منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > المنتديات العامة > المنتدى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #61  
قديم 05-23-2011, 11:53 PM
المعتز بدين الله المعتز بدين الله غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 2,094
معدل تقييم المستوى: 0
المعتز بدين الله is on a distinguished road
افتراضي رد: العقل الباطن - اللاواعي والحرب الشيطانية عليه

عندما تكون "القوة العظمى" في غيبوبة

- اسم الكتاب: غيبوبة الولايات المتحدة الأمريكية.. القصة الحقيقية لإحدى ضحايا سيطرة وكالة المخابرات الأمريكية على تفكير عملائها

- تأليف: كاثي أوبراين/ مارك فيليبس
- ترجمة: مركز التعريب والبرمجة بالدار العربية للعلوم/ بيروت
- الناشر: الدار العربية للعلوم/ بيروت
- تاريخ النشر: الطبعة الأولى- 2004م
- عدد الصفحات: 444 صفحة من القطع المتوسط




عرض وتعليق: أحمد التلاوي


الولايات المتحدة الأمريكية

"غيبوبة الولايات المتحدة الأمريكية" ككتاب هو عبارة عن سيرة ذاتية موثقة لإحدى ضحايا التحكم الحكومي الرسمي في "بلد الديمقراطية" الأول في العالم- كما هو مفترض- الولايات المتحدة.. والمؤلفة "كاثي أوبراين" هي الناجية الوحيدة المعلنة التي شُفيت من آثار عملية "مونارك" السرية للتحكم في العقل البشري والتابعة للمشروع الخاص بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية- أو الـ"سي. آي. إيه"- والمعروف في الدفاتر السرية للوكالة باسم "UK-ULTRA".



أما العبارة المحفورة على الحجر الأبيض لمبنى الوكالة في لانجلي بولاية فيرجينيا الأمريكية والمقتطعة من الكتاب المقدس لدى المسيحيين وتحديدًا من كتابات القديس "يوحنا" والتي تقول: ".. والحقيقة ستجعلك حرًّا" فإنها مثل الوكالة نفسها حقيقية تمامًا؛ حيث إنَّ ذلك البناء الذي حفرت عليه تلك العبارة يضم بين جنباته أكبر وأنجح مجموعة من مدبجي الأكاذيب التي تسهل شن الحروب النفسية في العالم، إنَّ هذه المجموعة من الناس تستخدم الحقائق ووسائل التقنية الحديثة كموادٍ خام لإنتاج أكاذيب محضة للسيطرة على العالم بما فيه الأمريكيين أنفسهم وعلى حلفاء الولايات المتحدة ذاتهم.



والكتاب الذي نطالعه معًا اليوم يشتمل على القصة الكاملة لحالة "فأر التجارب" أو المواطنة الأمريكية "كاثي أوبراين" التي استخدمت هي وابنتها "كيلي" ضمن مشروع "UK-ULTRA" السري هذا، والتي نجت بفضل جهود عميل الاستخبارات "مارك فيليبس" الذي نجح في تهريب أوبراين قبل أن تفقد عقلها أو تقتل في نهاية الأمر عندما تنتهي التجارب التي تجرى عليها، وفي هذا السياق يقدم كل من أوبراين وفيليبس مجموعة من الوقائع والوثائق المدعومة بالصور والتي توضح أولاً حجم التجاوزات التي تتم في المؤسسة الأمنية الأمريكية الأكبر والأشهر ضد حقوق الإنسان، وتوضح ثانيًا جرائم الإدارات الأمريكية المتعاقبة بحق مواطنيها أولاً قبل الغرباء في أنحاء العالم المختلفة.



يحتوي الكتاب على سبعة وثلاثين فصلاً مقسمة على قسمين الأول منها وضعه "مارك فيليبس" واحتوى على أربعة فصول والقسم الثاني وضعته الحالة "كاثي أوبراين" ذاتها حول هذا الموضوع.. والحقيقة أنَّ أهمية هذا الكتاب لا تجيء من كونه يتحدث عن موضوع التجارب اللاإنسانية التي تقوم بها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية فحسب، بل إنَّ أهميته تنبع من قيامه بكشف الحقائق المتعلقة بلجوء الولايات المتحدة وقادتها إلى شتى الوسائل المشروعة واللامشروعة لفرض الهيمنة الأمريكية على العالم وتدعيم أركان النظام العالمي الجديد، ولعلَّ مشروع "UK-ULTRA" الذي كشف عنه مؤخرًا يعتبر من أبرز الأدوات التي يتم من خلالها تطويع العلم في سبيل السيطرة على عقول البشر فُرادى وأمم عبر السيطرة على المعلومات، ونشر الأكاذيب التي تؤدي ضمن ما تؤدي إلى نشر عدم الاستقرار في ربوع المجتمعات المستهدفة.



