منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الملاحم و الفتن > الملاحم و الفتن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-06-2018, 01:16 PM
صالح محمود صالح محمود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 464
معدل تقييم المستوى: 2
صالح محمود is on a distinguished road
افتراضي فضل اعتزال الفتن

بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ، اما بعد
جميعنا يعلم اخوتي بالله ان الامة الاسلامية تمر اليوم في فتنة عظيمة لا يعلمها الا الله، فهرج ومرج وانتهاك للحرمات باسم الدين وسفك للدماء وخطف وعنف واعمال لا تنتمي الى الاسلام بصلة ، الا ان هذا هو قدر الله في امته ، وان من لطف الله تعالى ورحمته بأمة محمد صلى الله عليه وسلم أنه سبحانه رفع العذاب العام عنها فلا تهلك به، وحفظها من ضعفٍ يُطبق عليها حتى يَطمع عدوٌ في فنائها وإبادة أفرادها، ولكنه سبحانه قدَّر عليها اختلاف أفرادها اختلافا يصل إلى القتال فيما بينهم، وهذا أيسر وأهون من العذاب العام، والإبادة التامة؛ كما روى جَابِرٌ رضي الله عنهما قال: ((لَمَّا نَزَلَ على رسول الله صلى الله عليه وسلم قُلْ هو الْقَادِرُ على أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا من فَوْقِكُمْ، قال: أَعُوذُ بِوَجْهِكَ، أو من تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ، قال: أَعُوذُ بِوَجْهِكَ، فلما نَزَلَتْ: أو يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ قال: هَاتَانِ أَهْوَنُ أو أَيْسَرُ)) رواه البخاري.

وإنما رُفع العذاب العام عن الأمة، ومَنَع الله تعالى إبادتها على أيدي من سواها ببركة دعاء النبي صلى الله عليه وسلم فاستجاب الله تعالى دعاءه في هذين الأمرين العظيمين، ولم يجبه في تسليط بعضها على بعض لحكمة يريدها؛ كما جاء في حديث ثَوْبَانَ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((.... وَإِنِّي سَأَلْتُ رَبِّي لِأُمَّتِي أَنْ لَا يُهْلِكَهَا بِسَنَةٍ عَامَّةٍ وَأَنْ لَا يُسَلِّطَ عليهم عَدُوًّا من سِوَى أَنْفُسِهِمْ فَيَسْتَبِيحَ بَيْضَتَهُمْ وَإِنَّ رَبِّي قال يا محمد إني إذا قَضَيْتُ قَضَاءً فإنه لَا يُرَدُّ وَإِنِّي أَعْطَيْتُكَ لِأُمَّتِكَ أَنْ لَا أُهْلِكَهُمْ بِسَنَةٍ عَامَّةٍ وَأَنْ لَا أُسَلِّطَ عليهم عَدُوًّا من سِوَى أَنْفُسِهِمْ يَسْتَبِيحُ بَيْضَتَهُمْ وَلَوْ اجْتَمَعَ عليهم من بِأَقْطَارِهَا حتى يَكُونَ بَعْضُهُمْ يُهْلِكُ بَعْضًا وَيَسْبِي بَعْضُهُمْ بَعْضًا)) رواه مسلم.

وقد دلت الآثار على أن القتل إذا وقع في هذه الأمة فإنه لا يُرفع عنها إلى آخر الزمان؛ كما جاء في حديث ثوبان رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا وُضِعَ السَّيْفُ في أُمَّتِي لم يُرْفَعْ عنها إلى يَوْمِ الْقِيَامَةِ)) رواه الترمذي وقال: حسن صحيح.

وكان عبد الله بن سلام رضي الله عنه من علماء أهل الكتاب ثم كان من علماء الصحابة رضي الله عنهم، وكان يقول لما أحاط القتلة بدار عثمان رضي الله عنه: ((لا تسلوا سيوفكم فلئن سللتموها لا تُغمدُ إلى يوم القيامة)).

وقد وقع السيف في أمة محمد صلى الله عليه وسلم بمقتل الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه، فلم يُرفع إلى يومنا هذا، ولن يرفع إلى آخر الزمان.

