منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > الاستشارات الشرعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-13-2018, 12:49 AM
أم عبدو أم عبدو غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 51
معدل تقييم المستوى: 6
أم عبدو is on a distinguished road
افتراضي ما هو الرضى بالقضاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواني كما هو مكتوب في العنوان اريد ان اعرف ما هو الرضى بالقضاء وسوف اسرد امثلة ارجو ان تجيبو على كل واحد فيها حتى يتضح الامر لي وجزاكم الله عني خيرا
أول مثال هو لو موظف ظلمه مديره واقتطع من راتبه بغير وجه حق فسكت الموظف وقال في نفسه هو رزق من الله لو اراده الله لي لاخذته رغم انف المدير فهل هذا الرجل راضي بالقضاء ولا هو انسان سلبي هل سيأتي المدير يوم القيامة ويقول لرب العالمين هو لم يطالب بحقه وانا لم اكن اعلم اني ظلمته ويروح الاجر عن الموظف


المثال الثاني لو شخص والداه يغدقان على اخيه واولاده بالهدايا بينما هو لا ينال منهما شيء مع انه هو من يقوم بحاجتهما هل هذا الابن اذا سكت ورضي يعتبر راضي بالقضاء ولا انسان سلبي

المتال الثالث زوجة زوجها بخيل وهي تستطيع الاستغناء عنه و تكفي نفسها واولادها لكنه يمنعها من العمل هل ترضى بالعيش معه على الكفاف ويعتبر هذا رضى بالقضاء ولا تعتبر انسانة سلبية

رجاء اخواني اريد ان افهم الفاصل بين الرضى بالقضاء والقدر وبين السلبية وضعف الشخصية من خلال الامثلة لي فوق
وأسأل الله الثبات لي ولكم

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-14-2018, 11:09 AM
أم عبدو أم عبدو غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 51
معدل تقييم المستوى: 6
أم عبدو is on a distinguished road
افتراضي رد: ما هو الرضى بالقضاء

معقول اخواني لا احد يعلم معنى الرضا

هل تسمح لي الادارة بنقل الموضوع للعام لأن الموضوع يشغلني واريد ان افهم هذه النقطة ثم انتقل الى نقاط اخرى فقد اختلط عليا الامر فضلا اخواني واخواتي

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-28-2018, 03:38 PM
كريم الهاشمي كريم الهاشمي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
المشاركات: 236
معدل تقييم المستوى: 5
كريم الهاشمي is on a distinguished road
افتراضي رد: ما هو الرضى بالقضاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد يا مررت أختي على موضوعك هذا قبل عدة أيام وتوقعت أن يجيبك بعض الإخوة الأفاضل ولكن يبدو أن هذا تأخر ربما بسبب عدم رؤيتهم للموضوع أو لأمر آخر ورأيت أن أجيبك عسى أن أنال أجر الإجابة إن شاء الله

إن قضاء الله سبحانه وتعالى أنواع منها:

قضاء لا يرد لأن الله سبحانه وتعالى أقسم عليه أو وعد به أو قضاء عاهد عليه أو كان أمراً كونياً وسنة ربانية

رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لَّا رَيْبَ فِيهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ
(9) آل عمران
وهنا وعد عباده ووعد الله لا يخلف وسنته لا تغير
اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ ۚ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ۚ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ ۚ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا ۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًا (43) فاطر

إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَىٰ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ ۚ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ ۖ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ ۚ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ ۚ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ ۚ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (111) التوبة

وهنا عاهد ووعد أيضاً سبحانه وتعالى. وإذا كان الوفاء بالوعد والعهد من صفات المؤمنين وخلاف ذلك هو (أي الغدر والإخلاف) من صفات المنافقين، فكيف بالله المؤمن المهيمن الحق العدل الوكيل

ثانياً: قضاء يمكن أن يمحوه الله بنفسه أو يمحوه بدعاء العبد له )
وهذا الذي تتحدثين عنه

يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ ۖ وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ
(39) الرعد

وكذلك روي عن النبي صلى الله عليه وسلم: لا يرد القضاء إلا الدعاء ولا يزيد في العمر إلا البر

بالنسبة للسؤال الأول وهو كيفية التعامل مع ظلم رئيسك في العمل

عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربِه عز وجل أنه قال : ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ، وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ، يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته ، فاستهدوني أهدكم ، يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته ، فاستطعموني أُطعمكم ، يا عبادي كلكم عار إلا من كسوته ، فاستكسوني أكسكم ، يا عبادي إنكم تخطئون بالليلِ والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم ، يا عبادي إِنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجرِ قلب واحد منكم ما نقص من ملكي شيئا ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني ، فأعطيت كل واحد مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر ، يا عِبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها ، فمن وجد خيرا فليحمد الله ، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه ) رواه مسلم .

