منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الأبحاث و المشاركات المتميزة > أبحاث أبو سفيان رحمه الله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-09-2009, 03:27 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي أحداث و تواريخ

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أيها الأخوة
سبق أن تحدثت في مواضيع سابقة عن كذب و زيف التواريخ التي أرخت بها بعض الأحداث الهامة من تاريخ البشرية
و كانت أهم هذه الأحداث هو خلق نسخة مزيفة لميلاد نبي الله عيسى
تم تفصيلها لتتلاءم و لتتوافق مع الفكر الروماني الوثني
في ظل سيطرة رومانية مطلقة في ذلك الوقت
و دناءة يهودية حاقدة
لتستكمل سلسلة التزوير التي بدأها الفرس بولادة توراة ساذجة و مزيفة
ليس فيها من عبق النبوة شيء يذكر
و هكذا عاشت الرعاع من بني يهود و ممن دان بالنصرانية المزيفة
قرابة خمسمائة سنة حتى مبعث رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم
و لا يعرفون من التوراة إلا كتب عزرا و من الأناجيل
إلا كتب الفلاسفة اليونان و المسماة بإنجيل لوقا و متى و غيره
أما يهود المدينة و هم من بني هارون عليه السلام فكانوا لا يزالون محتفظين بالتوراة
على أمل أن يكون النبي المنتظر منهم
فلما أن رأوا غير ذلك
جعلوا كتاب الله خلف ظهورهم و أتبعوا ما ألقت الشياطين على عزرا و مساعديه
ممن أكتتب ما يعرف اليوم بالتوراة ة و ذالك حوالي 500 سنة قبل الميلاد المزيف
لقد غيبوا ما بين أيديهم من كتاب حسدا بنبي الله محمد صلى الله عليه و سلم
و ركبوا موجة الرعاء و قبلوا بتوراة الشيطان فكان عاقبة أمرهم خسرا
ــــــــــــــــــــــــ
بينت في غير هذا البحث و أثبت أن إنزياحا زمنيا طرأ على تواريخ الأحداث
الهامة نتيجة بيع كهنة اليهود أنفسهم للمجوس نكاية بأتباع عيسى عليه السلام
فما كان منهم إلا أن نسجوا رواية جديدة لتاريخهم لا تبدأ من اللحظة الحقيقية
لمبعث موسى عليه السلام
بل اختزلوها بسنوات تكاد تكون أقل من ربع القيمة الحقيقية
و بذلك تخلصوا من فترات محرجة لا يودون المرور عليها و لا ذكرها
ـــــــــــــــــــــ
دعونا الآن ننطلق إلى زمن موغل في التاريخ
إلى زمن ما قبل الأسرات الفرعونية
إلى زمن ما بعد إبراهيم عليه السلام بقليل
حيث كان النظام الحاكم ملكي و يدعى الوزير الأكبر بالعزيز
كما بينت لنا سورة يوسف عليه السلام
تقول الروايات التاريخية أن أهل مصر هم القبط أبناء فوط بن حام بن نوح عليه السلام
و كونهم من القبط فهذا شيء مؤكد و مثبت بدليل النص النبوي
1374 ( الصحيحة )
إذا افتتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خيرا ، فإن لهم ذمة ورحما .

