منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > سير أعلام النبلاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-05-2014, 05:07 PM
عبد الملك الثوري عبد الملك الثوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 5
عبد الملك الثوري will become famous soon enough
افتراضي من نوادر العلماء والحكماء

كان ابن المبارك إذا كان وقت الحج ، اجتمع إليه إخوانه من أهل مرو ، فيقولون : نصحبك ، فيقول : هاتوا نفقاتكم ، فيأخذ نفقاتهم ، فيجعلها في صندوق ، ويقفل عليها ، ثم يكتري لهم ، ويخرجهم من مرو إلى بغداد ، فلا يزال ينفق عليهم ، ويطعمهم أطيب الطعام ، وأطيب الحلوى ، ثم يخرجهم من بغداد بأحسن زي وأكمل مروءة ، حتى يصلوا إلى مدينة الرسول - صلى الله عليه وسلم - فيقول لكل واحد : ما أمرك عيالك أن تشتري لهم من المدينة من طرفها ؟ فيقول : كذا وكذا ، ثم يخرجهم إلى مكة ، فإذا قضوا حجهم ، قال لكل واحد منهم : ما أمرك عيالك أن تشتري لهم من متاع مكة ؟ فيقول : كذا وكذا ، فيشتري لهم ، ثم يخرجهم من مكة ، فلا يزال ينفق عليهم إلى أن يصيروا إلى مرو ، فيجصص بيوتهم وأبوابهم ، فإذا كان بعد ثلاثة أيام ، عمل لهم وليمة وكساهم ، فإذا أكلوا وسروا ، دعا بالصندوق ، ففتحه ودفع إلى كل رجل منهم صرته ، عليها اسمه....

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-18-2014, 10:05 PM
عبد الملك الثوري عبد الملك الثوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 5
عبد الملك الثوري will become famous soon enough
افتراضي رد: من نوادر العلماء والحكماء

قال ابن كثير رحمه الله : حكى الجوهري عن عيسى ابن عمرو الثقفي البصري النحوي شيخ سبويه في الصحاح أنه سقط يوما عن حماره فاجتمع عليه الناس
فقال : " مالكم تكأكأتم علي تكأكأكم على ذي مرة ؟ افرنقعوا عني " .معناه ما لكم تجمعتم علي تجمعكم على مجنون ؟ انكشفوا عني ,
وقال غيره : كان به ضيق النفس فسقط بسببه فاعتقد الناس أنه مصروع , فجعلوا يعودونه ويقرؤون عليه ,
فلما أفاق من غشيته قال ما قال ,
فقال بعضهم : إني حسبته يتكلم بالفارسية .
(من كتاب البداية والنهاية )

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-19-2014, 09:08 PM
عبد الملك الثوري عبد الملك الثوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 5
عبد الملك الثوري will become famous soon enough
افتراضي رد: من نوادر العلماء والحكماء

ذكاء الإمام الشافعي .. رحمه الله

كان هناك مجموعة من العلماء يحقدون على الإمام الشافعي ويدبرون له المكائد عند الأمراء .. فأجتمعوا وقرروا أن يجمعوا له العديد من المسائل الفقهية المعقدة لإختبار ذكائه .. فاجتمعوا ذات مرة عند الخليفة الرشيد الذي كان معجبًا بذكاء الشافعي وعلمه بالأمور الفقهية وبدأوا بإلقاء الأسئلة والفتاوى في حضور الرشيد

فسأل الأول : ما قولك في رجل ذبح شاة في منزله ثم خرج في حاجة فعاد وقال لأهله : كلوا أنتم الشاة فقد حرمت علي .. فقال أهله : علينا كذلك

فكر قليلاً فأجاب الشافعي : إن هذا الرجل كان مشركاً فذبح الشاة على اسم الأنصاب وخرج من منزله لبعض المهمات فهداه الله إلى الإسلام وأسلم فحرمت عليه الشاة وعندما علم أهله أسلموا هم أيضاً فحرمت عليهم الشاة كذلك

وسُئل : شرب مسلمان عاقلان الخمر .. فلماذا يُقام الحد على أحدهما ولا يُقام على الآخر ؟

