منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > المنتديات العامة > المنتدى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 03-14-2018, 12:39 AM
ذات النطاقين ذات النطاقين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 13,782
معدل تقييم المستوى: 27
ذات النطاقين has a spectacular aura aboutذات النطاقين has a spectacular aura aboutذات النطاقين has a spectacular aura about
افتراضي رد: سؤال لو تفضلتم الاجابة عنه

لا اختي مؤمنات بالله ليس سؤالي غريب فقد وضعت حديثا بهذا الخصوص عن العامل على الصدقة واعتقد هناك حديث اخر بنفس المعنى لرجل كان ارسله رسول الله صل الله عليه وسلم لتعليم القرآن لاناس فاهدوه سيفا فقال له الامر نفسه بأنه لو كان بيبيته لاهدي له وهناك من وضع هذه الفكرة برأسي انه لا يجوز للمعلم تلقي ابهدية لقيامه بمهنة التعليم

__________________
مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ

لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 03-14-2018, 01:42 AM
ابوزكرياء ابوزكرياء غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
المشاركات: 205
معدل تقييم المستوى: 1
ابوزكرياء is on a distinguished road
افتراضي رد: سؤال لو تفضلتم الاجابة عنه

اختي إذا كنت لا زلت تدرسين هؤلاء التلاميذ فلا يجوز لك أن تقبل هدايتهم لأن هدايتهم بمثابة رشوة

إما إن كنت لا تدرسونهم الآن فقد كنت تدرسينهم سابقا اعتقدأمر فيه سعة والله أعلم المهم استفت قلبك

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 03-14-2018, 02:49 AM
عدو الاعداء عدو الاعداء غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 28
معدل تقييم المستوى: 0
عدو الاعداء is on a distinguished road
Talking رد: سؤال لو تفضلتم الاجابة عنه

أختنا الفاضلة | ذات النطاقين | حياكم الله.

أنا لست مفتي ولا عالم بالدين ولكن ساقترح عليكي إقتراح.


ما رأيكي حتى تبتعدي عن الدخول في شبهة رشوة أو رياء بسبب الهدايا.


قومي بجمع الهدايا و وزعيها على الاخوة الاعضاء.

ولاني صاحب الفكرة إذا تكرمتم أريد ربع الهدايا لاني صاحب الفكرة.

هيك ان شاء الله تكوني خارج الحيرة والاطفال بينبسطو وتدخلي السرور عليهم وعلينا

ويا مرحبا بالهدايا

رد مع اقتباس
  #19  
قديم 03-14-2018, 02:49 AM
ذات النطاقين ذات النطاقين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 13,782
معدل تقييم المستوى: 27
ذات النطاقين has a spectacular aura aboutذات النطاقين has a spectacular aura aboutذات النطاقين has a spectacular aura about
افتراضي رد: سؤال لو تفضلتم الاجابة عنه

ابو زكرياء
قد تكون رشوة وقد تكون هدية تعبيرا عن العرفان والتقدير فلا استطيع الدخول في انفس اولياء امور طلابي

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 03-14-2018, 02:51 AM
ذات النطاقين ذات النطاقين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 13,782
معدل تقييم المستوى: 27
ذات النطاقين has a spectacular aura aboutذات النطاقين has a spectacular aura aboutذات النطاقين has a spectacular aura about
افتراضي رد: سؤال لو تفضلتم الاجابة عنه

عدو الاعداء انت تدفع اجرة تسليم وشحن الهدايا للاعضاء

رد مع اقتباس
  #21  
قديم 03-14-2018, 02:59 AM
عدو الاعداء عدو الاعداء غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 28
معدل تقييم المستوى: 0
عدو الاعداء is on a distinguished road
Post رد: سؤال لو تفضلتم الاجابة عنه

بلاش تكشف هوية الاخوة الاعضاء

فكرة غير جيدة لقد اخطئنا فمن نفسنا ومن الشيطان.


ولكن أذكر حديث للرسول أنه يقول انتظروا!!!