القسم الأول: "... مع الحرية والعدالة للجميع"

في القسم الأول من الكتاب والذي وضعه "مارك فيليبس" يبدأ أولاً بتعريف مصطلح "التحكم بالعقل" أو الـ"Mind Control" والذي يحمل الكثير من المعاني المتدرجة في درجة قوتها ومساسها بحقوق الفرد الذي تمارس بحقه هذه المسألة من البداية مع "السيطرة على المعلومات" الواصلة إليه وصولاً إلى عملية "غسيل الدماغ" الكاملة والتحكم في كافة مناحي سلوك وتفكير الفرد ثم تطبيق الأساليب التي أدَّت إلى هذه النتائج على مستوى عموم المجتمعات الهدف.



وقد بدأت وكالة المخابرات الأمريكية في تطبيق مثل هذه الأساليب منذ مطلع عقد السبعينيات الماضية، وكانت الفكرة الأولى التي أدَّت إلى السير قُدمًا في مشروع "UK-ULTRA" السري هذا هو فكرة راودت القائمين على الوكالة فيما يتعلق بمسألة كيفية الاستفادة إلى أقصى مدى ممكن من الشعار القائل بأن "المعرفة قوة"، ومن ثمَّ فإن سرية المعلومات التي تشكل هذه القوة ينبغي أن يكون على رأس قائمة أولوية العمل.



وعلى ذلك فإنَّ "المعرفة قوة خفية" طبقًا لأساليب عمل المخابرات الأمريكية وفي هذا الإطار نشرت جريدة الـ"نيويورك تايمز" في عام 1971م تقريرًا سمحت الحكومة الفيدرالية بنشره في إطار ما يُسمَّى بـ"حرية المعلومات"، وكان هذا التقرير في الأصل عبارة عن تقرير مقدم للكونجرس الأمريكي يبين بوضوح أن "وكالة المخابرات المركزية" مهتمة بدراسة نتائج التأثير السرية لعددٍ من الطقوس الدينية الغامضة التي تمارسها مجموعات من البشر ممن تعتنق بعض المذاهب الغريبة أو ما يُسمَّى في الأدبيات الأجنبية بالـ"Cult" على ممارسي السحر الأسود وعلى عقول وسلوك المشاهدين وحقول التجارب المستخدمة في مثل هذه الأعمال التي يقوم بها خبراء الوكالة وأسباب ذلك التأثير، وكان الاهتمام منصبًا بشكلٍ خاصِّ على مستويات الإيحاء العالية التي تنتجها طقوس دينية معينة في عقول ممارسي هذه الطقوس واحتلت طقوس أكل لحوم البشر والدم المكانة الأولى من حيث الأهمية في بحوث وتجارب "وكالة المخابرات المركزية".



مع التطبيق في المقابل لعلوم النفس السلوكية والتي تعلم الباحثين أنَّ السيطرة على قابلية الإيحاء لدى الإنسان تعتبر حجر الأساس في عملية التحكم الخارجي بالعقل، وهو ما يقود إلى إثارة عددٍ من القضايا القانونية والاجتماعية المتعلقة بملف حقوق الإنسان باعتبار أنَّ القوانين قد جرى سنها لحماية الإنسان وعقله وسلوكه من مختلف ألوان السيطرة العلنية منها والمخفية.



وبوجهٍ عامٍّ فإن "وكالة المخابرات المركزية" عندما شرعت في تطبيق مثل هذه الدراسات استندت بشكلٍ خاطئ أو استغلت بشكلٍ غير قانوني أو سليم من وجهة النظر التشريعية لقانون الأمن القومي الذي أسست الوكالة بموجبه عام 1947م؛ حيث كانت تُعرف من قبل باسم "مكتب الخدمات الإستراتيجية الخاصة" أو الـ"S.S.B".



