منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الأبحاث و المشاركات المتميزة > أبحاث أبو سفيان رحمه الله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #76  
قديم 04-29-2006, 10:14 AM
أم يوسف أم يوسف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 1,066
معدل تقييم المستوى: 14
أم يوسف is on a distinguished road
افتراضي

الأخ الكريم أبو سفيان


سمعت آخر خبر من محطة فضائية

أن الأرض مجوفة من الداخل أي باطن الأرض مجوف - وأن هناك ممرفي باطن الأرض يصل بين القطبين الجنوبي والشمالي

وأن طيار شاهد ناس يخرجون من حفرة من باطن الأرض يشبهون أهل الإسكيموا

صراحة الخبر أذهلني وذكرني بجوج وماجوج وذكرني بكلامك التالي :

- - - -

و قد تكون هناك أبواب و منافذ غير مرئية لنا تصل بين أجزاء الأرض
التي لا ندركها كسد يأجوج و مأجوج
و الذي يفصل بين عالمنا و عالمهم

- - - -

وهذا للعلم

أختك أم يوسف


التعديل الأخير تم بواسطة أم يوسف ; 04-29-2006 الساعة 10:24 AM
رد مع اقتباس
  #77  
قديم 04-30-2006, 04:00 AM
نورس نورس غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 1,610
معدل تقييم المستوى: 13
نورس is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله فيك اختي ام يوسف
معلومة جديدة تقشعر لها الابدان سبحان الله العظيم
شاهدت برنامج للدكتور العلامة زغلول النجار وقد قال ان الارض مكونة من سبع طبقات وهي الاراضين السبع المذكورة في القرآن والسنة وقد اكد على صحة كلامة واستدل بذلك من حديث للرسول صلى الله عليه وسلم لا يحضرني حاليا واذا وجدته ساكتبه هنا ان شاء الله تعالى. وقد يكون جوج وماجوج موجودين في احدى هذه الطبقات وسيخرجون للنور اذا اراد الله ذلك والله اعلم.

رد مع اقتباس
  #78  
قديم 04-30-2006, 06:11 PM
أم يوسف أم يوسف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 1,066
معدل تقييم المستوى: 14
أم يوسف is on a distinguished road
افتراضي

نعم أختي نورس

سمعت هذا الخبر من مدة إسبوع في محطة للإخبار المتنوعة

وقد ذهلت فعلا أن هناك نفق في باطن الأرض بين القطبين

كانوا يقولون لنا جوف الأرض نار والآن يقولون جوفها مجوف !

كما أنني سمعت حلقة الدكتور النجار قبل سنتين أو ثلاث عن طبقات الأرض السبع

سبحان الله العظيم

ولله في خلقة شئون

أختك أم يوسف


التعديل الأخير تم بواسطة أم يوسف ; 04-30-2006 الساعة 07:25 PM
رد مع اقتباس
  #79  
قديم 05-16-2006, 06:15 PM
ضيف2 ضيف2 غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 1,959
معدل تقييم المستوى: 14
ضيف2 is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله لك اخي ابو سفيان في علمك وبدنك ومالك و أثابك الله علي جهدك وجعله في ميزان حسناتك

رد مع اقتباس
  #80  
قديم 05-17-2006, 07:49 AM
نورس نورس غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 1,610
معدل تقييم المستوى: 13
نورس is on a distinguished road
افتراضي

آآآآآآآآآمين آآآآآآآمين آآآآآآآآمين يارب العالمين

رد مع اقتباس
  #81  
قديم 06-19-2006, 05:18 AM
نورس نورس غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 1,610
معدل تقييم المستوى: 13
نورس is on a distinguished road
افتراضي

خلال بحثي في النت عن مواقع تتكلم عن ذي القرنين وجدت هذه الصفحةفي المكتبه الاسلاميه


بيان طلب ذي القرنين عين الحياة

وقد ذكر ابن عساكر من طريق وكيع، عن ابيه، عن معتمر بن سليمان، عن ابي جعفر الباقر، عن ابيه زين العابدين خبراً مطولاً جداً فيه‏:‏ ان ذا القرنين كان له صاحب من الملائكة يقال له رناقيل، فساله ذو القرنين هل تعلم في الارض عيناً يقال لها عين الحياة‏؟‏

فذكر له صفة مكانها، فذهب ذو القرنين في طلبها، وجعل الخضر على مقدمته، فانتهى الخضر اليها في واد في ارض الظلمات، فشرب منها ولم يهتد ذو القرنين اليها‏.‏

وذكر اجتماع ذي القرنين ببعض الملائكة في قصر هناك، وانه اعطاه حجراً، فلما رجع الى جيشه سال العلماء عنه، فوضعوه في كفة ميزان وجعلوا في مقابلته الف حجر مثله فوزنها، حتى سال الخضر فوضع قباله حجراً وجعل عليه حفنة من تراب فرجح به‏.‏

وقال‏:‏ هذا مثل ابن ادم لا يشبع حتى يوارى بالتراب، فسجد له العلماء تكريماً له واعظاماً، والله اعلم‏.‏

ثم ذكر تعالى انه حكم في اهل تلك الناحية‏:‏ ‏{‏قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ اِمَّا اَنْ تُعَذِّبَ وَاِمَّا اَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْناً * قَالَ اَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ اِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَاباً نُكْراً‏}‏ ‏[‏الكهف‏:‏ 86- 87‏]‏ اي‏:‏ فيجتمع عليه عذاب الدنيا والاخرة، وبدا بعذاب الدنيا لانه ازجر عند الكافر‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 2/ 128‏)‏

‏{‏وَاَمَّا مَنْ امَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ اَمْرِنَا يُسْراً‏}‏ ‏[‏الكهف‏:‏ 89‏]‏ فبدا بالاهم وهو ثواب الاخرة، وعطف عليه الاحسان منه اليه، وهذا هو العدل والعلم والايمان‏.‏

قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏ثُمَّ اَتْبَعَ سَبَباً‏}‏ اي‏:‏ سلك طريقاً راجعاً من المغرب الى المشرق، فيقال‏:‏ انه رجع في ثنتي عشر سنة

‏{‏حَتَّى اِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْراً‏}‏ اي‏:‏ ليس لهم بيوت ولا اكنان يستترون بها من حر الشمس، قال كثير من العلماء‏:‏ ولكن كانوا ياوون اذا اشتد عليهم الحر الى اسراب قد اتخذوها في الارض شبه القبور‏.‏

قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏كَذَلِكَ وَقَدْ اَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْراً‏}‏ اي‏:‏ ونحن نعلم ما هو عليه ونحفظه ونكلؤه بحراستنا في مسيره ذلك كله من مغارب الارض الى مشارقها‏.‏

وقد روي عن عبيد بن عمير، وابنه عبد الله، وغيرهما من السلف‏:‏ ان ذا القرنين حج ماشياً، فلما سمع ابراهيم الخليل بقدومه تلقاه، فلما اجتمعا دعا له الخليل ووصاه بوصايا، ويقال‏:‏ انه جيء بفرس ليركبها فقال‏:‏ لا اركب في بلد فيه الخليل، فسخر الله له السحاب وبشره ابراهيم بذلك، فكانت تحمله اذا اراد‏.‏

وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏ثُمَّ اَتْبَعَ سَبَباً * حَتَّى اِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْماً لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلاً‏}‏ ‏[‏الكهف‏:‏ 92-93‏]‏ يعني غشماً‏.‏ يقال‏:‏ انهم هم الترك ابناء عم ياجوج وماجوج‏.‏ فذكروا له ان هاتين القبيلتين قد تعدوا عليهم وافسدوا في بلادهم، وقطعوا السبل عليهم، وبذلوا له حملاً وهو الخراج، على ان يقيم بينهم وبينهم حاجزاً يمنعهم من الوصول اليهم، فامتنع من اخذ الخراج اكتفاء بما اعطاه الله من الاموال الجزيلة‏.‏

‏{‏قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ‏}‏ ثم طلب منهم ان يجمعوا له رجالاً والات ليبني بينهم وبينهم سداً، وهو الردم بين الجبلين وكانوا لا يستطيعون الخروج اليهم الا من بينهما، وبقية ذلك بحار مغرقة وجبال شاهقة، فبناه كما قال تعالى من الحديد والقطر وهو النحاس المذاب، وقيل‏:‏ الرصاص‏.‏ والصحيح‏:‏ الاول‏.‏

فجعل بدل اللبن حديداً، وبدل الطين نحاساً، ولهذا قال تعالى‏:‏ ‏{‏فَمَا اسْطَاعُوا اَنْ يَظْهَرُوهُ‏}‏ اي‏:‏ يعلوا عليه بسلالم ولا غيرها ‏{‏وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْباً‏}‏ اي‏:‏ بمعاول ولا فؤوس ولا غيرها‏.‏ فقابل الاسهل بالاسهل والاشد بالاشد‏.‏

‏{‏قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي‏}‏ اي‏:‏ قدر الله وجوده ليكون رحمة منه بعباده ان يمنع بسببه عدوان هؤلاء القوم على من جاورهم في تلك المحلة‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 2/ 129‏)‏

‏{‏فَاِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي‏}‏ اي‏:‏ الوقت الذي قدر خروجهم على الناس في اخر الزمان ‏{‏جَعَلَهُ دَكَّاءَ‏}‏ اي‏:‏ مساوياً للارض ولا بد من كون هذا‏.‏ ولهذا قال‏:‏ ‏{‏وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقّاً‏}‏‏.‏

كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏حَتَّى اِذَا فُتِحَتْ يَاْجُوجُ وَمَاْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ * وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏ الاية ‏[‏الانبياء‏:‏ 96-97‏]‏‏.‏

ولهذا قال ههنا‏:‏ ‏{‏وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ‏}‏ يعني‏:‏ يوم فتح السد على الصحيح‏.‏

‏{‏وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعاً‏}‏ وقد اوردنا الاحاديث المروية في خروج ياجوج وماجوج في التفسير، وسنوردها ان شاء الله في كتاب الفتن والملاحم من كتابنا هذا اذا انتهينا اليه، بحول الله وقوته وحسن توفيقه ومعونته وهدايته‏.‏

قال ابو داود الطيالسي، عن الثوري‏:‏ بلغنا ان اول من صافح ذو القرنين، وروي عن كعب الاحبار انه قال لمعاوية‏:‏ ان ذا القرنين لما حضرته الوفاة اوصى امه اذا هو مات ان تصنع طعاماً وتجمع نساء اهل المدينة، وتضعه بين ايديهن، وتاذن لهن فيه الا من كانت ثكلى فلا تاكل منه شيئاً، فلما فعلت ذلك لم تضع واحدة منهن يدها فيه، فقالت لهن‏:‏ سبحان الله كلكن ثكلى‏؟‏ فقلن‏:‏ اي والله، ما منا الا من اثكلت، فكان ذلك تسلية لامه‏.‏

وذكر اسحاق بن بشر، عن عبد الله بن زياد، عن بعض اهل الكتاب وصية ذي القرنين وموعظة امه موعظة بليغة طويلة فيها حكم وامور نافعة، وانه مات وعمره ثلاثة الاف سنة، وهذا غريب‏.‏

قال ابن عساكر‏:‏ وبلغني من وجه اخر انه عاش ستاً وثلاثين سنة‏.‏

وقيل‏:‏ كان عمره ثنتين وثلاثين سنة، وكان بعد داود بسبعمائة سنة واربعين سنة، وكان بعد ادم بخمسة الاف ومائة واحدى وثمانين سنة، وكان ملكه ست عشرة سنة‏.‏

وهذا الذي ذكره انما ينطبق على اسكندر الثاني لا الاول، وقد خلط في اول الترجمة واخرها بينهما، والصواب التفرقة كما ذكرنا اقتداء بجماعة من الحفاظ، والله اعلم‏.‏

وممن جعلهما واحداً الامام عبد الملك بن هشام راوي السيرة، وقد انكر ذلك عليه الحافظ ابو القاسم السهيلي رحمه الله انكاراً بليغاً، ورد قوله رداً شنيعاً، وفرق بينهما تفريقاً جيداً كما قدمنا قال‏:‏ ولعل جماعة من الملوك المتقدمين تسموا بذي القرنين تشبهاً بالاول، والله اعلم‏.‏