فكر قليلاً : فأجاب إن أحدَهما كان صبياً والآخرُ بالغاً

وسُئل : زنا خمسة أفراد بإمرأة .. فوجب على أولِهم القتل .. وثانيهم الرجم .. وثالثِهم الحد .. ورابعِهم نصفُ الحدِّ .. وآخرهم لا شيء ؟

فكر قليلاً فأجاب : استحل الأولُ الزنا فصار مرتدًا فوجب عليه القتل .. والثاني كان محصناً .. والثالثُ غيرَ محصنٍ .. والرابعُ كان عبداً .. والخامسُ مجنوناً

وسُئل : رجل صلى ولما سلم عن يمينه طلقت زوجته !! .. ولما سلم عن يساره بطلت صلاته !! .. ولما نظر إلى السماء وجب عليه دفع ألف درهم ؟

فكر قليلاً ثم قال الشافعي : لما سلم عن يمينه رأى زوج امرأته التي تزوجها في غيابه فلما رآه قد حضر طلقت منه زوجته .. ولما سلم عن يساره رأى في ثوبه نجاسة فبطلت صلاته .. فلما نظر إلى السماء رأى الهلال وقد ظهر في السماء وكان عليه دين ألف درهم يستحق سداده في أول الشهر

وسُئل : ما تقول في إمام كان يصلي مع أربعة نفر في مسجد فدخل عليهم رجل .. ولما سلم الإمام وجب على الإمام القتل وعلى المصلين الأربعة الجلد ووجب هدم المسجد على أساسه ؟

فكر قليلاً فأجاب الشافعي : إن الرجل القادم كانت له زوجة وسافر وتركها في بيت أخيه فقتل الإمام هذا الأخ وأدعى أن المرأة زوجة المقتول فتزوج منها .. وشهد على ذلك الأربعة المصلون .. وأن المسجد كان بيتًا للمقتول .. فجعله الإمام مسجدًا !

وسُئل : ما تقول في رجل أخذ قدح ماء ليشرب .. فشرب حلالاً وحرم عليه بقية ما في القدح ؟

فكر قليلاً فأجاب : إن الرجل شرب نصف القدح فرعف ( أي نزف ) في الماء المتبقي .. فاختلط الماء بالدم فحرم عليه ما في القدح !

وسُئل : كان رجلان فوق سطح منزل .. فسقط أحدُهما فمات فحرمت على الآخر زوجته ؟

فكر قليلاً فأجاب : إن الرجل الذي سقط فمات كان مزوجاً ابنته من عبده الذي كان معه فوق السطح .. فلما مات أصبحت البنت تملك ذلك العبدَ الذي هو زوجها فحرمت عليه

إلى هنا لم يستطع الرشيدُ الذي كان حاضرًا تلك المساجلة أن يخفي إعجابه بذكاء الشافعي وسرعة خاطرته وجودة فهمه وحس إدراكه .. وقال لبني عبد مناف : لقد بينت فأحسنت وعبرت فأفصحت وفسرت فأبلغت

فقال الشافعي : أطال الله عمر أمير المؤمنين إني سائل هؤلاء العلماء مسألة فإن أجابوا عليها فالحمد لله وإلا فأرجو أمير المؤمنين أن يكف عني شرهم فقال الرشيد لك ذلك وسلهم ما تريد يا شافعي .. فقال الشافعي : مات رجلٌ وترك 600 درهم .. فلم تنل أخته من هذه التركة إلا درهمًا واحدًا .. فكيف كان الظرف في توزيع التركة ؟؟

فنظر العلماء بعضُهم إلى بعض طويلاً ولم يستطع أحدهم الإجابة على السؤال

فلما طال بهم السكوت طلب الرشيد من الشافعي الإجابة

فقال الشافعي : مات هذا الرجل عن ابنتين وأم و زوجة واثني عشر أخاً وأختٍ واحدةٍ .. فأخذت البنتان الثلثين وهما 400 درهم .. وأخذت الأم السدسَ وهو 100 درهم .. وأخذت الزوجة الثمنَ وهو75 درهم .. وأخذ الإثناعشر أخاً 24 درهمًا فبقي درهم واحد للأخت