وفي الفصل الثاني من القسم الذي كتبه فيليبس يوضح ملامح من سيرته الذاتية والتدرجية التي عرفها مشواره الوظيفي من مجرد رجل إعلانات ودعاية وموظف مبيعات وصولاً إلى منصب أو مهنة "خبير في علوم العقل والسلوك" في "وكالة المخابرات المركزية" لتطبيق بعض من مناحي العمل التي سبق وأن عرضها في عجالة.. والحقيقة أنه وبوجه فإن قضية أو مسألة "التحكم في مفاتيح سلوك الخصم" تعتبر من أهم المسائل التي يجري بحثها في أروقة عمل "وكالة المخابرات المركزية" وغيرها من مؤسسات الأمن والعسكرية الأمريكية.



وفي حياة فيليبس ثلاثة محطات فارقة دفعته إلى طريق الاحتكاك بـ"وكالة المخابرات المركزية" والعمل فيها على هذا النحو الأولى: هو تعرفه على "أليكس هوستون" أحد أهم عملاء وكالة المخابرات المركزية في مجالات العمل القذر مثل: تهريب السلاح وغسيل الأموال ودعارة الأطفال والرقيق الأبيض، والثانية: المؤهل الذي حصل عليه فيليبس في مجالات الدعاية والإعلان في تخصصٍ نادر إلى حدٍّ ما وهو التخصص المتعلق بكيفية التحكم في سلوك المشاهدين لتنمية حجم المبيعات، أما المحطة الثالثة الفارقة في تاريخه هي تلك المتعلقة بزواجه من المواطنة الأمريكية "كاثي فيليبس" التي عادت "كاثي أوبراين" بعد طلاقهما، ولكن كان معها ابنتهما "كيلي فيليبس" التي قام هوستون باصطحابها وأمها إلى مكانٍ مجهول داخل الولايات المتحدة لممارسة هذه التجارب اللا إنسانية عليهما ضمن مجموعة كبيرة من المواطنين والأجانب.



وفي إطار شرحه لملابسات قيامه بتهريب زوجته من مقر "وكالة المخابرات المركزية"؛ حيث كانت تجرى هذه التجارب ثم بعد ذلك البحث عن وسيلة للتخفي عن أنظار عملاء الوكالة يقول "فيليبس" عبارات ذات دلالة كبرى على حقيقة الأوضاع داخل الولايات المتحدة وممارسات الأجهزة التنفيذية في الإدارة الأمريكية ومشكلات المجتمع الأمريكي ككلٍ وعلى رأسها مسألة غياب البعد الإنساني فيقول على سبيل المثال: "كنا هاربين من مجتمعٍ مريضٍ أصبح مجنونًا بفعل مخدرات "وكالة المخابرات المركزية" ووقع تحت وطأة أفلام العنف والجشع غير المسيطر عليه".. ويقول أيضًا في خلال شرحه للمتاعب المادية والنفسية التي واجهها خلال محاولاته لعلاج زوجته السابقة من حالة الفصام وفقدان العقل والتمييز التي أُصيبت بها نتيجة تجارب وبحوث "خبراء" "وكالة المخابرات المركزية" عليها وعلى ابنتهما "كيلي": "وادخرتُ ما أمكنني من المال الذي كسبته خلال الشهور الخمسة التالية لنستطيع التنقل ولنتمكن من البقاء على مقربة من "كيلي"، ولقد ذكرتني فكرة انفصال "كاثي" عن "كيلي" بانفصالي التام عن ولدي الذي لم أسمع صوته منذ عام تقريبًا(!!).. وبناءً على نصيحة "خاطئة" مني اتصلت "كاثي" بوالدها و"توسلت" إليه ليمنحها مساعدة مالية من أجل كيلي.. وقد أرسل لها "500" دولار وعلَّق قائلاً لها: "هذه أمريكا، ما لم تعودي إلى ميتشيجان وحدك لا مزيدَ من المال"!.



وفي الصفحات التالية من الكتاب يقدم "مارك فيليبس" المزيد من الشرح حول مسألة تحكم وزارة الدفاع الأمريكية أو "البنتاجون" و"وكالة المخابرات المركزية" في مجالات عمل طبية وعلمية بعينها وعلى رأسها "علوم الصحة العقلية" و"الطب النفسي"، ولقد واجه العديد من الفنيين والأطباء العاملين في هذه المجالات مجموعة من المشكلات الاجتماعية والقانونية أمام المحاكم والمجتمع الأمريكي مع النتائج غير الإنسانية التي تترتب على تجاربهم وعدم قدرتهم في المقابل على الإفصاح عن مسئولية "البنتاجون" أو "وكالة المخابرات المركزية" عن هذه المشكلات.