ذكر امتي ياجوج وماجوج وصفاتهم وما ورد من اخبارهم وصفة السد

هم من ذرية ادم بلا خلاف نعلمه، ثم الدليل على ذلك ما ثبت في الصحيحين من طريق الاعمش، عن ابي صالح، عن ابي سعيد قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

‏(‏‏(‏يقول الله تعالى يوم القيامة يا ادم، فيقول لبيك وسعديك والخبر في يديك، قم فابعث بعث النار من ذريتك‏.‏

فيقول‏:‏ يا رب وما بعث النار‏؟‏

فيقول‏:‏ من كل الف تسعمائة وتسعة وتسعون الى النار، وواحد الى الجنة، فحينئذ يشيب الصغير، وتضع كل ذات حمل حملها، وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد‏.‏

قال فاشتد ذلك عليهم‏.‏

قالوا‏:‏ يا رسول الله‏:‏ اينا ذلك الواحد‏؟‏

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ابشروا فان منكم واحداً، ومن ياجوج وماجوج الفاً‏}‏

وفي رواية‏:‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 2/ 130‏)‏

‏(‏‏(‏فقال ابشروا فان فيكم امتين ما كانتا في شيء الا كثرتاه‏)‏‏)‏‏.‏ اي‏:‏ غلبتاه كثرة، وهذا يدل على كثرتهم، وانهم اضعاف الناس مراراً عديدة، ثم هم من ذرية نوح، لان الله تعالى اخبر انه استجاب لعبده نوح في دعائه على اهل الارض بقوله‏:‏ ‏{‏رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْاَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّاراً‏}‏‏[‏نوح‏:‏ 26‏]‏‏.‏

وقال تعالى‏:‏ ‏{‏فَاَنْجَيْنَاهُ وَاَصْحَابَ السَّفِينَةِ‏}‏ ‏[‏العنكبوت‏:‏ 15‏]‏‏.‏

وقال‏:‏ ‏{‏وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْبَاقِينَ‏}‏ ‏[‏الصافات‏:‏ 77‏]‏‏.‏

وتقدم في الحديث المروي في المسند والسنن‏:‏ ان نوحاً ولد له ثلاثة، وهم‏:‏ سام، وحام، ويافث، فسام ابو العرب، وحام ابو السودان، ويافث ابو الترك؛ فياجوج وماجوج طائفة من الترك، وهم مغل المغول، وهم اشد باساً واكثر فساداً من هؤلاء، ونسبتهم اليهم كنسبة هؤلاء الى غيرهم‏.‏

وقد قيل‏:‏ ان الترك انما سموا بذلك حين بنى ذو القرنين السد والجا ياجوج وماجوج الى ما وراءه، فبقيت منهم طائفة لم يكن عندهم كفسادهم، فتركوا من ورائه، فلهذا قيل لهم‏:‏ الترك‏.‏

ومن زعم ان ياجوج وماجوج خلقوا من نطفة ادم حين احتلم، فاختلطت بتراب، فخلقوا من ذلك، وانهم ليسوا من حواء، فهو قول حكاه الشيخ ابو زكريا النووي في شرح مسلم وغيره وضعفوه، وهو جدير بذلك، اذ لا دليل عليه، بل هو مخالف لما ذكرناه من ان جميع الناس اليوم من ذرية نوح بنص القران‏.‏

وهكذا من زعم انهم على اشكال مختلفة واطوال متباينة جداً؛ فمنهم من هو كالنخلة السحوق، ومنهم من هو غاية في القصر، ومنهم من يفترش اذناً من اذنيه ويتغطى بالاخرى، فكل هذه اقوال بلا دليل، ورجم بالغيب بغير برهان، والصحيح انهم من بني ادم وعلى اشكالهم وصفاتهم‏.‏

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏

‏(‏‏(‏ان الله خلق ادم وطوله ستون ذراعاً‏)‏‏)‏ ثم لم يزل الخلق ينقص حتى الان‏.‏

وهذا فيصل في هذا الباب وغيره‏.‏ وما قيل من ان احدهم لا يموت حتى يرى من ذريته الفاً‏.‏

فان صح في خبر قلنا به، والا فلا نرده، اذ يحتمله العقل والنقل ايضاً قد يرشد اليه، والله اعلم‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 2/ 131‏)‏

بل قد ورد حديث مصرح بذلك ان صح، قال الطبراني‏:‏ حدثنا عبد الله بن محمد بن العباس الاصبهاني، حدثنا ابو مسعود احمد بن الفرات، حدثنا ابو داود الطيالسي، حدثنا المغيرة، عن مسلم، عن ابي اسحاق، عن وهب بن جابر، عن عبد الله بن عمرو، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏

‏(‏‏(‏ان ياجوج وماجوج من ولد ادم، ولو ارسلوا لافسدوا على الناس معائشهم، ولن يموت منهم رجل الا ترك من ذريته الفاً فصاعداً، وان من وارئهم ثلاث امم‏:‏ تاويل، وتاريس، ومنسك‏)‏‏)‏‏.‏

وهو حديث غريب جداً، واسناده ضعيف، وفيه نكارة شديدة‏.‏

واما الحديث الذي ذكره ابن جرير في تاريخه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب اليهم ليلة الاسراء، فدعاهم الى الله فامتنعوا من اجابته ومتابعته، وانه دعا تلك الامم التي هناك ‏(‏تاريس، وتاويل، ومنسك‏)‏ فاجابوه، فهو حديث موضوع، اختلقه ابو نعيم عمرو بن الصبح، احد الكذابين الكبار الذين اعترفوا بوضع الحديث، والله اعلم‏.‏

فان قيل‏:‏ فكيف دلَّ الحديث المتفق عليه انهم فداء المؤمنين يوم القيامة، وانهم في النار ولم يبعث اليهم رسل، وقد قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً‏}‏ فالجواب انهم لا يعذبون الا بعد قيام الحجة عليهم والاعذار اليهم، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً‏}‏ ‏[‏الاسراء‏:‏ 15‏]‏‏.‏

فان كانوا في زمن الذي قبل بعث محمد صلى الله عليه وسلم قد اتتهم رسل منهم، فقد قامت على اولئك الحجة، وان لم يكن قد بعث الله اليهم رسلاً فهم في حكم اهل الفترة ومن لم تبلغه الدعوة‏.‏

وقد دل الحديث المروي من طرق عن جماعة من الصحابة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

‏(‏‏(‏ان من كان كذلك، يمتحن في عرصات القيامة، فمن اجاب الداعي دخل الجنة، ومن ابى دخل النار‏)‏‏)‏‏.‏

وقد اوردنا الحديث بطرق والفاظه وكلام الائمة عليه عند قوله‏:‏ ‏{‏وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً‏}‏‏.‏

وقد حكاه الشيخ ابو الحسن الاشعري اجماعاً عن اهل السنة والجماعة، وامتحانهم لا يقتضي نجاتهم، ولا ينافي الاخبار عنهم بانهم من اهل النار، لان الله يطلع رسوله صلى الله عليه وسلم على ما يشاء من امر الغيب‏.‏

وقد اطلعه على ان هؤلاء من اهل الشقاء، وان سجاياهم تابى قبول الحق والانقياد له، فهم لا يجيبون الداعي الى يوم القيامة، فيعلم من هذا انهم كانوا اشد تكذيباً للحق في الدنيا لو بلغهم فيها، لان في عرصات القيامة ينقاد خلق ممن كان مكذباً في الدنيا، فايقاع الايمان هناك لما يشاهد من الاهوال اولى واحرى منه في الدنيا، والله اعلم‏.‏

كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَوْ تَرَى اِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُءُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا اَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً اِنَّا مُوقِنُونَ‏}‏ ‏[‏السجدة‏:‏ 12‏]‏‏.‏

وقال تعالى‏:‏ ‏{‏اَسْمِعْ بِهِمْ وَاَبْصِرْ يَوْمَ يَاْتُونَنَا‏}‏ ‏[‏مريم‏:‏ 38‏]‏‏.‏

واما الحديث الذي فيه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم‏)‏‏)‏ ‏(‏‏(‏دعاهم ليلة الاسراء فلم يجيبوا‏)‏‏)‏‏.‏

فانه حديث منكر بل موضوع، وضعه عمرو بن الصبح‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 2/ 132‏)‏

واما السد‏:‏ فقد تقدم ان ذا القرنين بناه من الحديد والنحاس، وساوى به الجبال الصم الشامخات الطوال، فلا يعرف على وجه الارض بناء اجل منه ولا انفع للخلق منه في امر دنياهم‏.‏

قال البخاري‏:‏ وقال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم رايت السد‏.‏

قال‏:‏ ‏(‏‏(‏وكيف رايته‏؟‏‏)‏‏)‏

قال‏:‏ مثل البرد المحبر‏.‏

فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏رايته هكذا‏)‏‏)‏‏.‏

ذكره البخاري معلقاً بصيغة الجزم، واره مسنداً من وجه متصل ارتضيه، غير ان ابن جرير رواه في تفسيره مرسلاً فقال‏:‏ حدثنا بشر، حدثنا يزيد، حدثنا سعيد، عن قتادة قال‏:‏ ذكر لنا ان رجلاً قال يا رسول الله قد رايت سد ياجوج وماجوج‏.‏

قال‏:‏ ‏(‏‏(‏انعته لي‏)‏‏)‏‏.‏

قال‏:‏ كالبرد المحبر طريقة سوداء وطريقة حمراء‏.‏

قال‏:‏ ‏(‏‏(‏قد رايته‏)‏‏)‏‏.‏

وقد ذكر ان الخليفة الواثق بعث رسلاً من جهته، وكتب لهم كتباً الى الملوك يوصلونهم من بلاد الى بلاد حتى ينهوا الى السد، فيكشفوا عن خبره، وينظروا كيف بناه ذو القرنين، على اي صفة‏؟‏ فلما رجعوا اخبروا عن صفته، وان فيه باباً عظيماً، وعليه اقفال، وانه بناء محكم شاهق منيف جداً، وان بقية اللبن الحديد والالات في برج هناك‏.‏

وذكروا انه لا يزال هناك حرس لتلك الملوك المتاخمة لتلك البلاد، ومحلته في شرقي الارض في جهة الشمال في زاوية الارض الشرقية الشمالية، ويقال‏:‏ ان بلادهم متسعة جداً، وانهم يقتاتون باصناف من المعايش من حراثة وزراعة واصطياد من البر ومن البحر، وهم امم وخلق لا يعلم عددهم الا الذي خلقهم‏.‏

فان قيل‏:‏ فما الجمع بين قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَمَا اسْطَاعُوا اَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْباً‏}‏ وبين الحديث الذي رواه البخاري ومسلم عن زينب بنت جحش ام المؤمنين رضي الله عنها قالت‏:‏ استيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم من نوم محمراً وجهه وهو يقول‏:‏

‏(‏‏(‏لا اله الا الله ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح اليوم من ردم ياجوج وماجوج مثل هذه‏)‏‏)‏‏.‏

وحلق، تسعين‏.‏

قلت يا رسول الله‏:‏ انهلك وفينا الصالحون‏؟‏

قال‏:‏ ‏(‏‏(‏نعم اذا كثر الخبث‏)‏‏)‏‏.‏

واخرجاه في ‏(‏الصحيحين‏)‏‏:‏ من حديث وهيب، عن ابن طاوس، عن ابيه، عن ابي هريرة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

‏(‏‏(‏فتح اليوم من ردم ياجوج وماجوج مثل هذا، وعقد تسعين‏)‏‏)‏‏.‏

فالجواب اما على قول من ذهب الى ان هذا اشارة الى فتح ابواب الشر والفتن، وان هذا استعارة محضة، وضرب مثل فلا اشكال‏.‏

واما على قول من جعل ذلك اخباراً عن امر محسوس كما هو الظاهر المتبادر فلا اشكال ايضاً، لان قوله‏:‏ ‏{‏فَمَا اسْطَاعُوا اَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْباً‏}‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 2/ 133‏)‏‏.‏

