منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > سير أعلام النبلاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 01-16-2017, 01:59 AM
جحفل جحفل متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,273
معدل تقييم المستوى: 4
جحفل will become famous soon enough
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

سكينة بنت الحسين بن علي (شهيد كربلاء)، حفيدة علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء. شهدت واقعة الطف وروت أحداثها، وكانت من جملة النساء اللاتي أخذن سبايا إلى عبيدالله بن زياد في الكوفة، ومن بعدها إلى يزيد بن معاوية في الشام؛ وذلك بعد مقتل الحسين وأهل بيته .


نسبها

سكينة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم، أُمها الرباب بنت امرئ القيس بن عدي الكلبي. لقبت باسم سكينة من قِبَل أمها الرباب. ووالدها هو الحسين بن علي شهيد كربلاء وعمرها حينها 14 عاماً.

وعادت سكينة إلى الحجاز حيث أقامت مع أمها رباب في المدينة. ولم يمض وقت طويل حتى توفيت "الرباب"، وعاشت سكينة بعدها في كنف أخيها زين العابدين، وكانت قد خُطبت من قبل إلى ابن عمها عبد الله بن الحسن بن على فقتل بالطائف قبل أن يبنى بها، فكانت -رضي اللَّه عنها- ترفض الزواج بعد هذه الأحداث، ولما جاء مصعب بن الزبير يريد الزواج منها تزوجته، ولكن سرعان ما قُتِلَ مصعب.


وفاتها

توفيت السيدة سكينة رضى الله عنها بمكة يوم الخميس لخمس خلون من ربيع الأول سنة ست وعشرين ومائة وصلى عليها شيبة بن النطاح المقرئ كذا في (درر الأصداف).

وفي (تاريخ ابن خلكان): توفيت سنة سبع عشرة ومائة وكانت وفاتها بالمدينة.

قال الشيخ عبد الرحمن الأجهوري في كتابه (مشارق الأنوار): والأكثرون على أن سكينة بنت الحسين ماتت بالمدينة.

وفي (طبقات الشعراني): أنها مدفونة بالمرغة بقرب السيدة نفيسة يعني بمصر القاهرة، ومثله في (طبقات المناوي).


سُكَيْنَة أم سَكِيْنَة

سُكَيْنَة:

لسان العرب سميت الجارية (والجارِيَةُ الفَتِيَّةُ من النساء) الخفيفة الرُّوح سُكَيْنة.

القاموس المحيط وكجُهَيْنَةَ: بِنْتُ الحُسَيْنِ بنِ علِيِّ.

سَكِيْنَة:

لسان العرب (السَّكينة: الوَدَاعة والوَقار. وقوله عز وجل: فيه سَكِينة من بربكم وبَقِيَّةٌ؛ قال الزجاج: معناه فيه ما تَسْكُنُون به إذا أَتاكم).

القاموس المحيط (والسَّكِينةُ والسِّكِّينةُ، بالكسر مشددةً: الطُّمَأْنينَةُ،وقُرِئَ بهما قوله تعالى: {فيه سَكِينةٌ من رَبِّكُمْ}، أي: ما تَسْكُنُونَ به إذا أتاكُمْ).

فيكون لـ سَكِيْنَة من المعاني التالية:
1.الوَدَاعة والوَقار.
2.الطُّمَأْنينَةُ.

فهي سُكَيْنَة لكونها فتاة خفيفة الروح, وسَكِيْنَة لما لها من طُّمَأْنينَةٍ ووَقار, (إن نفوس أهلها واسرتها كانت تسكن إليها من فرط فرحها ومرحها وحيويتها، كما قيل عن سبب ذلك أيضاً ما لاح منها وهي طفلة من أمارات الهدوء والسكينة وقد غلب هذا اللقب على اسمها الحقيقي آمنة).


فضلها

لقد نشأت السيدة سكينة وتربت في البيت النبوي في أحضان والدتها الرباب وأبيها الحسين بن علي فتشربت مبدئيات واخلاقيات الرساليات الداعيات من بيت النبوة محتذية بقدوة النساء جدتها فاطمة الزهراء بنت النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) وعمتها السيدة زينب بنت علي، ومما جاء في فضلها ومكانتها أن أباها الإمام الحسين كان يحبها ويُسرُّ لرؤيتها، ولما رأى بعض أهله يلاحظون عليه ذلك أنشدهم:


لعمرك انني لاحب داراً تحل بها سكينة والرباب


احبهما وابذل جل مالي وليس لعاتب عندي عتاب


ولست لهم وان عتبوا مطيعاً حياتي أو يغيبني التراب

السيدة سكينة العفيفة الطاهرة، والشريفة المطهرة، كانت سيدة نساء عصرها، أحسنهن أخلاقا، وأكثرهن زهدا وعبادة، ذات بيان وفصاحة ودراية بنقد الشعر، ولها السيرة الحسنة، والكرم الوافر، والعقل الراجح، تتصف بنبل الخصال، وجميل الفعال، وطيب الشمائل، يشهد بعبادتها وتهجدها أبوها الإمام الحسين (عليه السلام) بقوله "أما سكينة فغالب عليها الاستغراق مع الله" لما أراد الحسن بن الحسن ابن عمها أن يطلبها من أبيها ثم اختار له أختها فاطمة.

وروى سبط بن الجوزي عن سفيان الثوري قال: أراد علي بن الحسين الخروج إلى الحج أو العمرة فاتخذت له اخته سكينة بن الحسين سفرة انفقت عليها الف درهم وارسلت بها إليه فلما كان بظهر الحرة امر بها ففرقت في الفقراء والمساكين. ويقول المؤرخ ابن طولون: قدمت دمشق مع أهلها ثم خرجت إلى المدينة وكانت من سادات النساء واهل الجود والفضل وعن أبيها.


السيدة سكينة ناقدة وراعية للشعر والأدب

كانت السيدة سكينة من الأدب والفصاحة بمنزلة عظيمة مع ما هي عليه من التقوى والورع والعبادة، وكان منزلها مألف الأدباء والشعراء [1] فهي بذلك من أول من أنشأوا "الصالون الأدبي" بمفهومنا المعاصر. ولا غرو في ذلك فقد روي أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يستنشد الخنساء فيعجبه شعرها. ولا يخفى دور الشعراء في نشر مظلومية أهل البيت والتوعية السياسية في ذلك العصر، ومن ذلك على سبيل المثال قصيدة الفرزدق الشهيرة في زين العابدين علي بن الحسين أمام هشام بن عبدالملك. ومن ذلك أيضاً قول جميل بثينة:


ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة بوادي القرى إني إذاً لسعيد


فكل حديث بينهن بشاشة وكل قتيل بينهن شهيد

وقد فطنت السيدة سكينة للمعنى فأجابته "جعلت حديثنا بشاشة وقتلانا شهداء". وليس من الغريب أن يواجه خصوم أبيها في الدولة الأموية هذا الدور الثقافي الهام بالافتراء وافتعال الحكايات الكاذبة التي لا تلائم ما ورد في الروايات من أن حالة الحزن لم تفارق أهل البيت بعد استشهاد الإمام الحسين. ولم ينقل عن السيدة سكينة إلا أبيات معدودة في رثاء أبيها الحسين


،،،،،،.........




زينب بنت علي بن أبي طالب




زينب الكبرى، الحوراء، العالمة غير المعلمة، بطلة كربلاء .


الولادة
5 جمادى الأولى 5 هـ.
المدينة المنورة.

الوفاة
15 رجب 62 هـ[بحاجة لمصدر].
غير متفق على مكان الوفاة، والأماكن المحتملة:
دمشق.
القاهرة.
المدينة المنورة.

مبجل(ة) في
سيدة ذات مقام عظيم عند السنة والشيعة.
يعتقد الشيعة بعصمتها بالعصمة الصغرى.(1)

تاريخ الذكرى
ذكرى مولدها.

النسب
علي بن أبي طالب (والدها).

فاطمة الزهراء (والدتها).
النبي محمد (جدها). السيدة خديجة (جدتها) ام كلثوم و زينب و رقية (خالتها) القاسم و عبدالله بن محمد (خلانها) الحسن و الحسين و ام كلثوم اخواتها


زينب بنت علي بن أبي طالب. هي إحدى الشخصيات المهمة عند المسلمين حيث أنها ابنة علي بن أبي طالب (رابع الخلفاء الراشدين) من زوجته فاطمة الزهراء بنت النبي محمد.

لزينب قدسية خاصة عند الشيعة، بسبب دورها في معركة كربلاء التي قتل فيها أخوها الحسين بن علي بن أبي طالب، وعدد من أهل بيته. ويعتقد الشيعة بعصمتها بالعصمة الصغرى.(1)

ويحتفل الشيعة والطرق الصوفية في يوم ميلادها في الخامس من جمادى الأولى. وكذلك يحيي الشيعة ذكرى وفاتها.






ولادتها

القول المشهور بين الشيعة أن ولادة زينب بنت علي كانت في الخامس من جمادى الأولى من السنة الخامسة للهجرة، [1] وتوجد أقوال تاريخية أخرى في تحديد يوم ميلادها، ولكن هذه الأقوال غير معتبرة.[2][3] ويعتقد المؤرخون الشيعة بأن ولادتها كانت قبل تسقيط المحسن.(2) فيما يعتقد المؤرخون السنة بأن ولادة زينب كانت بعد ولادة المحسن.[4]


اسمها وكنيتها وألقابها

هناك قولان في معنى كلمة زينب. الأول أن "زينب" كلمة مركبة من زين وأب. أما الثاني فهو أن "زينب" كلمة بسيطة وليست مركبة، وهي اسم لشجرة أو وردة. وهذا ما صرح به مجد الدين الفيروزآبادي في القاموس المحيط، بقوله: ”الزَّيْنَبُ: نبات عشبيٌّ بصليّ معمّر من فصيلة النرجسيات، أزهاره جميلة بيضاء اللون فوّاحة العرف، وبه سُمِّيت المرأة“.[5]

تُكنى زينب بـ”أم الحسن“ و”أم كلثوم“.[6] ومن المشهور وجود بنتين لعلي بن أبي طالب من زوجته فاطمة الزهراء هما زينب، وأم كلثوم.

جاء التعبير عن زينب في بعض المصادر التاريخية، وعلى لسان بعض الخطباء والمؤلفين بـ”العقيلة“، والعقيلة وصف لها وليس اسماً، فيقول أبو الفرج الأصفهاني: ”العقيلة هي التي روى ابن عباس عنها كلام فاطمة في فدك، فقال: حدثتنا عقيلتنا زينب بنت علي“.[7]

وللعقيلة معاني عديدة في اللغة، فمنها: المرأة الكريمة، والنفيسة، والمُخَدَّرة.[8] ويقول ابن منظور في لسان العرب: ”عقيلة القوم: سيدهم، وعقيلة كل شيء: أكرمه“. كما يقول الفيروزآبادي في القاموس المحيط: ”العَقِيلَةُ: الكريمة من النساء.- الرجل: زوجته، تستعمل في المواقف الرسمية بخاصة؛ وجَّه الرئيس وعقيلتُه الدعوةَ إلى رئيس الدولة الصديقة وعقيلته.-: سيِّد القوم؛ كان عقيلةُ القبيلة كبيرَها سنًّا وعقلاً ج عقائل“.[9]

كما انتشر عدد من الألقاب لزينب، منها: زينب الكبرى، للفرق بينها وبين من سميت باسمها من أخواتها وكنيت بكنيتها. الحوراء ، أم المصائب وسُمّيت اُمّ المصائب، لأنّها شاهدت مصيبة وفاة جدّها محمد رسول الإسلام، ومصيبة وفاة اُمّها فاطمة الزهراء ومحنتها، ومصيبة قتل أبيها علي بن أبي طالب ومحنته، ومصيبة شهادة أخيها الحسن بن علي بالسمّ ومحنته، والمصيبة العظمى‌ بقتل أخيها الحسين بن علي من مبتداها إلى منتهاها[10] وقتل ولداها عون ومحمد مع خالهما أمام عينها وحملت أسيرة من كربلاء إلى الكوفة وأدخلت على ابن زياد إلى مجلس الرجال وقابلها بما اقتضاه لؤم عنصره وخسة أصله من الكلام الخشن الموجع واظهار الشماتة وحملت أسيرة من الكوفة إلى الشام ورأس أخيها ورؤوس ولديها وأهل بيتها امامها على رؤوس الرماح طول الطريق حتى دخلوا دمشق على هذا الحال وادخلوا على يزيد في مجلس الرجال وهم مقرنون بالحبال.[11] وكذلك سميت الغريبة، العالمة غير المعلمة، الطاهرة، السيدة. وإذا قيل في مصر السيدة فقط عرفت انها السيدة زينب.