مجمع الزوائد ج: 10 ص: 63
وعن كعب بن مالك قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا حسنة مصر فاستوصوا بالقبط خيرا فإن لهم دما ورحما وفي رواية إن لهم ذمة يعني أن أم إسماعيل كانت منهم رواه الطبراني بإسنادين ورجال أحدهما رجال الصحيح
ــــــــــــــــــــ
فهاجر أم إسماعيل مصرية قبطية
أما الفراعنة حتى فرعون موسى فتقول الروايات أنهم من العماليق
و العماليق كما تقول الروايات و الله أعلم هم أبناء عملاق بن لاوذ بن سام بن نوح
و هذا يعني أن العماليق من بني سام كانوا يتسلطون على حكم الأقباط في مصر
و لو تتبعنا الآيات التي تتحدث عن فرعون موسى عليه السلام
لوجدنا ما يؤكد مثل هذا الأمر
بسم الله الرحمن الرحيم
{إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ }القصص4
ـــــــــــــــــــــــ
هل بني إسرائيل هم أهل مصر في ذلك الوقت ؟؟
أم أنهم أغراب تم استضعافهم فكان غاية ما يتمنوه الخروج من مصر ؟؟
ها هو موسى عليه السلام و في بداية عرضه الأمر على فرعون يقول
بسم الله الرحمن الرحيم
{حَقِيقٌ عَلَى أَن لاَّ أَقُولَ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقَّ قَدْ جِئْتُكُم بِبَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَرْسِلْ مَعِيَ بَنِي إِسْرَائِيلَ }الأعراف105
ـــــــــــــــــــــ
ففرعون و ملئه عبارة عن مؤسسة حكم عسكري فرضت على أهل مصر الطاعة بالقوة
و أستضعف بني إسرائيل لقلة عددهم و لكونهم يخالفونه بالعقيدة و الدين
ثم إن الكثير من الآيات التي تتحدث عن فرعون تعطي انطباع بوجود مثل هذه المؤسسة العسكرية الحاكمة
ـــــــــــــــــــــ
بسم الله الرحمن الرحيم
وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ القصص6
بسم الله الرحمن الرحيم
{فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوّاً وَحَزَناً إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ }القصص8
ـــــــــــــــــــــــــــــ
كما ترون أيها الأخوة فالخطاب موجه إلى فرعون و وزيره و جنده
و هذا الخطاب لم يظهر في الآيات التي تكلمت عن بقية الأمم التي أصابها عذاب الخزي
بل أن العذاب قد لحق بهذه الفئة نفسها
فرعون و هامان و جنودهم
بسم الله الرحمن الرحيم
{فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ }القصص40
بسم الله الرحمن الرحيم
{فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُم مِّنَ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ }طه78
ــــــــــــــــــــــ
نعلم أن سنة الله في الذين كذبوا أن يأخذهم العذاب في دارهم
و أن يعم العذاب الصغير و الكبير الرجل و المرأة على حد سواء
لكن ما حصل في مصر أن طائفة من أهلها هي التي وقع عليها العذاب
و هم فرعون و جنوده
و هذا يعني أن الله قد رحم من كان على دين فرعون مكرها
بسم الله الرحمن الرحيم
{فَلَمَّا جَاءهُم بِالْحَقِّ مِنْ عِندِنَا قَالُوا اقْتُلُوا أَبْنَاء الَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ وَاسْتَحْيُوا نِسَاءهُمْ وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ }غافر25
ـــــــــــــــــــــــــ
نعود إلى مسمى فرعون و أصله
الظاهر من سياق الآيات القرآنية أن فرعون كان اسم للحاكم الذي كان في عصر موسى
فلوا كان اسم فرعون يشير إلى منصبه كحاكم أو ملك
لكانت كلمة فرعون مسبوقة بـ ال التعريف
كقولنا , الملك , الحاكم , الشاه , الإمبراطور
يقول تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَقَالَ مُوسَى يَا فِرْعَوْنُ إِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ }الأعراف104
بسم الله الرحمن الرحيم
{قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنزَلَ هَـؤُلاء إِلاَّ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ بَصَآئِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَونُ مَثْبُوراً }الإسراء102
بسم الله الرحمن الرحيم
{فَأْتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولَا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ }الشعراء16
ــــــــ
أما الأصل فإما أن يكون كما تقول الروايات من العماليق
و هنا أذكركم أن كلمة العملاق تعني الجبار و لا تعني الإفراط بالطول و العرض
إلى الحد الذي قد يتصوره البعض
و إن كانت الكلمة تعني أيضا البسطة بالخلق لكن إلى الحد المعقول
كانت العماليق تسكن جنوب مصر و شمال السودان
و كان القسم الشمالي من مصر عرضة لغزواتهم
كلما ضعفت السلطة بالشمال