ولما كان قضاء الله تعالى في هذه الأمة أن السيف إذا سُلَّ فيها لا يُغمد، وأن الفتن إذا اشتعلت لا تُطفأ، وسَيُسلط أفراد الأمة بعضهم على بعض، ويكون بأسهم بينهم شديدا؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم من شفقته على أمته، ونصحه لها قد بيَّن لنا المخرج من هذه الفتن، ودلَّنا على السبيل الأمثل في التعامل معها؛ وذلك باجتنابها، واعتزال أهلها، وكَفِّ اليد واللسان عن العمل فيها، وجاء في ذلك أحاديث كثيرة، منها حديث أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((سَتَكُونُ فِتَنٌ الْقَاعِدُ فيها خَيْرٌ من الْقَائِمِ وَالْقَائِمُ فيها خَيْرٌ من الْمَاشِي وَالْمَاشِي فيها خَيْرٌ من السَّاعِي وَمَنْ يُشْرِفْ لها تَسْتَشْرِفْهُ وَمَنْ وَجَدَ مَلْجَأً أو مَعَاذًا فَلْيَعُذْ بِهِ)) رواه الشيخان.

واعتزال الفتنة، والهرب من أهلها أصل عظيم من أصول هذا الدين؛ لمصلحة العبد وصيانة دينه، وسلامة يده ولسانه من دماء المسلمين وأعراضهم، ولمصلحة الأمة بإخماد الفتنة، وتقليل الخسائر فيها؛ كما في حديث كُرْزِ بن عَلْقَمَةَ الخزاعي رضي الله عنه قال: ((قال رَجُلٌ: يا رَسُولَ الله، هل لِلإِسْلاَمِ من مُنْتَهَى؟ قال: نعم، أَيُّمَا أَهْلِ بَيْتٍ مِنَ الْعَرَبِ أَوِ الْعَجَمِ أَرَادَ الله بِهِمْ خَيْراً أَدْخَلَ عَلَيْهِمُ الإِسْلاَمَ، قال: ثُمَّ مَهْ؟ قال: ثُمَّ تَقَعُ الْفِتَنُ كَأَنَّهَا الظُّلَلُ، قال: كَلاَّ والله إن شَاءَ الله، قال: بَلَى والذي نفسي بيده، ثُمَّ تَعُودُونَ فيها أَسَاوِدَ صُبًّا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ)) رواه أحمد. وصححه ابن حبان وزاد في روايته: ((فخير الناس يومئذ مؤمن معتزل في شعب من الشعاب يتقي الله ويذر الناس من شره)).

وأعظم الفتن فتنة الدجال، وقد قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم: ((من سمع بِالدَّجَّالِ فَلْيَنْأَ منه فان الرَّجُلَ يَأْتِيهِ وَهْوَ يَحْسِبُ أَنَّهُ مُؤْمِنٌ فَلاَ يزل بِهِ لِمَا معه مِنَ الشُّبَهِ حتى يَتَّبِعَهُ)) رواه أحمد.

وهذا يدل على أن الفرار من الفتنة واعتزال أهلها من أصول هذا الدين العظيم.

وأوصى النبي صلى الله عليه وسلم بالبادية هربا من الفتنة مع ما في البادية من الجفاء، وتعطيل الدعوة والحسبة، والتخلف عن الجمع والجماعات، ولكن ذلك أهون من الانغماس في الفتنة؛ كما في حديث أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه أَنَّهُ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يُوشِكُ أَنْ يَكُونَ خَيْرَ مَالِ الْمُسْلِمِ غَنَمٌ يَتْبَعُ بها شَعَفَ الْجِبَالِ وَمَوَاقِعَ الْقَطْرِ يَفِرُّ بِدِينِهِ من الْفِتَنِ)) رواه البخاري وبوب عليه فقال رحمه الله تعالى: ((باب من الدين الفرار من الفتن)).

بل أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه لا ينجو من الفتنة إلا مرابط في الثغور، أو معتزلٌ في البادية؛ كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((أظلتكم فتنٌ كقطع الليل المظلم أنجى الناس منها صاحب شاهقة يأكل من رَسْلِ غنمه أو رجل من وراء الدروب آخذ بعنان فرسه يأكل من فيء سيفه هذا)) رواه الحاكم وصححه.