زينب في معركة كربلاء

Crystal Clear app kdict.png مقالة مفصلة: معركة كربلاء

كان لزينب دور بطولي وأساسي في ثورةكربلاء التي تعتبر من أهم الأحداث التي عصفت بالأمة الإسلامية بعد رسول الله ، و كان دورها لا يقل من دور أخيها الحسین و أصحابه صعوبةً و تأثيراً في نصرة الدين. و أنها قادت مسيرة الثورة بعد استشهاد أخيها و كان لها دور إعلامي .فأوضحت للعالم حقيقة الثورة، وأبعادها وأهدافها.[12]

لمَّا تحرك الحسين بن علي مع عدد قليل من أقاربه وأصحابه، للجهاد ضد يزيد بن معاوية، فقد رافقته شقيقته زينب إلى كربلاء، ووقفت إلى جانبه خلال تلك الشدائد.[13]، و شهدت كربلاء بكل مصائبها و مآسيها،و قد رأت بعينيها يومَ عاشوراء كلَّ أحبتها يسيرونَ إلى المعركة ويستشهدون . حيث قُتل أبناؤها وأخوتها و بني هاشم أمام عينيها. و بعد انتهاء المعركة رأت اجسادهم بدون رؤوس و أجسامهم ممزقة بالسيوف .وکانت النساء الأرامل من حولها وهن يندبن قتلاهن وقد تعلق بهن الاطفال من الذعر والعطش .و كان جيش العدو يحيط بهم من كل جانب وقاموا بحرق الخيم، واعتدوا على حرمات النساء والأطفال.وبقيت صابرة محتسبة عند الله ما جرى عليها من المصائب .وقابلت هذه المصائب العظام بشجاعة فائقة.[14]

الكوفة

دخلت قافلة السبايا إلى الكوفة بعد مقتل الحسين بأمر من عبيد الله بن زياد الذي کان واليا علی الكوفة آنذاك ،فخرج أهل الكوفة للنظر إليهم، فصارت النساء يبكين وينشدن. فخطبت زينب خطبتها الشهيرة في أهل الكوفة قبل دخولها إلى مجلس ابن زياد،فقالت لهم زينب :"أتبكون فلا سكنت العبرة و لا هدأت الرنة".وقد أشارت إلى الناس بأنهم هم المسؤولون عن قتل الحسين فقالت: "ويلكم أتدرون أي كبد لرسول الله فريتم ؟ وأي عهد نكثتم؟ ..." و كان كلامها غايةً في الفصاحة و البيان مستعينةً بآيات من القرآن و کلامها يفيض بحرارة الايمان. فضج الناس بالبكاء و العويل.[15][16] و عندما أدخلت نساء الحسين وأولاده ورهطه إلى قصر الكوفةحاول ابن زياد التهجّم على أهل بيت ، والشماتة بما حصل لهم في كربلاء، فكان ردّ زينب قوياً وعنيفاً ولم تأبه بحالة الأسر والمعاناة التي كانت عليها. حين سألها ابن زياد:" كيفَ رأيتِ فعلَ اللهِ بأهلِ بيتكِ ؟!" فقالت: "ما رأيت إلاّ جميلاً. هؤلاء قوم كتب اللّه عليهم القتل فبرزوا إلى مضاجعهم..." وكان كلامها معبراً عن حالة الرضا والتسليم المطلق للّه عزّ وجلّ. وانتهى موقفها في الكوفة إلى فضح القتلة وتبيين مقام شهداء كربلاء وقرابتهم من الرسول.[17]

الشام

ثم جُلبت أسيرة من الكوفة إلى الشام، بأمر من يزيد بن معاوية، ورأس أخيها الحسين ورؤوس شهداء أمامها على رؤوس الرماح طول الطريق، حتّى دخلوا دمشق وأُدخلوا على يزيد وهم مُقرّنون بالحبال و القيود، فعندما دخلوا على يزيد أمر برأس الحسين فوضع بين يديه، وأخذ ينكث ثنايا الحسين بقضيب خيزران بيده،فأثار هذا المشهد غضبها و مشاعرها فقامت وخطبت في مجلس يزيد معلنة انتصار الحق، ونهاية الحكم الأموي حيث ردت عليه بكل شجاعة وإباء مستصغرة قدره وسلطانه، ومستنكرة فعلته النكراء وقالت :"أظننت يا يزيد حيث أخذت علينا أقطار الارض وآفاق السماء، فاصبحنا نساق كما تساق الإماء... أنسيت قول الله تعالى : وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُواْ إِثْمًا وَلَهُمُ عَذَابٌ مُّهِينٌ. أمن العدل يابن الطلقاء تخديرك حرائرك وامائك وسوقك بنات رسول الله سبایا، قد هتکت ستورهنّ وأبديت وجوههنّ، تحدو بهنّ الأعداء من بلد إلی بلد،..."[18] و من خلال هذه الخطبة بيّنت للناس الغافلين الحقائق، وفضحت أفعال بني امية وجرائمهم التي ارتكبوها في حادثة كربلاء حيث كان يعتقدأهل الشام أن الحسين و أصحابه من المارقين عن الدين.


وفاتها ومدفنها


اختلف المؤرخون في تحديد سنة وفاتها، وان كان الأرجح عند كثير من الباحثين أنها توفيت في سنة 62 هـ، لكن ذهب آخرون إلى أن وفاتها سنة 65 هـ، بالرغم من الاتفاق أن وفاتها كانت في يوم 15 رجب.[بحاجة لمصدر] وذكر الكثير من المؤرخين وسير الأخبار بأنها توفيت ودفنت في دمشق, ورأي آخر على أنها دفنت في القاهرة مع انه لا يوجد أي كتاب مؤرخ لمزارات مصر يدل على وجود قبر لزينب في مصر بل دلت كثيرا على قبر السيدة نفيسة مثل الإمام الشافعي الذي زار قبر السيدة نفيسة ويرجح البعض إلى ان قبر السيدة زينب في القاهرة هو قبر السيدة زينب بنت يحيى المتوج بن الحسن الأنور بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب.[21]

وذكر النسابة العبيدلي في أخبار الزينبيات على ما حكاه عنه مؤلّف كتاب السيدة زينب: أنّ زينب الكبرى بعد رجوعها من أسر بني أميّة إلى المدينة أخذت تؤلّب الناس على يزيد بن معاوية، فخاف عمرو بن سعد الأشدق انتقاض الأمر، فكتب إلى يزيد بالحال، فأتاه كتاب يزيد يأمره بأن يفرّق بينها وبين الناس، فأمر الوالي بإخراجها من المدينة إلى حيث شاءت، فأبت الخروج من المدينة وقالت: لا أخرج وإن أهرقت دماؤنا، فقالت لها زينب بنت عقيل: يا ابنة عمّاه قد صدقنا الله وعده وأورثنا الأرض نتبوأ منها حيث نشاء، فطيبي نفساً وقرّي عيناً، وسيجزي الله الظالمين، أتريدين بعد هذا هواناً؟ ارحلي إلى بلد آمن، ثم اجتمع عليها نساء بني هاشم وتلطّفن معها في الكلام، فاختارت مصر، وخرج معها من نساء بني هاشم فاطمة ابنة الحسين وسكينة، فدخلت مصر لأيام بقيت من ذي الحجة، فاستقبلها الوالي مسلمة بن مخلد الأنصاري في جماعة معه، فأنزلها داره بالحمراء، فأقامت به أحد عشر شهراً وخمسة عشر يوماً،وتوفيت عشية يوم الأحد لخمسة عشر يوماً مضت من رجب سنة اثنتين وستين هجرية، ودفنت بمخدعها في دار مسلمة المستجدة بالحمراء القصوى، حيث بساتين عبد الله بن عبد الرحمن بن عوف الزهري بالقاهرة فيما تشير روايات أخرى إلى أن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب رحل من المدينة، وانتقل مع زينب إلى ضيعة كان يمتلكها قرب دمشق في قرية اسمها راوية وقد توفيت زينب في هذه القرية ودفنت في المرقد المعروف باسمها والمنطقة معروفة الآن بالسيدة زينب وهي من ضواحي دمشق.

__________________
در مع الحق حيث دار
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 01-16-2017, 02:49 AM
جحفل جحفل متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,273
معدل تقييم المستوى: 4
جحفل will become famous soon enough
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

فاطمة بنت الحسين




فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي القرشي (40 هـ-110 هـ) هي فاطمة الكبرى تابعية من رواة الحديث، روت عن جدتها فاطمة الزهراء بنت محمد بن عبد الله رسول الإسلام، وعن أبيها الحسين بن علي بن أبي طالب وغيرهما. وبروايتها الحديث تعتبر شخصية إسلامية ودينية.






نسبهاعدل

هي: فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

أمها: أم إسحاق بنت الصحابي طلحة بن عبيد الله بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

عن أبي فرج الأصفهاني: «وأمها أم إسحاق بنت طلحة بن عبيد الله. وأمها الجرباء بنت قسامة بن رومان من طئ. أخبرني احمد بن سعيد قال: حدثنا يحيى بن الحسن قال: إنما سميت الجرباء بنت قسامة لحسنها كانت لا تقف إلى جانبها امرأة - وإن كانت جميلة - إلا استقبح منظرها لجمالها وكان النساء يتحامين أن يقفن إلى جانبها فشبهت بالناقة الجرباء التي تتوقاها الإبل مخافة أن تعديها.». ("مقاتل الطالبيين").

وفي رواية أخرى ان امها هي شهربانو بنت يزدجرد الثالث آخر الاكاسرة الساسانيين وقد ورد ذلك في كتاب (عمدة الطالب في نسب آل أبي طالب) لأبن عنبة [1].


زواجهاعدل

تزوجت ابن عمها الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب ،وعن كتاب "مقاتل الطالبيين" لأبي فرج الأصفهاني قال: « حدثني أحمد بن سعيد قال: حدثني يحيى بن الحسن قال: حدثنا إسماعيل ابن يعقوب قال: حدثني جدي عبد الله بن موسى بن عبد الله بن الحسن قال: خطب الحسن بن الحسن إلى عمه الحسين وسأله أن يزوجه إحدى ابنتيه فقال له الحسين اختر يا بني أحبهما إليك فاستحيى الحسن ولم يحر جوابا. فقال له الحسين: فإنى قد اخترت لك ابنتي فاطمة فهي أكثرهما شبها بأمي فاطمة بنت رسول الله. وقال حرمى بن العلاء عن الزبير بن بكار: أن الحسن لما خيره عمه اختار فاطمة. وكانوا يقولون: إن امرأة مردودة بها سكينة لمنقطعة القرين في الجمال...».

ومات عنها ابن عمها الحسن المثنى عام 97 هجرية، فتزوجها عبد الله الأكبر بن عمرو بن عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية القرشي جد الأمويون، وهو عم الشاعر الذي يقال له العرجي فولدت له أولاداً منهم محمد المقتول مع أخيه عبد الله بن الحسن المثنى، ويقال له الديباج، والقاسم، ورقية، بنو عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان [2]. ومات عنها عبد الله بن عمرو، فأبت أن تتزوج من بعده إلى أن توفيت عام 110 أو عام 117 للهجرة بالمدينة المنورة.