أولاً: عند القدرة على رد الحق

فلا يجب السكوت عن الظلم طالما أن المرء قادر على دفع الظلم وإرجاع حقه الذي ظلم فيه

ثانياً: عند العجز عن رد الحق لحظة وقوع الظلم.
وهذا يحدث عندما لا تكون هنالك آلية رقابية ونظم محاسبة شفافة خالية من الظلم وتراعي الله في قراراتها.

فالإنسان في هذه اللحظة سيكون أمام خيارين:

الأول هو ترك العمل والبحث عن عمل آخر.
وهذا الخيار يجب أن يتخذه فقط في حالة عدم تأثره مادياً هو ومن يعول أو قدرته على إيجاد عمل في التو واللحظة. وعليه إذا فكر بترك العمل أن يجد العمل البديل قبل أن يترك عمله السابق.

الثاني هو الإستمرار في العمل.
وعليه أن يصبرعلى الظلم ويستمر في العمل على تلك الحال مراعاةً لمصلحة من يعولهم ويحتسب عند الله ما وقع عليه من ظلم عسى الله أن يرفع عنه مثل هذا البلاء والظلم. فهو القادر على ذلك ووليه.
وقال تعالى: وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ [النحل: من الآية126].

بالنسبة لسؤالك أختي عن إيثار الأبوين لبعض أبناءهما على الآخر في العطاء

فأعلمي أن العدل بين الأبناء واجب على الآباء كما ورد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم في عدة روايات صحيحة.

عَنْ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ: تَصَدَّقَ عَلَيَّ أَبِي بِبَعْضِ مَالِهِ، فَقَالَتْ أُمِّي عَمْرَةُ بِنْتُ رَوَاحَةَ: لَا أَرْضَى حَتَّى تُشْهِدَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَانْطَلَقَ أَبِي إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِيُشْهِدَهُ عَلَى صَدَقَتِي، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

((أَفَعَلْتَ هَذَا بِوَلَدِكَ كُلِّهِمْ ؟ قَالَ: لَا، قَالَ: اتَّقُوا اللَّهَ، وَاعْدِلُوا فِي أَوْلَادِكُمْ، فَرَجَعَ أَبِي فَرَدَّ تِلْكَ الصَّدَقَةَ))

[ متفق عليه، واللفظ لمسلم ]

وفي رواية:
((أَيَسُرُّكَ أَنْ يَكُونُوا إِلَيْكَ فِي الْبِرِّ سَوَاءً ؟ قَالَ: بَلَى، قَالَ: فَلَا إِذًا))

[مسلم]

فعلى الإبن أو الإبنة تنبيه والديه بما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الشأن إذا لم يعد يتحمل مثل هذه التفرقة في العطاء، وإلا فله أن يصبر إذا شاء ذلك. وعليه أن يضع في الإعتبار أن إيثار الآباء لبعض بنيهم على بعض قد تكون له عومل ودوافع أخرى غير المحبة والتفضيل فقط. فربما يكون ذلك الإبن أو تلك الإبنة أضعف من سائر الأبناء أو أقل حظا في الحياة منهم أو ثمة مرض به أو بها. فعندئذ يكون دافع الإيثار هو دافع إنساني، والله سبحانه وتعالى يقول: ولا تنسوا الفضل بينكم. جزء من الآية 237 البقرة
فنحن نؤثر غيرنا في الجلوس ونقدمهم في بعض الفرص والأولويات لكبر سنهم أو لضعف بهم أو لعجز أصابهم أو لمرض ألم بهم، وإذا كنا نفعل هذ مع من لا نعرفهم، ففعله مع من هم أقرب الناس إلينا أولى وأبر وأجزى عند الله.

وبالنسبة للزوج البخيل الذي لا ينفق على إمرأته وبنيه


فقد روى البخاري ومسلم وغيرهما من حديث عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت: دخلت هند بنت عتبة امرأة أبي سفيان على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت: إن أبا سفيان رجل شحيح، لا يعطيني من النفقة ما يكفيني ويكفي بني، إلا ما أخذت من ماله بغير علمه، فهل علي في ذلك من جناح؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خذي من ماله بالمعروف ما يكفيك ويكفي بنيك".

فهذا الحديث يجوز للمرأة الأخذ من مال زوجها البخيل لها ولولدها ولكن بالمعروف.

سبحان الله العظيم وبحمده ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

__________________
لا إله إلا الله
اللهم أحفظني وأهل بيتي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-05-2018, 02:15 PM
خالد علي خالد علي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
المشاركات: 248
معدل تقييم المستوى: 2
خالد علي is on a distinguished road
افتراضي رد: ما هو الرضى بالقضاء

جزاك الله خيرا وزادك علما وفقها

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-07-2018, 04:17 PM
كريم الهاشمي كريم الهاشمي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
المشاركات: 236
معدل تقييم المستوى: 5
كريم الهاشمي is on a distinguished road
افتراضي رد: ما هو الرضى بالقضاء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد علي مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا وزادك علما وفقها
وبارك الله فيك وتقبل منك صيامك وقيامك ورزقك قيام ليلة القدر ان شاء الله

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:43 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.