اي‏:‏ في ذلك الزمان لان هذه صيغة خبر ماض، فلا ينفي وقوعه فيما يستقبل باذن الله لهم في ذلك قدراً، وتسليطهم عليه بالتدريج قليلاً قليلاً، حتى يتم الاجل وينقضي الامر المقدور، فيخرجون كما قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ‏}‏ ‏[‏الانبياء‏:‏ 96‏]‏‏.‏

ولكن الحديث الاخر اشكل من هذا، وهو ما رواه الامام احمد في مسنده قائلاً‏:‏ حدثنا روح، حدثنا سعيد بن ابي عروبة، عن قتادة، حدثنا ابو رافع، عن ابي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏

‏(‏‏(‏ان ياجوج وماجوج ليحفرون السد كل يوم حتى اذا كادوا يرون شعاع الشمس، قال الذي عليهم ارجعوا فستحفرونه غداً فيعودون اليه كاشد ما كان، حتى اذا بلغت مدتهم واراد الله ان يبعثهم على الناس، حفروا حتى اذا كادوا يرون شعاع الشمس قال الذي عليهم ارجعوا فستحفرون غداً ان شاء الله ويستثني، فيعودون اليه وهو كهيئة يوم تركوه فيحفرونه ويخرجون على الناس، فيستقون المياه، وتتحصن الناس في حصونهم، فيرمون بسهامهم الى السماء فترجع وعليها كهيئة الدم‏.‏

فيقولون‏:‏ قهرنا اهل الارض وعلونا اهل السماء، فيبعث الله عليهم نغفاً في اقفائهم فيقتلهم بها‏)‏‏)‏‏.‏

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

‏(‏‏(‏والذي نفس محمد بيده ان دواب الارض لتسمن وتشكر شكراً من لحومهم ودمائهم‏)‏‏)‏‏.‏

ورواه احمد ايضاً عن حسن بن موسى، عن سفيان، عن قتادة به‏.‏ وهكذا رواه ابن ماجه من حديث سعيد، عن قتادة، الا انه قال حديث ابو رافع‏.‏

ورواه الترمذي من حديث ابي عوانة، عن قتادة به، ثم قال‏:‏ غريب لا نعرفه الا من هذا الوجه‏.‏

فقد اخبر في هذا الحديث انهم كل يوم يلحسونه حتى يكادوا ينذرون شعاع الشمس من ورائه لرقته، فان لم يكن رفع هذا الحديث محفوظاً، وانما هو ماخوذ عن كعب الاحبار، كما قاله بعضهم، فقد استرحنا من المؤنة، وان كان محفوظاً، فيكون محمولاً على ان صنيعهم هذا يكون في اخر الزمان عند اقتراب خروجهم كما هو المروي عن كعب الاحبار‏.‏

او يكون المراد بقوله‏:‏ ‏{‏وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْباً‏}‏ اي‏:‏ نافذاً منه فلا ينفي ان يلحسوه ولا ينفذوه، والله اعلم‏.‏

وعلى هذا فيمكن الجمع بين هذا وبين ما في ‏(‏الصحيحين‏)‏ عن ابي هريرة‏:‏

‏(‏‏(‏فتح اليوم من ردم ياجوج وماجوج مثل هذه وعقد تسعين‏)‏‏)‏‏.‏

اي‏:‏ فتح فتحاً نافذاً فيه، والله اعلم‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 2/ 134‏)‏

رد مع اقتباس
  #82  
قديم 06-19-2006, 07:59 AM
ضيف2 ضيف2 غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 1,959
معدل تقييم المستوى: 14
ضيف2 is on a distinguished road
افتراضي

نورس
جزاك الله كل خير

رد مع اقتباس
  #83  
قديم 01-31-2011, 09:00 PM
الخيّال المتعبد الخيّال المتعبد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 1,707
معدل تقييم المستوى: 9
الخيّال المتعبد is on a distinguished road
افتراضي رد: قالوا يا ذا القرنين

أخي أبو سفيان

كم أهلك الله سبحانه وتعالى من القرون هم أشد بأسا وعلما ولكن من القرون التي عذبها الله تعالى عذاب الخزي المقيم ولم يهلكها بعد هم هؤلاء القرنين (يأجوج ومأجوج) الذين لم يمكن الله تعالى منهم سوى ذو القرنين ليحبسهم دون الردم

هؤلاء القومين الذين فاق عددهم الخيال هل لهم مخرج واحد على وجهالأرض!!

أعني هل تعتقد أن هذا الكم الكبير من البشر الذين اتخذوا باطن الأرض مساكن لهم من قبل أن يحجزهم فيه ذو القرنين بردم ردمه

هل يكفيهم مخرج واحد ليكون بمثابة بوابة لهم إلى سطح الأرض؟

معلومة مما علمني ربي سبحانه وتعالى في كتابه الكريم أقولها لكم بكل ثقة

هؤلاء يسكنون المنطقة التي تقع بين طرف الصين شرقا إلى حدود ليبيا غربا من أقصى شمال روسيا وإلى حدود جنوب مدار السرطان جنوبا

ما عدا أوروبا والأمريكتين وإستراليا

للعلم فإن عدد بواباتهم التي ردمها ذو القرنين كثير جدا يمتد مكان تواجدها متفرقة إلى أكثر من 4000 آلاف كيلو متر هذا والله تعالى أعلم

إلا أنني حسب مال أعلمه وهو بعض ما يخصهم فثمة بوابة لهم مردومة في سيناء

رد مع اقتباس
  #84  
قديم 04-13-2014, 04:27 AM
الفاروق007 الفاروق007 غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 2,029
معدل تقييم المستوى: 12
الفاروق007 is on a distinguished road
Lightbulb رد: قالوا يا ذا القرنين

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اخوتى فى الله
تحيه طيبه مباركه وبعد
اشكر لكم طيب علمكم ومشاركتكم وبارك الله لكم فيما رزقكم من معرفه
لكن لى اجتهاد والله اعلى واعلم بصحته توصلت اليه بعد بحث اجتماعى قمت به لدراسه اسباب اختلال الأمه وتحولها من امه واهبه للعلم الى امه تتفرغ للنقل والتفرع والتشعب حول المنقول بدون ظهور افكار جديدة صحيحه تكون رائده وتحمل وجاهه تجعلها تستحق ان تكون رائده فى مجال العلم مره اخرى وتتفوق على اعدائها فى تقديم سبل الفهم الصحيح للتاريخ ولعلوم الطبيعه معا كما كان سلفنا الأول رحمه الله عليهم اجمعين
مشكلتنا الاساسيه فى عدم قرأة ايات القرأن بالطريقه التى تظهر بها علمها هو موضوع جوهرى
اننا نقرا القرأن بمعرفتنا السابقه ونحاول ان نطوع أيات القرأن لتتفق مع ما علمنا
وهذا امر خطير ان نتحول الى هذه الطريقه
فبديهى سنقع فى اخطأ اسقاط المعرفه المنقوله الناقصه على العلم الكامل
والحق اننا كى نعلم ينبغى اولا ان نؤمن اننا لولا الله لم نكن لنعلم ولم يكن لأحد أن يعلم
وينبغى ان نقف على تلك المصالحه مع الماضى ومع الحاضر ان نتفق أن أى انسان غير المعصوم من الانبياء والذى لا يقول على الله غير الحق من العلماء قوله ما بين الشك واليقين حتى يتضح " كل يؤخذ منه ويرد عليه الا صاحب هذا القبر " القاعده الفقهيه الأولى وهى صحيحه كلية
حتى العلماء فى الماضى مع عظم اثرهم فى قلوبنا وفى تاريخنا يصيبون ويخطئون
حتى كبار الصحابه يخطئون ويصيبون رضى الله عنهم اجمعين
يمكنك ذلك من متابعه مثلا اقوال عبد الله ابن عباس المختلفه حيال ايه واحده مثلا كرأية فى كلمه مشكاة سنجد أقوال عديده نسبت اليه
عبد الله بن عباس رضى الله عنه وارضاه حبر الأمه وترجمان القران
انسان ليس رسول
انسان يفكر وامامه مشكله نقص حاد للمعرفه فى عصره عن الطبيعه وعن التاريخ وتحريفات كثيره فى التاريخ واساطير يختلط فيها كثير من الباطل مع الحق
وكتاب كامل المعرفه باشارات رهيبه تتيح لكل عصر ان يحصل على ما يحتاجه كى يتقدم وكى يقدم المعرفه التى تناسب العصر
سنجد عبد الله بن عباس وعلى بن ابى طالب يتحاورون فى أيه والعاديات ضبحا
سنجد معاويه بن ابى سفيان وكعب الاحبار رحمهم الله يتشاورون فى مسأله كيف كان يربط ذى القرنين خيله فى الثريا من بعض الخبر الذى ورد لكعب عن ذى القرنين من قصص الماضى السحيق
سنجد اناس يتناقشون ويتفكرون فى كتاب ربهم بدون ان يتقاتلوا
فالاختلاف فى الاراء لا يفسد للود قضيه
سنجد نقص معرفه بايات الله فى الطبيعه نتيجه نقص العلم فى عصرهم عن ايات الله فى الطبيعه والتى تتحدث عنها ايات الكتاب والتى رأينا كثير منها باسم الاعجاز العلمى
وعليه فاقوالهم وافكارهم محل شك نتيجه خطأ معلومه الطبيعه عندهم
لكن اجتهادهم هو كل الاستقامه لنأخذ منهم طريقه التدبر
ونأخذ من عصرنا معلومته ربما اتضحت حقيقه غائبه عنا فنظهر علم ربنا بدلا من ان نتوه فى متاهات النقل والاختلاف ووجهات النظر القديمه او النقل الاعمى من اناس ليس لهم كتاب فيه يدرسون مثلنا او ممن حرفت كتبهم من اهل الكتاب
على سبيل المثال قوله تعالى
" حتى اذا بلغ مطلع الشمس وجدها تطلع على قوم لم نجعل لهم من دونها سترا " 90 الكهف
اذا ما تتبعنا المفسر السابق كيف اجتهد وفق معلوم عصره سنجد انه نظر للطبيعه على هذه الصوره