فتبسم الرشيدُ وقال :

أكثر الله في أهلي منك .. وأمر له بألفي درهم فتسلمها الشافعي ووزعها على خدم القصر.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-23-2014, 06:06 PM
عبد الملك الثوري عبد الملك الثوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 5
عبد الملك الثوري will become famous soon enough
افتراضي رد: من نوادر العلماء والحكماء

كان الامام الشافعي رحمه الله سريع الحفظ
لكن حدثت معه حادثة وذلك عندما كان طالب علم
جاء الى شيخه الذي يسمى " وكيع " فقال له يا شيخ لم اعد احفظ بسرعة ولم اعرف السبب
فقال له الشيخ لابد انك ارتكبت ذنبا ما فراجع نفسك
فرجع الامام الى نفسه ليتذكر اي ذنب اذنبه
فتذكر انه راى عن غير قصد جزء من قدم امراة مرت امامه " عقب او كعب او القدم "
ذكر لشيخه فقال له : هذه هي الغله ولا شك
فانشد الامام الشافعي قائلا :
شكوت الى وكيع سوء حفظي
فارشدني الى ترك المعاصي
وقال لي ان العلم نور
ونور الله لا يهدى للعاصي

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-30-2014, 07:28 PM
سيف النصر سيف النصر غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 345
معدل تقييم المستوى: 0
سيف النصر is on a distinguished road
افتراضي رد: من نوادر العلماء والحكماء

بارك الله فيك وجزاك خيراً

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-06-2015, 07:41 PM
عبد الملك الثوري عبد الملك الثوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 5
عبد الملك الثوري will become famous soon enough
افتراضي رد: من نوادر العلماء والحكماء

من مواقف الإمام الشعبيّ رحمه الله.

ويقال عنه أنه كان مزاحا.

سأله أحد السائلين عن كيفية مسح اللحية فأجابه: خلّلها بأصابعك.. ثم عاد وسأله: ولكن أخاف ألا تبتل. فقال له: إذن انقعها من أول الليل.

وذات يوم حضر إليه رجل بخيل وسأله عن كفارة من صلى العيد ولم يشترِ لأهله حلوى. فقال الشعبي: كفارته أن يتصدق بدرهمين .. فلما ذهب الرجل راجعه طلابه في فتواه تلك، فقال: لا بأس أن نفرّح قلوب المساكين بدراهم هذا الأحمق.

وسأله ذات يوم رجل فقال: ما تقول في إنسان شتمني في أول يوم في رمضان، أتراه يؤجر فقال الشعبي: إن قال يا أحمق .. فنعم.

وسأله رجل آخر: هل يجوز للـمُـحـرِم أن يـحُـكّ بدنه؟ فقال الشعبي: نعم. فقال الرجل: بمقدار كم .. له أن يحك؟ قال: حتى يبدو العظم.

ومما يروى عنه أيضا أن رجلاً سمع بحديث موضوع يقول: (تسحّروا ولو أن يغمس أحدكم أصبعه في التراب ثم يضعه في فمه).. فبدل أن يسأل ذلك الرجل الإمام الشعبي عن صحة الحديث .. سأله عن أي أصبع يضع بالتراب ... فرفع الشعبي رجله وعض إبهام قدمه وقال: هذا.

ودخل عليه رجل ومعه امرأة في البيت فقال: أيكما الشَّعْبِيُّ ؟ فقال: هذه، وأومأ إلى المرأة.

ويقال إن الحجاج سأله يوماً فقال له: كم عطاءك في السنة؟ فقال: ألفين، فقال: ويحك كم عطاؤك؟ فقال: ألفان، فقال: كيف لحنت أولاً؟ قال: لحن الأمير فلحنت، فلما أعرب أعربت، وما يلحن الأمير فأعرب. فاستحسن منه ذلك وأجازه.