********************************************



الهدية سنة نبوية، ومَظْهر حب، ومبعث أُنْس، تـُقرِّب البعيد، وتصل المقطوع، وتشق طريق الدعوة إلى النفوس، وتفتح مغاليق القلوب، وتبذر المحبة بين الناس، وقد حرص النبي - صلى الله عليه وسلم - على تشريع كل ما مِن شأنه أن يؤلف القلوب، فالهدية من هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ التي حض عليها حيث قال: ( تَهَادُوا تَحَابُّوا ) رواه البخاري في الأدب المفرد، ومالك، وصححه الألباني .

وقد كان النبي - صلى الله عليه وسلم ـ يهدي، ويقبل الهدية ـ القليل والكثير ـ، ويثيب عليها، ويرغب فيها، وكان يقول: ( لَوْ دُعِيتُ إِلَى كُرَاعٍ لأَجَبْتُ، وَلَوْ أُهْدِىَ إِلَىَّ ذِرَاعٌ أو كراع لَقَبِلْتُ ) رواه البخاري، والكراع: مستدق الساق من الغنم والبقر العاري من اللحم .
قال ابن بطال: " حض منه لأمته على المهاداة، والصلة، والتأليف، والتَحابِ، وإنما أخبر أنه لا يحقر شيئاً مما يُهدى إليه أو يدعى إليه، لئلا يمتنع الباعث من المهاداة لاحتقار المُهدى، وإنما أشار بالكُراع إلى المبالغة في قبول القليل من الهدية " .

وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ : ( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقبل الهدية، ولا يأكل الصدقة ) رواه أبو داود .
قال الحافظ ابن حجر: " والأحاديث في ذلك شهيرة ".
ويقول ابن عبد البر: " رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان لا يأكل الصدقة وكان يأكل الهدية، لما في الهدية من تآلف القلوب، والدعاء إلى المحبة والألفة، وجائز عليها الثواب، فترتفع المِنَّة، ولا يجوز ذلك في الصدقة، وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقبل الهدية ويثيب عليها خيراً منها، فترتفع المنة " .
وأخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - أن الهدية من خير العمل عند الله، وأنها تعدل في أجرها عِتق الرقبة، فعن البرآء بن عازب ـ رضي الله عنه ـ: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ( من منح منيحة ورق (فضة)، أو منيحة لبن، أو هدى زقاقا (دلَّ على الطريق) كان له كعتق رقبة ) رواه أحمد .

هدية الكافر :

من المفاهيم الخاطئة عند البعض أن علاقة المسلم بالكافر هي علاقة عنف وغلظة بإطلاق، وهو خلاف هدي ـ النبي صلى الله عليه وسلم ـ في التعامل مع الكفار، فقد وضع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ آداباً وضوابط تقوم عليها العلاقة مع الكفار، وهي آداب وضوابط مبنية على البر والعدل وعدم الظلم، كما قال الله تعالى : { لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }(الممتحنة : 8 ) .
وإذا كانت الهدية مِفتاحاً من مفاتيح القلوب، فقد أهدى النبي - صلى الله عليه وسلم - وقبل هدية الكافر، فعن النعمان بن بشير ـ رضي الله عنه ـ قال: ( غزونا مع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ تبوكَ ، وأَهْدَى ملكُ أَيْلَةَ للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بغلةً بيضاءَ ، وكساهُ بُرْدًا ) رواه البخاري .
وجاء في المغني لابن قدامة: " فصل يجوز قبول هدية الكفار من أهل الحرب لأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قبل هدية المقوقس صاحب مصر " .
وكما قبِل النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - هدايا بعض المشركين من أهل الكتاب، فإنه رد هدايا غيرهم، حين رأى ما يستوجب ردها، يقول: عِياض بنُ حمار: ( أهديت للنبي - صلى الله عليه وسلم - ناقة فقال: أسلمتَ ؟!، فقلتُ: لا، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: إني نُهيت عن زبْد (هدايا وعطايا ) المشركين ) رواه أبو داود.
قال النووي: " قال القاضي : و إنما قبل النبي - صلى الله عليه وسلم - هدايا كفار أهل الكتاب ممن كان على النصرانية، كالمقوقس وملوك الشام، فلا معارضة بينه وبين قوله - صلى الله عليه وسلم -: ( لا يقبلُ زبد المشركين )، وقد أبيح لنا ذبائح أهل الكتاب ومناكحتهم بخلاف المشركين عبدة الأوثان " . وقال: " قبِل النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - ممن طمع في إسلامه وتأليفه لمصلحةٍ يرجوها للمسلمين، وكافأ بعضهم، وردَّ هديةَ من لم يطمعْ في إسلامه ولم يكن في قَبولها مصلحة، لأن الهدية توجب المحبة والمودة " .

