منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الملاحم و الفتن > إنها لفتنة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-04-2017, 08:14 AM
سيف الحق سيف الحق غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 1,676
معدل تقييم المستوى: 14
سيف الحق has a spectacular aura aboutسيف الحق has a spectacular aura about
افتراضي اتباع ما تشابه ابتغاء تأويل ما لم نستطع عليه صبرا

هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ (7)

كثير من الناس يسعى لفهم وتفسير بعض الآيات التي لا يحيط بها علما

والقلوب لا تستطيع الصبر على ما لم تحط به علما فيصيبها المرض

لذلك فهي بحاجة الى تهيئة مسبقة لكي تستطيع استيعاب بعض الايات بدون ريب وبطمأنينة وسلام

فالمؤمنون الصادقون عندما يقرأون القرآن ويتدبرونه تمر عليهم آيات محكمات وأخر متشابهات

واذا وجدوا ما تشابه عليهم اطمأنوا وعلموا انه لم يأتهم تأويله بعد وسلموا لله بذلك ولم يتعجلوا تأويل ما لم يأتهم به الله وقالوا آمنا به كل من عند ربنا

أما الذين في قلوبهم زيغ فإنهم لا يستطيعون صبرا على ما لم يحيطوا به علما ويستعجلون تأويله ومنهم من يبتغي الفتنة ويبحث عن كل ما يخلق فتنة وشكا ويطرح تساؤلاته وينشرها فيزيد الفتنة في امور لا يعلمها ولا يحيط بها علما هو من يسألهم فيبادرون الى البحث عن المتشابه سواء ما تشابه في الكلمات واختلف معناه على حسب السياق او ما تشابه عليهم في معناه ووجدوا ان بعض الايات تناقض بعضها الاخر فلم يعرفوا على اي وجه يفسرونها كي يزيلوا هذا التشابه من قلوبهم فيكذبون بآيات من القرآن تتناقض مع فهمهم المحدود لآيات اخرى تشابهت عليهم ويقولون على الله ما لا يعلمون فيكذبون في تفسيرهم للآيات على غير موضعها اتباعا للهوى

وقد سلكوا صراط المغضوب عليهم واتبعوا سنن من قبلهم من اهل الكتاب

فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (13)

بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ (39)


فأحيانا تكون الآية لها أكثر من وجه محتمل يمكن أن تؤوله ولكن ومع مرور الوقت وزيادة العلم والتعلم تبدأ بعض هذه الآيات تتضح شيئا فشيئا لصاحبها إما بأن يهديه الله لمن يعلمه تأويلها وسبب نزولها واين موضعها سواء بتوضيح ذلك من القرآن نفسه في آيات اخرى ومعرفة الخاص والعام الناسخ والمنسوخ او بمعرفة تأويلها من السنة أو أحد أهل العلم الذين كانوا يشهد لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعلم او من هو مثلهم ممن تعلموا القرآن


فهذه آيات تتشابه على بعض الناس الذين لم يعلموا تأويلها ولكن هناك غيرهم علموا تأويلها وموضعها الصحيح فلم تعد بالنسبة لهم متشابهة

ولا يجب على كل الناس معرفة كل الآيات وكل انسان له قدرته العقلية وتهيئته القلبية لفهم القرآن وهم درجات شتى وهناك من تزيد قدرته كلما زاد ايمانه وتلاوته وتدبره وتعلمه ودراسته كل على حسب طاقته واستطاعته

فنور البصيرة يزيد في قلوب المؤمنين وتطنئن قلوبهم بذكر الله ولا يصيبهم شك ولا ريب ولا يتعجلون تأويل ما لم يحيطوا به علما ويفسرونه قبل أوان تأويله فيقترفون اثما مبينا ويقولون على الله ما لا يعلمون ظنا منهم انه لابد ان يفسروا الآية على أحد الاوجه المحتملة حتى وان كان ذلك الاحتمال ظنا وليس يقينا وكأنه لا يجوز أن يتركوها ويقولوا ويسلموا بأنهم لا يعلمون فيتبعون الهوى ويفسرون القرآن على حسب ما تهواه انفسهم وتفهمه عقولهم المحدودة حتى ولو لم يكن لديهم حجة بينة واحاطة بما يقولون علما

