منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > سير أعلام النبلاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-30-2017, 10:28 PM
محمد الليثى محمد الليثى غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 321
معدل تقييم المستوى: 0
محمد الليثى is on a distinguished road
افتراضي من اعلام الامه

السلام عليكم
الاعمش والاعور

وهما التابعي الجليل إبراهيمُ النخعيّ مع تلميذه الأعمش
كانَ الامام إبراهيمُ النخعيُّ أعورَ العينِ
وكانَ تلميذهُ سليمانُ بنُ مهرانٍ أعمشَ العينِ ضعيف البصرِ

روى عنهما ابنُ الجوزيّ
أنهما
سارا في أحدِ طرقاتِ الكوفةِ يريدانِ الجامعَ
وبينما هما يسيرانِ في الطريقِ

قالَ الإمامُ النخعيُّ: يا سليمان ! هل لكَ أن تأخذَ طريقًا وآخذَ آخرَ ؟
فإني أخشى إن مررنا سويًا بسفهائها ، لَيقولونَ أعورٌ ويقودُ أعمشَ !
فيغتابوننا فيأثمونَ

فقالَ الأعمشُ: يا أبا عمران !
وما عليك في أن نؤجرَ و يأثمونَ ؟

فقال إبراهيم النخعي: يا سبحانَ اللهِ !
بل نفترق ويَسْلَمونُ خيرٌ من أن نؤجرَ ويأثمونَ



جليبيب رضى الله عنه
قال أنس بن مالك رضي الله عنه :

كان رجل من أصحاب النبي صل الله عليه
وسلم يقال له جُليبيب ، كان في وجهه دمامة
و كان فقيراً ويكثر الجلوس عند النبي صل الله عليه وسلم
فقال له النبي صل الله عليه وسلم ذات يوم :

يا جُليبيب ألا تتزوج يا جُليبيب؟

فقال : يا رسول الله ومن يزوجني يا رسول الله؟!
فقال الرسول : أنا أزوجك يا جُليبيب.

فالتفت جُليبيب إلى الرسول فقال: إذاً تجدُني كاسداً يا رسول الله ..
فقال الرسول صل الله عليه وسلم: غير أنك عند الله لست بكاسد ،

ثم لم يزل النبي صل الله عليه وسلم يتحيّن الفرص حتى يزوج جُليبيا
فجاء في يوم من الايام رجلٌ من الأنصار قد توفي زوج ابنته
فجاء الى النبي صل الله عليه وسلم يعرضها عليه ليتزوجها النبي صل الله عليه وسلم

فقال له النبي : نعم ولكن لا أتزوجها أنا !!
فرد عليه الأب : لمن يا رسول الله !!

فقال صل الله عليه وسلم: أزوجها جُليبيبا ..

فقال ذلك الرجل: يا رسول الله تزوجها لجُليبيب ، يارسول الله إنتظر حتى أستأمر أمها !!

ثم مضى إلى أمها وقال لها
أن النبي رسول الله صل الله عليه وسلم يخطب إليك ابنتك

قالت : نعم ونعمين برسول الله صل الله عليه وسلم ومن يردّ النبي صل الله عليه وسلم ..

فقال لها : إنه ليس يريدها لنفسه ...!!
قالت : لمن ؟
قال : يريدها لجُليبيب !!

قالت : لجُليبيب لا لعمر الله لا أزوِّج جُليبيب وقد منعناها فلاناً وفلانا
فاغتمّ أبوها لذلك ثم قام ليأتي النبي صل الله عليه وسلم
فصاحت الفتاة من خدرها وقالت لأبويها :

من خطبني إليكما؟؟ قال الأب : خطبك رسول الله صل الله عليه وسلم ..

قالت : أفتردَّان على رسول الله صل الله عليه وسلم .. أمره ،
ادفعاني إلى رسول الله فإنه لن يُضَيِّعني !

قال أبوها : نعم ..
ثم ذهب إلى النبي صل الله عليه وسلم وقال : يا رسول الله شأنك بها

... فدعى النبي صل الله عليه وسلم جُليبيبا ثم زوّجه إياها
ورفع النبي صل الله عليه وسلم كفيه الشريفتين وقال:

اللهم صُبَّ عليهما الخير صبّاً ولا تجعل عيشهما كَدَّاً
ثم لم يمضِ على زواجهما أيام

حتى خرج النبي صل الله عليه وسلم مع أصحابه في غزوة
وخرج معه جُليبيب فلما انتهى القتال

اجتمع الناس و بدأوا يتفقدون بعضهم بعضاً
فسألهم النبي صل الله عليه وسلم وقال:

هل تفقدون من أحد؟

قالوا : نعم يا رسول الله نفقد فلان وفلان كل واحد منهم
إنما فقد تاجراً أو فقد ابن عمه أو أخاه ...

فقال صل الله عليه وسلم : نعم ومن تفقدون ؟

قالوا : هؤلاء الذين فقدناهم يا رسول الله ..

فقال صل الله عليه وسلم: ولكنني أفقد جُليبيباً .. فقوموا نلتمس خبره

ثم قاموا وبحثوا عنه في ساحة القتال وطلبوه مع القتلى
ثم مشوا فوجدوه في مكان قريب إلى جنب سبعة من المشركين قد قتلهم ثم غلبته الجراح فمات .