هدايا منهي عنها :

وهي الهدايا التي نهى النبي - صلى الله عليه وسلم - عنها لما فيها من التعدي على حقوق الآخرين، أو الإضرار بهم، ومنها هدية بعض الأبناء دون البعض، وإيثارهم بشيء من المال دون إخوانهم، فهذا وإن كان نوعاً من التحبب للمُهْدَى إليه، إلا أنه يوقع بين الأبناء الشحناء، ويورثُ العقوق للآباء، فعن النعمان بن بشير ـ رضي الله عنه ـ قال: ( إن أباه أتى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال: إني نحلت (أعطيت) ابني هذا غلاما كان لي، فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: أَكُل ولدك نحلته مثل هذا؟، قال: لا، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: فأرجعه ) رواه البخاري . وفي رواية مسلم : ( أيسرك أن يكونوا لك في البر سواء؟، قال: بلى، قال: فلا إذن ) .

ومن الهدايا المنهي عنها:

ما يناله الموظفون من هدايا بعضِ المتعاملين معهم، فحين استعمل النبي - صلى الله عليه وسلم - ابن الأُتَبيَّة الأزدي على الصدقة، قدم على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: هذا لكم، وهذا أهدي لي. فكره النبي - صلى الله عليه وسلم - مقالته، وقال: ( فهلا جلس في بيت أبيه أو بيت أمه، فينظر يُهدى له أم لا، والذي نفسي بيده لا يأخذ أحد منه شيئاً إلا جاء به يوم القيامة يحمله على رقبته، إن كان بعيراً له رُغاءٌ، أو بقرةً لها خُوار، أو شاةَ تيعَر، ثم رفع - صلى الله عليه وسلم - بيده حتى رأينا عُفرة إبطيه: اللهم هل بلغت؟ اللهم هل بلغت؟ اللهم هل بلغت؟ ) رواه البخاري .
قال ابن بطال: " يلحق بهدية العامل الهدية لمن له دَيْن ممن عليه الدين، ولكن له أن يحاسب بذلك من دينه، وفيه إبطال كل طريق يتوصل بها من يأخذ المال إلى محاباة المأخوذ منه والانفراد بالمأخوذ ".

ومن الهدايا التي نهى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عنها : هدية من قضى له بعض أموره وحوائجه، ومن شفع بشفاعة أو توسط بأمر من الخير، فمثل هذا من المعروف ينبغي أن يكون قربة وعملاً خالصاً لوجه الله، مجرداً من طمع الدنيا وحظوظ النفس، فعن أبي أمامة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( من شفع لأخيه بشفاعة فأهدى له هدية عليها، فقبلها، فقد أتى باباً عظيماً من أبواب الربا ) رواه أبو داود ، ومحل المنع إذا كانت الهدية مقابل الشفاعة .
قال صاحب عون المعبود في شرح سنن أبي داود : " لأن الشفاعة الحسنة مندوب إليها، وقد تكون واجبة، فأخذ الهدية عليها يضيع أجرها، كما أن الربا يضيع الحلال ".
يقول الشيخ الألباني : " وقد يتبادر لبعض الأذهان أن الحديث مخالف لقوله - صلى الله عليه وسلم -: ( من صنع إليكم معروفاً فكافئوه، فإن لم تستطيعوا أن تكافئوه، فادعوا له حتى تعلموا أن قد كافأتموه ) رواه أبو داود، فأقول: لا مخالفة، وذلك بأن يُحمل هذا على ما ليس فيه شفاعة، أو على ما ليس بواجب من الحاجة . والله أعلم " .