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-08-2015, 06:42 PM
عبد الملك الثوري عبد الملك الثوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 5
عبد الملك الثوري will become famous soon enough
افتراضي رد: من نوادر العلماء والحكماء

تواضع عمر بن عبد العزيز رحمه الله:

كان عند عمر بن عبد العزيز قوم ذات ليلة في بعض ما يحتاج إليه، فغشي سراجه، فقام إليه فأصلحه، فقيل له:
يا أمير المؤمنين! ألا نكفيك؟ قال: وما ضرَّني؟ قمت وأنا عمر بن عبد العزيز، ورجعت وأنا عمر بن عبد العزيز .

ونادى رجلٌ أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه: يا خليفة الله في الأرض! فقال له عمر: مه، إنِّي لما وُلِدت اختار لي أهلي اسمًا، فسمَّوْني عمر، فلو ناديتني: يا عمر، أجبتك.
فلمَّا كَبِرْتُ اخترت لنفسي الكُنَى، فكُنِّيت بأبي حفص، فلو ناديتني: يا أبا حفص، أجبتك.
فلمَّا ولَّيتموني أموركم سمَّيتموني أمير المؤمنين، فلو ناديتني: يا أمير المؤمنين؛ أجبتك.
وأمَّا خليفة الله في الأرض، فلست كذلك، ولكن خلفاء الله في الأرض داود النَّبيُّ عليه السَّلام وشبهه، قال الله تبارك وتعالى: يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ (ص: 26)

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-09-2015, 08:18 PM
عبد الملك الثوري عبد الملك الثوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 5
عبد الملك الثوري will become famous soon enough
افتراضي رد: من نوادر العلماء والحكماء

حوار بين سليمان بن عبد الملك وأبي حازم الأعرج (سلمة بن دينار/عالم المدينة وإمامها)

ذكر عبد الله القرطبي في تفسيره : حديث أبي حازم مع سليمان بن عبد الملك فقال روي الدارمي أبو محمد في مسنده عن الضحاك بن موسي قال :

أمر سليمان بن عبد الملك بالمدينة وهو يريد مكة فأقام بها أياما فقال : هل بالمدينة أحد أدرك أحدا من أصحاب النبي (صلى الله عليه وسلم) قالوا له أبو حازم.

فأرسل إليه فلما دخل عليه قال له : يا أبا حازم ما هذا الجفاء
قال أبو حازم : يا أمير المؤمنين وأي جفاء رأيت مني ؟

قال سُليمان : أتاني وجوه أهل المدينة ولم تأتني
قال أبو حازم : يا أمير المؤمنين أُعيذُك بالله أن تقول ما لم يكن ... ما عرفتني قبل هذا اليوم ولا أنا رأيتك

فألتفت سليمان إلي محمد بن شهاب الزهري فقال أصاب الشيخ وأخطأت

قال سليمان : يا أبا حازم مالنا نكره الموت ؟
قال أبو حازم : لأنكم أخربتم الآخرة وعمرتم الدنيا فكرهتم أن تنتقلوا من العمران إلي الخراب

قال سليمان : أصبت يا أبا حازم فكيف القدوم غدا علي الله تعالي ؟
قال أبو حازم : أما المحسن فكالغائب يقدم علي أهله وأما المسيء فكالآبق يقدم علي مولاه

فبكي سليمان وقال ليت شعري ما لنا عند الله ؟
قال أبو حازم : إعرض عملك علي كتاب الله

قال سليمان : وأي مكان أجده ؟
قال أبو حازم : " إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم "

قال سليمان : فأين رحمة الله يا أبا حازم ؟
قال أبو حازم : رحمة الله قريب من المحسنين

قال سليمان : يا أبا حازم فأي عباد الله أكرم ؟
قال أبو حازم : أولو المروءة والنُهي

قال سليمان : فأي الأعمال أفضل ؟
قال أبو حازم : دعاء المُحسن إليه للمحسن

قال سليمان : فأي الصدقة أفضل ؟
قال أبو حازم : للسائل البائس وجهد المقل ليس فيها منّ ولا أذي

قال سليمان : فأي القول أعدل ؟
قال أبو حازم : قول الحق عند من تخافه أو ترجوه

قال سليمان : فأي المؤمنين أكيس ؟
قال أبو حازم : رجل عمل بطاعة الله ودل الناس عليها

