منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > المنتديات العامة > نزهة الأخوان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 02-11-2012, 03:25 PM
ام فهد ام فهد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,883
معدل تقييم المستوى: 18
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: قصــــــة مثــــــل

جزاك الله خيرا اخي بدر

__________________
اللهم إرزق ذريتي صحبة الأخيار وخصال الأطهار وتوكل الأطيار
اللهم وبلغني فيهم غاية أملي ومناي بحولك وقوتك
اللهم متعني ببرهم في حياتي وأسعدني بدعائهم بعد مماتي
اللهم إني إستودعك لاإله إلاالله فلقني إياها عند الموت.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 11-05-2016, 11:27 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 10,713
معدل تقييم المستوى: 21
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: قصــــــة مثــــــل

"كمُجير أمّ عامر"


قصَّة مجير أمّ عامر:

روى البيْهقي في آخر "شعب الإيمان" عن أبي عُبيْدة أنَّه سأل يونُسَ بن حبيب عن المثَل المشهور: "كمُجير أمّ عامر", وأمّ عامر هي الضَّبع.

فقال: كان من حديثِه أنَّ قومًا خرجوا إلى الصَّيد في يومٍ حار، فبيْنما هم كذلك إذ عرضتْ لهم "أم عامر"؛ وهي الضَّبع، فطردوها فاتَّبعتْهم حتَّى ألْجؤُوها إلى خباء أعرابي، فقال: ما شأنُكُم؟ قالوا: صيْدُنا وطريدتُنا، قال: كلاَّ والَّذي نفسي بيدِه، لا تصِلونَ إليْها ما ثبت قائمُ سيْفي بيدِي - لأنَّها استجارتْ به - قال: فرجعوا وترَكوه.

فقام إلى لقحة فحلَبها وقرَّب إليْها ذلك, وقرَّب إليْها ماءً، فأقبلتْ مرَّة تلِغ من هذا ومرَّة تلِغ من هذا، حتَّى عاشت واستراحت، فبيْنما الأعرابي نائمٌ في جوف بيتِه إذْ وثَبَت عليْه, فبقرَتْ بطْنَه, وشرِبَتْ دمَه, وأكلتْ حشوتَه وتركتْه، فجاء ابنُ عمٍّ له فوجده على تِلْك الصُّورة، فالتفتَ إلى موضع الضَّبع فلم يرَها، فقال: صاحبتي والله، وأخذ سيْفَه وكنانتَه واتَّبعها، فلَم يزَل حتَّى أدْركَها فقتلَها، وأنشأ يقول:

وَمَنْ يَصْنَعِ المَعْرُوفَ فِي غَيْرِ أَهْلِهِ
يُلاقِ الَّذِي لاَقَى مُجِيرُ امِّ عَامِرِ
أَدَامَ لَهَا حِينَ اسْتَجَارَتْ بِقُرْبِهِ
قِرَاهَا مِنَ الْبَانِ اللِّقَاحِ الغَرَائِرِ
وَأَشْبَعَهَا حَتَّى إِذَا مَا تَمَلَّأَتْ
فَرَتْهُ بِأَنْيَابٍ لَهَا وَأَظَافِرِ

__________________
💦 ربنا آتنا في الدنيا حسنة
وفي الآخرة حسنة
وقنا عذاب النار
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 11-10-2016, 12:14 AM
فتح القدس فتح القدس غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 745
معدل تقييم المستوى: 3
فتح القدس will become famous soon enough
افتراضي رد: قصــــــة مثــــــل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بدرالزمان مشاهدة المشاركة

قصة مثل "وافق شن طبقة"

كان شن معروفا بالعقل و الفطنة و كان يصغي الى صاحبه ساكتا : أليس من المؤسف ان تبقى هكذا دون زواج و أنت في عقلك و فطنتك ؟؟ كيف تسمح لك نفسك ان تكون دون ولد يحفظ اسمك و يرفع ذكرك ؟ تأوه شن و قال : و ماذا افعل و انا لم اجد بين بنات القبيلة من ارتضي عقلها و درايتها ؟ إنني لا افكز في الحسن ولا الجمال و لا استطيع ان اتزوج فتاة محرومة من نعمة العقل فأضيع عمري معها.
قال صاحبه : هذا حق و لكن من تطلبها موجودة و ما عليك إلا أن تبحث

