منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > مذاهب و أديان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-28-2016, 02:51 AM
نواف نواف غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 92
معدل تقييم المستوى: 0
نواف is on a distinguished road
افتراضي قال أبو الفرج بن الجوزى فى كتاب تلبيس إبليس

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم


قال أبو الفرج بن الجوزى فى كتاب تلبيس إبليس

إن أصول الفرق ستة هى الحرورية والقدرية والجهمية والمرجئة والرافضة والجبرية


وقد قال بعض أهل العلم
أصل الفرق الضالة هذه الفرق الستة وقد انقسمت كل فرقة منها على اثنتي عشرة فرقة فصارت اثنتين وسبعين فرقة


انقسمت الحرورية اثنتي عشرة فرقة

الأزرقية قالوا : لا نعلم أحدا مؤمنا وكفروا أهل القبلة
والأباضية قالوا : من أخذ بقولنا فهو مؤمن ومن أعرض عنه فهو منافق
والثعلبية قالوا : إن الله لم يقض ولم يقدر
والحازمية قالوا : ما ندري ما الإيمان الخلق كلهم [ معذورون ]
والخلفية زعموا : أن من ترك الجهاد من ذكر وأنثى فقد كفر
والمكرمية قالوا : ليس لأحد أن يمس أحدا لأنه لا يعرف الطاهر من النجس ولا أن يؤاكله حتى يتوب ويغتسل
والكنزية قالوا : لا ينبغي لأحد أن يعطي ماله أحدا لأنه ربما لم يكن مستحقا بل يكنزه في الأرض حتى يظهر أهل الحق
والشمراخية قالوا: لا بأس بمس النساء الأجانب لأنهن رياحين
والأخنسية قالوا: لا يلحق الميت بعد موته خير ولا شر
والمحكمية قالوا : إن من حاكم إلى مخلوق فهو كافر
والمعتزلة من الحرورية قالوا : اشتبه علينا أمر علي ومعاوية فنحن نتبرأ من الفريقين
والميمونية قالوا : لا إمام إلا برضا أهل محبتنا



وانقسمت القدرية اثنتي عشرة فرقة

الأحمرية وهي التي زعمت : أن شرط العدل من الله أن يملك عباده أمورهم ويحول بينهم وبين معاصيهم
والثنوية وهي التي زعمت : أن الخير من الله والشر من إبليس
والمعتزلة هم الذين قالوا : بخلق القرآن وجحدوا الرؤية
والكيسانية هم الذين قالوا : لا ندري هذه الأفعال من الله أم من العباد ولا نعلم أيثاب الناس بعد الموت أو يعاقبون
والشيطانية قالوا : إن الله لم يخلق شيطانا
والشريكية قالوا : إن السيئات كلها مقدرة إلا الكفر
والوهمية قالوا : ليس لأفعال الخلق وكلامهم ذات ولا للحسنة والسيئة ذات
والراوندية قالوا : كل كتاب أنزل من الله فالعمل به حق ناسخا كان أو منسوخا
والبترية زعموا : أن من عصى ثم تاب لم تقبل توبته
والناكثية زعموا : أن من نكث بيعة رسول الله فلا إثم عليه
والقاسطية : فضلوا طلب الدنيا على الزهد فيها
والنظامية : تبعوا إبراهيم النظام في قوله من زعم أن الله شيء فهو كافر



وانقسمت الجهمية اثنتي عشرة فرقة

المعطلة زعموا : أن كل ما يقع عليه وهم الإنسان فهو مخلوق ومن ادعى أن الله يرى فهو كافر
والمريسية قالوا : أكثر صفات الله مخلوقة
والملتزمة : جعلوا الباري سبحانه وتعالى في كل مكان
والواردية قالوا : لا يدخل النار من عرف ربه ومن دخلها لم يخرج منها أبدا
الزنادقة قالوا : ليس لأحد أن يثبت لنفسه ربا لأن الإثبات لا يكون إلا بعد إدراك الحواس وما يدرك فليس بإله وما لا يدرك لا يثبت
والحرقية زعموا : أن الكافر تحرقه النار مرة واحدة ثم يبقى محترقا أبدا لا يجد حر النار
والمخلوقية زعموا : أن القرآن مخلوق
والفانية زعموا : أن الجنة والنار تفنيان ومنهم من قال إنهما لم تخلقا
والمغيرية : جحدوا الرسل فقالوا إنما هم حكام
والواقفية قالوا : لا نقول إن القرآن مخلوق ولا غير مخلوق
والقبرية : ينكرون عذاب القبر
والشفاعة واللفظية : قالوا لفظنا بالقرآن مخلوق