قد يقول قائل لكن هناك من تحدثوا بكرويه الارض كالبيرونى وكالأدريسى وكفخر الدين الرازى
ساقول له نعم
لكنها كان معرفه صحيحه بمنطق صحيح لكن تنسى ان المنطق السائد فى ذلك الوقت كان ان الارض مسطحه وهوجمت هذه الشخصيات فى عصرها واتهموا بالجنون
فنجد مثلا ابن كثير رحمه الله اتهم فخر الدين الرازى انه صاحب خزعبلات حين ناقش فخر الدين الرازى كرويه الارض انطلاقا من أيات القران الكريم وكشف علم متقدم فى عصره لكن المنطق السائد هزم المنطق الصحيح فى ذلك العصر
وها نحن نفتخر باصحاب الخزعبلات فى الماضى حين ظهرت علومهم
فهكذا الحقيقه دوما غريبه نتيجه ان الانسان يميل لتصديق الموروث المنقول ويظن انه معقول وأكم من اشياء نرددها لا علاقه لها بالحقيقه قيد انمله
فالحق فى كتاب لا ريب فيه هدى للمتقين
وفى ايات الخلق الثابته
والمتغير هو معرفتنا عنه
لذا لنأخذ من المفسر السابق استقامته فى التفسير فى الايه السابقه ونقدم ما استجد من معرفه ونسير بنفس الاستقامه ستظهر لنا حقيقه جديده اشد غرابه مما نتخيل
ربما تدفعنا لنقد كل الفكر السابق فى قصه ذى القرنين وتقديم الفكر الصحيح بدلا من الفكر السائد الذى يتعارض ولا يقدم ادنى استدلال منطقى
قد يقول من تمنطق فقد تزندق
نعم اؤيدك فعلا
لكن من تمنطق هو من ادعى المنطق ولم يقدم استدلال سببى راسخ بايات متينه من الكتاب تقابلها ايات متينه من الخلق ويتتبع الاسباب كالشخصيه السببيه محل القصه ليظهر الحقيقه
فالله لم يضع اياته فى القران لنختلف
بل لنتوحد على فهم الحقيقه
والحق ما يقوله هو لا نقوله نحن
وايا كانت جغرافيا الرحله ينبغى ان لا نرفض اذا ما قدمت ثابت حقيقى بل نعيد المناقشه ونتتبع الاسباب لكشف الحقيقه نفسها هذا هو هدف اى باحث
وليس الانتصار لحزبيه او الانتصار لفكر فى الماضى او فكر منقول من جهات ثقات
"ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو الد الخصام" 204 البقرة
المفسر السابق قرأ الايه واستغل معلومته عن الطبيعه نظر للارض على انها مسطحه وان الشمس تدور حولها ولم يكن عنده قناه ناشيونال جيوجرافيك التى عندنا الان كان هناك اناس يتكلمون بكرويه الارض لكنهم كمن يقول لكم مثلا ان هذا الكون العظيم مجرد برعم فوق شجره فى سدره المنتهى فى جنه المأوى لكن خلق كبير الالكترون فيه كوكب والذره نجم والعضيه الخلويه مجره والخليه مجموعه محليه والنسيج الكونى الابتدائى نسيج دعامى اولى ثم نسيج وسطى ثم نسيج طلائى
طبعا سنقول عن هذا الشخص مجنون كليه فنحن لم نحط بالمعلومات التى احاط بها ليتكلم بمثل هذا المنطق
وربما بعدنا سيقول انه اعاده للاساطير القديمه عن شعوب قديمه ننظر لها على انها بدائيه نتيجه المنقول الا معقول والذين يربطون بين نشاة الكون وبين شجره او ورده
مع ان العجيب ان ايات القران التى تتكلم عن ذلك اكثر ما يمكن
لكن ليس هذا مجالنا هنا الان
لنتكلم عن كيف تدبر الايه
مطلع الشىء اوله
مطلع القصيده اولها
مطلع الشارع اوله
مطلع القافله اولها
هل اقول لك اذهب لمطلع الشارع وتذهب لمطلع القصيده
كلمه الله ثابته بلا ميل ولا اعوجاج والله لم يخطىء فى كلمته لقد ذكر حتى اذا بلغ مطلع الشمس
لذا افترض المفسر ان مطلع الشمس هو اقصى الشرق وافترض ان مغرب الشمس هو اقصى الغرب
وان بين السدين هو منطقه فى المنتصف بين الشرق وبين الغرب على اعتبار ان نهايات الارض حواجز
لقد سار بمنتهى الأستقامه لانه يعلم ان كلمه الله شريفه تستحق ان نسير ورائها
لا ان نجعلها تسير ورائنا وفق فرضيات نقلناها عن الاخرين
وقال فى الاخر والله اعلم
ثم قص الروايات كلها التى ذكرها اليهود والنصارى باختلافاتهم عن قصه ذى القرنين والتى فيها قليل من الحق مختلط بكثير من الباطل
" حدثوا عن بنى اسرائيل ولا تصدقوا ولا تكذبوا "
فقولهم محل شك
فمن ينسى الكبير الأكبر رب العالمين ويشرك به ويجعل له ولدا
لابد سينسى علم الكبير
ولاحظوا ان اول سورة الكهف تقول
"وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا (4) مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا (5) الكهف
فكيف يكون ليس لهم من الله علم فيما يسألون فيه الا ان كانوا يظنون انهم على علم وما يؤكد ذلك اختلافاتهم على الشخصيه فى كل الاسئله التى سألوها
لقد ظنوا ان الرسول الجديد سيؤيد اقوالهم التى اختلفوا عليها كما نختلف الان على من هو الحزب او الفرقه صاحبه الحقيقه ونحن نكرر اقوال ولا نتدبر الكلمه القرانيه نفسها لنستهدى بها بحثا عن الحقيقه
لكن جائت المفاجأه مالهم به من علم ولا لابائهم كبرت كلمه تخرج من افواههم
حتى اسم ذى القرنين يوضح انه ليس فى عصر اليهود ولا حتى النصارى
هو من اهل القرون
حتى ان سيدنا موسى نبى بنى اسرائيل لم يكن يعرف عنهم شيئا وانظروا الى سورة طه ماذا كانت تقول
"قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الأُولَى (51) قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لّا يَضِلُّ رَبِّي وَلا يَنسَى(52) طه
والوحيد الذى كان يعلم عنهم كان مؤمن من ال فرعون يكتم ايمانه
اخبار مصر القديمه
اسرار القرون الأولى
التى نتخيل انها مرتبطه بشبه الجزيره العربيه فقط وانها لم تكن حضارات ممتده على مساحات شاسعه من الارض نسير فى اثار حضارات عبدت اثار الحضارات السابقه فى وسط عصور ادعى البشر فيها الالوهيه ووجود الهه صنعت هذه الاثار العجيبه
والتى بعضها حتى اللحظه لم نجد تفسير علمى لكيف تم انشاء مثل هذه الاثار حتى بتنقيه عصرنا الحالى
سوى اجابه واضحه فى كل ايات القران
كانوا اكثر منكم قوه
والقوه ليست قوه جسد فقط
لا يقول لى احد ان الهرم على سبيل المثال قوه جسديه فقط
اليابان بكل تكنولوجيتها لم تستطع ان تصنع هرما بنفس مواصفات الهرم وظهر بناء مشوه يؤكد ان الحضاره التى بنت الاهرامات حضاره متقدمه علميا
اثار عديده فى كل بلادنا العربيه ننظر لها على انها " شويه حجاره "
تاريخ متقارب اذا ما قارنا بين تماثيل نارمر وتمثال بعل عند الشوام او اسطوره مردوك وزوجته نبتوصايم وابنهم انبو وبين اسطوره اوزوريس وايزيس وابنهم حورس يؤكد وجود طباق تام مع اسماء مختلفه
نحن ننقل تاريخ كتبه الفرنسيون والانجليز والايطاليون وغيرهم من علماء الاثار اعتمادا على النقوش يا ساده فى عصور ادعى فيها الناس الالوهيه وكتبوا على اثار الاولين نقوشهم
فهل مثل هذا تاريخ ؟!!
هل ان صنع ملك من الملوك مثلا قصرا وضاع ملكه وجاء اخر اشترى القصر ووضع اسمه ثم حدثت كارثه نقول ان الاخر هو من بنى القصر ؟!!
التاريخ ينبغى ان يعاد كتابته من القرأن
وايات القران تتحدث باعجاز رهيب
لنأخذ من الماضى استقامته فى التدبر
ونغير معلومه الطبيعه فتتضح الحقيقه
معلومه الطبيعه الان بالصوره وحقيقه مؤكده يمكن اثباتها يا سادتى الكرام واخوتى الافاضل


لن يمكنكم مطلقا بلوغ مطلع الشمس على كوكب الارض مطلقا يا ساده
وها هى امامكم وبعد قليل سيطلع الفجر
ابلغوا مطلع الشمس ان استطعتم على ظهر كره ارضيه يغطيها كوكب الارض ؟!!
كلما تحركتم فى اتجاه الشمس كلما اصبحت الشمس فوقكم لو واصلتم المسير فى نفس الاتجاه ستصابون بخيبه امل شديده
لانكم ستجدون انكم عدتم من الى نقطه انطلاقكم فالارض كرويه ليست دائره
وسيقابلكم معضله اخرى تتحدث عنها ايه الله العظيمه الواضحه الجليه
ان الشمس تطلع فى هذا المكان بدون ستر من الشمس
وللاسف السابق لم يدرك وجود ستاره جويه وكهرومغناطيسيه جباره تحيط بالارض وتحمينا من الوهج الشمسى القاتل الذى قد يبيدنا عن بكره ابينا
فوجود متغير جديد كهذا ينفى تماما ان كنا ناس تؤمن بالله وباليوم الاخر وبأن كلمه الله حق وان علمنا نحن ومن سبقونا متغير وفق فهمنا للثوابت من ايات الله فى الكتاب والتى تتحدث باستقامه بلا عوج او ميل او حود الخ من مترادفات تنفى الاستقامه عن اياته فى الخلق لانسان يعى ان الله هو من يعلم الانسان ما لم يعلم
لا يمكن ان تكون الايه رقم 90 على سطح الارض مطلقا يا ساده
نحن فى المدار الثالث ويغطينا ستر جبار من الشمس

لكن رب الارض رب السماء
ومفهوم الاراضين السبع لدينا معتل
اوصاف الرسول والصحابه للاراضين السبع اوصاف تجعل من المستحيل ان تكون طبقات الارض الداخليه هى الاراضين السبع
نحن فى عصر يمكن فيه تمييز الاراضين السبع والسموات السبع ان قرانا كتاب الله ونظرنا به للخلق مباشره
سنجد سبع اسقف تحتهم سبع اراضين
1- سنجد سقف سمائنا الدنيا غلافنا الجوى والكهرومغناطيسى الذى يحجبنا عن الوسط النجمى للشمس وارضنا الدنيا هى كوكبنا الارض
2- سنجد سقف النظام النجمى بالسحابه النجميه التى تغطى النظام الشمسى وتحتها ارض النظام الشمسى المتمثله فى كواكبه كلها والتى من ضمنها نحن وبذا تكون ارضنا الارض الدنيا وتكون كافه اراضى النظام الشمسى تحت السقف الثانى هى الارض الثانيه ( البحر المكفوف )
3- سنجد سقف النظام المجرى بسدمه الدخانيه واتى نجمنا فيه مجرد نجم يمثل السماء الثانيه والارض الثانيه وسماء المجره غلافها هو السماء الثالثه وكل نجومها بكواكبها الارض الرابعه
4- سنجد المجموعه المحليه
5- سنجد النسيج الكونى الابتدائى
6- ان صححنا السراب البصرى فى النظر للكون انطلاقا من الايه رقم 40 من سورة النور وبمعرفه تدرج مثل نوره فى الايه رقم 35 سنرى البحر المسجور
7- يمكن استنتاج النسيج الطلائى للكون قبل ان نستنتج مكان الكون فوق سدره المنتهى وكيانه وايات القران فيه كثيره فى عصوركم كل ما تحتاجونه ان تأخذوا استقامه الماضى فى التدبر ثم تبدلوا معرفه القديم عن الطبيعه بالمعرفه الجديده فتصححون المعرفه وقد تصححون على الغرب الذى ينقل بعضنا منه بغباء شديد ليقول ان الله قال وهو لم يقل
كنظريات كثيره تتحدث عن خلق السموات والارض وفيها تعارض بين مع اشارات الله لخلقه فى القرأن
كنظريه الانفجار الكبير على سبيل المثال
الله يقول " الذى خلق سبع سموات طباقا ما ترى فى خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل ترى من فطور -3 الملك "
وهو خلق شديد اشد من خلق الانسان واكبر " لخلق السموات والارض اكبر من خلق الناس ولكن اكثر الناس لا يعلمون " 57 غافر وكل المخلوقات حولنا خلقت بطريقه خلق واحده فينبغى ان نفرق بين عمليه التخليق وهى تحويل الكيان لكيانين عن طريق عمليه التفتق الخلوى وبين عمليه الانشاء والتصوير وكل الخلق فعلا يتخلق بطريقه واحده الله على كل شىء قدير لكنه جعل طريقه الخلق واحده لنتيقن ان الخالق واحد " أم خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم " السماء بناء والانفجار هدم ولا يفسر الشىء نقيضه
لكن ليس هذا موضوعنا وما تطرقت اليه الا لاوضح لكم كم حين ننقل دون ان نعقل ننقل اخطاء نرسخها فى اذهاننا وتدفعنا لعدم قبول الحقائق حين تظهر
فكلمه الله احق ان تتبع
لا ان نجعل كلمه الله هى الدنيا
مطلع الشمس اول الشمس
كوكب عطارد يا ساده
كوكب تطلع فيه الشمس بدون ستر لان كوكب عطارد لا يوجد غلاف جوى له