شن: أجل و من أجل هذا عزمت على السفر..فلعلي اعثر على طلبي في غير هذه الديار و في الطريق صادفه احد و سأله إلى أين ؟
شن: الى مضارب بني فلان
الرجل: أنا ايضا أريد السفر الى هناك فهل لي بمرافقتك ؟
شن: اجل فلا مانع من هذا..تحملني ام أحملك ؟
الرجل: يالك من جاهل انت على بعيرك و انا على بعيري فما جدوى ما تقول ؟
شن: عفوا ياصاحبي لقد أخطأت.۔

و واصلا طريقهما حتى وصلا حقلا من القمح قارب وقت حصاده.
فقال شن: لا أدري هل أكل الفلاحون قمحهم ؟
الرجل: يالك من جاهل حقا ، كيف تقول ذلك و القمح لم يحصد بعد ولم يطحن ولم يخبز ؟
شن: أرجو عذرك مرة اخرى فقد أخطأت.۔

ووصلا تلك القرية فصادف اهلها يحملون نعشا و يبكون..
فسأل شن: لا أدري إن كان هذا الفتى فوق النعش قد مات او ما يزال حيا ؟
و انفجر الرجل قائلا : يالك من احمق ، أتسأل عمن هو في التابوت إن كان حيا أم ميتا ؟
شن: لا تغضب يا صاحبي لقد إنتهت رفقتنا كما ترى و استرحت مني۔

الرجل: لقد عفوت عنك لكن بشرط أن تكون ضيفي..فأنت غريب عن قريتنا.
شن: لا أحب أن أغضبك بأسئلتي..و ذهب شن مع الرجل..
الرجل لعائلته : إن معي ضيفا فاصنعوا طعاما..لقد أزعجني
طوال الطريق و لكنه على كل حال ضيف.۔

قالت إبنته بعد أن رأت الضيف : لا أرى فيه ملامح بله فكيف تقول عنه أنه مجنون ؟
الأب : لا يخدعك مظهره..فلم أر شابا في حمقه و جهله و أخبر إبنته بالأسئلة
الفتاة : ولكن يا أبي إن هذه الأسئلة غاية في الحكمة.
الأب : كيف ؟
الفتاة : تأمل يا أبي إن هذا الشاب و قد أتعبه السفر قد فرح بلقائك فقال لك : تحملني أم أحملك ؟ و كان يقصد أيكما يريح الآخر عناء الطريق

و أما سؤاله عن القمح و قد آن حصاده فلم ير له حاصدا فسأل هل أن أصحابه باعوه قبل حصاده فأكلوا ثمنه و تركوه ؟ أم أنهم أغنياء عنه فتركوه ؟
و سألك عن ذلك لأنك من قريتهم

و أما سؤاله عن الجنازة فمراده أن الميت إن كان من اهل الخير فيدوم ذكره أما غير ذلك فيموت ذكره معه ؟

و حينها دهش الأب مرتين مرة لفطنة الشاب و مرة لفطنة ابنته ..ثم ذهب للضيف و قال له تفسير الأسئلة

فقال له شن : أصبت و لكن هذه ليست أجوبتك۔

فلما علم شن أن الفتاة هي المفسرة عرف أنه عثر على زوجته و كان أسم الفتاة طبقة. فخطبها من أبيها


و هكذا جاء المثل وافق شن طبقة

متل ما بقولوا طنجرة ولقت غطاتها

رد مع اقتباس
  #19  
قديم 03-29-2017, 11:57 PM
أبو ياسر أبو ياسر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 1,080
معدل تقييم المستوى: 6
أبو ياسر is on a distinguished road
افتراضي رد: قصــــــة مثــــــل

لافضّ فوك:

ما معنى لا فض فوك؟
قال ابن الأثير رحمه الله في كتاب (النهاية) (3/453) في مادة (فضض): وفي حديث العباس " أنه قال: يا رسول الله إني امتدحتك، فقال: قل لا يفضض الله فاك، فأنشده الأبيات القافية" أي لا يسقط الله أسنانك. وتقديره: لا يكسر الله أسنانَ فِيك، فحذف المضاف. يُقال: فضّه إذا كسره.
ومنه حديث النابغة الجعدي" لما أنشده القصيدة الرائية قال:
لا يفضضِ الله فاك

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 01-02-2018, 06:23 AM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 10,713
معدل تقييم المستوى: 21
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: قصــــــة مثــــــل

قِصّةُ مَثَلٍ ..
\\\\\\\\\\\\

(حالَ الجَرِيْضُ دُونَ القَرِيْضِ)..
.
.
.
.

(حالَ الجَرِيْضُ دُونَ القَرِيْضِ)..

* الجَرِيْض ، هو: الاخْتِناقُ بالرَّيْق ِعِنْدَ المَوْتِ .
* القَرِيْض ، هو: الشِّعْرُ ..

