منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الأمل > الصحة و الاستشارات الطبية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-19-2015, 09:52 AM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 11,026
معدل تقييم المستوى: 24
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي اصطَلِحوا مع الجوع

كنا نتعلم في صغرنا الحذر من الجوع، وأنه قد يتسبب في “موت” الإنسان. وتسهر الأمّ حتى الواحدة صباحاً وتطعم أطفالها لئلا يناموا جائعين. وفي المدارس لا نفطر في البيت لكننا نحرص على مصروف المدرسة لئلا نجوع. وفي مناسباتنا وتجمعاتنا وجلساتنا في البيت لا يخلو الأمر من الأكل صباحاً وعصراً وبعد المغرب. وليس فقط بعد العشاء، ولكن نأكل أمام التلفزيون حتى ساعات الفجر. وربما كل ذلك هرباً من الجوع.

وفي السفر نحسب حساب الأكل في السيارة لئلا نجوع، وعندما نضيف ضيوفنا نبالغ في حجم الأكل حتى لو كان الضيوف “أهل بيت” فيفيض أربعة أخماسه خوفاً من أن يجوع الضيوف. ونأكل فتتوسع المعدة، ونأكل فندمن الدهون، ونأكل إلى أن ندمن الأكل اجتماعياً.

هناك فرق بين “الشعور بالجوع” الذي يبدأ بعد حوالي ساعتين من آخر وجبة، وهذا الشعور سببه نقص هرمون اللبتين. وهو مجرد شعور بالحاجة للطعام. أما آلام الجوع, وتقلصات المعدة فلا تحدث عادة إلا بعد 12 إلى 24 ساعة من آخر وجبة. وهذا الشعور يزداد أكثر مع نقص السكر في الدم. وتصل هذه التقلصات إلى ذروتها بعد 3-4 أيام.

ولعل هذا هو التدرج المقصود للمراحل الثلاث. الجوع. والمخمصة. والمسغبة، فالجوع شعور طبيعي مؤقت يجب تحمله والتعايش معه، ثم المخمصة و”آلام الجوع” التي تستمر ثلاثة إلى أربعة أيام، ثم المسغبة لمدة أطول، وهي المجاعة.

ولأننا وللأســـف نضيف لكثـــرة وتكــرار الأكــل، نضــيف الخمــول وقلــة النشـــاط البـدني الذي يزيـــد الشهية، فنعود إلى الأكل هرباً من “الجوع” مرة أخرى.

نخاف من الجوع، وما يقتلنا هو الشبع. وما الشعور بالجوع الذي ينتاب بعضنا إلا نتيجة للشبع والأكل الزائد. ولعل اضطراب ثقافة الأكل والخوف من الجوع أحد الدوافع لدى العاملين في مجالات التغذية والتوعية الغذائية وحتى في الإعلام الجديد إلى “التقرب” إلى الناس بـ”الأكل الصحي” والوجبات الصحية، والوجبات الخفيفة من حين لآخر، أيضاً هروباً من الجوع، في مظهر لا يخلو من كسر لعيون الفقراء والجوعى من حولنا.

وفي المؤتمرات حتى الطبية منها، لا يظهر لنا من طريقة إدارة المؤتمر ما إذا كان يديره أطباء أم متعهدي أغذية محترفين. ولا يفسر “فخامة” ما يوفر للحضور من أغذية، إلا أن تكون هذه الوجبة الثقيلة هي إحدى حوافز الحضور.

وهناك فهم مغلوط للشعور الطبيعي بالجوع والذي يصاحبه ضعف في الإعلام والتربية، بل رضوخ لتوجهات الإعلانات التجارية التي كثيراً ما تستثمر الشعور الطبيعي بالجوع بدهاء واحترافية لترويج المأكولات وإعطاء الانطباع بـ “خطر” الجوع.

“إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى” هذا خطاب الله تبارك وتعالى لآدم في الجنة دار النعيم، ومع ذلك لم يعدْه أو يُغْره بالشــبع. ويقــول رســول الله صــلى الله عليــه وســـلم: “ما مــلأ ابن آدم وعــاء قط شــراً من بطنــه” ويقــول: “بحســب ابن آدم لُقيمــات يقمن صلبه” أي تمنــع قامتــه من الســقوط بســبب شـــدة الجوع، بلقيمات تكفيه لسدة الرمق. “فإن كان ولابد فاعلاً فثُلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه”.

وقد اختار الله تعالى لنبيه -صلى الله عليه وسلم- العيشَ حياة لا تبتعد عن الجوع أبداً، فعن عائشة رضي الله عنها: “ما شبع آل محمد -صلى الله عليه وسلم- من خبز شعير يومين متتابعين حتى قبض”. ويقول المثل العامي “العافية في أطراف الجوع”. وقد ألَّف ابنُ أبي الدنيا كتاباً في الجوع. عندما اطلعت عليه انبهرت، وأدركت كم نحن مقصرون في التربية في الأسرة والمدرسة والمحاضن التربوية في إيصال هذه المعاني، بل لعلنا هربنا من التركيز عليها في محاضننا التربوية فكرة وتطبيقاً أيضاً خوفاً من الجوع.

والجوع الذي أدعو إلى الاصطلاح معه هو ما دون الاكتفاء. ولعلي أوضِّح المعنى إذا تذكرت أكل الفقراء، والذين لا تتأثر صحتهم بالجوع، أو حجم الوجبة التي يتناولها الإنسان الآسيوي. أو إذا تذكرت “موائد” المؤتمرات العلمية في الغرب التي تكتفي في منتصف النهار بصندوق صغير الحجم خفيف الوزن يحوي وجبة صغيرة محدودة تكفي لتقيم صلبنا في المؤتمر، ونعود أقدرَ على التركيز وليس العكس.

يجمع العلماء على فوائد الجوع لفترات قصيرة للجسم، فأثناء الجوع يبدأ الجسم في تنظيف الأمعاء والكبد والدم من السموم، وتتقلص أمراض الأوعية الدموية، كما أن الجوع لفترات قصيرة ينشط المناعة. والتعايش مع الجوع هو الذي جعل العربي الأول يستمتع ببطن مسطحة ذات ستة مربعات دون أن يعرف تمارين البطن.

ولعلي أورد بعضَ الثوابت في الجوع المحمود، ولعلي استثني من ذلك الأطفالَ، فاحتياجاتهم الغذائية تختلف. أهم هذه الثوابت، ما يلي:

– عدم الشبَع في الوجبة الواحدة.

– عدم الأكل بين الوجبات.

– التوقف عن الأكل بعد غروب الشمس.

– الصوم الشرعي في غير رمضان.

– صوم الاثنين والخميس، والأيام البيض بانتظام.

– فهم الصوم وممارسته في رمضان بحيث لا تزيد أوزاننا خلال “شهر الزهد”.

كم نحن بحاجة إلى إعادة النظر إلى أن الجوع لفترات قصيرة لا يموت، بل هو صحة وعافية وهو اختيار الحكماء. وما يجب أن نهرب منه هو البقاء في “حالة هضم” لا تنتهي وليس الهروب من الجوع.

ودمتم سالمين،

د. صالح بن سعد الأنصاري

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-19-2015, 07:15 PM
بعد النظر بعد النظر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
الدولة: المغرب
المشاركات: 1,221
معدل تقييم المستوى: 8
بعد النظر will become famous soon enough
افتراضي رد: اصطَلِحوا مع الجوع

بارك الله فيكي اختي موضوع قيم
الصوم الذي هو من اعظم العبادات فانه زيادة على ذلك يساعد على التخلص من السموم التي توجد في الاغدية من المواد الحافظة لان تلك المواد من الصعب على الجسم ان يتخلص منها بسهولة وسبحان الله فقد ذكر احد الاخصائيين أن صيام الخميس والاثنين يساعد على التخلص منها.