القسم الثاني: جرائم من وراء الستار.. كاثي أوبراين: رسالتي للإنسانية

أما في القسم الثاني من الكتاب فتقوم "الحالة" "كاثي أوبراين" بعرضٍ مفصلٍ لتجربتها المروعة داخل أروقة "وكالة المخابرات المركزية" متحدثةً في ذات السياق عن مجموعة من الحقائق المتعلقة بالجانب اللاأخلاقي من أنشطة الوكالة.. وتقول في تقديمها للقسم الخاص بها من الكتاب الذي بين أيدينا: "بفعل التحكم بالعقل تحكمًا مطلقًا تحت استبداد مشروع "UK-ULTRA" للتحكم بالعقل المبني على أسلوب الصدمة فقدتُ القدرة على السيطرة على أفكاري الإرادية الاختيارية.. ولم أتمكن من أن أفكر أو أن أسأل أو أعلل أو أفهم بوعي فقد كنت قادرةً فقط على القيام بما كنت مدفوعة للقيام به، ولكن ورغم كل شيء فإنَّ أولئك الذين تحكَّموا في عقلي وفي نهاية الأمر تحكموا في أفعالي زعموا أنهم مختلفين أو شياطين أو آلهة، ولكن تجربتي أثبتت أن مقترفي فظائع النظام العالمي الجديد ما زالوا غير قادرين على التحكم في الروح الإنسانية".



وتقول المؤلفة هنا إنَّ عنق ومتاعب تجربتها لم تنتهِ حتى لحظة كتابة سطور هذا الكتاب لم تنتهِ مع استمرار معاناة ابنتها "كيلي" من حالة الغيبوبة الفكرية والعقلية التي نتجت عن تجارب "وكالة المخابرات المركزية" عليها.



وفي سياق تعريف القارئ بملامح من سيرتها الذاتية قبل التعرُّض لتجارب "وكالة المخابرات المركزية" تقدم أوبراين صورةً شديدة السوء والانحراف عن الولايات المتحدة والمجتمع الأمريكي بوجه عام حيث الشذوذ الجنسي وزنا المحارم على النحو الذي عانته المؤلفة بذاتها وشقيقها من جانب والدها ذاته "إيرل أوبراين" وأخوالها.. مما ترك بصماتٍ عنيفةٍ على نفسيتها وطبيعة شخصيتها استمرَّت معها حتى الكِبَر.. وبجانب ذلك توضح المؤلفة أن أخوالها لأمها قد توفيا بطريقةٍ تتطابق تمامًا مع طبيعة المجتمع الأمريكي فخالها "تيد" توفي متشردًا في شوارع "ميتشيجان"، أما خالها الآخر "بومبار" فقد توفي بسبب إدمانه للكحول والمخدرات.



وفي ذات السياق تقول المؤلفة إنَّ والدها الذي كان تاجر رقيق أبيض ويمارس دعارة الأطفال على نطاقٍ واسع كان هو مَن ساهم في إرسالها إلى مشروع "مونارك" الأمريكي السري الذي يعرف في دفاتر "وكالة المخابرات المركزية" باسم مشروع "UK-ULTRA"؛ لأنَّ ذلك كان سوف يمنحه "حصانة قضائية" تمنع السلطات المحلية والفيدرالية من متابعته بسبب الجرائم التي كان يرتكبها في هذا المجال.



وفي السياق تحدد المؤلفة مجموعةً من الشخصيات الدينية الكاثوليكية مثل الأب "جاي فاندرجاجت" وممثلي الحكومة الأمريكية على أرفع مستوى ممكن سواء في أثناء شغلهم لمناصبهم الصغيرة في بداية مشوارهم الوظيفي أو خلال عملهم كـ"قادة" للولايات المتحدة، ومن بينهم الرئيس الأسبق "جيرالد فورد" في مثل هذه الأعمال والمشروعات القذرة.

يتبع....

رد مع اقتباس
  #62  
قديم 05-23-2011, 11:55 PM
المعتز بدين الله المعتز بدين الله غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 2,094
معدل تقييم المستوى: 0
المعتز بدين الله is on a distinguished road
افتراضي رد: العقل الباطن - اللاواعي والحرب الشيطانية عليه

تابع..

