منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-12-2018, 10:30 PM
النجم الهاوي النجم الهاوي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 656
معدل تقييم المستوى: 11
النجم الهاوي is on a distinguished road
افتراضي سورة الكهف ومن هو الدجال (الكذاب)

السلام عليكم
الايات العشرة الاوائل من سورة الكهف تصنف من هم الدجال

و حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ قَتَادَةَ عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الْجَعْدِ الْغَطَفَانِيِّ عَنْ مَعْدَانَ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ الْيَعْمَرِيِّ عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ
أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَنْ حَفِظَ عَشْرَ آيَاتٍ مِنْ أَوَّلِ سُورَةِ الْكَهْف عُصِمَ مِنْ الدَّجَّالِ

ومارواه مسلم في صفة الدجال وخروجه من حديث النواس بن سمعان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (فمن ادركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف)
قوله صلى الله عليه وسلم في حديث الدجال : " فمن أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف ، فإنها جواركم من فتنه " . أخرجه أبو داود ( 4321 )

" من قرأ ثلاث آيات من أول الكهف عصم من فتنة الدجال "

من هنا يمكن ان نفهم الاتى
اهل الكتاب تم تصنيفهم
بنى إسرائيل وإرسل إليهم جميعهم نبى الله عيسى عليه السلام
الطائفة الضالة الاكثر ضلال فى بنى إسرائيل هم اليهود (عزير إبن الله)
ام الذين امنوا بعيسى ونصروه هم النصارى (موحدين بالله)
ام الذين امنوا بعيسى وغلوا فيه هم كفرة النصاري يسمون بالمسيح او المسيحيين
وقد كزبوا بإدائهم ان عيسى إبن الله ومن ثم لاحقا ان عيسى هو الله وهم اتباء الدجال ويمكن اى يطلق عليهم لفظ المسيح الدجال او عدو المسيح
من هنا نفهم ان هاولائ المسيحيين لهم علاقة وطيدة بالدجال ولديهم جنة وزينة فى الحياة الدنيا
وقد ابتلى المسلمين بهم بلاء شديدا
فالكذاب والدجال يعطى نفس المعنى وسيكون الاعور الدجال قائدهم فى اخر الفتنة



مقال منقول

بشير عبدالعال
08/12/1437 - 10/09/2016, 04:22 pm
6
0
إعجابات
علاقة سورة الكهف بالعصمة من المسيح الدجال :
جاء في صحيح مسلم وغيره قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: فَمَنْ أَدْرَكَهُ مِنْكُمْ فَلْيَقْرَأْ عَلَيْهِ فَوَاتِحَ سُورَةِ الْكَهْفِ» . وَفِي رِوَايَةٍ «فَلْيَقْرَأْ عَلَيْهِ بِفَوَاتِحِ سُورَةِ الْكَهْفِ فَإِنَّهَا جوارُكم من فتنته.
وَعَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ حَفِظَ عشر آيَات من أول سُورَة الْكَهْف عصم من فتْنَة الدَّجَّال» . رَوَاهُ مُسلم
وسورة الكهف هي إحدى سور القرآن الخمس التي بدأت بالحمد – وهي تقع في منتصف القرآن .
وتحدثت عن فتن كثيرة وذكرت المخرجَ منها كما قال بعض العلماء :
فتنة الدين قصة أصحاب الكهف –وفتنة المال قصة صاحبي الجنتين وفتنة العلم قصة موسى والخضر وفتنة الملك قصة ذي القرنين وهي فتنٌ محورية تدور حولها بقية الفتن .
والسورة بدأت بالتوحيد وانتهت به : وَيُنْذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا (4) مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا (5)
وفي نهايتها قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا (110)
وفيها خمس قصص معتبرة قصةأصحاب الكهف – قصة صاحبي الجنتين - قصة موسى والخضر – قصة آدم - قصة ذي القرنين
وجاء الأمر بضرب المثل في القرآن في ثلاثة مواضع – اثنان في الكهف والثالثة في يس:
وفيها : وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا رَجُلَيْنِ (32)
وفيها : وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِرًا (45)
وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ (13)
وفيها : وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا (54)
والمسيح الدجال عبد من عباد الله كما أن المسيح عيسى عبد من عباد الله – فأراد الله أن يُلقن عباده الحجة من عاش منهم وحضره بقوله تعالى : أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِنْ دُونِي أَوْلِيَاءَ إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلًا (102)
وأعدلُ القول أن يقال أنه قد جاء نصٌ في ذلك ,فإذا وفقنا اللهُ لذكر علاقة بين الحديث والسورة كان خيرا ,وإن لم نقدر فنفوض فيهإلى الله العلم – وعلينا العمل .ونقول سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ
وهذه كبقية الفضائل التي وردت في بقية السور – كالبقرة وآل عمران والإخلاص والمُلك والفاتحة .
والسؤال نفسه قد يتجه لبعض هذه السور. وهذا فضل الله يصرفه كيف يشاء.
فلك أن تسأل لماذا سمى الله سورة باسم الروم وباسم الماعون والفيل والنمل والنحل والعاديات ؟
وبالفعل فهذه السورة تحتاج المزيد من التركيز لأنها من أجمل سور القرآن –
قال ابن عقيل : مَا لِلَّهِ طَائِفَةٌ أَجَلُّ مِنْ قَوْمٍ حَدَّثُوا عَنْهُ ، وَمَا أَحْدَثُوا وَعَوَّلُوا عَلَى مَا رَوَوْا لَا عَلَى مَا رَأَوْا .الآداب الشرعية لابن مفلح

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-21-2018, 04:13 PM
ناصر الله ناصر الله غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 180
معدل تقييم المستوى: 2
ناصر الله is on a distinguished road
افتراضي رد: سورة الكهف ومن هو الدجال (الكذاب)

سورة الكهف من السور التي تشتمل على المعاني العديده و المهمه

لذلك مهما بحث فيها المختصون سيجدون فيها العديد من المعجزات

و سورة الكهف تعصم من فتنه الدجال لذلك وجب قراءتها كل يوم جمعه

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.