وأيضاً من الهدايا التي تُرد ولا تقبل الهدايا المحرمة كالخمر، أو الهدايا التي يحرم الانتفاع بها، وقد فعل النبي - صلى الله عليه وسلم ـ ذلك فلم يقبل هدية الصعب بن جَثامة حين كان مُحْرِماً، فقد صاد له الصعب بن جَثامة - رضي الله عنه - حماراً وحشياً، وأهداه إليه، فرده عليه النبي - صلى الله عليه وسلم -، فلما رأى ما في وجهه ( أي من الحزن لرد هديته ) قال - صلى الله عليه وسلم -: ( أما إنا لم نرده عليك إلا أنا حُرُم ) رواه البخاري .
قال ابن حجر: " وأما حديث الصعب فإن النبي - صلى الله عليه وسلم - بيَّن العلة في عدم قبوله هديته لكونه كان محرِماً، والمحرم لا يأكل ما صِيد لأجله، واستنبط منه المهلَب ردَّ هدية من كان ماله حراماً أو عُرف بالظلم " .

المكافأة على الهدية :

أرشدنا النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى مكافأة المُهْدِي، فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: ( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقبل الهدية، ويثيب عليها ) رواه البخاري .
وعن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( من سألكم بالله فأعطوه، ومن دعاكم فأجيبوه، ومن أهدى لكم فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئوه فادعوا له ) رواه أحمد .

لا ريب أن الهدية الحسنة هي الهدية التي يدفعها المُهدِي لا ليقابَل بمثلِها، بل يرجو ثوابها من الله فحسب، مثل ما كان يهديه النبي - صلى الله عليه وسلم -، فعن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنه ـ قال: ( كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفر، فاشترى مني بعيراً، فجعل لي ظهره حتى أقدُم المدينة، فلما قدمت أتيته بالبعير، فدفعته إليه، وأمر لي بالثمن، ثم انصرفت، فإذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد لحقني فقلت: قد بدا له (أي غير رأيه )، قال فلما أتيته دفع إلي البعير وقال: هو لك، قال جابر: فمررت برجل من اليهود فأخبرتُه، فجعل يعجب، ويقول: اشترى منك البعير ودفع إليك الثمن ووهبه لك؟!، فقلت: نعم ) رواه أحمد .

الرجوع في الهدية :

نهى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن الرجوع في الهدية، فعن عبد الله بن عباس ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( العائد في هبته كالعائد في قيئه ) رواه البخاري ..
والذي يجوز له أن يرجع في هبته الوالد إذا أهدى لولده شيئاً، لقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( لا يحل لأحد أن يعطي عطية فيرجع فيها إلا الوالد فيما يعطي ولده ) رواه الترمذي .

الهدية من أعظم الأسباب التي تحبب المؤمنين بعضهم إلى بعض، وهي سببٌ عظيمٌ للتآلف بين القلوب، وشيوع المودة والألفة والترابط بين أفراد المجتمع المسلم

هدايا الناس بعضهمُ لبعضٍ تولـد في قـلوبهـم الوصـالا
وتزرع في الضمير هـواً ووداً وتكسوهُ إذا حضروا جمالا

وهي قبل ذلك وبعده شعيرةٌ إسلامية وسنة نبوية، كما قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( تَهَادُوا تَحَابُّوا ) .


http://articles.islamweb.net/Media/i...ng=A&id=184111

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 03-14-2018, 04:11 AM
محب الصحابة محب الصحابة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 1,392
معدل تقييم المستوى: 10
محب الصحابة will become famous soon enoughمحب الصحابة will become famous soon enough
افتراضي رد: سؤال لو تفضلتم الاجابة عنه

الحل بسيط
علمي طالباتك ان يقدمن هدايا رمزية تعبر عن الحب والتقدير وبهذا لن يكون عليك حرج في قبولها اما اذا قدمن هدايا لها قيمة مادية مرتفعة فاقبليها وحوليها الى ادارة المدرسة لتستفيد منها المدرسة

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 03-14-2018, 12:50 PM
ذات النطاقين ذات النطاقين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 13,782
معدل تقييم المستوى: 27
ذات النطاقين has a spectacular aura aboutذات النطاقين has a spectacular aura aboutذات النطاقين has a spectacular aura about
افتراضي رد: سؤال لو تفضلتم الاجابة عنه