وقد لا يكون للعبد حال الفتنة غنم ولا إبل يفرَّ بها من الفتنة إلى البادية فأوصاه النبي صلى الله عليه وسلم بأن يلزم بيته، ويتخلص من سلاحه؛ لئلا يضطر إلى استخدامه ضد مسلم فيقتله فيبوء بإثمه؛ كما جاء في حديث أبي مُوسَى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قال في الْفِتْنَةِ: ((كَسِّرُوا فيها قَسِيَّكُمْ وَقَطِّعُوا فيها أَوْتَارَكُمْ وَالْزَمُوا فيها أَجْوَافَ بُيُوتِكُمْ وَكُونُوا كَابْنِ آدَمَ)) رواه الترمذي وقال: حسن غريب صحيح. وفي رواية لأبي داود: ((قالوا: فما تَأْمُرُنَا؟ قال: كُونُوا أَحْلاَسَ بُيُوتِكُمْ)).

وروى مُحَمَّدُ بن مَسْلَمَةَ رضي الله عنه فقال: إِنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إِنَّهَا سَتَكُونُ فِتْنَةٌ وَفُرْقَةٌ وَاخْتِلَافٌ فإذا كان كَذَلِكَ فَأْتِ بِسَيْفِكَ أُحُدًا فَاضْرِبْهُ حتى يَنْقَطِعَ ثُمَّ اجْلِسْ في بَيْتِكَ حتى تَأْتِيَكَ يَدٌ خَاطِئَةٌ أو مَنِيَّةٌ قَاضِيَةٌ)) رواه ابن ماجه.

وقد يُكْرَه المسلم على الخروج من منزله ليحضر الصف في قتال الفتنة، فإن خرج وقف في الصف، وكفَّ يده عن القتال؛ كما في حديث أَبي بَكْرَةَ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إِنَّهَا سَتَكُونُ فِتَنٌ، ألا ثُمَّ تَكُونُ فِتْنَةٌ الْقَاعِدُ فيها خَيْرٌ من الْمَاشِي فيها وَالْمَاشِي فيها خَيْرٌ من السَّاعِي إِلَيْهَا، ألا فإذا نَزَلَتْ أو وَقَعَتْ فَمَنْ كان له إِبِلٌ فَلْيَلْحَقْ بِإِبِلِهِ وَمَنْ كانت له غَنَمٌ فَلْيَلْحَقْ بِغَنَمِهِ وَمَنْ كانت له أَرْضٌ فَلْيَلْحَقْ بِأَرْضِهِ، قال: فقال رَجُلٌ: يا رَسُولَ الله، أَرَأَيْتَ من لم يَكُنْ له إِبِلٌ ولا غَنَمٌ ولا أَرْضٌ، قال: يَعْمِدُ إلى سَيْفِهِ فَيَدُقُّ على حَدِّهِ بِحَجَرٍ ثُمَّ لِيَنْجُ إن اسْتَطَاعَ النَّجَاءَ، اللهم هل بَلَّغْتُ، اللهم هل بَلَّغْتُ، اللهم هل بَلَّغْتُ، قال: فقال رَجُلٌ: يا رَسُولَ الله، أَرَأَيْتَ إن أُكْرِهْتُ حتى يُنْطَلَقَ بِي إلى أَحَدِ الصَّفَّيْنِ أو إِحْدَى الْفِئَتَيْنِ فَضَرَبَنِي رَجُلٌ بِسَيْفِهِ أو يجئ سَهْمٌ فَيَقْتُلُنِي قال: يَبُوءُ بِإِثْمِهِ وَإِثْمِكَ وَيَكُونُ من أَصْحَابِ النَّارِ)) رواه مسلم.

وهذا الحديث يدل على الكف عن القتال في الفتنة ولو أُكره عليه، فإن دخل عليه مسلم في بيته يريد مقاتلته فالأفضل أن يكف يده عن مقاتلته ولو أدى ذلك إلى قتله؛ فقتله خير له من الولوج في الفتنة والتلطخ بدم مسلم، كما جاء في حديث سَعْدِ بن أبي وَقَّاصٍ رضي الله عنه أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ((يا رَسُولَ الله، أَرَأَيْتَ إن دخل عَلَيَّ بَيْتِي وَبَسَطَ يَدَهُ لِيَقْتُلَنِي؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كُنْ كَابْنَيْ آدَمَ)) رواه أبو داود.