وانقسمت المرجئة اثنتي عشرة فرقة

التاركية قالوا : ليس لله تعالى على خلقه فريضة سوى الإيمان به فمن آمن به وعرفه فليفعل ما شاء
والسائبية قالوا : إن الله تعالى سيب حلقه ليعملوا ما شاءوا
والراجية قالوا : لا نسمي الطائع طائعا ولا العاصي عاصيا لأنا لا ندري ما له عند الله
والشاكية قالوا : إن الطاعات ليست من الإيمان
والبيهسية قالوا : الإيمان علم ومن لا يعلم الحق من الباطل والحلال من الحرام فهو كافر
والمنقوصية قالوا : الإيمان لا يزيد ولا ينقص
والمستثنية : نفوا الاستثناء في الإيمان
والمشبهة : يقولون لله بصر كبصري ويد كيدي
والحشوية : جعلوا حكم الأحاديث كلها واحدا فعندهم إن تارك النفل كتارك الفرض
والظاهرية : وهم الذبن نفوا القياس
والبدعية : أول من ابتدع الأحداث في هذه الأمة



وانقسمت الرافضة اثنتي عشرة فرقة


العلوية قالوا : إن الرسالة كانت إلى علي وإن جبريل أخطأ
والأمرية قالوا : إن عليا شريك محمد في أمره
والشيعة قالوا : إن عليا رضي الله عنه وصي رسول الله ووليه من بعده وإن من الأمة كفرت بمبايعة غيره
والإسحاقية قالوا : إن النبوة متصلة إلى يوم القيامة وكل من يعلم علم أهل البيت فهو نبي
والناووسية قالوا : إن عليا أفضل الأمة فمن فضل غيره عليه فقد كفر
والإمامية قالوا : لا يمكن أن تكون الدنيا بغير إمام من ولد الحسين وإن الإمام يعلمه جبرائيل فإذا مات بدل مكانه مثله
واليزيدية قالوا : إن ولد الحسين كلهم أئمة في الصلوات فمتى وجد منهم أحد لم تجز الصلاة خلف غيره برهم وفاجرهم
والعباسية زعموا : أن العباس كان أولى بالخلافة من غيره
والمتناسخة قالوا : إن الأرواح تتناسخ فمتى كان محسنا خرجت روحه فدخلت في خلق تسعد بعيشه ومن كان مسيئا دخلت روحه في خلق تشقي بعيشه
والرجعية زعموا : أن عليا وأصحابه يرجعون إلى الدنيا وينتقمون من أعدائهم
واللاعنية : الذين يلعنون عثمان وطلحة والزبير ومعاوية وأبا موسى وعائشة وغيرهم رضي الله عنهم
والمتربصة : تشبهوا بزي النساك ونصبوا في كل عصر رجلا ينسبون الأمر إليه يزعمون أنه مهدي هذه الأمة فإذا مات نصبوا رجلا آخر



وانقسمت الجبرية اثنتي عشرة فرقة

المضطربة قالوا : لا فعل للآدمي بل الله تعالى يفعل الكل
والأفعالية قالوا : لنا أفعال ولكن لا استطاعة لنا فيها وإنما نحن كالبهائم نقاد بالحبل
والمفروغية : قالوا كل الأشياء قد خلقت والآن لا يخلق شيء
والنجارية زعمت : أن الله يعذب الناس على فعله لا على فعلهم
والمتانية قالوا : عليك بما خطر بقلبك فافعل ما توسمت به الخير
والكسبية قالوا : لا يكسب العبد ثوابا ولا عقابا
والسابقية قالوا : من شاء فليعمل ومن شاء لا يعمل فإن السعيد لا تضره ذنوبه والشقي لا ينفعه بره
والحبية قالوا : من شرب كأس محبة الله تعالى سقطت عنه الأركان والقيام بها
والخوفية قالوا : إن من أحب الله سبحانه وتعالى لم يسعه أن يخافه لأن الحبيب لا يخاف حبيبه
والفكرية قالوا : إن من ازداد علما سقط عنه بقدر ذلك من العبادة
والخسية قالوا : الدنيا بين العباد سواء لا تفاضل بينهم فيما ورثهم أبوهم آدم
والمعية قالوا : منا الفعل ولنا الاستطاعة

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:43 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.