هي هدايا رمزية فعلا واليوم عيدي

رد مع اقتباس
  #24  
قديم 03-14-2018, 02:32 PM
abureem abureem غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,241
معدل تقييم المستوى: 11
abureem will become famous soon enough
افتراضي رد: سؤال لو تفضلتم الاجابة عنه

هناك عيدان فقط في الاسلام والاعياد الاخرى بدع فمن يحتفل بالمولد النبوي يعتبر بدعة لان السلف لم يحتفلوا به والله اعلم

رد مع اقتباس
  #25  
قديم 03-14-2018, 08:53 PM
ذات النطاقين ذات النطاقين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 13,782
معدل تقييم المستوى: 27
ذات النطاقين has a spectacular aura aboutذات النطاقين has a spectacular aura aboutذات النطاقين has a spectacular aura about
افتراضي رد: سؤال لو تفضلتم الاجابة عنه

ليس بخاطرنا الاحتفال بمثل هذه الاعياد
لم تأتي الصبارة اليوم وتأجل موعدها ليوم الاحد نفسي اعرف ما هي هدية الصبارة

رد مع اقتباس
  #26  
قديم 03-15-2018, 02:25 AM
الأوراس الأشم الأوراس الأشم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 40
معدل تقييم المستوى: 0
الأوراس الأشم is on a distinguished road
افتراضي رد: سؤال لو تفضلتم الاجابة عنه

السلام عليكم ..
عجبت بمنحى استنكارك لهذه الهدايا ، كونها رشوة ، إذ الأمر أجل من ذلك كون الاحتفال بدعي ..
وهذه فتوى نقلها أخ قبلي لم تفتح لك فراجعيها بارك الله فيك ..
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فقبل الجواب عن السؤال نريد أولا أن نبين لك أن ما يعرف بعيد المعلم، هو من جملة البدع والمحدثات التي دخلت ديار المسلمين، لغفلتهم عن أحكام دينهم وهدي شريعة ربهم، ‏وتقليدهم واتباعهم للغرب في كل ما يصدره إليهم. ‏

وقد قال صلى الله عليه وسلم: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد. متفق عليه. ‏

ولم تأت بدعة محدثة من البدع إلا وهجرت أو أميتت سنة من السنن، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ما أحدث قوم بدعة إلا رفع مثلها من السنة فتمسك بسنة ‏خير من إحداث بدعة. رواه أحمد.

وعيد المعلم -كعيد رأس السنة وعيد الأم وعيد الشجرة- يدخل في جملة الأيام التي يعظمها غير المسلمين مثله في ذلك مثل النيروز والمهرجان وغيرها من الأيام التي لم ترد في السنة.

وتبادل الهدايا في مثل هذا اليوم، لا نراه مباحا لما فيه من التشبه بغير المسلمين فقد ورد في تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق للزيلعي: ... وقال صاحب الجامع الأصغر إذا أهدى يوم النيروز إلى مسلم آخر, ولم يرد به التعظيم لذلك اليوم, ولكن ما اعتاده بعض الناس لا يكفر, ولكن ينبغي له أن لا يفعل ذلك في ذلك اليوم خاصة, ويفعله قبله أو بعده كي لا يكون تشبها بأولئك القوم, وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من تشبه بقوم فهو منهم...

رد مع اقتباس
  #27  
قديم 03-15-2018, 11:45 PM
ذات النطاقين ذات النطاقين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 13,782
معدل تقييم المستوى: 27
ذات النطاقين has a spectacular aura aboutذات النطاقين has a spectacular aura aboutذات النطاقين has a spectacular aura about
افتراضي رد: سؤال لو تفضلتم الاجابة عنه

اعتقد ان موضوع الهدية هنا هو تقليد بدعي متبع ومحاولة لاستمالة المعلم احيانا وفعلا هي احيانا تعبير عن شكر وعرفان ولو وضعنا هذا الكلام في كفة الميزان فأنه من الافضل عدم قبول الهدية ولانعرف ما في القلوب عند الاخرين فأكيد من الافضل تجنب قبولها لوجود شك قبلتها البارحة وكان بينها باقة ورد كما يفعل الغربيون وضعفت امام الورود لجمالها وفرحت بها كثيرا
وهذا العام مشي الحال واخذت الهدايا

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.