وفي حديث أبي ذَرٍّ رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له في قتال الفتنة: ((اقْعُدْ في بَيْتِكَ وأغلق عَلَيْكَ بَابَكَ، قال: فإنْ لم أُتْرَكْ؟ قال: فَائْتِ من أنت منهم فَكُنْ فِيهِمْ، قال: فَآخُذُ سلاحي؟ قال: إِذن تُشَارِكَهُمْ فِيمَا هُمْ فيه وَلَكِنْ إنْ خَشِيتَ أن يَرُوعَكَ شُعَاعُ السَّيْفِ فألق طَرَفَ رِدَائِكَ على وَجْهِكَ حتى يَبُوءَ بِإِثْمِهِ وإثمك)) رواه أحمد.

نسأل الله تعالى أن يحفظنا بحفظه، وأن يعافينا من التلبس بالفتن، وأن يرزقنا اتباع الحق ﴿ رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الوَهَّابُ ﴾ [آل عمران: 8] كما نسأله تعالى أن يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كل سوء ومكروه، وأن يجنبها الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يجمع القلوب على ذكره وشكره وحسن عبادته، إنه سميع مجيب.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-08-2018, 09:19 AM
جعبة الأسهم جعبة الأسهم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 16,887
معدل تقييم المستوى: 28
جعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really nice
افتراضي رد: فضل اعتزال الفتن

بارك الله فيك .. وجزاك الله خيراً

موضوع له علاقة:

http://alfetn.net/vb3/showthread.php?t=94961

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-15-2018, 01:03 PM
صالح محمود صالح محمود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 464
معدل تقييم المستوى: 2
صالح محمود is on a distinguished road
افتراضي رد: فضل اعتزال الفتن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جعبة الأسهم مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك .. وجزاك الله خيراً

موضوع له علاقة:

http://alfetn.net/vb3/showthread.php?t=94961
بارك الله فيك اخي جعبة الاسهم ونفع الله بك

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-16-2018, 11:18 AM
جعبة الأسهم جعبة الأسهم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 16,887
معدل تقييم المستوى: 28
جعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really nice
افتراضي رد: فضل اعتزال الفتن

اللهم آمين ولك بالمثل:

http://alfetn.net/vb3/showthread.php?t=95230

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-17-2018, 07:45 AM
لخضر لخضر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركات: 53
معدل تقييم المستوى: 4
لخضر is on a distinguished road
افتراضي رد: فضل اعتزال الفتن

من لديه الحق في ان يقرر بان هدا الوضع فتنة

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-17-2018, 05:03 PM
محب الصحابة محب الصحابة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 1,356
معدل تقييم المستوى: 10
محب الصحابة will become famous soon enoughمحب الصحابة will become famous soon enough
افتراضي رد: فضل اعتزال الفتن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لخضر مشاهدة المشاركة
من لديه الحق في ان يقرر بان هدا الوضع فتنة

مخابرات الانظمة هي من تروج ان الوضع فتنة ويجب الاعتزال

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-17-2018, 07:40 PM
لخضر لخضر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركات: 53
معدل تقييم المستوى: 4
لخضر is on a distinguished road
افتراضي رد: فضل اعتزال الفتن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الصحابة مشاهدة المشاركة
مخابرات الانظمة هي من تروج ان الوضع فتنة ويجب الاعتزال
يريدون ترك الساحة للعلمانيين وحلفائهم من الغرب ويريدون من اهل الاسلام الهروب الى شعاب الجبال