ثم بعد أن توضح لنا المؤلفة مقدار الانحدار الأخلاقي والاجتماعي الذي وصل إليه المجتمع الأمريكي تواصل الحديث عن تجربتها داخل أروقة "وكالة المخابرات المركزية" ضمن مشروع "UK-ULTRA" أو "مونارك"؛ حيث توضح أولاً طبيعة التجارب التي مُورست عليها للتحكم في عقلها وسلوكها ودفعها إلى القيام بأفعال لم تكن لتقوم بها وهي في كامل وعيها وتأباها الفطرة الإنسانية السليمة وثانيًا الاستغلال غير الإنساني من جانب القائمين على المشروع للحالات التي تحت أيديهم للقيام بهذه الأعمال لصالح كبار الشخصيات الحاكمة في الولايات المتحدة وعلى رأسهم رؤساء سابقين للبلاد، ومن بينهم "جيرالد فورد" كما سبق القول بجانب كل من "رونالد ريجان" و"بيل كلينتون" و"ريتشارد تشيني" نائب الرئيس الأمريكي حاليًا.



ومن أبرز الانتهاكات التي أوضحتها الكاتبة كما خبرتها في أروقة "وكالة المخابرات المركزية" هي التعريض للصدمات الكهربائية وممارسة الجنس مع الحالات بالرغم منهم مع خلق مجموعة من الإشارات في عقول الحالات يتم بمقتضى التعرض لها إما محو إرادتهم وإرغامهم على تنفيذ ما يُطلب منهم أيًّا كان أو نسيان التجارب التي يخوضونها مع مسئولي الحكومة الفيدرالية الكبار الذين كانوا يزورون مقر مشروع "UK-ULTRA" أو "مونارك" للتعرف على بعض الحالات التي تصلح بحسب الكاتبة لكي يمارسوا معها سلوكهم الشاذ وغير الإنساني أو الأخلاقي.



أما أبرز الموضوعات الخلافية المثيرة للتساؤل حول مدى تغلغل الانحراف في المؤسسات السياسية والدينية والاجتماعية المفترض فيها إصلاح المجتمع وتقويم سلوكه داخل الولايات المتحدة، فهو ذلك المتعلق بممارسات الكنائس الأمريكية المختلفة ورجال الدين العاملين فيها مع مشاركتهم للحكومة الأمريكية في الكثير من انحرافاتها وجرائمها وانتهاكاتها لحقوق الإنسان، وتصوير هذه الممارسات جميعها (التعذيب/ الاغتصاب/ تعاطي المخدرات.. إلخ) على أنها خدمة "للوطن الأمريكي" ودين يسوع المسيح (!!).



وفي هذا السياق لم تفلت كنيسة في الولايات المتحدة من اتهامات الكاتبة "كاثي أوبراين" بدءًا من الكنيسة الكاثوليكية ووصولاً إلى كنيسة "المورمون" أو كنيسة "القديسين العصريين" في الولايات المتحدة.. بجانب أنَّ رجال الدين في هذا الشأن قد تعاونوا مع كبار رجال العسكرية والمخابرات في الولايات المتحدة لتنفيذ مجموعةٍ من المخططات لاستغلال العناصر التي جرى التحكم فيها عقليًّا وسلوكيًّا في مجالاتٍ عدة.



ومن أهم هذه المجالات العمل كمرتزقةٍ لحساب القوات المسلحة والمخابرات الأمريكية لتغطية مجموعة من عملياتها في الخارج وبخاصة في أمريكا اللاتينية.. بجانب مهامٍ كتهريب الأسلحة والكوكايين لإثارة اضطرابات مرغوب فيها في بعض البلدان على النحو الذي جرى في السلفادور وجواتيمالا ونيكاراجوا مع دعم أنظمة أو جماعات معارضة بحسب الحاجة وبحسب متطلبات السياسة الأمريكية.. حيث إنَّ هؤلاء المرتزقة يستخدمون غالبًا لتغطية عملاء "وكالة المخابرات المركزية" و"البنتاجون" العاملين في هذه البقاع التي تعتبر الفناء الخلفي للولايات المتحدة.. أو على نحو آخر الحصول على أموال المخدرات والسلاح المهرب لتمويل المشروعات السرية لوزارة الدفاع و"وكالة المخابرات المركزية" دون المرور على رقابة "الكونجرس".