والقوم الذين سكنوا هذا المكان مذكورين فى القرأن
حددوا المكان اولا بدقه شديده وهو واضح ولدينا من المعرفه عن ايات الله سبحانه وتعالى فى عصرنا ما لم يتوفر للعلماء الافاضل الذين علمونا كيف تكون الاستقامه فى التدبر مع ما مكن الله لهم من علم فى عصرهم
خذو منهم الاستقامه هى فى حد ذاتها اكبر علم
وخذوا من عصركم ايات ربكم فى الخلق فهى غايه العلم
وخذوا من ربكم كلمته فهى نور الكلم
تصلون للحقيقه
ومن لم يجعل الله له نورا
فما له من نور
اسف على تطفلى عليكم
وان اردتم ان اكمل سأكمل فالقصه طويله وادلتها كثيره جدا وقوتها اقوى من كل ما ننقله من الذين قالوا اتخذ الله ولدا
انتم أمه اخر الزمان
انتم خير امه اخرجت للناس
لا تكتموا الحق بغرض الاستعراض المعلوماتى
تذكروا قصه موسى والعبد الصالح
لو مررت فى الطريق قد تجد شخص لا يلفت انتباهك وقد يكون لديه من العلم ما يعلم نبى
العلم بيد الله يهدى الله لنوره من يشاء
ارجو ان تسمحوا لى ان اكمل وارجو ان تستطيعوا معى صبرا
فالله اعلم بمن اتقى والله اعلم بالمهتدين
استودعكم الله الذى لا تضيع ودائعه
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

__________________
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ *إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ *الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ *وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ*وَفِرْعَوْنَ ذِي الأَوْتَادِ *الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ *فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ *فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ *إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ *
رد مع اقتباس
  #85  
قديم 04-13-2014, 05:05 AM
الفاروق007 الفاروق007 غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 2,029
معدل تقييم المستوى: 12
الفاروق007 is on a distinguished road
افتراضي رد: قالوا يا ذا القرنين

فى قصه ذى القرنين لكشف حقيقتها امامنا اكثر من نقطه انطلاق
اذا انطلقنا من تحديد الشخصيه سنجد انه مستحيل
لتعدد الشخصيات وتعارضها حتى مع الايات فهناك ادله كثيره ان ذو القرنين نبى يتنبأ بشىء هو صنعه ويقول وعد حق وتأتى نبوئته فى سورة الانبياء
فهل قورش او داريوس او الصعب بن ذى المراثد الحميرى نبى ؟!!
وينبغى ان لا نغفل تلك النقطه لان فعلا فعلا فعلا اغفالها يدفعنا لقبول الاكاذيب
فهى احتمال قائم وظاهر وهناك العديد من الانبياء ذكر ان لهم القاب
داود ذو الايد
ذو الكفل
لابد انها اشاره لشخصيه عظيمه ورائها دروس استفاده رهيبه
الله لم يضع القصه لنا لنقول ليس المهم ان نعرف من هى الشخصيه
او لم يحدد لنا جغرافيا المكان بكلمته لنتتبعها لنقول ليس المهم ان نعرف المكان
لا يوجد حرف حتى الاحرف المقطعه فى القرأن ليس له اهميه
لقد خلق الكون كله بحرفين
كاف ونون
كلمه الله ثقيله ينبغى ان نتانى فى التفكر فيها
فلا تحرك به لسانك لتعجل به
اذا كانت الشخصيه صعب ان نبدأ بها وبدايه التمكين فى الارض ثم شخصيه سببيه تتبع الاسباب ووجدنا اثر وايه فى الخلق تتفق مع السماء
ما سر هذه الشخصيه العظيمه
هل لمجرد ان هناك خبر عنها والله يقول واحطنا بما لديه خبرا وهناك مفاجأه فى سيره نبى من الانبياء بلغ فعلا مطلع الشمس لكن يصورونها لنا نقلا عن اليهود والنصارى بطريقه بدائيه جدا وليس كنبى محارب يحارب مخلوقات سكنت الكواكب كلنا نعلمهم لكن ننظر لهم بصوره بدائيه جدا جدا نتيجه افلام وتشويش فكرى لا يريدون ان نعرفهم كما ذكر ربنا يريدون ان يظهروا لنا كالهه حتى يستعيدوا عصر عبادتهم القديم حين كانوا يعبدون فى الارض
القصه عظيمه جدا ولها دلائل رهيبه تحتاج لقلوب نقيه تتفق على ان الحق عند الله وحده
وان كلمته نور الحقيقه
وان ايه الله فى الخلق لابد ان تتفق مع ايه الله فى الكتاب
وليس ما قيل عنها فى الماضى فحسب
وان الماضى يسيب ويخطىء
وان التوحد ان كان يكون على الحق فقط ولا شىء غير الحق حين يظهر
مهما كان غريبا وعجيبا
فالرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم قال
" اتى الاسلام غريبا وسيعود غريبا "
يوهمونكم ان غريبا اى ضعيفا
لاء
غريبا اى جديدا
وكل جديد غريب عجيب
وسيعود جديدا
حين نتخلص من رواسب الامم بعد ان نعى درس الامم
فما اضل السابقين هو انهم جعلوا من البشر لهم قداسه الله لدرجه تعنصروا وتحزبوا على علمهم "ان الدين عند الله الاسلام وما اختلف الذين اوتوا الكتاب الا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ومن يكفر بايات الله فان الله سريع الحساب(19) ال عمران
ينبغى ان نتخلص من نقطه العصبيه هذه لنعود خير امه اخرجت للناس
اذا ما تخلصنا من هذه النقطه ستفاجئون ان ايات القران تتكلم مباشره عن ايات الخلق وستجدون طروف خيوط هائله فى الايات الاخرى تمدكم بعلم رهيب
هناك الكثير من العلم فى القرأن ينبغى ان نتكاتف ليظهر ليس بنقل اقوال الناس بل بالتفكر والحقيقه كالشمس ساطعه اما الباطل ظلمات اذا ما ظهر شعاع واحد من الشمس تبددت
وحتى يحين اللقاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رد مع اقتباس
  #86  
قديم 04-28-2014, 06:10 PM
شموخ النسر شموخ النسر غير متصل
رحالة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 3,112
معدل تقييم المستوى: 12
شموخ النسر will become famous soon enoughشموخ النسر will become famous soon enough
افتراضي رد: قالوا يا ذا القرنين

الأخ الفاضل الفارووق 007 أين التتمه يا أخي

لن نعلق على ما كتبت حتى تنتهي من بحثك ...

جزاك الله كل الخير

رد مع اقتباس
  #87  
قديم 05-07-2014, 04:19 PM
عبدالله الحسني عبدالله الحسني غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 78
معدل تقييم المستوى: 0
عبدالله الحسني is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: قالوا يا ذا القرنين

انصح الاخوان الي يشككوا في ان الشمس اشعاعها ليس بسبب التفاعلات النووية عليها ان يقراء ويطلع اكثر ،، درسنا هذا الشي جيا ،، لما تدرس الشي هذا وتعرف ماذا فوق يتضح لك عظمة الله لذالك قال الله انما يخشى الله من عباده العلماء الله خلق اكثر الاشياء حولنا اكبر مننا حجما ليعلمنا مدى ضعفنا وقدرته ،، اذا تبي شي اكثر يبهرك وتعرف عظمة الله اقرى عن الثقب الأسود ممكن سمعت عنه انت بس لو تعمقت فيه ودرسته تعرف شي مذذذذذذهل للغاية تخيل ان كل قوانين الفيزياء تتحطم عنده مافي زمان ولا وقت ولاضوء كل شي عنده يوقف ،، لغززز يعلمك عظمةة الله ،، سبحان الله العظيم

رد مع اقتباس
  #88  
قديم 05-18-2017, 07:31 AM
محمد الليثى محمد الليثى غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 321
معدل تقييم المستوى: 0
محمد الليثى is on a distinguished road
افتراضي رد: قالوا يا ذا القرنين

السلام عليكم


قال تعالى في سورة الكهف
( وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا (83)
إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآَتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84)
فَأَتْبَعَ سَبَبًا (85)
حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ
وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا (86)
قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا (87)
وَأَمَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا (88)
ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (89)
حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا (90)
كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا (91)
ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (92)
حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا (93)
قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ
فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (94)
قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا (95)
آَتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا
قَالَ آَتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا (96)
فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا (97)
قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا (98)
وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا (99)
وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِلْكَافِرِينَ عَرْضًا (100)
الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَنْ ذِكْرِي وَكَانُوا لَا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا )

كثير من منتديات الملحدين وغيرهم ممن يطعن فى دين الله تبارك وتعالى
ياخذ من قصه ذى القرنين ذريعه للطعن فى القران الكريم
وفى النبى الاكرم محمد صلى الله عليه وسلم

ووجه اعتراضهم على قصه ذى القرنين هو ذكر العين الحمئه التى تغرب منها الشمس
والتى وجدها ذى القرنين انها تغرب فى هذه العين

وقرات كثيرا فى كتب التفسير فلم اجد اى تفيسر وتاويل لهذه الظاهره
- ان الشمس تغرب فى بئر الطين الاسود -يتماشى مع العلم الحديث
الى ان هدانى الله لهذا التفسير :

ان ذو القرنين لم يكن ذو قدرات خارقه ولا كرامات
انما كان ملكا واتاه الله من كل شىء سببا
اى جعل فيه الملكه التى جعلته ياخذ بالاسباب ويتتبعها حتى يصل الى ما يريد
والسبب فى اللغه هو : كل شيء يتوصل به إِلى غيره

والدليل على ذلك انه لما شكى له القوم من ياجوج وماجوج لم يكن ليقدر عليهم
والا حاربهم كما فعل فى اول الايات حيث قال- (أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ )
ثانيا لفظ حتى اذا بلغ لا تفيد الانتقال من مكان الى اخر
ولكن تفيد انتقال الزمان اى ان المعنى
انه مكث مع قومه حتى ان جاء وقت غروب الشمس

وهنا اذا نظرنا الى الايات بمجملها نجد ان هناك ثلاثه ازمنه مرت على ذو القرنين
وهو يجلس مع قومه ويتتبع الاسباب -اى يريد ان يتوصل الى سبب ضلال القوم
وبعدهم عن المولى تبارك وتعالى واعراضهم عن الذكر والاعمال الصالحه
- وهى وقت غروب الشمس ووقت شروق الشمس وما بينهما الذي هو السدين بضم السين
-فى قراءه اخرى ومعناه الغشاوه على العين -تفسير الطبرى-

الوقت الاول هو وقت الغروب وهنا وجد ذو القرنين- وهو يجلس يتابع احوال قومه -
وجد وقت غروب الشمس وجود وانتشار الشياطين فى ذلك الوقت مع وجود العين الحمئه
وهى عين الدجال الذى يضل القوم ويفتنهم
فالعين الحمئه هى الدجال فى ذلك الوقت
واعتقد انه سمى بهذا الاسم فى القران الكريم لسببين اولهم ان له عين واحده فهو اعور
الثانى انه بشكل ادمى وهذا هو وصف الحما قال تعالى (ولقد خلقنا الانسان من صلصال من حما مسنون)

والسؤال لماذا تم ربط الدجال ووجوده بوقت غروب الشمس ؟
لان ذلك هو وقت انتشار اعوان الدجال الذي هو ابليس والشياطين والادله
جاء فى الحديث الشريف الذي رواه الشيخان واللفظ لمسلم
أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم-
قال: وَقْتُ الظُّهْرِ إِذَا زَالَتِ الشَّمْسُ,
وَكَانَ ظِلُّ الرَّجُلِ كَطُولِهِ، مَا لَمْ يَحْضُرِ الْعَصْرُ،
وَوَقْتُ الْعَصْرِ مَا لَمْ تَصْفَرَّ الشَّمْسُ،
وَوَقْتُ صَلَاةِ الْمَغْرِبِ مَا لَمْ يَغِبِ الشَّفَق،
وَوَقْتُ صَلَاةِ الْعِشَاءِ إِلَى نِصْفِ اللَّيْلِ الْأَوْسَطِ،
وَوَقْتُ صَلَاةِ الصُّبْحِ مِنْ طُلُوعِ الْفَجْرِ مَا لَمْ تَطْلُعِ الشَّمْسُ،
فَإِذَا طَلَعَتِ الشَّمْسُ فَأَمْسِكْ عَنِ الصَّلَاةِ، فَإِنَّهَا تَطْلُعْ بَيْنَ قَرْنَيْ شَيْطَانٍ.