روايتها الحديثعدل

روت فاطمة بنت الحسين أحاديث مرفوعة إلى النبي عن طريق جدتها فاطمة الزهراء، وأبيها الحسين السبط. وقال البيهقي : حدثنا أبو عبد الله الحافظ حدثنا أبو العباس حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس عن ابن إسحاق حدثني إسماعيل بن أبي حكيم مولى الزبير أنه حدث عن خديجة بنت خويلد أنها قالت لرسول الله فيما بينه مما أكرمه الله به من نبوته : يا ابن عم تستطيع أن تخبرني بصاحبك هذا الذي يأتيك إذا جاءك ؟ فقال : نعم. فقالت : إذا جاءك فأخبرني. فبينا رسول الله عندها إذ جاء جبريل فرآه رسول الله فقال : يا خديجة هذا جبريل. فقالت: أتراه الآن ؟ قال : نعم. قالت : فاجلس إلى شقي الأيمن فتحول فجلس فقالت : أتراه الآن ؟ قال : نعم. قالت : فتحول فاجلس في حجري. فتحول فجلس في حجرها فقالت : هل تراه الآن ؟ قال : نعم. فتحسرت رأسها فشالت خمارها ورسول الله جالس في حجرها فقالت : هل تراه الآن ؟ قال : لا. قالت : ما هذا بشيطان إن هذا لملك يا ابن عم فاثبت وأبشر ثم آمنت به وشهدت أن ما جاء به هو الحق. قال ابن إسحاق فحدثت عبد الله بن حسن هذا الحديث فقال : قد سمعت أمي فاطمة بنت الحسين تحدث بهذا الحديث، عن خديجة إلا أني سمعتها تقول : أدخلت رسول الله بينها وبين درعها فذهب عند ذلك جبريل. وقال أبو سعيد بن الأعرابي: حدثنا سعدان بن نصر، ثنا سفيان بن عيينة، عن الوليد بن كثير، عن حسن بن حسين، عن فاطمة بنت الحسين، أن رسول الله قبض وله بردان في الجف يعملان. وهذا مرسل.

فأما حديث رد الشمس بعد مغيبها، فقد أنبأني شيخنا المسند الرحلة بهاء الدين القاسم بن المظفر بن تاج الأمناء بن عساكر إذنا، قال: أخبرنا الحافظ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عساكر، المشهور بالنسابة كتابة قال: أنا الحافظ الكبير أبو القاسم علي بن الحسين بن هبة الله بن عساكر في كتابه قال: أخبرنا أبو المظفر بن القشيري وأبو القاسم المستملي، قالا: ثنا أبو عثمان الحيري أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن الحسن الداندانقاني بها، أنا محمد بن أحمد بن محبوب. وفي حديث ابن القشيري: ثنا أبو العباس المحبوبي، ثنا سعيد بن مسعود (ح) قال الحافظ أبو القاسم بن عساكر: وأنا أبو الفتح الماهاني، أنا شجاع بن علي، أنا أبو عبد الله بن منده، أنا عثمان بن أحمد التنيسي، أنا أبو أمية محمد بن إبراهيم قال: حدثنا عبيد الله بن موسى، ثنا فضيل بن مرزوق، عن إبراهيم بن الحسن - زاد أبو أمية: بن الحسن - عن فاطمة بنت الحسين، عن أسماء بنت عميس قالت: كان رسول الله يوحى إليه ورأسه في حجر علي، فلم يصل العصر حتى غربت الشمس، فقال رسول الله : صليت العصر ? - وقال أبو أمية: " صليت يا علي؟" - قال: لا. قال رسول الله - وقال أبو أمية: فقال النبي -: اللهم إنه كان في طاعتك وطاعة نبيك - وقال أبو أمية: "رسولك" - فاردد عليه الشمس. قالت أسماء: فرأيتها غربت ثم رأيتها طلعت بعد ما غربت. وقد رواه الشيخ أبو الفرج بن الجوزي في "الموضوعات" من طريق أبي عبد الله بن منده، كما تقدم، ومن طريق أبي جعفر العقيلي، ثنا أحمد بن داود، ثنا عمار بن مطر، ثنا فضيل بن مرزوق، فذكره، ثم قال: وهذا حديث موضوع، وقد اضطرب الرواة فيه، فرواه سعيد بن مسعود، عن عبيد الله بن موسى، عن فضيل بن مرزوق، عن عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار، عن علي بن الحسن، عن فاطمة بنت علي، عن أسماء، وهذا تخليط في الرواية. قال: وأحمد بن داود ليس بشيء؛ قال الدارقطني: متروك كذاب. وقال ابن حبان: كان يضع الحديث. وعمار بن مطر قال فيه العقيلي: كان يحدث عن الثقات بالمناكير. وقال ابن عدي متروك الحديث. قال: وفضيل بن مرزوق قد ضعفه يحيى، وقال ابن حبان: يروي الموضوعات ويخطئ عن الثقات. إيراد طرق هذا الحديث من أماكن متفرقة: وقد جمع فيه أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله بن أحمد الحسكاني جزءا وسماه "مسألة في تصحيح رد الشمس وترغيم النواصب الشمس" وقال: قد روى ذلك من طريق أسماء بنت عميس، وعلي بن أبي طالب، وأبي هريرة، وأبي سعيد الخدري. ثم رواه من طريق أحمد بن صالح المصري وأحمد بن الوليد الأنطاكي والحسن بن داود، ثلاثتهم عن محمد بن إسماعيل بن أبي فديك، وهو ثقة، أخبرني محمد بن موسى الفطري المدني، وهو ثقة أيضا، عن عون بن محمد. قال: وهو ابن محمد بن الحنفية. عن أمه أم جعفر بنت محمد بن جعفر بن أبي طالب، عن جدتها أسماء بنت عميس، أن رسول الله صلى الظهر بالصهباء من أرض خيبر ثم أرسل عليا في حاجة، فجاء وقد صلى رسول الله العصر، فوضع رأسه في حجر علي، فلم يحركه حتى غابت الشمس، فقال رسول الله : اللهم إن عبدك عليا احتبس نفسه على نبيه، فرد عليه شرقها قالت أسماء: فطلعت الشمس حتى رفعت على الجبال فقام علي فتوضأ وصلى العصر، ثم غابت الشمس. وهذا الإسناد فيه من يجهل حاله، فإن عونا هذا وأمه لا يعرف أمرهما بعدالة وضبط يقبل بسببهما خبرهما فيما دون هذا المقام، فكيف يثبت بخبرهما هذا الأمر العظيم الذي لم يروه أحد من أصحاب الصحاح ولا السنن ولا المسانيد المشهورة؟! فالله أعلم. ولا ندري أسمعت أم هذا من جدتها أسماء بنت عميس أم لا. ثم أورده هذا المصنف من طريق حسين بن الحسن الأشقر، وهو شيعي جلد، وضعفه غير واحد، عن الفضيل بن مرزوق، عن إبراهيم بن الحسن بن الحسن، عن فاطمة بنت الحسين الشهيد، عن أسماء بنت عميس، فذكر الحديث. قال: وقد رواه عن فضيل بن مرزوق جماعة، منهم عبيد الله بن موسى، ثم أورده من طريق أبي جعفر الطحاوي، من طريق عبيد الله، وقد قدمنا روايتنا له من حديث سعيد بن مسعود وأبي أمية الطرسوسي، عن عبيد الله بن موسى العبسي، وهو من الشيعة. ثم أورده هذا المصنف من طريق أبي جعفر العقيلي، عن أحمد بن داود، عن عمار بن مطر، عن فضيل بن مرزوق الأغر الرقاشي - ويقال: الرؤاسي، أبو عبد الرحمن الكوفي مولى بني عنزة - وثقه الثوري وابن عيينة، وقال أحمد: لا أعلم إلا خيرا. وقال ابن معين: ثقة. وقال مرة: صالح ولكنه شديد التشيع. وقال مرة: لا بأس به. وقال أبو حاتم: صدوق صالح الحديث، يهم كثيرا، يكتب حديثه ولا يحتج به. وقال عثمان بن سعيد الدارمي: يقال: إنه ضعيف. وقال النسائي: ضعيف. وقال ابن عدي أرجو أن لا بأس به. وقال ابن حبان: منكر الحديث جدا، كان يخطئ على الثقات، ويروي عن عطية الموضوعات. وقد روى له مسلم وأهل السنن الأربعة، فمن هذه ترجمته لا يتهم بتعمد الكذب، ولكنه قد يتساهل، ولا سيما فيما يوافق مذهبه، فيروي عمن لا يعرفه أو يحسن به الظن، فيدلس حديثه، ويسقطه ويذكر شيخه، ولهذا قال في هذا الحديث الذي يجب الاحتراز فيه وتوقي الكذب فيه: عن. بصيغة التدليس، ولم يأت بصيغة التحديث، فلعل بينهما من يجهل أمره، على أن شيخه هذا إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب ليس بذلك المشهور في حاله، ولم يرو له أحد من أصحاب الكتب المعتمدة، ولا روي عنه غير الفضيل بن مرزوق هذا ويحيى بن المتوكل. قاله أبو حاتم وأبو زرعة الرازيان، ولم يتعرضا لجرح ولا تعديل. وأما أمه فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب، وهي أخت زين العابدين، فحديثها مشهور، روى لها أهل السنن الأربعة، وكانت فيمن قدم بها مع أهل البيت بعد مقتل أبيها إلى دمشق وهي من الثقات، ولكن لا يدرى أسمعت هذا الحديث من أسماء أم لا. فالله أعلم. ثم قد رواه هذا المصنف من حديث أبي حفص الكتاني، ثنا محمد بن عمر القاضي هو الجعابي، حدثني محمد بن القاسم بن جعفر العسكري من أصل كتابه، ثنا أحمد بن محمد بن يزيد بن سليم، ثنا خلف بن سالم ثنا عبد الرزاق، ثنا سفيان الثوري، عن أشعث بن أبي الشعثاء، عن أمه، عن فاطمة، يعني بنت الحسين، عن أسماء أن رسول الله دعا لعلي حتى ردت عليه الشمس. وهذا إسناد غريب جدا، وحديث عبد الرزاق وشيخه الثوري محفوظ عند الأئمة، لا يكاد يترك منه شيء من المهمات، فكيف لم يرو عن عبد الرزاق مثل هذا الحديث العظيم الا خلف بن سالم بما قبله من الرجال الذين لا يعرف حالهم في الضبط والعدالة كغيرهم؟! ثم إن أم أشعث مجهولة. فالله أعلم.


فاطمة بنت الحسين في موكب السبيعدل

نقلت إلى بلاد الشام بعد مقتل أبيها الحسين بن علي ب كربلاء ومعها أختها سكينة بنت الحسين بن علي وعمتها زينب بنت علي بن أبي طالب (العقيلة)، وكانت معهن حينما دخلن على يزيد بن معاوية.


وفاتهاعدل

توفيت ولها من العمر 70 عاما.

وهي أم عبد الله بن الحسن بن الحسن السبط، وجدة مولانا إدريس الأول مؤسس دولة الأدارسة بالمغرب. وهي كذلك جدة سيدنا محمد ذي النفس الزكية جد ملوك المغرب العلويين ، وجدة سيدنا موسى الجون جد الأشراف السليمانيين في المخلاف السليماني وجد الأشراف الهواشم الأمراء والأشراف القتاديين في الحجاز ، وهي كذلك جدة سيدنا يحيى القائم بالديلم جد الأشراف الحوازمة في المخلاف السليماني ، وهي جدة سيدنا إبراهيم قتيل باخمرا الذي من عقبه الأشراف العياشية والمحاميد والقرون في ينبع . وهي أيضاً أم إبراهيم الغمر الشبيه بن الحسن المثنى بن الحسن السبط وجدة سيدنا الإمام إبراهيم طباطبا بن الإمام إسماعيل الديباج الأكبر الشريف الخالص وابنه سيدنا الإمام محمد جمال الدين القاسم الرسي وذرية الإمام إبراهيم طباطبا مؤسسين دولة بالعراق ، وهي أيضاً جدة سيدنا الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن سيدنا الإمام الحسين بن سيدنا الإمام محمد جمال الدين القاسم الرسي مؤسس دولة السادة الأئمة الرسيين في اليمن ، وهي جدة السادة الأشراف الحمزات. وهذه العلويّة المخدّرة وعظم شأنها، أوضح من أن يحتاج إلى بيان، وإقامة دليل وبرهان.فهي عالمة، محدّثة، مجاهدة، تركت أثراً لا يُمحى في التأريخ الإسلامي.