جنود أمريكان في قاعدة عسكرية أمريكية

ومن خلال وجود الكاتبة في قاعدة عسكرية بالقرب من ولاية أركانساس تدعى قاعدة "تينكر" تعرَّضت مع رفيقٍ لها في التجارب كان يُدعى "كوكس" إلى خبراتٍ عديدة في هذا المجال تحت قيادة رجل عسكري يدعى "جونستون" والذي كان يكلفها كثيرًا بمهامٍ قذرة من نوع تهريب ونقل المخدرات من داخل إلى خارج الولايات المتحدة، وفي مرة من مرات قيامها مع رفيقها بنقل شحنة من الكوكايين إلى ولاية أركانساس التقت مع أحد المسئولين الكبار بالولاية الذي استغلها جنسيًّا وتعاطى بعضًا من الكوكايين الذي أرسله له "جونستون" "على سبيل الصداقة"، وكان اسم هذا المسئول هو "بيل كلينتون" الذي أصبح بعد ذلك الرئيس الثاني والأربعين للولايات المتحدة.



وتشرح الكاتبة بعضًا من الصور التي تذكرتها في مرحلة ما بعد شفائها من تجربتها هذه حول طبيعة الأوضاع داخل معسكر "تينكر" والتجاوزات التي كانت تتم بداخله كنموذجٍ للانحرافات التي كانت تتم في المؤسسة العسكرية والأمنية الأمريكية؛ حيث تقول في هذا الصدد: "لقد هيأتني التعذيبات المختلفة وبرمجة التحكم العقلي التي واجهتها في قاعدة "تينكر" لهذه المهمات البسيطة- وكانت تتحدث عن موضوع تهريب ونقل المخدرات هذا حيث تعرَّفت بكلينتون- والعديد من المهمات الأخرى ورغم أنَّ جرائم القتل الغامضة الخارجة عن السيطرة التي كان يقوم بها "كوكس" شطرت شخصياتي المتعددة"، وتقول أيضًا: "لقد كان تشريط "جونستون" العقلي الغريب هو الذي أسرني في العجز الآلي المجرد".



بعد انتقالها من معسكر "تينكر" وذهابها إلى ولاية "تينيسي"؛ حيث التقت "أوبراين" وابنتها "كيلي" بعميل المخابرات "أليكس هوستون" الذي مارس معها مجموعةً من الأساليب الجديدة للتحكم في العقل والإرادة؛ حيث جرت لها أولاً عملية برمجة على الجنس ثم تمَّت بعد ذلك برمجتها للقيام بمجموعةٍ من العمليات الحكومية السوداء المصنفة في الميزانية الأمريكية تحت عبارة "نموذج رئاسي".



وكان ذلك يتم في معسكرات عسكرية ومدنية متعددة كما في معسكر "رد ستون" و"سويس فيلا"؛ حيث كان يتم إحداث صدمات نفسية وعقلية عديدة للحالات تمهيدًا لإدراجهم فيما يُسمَّى بـ"معسكرات العبيد"، ومن بين أهم الأساليب التي اتبعت في هذا الصدد "حفلات" الاغتصاب والتعذيب الجماعي و"حملات" "صيد البشر" (!!).



وفي هذا الشأن تصف المؤلفة معسكر "سويس فيلا" على النحو التالي: "اللعبة الأكثر خطورةً غالبًا ما كانت تمارس في "سويس فيلا" ويُستخدم فيها عملاء "وكالة المخابرات المركزية" وعددٌ من الساسة وآخرون؛ حيث كانوا يستخدمون الملجأ أو المعسكر لممارسة "لعبة" "صيد البشر".



ولقد تمَّ "اصطيادنا" أنا وكيلي في "سويس فيلا" وكانت التعذيبات والاغتصابات التي مُورست علينا بعد ذلك شاملة وصدمت عقولنا بشكلٍ كافٍ لضمان نجاح عملية البرمجة بالإضافة إلى إحداث ذاكرة منشطرة مهيأة لعمليات ذات مستوى عالٍ والتي شهدناها خلف أسوار الفيلا المحروسة، ولقد تعلمتُ في تلك الفيلا "اللعبة الأكثر خطورةً" والتي كانت واحدة يجرب فيها "العبد" الهروب، وكشف ما قدْ تعلَّمه وإذا لم يتمكن الصيادون من الإمساك به أو إيقافه فإنَّ الطائرات المروحية التي تحرس المنطقة سوف تمسك به، وإن فشل أحدهم فإنَّ عيونًا في السماء" سوف تكشف موقعه أو موقعها ويُعاني ألم الموت كما هو مفترض".