فوقف النبي صل الله عليه وسلم على جسده المقطع ثم قال :
قتلتهم ثم قتلوك أنت مني وأنا منك ، أنت مني وأنا منك.

ثم تربَّع النبي صل الله عليه وسلم جالساً بجانب هذا الجسد
ثم حمل هذا الجسد ووضعه على ساعديه صل الله عليه وسلم وأمرهم أن يحفروا

له قبراً ..
قال أنس : فمكثنا والله نحفر القبر وجُليبيب ماله فراش غير ساعد النبي صل الله عليه وسلم ..

قال أنس : فعدنا إلى المدينة وما كادت تنتهي عدتها حتى تسابق إليها الرجال يخطبونها ..

رضي الله عنك يا جليبيب
( انما كان قول المؤمنين اذا دعوا الى الله ورسوله ليحكم بينهم أن
يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون )




بلال رضى الله عنه
بلال أول من رفع الأذان بأمر من النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد الذي شيد في المدينة المنورة واستمر في رفع الأذان لمدة تقارب العشر سنوات
هذه المعلومات كثيرا منا يعرفها ودرسها أو قرأها لكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أين بلال بعد وفاة حبيبه وحبيبنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم
ذهب بلال إلى أبي بكر رضي الله عنه يقول له:يا خليفة رسول الله، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم- يقول:

أفضل عمل
المؤمن
الجهاد في سبيل الله.

قال له أبو بكر: (فما تشاء يا بلال؟)
قال:أردت أن أرابط في سبيل الله حتى أموت
قال أبو بكر: (ومن يؤذن لنا).
قال بلال وعيناه تفيضان من الدمع: إني لا أؤذن لأحد بعد رسول الله

قال أبو بكر: (بل ابق وأذن لنا يا بلال)
قال بلال: إن كنت قد أعتقتني لأكون لك فليكن ما تريد، وان كنت أعتقتني لله فدعني وما أعتقتني له.
قال أبو بكر: (بل أعتقتك لله يا بلال)

فسافر إلى الشام حيث بقي مرابطا ومجاهدا

يقول عن نفسه:لم أطق أن أبقى في المدينة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان إذا أراد أن يؤذن وجاء إلى: 'أشهد أن محمدًا رسول الله' تخنقه عَبْرته، فيبكي، فمضى إلى الشام وذهب مع المجاهدين

وبعد سنين رأى بلال النبي صلى الله عليه وسلم- في منامه وهو يقول:ما هذه الجفوة يا بلال؟ ما آن لك أن تزورنا؟). فانتبه حزيناً، فركب إلى المدينة، فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم- وجعل يبكي عنده ويتمرّغ عليه، فأقبل الحسن والحسين فجعل يقبلهما ويضمهما فقالا له: (نشتهي أن تؤذن في السحر!)

فعلا سطح المسجد فلمّا قال: (الله أكبر الله أكبر).
ارتجّت المدينة فلمّا قال: (أشهد أن لا آله إلا الله) زادت رجّتها فلمّا قال): (أشهد أن محمداً رسول الله). خرج النساء من خدورهنّ، فما رؤي يومٌ أكثر باكياً وباكية من ذلك اليوم

وعندما زار الشام أمير المؤمنين عمر-رضي الله عنه- توسل المسلمون إليه أن يحمل بلالا على أن يؤذن لهم صلاة واحدة، ودعا أمير المؤمنين بلالا، وقد حان وقت الصلاة ورجاه أن يؤذن لها، وصعد بلال وأذن .
فبكى الصحابة الذين كانوا أدركوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وبلال يؤذن، بكوا كما لم يبكوا من قبل أبدا، وكان عمر أشدهم بكاء

وعند وفاته تبكي زوجته بجواره، فيقول: 'لا تبكي غدًا نلقى الأحبة محمدا وصحبه'




راعى الغنم
خرج عمر بن الخطاب[رضي الله عنه] إلى مكة فنزل في بعض الطريق فانحدر عليه راع من الجبل فقال له:يا راعى بعني
شاة
من هذه الغنم؟ فقال:إنني مملوك.
فقال:قل لسيدك أكلها الذئب..
قال الراعي : فأين الله؟!
فبكى عمر ثم غدا إلى المملوك فاشتراه من مولاه وأعتقه..
وقال:أعتقتك في الدنيا هذه الكلمة وأرجو أن تعتقك في الآخرة

جزاهم الله عنا خيرا ......

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-31-2017, 05:32 AM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 17,955
معدل تقييم المستوى: 10
أبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to all
افتراضي رد: من اعلام الامه

جزاهم الله عنا خيرا وجزاك الله عنا خيرا على هذا الموضوع القيم
السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-31-2017, 06:28 AM
محمد الليثى محمد الليثى غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 321
معدل تقييم المستوى: 0
محمد الليثى is on a distinguished road
افتراضي رد: من اعلام الامه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو ذر الشمالي مشاهدة المشاركة
جزاهم الله عنا خيرا وجزاك الله عنا خيرا على هذا الموضوع القيم
السلام عليكم
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
وجزاكم مثله واحسن الله اليكم
شرفنى مرورك اخى الحبيب.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:50 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.