فقد نهاهم الله عن ذلك اذ قال " ولا تقف ما ليس لك به علم ان السمع والبصر والفؤاد كل اولئك كان عنه مسؤولا"


لذلك فقد كان السلف الصالح من الصحابة رضوان الله عليهم لا يتكلمون في القرآن الا بما يعلمون وما لا يعلمونه ولم يعلمهم اياه رسول الله لا يتبعونه ويشغلون انفسهم ابتغاء تأويله وهم يعلمون أن الله اذا شاء علمهم واذا شاء منعهم فيسلمون بذلك ويسلمون ولا يهلكون


ولا يحيطون بشيء من علمه الا بما شاء

وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ (17) الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ (18)



اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه

__________________
وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-04-2017, 01:17 PM
أمير أمير غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 1,212
معدل تقييم المستوى: 7
أمير will become famous soon enoughأمير will become famous soon enough
افتراضي رد: اتباع ما تشابه ابتغاء تأويل ما لم نستطع عليه صبرا

السلام عليكم

بارك الله فيك اخي الفاضل موضوع راقي ......ولي ملاحظة وتعقيب بسيط:

الآية الكريمة قدمت اصحاب الزبغ على التأويل وللتوضيح :

فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ

زَيْغٌ: ضلال و ميل عن الحق
فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم﴾ [الصف/5]، لما فارقوا الاستقامة عاملهم بذلك.
فالذين يأولون آيات الله الكبير المتعال وفق اهوائهم في اصلهم يبحثون عن الفتنة وفي قلوبهم زيغ وهم انفسهم من يطوعون الايات والاحاديث ويلون اعناقها لتوافق اهوائهم
وفي ممثل هذا بلغنا من الوحي :

روى الترمذي عن أبي الدرداءقال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أنزل الله في بعض الكتب - أو أوحى - إلى بعض الأنبياء قل للذين يتفقهون لغير الدين ويتعلمون لغير العمل ويطلبون الدنيا بعمل الآخرة يلبسون للناس مسوك الكباش وقلوبهم كقلوب الذئاب ألسنتهم أحلى من العسل وقلوبهم أمر من الصبر إياي يخادعون وبي يستهزئون لأتيحن لهم فتنة تذر الحليم فيهم حيران .

ومن مخاطر التأول الاخرى التي حذرنا منها ائمتنا المهديين من بعد نبينا محمد عليه الصلاة والسلام صلاة وتسليما كثيرا ما بلغنا من اميرنا المهدي الفاروق ابن الخطاب :

قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب "إنما اخاف عليكم أحد رجلين رجل قرأ القرآن فتأوله على غير تأويله فقاتل عليه، ورجل يرى نفسه أحق بالملك من أخيه فقاتل عليه

وعن عمر أيضا : ما أخاف على هذه الأمة من مؤمن ينهاه إيمانه ، ولا من فاسق بين فسقه ، ولكني أخاف عليها رجلا قد قرأ القرآن حتى أذلقه بلسانه ، ثم تأوله على غير تأويله.

