَ السَّمَاءِ قَبْلَ خَلْقِ الأَرْضِ ، ثُمَّ قَالَ ( أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِى خَلَقَ الأَرْضَ فِى يَوْمَيْنِ ) إِلَى

( طَائِعِينَ ) فَذَكَرَ فِى هَذِهِ خَلْقَ الأَرْضِ قَبْلَ السَّمَاءِ ، وَقَالَ ( وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً ) عَزِيزاً حَكِيماً سَمِيعاً بَصِيراً ، فَكَأَنَّهُ كَانَ ثُمَّ مَضَى . فَقَالَ ( فَلاَ أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ ) فِى النَّفْخَةِ الأُولَى ثُمَّ يُنْفَخُ فِى الصُّورِ ، فَصَعِقَ مَنْ فِى السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِى الأَرْضِ إِلاَّ مَنْ شَاءَ ، فَلاَ أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ عِنْدَ ذَلِكَ وَلاَ يَتَسَاءَلُونَ ، ثُمَّ فِى النَّفْخَةِ الآخِرَةِ أَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ ، وَأَمَّا قَوْلُهُ ( مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ ) . ( وَلاَ يَكْتُمُونَ اللَّهَ ) فَإِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ لأَهْلِ الإِخْلاَصِ ذُنُوبَهُمْ وَقَالَ الْمُشْرِكُونَ تَعَالَوْا نَقُولُ لَمْ نَكُنْ مُشْرِكِينَ . فَخَتَمَ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ فَتَنْطِقُ أَيْدِيهِمْ ، فَعِنْدَ ذَلِكَ عُرِفَ أَنَّ اللَّهَ لاَ يُكْتَمُ حَدِيثاً وَعِنْدَهُ ( يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا ) الآيَةَ ، وَخَلَقَ الأَرْضَ فِى يَوْمَيْنِ ، ثُمَّ خَلَقَ السَّمَاءَ ، ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ ، فَسَوَّاهُنَّ فِى يَوْمَيْنِ
آخَرَيْنِ ثُمَّ دَحَا الأَرْضَ ، وَدَحْوُهَا أَنْ أَخْرَجَ مِنْهَا الْمَاءَ وَالْمَرْعَى ، وَخَلَقَ الْجِبَالَ وَالْجِمَالَ وَالآكَامَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِى يَوْمَيْنِ آخَرَيْنِ ، فَذَلِكَ قَوْلُهُ ( دَحَاهَا ) ، وَقَوْلُهُ ( خَلَقَ الأَرْضَ فِى يَوْمَيْنِ ) فَجُعِلَتِ الأَرْضُ وَمَا فِيهَا مِنْ شَىْءٍ فِى أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ وَخُلِقَتِ السَّمَوَاتُ فِى يَوْمَيْنِ . ( وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً ) سَمَّى نَفْسَهُ ذَلِكَ وَذَلِكَ قَوْلُهُ ، أَىْ لَمْ يَزَلْ كَذَلِكَ ، فَإِنَّ اللَّهَ لَمْ يُرِدْ شَيْئاً إِلاَّ أَصَابَ بِهِ الَّذِى أَرَادَ ، فَلاَ يَخْتَلِفْ عَلَيْكَ الْقُرْآنُ ، فَإِنَّ كُلاًّ مِنْ عِنْدِ اللَّه

******
و هذا رأي علماء السلف رحمهم الله في مقدار أيام الخلق


تفسير ابن كثير ج: 2 ص: 221
يخبر تعالى أنه خالق العالم سمواته وأرضه وما بين ذلك في ستة أيام كما أخبر بذلك ما آية من القرآن والستة أيام هي الأحد والأثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس والجمعة وفيه اجتمع الخلق كله وفيه خلق آدم عليه السلام واختلفوا في هذه الأيام هل كل يوم منها كهذه الأيام كما هو المتبادر إلى الأذهان أو كل يوم كألف سنة كما نص على ذلك مجاهد والإمام أحمد بن حنبل ويروي ذلك من رواية الضحاك عن ابن عباس فأما يوم السبت فلم يقع فيه خلق لأنه اليوم السابع ومنه سمي السبت وهو القطع فأما الحديث الذي رواه الإمام أحمد في مسنده حيث قال حدثنا حجاج حدثنا ابن جرير أخبرني إسماعيل بن أمية عن أيوب بن خالد عن عبد الله بن رافع مولى أم سلمى عن أبي هريرة قال أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده فقال خلق الله التربة يوم السبت وخلق الجبال فيها يوم الأحد وخلق الشجر فيها يوم الأثنين وخلق المكروه يوم الثلاثاء وخلق النور يوم الأربعاء وبث فيها الدواب يوم الخميس وخلق آدم بعد العصر يوم الجمعة آخر الخلق في آخر ساعة من ساعات الجمعة فيما بين العصر إلى الليل فقد رواه مسلم بن الحجاج في صحيحه والنسائي وجه عن حجاج وهو ابن محمد الأعور عن ابن جرير به وفيه إستيعاب الأيام السبعة والله تعالى قد قال في ستة أيام ولهذا تكلم البخاري وغير واحد من الحفاظ في هذا الحديث وجعلوه من رواية أبي هريرة عن كعب الأحبار ليس مرفوعا والله أعلم
***********
أرجو أن يكون في ما سبق كفاية
و الله أعلم
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته




رد مع اقتباس
  #15  
قديم 08-20-2005, 01:47 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي

الأخ المبشر بالمهدي
لم نعرف وجهة نظرك

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:08 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.