رد مع اقتباس
  #33  
قديم 01-16-2017, 02:57 AM
جحفل جحفل متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,273
معدل تقييم المستوى: 4
جحفل will become famous soon enough
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

نفيسة بنت الحسن





نفيسة بنت الحسن


معلومات شخصية


الميلاد
الأربعاء 11 ربيع الأول 145هـ
مكة المكرمة

الوفاة
رجب 208 هـ
القاهرة

مكان الدفن
القاهرة

الديانة
الإسلام

الأب
الحسن الأنور


تعديل طالع توثيق القالب

نفيسة بنت الحسن (ربيع الأول 145 هـ - رمضان 208 هـ) من سيدات أهل البيت، اشتهرت بالعبادة والزهد، وهي صاحبة الجامع المشهور بالقاهرة.






سيرتها

ولدت نفيسة بنت الحسن الأنور بن زيد الأبلج بن الحسن بن علي بن أبي طالب في مكة في 11 ربيع الأول 145 هـ، وأمها زينب بنت الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب،[1][2] وقيل أن أمها أم ولد، وأن زينب أم إخوتها.[3] انتقل بها أبوها إلى المدينة المنورة وهي في الخامسة؛ فكانت تذهب إلى المسجد النبوي وتسمع إلى شيوخه، وتتلقى الحديث والفقه من علمائه، حتى لقبها الناس بلقب «نفيسة العلم» قبل أن تصل لسن الزواج.[1][2]

تقدّم الكثيرون للزواج من نفيسة لدينها وعبادتها، إلى أن قبل أباها بتزويجها بإسحاق المؤتمن بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، وتم الزواج في رجب 161 هـ، فأنجبت له القاسم وأم كلثوم.[1][2] وفي سنة 193 هـ، رحلت نفيسة مع أسرتها إلى مصر، مروا في طريقهم بقبر الخليل، وحين علم أهل مصر بقدومهم خرجوا لاستقبالهم في العريش. وصلت نفيسة إلى القاهرة في 26 رمضان 193 هـ، ورحّب بها أهل مصر، وأقبلوا عليها يلتمسون منها العلم حتى كادوا يشغلونها عما اعتادت عليه من عبادات، فخرجت عليهم قائلة: «كنتُ قد اعتزمت المقام عندكم، غير أني امرأة ضعيفة، وقد تكاثر حولي الناس فشغلوني عن أورادي، وجمع زاد معادي، وقد زاد حنيني إلى روضة جدي المصطفى.» ففزعوا لقولها، ورفضوا رحيلها، حتى تدخَّل والي مصر السري بن الحكم وقال لها: «يا ابنة رسول الله، إني كفيل بإزالة ما تشكين منه». فوهبها دارًا واسعة، وحدد يومين في الأسبوع يزورها الناس فيهما طلبًا للعلم والنصيحة، لتتفرغ هي للعبادة بقية الأسبوع. فرضيت وبقيت. ولمَّا وفد الشافعي إلى مصر سنة 198 هـ، توثقت صلته بنفيسة بنت الحسن، واعتاد أن يزورها وهو في طريقه إلى حلقات درسه في مسجد الفسطاط، وفي طريق عودته إلى داره، وكان يصلي بها التراويح في مسجدها في رمضان، وكلما ذهب إليها سألها الدعاء. وأوصى أن تصلي عليه السيدة نفيسة في جنازته، فمرت الجنازة بدارها حين وفاته عام 204هـ، وصلّت عليها إنفاذًا لوصيته.[1][2]


شخصيتها

عُرف عن نفيسة بنت الحسن زهدها وحسن عبادتها وعدلها، فيُروى أنها لما كانت بالمدينة كانت تمضي أكثر وقتها في المسجد النبوي تتعبد، وتروي زينب ابنة أخيها يحيى المتوج قائلة: «خدمتُ عمّتي السيدة نفيسة أربعينَ عامًا، فما رأيتها نامَت بلَيل، ولا أفطرت إلا العيدين وأيام التشريق، فقلت لها: أمَا ترفُقِين بنفسِك؟ فقالت: كيف أرفُق بنفسي وأمامي عَقَبات لا يقطَعُهُنّ إلا الفائزون؟ وكانت تقول: كانت عمتي تحفَظ القرآن وتفسِّره، وكانت تقرأ القرآنَ وتَبكي.» وقيل أنها حفرت قبرها الذي دُفنت فيه بيديها، وكانت تنزل فيه وتصلي كثيرًا، وقرأت فيه المصحف مائة وتسعين مرة وهي تبكي بكاءً شديدًا. كما ذكروا أنها حجّت أكثر من ثلاثين حجة أكثرها ماشية،[1][2] كانت فيها تتعلق بأستارالكعبة و تقول:

«إلهي و سيدي و مولاي متعني و فرحني برضاك عني، و لا تسبب لي سبباً يحجبك عني[4]»

كما كانت شديدة في الحق لا تهاب الأمراء، فقد ذكر المؤرخ أحمد بن يوسف القرماني في تاريخه أن الناس استغاثوا بنفيسة بنت الحسن من ظلم أحمد بن طولون فكتبت له رسالة، وانتظرت حتى مرور موكبه فخرجت له، فلما رآها نزل عن فرسه، فأعطته الرسالة، وكان فيها: «ملكتم فأسرتم، وقدرتم فقهرتم، وخوّلتم ففسقتم، ورُدَّت إليكم الأرزاق فقطعتم، هذا وقد علمتم أن سهام الأسحار نفّاذة غير مخطئة، لا سيّما من قلوب أوجعتموها، وأكباد جوّعتموها، وأجساد عرّيتموها، فمحال أن يموت المظلوم ويبقى الظالم، اعملوا ما شئتم فإنَّا إلى الله متظلِّمون، وسيعلم الذين ظلموا أيَّ منقلب ينقلبون!»، فخشع ابن طولون لقولها، وعدل من بعدها.[1][2]

وقد غالى البعض في شخصيتها ونسبوا لها كرامات كثيرة يقول شمس الدين الذهبي عنها في كتابه سير أعلام النبلاء: «ولجهلة المصريين فيها اعتقاد يتجاوز الوصف، ولا يجوز مما فيه من الشرك، ويسجدون لها، ويلتمسون منها المغفرة، وكان ذلك من دسائس دعاة العبيدية.»[5] ومن تلك المزاعم عن الكرامات أن جارة لها يهودية تركت ابنتها المشلولة عندها لما أرادت أن تذهب إلى الحمام، ثم توضأت نفيسة بنت الحسن فجرى ماء وضوئها إلى البنت فأخذت منه شيئًا بيدها ومسحت به على رجليها فوقفت وشفيت من الشلل، فأسلمت الأم وزوجها وابنتها وجملة من جيرانهم اليهود. وأن النيل لم يفض في عام، فشكا لها الناس، فأعطتهم قناعها وقالت لهم ألقوه في النيل، ففاض. وأن امرأة ذمّية أُسر ابنها، فأتت إلى نفيسة وسألتها الدعاء ليردّ الله ابنها. فلما كان الليل رجع ابنها، فسألته عن خبره، فقال‏:‏ «يا أمّاه لم أشعر إلاّ ويد قد وقعت على القيد الذي كان في رجليَّ، وقائل يقول‏:‏ أطلقوه قد شفعت فيه نفيسة بنت الحسن‏.‏ فوالذي يُحلَفُ به يا أمّاه لقد كُسر قيدي وما شعرت بنفسي إلاّ وأنا واقف بباب هذه الدار‏.‏»، فأسلمت المرأة وابنها.[1][2]


وفاتها

في رجب 208 هـ، أصاب نفيسة بنت الحسن المرض، وظل يشتد عليها حتى توفيت في مصر في رمضان سنة 208 هـ، فبكاها أهل مصر، وحزنوا لموتها حزنًا شديدًا، وكان يوم دفنها مشهودًا، ازدحم فيه الناس لتشييعها.[1][2] ولنفيسة بنت الحسن جامع مشهور في مصر يختلف إليه الكثيرين من مريدي السيدة نفيسة.

رد مع اقتباس
  #34  
قديم 01-22-2017, 10:04 PM
جحفل جحفل متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,273
معدل تقييم المستوى: 4
جحفل will become famous soon enough
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

الله الرحمن الرحيم



الصحابية أم حميد رضي الله عنها


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ

الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ

وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ

وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ





الصحابية أم حميد



رضي الله عنها





امرأة أبي حميد الساعدي روى حديثها بن عاصم وبقي بن مخلد من طريق عبد الحميد بن المنذر بن أبي حميد عن أبيه عن جدته أم حميدأنها قالت قلت يا رسول الله يمنعنا أزواجنا أن نصلي معك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاتكن في بيوتكن أفضل من صلاتكن في حجركن وصلاتكن في حجركن أفضل من صلاتكن في دوركن وصلاتكن في دوركن أفضل من صلاتكن في الجماعةوأخرجه بن أبي خيثمة من رواية بن وهب عن داود بن قيس عن عبد الله بن سويد الأنصاري عن عمته أم حميد امرأة أبي حميد الساعدي أنها جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله أني أحب الصلاة معك قال قد علمت إنك تحبين الصلاة معي وصلاتك في بيتك خير فذكر نحوه لكن بالإفراد وزاد وصلاتك في دارك خير من صلاتك في مسجد قومك وصلاتك في مسجد قومك خير من صلاتك في مسجدي قال فأمرت فبنى لها مسجد في أقصى شيء من بيتها وأظلمه فكانت تصلي فيه حتى لقيت الله تعالى‏.‏






والله جل جلاله اعلم

رد مع اقتباس
  #35  
قديم 01-22-2017, 10:12 PM
جحفل جحفل متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,273
معدل تقييم المستوى: 4
جحفل will become famous soon enough
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

أم كلثوم بنت عقبة بن معيط (ت. 40 هـ) صحابية واسمها أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط (أبان) بن ذكوان بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي، الأموي .






إسلامها وهجرتهاعدل

أسلمت في مكة وبايعت ولم يتهيأ لها هجرة إلى سنة سبع للهجرة. وكان خروجها زمن صلح الحديبية، وكان من الأمور الصعبة على أم كلثوم كفتاة وحيدة الخروج وحدها لتقطع الطريق إلى المدينة دون حماية فخرجت أم كلثوم ورغم المخاطر من مكة وحدها. وفي الطريق قام بحراستها أحد المؤمنين من قبيلة خزاعة وفي ذلك الوقت لم تنزل بعد آيات التحريم والحجاب. وعندما بلغت المدينة، ولم تكن تعلم أن أخويها: الوليد وعمار قد انطلقا من مكة خلفها، فلم يمض يوم على استقرارها في المدينة حتى وصلا إلى المدينة وتقدما إلى النبي ليقولا له "أوف لنا بشرطنا وما عاهدتنا عليه"، فوقفت أم كلثوم بجرأة لتقول: " يا رسول الله أنا امرأة وحال النساء إلى الضعف ما قد علمت، أفتردني إلى الكفار يفتنونني في ديني ولا صبر لي" فجاءت فيها وفي النساء من مثل حالتها، سورة الممتحنة "إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن".

فكان يقول لهن محلفا: «الله ما أخرجكن إلا حب الله ورسوله والإسلام ! ما خرجتن لزوج ولا مال ؟». فإذا قلن ذلك، لم يرجعهن إلى قومهن. وعندما قالت أم كلثوم هذا، التفت الرسول إلى الوليد وعمارة قائلا:" قد أبطل الله العهد في النساء بما قد علمتاه"، فانصرفا.وذكر ابن إسحاق أن أخويها رحلا بعد رفض النبي أن يردها إليهما.