وهنا اضع ملاحظة ....ان نفرق بين التأويل بغير علم او بقلب مريض (اصحاب الزيغ) وبين التدبر

والله اعلى واعلم

__________________
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-04-2017, 02:46 PM
مسلم حنيف مسلم حنيف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 3,108
معدل تقييم المستوى: 12
مسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the rough
افتراضي رد: اتباع ما تشابه ابتغاء تأويل ما لم نستطع عليه صبرا

بارك الله بكم أخواي سيف الحق وأمير

موضوع رائع أخي .. وفعلا عندما قرأته وجدت أنك قصرت الآيات عن إستعجال التأويل بغير علم
وهذا وارد .. ولكن الوجه الأقوي هو ما قاله أخونا أمير بارك الله فيه.. فالمهم هو سلامة القلب

ورب تقي سليم القلب لم يسمع من القرآن إلا بضع آيات .. ينجيه الله بها إن كان ذو قلب سليم
ورب حامل للقرآن بقلبه زيغ فهو في ضلال مبين

بارك الله بكما وجازاكما خيرا

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-04-2017, 04:44 PM
سيف الحق سيف الحق غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 1,676
معدل تقييم المستوى: 14
سيف الحق has a spectacular aura aboutسيف الحق has a spectacular aura about
افتراضي رد: اتباع ما تشابه ابتغاء تأويل ما لم نستطع عليه صبرا

بارك الله فيك أخي الكريم أمير وشكرا على اضافتك التي أثرت الموضوع

بارك الله فيك أخي مسلم حنيف وفعلا أنا أتفق تماما مع اخي أمير فيما أضافه

وجازاكما الله خيرا على ما نصحتم به

اقتباس:
وهنا اضع ملاحظة ....ان نفرق بين التأويل بغير علم او بقلب مريض (اصحاب الزيغ) وبين التدبر
اقتباس:
رب تقي سليم القلب لم يسمع من القرآن إلا بضع آيات .. ينجيه الله بها إن كان ذو قلب سليم
ورب حامل للقرآن بقلبه زيغ فهو في ضلال مبين

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-09-2017, 11:05 PM
أبو الوليد أبو الوليد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 624
معدل تقييم المستوى: 4
أبو الوليد is on a distinguished road
افتراضي رد: اتباع ما تشابه ابتغاء تأويل ما لم نستطع عليه صبرا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمير مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

وعن عمر أيضا : ما أخاف على هذه الأمة من مؤمن ينهاه إيمانه ، ولا من فاسق بين فسقه ، ولكني أخاف عليها رجلا قد قرأ القرآن حتى أذلقه بلسانه ، ثم تأوله على غير تأويله.
صدق عمر بن الخطاب، إن أغلب معاناة المسلمين بسوريا و العراق هي بسبب من يدَعون أنهم يحفظون القرآن الكريم و يعرفون السنة النبوية الشريفة.

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-10-2017, 01:02 AM
سيف الحق سيف الحق غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 1,676
معدل تقييم المستوى: 14
سيف الحق has a spectacular aura aboutسيف الحق has a spectacular aura about
افتراضي رد: اتباع ما تشابه ابتغاء تأويل ما لم نستطع عليه صبرا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الوليد مشاهدة المشاركة
صدق عمر بن الخطاب، إن أغلب معاناة المسلمين بسوريا و العراق هي بسبب من يدَعون أنهم يحفظون القرآن الكريم و يعرفون السنة النبوية الشريفة.
بارك الله فيك اخي الكريم وقد كان عمر بن الخطاب أشد الناس بصيرة بالفتن وبابا موصدا ضدها وقصته مع ذلك الرجل واسمه صبيغ الذي سمع به يسأل عن متشابه القرآن فقال اللهم أمكني منه حتى اذا كان ذات يوم جاءه رجل يسأله عن الذاريات ذروا ماهي فقال له أهو أنت ثم ضربه حتى شج رأسه وأمر به ان يحمل الى بلده ويشهربه به على المنبر أن صبيغا قد طلب العلم فاخطأه او كما جاء في الروايات ومنها في كتاب فضائل الصحابة لاحمد بن حنبل


فهو لم يضربه لمجرد سؤاله عن معنى الذاريات ولكن لكثرة بحثه وسعيه لتأويل ما تشابه عليه حتى اشتهر عنه كثرة أسئلته في القرآن فعلم عمر أن من وراء هذا الرجل فتنة يجب غلق بابها قبل ان ينتشر شرها

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.