و كان أول سيطرة معروفة للجنوبيين في أوائل الألف الرابع قبل الميلاد
على يد الفرعون مينا و الذي يسمى موحد القطرين
و هو أول الفراعنة في سلسلة الفرعنة الجديدة
كيف ذلك ؟؟ و هل كان موسى بعد هذا الزمن كما تقول كتب اليهود أو قبل ذلك ؟؟
الصحيح غزو مينا لشمال مصر كان هو الموعدة الأول التي وعدها الله لبني إسرائيل
بل قد تكون الثانية و تكون الأولى قبل الزمن بقرون كما سنرى فيما يأتي إن شاء الله
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً }الإسراء4
الآن سيسأل البعض ما علاقة المسجد بما حصل في مصر و كيف يكون هناك سلسلة ملوك أطلق عليهم لقب الفرعون في حين كان اسم أو لقب الحاكم الذي عاصر موسى
فرعون و لم يكن هذا الاسم يشير إلى المنزلة التي يتبوأها الحاكم ؟؟؟
بعد غرق فرعون و جنوده في اليم كان موسى عليه السلام قد تهيأ للقاء ربه عند الطور
و حدث ما حدث من ردة البعض و عبادتهم العجل ثم التوبة عليهم
و إنزال المن و السلوى عليهم
و كان أن طلبوا من موسى طعاما غير الذي اختصهم به الله
فما كان من موسى عليه السلام إلا أن أنزلهم إلى مصر
و التي أصبحت ميراثا لهم بحكم السنة الإلهية
بسم الله الرحمن الرحيم
وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ{52} فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ{53} إِنَّ هَؤُلَاء لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ{54} وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ{55} وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ{56} فَأَخْرَجْنَاهُم مِّن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ{57} وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ{58} كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ{59}
و في مصر قام موسى السلام بأمر من الله بتنظيم بني إسرائيل حسب أسباطهم و جعل على كل سبط منهم نقيب
و ملك يحكمهم جميعا
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاَةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ }المائدة12
ثم كان لا بد من الذي لا بد منه أمر من الله بفتح بيت المقدس
فكان أن خرج موسى عليه السلام بقسم من رجال بني إسرائيل
لتحقيق ذلك و بدأهم بخطبة ذكرهم خلالها بآلاء الله عليهم
أن جعل فيهم الأنبياء و جعل منهم ملوكا بعد أن كانوا عبيدا عند فرعون
بسم الله الرحمن الرحيم
وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاء وَجَعَلَكُم مُّلُوكاً وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَداً مِّن الْعَالَمِينَ{20} يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ{21} قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىَ يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ{22} قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُواْ عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ{23} قَالُواْ يَا مُوسَى إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَداً مَّا دَامُواْ فِيهَا فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ{24} قَالَ رَبِّ إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ{25} قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ{26}
ــــــــــــــــــــــــــ
لكنهم رفضوا ذلك بحجة أن فيها قوما جبارين و حنوا إلى حياة الرفاه التي عاشوها في مصر فقالوا لرسولهم أذهب أنت و ربك فقاتل
فكان عاقبة هذه الحملة أن تاهوا في الأرض أربعين سنة
و الله أعلم
ثم خرجت حملة بقيادة يوشع بن نون و الذي أحتاط لأمره فلم يقبل أن يخرج معه من كان للدنيا في نفسه نصيب
--------
202 ( الصحيحة )
إن الشمس لم تحبس لبشر إلا ليوشع ليالي سار إلى بيت المقدس وفي رواية: غزا نبي من الأنبياء فقال لقومه لا يتبعني رجل قد ملك بضع امرأة وهو يريد أن يبني بها ولما يبن بها ولا آخر قد بنى بنيانا ولما يرفع سقفها ولا آخر قد اشترى غنما أو خلفات وهو ينتظر أولادها قال: فغزا فأدنى للقرية حين صلاة العصر أو قريبا من ذلك فقال للشمس أنت مأمورة وأنا مأمور اللهم احبسها علي شيئا فحبست عليه حتى فتح الله عليه ( فغنموا الغنائم قال: فجمعوا ما غنموا فأقبلت النار لتأكله فأبت أن تطعمه ( وكانوا إذا غنموا الغنيمة بعث الله تعالى النار فأكلتها ) فقال فيكم غلول فليبايعني من كل قبيلة رجل فبايعوه فلصقت يد رجل بيده فقال فيكم الغلول فلتبايعني قبيلتك فبايعته قبيلته قال فلصقت بيد رجلين أو ثلاثة ( يده ) فقال فيكم الغلول أنتم غللتم ( أجل قد غللنا صورة وجه بقرة من ذهب ) فأخرجوا له مثل رأس بقرة من ذهب قال فوضعوه في المال وهو بالصعيد فأقبلت النار فأكلته فلم تحل الغنائم لأحد من قبلنا ذلك بأن الله تبارك تعالى رأى ضعفنا وعجزنا فطيبها لنا وفي رواية: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك: إن الله أطعمنا الغنائم رحمة بنا وتخفيفا لما علم من ضعفنا