قال سليمان : فأي المؤمنين أحمق ؟
قال أبو حازم : رجلٌ إنحط في هوي أخيه وهو ظالم فباع آخرته بدنيا غيره

قال سليمان : أصبت يا أبا حازم فما تقول فيما نحن فيه ؟
قال أبو حازم : أو تعفيني

قال سليمان : لا والله ولكن نصيحة تلقيها إليّ

قال أبو حازم : يا أمير المؤمنين إن آبائك قهروا الناس بالسيف وأخذوا هذا الملك عنوة على غير مشورة من المسلمين ولا رضاهم حتي قتلوا منهم مقتلة عظيمة فقد إرتحلوا عنها فلو شعرت ما قالوه وما قيل لهم
فقال له رجل من جلسائه : بئس ما قلت يا أبا حازم
قال أبو حازم : كذبت إن الله أخذ ميثاق العُلماء ليبيننّه للناس ولا يكتمونه

قال سليمان : فكيف لنا أن نصلح ؟
قال أبو حازم : تدعون الصلف وتمسكون بالمروءة وتقسمون بالسوية

قال سليمان : فكيف لنا بالمأخذ منه ؟
قال أبو حازم : تأخذه من حِله وتضعه في أهله

قال سليمان : هل لك يا أبا حازم أن تصحبنا فتُصيب منا ونصيب منك ؟
قال أبو حازم : أعوذ بالله

قال سليمان : ولم ذاك ؟
قال أبو حازم : أخشي أن أركن إليكم شيئا قليلا فيذيقني الله ضِعف الحياة وضِعف الممات

قال سليمان : يا أبا حازم إرفع إلينا حوائجك ؟
قال أبو حازم : تنجيني من النار وتدخلني الجنة
قال سليمان : ليس ذاك إليّ
قال أبو حازم : فما لي إليك حاجة غيرها

قال سليمان : فأدع لي
قال أبو حازم : اللهم إن كان سليمان وليك فيسره بخير الدنيا والآخرة وإن كان عدوك فخذ بناصيته إلي ما تحب وترضي
قال سليمان : قط

قال أبو حازم : قد أوجزت وأكثرت إن كنت من أهله وإن لم تكن من أهله فما ينبغي أن أرمي عن قوس لا وتر لها

قال سليمان : أوصني
قال أبو حازم : سأوصيك وأوجز : عظّم ربك ونزّهه أن يراك حيث نهاك أو يفقدك حيث أمرك

فلما خرج أبو حازم من عند سليمان بعث إليه مائة دينار وكتب إليه : أن أنفقها ولك عندي مثلها كثير فردها عليه أبو حازم وكتب إليه يا أمير المؤمنين أعيذك بالله أن يكون سؤالك إياي هزلا أو ردي عليك بذلا وما أرضاها لك فكيف أرضاها لنفسي إن موسي بن عمران عليه السلام لما ورد ماء مدين وجد عليه رعاء يسقون ووجد من دونهم جاريتين تذودان فسألهما فقالتا لا نسقي حتي يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير فسقا لهما ثم تولي إلي الظل فقال رب إني لما أنزلت إليّ من خير فقير وذلك أنه كان جائعا خائفا لا يأمن فسأل ربه ولم يسأل الناس فلم يفطن الرعاء وفطنت الجاريتين فلما رجعتا إلي أبيهما أخبرتاه بالقصة وبقوله فقال أبوهما وهو شعيب عليه السلام هذا رجع جائع فقال لإحداهما إذهبي فأدعيه فلما عظمته وغطت وجهها وقالت إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا ولم يجد بدا من أن يتبعها لأنه كان بين الجبال جائعا مستوحشا فلما دخل علي شعيب إذ هو بالعشاء ومهيأ فقال له شعيب إجلس يا شاب فتعش فقال له موسي أعوذ بالله فقال له شعيب لم أما أنت جائع قال موسي بلي ولكني أخاف أن يكون هذا عوضا لما سقيت وأنا من أهل بيت لا نبيع شيء من ديننا بملء الأرض ذهبا فقال شعيب لا يا شاب ولكنها عادتي وعادة آبائي نقري الضيف ونطعم الطعام فجلس موسي فأكل .. ثم قال أبو حازم في كتابه إلي سليمان فإن كانت هذه المائة دينار عوضا لما حدثت فالميتة والدم ولحم الخنزير في حال الإضطرار أحل من هذه وإن كان لي حق في بيت المال فلي فيه نظراء فإن ساويت بيننا وإلا فليس لي فيها حاجة.