__________________
سبحان الله و الحمد لله و لاإله الا الله و الله اكبر
ولا حول ولا قوة الا بالله

ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون إن في هذا لبلاغا لقوم عابدين ، وما أرسلناك الا رحمة للعالمين
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-25-2015, 09:20 PM
حنظلة حنظلة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 11
معدل تقييم المستوى: 0
حنظلة is on a distinguished road
افتراضي رد: اصطَلِحوا مع الجوع

بارك الله فيك اختاه فلقد استفدت من الموضوع كثيرا وتذكرت قوله تعالى :

{ كلوا واشربوا ولا تسرفوا } الاعتدال في الاكل عين الحكمة والاسراف هو تجاوز الحد المسموح في كل شيء
وقد ذمه اللة في قوله { إن الله لا يحب المسرفين }

اما ما نصحنا به النبي الكريم هو ما ورد في سياق الموضوع من قوله [صلى الله عليه وسلم ] :

{ ما ملأ ابن آدم وعاء قط شر من بطنه ...........الخ } وفي حديث آخر المعدة بيت الداء

وفي زماننا هذا رأيت العجب ، كثيرون من البشر يذهبون الى الاطباء للعلاج من الشبع

فمنهم من يعمل شفط للدهون وآخرون يقومون بربط المعدة حتى تبدو صغيرة ليشعر بالشبع

لقد سمعت عن المجاعات في الحرب والسلم والتي ادت الى الموت واليوم نقرأ ونسمع عن

الموت من الشبع خاصة من يعملون عمليات شفط الدهون والرجيم القاتل

فالطبيب اليوم يوصي بالحمية عن اشياء يحبها المريض ولكن شرعنا فيه الكفاية

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-26-2015, 04:25 AM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 11,026
معدل تقييم المستوى: 24
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: اصطَلِحوا مع الجوع

بارك الله بكما أختي بعد النظر وأخي حنظلة على الإضافات القيمة للموضوع

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-28-2015, 04:08 AM
عبد الإله عبد الإله غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
الدولة: المغرب
المشاركات: 957
معدل تقييم المستوى: 6
عبد الإله is on a distinguished road
افتراضي رد: اصطَلِحوا مع الجوع

جزاك الله خيرا اختنا جويرية على هذا الموضوع المهم ........

اعجبتني هذه الجملة ..

يجب أن نهرب من ....البقاء في “حالة هضم” لا تنتهي ،وليس الهروب من الجوع.

سآخذها لمكان آخر اذا سمحتي ...
وجزاك الله خيرا....

__________________
لا إلــــــه إلا انــتـــــــــــ سبحانك إنــــــــــي كنت من الظالمين
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-29-2015, 05:49 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 11,026
معدل تقييم المستوى: 24
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: اصطَلِحوا مع الجوع

بارك الله فيك أخي عبد الإله وجزاك خيرا ونفع بك

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-30-2015, 06:19 AM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,068
معدل تقييم المستوى: 10
أبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to all
افتراضي رد: اصطَلِحوا مع الجوع

بصراحة يا أختي جويرية ما اعجبني عنوان الموضوع
يا أختي الجوع كافر وأنت تطلبين منا التصالح مع الجوع ، يعني كأنك تطلبين منا التطبيع مع اليهود
السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-30-2015, 10:37 AM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 11,026
معدل تقييم المستوى: 24
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: اصطَلِحوا مع الجوع

بارك الله بك أخي أبو ذر الشمالي و شكرا لمرورك.. الموضوع في مضمونه يدعو الى عدم جعل هاجس الجوع يدفع المرء الى الانكباب على الأكل كأن معدته خزّان يجب ان يكون ممتلئ على الدوام
هذا كان فهمي للمقال فهو يشير الى ان الشعور المصاحب للمرحلة الأولى ( مجرد الإحساس بالحاجة الى الطعام ) شعور بالإمكان تحمله والتعايش معه ولا يدعو للهلع الذي يدفع البعض أحيانا الى ادخال الطعام على الطعام... وارى ان التصالح هنا مقصود به الاعتدال لا (تطبيع) بمعنى التجويع الى حد مكابدة المخمصة ولا (جوعوفوبيا) ( :