قَالَ الْخَلِيلُ:
(الْجَرَضُ أَنْ يَبْتَلِعَ الْإِنْسَانُ رِيقَهُ عَلَى هَمٍّ وَحُزْنٍ).
ويقال: مات فلان جَرِيضاً ، أي: مغموماً .

ويُضْربُ هَذا المَثَلُ في كلِّ أمْر ٍيَعُوقُ عَنْهُ عائِقٌ وَيَحُول ُ دُونَهُ ..

وقالَ المَيْدَانِيّ:
( يُضْرَب لِأَمْرٍ يُقْدَرُ عَلَيْهِ أُخِّرَ حِيْنَ لا‌ يَنْفَعُ ، ووَرَدَ مَعْنَاه: "حَالَ الأَجَلُ دُونَ
الأَمَلِ) .

هَذا عَنْ مَعْنَى المَثَلِ وَمَضْرِبِهِ .. أمَّا عَنْ مَوْرِدِهِ فَقَدِ اختَلَفَ النَّاسُ فِي تَحْدِيْد ِأوَّل ِ
مَنْ قالَ هَذِهِ المَقًوْلَة َالتى أصْبَحَتْ مَثلاً ، وَذِلِكَ فِي أحَد ِرَجُلَيْن :

(1) جَوْشَنُ الكِلابيّ ..
وَكانَ أَبُوهُ قَدْ مَنَعَهُ مِنْ قَوْل ِالشِّعْرِ، فجَاشَ الشِّعْرُ فِي صَدْرِه، فمَرَضَ مِنْهُ حُزْناً
حَتَّى أشْرَفَ عَلَى المَوْتِ ، فَرَقَّ لَهُ أَبُوهُ، وَقالَ لَهُ :
يا بُنَيَّ ، انْطقِ بمَا أَحْبَبْتَ .
فقالَ :
هَيْهاتَ ، حالَ الْجَرِيْضُ دُونَ القَرِيْض ِ.
ثُمَّ مَاتَ ، فقالَ أَبُوهُ يَرْثِيْهِ :
----------------------------------------------
لَقَدْ أَسْهَرَ العَيْنَ المَرِيْضَةَ َجَوْشَنُ
وأَرَّقَهـا بَعْـدَ الرُّقَــــادِ وَأَسْـهَدَا
فَيَا لَيْتَهُ لَمْ يَنْطِقِ الشِّعْرَ قَبْلَهَا
وَعَـاشَ حَمِيْداً مَــا بَقِيْنَـا مُخَلَّدَا
وَيَا لَيْتَهُ إِذْ قَالَ عَاشَ بقَوْلِهِ
وَهَجَّنَ شِعْرِي آخِرَالدَّهْرِسَرْمَدَا
------------------------------------------------
فذَهَبَتْ أخِرُ كَلِماتِ جَوْشَن مَثلًاَ .


(2) عبيْدُ بنُ الأبْرَصِ ..

وَأصْلُهُ أنَّ النُّعْمانَ بنَ المُنْذِرِ كانَ لَهُ يَوْمان : يَوْمُ بُؤسٍ وَيَوْمُ نَعِيْم ٍ، فمَنَ لَقِيَهُ
فِي يَوْم ِبُؤسِهِ قَتَلَهُ وَلَوكانَ صَدِيْقًاً ، وَمَنَ لَقِيَهُ فِي يَوْم نَعِيْمِهِ أغْنَاهُ وَلَوكانَ عَدوّاً ..
فَصادَفَ أنْ لَقِيَهُ الشَّاعِرُعَبِيْدُ بنُ الأَبْرَص فِي يَوْم ِبُؤسِهِ ، وَكانَ مِنْ خاصَّتِهِ ،
فقالَ لَهُ النُّعْمانُ :
وَدَدْتُ أنَّكَ لَقِيْتَنا فِي غَيْرِهَذا اليَوْم ِ، فتَمَنَّ عَلَيَّ ما شِئْتَ غَيْرَ نَفسِكَ .
فقالَ عَبيْدُ:
لا شَيءَ أَعَزّ عَلَيَّ مِنْ نَفْسِي .
فقالَ النُّعْمانُ:
لا سَبِيْلَ إِلَى ذَلِكَ ، أنْشِدْنِي مِنْ شِعْرِكَ فقَدْ كانَ شِعْرُكَ يُعْجِبُنِي .
فقالَ عَبيْدُ:
حالَ الجَرِيْضُ دُونَ القَرِيْضِ.
فذَهَبَتْ مِنْ يَومِها مَثلًاَ.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:04 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.