حياتها في المدينة وزواجهاعدل

في المدينة تزوجت أم كلثوم من أربعة صحابة. فتزوجت زيد بن حارثة الذي قتل يوم مؤتة، وبعده تزوجت من الزبير بن العوام، وولدت زينب ثم طلقها، فتزوجت مرةً أخرى من أغنى الصحابة عبد الرحمن بن عوف فولدت له إبراهيم وحميداً وإسماعيل، وعندما توفي عنها، تزوجها عمرو بن العاص وقد توفيت بعد شهر من زواجه وذلك في فترة خلافة علي.


دورها في رواية الحديث النبويعدل

روت هذه الصحابية عن النبي عشرة أحاديث في مسند بقي بن مخلد، ولها أيضاً في "الصحيحين" حديث واحد. وهو حديث حالات الكذب، وسنده ومتنه التالي: حدثنا عبد العزيز بن عبد الله حدثنا إبراهيم بن سعد عن صالح عن ابن شهاب أن حميد بن عبد الرحمن أخبره أن أمه أم كلثوم بنت عقبة أخبرته أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فينمي خيرا أو يقول خيرا (رواه البخاري).

وعنها «"ولم أسمعه – أي رسول الله صلى الله عليه وسلم – يرخص في شيء مما يقول الناس كذب إلا في ثلاث الحرب والإصلاح بين الناس، وحديث الرجل امرأته، وحديث المرأة زوجها"» رواه أحمد ومسلم.

و‏حدثنا ‏عمرو الناقد ‏‏حدثنا ‏‏يعقوب بن إبراهيم بن سعد ‏‏حدثنا ‏‏أبي ‏‏عن ‏صالح ‏‏حدثنا ‏‏محمد بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله بن شهاب ‏ ‏بهذا الإسناد ‏‏مثله غير أن في حديث ‏‏صالح ‏‏وقالت «ولم أسمعه يرخص في شيء مما يقول ‏(‏ الناس» إلا في ثلاث بمثل ما جعله ‏يونس ‏من قول ‏‏ابن شهاب ‏وحدثناه ‏‏عمرو الناقد ‏‏حدثنا ‏‏إسماعيل بن إبراهيم ‏‏أخبرنا ‏ ‏معمر ‏عن ‏‏الزهري ‏‏بهذا الإسناد ‏‏إلى قوله ‏‏ونمى خيرا ولم يذكر ما بعده.

حدثنا محمد بن يحيى أبو غسان قال: حدثني عبد العزيز بن عمران عن مجمع بن يعقوب الأنصاري، عن الحسن بن السالب بن أبي لبابة، عن عبد الله بن أبي أحمر قال: قالت أم كلثوم بنت عقبة ابن أبي معيط: "أنزل فيّ آيات من القرآن، كنت أول من هاجر في الهدنة حين صالح رسول الله قريشاً على أنه من جاء رسول الله بغير إذن وليه رده إليه، ومن جاء قريشاً ممن مع رسول الله لم يردوه إليه، قالت: فلما قدمت المدينة قدم عليّ أخي الوليد بن عقبة، قالت: ففسخ الله العقد الذي بينه وبين المشركين في شأني، فأنزل الله:” يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن " إلى قوله: [ ولا جناح عليكم أن تنكحوهن إذا آتيتموهن أجوره).قالت: ثم أنكحني رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) زيد بن حارثة، وكان أول من نكحني فقلت: يا رسول الله، زوجت بنت عمك مولاك؟ فأنزل الله: [ وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ] قالت: فسلمت لقضاء رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم).ثم قتل عني فأرسل إلى الزبير بن العوام أبي بن خالد فاحبسني على نفسه. فقلت نعم، فأنزل الله: [ ولا جناح عليكم فيما عرضتم به من خطبة النساء أو أكننتم في أنفسكم علم الله أنكم ستذكرونهن ولكن لا تواعدوهن سراً إلا أن تقولوا قولاً معروفاً ولا تعزموا عقدة النكاح حتى يبلغ الكتاب أجله]. قالت: ثم حللت فتزوجت الزبير، وكان ضراباً للنساء، فوقع بيني وبينه بعض ما يقع بين المرء وزوجه فضربني وخرج عني وأنا حامل في سبعة أشهر، فقلت: اللهم فرق بيني وبينه، ففارقني فضربني المخاض فولدت زينب بنت الزبير، فرجع وقد حللت فتزوجت عبد الرحمن بن عوف، فولدت عنده إبراهيم ومحمداً وحميداً بني عبد الرحمن بن عوف، وعن عمرو بن ميمون بن مهران، عن أبيه: أن أم كلثوم بنت عقبة كانت تحت الزبير بن العوام، وكانت له كارهة، وكان شديداً على النساء، فكانت تسأله الطلاق فيأبى، فضربها المخاض وهو لا يعلم، فألحت عليه يوماً وهو يتوضأ للصلاة فطلقها تطليقة، ثم خرج إلى الصلاة فوضعت، فأتبعه إنسان من أهله وقال: إنها وضعت، قال: خدعتني خدعها الله، فأتى النبي - صلى الله عليه وآله وسلم- فذكر ذلك له، فقال: سبق فيها كتاب الله، أخطبها قال: لا، لا ترجع إلي ذكر اللعان"

وروى عنها ابناها: حميد، وإبراهيم، وبسرة بنت صفوان. وروى لها الجماعة، سوى ابن ماجة. وساق أخبارها ابن سعيد وغيره.

رد مع اقتباس
  #36  
قديم 01-22-2017, 10:24 PM
جحفل جحفل متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,273
معدل تقييم المستوى: 4
جحفل will become famous soon enough
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