وبعد أن تلقت "أوبراين" تدريبًا كافيًّا في معسكرات على هذا الطراز بدأت في الذهاب إلى مجموعة من العمليات على النحو التالي:

- المشاركة في عمليات "قوادة" على سفن الرحلات.



- عمليات تهريب المخدرات من وإلى مناطق البحر الكاريبي وأمريكا اللاتينية ومناطق أخرى من العالم عبر حقائب غير مشتبه فيها أو عن طريق أجهزة كهربائية كانت مصانع شركة تابعة لهوستون.



- تهريب الماس من الولايات المتحدة إلى كوبا وبنما والكاريبي.



وفي مرحلةٍ من مراحل حياتها التقت المؤلفة بالرئيس الأمريكي الأسبق الراحل "رونالد ريجان" والذي أفهمها أن ما يتم في "وكالة المخابرات المركزية" من عمليات تهريب مخدرات وقتل إنما يتم لأجل "المصلحة الوطنية" وأنَّ ما يحدث لها هي ما هو إلا ضمن هذه السياقات، وكان يعلق لها على قيام أجهزة الأمن الأمريكية بتصوير عددٍ من الأفلام الجنسية للحالة "كاثي أوبراين".



وتحدث ريجان معها مبينًا لها أنَّ أنشطة الوكالة السرية وغير المشروعة والتي أُجبرت على المشاركة فيها "مبررة"، وذكر لها أنَّ الولايات المتحدة موَّلت نشاطات سرية عديدة في أفغانستان ونيكاراجوا ومناطق عديدة أخرى في العالم لكي يأخذ ما أسماه بـ"قطار الحرية الأمريكي" سرعته القصوى، ولذلك ينبغي أن يتم تهريب السلاح ونشر الجنس غير ذلك في بقاع عديدة من العالم.



وفي سياق الأجزاء الباقية من الكتاب تستعرض المؤلفة مجموعتين رئيسيتين من الأفكار الأولى حول فضائح رجال الحكم والسياسة في الولايات المتحدة والثانية مجموعة الأنشطة السرية التي تقوم بها الإدارة الأمريكية بمساعدة ذراعها الاستخباراتي والعسكري كما في "وكالة المخابرات المركزية" و"البنتاجون".


وقد امتدت مجموعة الأنشطة السرية هذه على مدار قوس واسع للغاية من الكرة الأرضية وشملت أقاليم مختلفة من العالم من الصين شرقًا وحتى أمريكا الجنوبية غربًا مرورًا بالشرق الأوسط؛ حيث كان المستنقع اللبناني على وجه الخصوص مجالاً خصبًا لتلك الأنشطة.


إنَّ هذا الكتاب رغم التجاوزات العديدة التي وردت فيه على المستوى الأخلاقي؛ حيث حوى العديد من مشاهد العنف والإباحية إلا أنه على قدرٍ كبيرٍ من الأهمية، إذ أنه يفضح الصورة الكاملة للولايات المتحدة رجال الحكم والإدارة فيها ويبين الكيفية التي تدار بها الأمور في أكبر مؤسساتها السياسية "البيت الأبيض" والعسكرية "البنتاجون" والأمنية "وكالة المخابرات المركزية".. ويدحض كذلك أية ادعاءات عن الحرية والديمقراطية التي تسعى الولايات المتحدة إلى فرضها على العالم مع وضوح أية وسائل تتبعها الإدارات الأمريكية المتعاقبة في هذا الشأن.

http://www.ikhwanonline.com/Article....4065&SecID=390

رد مع اقتباس
  #63  
قديم 05-24-2011, 10:30 AM
ذات النطاقين ذات النطاقين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 16,262
معدل تقييم المستوى: 31
ذات النطاقين is a jewel in the roughذات النطاقين is a jewel in the roughذات النطاقين is a jewel in the rough
افتراضي رد: العقل الباطن - اللاواعي والحرب الشيطانية عليه