وجاء فى الحديث عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

( إِذَا كَانَ جُنْحُ اللَّيْلِ أَوْ أَمْسَيْتُمْ فَكُفُّوا صِبْيَانَكُمْ ،
فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْتَشِرُ حِينَئِذٍ ، فَإِذَا ذَهَبَ سَاعَةٌ مِنْ اللَّيْلِ فَخَلُّوهُمْ ،
وَأَغْلِقُوا الْأَبْوَابَ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لَا يَفْتَحُ بَابًا مُغْلَقًا ،
وَأَوْكُوا قِرَبَكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ ،
وَخَمِّرُوا آنِيَتَكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ وَلَوْ أَنْ تَعْرُضُوا عَلَيْهَا شَيْئًا ،
وَأَطْفِئُوا مَصَابِيحَكُمْ )

رواه البخاري (3280) ومسلم (2012)


وروى مسلم (2013) عن جابر رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( لَا تُرْسِلُوا فَوَاشِيَكُمْ – أي كل ما ينتشر من ماشية وغيرها -
وَصِبْيَانَكُمْ إِذَا غَابَتْ الشَّمْسُ حَتَّى تَذْهَبَ فَحْمَةُ الْعِشَاءِ ،
فَإِنَّ الشَّيَاطِينَ تَنْبَعِثُ إِذَا غَابَتْ الشَّمْسُ حَتَّى تَذْهَبَ فَحْمَةُ الْعِشَاءِ ) .

ثم ناتى لدليل اخر وهو حال قومه فى ذلك الوقت
والواضح انهم فى ضلال بدليل قوله تعالى
( إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا )

فلو كان المقصود هو ان ذو القرنين ذهب الى اقصى غرب الارض
ووجد الشمس تغرب فى بثر الطين الاسود وعندها قوم
فقال له الله تعالى اما ان تعذبهم او تنصحهم فما جنايتهم ؟؟؟

هل جنايتهم انهم يسكنون بجوار بئر الطين الاسود الذي تغرب فيه الشمس
ام ان المعنى غير ذلك؟
كما سبق ان ذكرت المشهد عباره عن ثلاثه اوقات
وهى غروب الشمس وشروق الشمس وما بين السدين اى ما بين الغشاوتين

فعند غروب الشمس وجد ذو القرنين قومه فى ضلال وعلى اعينهم غشاوه
بسبب الدجال الذي هو ابليس وجنوده من الشياطين
الذي يبعثهم فينتشرون فى وقت الغروب فيضلوا قومه

وعندما جاء وقت طلوع الشمس وجد قومه ليس لهم ستر من قرنى الشيطان
- الذي هو مرتبط بشروق الشمس وغروبها كما فى الحديث -بسبب ضلالهم
كما قال تعالى (وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَ?نِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ )

قال الطبرى
القول في تأويل قوله تعالى : وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (36)
يقول تعالى ذكره: ومن يعرض عن ذكر الله فلم يخف سطوته,
ولم يخش عقابه ( نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ) يقول:
نجعل له شيطانا يغويه فهو له قرين:
يقول: فهو للشيطان قرين, أي يصير كذلك,

وأصل العشو: النظر بغير ثبت لعلة في العين,
يقال منه: عشا فلان يعشو عشوا وعشوّا: إذا ضعف بصره, وأظلمت عينه, كأن عليه غشاوة

فيكون المعنى ان ذوالقرنين يتتبع الاسباب حتى يتوصل الى سبب ضلال قومه
فعندما وجد عين الدجال -ابليس-فى وقت الغروب اخذ بنصيحه قومه
وتذكيرهم بالله وانذرهم بعذاب منه ثم من الله
وعندما جاء وقت الشروق وجد الشيطان قد تسلط عليهم واغواهم


والسؤال لماذا لم يقتل ذو القرنين الدجال ويخلص الناس من شره ؟؟
الاجابه على ذلك تاتى بسؤال ايضا هو
لماذا لم يقتل موسى عليه السلام -السامري؟؟
ولماذا لم يقتل النبى صلى الله عليه وسلم-ابن صياد ؟؟
وهى نفس الاجابه

بقى الوقت الثالث وهو بين السدين -بضم السين فى قراءه-قال الطبري
واختلفت القرّاء في قراءة ذلك، فقرأته عامة قرّاء المدينة وبعض الكوفيين (حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ)
بضمّ السين وكذلك جميع ما في القرآن من ذلك بضم السين.
وكان بعض قرّاء المكيين يقرؤنه بفتح ذلك كله.

وكان أبو عمرو بن العلاء يفتح السين في هذه السورة،
ويضمّ السين في يس، ويقول: السَّدُّ بالفتح: هو الحاجز بينك وبين الشيء ؛
والسُّدُّ بالضم: ما كان من غشاوة في العين.

اى ان قوم ذو القرنين مرو بغشاوه على العين فى وقت الغروب ووقت الشروق
والوقت الثالث هو بين الغشاوتين اى بين السدين بالضم
فوجد قومه قد بلغو من الضلال مبلغا كبيرا حتى انهم لا يكادون يفقهون قولا
كقوله تعالى
( فمال هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا
انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ
لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا
وَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَفْقَهُونَ
صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَفْقَهُونَ )

هنا قال له قومه
(ان ياجوج وماجوج مفسدون فى الارض)
اى المعنى يا ذا القرنين ان الضلال اللذى حل بنا بسبب هولاء القوم لماذا ؟؟
لانهم من شياطين الجن القادرون على التحول الى بشر والادله على ذلك

فى صحيح البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
يقول الله يا آدم،
فيقول: لبيك وسعديك والخير في يديك،
قال: يقول أخرج بعث النار،
قال: وما بعث النار ؟
قال: من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين، فذلك حين يشيب الصغير,
وتضع كل ذات حمل حملها، وترى الناس سكارى وما هم بسكارى,
ولكن عذاب الله شديد, فاشتد ذلك عليهم,
فقالوا: يا رسول الله، أينا ذلك الرجل؟
قال: (أبشروا، فإن من يأجوج ومأجوج ألفًا ومنكم رجلًا،
ثم قال: والذي نفسي بيده، إني لأطمع أن تكونوا ثلث أهل الجنة),
قال: فحمدنا الله وكبَّرنا،
ثم قال: (والذي نفسي بيده، إني لأطمع أن تكونوا شطر أهل الجنة،
إن مثلكم في الأمم كمثل الشعرة البيضاء في جلد الثور الأسود،
أو كَالرَّقْمَةِ فِي ذِرَاعِ الْحِمَارِ).

وفى الحديث دليل واضح ان ياجوج وماجوج ليسوا من البشر
فما الدليل على ان الجن يمكن ان تتحول الى بشر ادمى
والادله على ذلك كثيره ومنها الحديث اللذى رواه البخارى
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : "وكلني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بحفظ زكاة رمضان، فأتاني آتٍ فجعل يحثو من الطعام، فأخذته وقلت: والله لأرفعنّك إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قال: إني محتاج وعليّ عيال ولي حاجة شديدة، فخلّيتُ عنه فأصبحتُ فقال النبي -صلى الله عليه و سلم-: ( يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة؟ ) ، قلت: يا رسول الله، شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله، قال: ( أما إنه قد كذبك وسيعود ) ، فعرفت أنه سيعود لقول رسول الله -صلى الله عليه و سلم- إنه سيعود، فرصدتُه فجاء يحثو من الطعام، فأخذته فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قال: دعني فإني محتاج وعليّ عيال لا أعود. فرحمته فخلّيت سبيله فأصبحت فقال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( يا أباهريرة ما فعل أسيرك؟ ) . قلت: يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله، قال: ( أما إنه كذبك وسيعود ) . فرصدته الثالثة فجاء يحثو من الطعام فأخذته فقلت: لأرفعنّك إلى رسول الله، وهذا آخر ثلاث مرات تزعم لا تعود ثم تعود، قال: دعني أعلّمك كلماتٍ ينفعك الله بها، قلت: ما هو؟ قال: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي: { الله لا إله إلا هو الحي القيوم} (البقرة:255) حتى تختم الآية؛ فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربنك شيطان حتى تصبح؛ فخليت سبيله فأصبحت فقال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( ما فعل أسيرك البارحة؟ ) ، قلت: يا رسول الله زعم أنه يعلمني كلماتٍ ينفعني الله بها فخليت سبيله، قال: ( ما هي؟ ) ، قلت: قال لي إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم { الله لا إله إلا هو الحي القيوم } ، وقال لي: لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح - وكانوا أحرص شيء على الخير -، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ( أما إنه قد صدقك وهو كذوب، تعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أبا هريرة؟ ) . قال: لا، قال: ( ذاك شيطان )
وهناك دليل اخر عقلى يدل على انهم من الجن ويتحولون الى بشر وهو
ان الجن التى لاترى بالعين المجرده والتى خلقت من نار لا تاكل ولا تشرب وهى فى حالتها هذه من اكل البشر الا ان تتحول الى ادمى وجميع ما ذكر من انهم وعند خروجهم فى اخر الزمان سياكلون الزروع ويشربون المياه
فلا يكون ذلك الا اذا كانو بشر من لحم ودم يجوع ويعطش وياكل ويشرب
والسؤال الان اين هم ياجوج وماجوج ولماذا لم يتم تحديد اماكنهم مع كل هذا التقدم العلمى المذهل؟؟
الاجابه انهم موجودون ولكننا لا نراهم لانهم من الجن
نعود الى الايات الكريمات
قالو لذو القرنين اننا نريد ان نستقيم لامر الله وعبادته الا ان ما يمنعنا من ذلك هم هؤلاء القوم فاين كانو هؤلاء القوم عند مقولتهم تلك ؟؟؟

هؤلاء القوم كانو معهم ويعيشون معهم كبشر اى شياطين من الانس وكانو يفسدون ويدعون الى عباده الدجال -ابليس او الشمس -وكان هناك من يدعمهم من بنى جلدتهم من الجن اللذى لا يرى وكان لهم مكان معلوم تحت الارض ومعلوم ان الجن اللذى يرى له امكانيات محدوده فهو يعتمد على من هو من نار ويخدمه ويتلصص له ويعلمه بمن هو يدعو الى الله وغيرذلك بما يخدم دعواتهم لعباده الشيطان واذا لم يستجب لهم قتلوه فعلم ذلك ذو القرنين وقرر حبسهم
ويمكن القول ان من تم حبسه من الجن لهم خصائص مختلفه عن الجن اللذى يوجد الان فهم قوم يدعون الى عباده الشيطان ومن يخالفهم يقتلوه وذلك سيظهرحينمايخرجون فى اخر الزمان ولا يعرفون سوى الخراب والدمار والقتل
وقد كان لسليمان عليه السلام دور فى تصرفات الجن اليوم وخوفها من الانس المؤمن
فالجن الكافر ليس كما نعتقد
فهم فرق متعدده وطوائف شتى وكما بنو البشر منهم القوى ومنهم الضعيف ومنهم من يريد الافساد بالاغواء والسياسه ومنهم من يريد ان يغير بالقوه والقتل ونعود الى الردم اللذى بناه ذو القرنين
وهذا الردم من اسمه انه سد على القوم وهم تحت الارض
ودليل اخر قوله فما اسطاعو ان يظهروه
ومنه اسم الله الظاهر اى اللذى ليس فوقه شىء
والمعنى انهم لم يستطيعو ان يتسلقوه من داخله ليرتفعو فوقه
وهنا سؤال لما كل هذا الحديد والنحاس اللذى اراده ذو القرنين ليردم عليهم ؟
هذا دليل اخر ان هؤلاء يمكنهم ان يتحولو الى بشر لان الشيطان لايستطيع ان يفتح بابا مفلقا فكيف بردم من النحاس والحديد
ودليل اخر ان ذو القرنين ليس له اى كرامات ولا معجزات حيث قال اعينونى بقوه فكيف يطلب العون ممن هو اضعف منه
حتى اذا ساوى بين الصدفين - والمقصود بالصدفين الجانبين
اى اخذ يضع حديد عن يمين وشمال الردم فلما ساوى بين جانبيهما قال انفخو اى اوقدو نارا حتى ينصهر هذا الحديد فيصب بينهمانحاس ويتجاس المكونان حال انصهارهما فيمتزجا ويصيرا كتله واحده