التعديل الأخير تم بواسطة جويرية ; 11-30-2015 الساعة 11:33 AM سبب آخر: ا فيها
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-30-2015, 05:09 PM
عبد الإله عبد الإله غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
الدولة: المغرب
المشاركات: 957
معدل تقييم المستوى: 6
عبد الإله is on a distinguished road
افتراضي رد: اصطَلِحوا مع الجوع

إخوتي الكرام! وقد أخبرنا نبينا عليه الصلاة والسلام أن السمن والترهل وانتفاخ البطون وإقبال الأمة على الطعام سيقع في العصور المتأخرة بعد العصور المفضلة، وقد ثبت الحديث بذلك عن نبينا عليه الصلاة والسلام في الصحيحين، ففي مسند الإمام أحمد والكتب الستة باستثناء سنن ابن ماجه ، عن عمران بن حصينٍ رضي الله عنهما قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (خير القرون قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم، قال عمران : فلا أدري أذكر النبي صلى الله عليه وسلم قرنين بعد قرنه أو ثلاثة قرون، ثم قال عليه الصلاة والسلام: ثم يأتي بعدهم قومٌ -بعد هذه القرون المفضلة- يشهدون ولا يستشهدون، ويخونون ولا يؤتمنون، وينذرون -بضم الذال وكسرها- ويظهر فيهم السمن)، إذا ظهر فيهم السمن حقيقةً ستقع بهم هذه الأوصاف الذميمة: سيخونون ولا يؤتمنون، وسينذرون ولا يوفون، ثم بعد ذلك عندهم فضول وشهادةٌ دون أن يطلب منهم ذلك، فإذا ظهر فيهم السمن ظهرت فيهم هذه الأوصاف الذميمة، والحديث كما قلت في الصحيحين وغيرهما.وفي رواية الإمام الترمذي : (يتسمنون ويحبون السمن)، والمراد من ظهور السمن وتسمن من يأتي بعد القرون المفضلة على المعتمد وهو القول الحق، ما ذكره الحافظ ابن حجر ، قال: ظاهر الحديث يدل على أن المراد أنهم يتعاطون السمن، ويريدون أن تسمن أبدانهم، وأن تعظم أجسامهم.والحمد لله رب العالمين.

http://audio.islamweb.net/audio/Full...audioid=344231

سبحان الله العظيم وكان الرسول صلى الله عليه وسلم معنا ...الناس تتعاطى للسمن ..عندنا منطقة لا يتزوج الرجل الا بالمراة السمينة ...مما يدفع ام البنت الى تسمين ابنتها بالاعشاب اذا كانت نحيفة

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12-01-2015, 07:15 AM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,068
معدل تقييم المستوى: 10
أبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to all
افتراضي رد: اصطَلِحوا مع الجوع

بالطبع أختي جويرية أتفق مع مضمون المقال ولكن اعتراضي على عنوان الموضوع ، يعني نحتمل الجوع شيء ونتصالح معه شيء أخر
السلام عليكم

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 12-23-2015, 08:33 AM
محمود سامح محمود سامح غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2015
المشاركات: 56
معدل تقييم المستوى: 3
محمود سامح is on a distinguished road
افتراضي رد: اصطَلِحوا مع الجوع

أنا جعان يا أخت / جويرية

المفروض كل واحد يقرأ الموضوع ترسلى لة سندوتش أو سندوتشين يرحمك الله

قصتى مع الجوع:

أرحموا عزيز قوم ذل

أنا انفصلت عن زوجتى و أولادى وبدأت اعتمد على نفسى فى تدبير الغذاء

يتبع باذن الله

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:27 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.