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-09-2015, 10:48 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 17,868
معدل تقييم المستوى: 10
أبو ذر الشمالي is a glorious beacon of lightأبو ذر الشمالي is a glorious beacon of lightأبو ذر الشمالي is a glorious beacon of lightأبو ذر الشمالي is a glorious beacon of lightأبو ذر الشمالي is a glorious beacon of lightأبو ذر الشمالي is a glorious beacon of light
افتراضي رد: من نوادر العلماء والحكماء

بارك الله بك أخي عبد الملك مما تتحفنا به
من أجمل المواضيع التي أحب متابعتها
السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-10-2015, 12:52 AM
عبد الملك الثوري عبد الملك الثوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 5
عبد الملك الثوري will become famous soon enough
افتراضي رد: من نوادر العلماء والحكماء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو ذر الشمالي مشاهدة المشاركة
بارك الله بك أخي عبد الملك مما تتحفنا به
من أجمل المواضيع التي أحب متابعتها
السلام عليكم
وبارك الله بكم أخي أبو ذر وشرفني مرروكم العاطر يا طيب.

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 01-10-2015, 11:38 AM
حسان_الملاحمي حسان_الملاحمي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 2,243
معدل تقييم المستوى: 14
حسان_الملاحمي will become famous soon enoughحسان_الملاحمي will become famous soon enough
افتراضي رد: من نوادر العلماء والحكماء

بارك الله فيك اخي عبد الملك موضوع رائع حبذا لو تكثر من الكتابة والنقل فيه جزاك الله عنا كل خير

__________________
رحم الله أخي الحبيب المرابط وأخي الحبيب أبو سفيان
من دعا لظالم بالبقاء فقد أحب أن يعصى الله في أرضه
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-12-2015, 06:29 PM
عبد الملك الثوري عبد الملك الثوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 5
عبد الملك الثوري will become famous soon enough
افتراضي رد: من نوادر العلماء والحكماء

بارك الله فيك أخي حسان وشكرا على مرورك يا طيب وجزى الله الإدارة خير الجزاء لتثبيت الموضوع.

نسأل الله العون والتوفيق في المتابعة ونسألكم الدعاء للعبد للفقير.

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-12-2015, 09:02 PM
عبد الملك الثوري عبد الملك الثوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 5
عبد الملك الثوري will become famous soon enough
افتراضي رد: من نوادر العلماء والحكماء

روى أبن الجوزي في "مثير العزم الساكن إلى أشرف الأماكن"

أنه لما حج هارون الرشيد وعظه عبد الله بن عبد العزيز العمري.

قال سعيد بن سليمان : كنت بمكة في زقاق الشطوي وإلى جنبي عبد الله بن عبد العزيز العمري وقد حج هارون الرشيد ، فقال له إنسان يا عبد الله هو ذا أمير المؤمنين يسعى ، قد أخلي له المسعى ، قال العمري للرجل لا جزاك الله عني خيرا كلفتني أمرا كنت عنه غنيا .ثم تعلق نعليه وقام فتبعته فأقبل هارون الرشيد من المروة يريد الصفا ، فصاح به يا هارون ، فلما نظر إليه قال لبيك يا عم ، قال ارق الصفا ، فلما رقيه قال ارم بطرفك إلى البيت ، قال قد فعلت ، قال كم هم ؟ قال ومن يحصيهم ؟ قال فكم في الناس مثلهم ؟ قال خلق كثير لا يحصيهم إلا الله .

قال اعلم أيها الرجل أن كل واحد منهم يسأل عن خاصة نفسه وأنت وحدك مسئول عن الجميع ، فانظر كيف تكون .
قال فبكى هارون وجلس ، وجعلوا يعطونه منديلا منديلا للدموع .