1-الادراك الخفي والرسائل الخفية

2- تقنيات سرية عسكرية تستخدم الموجات الكهرمغناطيسية

3-الترددات الشديدة الانخفاض ELF وتأثيرها على الدماغ والجسم البشري :


هذا ضمن مشروع شعاع ناسا وتصنيف البشر على شكل الوان قوس قزح
واعتقد دراسة كل حالة من الحالات لوحدها كفيلة بالتخلص من الاعراض
فهناك من يتم استخدامهم من اجل الطب وتطوره ولمراقبة تأثير الأدوية على جسده
والى الأن لم اجد طريقة للتخلص نهائيا مما قد تم تصنيفه لان كل حالة مختلفة
ولكن أعتقد بان العمل وعدم التفكير الا بالعلم والمعرفة سبيل جيد كبداية
يحتاج الموضوع تضافر لجهود للتخلص مما بدأته الشيوعية ومخابراتها وأكملته المخابرات الامريكية
وبما ان الشيطان هو الطرف الاكبر بهذا فلا حل الا بفسطاط الايمان والحق

رد مع اقتباس
  #64  
قديم 05-28-2011, 01:36 PM
أزدي أزدي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: جدة
المشاركات: 179
معدل تقييم المستوى: 10
أزدي is on a distinguished road
افتراضي رد: العقل الباطن - اللاواعي والحرب الشيطانية عليه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كلنا جنود مشاهدة المشاركة
بوركت على ايراد المعلومات الهامة
ويا ريت مزيد من هذه المعلومات
ما قصة هؤلاء الباحثين واللقطات التى تحدث عنها يا اخى
ذدنا من علمك حفظك الله ....
السلام عليكم ورحمة الله

أول من قام بهذه الفكرة هو رجل يدعى ( جيمس فيكاري ) خبير في التسويق وقام بعمله مستنداً على أبحاث في علم العقل الباطن أو اللاوعي
ولوحظ التأثير المباشر لتجربته التي أدت إلى زيادة استهلاك المستهدفين للمواد التي تم إدراجها ضمن الفيلم ليراها اللاوعي ، ولكن قوبل باعتراض من الكونجرس الأمريكي لأنه مشروع للسيطرة على عقول الأمريكيين واستغلالها

وجمد الموضوع ظاهريا واختفى ذكر الرجل
ولكن أنا متأكد أن الموضوع لازال ساري المفعول ويستعمل على نظاق عالمي


الموضوع متشعب وكبير جداً وكما قلت يسيطر به أباطرة التجارة العالميين على عقول البشر

رد مع اقتباس
  #65  
قديم 11-16-2011, 02:54 AM
أندلسي أندلسي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 108
معدل تقييم المستوى: 9
أندلسي is on a distinguished road
افتراضي رد: العقل الباطن - اللاواعي والحرب الشيطانية عليه

إضافة بسيطة بخصوص قنوات م ب سي ، يوم العيد الأضحى لهاذا العام قامت قناة م ب سي أكسيون بعرض فيلم ، أتدرون ما كان هاذا الفيلم ، هو عبارة عن فيلم رعب يتحدث عن خرفان قد أصابها فيروس أو ما شابه ذلك و أصبحت شرسة و تهاجم الناس و طبعا هؤلاء الناس قاموا بقتل هذه الخرفان الوديعة المتحولة .
السؤال هو كالتالي لماذا هذا النوع من الأفلام و هذه القصة عن الخرفان المعروفة بأنها اليفة و لماذا يوم عيد الأضحى بالضبط ؟؟


ملحوظة تخصني : اعتقد أن جل العلوم المتطورة تم التوصل إليها بمساعدة من الدجال أو الشيطان و الله أعلم ، مجرد رأي .

__________________
عائدون يا إشبيلية بإذن الله
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 12-17-2013, 07:53 PM
طارق الانصاري طارق الانصاري غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 347
معدل تقييم المستوى: 0
طارق الانصاري will become famous soon enough
افتراضي رد: العقل الباطن - اللاواعي والحرب الشيطانية عليه

موضوع قيم اخي الفاضل سند السنه لكن عندي سؤال هناك من يقول ان العقل الباطن هو الشيطان القرين فهل هذا صحيح؟؟؟

الشي الثاني هل يجوز اعطاء عقلي الباطن رسائل ايجابيه مثل الخير في طاعة الله وهكذا من هذه الرسائل الايجابيه وشكرا لك

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:25 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.