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-22-2018, 02:14 AM
جعبة الأسهم جعبة الأسهم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 16,887
معدل تقييم المستوى: 28
جعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really nice
افتراضي رد: فضل اعتزال الفتن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لخضر مشاهدة المشاركة
من لديه الحق في ان يقرر بان هدا الوضع فتنة
العلماء بالكتاب والسنة !!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الصحابة مشاهدة المشاركة
مخابرات الانظمة هي من تروج ان الوضع فتنة ويجب الاعتزال
إذن فلا فتنة في الوجود ما دمت تعتقد نفسك على الحق المحض وغيرك على الباطل المحض .. حتى ابن تيمية رحمه الله انصف خصومه وتحدث عن قوم يقاتلون مع التتار بعدما زعموا اسلامهم على أنهم مسلمون مغرر بهم وليسوا مرتدين حكماً لكنهم يعاملون مثل التتار المرتدين في القتال ولا يأخذون حكمهم الشرعي من حيث التصنيف وحكمهم عند الله تعالى .. والله المستعان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لخضر مشاهدة المشاركة
يريدون ترك الساحة للعلمانيين وحلفائهم من الغرب ويريدون من اهل الاسلام الهروب الى شعاب الجبال
اسطوانة قادة الاخوان لتزكية أنفسهم .. للأسف الجميع بيادق في ايدي الاعداء إلا من رحم الله .. ومن أمر الناس بالهروب للجبال حال خروج الدجال هو نبينا خاتم الانبياء والمرسلين الذي لا رسول ولا نبي بعده .. بل قد يكون الهروب للجبال حتى قبل خروجه .. ألم تتابع ملاحقة المجاهدين العرب في جبال أفغانستان والشيشان وعلى رأسهم الشيخ أسامة بن لادن رحمه الله حياً أو ميتاً ؟!!!

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-22-2018, 04:25 PM
لخضر لخضر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركات: 53
معدل تقييم المستوى: 4
لخضر is on a distinguished road
افتراضي رد: فضل اعتزال الفتن

الكل يرى نفسه عالم بالكتاب والسنة لمن نستمع هدا اولا ثانيا التحيز للقتال ليس معناه الهروب وترك الساحة نسال الله حسن الرؤية

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05-28-2018, 12:43 PM
صالح محمود صالح محمود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 464
معدل تقييم المستوى: 2
صالح محمود is on a distinguished road
افتراضي رد: فضل اعتزال الفتن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جعبة الأسهم مشاهدة المشاركة
اللهم آمين ولك بالمثل:

http://alfetn.net/vb3/showthread.php?t=95230
بارك الله فيك اخي على المشاركة الطيبة

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 05-28-2018, 01:01 PM
صالح محمود صالح محمود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 464
معدل تقييم المستوى: 2
صالح محمود is on a distinguished road
افتراضي رد: فضل اعتزال الفتن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لخضر مشاهدة المشاركة
من لديه الحق في ان يقرر بان هدا الوضع فتنة
حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
((يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمُ الأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ ، كَمَا تَدَاعَى الأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا قَالَ: قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ: أَمِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَوْمَئِذٍ ؟ قَالَ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ (مليار ومائتا مليون ) وَلَكِنْ تَكُونُونَ غُثَاءً كَغُثَاءِ السَّيْلِ يَنْتَزِعُ الْمَهَابَةَ مِنْ قُلُوبِ عَدُوِّكُمْ ، وَيَجْعَلُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهْنَ قَالَ: قُلْنَا وَمَا الْوَهْنُ ؟ قَالَ: حُبُّ الْحَيَاةِ وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ)).
و قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض)) " لا ترجعوا: يعني لا ترتدوا، بعدي: أي بعد وفاتي، أو بعد كلامي هذا، كفاراً: إما أن يكون الكفر مخرجاً عن الملة، وذلك بالاستحلال، فإذا استحل الإنسان دم أخيه المسلم فإنه يكون بذلك مرتداً؛ لأنه استحل أمراً منكراً مجمعاً عليه معلومٌ تحريمه بالضرورة من دين الإسلام، أو يكون الكفر دون الكفر الأكبر، ولا يخرج حينئذٍ من الملة، لكنه من عظائم الأمور، ((لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض)) يعني: يقتل بعضكم بعض، ففيه التحذير الشديد، والوعيد على من ارتكب هذا الأمر الشنيع، وسبق الحديث عن حرمة القتل، وما ورد فيه من نصوص، ((ولا يزال المسلم في فسحة من دينه حتى يصيب دماً حراماً)).