ام شريك غزية بنت جابر بن حكيم

((غُزَيْلة ويقال غزيَّة، أُم شريك الأنصاريّة. من بني النّجَّار. والصَّواب غُزَيْلَة إن شاء الله تعالى.)) ((أم شَرِيك بنت جابر الغفارية)) ((غُزَيْة بنت دودان بن عوف بن عمرو بن عامر بن رواحة بن حجر ــ ويقال حجير ــ بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤيّ. وقيل في نسبها: أُم شريك بنت عوف بن جابر بن ضباب بن حجر بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤيّ)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ((غُزَيَّة بنت جابر بن حكيم. كان محمّد بن عمر يقول: هي من بني مَعِيص بن عامر بن لُؤَيّ وكان غيره يقول: هي دَوْسِيَّة من الأزْد.)) الطبقات الكبير. ((عُزَيْلة: بالتَّصغير، ويقال غُزَيّة، بالتّشديد بدل اللّام، ويقال بفتح أوله مع التَّشديد بلا لام: هي أم شريك، مشهورة بكنيتها)) ((أم شريك: القُرشيّة العامريّة. من بني عامر بن لؤيّ. نسبها ابْنُ الكَلْبِيِّ، فقال: بنت دودان بن عوف بن عمرو بن خالد بن ضِبَاب بن حُجَير بن مَعيص بن عامر. وقال غيره: عمرو بن عامر بن رواحة بن حُجَير.)) ((قيل: هي بنت أنس الماضية [[يعني: أم شريك بنت أنس بن رافع]]، وقيل هي بنت خالد المذكورة قبلها [[يعني: أم شريك بنت خالد بن خنيس]]، وقيل هي غيرهما، وقيل هي أم شريك بنت أبي العَكَر بن سُمَي)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((من بني عامر بن لُؤي، اسمها غَزيَّة ـــ وقيل: غُزَيلة ـــ بنت دودان بن عوف بن عمرو بن عامر بن رواحة بن حُجير بن عبد معِيص بن عامر بن لُؤي. وقال ابن الكلبي في نسبها إلى "رواحة" وقال: رَوَاحة بن مُنقذ بن عمرو بن مَعِيص بن عامر بن لؤي. وقيل في نسبها: أم شريك بنت عوف بن عمرو بن جابر بن ضِباب بن حُجَير بن عبد ابن مَعِيص بن عامر بن لُؤي.)) ((أُم شَرِيك الدَّوْسِيَّة. من المهاجرات. ذكرها ابن منده. وقال أبو نعيم: ذكرها المتأخر ـــ يعني ابن منده ـــ وأفردها عن العامرية، قال: وهي عندي العامرية. وهي التي يأْتي ذكرها. قال: وقيل: هي بنت جابر. أخبرنا أبو جعفر بن السمين بإسناده عن يونس بن بُكَير، عن عبد الأعلى بن أبي المُسَاور القرشي، عن محمد بن عَمرو بن عطاءَ، عن أبي هريرة قال: كانت امرأة من دَوس يقال لها "أم شريك" أسلمت في رمضان، فأقبلت تطلب من يصحبها إلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم. فلقيت رجلًا من اليهود، فقال: ما لك يا أم شريك؟ قالت: أطلبُ من يصحبني إلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم. قال: تَعالَيْ فأنا أصحبك... وذكر الحديث بطوله. ذكر ابن منده هذا الحديث، وذكره أبو نُعيم أيضًا، وذكر معه حديثًا يرويه الكلبي، عن أبي صالح، عن ابن عباس قال: وقع في قلب أم شريك الإسلام وهي بمكة، وهي إحدى نساء قريش، ثم إحدى بني عامر بن لؤي، وكانت تحت أبي العَكَرِ الدَّوسي، فأسلمت، ثم جعلت تدخل على نساء قريش فتدعوهن سرًا وترغبهن في الإسلام، حتى ظهر أَمرُها بمكة، فأخذوها وَسيَّروها إلى قومها. وذكَرَ الحديث بطوله، وإنما أخرج هذا الحديث لِيَستَدِلُ به على أنها أم شريك العامرية ليست غيرها. وقد رواه ابن إسحاق مثلَ ابن منده، وترجَمَ عليه إسلام أم شَريك الدوسية. والله أعلم. أخرجها ابن منده وأبو نعيم، ولم يخرجها أبو عمر، وأرى إنما تركها لأنه ظنها العامرية.)) ((ذكرها أحمد بن صالح المصري في أزواج النبي صَلَّى الله عليه وسلم. أخرجها أبو عمر مختصرًا.)) أسد الغابة.
((قال ابن سعد: اسمها غزية بنت جابر بن حكيم، كان محمد بن عمر يقول: هي من بني مَعيص بن عامر بن لؤيّ. وكان غيره يقول: هي دوسيّة من الأزد، ثم أسند عن الواقديّ، عن موسى ابن محمد بن إبراهيم التيميّ، عن أبيه، قال: كانت أم شريك من بني عامر بن لؤي معيصيّة وهبت نفسها للنبي فلم يقبلها فلم تتزوّج حتى ماتت.(*) وقال أَبُو عُمَرَ: كانت عند أبي العَكَر بن سمي بن الحارث الأزديّ ثم الدّوْسي، فولدت له شريكًا، وقيل: إن اسمها غزيلة، بالتّصغير. ويقال غزيّة بتشديد الياء بدل اللّام، وقيل بفتح أولها. وقال ابن منده: فاختلف في اسمها فقيل غزيلة. وقال أبو عمر: مَنْ زعم أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نكحها قال: كان ذلك بمكّة. انتهى. وهو عجيب، فإنّ قصة الواهبة نفسها إنما كانت بالمدينة، وقد جاء من طرق كثيرة أنها كانت وهبت نفسها للنبيّ صلى الله عليه وآله وسلم. وأخرج أَبُو نُعَيْمٍ، مِن طريق محمد بن مروان السّدّيّ ـــ أحد المتروكين، وأبو موسى من طريق إبراهيم بن يونس، عن زياد، عن بعض أصحابه، عن ابن الكلبيّ، عن أبي صالح، عن ابن عبّاس، قال: ووقع في قلب أم شريك الإسلام وهي بِمكّة، وهي إحدى نساء قريش ثم إحدى بني عامر بن لؤيّ، وكانت تحت أبي العَكَر الدَّوْسي، فأسلمت، ثم جعلت تدخلُ على نساء قريش سرًّا فتدعوهن وترغّبهن في الإسلام حتى ظهر أمْرُها لأهل مكّة؛ فأخذوها وقالوا لها: لولا قومُك لفعلنا بك وفعلنا. ولكنا سنردك إليهم. قالت: فحملوني على بعير ليس تحتي شيء موطَأ ولا غيره، ثم تركوني ثلاثًا لا يطعموني ولا يسقوني. قالت: فما أتَتْ عليّ ثلاث حتى ما في الأرض شيء أسمعه، فنزلوا منزلًا، وكانوا إذا نزلوا أوْثقُوني في الشّمس واستظلوا وحبسوا عني الطّعام والشّراب حتى يرتحلوا، فبينما أنا كذلك إذ أنا بأثر شيء عليّ برد منه، ثم رفع، ثم عاد فتناولته، فإذا هو دلو ماء؛ فشربت منه قليلًا ثم نزع مني، ثم عاد فتناولته فشربتُ منه قليلَا، ثم رفع ثم عاد أيضًا، ثم رفع فصنع ذلك مرارًا حتى رويت، ثم أفضْتُ سائره على جسدي وثيابي. فلما استيقظوا فإذا هم بأثر الماء، ورأوني حسنة الهيئة، فقالوا لي: انحللت فأخذت سقاءنا فشربت منه، فقلت: لا، والله ما فعلتُ ذلك، كان من الأمر كذا وكذا، فقالوا: لئن كنتِ صادقة فدينُك خير من ديننا، فنظروا إلى الأسقية فوجدوها كما تركوها، وأسلموا بعد ذلك. وأقبلَتْ إلى النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ووهبت نفسها له بغير مهر، فقبلها ودخل عليها، فلما رأى عليها كبرةً طلقها. وقد تقدّمت هذه القصة عن أم شريك بلفظ آخر من وجه آخر في ترجمة بنت أبي العَكَر في كُنَى النِّسَاءِ، وسنَدهُ مرسل، وفيه الواقديّ. وأخرج أبو موسى في الذّيل لها قصّة أخرى مع يهوديّ رافقته إلى المدينة شبيهة بهذه في شربها من الدّلو. وأخرج أَبُو مُوسَى أيضًا من وَجْهٍ آخر عن الكلبيّ عن أبي صالح، عن ابن عبّاس ـــ شبيهة بالقصّة التي في الخبر المرسل، وحاصلُه أنه اختلف على الكلبيّ في سياق القصّة، ويتحصل منها ـــ إن كان ذلك محفوظًا ـــ أنّ قصّة الدّلو وقعت لأم شريك ثلاث مرات. قال ابن الأثير: استدلّ أبو نعيم بهذه القصّة على أن العامريّة هي الدّوْسِيّة. قلت: فعلى هذا يلزم منه أن تكون نسبتها إلى بني عامر، من طريق المجاز، مع أنه يحتمل العكس بأن تكون قرشيّة عامريّة، فتزوّجت في دوس فنُسبت إليهم. وأخرج الحُمَيْدِيُّ في مسنده، من رواية مجالد، عن الشّعبيّ، عن فاطمة بنت قيس ـــ أن النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال لها: "اعْتَدِّي عِنْدَ أُمِّ شَرِيك بِنْت أَبِي العَكِر"،(*) وهذا يخالف ما تقدم أنها زوج أبي العكر، ويمكن الجمع بأن تكون كنية والدها وزوجها اتفقتا أو تصحَّفَت بنت بالموحدة والنّون من بيت بالموحدة والتّحتانية، وبيت الرجل يطلق على زوجته؛ فتتفق الرّوايتان. وقد ذكرت في ترجمة أبي العَكر وَهْم قول أبي عمر في قوله: إن أبا العكر ابنها، وجاء عن أم شريك ثلاثة أحاديث مسندة، ولم تنسب في بعضها، ونسبت في بعضها مع اختلاف من الرّواية في النسبة الأولى، أخرجه مسلم في الفتن، والترمذيّ في المناقب، من رواية الزّبير، عن جابر، عن أم شريك؛ قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "يَتَفَرَّقُ النَّاسُ مِنَ الدَّجَّالِ". قالت أم شريك: يا رسول الله، فأين العرب يومئذ؟ قال: "هُمْ قَلِيلٌ".(*) وأخرج ابْنُ مَاجَه من حديث أبي أُمَامة عن النّبي صلى الله عليه وآله وسلم في ذكر الدّجال؛ قال: "تَرْجُفُ المَدِينَةُ ثَلَاثَ رَجَفَاتٍ، فََلَا يَبْقَى مُنَافِقٌ وَلَا مُنَافِقَةٌ إِلَّا خَرَجَ إِلَيْهِ وَيُدعَى ذَلِك اليَوْمُ يَوْمُ الحَلَامِ" . قالت أم شريك بنت أبي العكر: يا رسول الله؛ فأين العرب يومئذ؟ قال: "هم يومئذ قليل"، ذكره في حديث طويل.(*) وهذا يوافق ما أخرجه الحُمَيْدِيُّ، وغيره، من طريق مجالد، عن الشّعبي، عن فاطمة بنت قيس أن النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال لها: "اعْتَدِّي عَنْدَ أُمِّ شَرِيك بِنْت أَبِي العَكر"(*) ،وعلى هذا ـــ إن كان محفوظًا ـــ فهي الأنْصَاريّة المتقدّمة، فكأن نسبتها كذلك مجازية أيضًا. الثاني أخرجه الشَّيْخانِ من رواية سعيد بن المسيب، عن أم شريك أنَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم أمرها بقتْل الأوزاغ،(*) ولم تنسب في هذه الرّواية إلا في رواية لأبي عَوَانة عن سماك. الثالث أخرجه النَّسَائِيُّ، من رواية هشام بن عروة، عن أم شريك ـــ أنها كانت ممن وهبت نفسها للنّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم،(*) ورجاله ثقات ولم ينسبها. وقد أخرجه ابن سعيد، عن عبيد الله بن موسى، عن سنان عن فراس عن الشّعبي؛ قال: المرأة التي عدل رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم أم شريك الأنصاريّة.(*) وهذا مرسل. رجاله ثقات. ومن طريق شريك القاضي وشعبة، قال شريك عن جابر الجعفي، عن الحكم، عن علي بن الحسين أن النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم تزوَّج أم شريك الدّوْسِيّة، لفظ شريك. وقال شعبة في روايته: إن المرأة التي وهبت نفسها للنّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم أم شريك امرأة من الأزد. وأخرج ابْنُ سَعْدٍ من طريق عكرمة، ومن طريق عبد الواحد بن أبي عون في هذه الآية: {وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ} [الأحزاب: 50]. قال: هي أم شريك، وفي مسندهما الواقدي ولم ينسبها. والذي يظهر في الجمع أن أم شريك واحدة، اختلف في نسبتها أنصارية، أو عامرية من قريش، أو أزدية من دَوْس؛ واجتماع هذه النّسب الثلاث ممكن، كأن يقول قرشيّة تزوّجت في دوس فنسبت إليهم، ثم تزوّجت في الأنصار فنسبت إليهم؛ أو لم تتزوّج بل هي نسبت أنصاريّة بالمعنى الأعم.)) ((ذكرها يونس بن بكير في رواية السّيرة عن أبي إسحاق، فقال يُونُسُ عن عبد الأعلى بن أبي المساور، عن محمد بن عمر بن عطاء، عن أبي هريرة، قال: كانت امرأة من دوس يقال لها أم شريك أسلمت في رمضان فأقبلت تطلب مَنْ يصحبها إلى رسول الله عليه وآله وسلم، فلقيت رجلًا من اليهود، فقال: مالك يا أم شريك؟ قالت: أطلب من يصحبني إلى النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم. قال: تعالي، فأنا أصحبك... وذكر الحديث بطوله.(*) وأخرجه ابْنُ سَعْدٍ، من طريق يحيى بن سعيد الأنصاريّ مرسلًا؛ قال: هاجرت أم شريك الدَّوْسِيّة فصحبَتْ يهوديًّا في الطريق، فأمست صائمة، فقال اليهودي لامرأته: لئن سقيتها لأفعلنّ؛ فباتت كذلك حتى إذا كان في آخر اللّيل إذا على صَدْرها دلو موضوع وصَفَن، فشربت منه؛ ثم بعثتهم للدلجة، فقال اليهوديّ؛ إني لأسمع صوت امرأة، لقد شربت، فقالت: لا، والله إن سقيتني. قال: والصّفن، بفتح المهملة والفاء، مثل الجراب أو المزود.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((أخبرنا عارم بن الفضل، حدّثنا حمّاد بن زيد، عن يحيَى بن سعيد قال: هاجرت أمّ شريك الدوسيّة فصحبت يهوديًّا في الطريق فأمست صائمة، فقال اليهودي لامرأته: لئن سقيتها لأفعلنّ. فباتت كذلك حتى إذا كان في آخر الليل إذا هو على صدرها دلو موضوع وصفن فشربت ثمّ بعثتهم للدلجة. فقال اليهودي: إني لأسمع صوت امرأة، لقد شربت. فقالت: لا والله أن سقتني. قال: وكانت لها عكّة تعيرها من أتاها فاستامها رجل فقالت: ما فيها رُبّ، فنفختها فعلّقتها في الشمس فإذا هي مملوءة سمنًا. قال: فكان يقال: ومن آيات الله عكّة أمّ شريك. قال: والصفين مثل الجراب أو المزود. أخبرنا بكر بن عبد الرحمن، حدّثنا عيسى بن المختار عن محمّد بن أبي ليلى عن أبي الزبير، عن جابر، عن أمّ شريك أنّها كانت عندها عكّة تهدي فيها سمنًا لرسول الله. قال: فطلبها صبيانها ذات يوم سمنّا فلم يكن فقامت إلى العكّة لتنظر فإذا هي تسيل. قال: فصبّت لهم منه فأكلوا منه حينًا ثمّ ذهبت تنظر ما بقي فصبّته كله ففني، ثمّ أتت رسول الله فقال لها: "أصببته؟ أما إنّك لو لم تصبّيه لقام لك زمانًا".(*))) الطبقات الكبير.

رد مع اقتباس
  #37  
قديم 01-22-2017, 10:29 PM
جحفل جحفل متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,273
معدل تقييم المستوى: 4
جحفل will become famous soon enough
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

فاطمة بنت قيس الفهرية ( ع )

إحدى المهاجرات وأخت الضحاك .

كانت تحت أبي عمرو بن حفص بن المغيرة المخزومي ، فطلقها ، فخطبها معاوية بن أبي سفيان ، وأبو جهم ، فنصحها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأشار عليها بأسامة بن زيد ، فتزوجت به .

وهي التي روت حديث السكنى والنفقة للمطلقة بتة .

وهي التي روت قصة الجساسة .

حدث عنها : الشعبي ، وأبو سلمة بن عبد الرحمن ، وأبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام ، وآخرون .

توفيت في خلافة معاوية وحديثها في الدواوين كلها .

رد مع اقتباس
  #38  
قديم 01-29-2017, 07:49 PM
جحفل جحفل متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,273
معدل تقييم المستوى: 4
جحفل will become famous soon enough
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

هجيمة بنت حيي الوصابية;أم الدرداء الصغرى، تابِعية جَليلة وفَقِيهة ومُحدثة من رواة الحديث وهي زوجة الصحابي الجَّليل أبو الدرداء الأنصاري الثانية ولم ترى الرسول صلى الله عليه وسلم.

روت علما جمًّا عن زوجها أبي الدرداء ، وعن سلمان الفارسي، وكعب بن عاصم الأشعري ، وعائشة بنت أبي بكر، وأبي هريرة ، وطائفة، وحفظت القرآن وهي صغيرة على يد أبي الدرداء . وطال عُمرها ، واشتهرت بالعلم والعمل والزهد وكانت ذات حسن وجمال خطبها معاوية بن أبي سفيان بَعَد موت أبي الدرداء وأبت ورفضته، وكانت تُجالِس الصحابة وخلفاء بني أمية[1].