قال العمري : وأخرى أقولها ، قال قل يا عم ، قال والله إن الرجل ليسرع في ماله فيستحق الحجر عليه ، فكيف بمن أسرع في أموال المسلمين ، ثم مضى وهارون يبكي .

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 01-13-2015, 06:55 PM
عبد الملك الثوري عبد الملك الثوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 5
عبد الملك الثوري will become famous soon enough
افتراضي رد: من نوادر العلماء والحكماء

قصة توبة الفضيل بن عياض رحمه الله

قال الإمام الذهبي في سير أعلام النبلاء (8/423) :

قال أبو عمار الحسين بن حُريث ، عن الفضل بن موسى قال :
كان الفضيل بن عياض شاطرا يقطع الطريق بين أبِيوَرْد وسَرخس ، وكان سبب توبته أنه عشق جارية ، فبينما هو يرتقي الجدران إليها ، إذ سمع تاليا يتلو " أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ " (الحديد: 16)
فلما سمعها ، قال : بلى يارب ، قد آن ، فرجع ، فآواه الليل إلى خَرِبة ، فإذا فيها سابلة ، فقال بعضهم : نرحل ، وقال بعضهم : حتى نصبح فإن فضيلا على الطريق يقطع علينا .

قال ففكرت ، وقلت : أنا أسعى بالليل في المعاصي ، وقوم من المسلمين هاهنا ، يخافوني ، وما أرى الله ساقني إليهم إلا لأرتدع ، اللهم إني قد تبت إليك ، وجعلت توبتي مُجاورة البيت الحرام .

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 01-21-2015, 04:47 PM
عبد الملك الثوري عبد الملك الثوري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 999
معدل تقييم المستوى: 5
عبد الملك الثوري will become famous soon enough
افتراضي رد: من نوادر العلماء والحكماء

قال إبراهيم بن المنذر الحزاميُّ:

"قدم أعرابيُّ من أهل البادية على رجلٍ من أهل الحضر، فأنزله، وكان عنده دجاجٌ كثيرٌ، وله امرأة وابنان وبنتان،
قال: فقلتُ لامرأتي: اشوي دجاجةً، وقدميها إلينا؛ نتغدى بها،
وجلسنا جميعًا ودفعنا إليه الدجاجة،
فقلنا: اقسمها بيننا، نريد بذلك أن نضحك منه،
قال: لا أُحْسِن القسمة، فإن رضيتم بقسمتي قسمتُ بينكم،
قلنا: نرضى،

فأخذ رأس الدجاجة فقطعه، فناولنيه،
وقال: الرأس للرئيس،
ثم قطع الجناحين، وقال: الجناحان للابنين،
ثم قطع الساقين، وقال: الساقان للابنتين،
ثم قطع الزَّمِكَّى، وقال: العجز للعجوز،
ثم قال: والزَّوْر للزائر،

فلمَّا كان من الغد، قلتُ لامرأتي: اشوي لي خمس دجاجاتٍ،
فلمَّا حضر الغداء، قلنا: اقسم بيننا،
قال: شفعًا أو وترًا؟

قلنا: وترًا،

قال: أنت وامرأتك ودجاجةٌ ثلاثةٌ، ثم رمى بدجاجةٍ،
وقال: وابناك ودجاجةٌ ثلاثةٌ، ورمى إليهما بدجاجةٍ،
وقال: وابنتاك ودجاجةٌ ثلاثةٌ،
ثم قال: وأنا ودجاجتان ثلاثةٌ، فأخذ الدجاجتين،
فرآنا ننظر إلى دجاجتيه، فقال: لعلَّكم كرهتم قسمتي الوتر،

قلنا: اقسمها شفعًا،

فقبضهن إليه، ثم قال: أنت وابناك ودجاجةٌ أربعةٌ، ورمى إلينا دجاجة،
ثم قال: والعجوز وابنتاها ودجاجةٌ أربعة، ورمى إليهنَّ دجاجةٌ،
ثم قال: وأنا وثلاث دجاجات أربعةٌ، وضمَّ ثلاث دجاجاتٍ،

ثم رفع رأسه إلى السماء،
وقال:
الحمد لله أنت فهَّمْتَنِيهَا".

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.