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 05-28-2018, 01:03 PM
صالح محمود صالح محمود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 464
معدل تقييم المستوى: 2
صالح محمود is on a distinguished road
افتراضي رد: فضل اعتزال الفتن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الصحابة مشاهدة المشاركة
مخابرات الانظمة هي من تروج ان الوضع فتنة ويجب الاعتزال
لا يا اخي ، ان ما يجري اليوم للمسلمين هو من فتن اخر الزمان ، هرج ومرج .
قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض)) " لا ترجعوا: يعني لا ترتدوا، بعدي: أي بعد وفاتي، أو بعد كلامي هذا، كفاراً: إما أن يكون الكفر مخرجاً عن الملة، وذلك بالاستحلال، فإذا استحل الإنسان دم أخيه المسلم فإنه يكون بذلك مرتداً؛ لأنه استحل أمراً منكراً مجمعاً عليه معلومٌ تحريمه بالضرورة من دين الإسلام، أو يكون الكفر دون الكفر الأكبر، ولا يخرج حينئذٍ من الملة، لكنه من عظائم الأمور، ((لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض)) يعني: يقتل بعضكم بعض، ففيه التحذير الشديد، والوعيد على من ارتكب هذا الأمر الشنيع، وسبق الحديث عن حرمة القتل، وما ورد فيه من نصوص، ((ولا يزال المسلم في فسحة من دينه حتى يصيب دماً حراماً)).

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 05-28-2018, 01:09 PM
صالح محمود صالح محمود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 464
معدل تقييم المستوى: 2
صالح محمود is on a distinguished road
افتراضي رد: فضل اعتزال الفتن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جعبة الأسهم مشاهدة المشاركة
العلماء بالكتاب والسنة !!!



إذن فلا فتنة في الوجود ما دمت تعتقد نفسك على الحق المحض وغيرك على الباطل المحض .. حتى ابن تيمية رحمه الله انصف خصومه وتحدث عن قوم يقاتلون مع التتار بعدما زعموا اسلامهم على أنهم مسلمون مغرر بهم وليسوا مرتدين حكماً لكنهم يعاملون مثل التتار المرتدين في القتال ولا يأخذون حكمهم الشرعي من حيث التصنيف وحكمهم عند الله تعالى .. والله المستعان



اسطوانة قادة الاخوان لتزكية أنفسهم .. للأسف الجميع بيادق في ايدي الاعداء إلا من رحم الله .. ومن أمر الناس بالهروب للجبال حال خروج الدجال هو نبينا خاتم الانبياء والمرسلين الذي لا رسول ولا نبي بعده .. بل قد يكون الهروب للجبال حتى قبل خروجه .. ألم تتابع ملاحقة المجاهدين العرب في جبال أفغانستان والشيشان وعلى رأسهم الشيخ أسامة بن لادن رحمه الله حياً أو ميتاً ؟!!!
بارك الله فيك اخي على التوضيح الطيب ، البعض يفهم موضوع الفتنة على انه اثارة للمشاكل هنا وهنالك ، دون ان يعي ان الفتن عنوان شهير وعريض في نصوص الوحي من كتاب وسنة، يتناول جانبا مهما من الحياة الإسلامية بجميع مراحله المختلفة، وأهم مباحثه: مصائب وبلايا تحدث في دين المسلمين ودنياهم، وفي أماكن وأزمنة متباينة، كما يتناول بشائر بحفظ الدين وتمكينه، ومنازلات ومعارك بين الأمة الإسلامية وسائر أمم الأرض، وغير ذلك مما يشكل الملامح العامة لمستقبل هذا الدين ومصير أتباعه.
و قد تحدّث النّبي صلّى الله عليه وسلّم عن الفتن وأخبر أمّته بانتشارها بين يديّ السّاعة كقطع الليل المظلم وتعوّذ منها ما ظهر منها وما بطن، فهناك فتنٌ ظاهرةٌ للعيان نراها في شوارعنا وطرقاتنا كالنّساء اللاتي يخرجن سافرات وهناك فتنٌ مبطّنةٌ لا يراها إلا من أعطاه الله بصيرةً وعلماً كفتنة علماء السّوء الذين يدعون النّاس بكلام منمّقٍ مزيّنٍ إلى ما لا يرضي الله من القول والعمل، فبعضهم يسوّل للنّاس أكل الرّبا وارتكاب المحرمات بمزاعم وحججٍ واهيةٍ .