صحبتهاعدل

قد اختُلِف في اسمها وصحبتها، يقول ابن حجر العسقلاني في ذلك:
كلام أبو نعيم وأبي موسى يدل على أن هجيمة وخيرة زوجة أبو الدرداء الأولى واحدة، وقد اختلف في إسمها وفي صحبتها، وأبو موسى إنما تبع أبا نُعَيم وقَلَّده، وهُما اثنتان: خيرة أم الدرداء الكبرى ولها صحبة، وهجيمة أم الدرداء الصغرى، ولا صحبة لها، وقد ورد خبرهما مُفصلاً في خيرة.
وقال علي بن المديني:
كان لأبي الدرداء إمرأتان، كِلاهُما يُقال لها: أم الدرداء، إحداهما رأت النبي صَلَّى الله عليه وسلم، وهي خَيْرَة بنت أبي حَدْرَد، والثانية تزوجها بعد وفاة النبي صَلَّى الله عليه وسلم، وهي التي نروي عنها وهي هجيمة الوصابية.
وقال الإمام أبو مسهر:
هما واحدة، وهو وهم من علي بن المديني.
وقال الأمير أبو نصر:
خَيْرَة بنت أبي حدرد أم الدرداء الكبرى، زوجة أبي الدرداء، لها صحبة، يُقال: ماتت قبل أبي الدرداء، وأم الدرداء الصغرى هجيمة بنت حيي الوصابية، هي التي خطبها معاوية بن أبي سفيان، فأبت أن تتزوجه، فظهر بِهذا أنهما إثنتان[2].

ما جاء عنهاعدل

حدث عنها جبير بن نفير ، وأبو قلابة الجرمي ، وسالم بن أبي الجعد ، ورجاء بن حيوة ، ويونس بن ميسرة ، ومكحول ، وعطاء الكَيْخاراني ، وإسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر ، وزيد بن أسلم ، وأبو حازم الأعرج ، وإبراهيم بن أبي عبلة ، وعثمان بن حيان المري.

قال إسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر:
كان عبد الملك بن مروان جالِساً في صخرة بيت المقدس بِالمسجد الأقصى، وأم الدرداء معه جالسة ، حتى إذا نودي لِصلاة المغرب قام وقامت تتوكأ على عبد الملك حَتَى يَدخل بها المسجد ، فتجلس مع النساء ، ويَمضي عبد الملك إلى المقام يصلي بالناس.
وعن يحيى بن يحيى الغساني، قال:
كان عبد الملك بن مروان كثيراً ما يجلسُ إلى أم الدرداء في مؤخر الجامع الأموي بدمشق.
وقال ابن جابر وعثمان بن أبي العاتكة:
كانت أم الدرداء الصُغرى يتيمة في حِجر أبي الدرداء، تَختلف معهُ في بُرْنُس، تصلي في صفوف الرجال، وتجلس في حِلَق القراء تُعَلِم القُرآن، حتى قال لها أبو الدرداء يوماً: إلحقي بصفوف النساء.
وعن عبد الله بن صالح، حَدثنا معاوية بن صالح عن أبي الزاهرية، عن جبير بن نفير، عن أم الدرداء، أنها قالت لأبي الدرداء عند الموت:
إنك خطبتني إلى أهلي في الدنيا فأنكحوك، وأنا أخطبك إلى نفسك في الآخرة.
قال:
فلا تنكحين بعدي أبداً.
فخطبها مُعاوية فَأخبرتهُ بالذي كان، فقال معاوية بن أبي سفيان:
عليكِ بالصيامَ.
وروى ميمون بن مهران عنها، قالت:
قال لي أبو الدرداء:لا تسألي أحداً شيئاً.
فقلت:
وإن احتجتُ ؟
قال:
تتبعي الحصادين، فأنظري ما يسقط مِنهُم فُخذيه فإخبطيه ثم اطحنيه وكليه.
وعن عَبِد ربه بن سليمان، قال: حجَّت أم الدرداء في سنة 81 هـ.

رد مع اقتباس
  #39  
قديم 01-29-2017, 07:53 PM
جحفل جحفل متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,273
معدل تقييم المستوى: 4
جحفل will become famous soon enough
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

قصة الصحابية الشيماء بنت الحارث أخت الرسول صلى الله
عليه وسلم.
إمرأة بدوية من بني سعد ، و هي ابنة حليمة
السعدية التي كانت من بين مراضع بني سعد حين انطلقن إلى مكة يلتمسن الاطفال
لإرضاعهم ، فلم يطل مكثها بمكة حتى عادت تحمل معها طفلا ، ولم يكن هذا
الطفل الرضيع سوى محمد بن عبد الله – صلى الله عليه و سلم – الذي أرضعته
حليمة ، و طرحت البركة في كل ما عندها حيث سمنت أغنامها ، وزاد لبنها ،
واخضر مرعاها . و أقام رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في الصحراء سنتين
ترضعه حليمة ، و تحضنه ابنتها الشيماء بنت الحارث بن عبد العزى بن رفاعة
السعدية أخت الرسول – صلى الله عليه وسلم – من الرضاعة.
وقد كان – عليه
الصلاة والسلام – يخرج مع أولاد حليمة إلى المراعي ، و أخته الشيماء تحضنه و
تراعيه ، فتحمله أحيانا إذا اشتد الحر ، وطال الطريق ، و تتركه أحيانا
يدرج هنا وهناك ، ثم تدركه فتأخذه بين ذراعيها و تضمه إلى صدرها ، و أحيانا
تجلس في الظل ، فتلعبه و تقول :
يا ربنا أبق لنا محمدا حتى أراه يافعا
وأمردا
ثم أراه سيدا مسودا و أكبت أعاديه معا و الحسدا
و أعطه عزا
يدوم أبدا
قال محمد بن المعلى الازدي:
و كان أبو عروة الازدي إذا
أنشد هذا يقول : ما أحسن ما أجاب الله دعاءها .
***********************************************
و
أقام النبي – صلى الله عليه و سلم – في بني سعد إلى الخامسه من عمره ينهل
من جو البادية الطلق الصحة و النماء ، و يتعلم من بني سعد اللغة المصفاة
الفصيحة . و قد تركت هذه السنوات الخمس في نفسه الكريمة أجمل الاثر و أبقاه
، و بقيت الشيماء و أهلها و قومها موضع محبته واكرامه طوال حياته – عليه
الصلاة والسلام -.
ذكر الامام بن حجر في الاصابة أن الشيماء لما كان يوم
هوازن ظفر المسلمون بهم ، و أخذوا الشيماء فيمن أخذوا من السبي ، فلما
انتهت إلى رسول الله – صلى الله عليه و سلم – قالت : يا رسول الله ، إني
لأختك من الرضاعة . قال وما علامة ذلك ، قالت : عضه عضضتها في ظهري ، و أنا
متوركتك ، فعرف رسول الله – صلى الله عليه و سلم – العلامة ، فبسط لها
رداءه ، ثم قال لها : ههنا ، فأجلسها عليه ، و خيرها ، فقال : إن أحببت
فأقيمي عندي محببة مكرمة ، و إن أحببت أن أمتعك فارجعي إلى قومك ، فقالت :
بل تمتعني و تردني إلى قومي ، فمتعها وردها إلى قومها .
و لم يتوقف
إكرام النبي – صلى الله عليه و سلم – للشيماء عند هذا فحسب ، بل شمل بني
سعد جميعهم و أخلى سبيلهم .
" و لقد كان هذا سبب إعتاقهم عن بكرة أبيهم ،
فعادت فواضله – عليه الصلاة و السلام – قديما و حديثا ، خصوصا و عموما "

رد مع اقتباس
  #40  
قديم 02-07-2017, 02:57 AM
جحفل جحفل متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,273
معدل تقييم المستوى: 4
جحفل will become famous soon enough
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

نسبها رضي الله عنها
بنت الأخيار خير الأنصار بني النجار أم هشام بنت حارثة بن النعمان و أمها ام خالد بنت خالد بن يعيش الأنصارية من بني مالك جيران رسول الله(ص). كان أبوها رضى الله عنة يتحول عن منازلة لرسول الله صلى الله علية وسلم كلما احدث أهلا حتى استحي منه رسول الله (ص) . وله من الأفضل الكثير والكثير مما تقل أمامه السطور ويكفي انه بشر بالجنة.

خير جوار
كان بنو حارثة جيران لرسول الله (ص) واغتنمت أم هشام هذه الفرصة الذهبية وتشربت أخلاق خير جار وأخلاق زوجاته أمهات المؤمنين عليهن السلام. وجعلها ذلك مرجعا للكثير من أمور الدين لقربها من رسول الله (ص).

ام هشام والقرآن الكريم
ولقد كانت أم هشام تحب الله ورسوله فجعل الله تعالى القرآن ربيع قلبها وذهاب حزنها ولقد أخذت أم هشام بعض القرآن من رسول الله (ص) فما كان بينها وبين ربها إلا جبريل ورسول الله (ص) تقول رضى الله عنها: ما أخذت (ق والقرآن المجيد) إلا من لسان رسول الله (ص) , كان رسول الله (ص) يقرأ بها كل جمعة إذا خطب الناس. رواة مسلم. أم هشام ورضوان الله تعالى

وقد رزق الله تعالى أم هشام مكرمة ومنقبة عظيمة إذ كانت ممن رضى الله عنهن إذ بايعوا رسول الله (ص) تحت الشجرة واطلع الله تعالى على قلوبهم وعلم ما فيها من الخير وأوجب لهم الجنة فهى من أهل الجنة أن شاء الله تعالى0

فنالت بذلك منقبة تضاف ألي باقي مناقبها العظيمة رزقها الله تعالى المنقبة الكبرى وهي دخول جنته هى ومن آمن واتبع وعمل صالحا من أمة سيد الخلق محمد صلى الله علية وسلم . وظلت أم هشام على عبادتها وتقواها حتى صعدت روحها لبارئها طاهرة فسلام عليها وسلام على عباد الله الصالحين.

المصدر: أم هشام بنت حارث رضى الله عنها http://m3aalnosrtdenna.msnyou.com/t1...#ixzz4Xx72emZ1
معالنصرةديننا

رد مع اقتباس
  #41  
قديم 02-07-2017, 05:27 AM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,018
معدل تقييم المستوى: 10
أبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to all
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

رضي الله عن سيدتنا أم هشام وعن صحابيات رسول الله صلى الله عليه وسلم وجزاك الله خيرا على هذا الموضوع الطيب
السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 02-07-2017, 07:40 PM
جحفل جحفل متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,273
معدل تقييم المستوى: 4
جحفل will become famous soon enough
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

جزاك الله خيرا حياك الله اخينا ابو ذر

رد مع اقتباس
  #43  
قديم 02-11-2017, 10:13 PM
جحفل جحفل متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,273
معدل تقييم المستوى: 4
جحفل will become famous soon enough
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

صاحبة الحديقة




(عاتكة بنت زيد)

أخت سعيد بن زيد أحد العشرة المبشرين بالجنة، أسلمت وهاجرت وعُرفت بالجمال والكمال خَلْقًا وخلُقا وعقلا ورأيًا. تزوجت أربعة من الصحابة، استشهدوا جميعًا فى سبيل الله حتى إن عبد الله بن عمر كان يخبر أنه من أراد أن يموت شهيدًا فليتزوجها، إنها الصحابية الجليلة عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل القرشية.
تزوجت من عبد اللَّه بن أبى بكر الصديق، فشغلته يومًا عن الصلاة والتجارة والمعاش فأمره أبو بكر أن يطلقها، فطلَّقَها عبد اللَّه تطليقة، فتحولت إلى ناحية، فبينما أبو بكر يصلِّى على سطح له فى الليل إذ سمعه يذكرها بقوله:
لها خُلُق جَزْلٌ ورأى ومنطِــــقُ وخَلْقٌ مصـــونٌ فى حياءٍ ومُصَدَّقُ
فلم أر مثلى طلق اليوم مثلهـــا ولا مثلهــا فى غير شــيء تُطَلَّقُ
فجاء إليه ورَقَّ له، فقال: يا عبد الله، راجع عاتكة، فقال: أُشهدك أنى قد راجعتُها، وأعتق غلامًا له اسمه "أيمن" لوجه اللَّه تعالى، وأعطى عاتكة حديقةً له حين راجعها على أن لا تتزوج بعده، فلما كان يوم الطائف أصابه سهم، فمات منه فأنشأت تقول:

فلِلَّهِ عَيْـنًا من رأى مِثْلَهُ فَـتَى أكَرَّ وأحمى فى الهياج وأصــبرا
إذا شُعَّت فيه الأسِنُّةَ خاضـها إلى الموت حتى يترك الرُّمح أحمرا

فأقسمـت لا تنفك عينى سَخينة عليــك ولا ينفكُّ جلدى أغْـبرا
ثم خطبها عمر بن الخطاب فقالت: قد كان أعطانى حديقة على أن لا أتزوج بعده، قال: فاستفتي، فاستفتت على بن أبى طالب -رضى اللَّه عنه- فقال: رُدِّى الحديقة على أهله وتزوجى . فتزوجت عمر، فلما استشهد عمر -رضى اللَّه عنه- وانقضت عِدَّتُها خطبها الزبير بن العوام فتزوجها، وقال لها: يا عاتكة، لا تخرجى إلى المسجد، فقالت له: يا بن العوَّام، أتريد أن أدَع لغَيْرتك مُصَلَّي، صَلَّيتُ مع رسول اللَّه ( وأبى بكر وعمر؟ قال: فإنى لا أمنعك.
فلما قُتل الزبير قالت فيه شعرًا ترثيه، فلما انقضت عِدَّتها تزوجها الحسين بن على بن أبى طالب -رضى اللَّه عنهما-، فاستشهد -أيضًا- فكانت أول من رفع خده عن التراب، وقالت ترثيه:

وحُسَيْـنًا فلا نَسِيتُ حُـسَـيْـنًا أقصدتْهُ أسِـنَّـةُ الأعْـــــدَاء
غَـادَرُوهُ بِكَرْبِـلاءَ صَـرِيعًا جَادَتِ الْمُزْنُ فِى ذُرَى كَرْبِـلاء


ثم تأيَّمتْ، ويقال: إن مروان خطبها بعد الحسين -عليه السلام- فامتنعت عليه، وقالت: ما كنت لأتَّخذ حِمى بعد ابن رسول الله ( وتوفيت -رحمها اللَّه- سنة أربعين من الهجرة.)

رد مع اقتباس
  #44  
قديم 02-11-2017, 10:18 PM
جحفل جحفل متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,273
معدل تقييم المستوى: 4
جحفل will become famous soon enough
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

ليلى بنت أبي حثمة العدوية :

هي ليلى بنت أبي حثمة بن حذيفة بن غانم بن عامر بن عبد الله بن كعب بن لؤي القرشية العدوية ، زوج عامر بن ربيعة العنبري .

قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم كان زوجها مهيأ نفسياً لرؤية النبي صلى الله عليه وسلم والإيمان بدينه ، وذلك لأن زيد بن عمرو بن نفيل قال لعامر زوجها ، أنا أنتظر نبياً من ولد إسماعيل ، ثم من بنى عبد المطلب ، ولا أراني أدركه ، وأنا أومن به وأصدقه وأشهد أنه نبي ، فإن طالت بك مدة - يا عامر - ورأيته فأقرئه مني السلام.

وهكذا كانت ليلى مهيأة لقبول الدين الجديد ، لأنه زوجها كان يردد كثيراً قول زيد بن عمرو بن نفيل فلما سرى في مكة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو إلى الله الواحد الأحد أقبل عامر وليلى وأسلما ، وكانا في طليعة المهاجرين إلى الحبشة لما اشتد أذى قريش ، وقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم : [ أخرجوا إلى أرض الحبشة فإن بها ملكاً لا يظلم عنده أحد ، وهي أرض صدق ] تقول ليلى : كان عمر بن الخطاب من أشد الناس علينا في إسلامنا ، فلما تهيأنا للخروج إلى أرض الحبشة ، جاءني عُمر وأنا على بعيري نريد أن نتوجه ، فقال : أين يا أم عبد الله ؟ - وهي أم عبد الله بن عامر ، وبه كانت تكنى – فقلت آذيتمونيا في ديننا ، فنذهب في أرض الله حيث لا نؤذى في عبادة الله ، فقال : صحبكم الله ، ثم ذهب فجاءني زوجي عامر بن ربيعة ، فأخبرته بما رأيت من رقة عمر ، فقال : ترجين أن يسلم ؟ فقلت نعم .. وهاجرت وهي وزوجها إلى الحبشة ، ولما علم المهاجرون بإسلام عمر عادوا أملاً في أن يكون فيه المنعة والحماية ، فلما اشتد أذى الكفار ، هاجرت ليلى وزوجها عامر مرة أخرى عائدة إلى الحبشة ، وعندما أذن النبي صلى الله عليه وسلم للمسلمين بالهجرة إلى يثرب وقال : [ من أرد أن يخرج فليخرج إليها ] كانت ليلى بنت أبي حثمة ، هي أول امرأة هاجرت إلى المدينة ، فقد كان أول المهاجرين - أبو سلمة- ثم تبعه ، عامر بن ربيعة ، وزوجه ليلى وتعد أول ظعينة تهاجر إلى المدينة ، ويظن الكثير أن أول مهاجرة كانت أم سلمة ولكنها كانت ليلى وليست أم سلمة كما سيتضح من عرضنا لأم سلمة فيها بعد .
ولم تكن هجرة ليلى بنت أبي حثمة ، إلى يثرب -المدينة- مجرد انتقال من مكان إلى مكان ولكن كان لها دور إيجابي هي وباقي المهاجرات والمهاجرين في توطيد دعائم الدين الإسلامي في قلوب اليثربيات واليثربيين ، وليس أدل على ذلك مما رأيناه من خروج الأنصار والمهاجرين ونسائهم للقاء النبي صلى الله عليه وسلم بعد علمهم بهجرته المباركة .

رد مع اقتباس
  #45  
قديم 02-11-2017, 10:23 PM
جحفل جحفل متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,273
معدل تقييم المستوى: 4
جحفل will become famous soon enough
افتراضي رد: سيرة الصحابيات من موقع النابلسي

صاحبةُ الخيمة(أم معبد)




جَزَى اللَّهُ رَبُّ النَّاسِ خَيْرَ جَزَائِهِ رَفِيقَيْنِ قَالا خَيْمَتَى أمِّ مَعْبَدِ
هُمَا نَزَلا بِالهُدَي، فَاهَْتَدَتْ بِهِ فَأفْلَحَ مَنْ أمْسَى رَفِيقَ مُحَمَّدِ
لِيهْنِ بنى كَعْبٍ مَكَانُ فَتَاتِهِمْ وَمَقْعَدُهَا لِلْمُؤْمِنِينَ بِمَرْصَدِ


أبيات من الشعر ترددت فى سماء مكة، وسمعها كل الناس، وهم لا يرون قائلها، كما روت كتب التراجم والسير.
وأم معبد هي عاتكة بنت خالد الخزاعية، من بني كعب، صحابية جليلة.
وقد نصبت أم معبد وزوجها خيمتهما في قلب الصحراء؛ لاستضافة الضيوف، وكسب أعطياتهم.
واشتهر عن السيدة الفاضلة أم معبد وصفها للنبي صلى الله عليه وسلم فعندما خرج النبي صلى الله عليه وسلم مهاجرًا من مكة إلى المدينة ومعه "أبو بكر"، و"عامر بن فهيرة" مولى أبى بكر، ودليلهم "عبد اللَّه بن أريقط" اشتد بهم العطش، وبلغ الجوع بهم منتهاه، فجاءوا إلى "أم معبد" ونزلوا بخيمتها، وطلبوا منها أن يشتروا لحمًا وتمرًا، فلم يجدوا عندها شيئًا، فنظر النبي صلى الله عليه وسلم فى جانب الخيمة فوجد شاة، فسألها: "يا أم معبد! هل بها من لبن؟" قالت: لا. هي أجهد من ذلك (أى أنها أضعف من أن تُحلب)، فقال: أتأذنين لي أن أحلبها؟قالت: نعم، إن رأيت بها حلبًا، فمسح ضرعها بيده الشريفة، وسمَّى اللَّه، ودعا لأم معبد فى شاتها، فدرّت واجترّت، فدعاها وطلب منها إناءً، ثم حلب فيه حتى امتلأ عن آخره، وقدَّمه إليها فشربت، حتى رويت، ثم سقى أصحابه حتى رَوُوا، وشرب آخرهم. ثم حلب ثانيًا، وتركه عندها، وارتحلوا عنها. فما لبثت إلا قليلاً حتى جاء زوجها أبو معبد (أكثم بن أبى الجون) يسوق أَعْنُزًا عجافًا هزالاً، تسير سيرًا ضعيفًا لشدة ضعفها، فلمّا رأى اللبن عجب، وقال: من أين هذا يا أم معبد، والشاة عازب بعيدة عن المرعى، حيال غير حامل، ولا حَلُوبةَ فى البيت؟ قالت: مرّ بنا رجل كريم مبارك، كان من حديثه كذا وكذا ! قال: صِفِيهِ لى يا أم معبد.
فقالت:إنه رجلٌ ظاهر الوضاءة، أبلج الوجه (أى أبيض واضح ما بين الحاجبين كأنه يضيء)، حسن الخِلقة، لم تُزْرِ به صِعلة (أي لم يعيِّبه صغر فى رأس، ولا خفة ولا نحول فى بدن)، ولم تَعِبْه ثجلة (الثجلة: ضخامة البطن)، وسيمًا قسيمًا، فى عينيه دَعَج (شدة سواد العين)، وفي أشفاره عطف (طول أهداب العين)، وفي عنقه سَطَع (السطع: الطول)، وفي صوته صَحَل (بحَّة)، وفى لحيته كثافة، أحور أكحل...أزَجُّ أقرن (الزجج: هو تقوس في الحواجب مع طول وامتداد، والأقرن: المتصل الحواجب)، إن صمتَ فعليه الوقار، وإن تكلم سَمَا وعلاه البهاء، أجمل الناس وأبهاه من بعيد، وأحسنه وأجمله من قريب، حلو المنطق، فَصْلٌ، لا نزر ولا هَدْر، وكأن منطقه خرزات نظم تَنحدر، رَبْعَة لا تشنؤه من طول، ولا تقتحمه العين من قِصِر، غصن بين غصنين، فهو أنضر الثلاثة منظرًا، (تقصد أبا بكر، وابن أريقط؛ لأن عامر بن فهيرة كان بعيدًا عنهم يعفي آثارهم) أحسنهم قدرًا، له رُفَقَاء يحفُّون به، إن قال أنصتوا لقوله، وإن أمر تبادروا إلى أمره، محفود محشود (أي يحفه الناس ويخدمونه). لا عابس ولا مُفنّد (المُفنّد: الضعيف الرأي). فقال أبو معبد: هو واللَّه صاحب قريش، الذي ذُكر لنا من أمره ما ذُكر بمكة، ولو كنت وافقتُه لالتمستُ صحبته، ولأفعلن إن وجدتُ إلى ذلك سبيلاً، فأعدت أم معبد وزوجها العدة؛ كى يلحقا برسول الله صلى الله عليه وسلم فى المدينة، وهناك أسلما، ودخلا فى حمى الإسلام.الحاكم(4274)
وعاشت أم معبد -رضي الله عنها- بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى خلافة عثمان بن عفان -رضي اللَّه عنه- وكان الصحابة يقدِّرونها ويعرفون لها فضلها.
وَعَنْ هِشَامِ بْنِ حَرَامٍ ، عَنْ أَبِيهِ أَنَّ أُمَّ مَعْبَدٍ كَانَتْ تَجْرِي عَلَيْهَا كِسْوَةٌ ، وَشَيْءٌ مِنْ غَلَّةِ الْيَمَنِ ، وَقَطِرَانٌ لِإِبِلِهَا ، فَمَرَّ عُثْمَانُ ، فَقَالَتْ : أَيْنَ كِسْوَتِي ؟ وَأَيْنَ غَلَّةُ الْيَمَنِ الَّتِي كَانَتْ تَأْتِينِي ؟ قَالَ : هِيَ لَكِ يَا أُمَّ مَعْبَدٍ عِنْدَنَا ، وَاتَّبَعَتْهُ حَتَّى أَعْطَاهَا إِيَّاهَا .رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:44 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.