قال هذا رحمه من ربى

ما هى هذه الرحمه ؟
الرحمه هى وعد الله
فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا
هل هناك وعد من الله؟
ما هو هذا الوعد؟
واين كتب ؟
وما مضمونه؟
كل هذا فهمناه من الايه
انه بعد بناء السد جاء وعد الله ان هؤلاء القوم لن يستطيعو ان يخرجو الا ان يشاء الله وذلك لن يكون الا فى نهايه الزمان وكل هذا جاء رحمه من عند الله لبنى ادم الضعفاء .
وهنا فائده ان ذو القرنين عندما علم ان هذا الردم لن يستطيعو ان يخرجو منه الا باذن الله فى اخر الزمان قال -هذا رحمه من ربى
وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا

اى انهم فى اخر الزمان يحارب بعضهم بعضا -طغاه الشياطين وهم ياجوج وماجوج ومن تبعهم من بنى ادم
ولذلك قال بعدها وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِّلْكَافِرِينَ عَرْضًا
الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَن ذِكْرِي وَكَانُوا لا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا
فى هذه الايه دليل اخر ان المقصود بالغروب والشروق وما بينهما هى ازمنه وليست اماكن
وكانه يقول ان قوم ذو القرنين كانو فى غطاء عن ذكر الله وضلال بسبب وجود الدجال وانتشار الشياطين فى ذلك الوقت
وتدل على ان قوم ذو القرنين فى الساعه الثانيه وهى ساعه الشروق -مْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا-ليس المقصود من الستر هنا الحاجز والمانع المادى - وانما هو ساتر معنوى اللذى هو الغطاء عن ذكر الله
فيكون المعنى لم نجعل لهم من دون الشمس _اى ابليس او الدجال-حمايه
اى كانت اعينهم فى غطاء من الدجال والشيطان لذا كانت اعينهم فى غطاء عن ذكر الله
فغطاء عن ذكرى تدل على ان المقصود بالغروب والشروق هو الغطاء...
بعد هذا التفصيل هناك عده استنتاجات
قال الإمام أحمد : حدثنا يزيد ، أخبرنا همام بن يحيى ، عن قتادة ، عن سالم بن أبي الجعد ، عن معدان بن أبي طلحة ، عن أبي الدرداء ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف ، عصم من الدجال " .
لماذا جعل من يحفظ من هذه السوره بالذات يعصم من الدجال مع انه لم يذكر صراحه بها
واظن ان الاجابه واضحه الان.

اللذى يظهر ان ياجوج وماجوج اليوم محبوسون لعله لا يعلمها الا الله والوضع هذا سيتغير فى اخر الزمان واظن ان سبب ذلك ان فى اخر الزمان لن يبقى فى الدنيا الامؤمن لاتضره فتنه مادامت السماوات والارض وكافر لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا ولذلك هم مختفون فى هذه الايام حتى يستدرجو من يقف فى اللون الرمادى فينضم لهم.
وابليس قرن نفسه بالشمس ليستمد منها طاقته .....
وما كان من توفيق فمن الله وحده وما كان من خطا فمنى ومن الشيطان
وانتظر ارائكم ومشاركتكم بالايجاب او بالسلب وجزاكم الله خيرا..

رد مع اقتباس
  #89  
قديم 05-18-2017, 07:33 AM
محمد الليثى محمد الليثى غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 321
معدل تقييم المستوى: 0
محمد الليثى is on a distinguished road
افتراضي رد: قالوا يا ذا القرنين

السلام عليكم


قال تعالى في سورة الكهف
( وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا (83)
إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآَتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84)
فَأَتْبَعَ سَبَبًا (85)
حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ
وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا (86)
قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا (87)
وَأَمَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا (88)
ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (89)
حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا (90)
كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا (91)
ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (92)
حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا (93)
قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ
فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (94)
قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا (95)
آَتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا
قَالَ آَتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا (96)
فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا (97)
قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا (98)
وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا (99)
وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِلْكَافِرِينَ عَرْضًا (100)
الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَنْ ذِكْرِي وَكَانُوا لَا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا )

كثير من منتديات الملحدين وغيرهم ممن يطعن فى دين الله تبارك وتعالى
ياخذ من قصه ذى القرنين ذريعه للطعن فى القران الكريم
وفى النبى الاكرم محمد صلى الله عليه وسلم

ووجه اعتراضهم على قصه ذى القرنين هو ذكر العين الحمئه التى تغرب منها الشمس
والتى وجدها ذى القرنين انها تغرب فى هذه العين

وقرات كثيرا فى كتب التفسير فلم اجد اى تفيسر وتاويل لهذه الظاهره
- ان الشمس تغرب فى بئر الطين الاسود -يتماشى مع العلم الحديث
الى ان هدانى الله لهذا التفسير :

ان ذو القرنين لم يكن ذو قدرات خارقه ولا كرامات
انما كان ملكا واتاه الله من كل شىء سببا
اى جعل فيه الملكه التى جعلته ياخذ بالاسباب ويتتبعها حتى يصل الى ما يريد
والسبب فى اللغه هو : كل شيء يتوصل به إِلى غيره

والدليل على ذلك انه لما شكى له القوم من ياجوج وماجوج لم يكن ليقدر عليهم
والا حاربهم كما فعل فى اول الايات حيث قال- (أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ )
ثانيا لفظ حتى اذا بلغ لا تفيد الانتقال من مكان الى اخر
ولكن تفيد انتقال الزمان اى ان المعنى
انه مكث مع قومه حتى ان جاء وقت غروب الشمس

وهنا اذا نظرنا الى الايات بمجملها نجد ان هناك ثلاثه ازمنه مرت على ذو القرنين
وهو يجلس مع قومه ويتتبع الاسباب -اى يريد ان يتوصل الى سبب ضلال القوم
وبعدهم عن المولى تبارك وتعالى واعراضهم عن الذكر والاعمال الصالحه
- وهى وقت غروب الشمس ووقت شروق الشمس وما بينهما الذي هو السدين بضم السين
-فى قراءه اخرى ومعناه الغشاوه على العين -تفسير الطبرى-

الوقت الاول هو وقت الغروب وهنا وجد ذو القرنين- وهو يجلس يتابع احوال قومه -
وجد وقت غروب الشمس وجود وانتشار الشياطين فى ذلك الوقت مع وجود العين الحمئه
وهى عين الدجال الذى يضل القوم ويفتنهم
فالعين الحمئه هى الدجال فى ذلك الوقت
واعتقد انه سمى بهذا الاسم فى القران الكريم لسببين اولهم ان له عين واحده فهو اعور
الثانى انه بشكل ادمى وهذا هو وصف الحما قال تعالى (ولقد خلقنا الانسان من صلصال من حما مسنون)

والسؤال لماذا تم ربط الدجال ووجوده بوقت غروب الشمس ؟
لان ذلك هو وقت انتشار اعوان الدجال الذي هو ابليس والشياطين والادله
جاء فى الحديث الشريف الذي رواه الشيخان واللفظ لمسلم
أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم-
قال: وَقْتُ الظُّهْرِ إِذَا زَالَتِ الشَّمْسُ,
وَكَانَ ظِلُّ الرَّجُلِ كَطُولِهِ، مَا لَمْ يَحْضُرِ الْعَصْرُ،
وَوَقْتُ الْعَصْرِ مَا لَمْ تَصْفَرَّ الشَّمْسُ،
وَوَقْتُ صَلَاةِ الْمَغْرِبِ مَا لَمْ يَغِبِ الشَّفَق،
وَوَقْتُ صَلَاةِ الْعِشَاءِ إِلَى نِصْفِ اللَّيْلِ الْأَوْسَطِ،
وَوَقْتُ صَلَاةِ الصُّبْحِ مِنْ طُلُوعِ الْفَجْرِ مَا لَمْ تَطْلُعِ الشَّمْسُ،
فَإِذَا طَلَعَتِ الشَّمْسُ فَأَمْسِكْ عَنِ الصَّلَاةِ، فَإِنَّهَا تَطْلُعْ بَيْنَ قَرْنَيْ شَيْطَانٍ.


وجاء فى الحديث عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

( إِذَا كَانَ جُنْحُ اللَّيْلِ أَوْ أَمْسَيْتُمْ فَكُفُّوا صِبْيَانَكُمْ ،
فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْتَشِرُ حِينَئِذٍ ، فَإِذَا ذَهَبَ سَاعَةٌ مِنْ اللَّيْلِ فَخَلُّوهُمْ ،
وَأَغْلِقُوا الْأَبْوَابَ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لَا يَفْتَحُ بَابًا مُغْلَقًا ،
وَأَوْكُوا قِرَبَكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ ،
وَخَمِّرُوا آنِيَتَكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ وَلَوْ أَنْ تَعْرُضُوا عَلَيْهَا شَيْئًا ،
وَأَطْفِئُوا مَصَابِيحَكُمْ )

رواه البخاري (3280) ومسلم (2012)


وروى مسلم (2013) عن جابر رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( لَا تُرْسِلُوا فَوَاشِيَكُمْ – أي كل ما ينتشر من ماشية وغيرها -
وَصِبْيَانَكُمْ إِذَا غَابَتْ الشَّمْسُ حَتَّى تَذْهَبَ فَحْمَةُ الْعِشَاءِ ،
فَإِنَّ الشَّيَاطِينَ تَنْبَعِثُ إِذَا غَابَتْ الشَّمْسُ حَتَّى تَذْهَبَ فَحْمَةُ الْعِشَاءِ ) .

ثم ناتى لدليل اخر وهو حال قومه فى ذلك الوقت
والواضح انهم فى ضلال بدليل قوله تعالى
( إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا )

فلو كان المقصود هو ان ذو القرنين ذهب الى اقصى غرب الارض
ووجد الشمس تغرب فى بثر الطين الاسود وعندها قوم
فقال له الله تعالى اما ان تعذبهم او تنصحهم فما جنايتهم ؟؟؟

هل جنايتهم انهم يسكنون بجوار بئر الطين الاسود الذي تغرب فيه الشمس
ام ان المعنى غير ذلك؟
كما سبق ان ذكرت المشهد عباره عن ثلاثه اوقات
وهى غروب الشمس وشروق الشمس وما بين السدين اى ما بين الغشاوتين

فعند غروب الشمس وجد ذو القرنين قومه فى ضلال وعلى اعينهم غشاوه
بسبب الدجال الذي هو ابليس وجنوده من الشياطين
الذي يبعثهم فينتشرون فى وقت الغروب فيضلوا قومه

وعندما جاء وقت طلوع الشمس وجد قومه ليس لهم ستر من قرنى الشيطان
- الذي هو مرتبط بشروق الشمس وغروبها كما فى الحديث -بسبب ضلالهم
كما قال تعالى (وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَ?نِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ )

قال الطبرى
القول في تأويل قوله تعالى : وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (36)
يقول تعالى ذكره: ومن يعرض عن ذكر الله فلم يخف سطوته,
ولم يخش عقابه ( نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ) يقول:
نجعل له شيطانا يغويه فهو له قرين:
يقول: فهو للشيطان قرين, أي يصير كذلك,

وأصل العشو: النظر بغير ثبت لعلة في العين,
يقال منه: عشا فلان يعشو عشوا وعشوّا: إذا ضعف بصره, وأظلمت عينه, كأن عليه غشاوة

فيكون المعنى ان ذوالقرنين يتتبع الاسباب حتى يتوصل الى سبب ضلال قومه
فعندما وجد عين الدجال -ابليس-فى وقت الغروب اخذ بنصيحه قومه
وتذكيرهم بالله وانذرهم بعذاب منه ثم من الله
وعندما جاء وقت الشروق وجد الشيطان قد تسلط عليهم واغواهم


والسؤال لماذا لم يقتل ذو القرنين الدجال ويخلص الناس من شره ؟؟
الاجابه على ذلك تاتى بسؤال ايضا هو
لماذا لم يقتل موسى عليه السلام -السامري؟؟
ولماذا لم يقتل النبى صلى الله عليه وسلم-ابن صياد ؟؟
وهى نفس الاجابه

بقى الوقت الثالث وهو بين السدين -بضم السين فى قراءه-قال الطبري
واختلفت القرّاء في قراءة ذلك، فقرأته عامة قرّاء المدينة وبعض الكوفيين (حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ)
بضمّ السين وكذلك جميع ما في القرآن من ذلك بضم السين.
وكان بعض قرّاء المكيين يقرؤنه بفتح ذلك كله.