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 05-28-2018, 01:11 PM
صالح محمود صالح محمود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 464
معدل تقييم المستوى: 2
صالح محمود is on a distinguished road
افتراضي رد: فضل اعتزال الفتن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لخضر مشاهدة المشاركة
الكل يرى نفسه عالم بالكتاب والسنة لمن نستمع هدا اولا ثانيا التحيز للقتال ليس معناه الهروب وترك الساحة نسال الله حسن الرؤية
لا حول ولا قوة الا بالله ، اخي الكريم البعض يفهم موضوع الفتنة على انه اثارة للمشاكل هنا وهنالك ، دون ان يعي ان الفتن عنوان شهير وعريض في نصوص الوحي من كتاب وسنة، يتناول جانبا مهما من الحياة الإسلامية بجميع مراحله المختلفة، وأهم مباحثه: مصائب وبلايا تحدث في دين المسلمين ودنياهم، وفي أماكن وأزمنة متباينة، كما يتناول بشائر بحفظ الدين وتمكينه، ومنازلات ومعارك بين الأمة الإسلامية وسائر أمم الأرض، وغير ذلك مما يشكل الملامح العامة لمستقبل هذا الدين ومصير أتباعه.
و قد تحدّث النّبي صلّى الله عليه وسلّم عن الفتن وأخبر أمّته بانتشارها بين يديّ السّاعة كقطع الليل المظلم وتعوّذ منها ما ظهر منها وما بطن، فهناك فتنٌ ظاهرةٌ للعيان نراها في شوارعنا وطرقاتنا كالنّساء اللاتي يخرجن سافرات وهناك فتنٌ مبطّنةٌ لا يراها إلا من أعطاه الله بصيرةً وعلماً كفتنة علماء السّوء الذين يدعون النّاس بكلام منمّقٍ مزيّنٍ إلى ما لا يرضي الله من القول والعمل، فبعضهم يسوّل للنّاس أكل الرّبا وارتكاب المحرمات بمزاعم وحججٍ واهيةٍ .

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 05-29-2018, 12:48 AM
جعبة الأسهم جعبة الأسهم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 16,887
معدل تقييم المستوى: 28
جعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really nice
افتراضي رد: فضل اعتزال الفتن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح محمود مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك اخي على المشاركة الطيبة
وفيك بارك الرحمن ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح محمود مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك اخي على التوضيح الطيب ، البعض يفهم موضوع الفتنة على انه اثارة للمشاكل هنا وهنالك ، دون ان يعي ان الفتن عنوان شهير وعريض في نصوص الوحي من كتاب وسنة، يتناول جانبا مهما من الحياة الإسلامية بجميع مراحله المختلفة، وأهم مباحثه: مصائب وبلايا تحدث في دين المسلمين ودنياهم، وفي أماكن وأزمنة متباينة، كما يتناول بشائر بحفظ الدين وتمكينه، ومنازلات ومعارك بين الأمة الإسلامية وسائر أمم الأرض، وغير ذلك مما يشكل الملامح العامة لمستقبل هذا الدين ومصير أتباعه.
و قد تحدّث النّبي صلّى الله عليه وسلّم عن الفتن وأخبر أمّته بانتشارها بين يديّ السّاعة كقطع الليل المظلم وتعوّذ منها ما ظهر منها وما بطن، فهناك فتنٌ ظاهرةٌ للعيان نراها في شوارعنا وطرقاتنا كالنّساء اللاتي يخرجن سافرات وهناك فتنٌ مبطّنةٌ لا يراها إلا من أعطاه الله بصيرةً وعلماً كفتنة علماء السّوء الذين يدعون النّاس بكلام منمّقٍ مزيّنٍ إلى ما لا يرضي الله من القول والعمل، فبعضهم يسوّل للنّاس أكل الرّبا وارتكاب المحرمات بمزاعم وحججٍ واهيةٍ .
+ 1000000

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:09 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.