وكان أبو عمرو بن العلاء يفتح السين في هذه السورة،
ويضمّ السين في يس، ويقول: السَّدُّ بالفتح: هو الحاجز بينك وبين الشيء ؛
والسُّدُّ بالضم: ما كان من غشاوة في العين.

اى ان قوم ذو القرنين مرو بغشاوه على العين فى وقت الغروب ووقت الشروق
والوقت الثالث هو بين الغشاوتين اى بين السدين بالضم
فوجد قومه قد بلغو من الضلال مبلغا كبيرا حتى انهم لا يكادون يفقهون قولا
كقوله تعالى
( فمال هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا
انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ
لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا
وَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَفْقَهُونَ
صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَفْقَهُونَ )

هنا قال له قومه
(ان ياجوج وماجوج مفسدون فى الارض)
اى المعنى يا ذا القرنين ان الضلال اللذى حل بنا بسبب هولاء القوم لماذا ؟؟
لانهم من شياطين الجن القادرون على التحول الى بشر والادله على ذلك

فى صحيح البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
يقول الله يا آدم،
فيقول: لبيك وسعديك والخير في يديك،
قال: يقول أخرج بعث النار،
قال: وما بعث النار ؟
قال: من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين، فذلك حين يشيب الصغير,
وتضع كل ذات حمل حملها، وترى الناس سكارى وما هم بسكارى,
ولكن عذاب الله شديد, فاشتد ذلك عليهم,
فقالوا: يا رسول الله، أينا ذلك الرجل؟
قال: (أبشروا، فإن من يأجوج ومأجوج ألفًا ومنكم رجلًا،
ثم قال: والذي نفسي بيده، إني لأطمع أن تكونوا ثلث أهل الجنة),
قال: فحمدنا الله وكبَّرنا،
ثم قال: (والذي نفسي بيده، إني لأطمع أن تكونوا شطر أهل الجنة،
إن مثلكم في الأمم كمثل الشعرة البيضاء في جلد الثور الأسود،
أو كَالرَّقْمَةِ فِي ذِرَاعِ الْحِمَارِ).

وفى الحديث دليل واضح ان ياجوج وماجوج ليسوا من البشر
فما الدليل على ان الجن يمكن ان تتحول الى بشر ادمى
والادله على ذلك كثيره ومنها الحديث اللذى رواه البخارى
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : "وكلني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بحفظ زكاة رمضان، فأتاني آتٍ فجعل يحثو من الطعام، فأخذته وقلت: والله لأرفعنّك إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قال: إني محتاج وعليّ عيال ولي حاجة شديدة، فخلّيتُ عنه فأصبحتُ فقال النبي -صلى الله عليه و سلم-: ( يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة؟ ) ، قلت: يا رسول الله، شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله، قال: ( أما إنه قد كذبك وسيعود ) ، فعرفت أنه سيعود لقول رسول الله -صلى الله عليه و سلم- إنه سيعود، فرصدتُه فجاء يحثو من الطعام، فأخذته فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قال: دعني فإني محتاج وعليّ عيال لا أعود. فرحمته فخلّيت سبيله فأصبحت فقال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( يا أباهريرة ما فعل أسيرك؟ ) . قلت: يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله، قال: ( أما إنه كذبك وسيعود ) . فرصدته الثالثة فجاء يحثو من الطعام فأخذته فقلت: لأرفعنّك إلى رسول الله، وهذا آخر ثلاث مرات تزعم لا تعود ثم تعود، قال: دعني أعلّمك كلماتٍ ينفعك الله بها، قلت: ما هو؟ قال: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي: { الله لا إله إلا هو الحي القيوم} (البقرة:255) حتى تختم الآية؛ فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربنك شيطان حتى تصبح؛ فخليت سبيله فأصبحت فقال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( ما فعل أسيرك البارحة؟ ) ، قلت: يا رسول الله زعم أنه يعلمني كلماتٍ ينفعني الله بها فخليت سبيله، قال: ( ما هي؟ ) ، قلت: قال لي إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم { الله لا إله إلا هو الحي القيوم } ، وقال لي: لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح - وكانوا أحرص شيء على الخير -، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ( أما إنه قد صدقك وهو كذوب، تعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أبا هريرة؟ ) . قال: لا، قال: ( ذاك شيطان )
وهناك دليل اخر عقلى يدل على انهم من الجن ويتحولون الى بشر وهو
ان الجن التى لاترى بالعين المجرده والتى خلقت من نار لا تاكل ولا تشرب وهى فى حالتها هذه من اكل البشر الا ان تتحول الى ادمى وجميع ما ذكر من انهم وعند خروجهم فى اخر الزمان سياكلون الزروع ويشربون المياه
فلا يكون ذلك الا اذا كانو بشر من لحم ودم يجوع ويعطش وياكل ويشرب
والسؤال الان اين هم ياجوج وماجوج ولماذا لم يتم تحديد اماكنهم مع كل هذا التقدم العلمى المذهل؟؟
الاجابه انهم موجودون ولكننا لا نراهم لانهم من الجن
نعود الى الايات الكريمات
قالو لذو القرنين اننا نريد ان نستقيم لامر الله وعبادته الا ان ما يمنعنا من ذلك هم هؤلاء القوم فاين كانو هؤلاء القوم عند مقولتهم تلك ؟؟؟

هؤلاء القوم كانو معهم ويعيشون معهم كبشر اى شياطين من الانس وكانو يفسدون ويدعون الى عباده الدجال -ابليس او الشمس -وكان هناك من يدعمهم من بنى جلدتهم من الجن اللذى لا يرى وكان لهم مكان معلوم تحت الارض ومعلوم ان الجن اللذى يرى له امكانيات محدوده فهو يعتمد على من هو من نار ويخدمه ويتلصص له ويعلمه بمن هو يدعو الى الله وغيرذلك بما يخدم دعواتهم لعباده الشيطان واذا لم يستجب لهم قتلوه فعلم ذلك ذو القرنين وقرر حبسهم
ويمكن القول ان من تم حبسه من الجن لهم خصائص مختلفه عن الجن اللذى يوجد الان فهم قوم يدعون الى عباده الشيطان ومن يخالفهم يقتلوه وذلك سيظهرحينمايخرجون فى اخر الزمان ولا يعرفون سوى الخراب والدمار والقتل
وقد كان لسليمان عليه السلام دور فى تصرفات الجن اليوم وخوفها من الانس المؤمن
فالجن الكافر ليس كما نعتقد
فهم فرق متعدده وطوائف شتى وكما بنو البشر منهم القوى ومنهم الضعيف ومنهم من يريد الافساد بالاغواء والسياسه ومنهم من يريد ان يغير بالقوه والقتل ونعود الى الردم اللذى بناه ذو القرنين
وهذا الردم من اسمه انه سد على القوم وهم تحت الارض
ودليل اخر قوله فما اسطاعو ان يظهروه
ومنه اسم الله الظاهر اى اللذى ليس فوقه شىء
والمعنى انهم لم يستطيعو ان يتسلقوه من داخله ليرتفعو فوقه
وهنا سؤال لما كل هذا الحديد والنحاس اللذى اراده ذو القرنين ليردم عليهم ؟
هذا دليل اخر ان هؤلاء يمكنهم ان يتحولو الى بشر لان الشيطان لايستطيع ان يفتح بابا مفلقا فكيف بردم من النحاس والحديد
ودليل اخر ان ذو القرنين ليس له اى كرامات ولا معجزات حيث قال اعينونى بقوه فكيف يطلب العون ممن هو اضعف منه
حتى اذا ساوى بين الصدفين - والمقصود بالصدفين الجانبين
اى اخذ يضع حديد عن يمين وشمال الردم فلما ساوى بين جانبيهما قال انفخو اى اوقدو نارا حتى ينصهر هذا الحديد فيصب بينهمانحاس ويتجاس المكونان حال انصهارهما فيمتزجا ويصيرا كتله واحده

قال هذا رحمه من ربى

ما هى هذه الرحمه ؟
الرحمه هى وعد الله
فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا
هل هناك وعد من الله؟
ما هو هذا الوعد؟
واين كتب ؟
وما مضمونه؟
كل هذا فهمناه من الايه
انه بعد بناء السد جاء وعد الله ان هؤلاء القوم لن يستطيعو ان يخرجو الا ان يشاء الله وذلك لن يكون الا فى نهايه الزمان وكل هذا جاء رحمه من عند الله لبنى ادم الضعفاء .
وهنا فائده ان ذو القرنين عندما علم ان هذا الردم لن يستطيعو ان يخرجو منه الا باذن الله فى اخر الزمان قال -هذا رحمه من ربى
وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا

اى انهم فى اخر الزمان يحارب بعضهم بعضا -طغاه الشياطين وهم ياجوج وماجوج ومن تبعهم من بنى ادم
ولذلك قال بعدها وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِّلْكَافِرِينَ عَرْضًا
الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَن ذِكْرِي وَكَانُوا لا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا
فى هذه الايه دليل اخر ان المقصود بالغروب والشروق وما بينهما هى ازمنه وليست اماكن
وكانه يقول ان قوم ذو القرنين كانو فى غطاء عن ذكر الله وضلال بسبب وجود الدجال وانتشار الشياطين فى ذلك الوقت
وتدل على ان قوم ذو القرنين فى الساعه الثانيه وهى ساعه الشروق -مْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا-ليس المقصود من الستر هنا الحاجز والمانع المادى - وانما هو ساتر معنوى اللذى هو الغطاء عن ذكر الله
فيكون المعنى لم نجعل لهم من دون الشمس _اى ابليس او الدجال-حمايه
اى كانت اعينهم فى غطاء من الدجال والشيطان لذا كانت اعينهم فى غطاء عن ذكر الله
فغطاء عن ذكرى تدل على ان المقصود بالغروب والشروق هو الغطاء...
بعد هذا التفصيل هناك عده استنتاجات
قال الإمام أحمد : حدثنا يزيد ، أخبرنا همام بن يحيى ، عن قتادة ، عن سالم بن أبي الجعد ، عن معدان بن أبي طلحة ، عن أبي الدرداء ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف ، عصم من الدجال " .
لماذا جعل من يحفظ من هذه السوره بالذات يعصم من الدجال مع انه لم يذكر صراحه بها
واظن ان الاجابه واضحه الان.

اللذى يظهر ان ياجوج وماجوج اليوم محبوسون لعله لا يعلمها الا الله والوضع هذا سيتغير فى اخر الزمان واظن ان سبب ذلك ان فى اخر الزمان لن يبقى فى الدنيا الامؤمن لاتضره فتنه مادامت السماوات والارض وكافر لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا ولذلك هم مختفون فى هذه الايام حتى يستدرجو من يقف فى اللون الرمادى فينضم لهم.
وابليس قرن نفسه بالشمس ليستمد منها طاقته .....
وما كان من توفيق فمن الله وحده وما كان من خطا فمنى ومن الشيطان
وانتظر ارائكم ومشاركتكم بالايجاب او بالسلب وجزاكم الله خيرا..

رد مع اقتباس
  #90  
قديم 05-24-2017, 05:16 PM
سين سين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 1,524
معدل تقييم المستوى: 0
سين can only hope to improve
افتراضي رد: قالوا يا ذا القرنين

السلام عليكم.

الاخ الكريم.

لا نعرف بتاتا من القران او السنة ان القوم الذين لا يفقهون قولا اللدين كانوا يعيشون مع يأجوج و مأجوج طلبوا من ذي القرنين ان يقاتلهم ، بل الثابت انهم طلبوا منه ان يبني بينهم و بين ياجوج و ماجوج سدا،
بدليل قول الله تعالى:
حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا (93)
قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (94).

هذا، و الله تعالى اعلم.
الله المستعان.

__________________
اللهم انت ربي لااله الاانت خلقتني وانا عبدك وانا على عهدك و وعدك ما استطعت اعوذ بك من شر ما صنعت ابوء لك بنعمتك علي وابوء بذنبي لك فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.