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
و هكذا تم قوله تعالى على بني إسرائيل
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُواْ يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُواْ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُواْ يَعْرِشُونَ }الأعراف137
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
لكن هذه النعمة لم تحفظ فما لبث القوم أن نكثوا عهدهم مع الله فقتلوا الأنبياء
و عصوا ربهم فسلط عليهم من لا يرحمهم
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ }البقرة61
ـــــــــــــــــــــــــــــ
لقد أخرج بني إسرائيل من مصر في أواسط الألف الرابع قبل الميلاد
أي حوالي 3200 أو 3300 قبل الميلاد إذا صح تقدير تقدير علماء الآثار لتاريخ توحيد
القسم الشمالي و الجنوبي على يد الملك مينا
فإن كان هذا التقدير صحيحا فيكون إخراج مينا لهم هو الموعدة الثانية
و ليس الأولى
و تكون عودتهم إلى مصر بعد خروجهم الأول سابقة لهذا التاريخ بزمن طويل
قد تعود إلى الألف الخامس قبل الميلاد أيام حكم سليمان عليه السلام
و الله أعلم
حيث يطلب الملأ من بني إسرائيل من نبيا لهم أن يطلب من الله أن يبعث لهم ملكا

بسم الله الرحمن الرحيم
{أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُواْ لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِن كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُواْ قَالُواْ وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِن دِيَارِنَا وَأَبْنَآئِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْاْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ }البقرة246
ــــــــــــــــــ
فكان أن أرسل الله لهم طالوت ملكا
ثم داوود عليه السلام ثم سليمان
ثم بسط ملك الجنوب مينا حكمه على القسم الشمالي من مصر
و ربما لم يتم إخراجهم منها فكان لهم دورا في تسلم الهكسوس
الحكم في ما بعد في مصر و يكونوا هم الهكسوس أنفسهم
ــــــــــــ
الهكسوس شعب غير مصري حكم في مصر حسب رأي علماء الآثار في بداية الألف
الثاني قبل الميلاد
يقول علماء التاريخ أن أحمس الأول حوالي عام 1560 قبل الميلاد
أستطاع توحيد إمارات الجنوب ثم توجه نحو الشمال فطرد الهكسوس منها
ربما اكتفى بطرد الهكسوس من مصر
لكن الفرعون مرنبتاح و كما جاء في بردية له تعود إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد يقول :
أنه أباد بذرة إسرائيل من فلسطين
لقد كانت فلسطين هي المركز الروحي لبني إسرائيل
و كان البعض يلجأ إليها بعد النكبات التي يتعرضون لها
و لا بد أن مرنبتاح لم يكن ليتوغل فيها إلا لسبب جلل وقع هناك

ـــــــــــــــــــــ
كان نبي الله عيسى عليه السلام آخر أنبياء بني إسرائيل
و قد بينت في بحث سابق أن ولادة عيسى عليه السلام ما كانت في التوقيت المعروف
اليوم لدى شعوب العالم
بل أن ولادته و دعوته كانت قبل هذا التاريخ بأكثر من 1200 سنة على أقل تقدير
و الله أعلم
لقد خضعت قراءة التاريخ للرؤيا التوراتية بشكل واضح و جلي
و بالرغم من ظهور الأدلة الأثرية التي تدحض القراءة التاريخية للتوراة
إلا أن الكثير من علماء الآثار ذوي النزعة الصهيونية
مازالوا متشبثين بهذه الرؤيا يحاولون أن يبعثوا فيها الروح و هي ميتة
الأصل في هذه المسألة أن العالم قد عاش خديعة تاريخية كبيرة تعود جذورها
إلى قرابة 2500 سنة تم خلالها تبديل الصورة الحقيقية للتاريخ وفق أجندة سياسية
تخدم مصلحة الإمبراطوريتين الفارسية و الرومية
و تتوافق و هوى اليهود الذين أرقهم الانتشار الكبير لأنصار نبي الله عيسى عليه السلام
و الحقيقة التي يتجاهلها البعض و ينظر إليها البعض الأخر على أنها أسطورة
أو حدث بسيط وقع على الأرض بل ينكرها البعض الأخر و يتندر بها
ألا و هي الطوفان الذي أهلك قوم نوح
لم يكن الطوفان مجرد حدث بسيط و لا عابر
بل كان نقطة تحول أعادة الإنسانية إلى نقطة البداية
إلى العقود الأولى من عمر آدم عليه السلام
لقد هلك الكفر على الأرض و عاد تعداد البشر إلى مقدار ضئيل مقارنة
مع ما كان عليه قبل الطوفان
بسم الله الرحمن الرحيم
وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ{75} وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ{76} وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمْ الْبَاقِينَ{77} الصافات
بسم الله الرحمن الرحيم
{حَتَّى إِذَا جَاء أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلاَّ مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِيلٌ }هود40
ـــــــــــــــــــــــــ
يتمحور التاريخ البشري المتحضر حسب رؤيا علماء الآثار
حول الألف الثامن و السابع قبل الميلاد و ما يلهما
سواء كان ذلك بالزراعة أو الصناعة أو حتى بناء المدن المتحضرة
مما يجعل المرأ يتساءل
أحقيقيا قولهم أن الإنسان قد مر بمراحل من التطور العقلي أدت في النهاية
إلى ظهور الإنسان المعروف اليوم
و قد كانت نهاية هذا التطور قريب من التاريخ المذكور مما أدى
إلى انطلاق إمكانات الإنسان فبني المدن و الحصون و عرف القراءة و الكتابة
و عرف الزمن و قسمه إلى أعوام و شهور و ساعات و دقائق
و زرع الأرض و هجن الحيوان
أم أن الأمر كما أخبرنا الله سبحانه و تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ }التين4
ـــــــــــــ
لم يخلقه الله أحدب الظهر يتنطط على الأشجار كالحيوانات بل خلقه في أحسن تقويم
و علمه الأسماء كلها
و علمه تقسيم و حساب الأوقات لأن ذلك من ضروريات العبادة
و لم يكن ذلك من عمل هذه الأمة أو تلك
لذلك فإن تمحور اللقى الأثرية حول ذلك التاريخ إنما سببه و الله أعلم
أنه التاريخ الذي بدأت فيه ذرية من كان في السفينة بالنمو
فبدأت آثارهم تظهر على الأرض قريبا من ذلك التاريخ و الله أعلم
لقد كان الناس قبل الطوفان أمة واحدة
و في قول لأبن عباس أنها كانت على شريعة واحدة عشرة قرون
ثم اختلفوا بعد ذلك
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَمَا كَانَ النَّاسُ إِلاَّ أُمَّةً وَاحِدَةً فَاخْتَلَفُواْ وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ فِيمَا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ }يونس19
ـــــــــــــــــــــ
فإن صح هذا القول فهذه القرون العشر تمثل عمر آدم عليه السلام و الذي
كان عمره قريب من ذلك كما جاء في النصوص النبوية
3368 ( حسن صحيح )
حدثنا محمد بن بشار حدثنا صفوان بن عيسى حدثنا الحارث بن عبد الرحمن بن أبي ذباب عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما خلق الله آدم ونفخ فيه الروح عطس فقال الحمد لله فحمد الله بإذنه فقال له ربه يرحمك الله يا آدم اذهب إلى أولئك الملائكة إلى ملإ منهم جلوس فقل السلام عليكم قالوا وعليك السلام ورحمة الله ثم رجع إلى ربه فقال إن هذه تحيتك وتحية بنيك بينهم فقال الله له ويداه مقبوضتان اختر أيهما شئت قال اخترت يمين ربي وكلتا يدي ربي يمين مباركة ثم بسطها فإذا فيها آدم وذريته فقال أي رب ما هؤلاء فقال هؤلاء ذريتك فإذا كل إنسان مكتوب عمره بين عينيه فإذا فيهم رجل أضوؤهم أو من أضوئهم قال يا رب من هذا قال هذا ابنك داود قد كتبت له عمر أربعين سنة قال يا رب زده في عمره قال ذاك الذي كتبت له قال أي رب فإني قد جعلت له من عمري ستين سنة قال أنت وذاك قال ثم أسكن الجنة ما شاء الله ثم أهبط منها فكان آدم يعد لنفسه قال فأتاه ملك الموت فقال له آدم قد عجلت قد كتب لي ألف سنة قال بلى ولكنك جعلت لابنك داود ستين سنة فجحد فجحدت ذريته ونسي فنسيت ذريته قال فمن يومئذ أمر بالكتاب والشهود
ــــــــــــ
و بعد أن أختلف الناس بالدين و فشا فيهم الكفر بعث الله إليهم نبيه نوح عليه السلام
و ذلك بعد آدم عليه السلام بعشر قرون
واختلف المفسرين في عمر نوح حين بعث
لكن الثابت أنه دعا قومه ألف إلا خمسين عام
و لا نعلم إن كان المقصود بهذه المدة من مبعثه حتى الطوفان
أو أنها مبعثه حتى قيل له
وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلاَّ مَن قَدْ آمَنَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ{36} وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلاَ تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ{37} وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُواْ مِنْهُ قَالَ إِن تَسْخَرُواْ مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ{38} فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُّقِيمٌ{39} حَتَّى إِذَا جَاء أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلاَّ مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِيلٌ 40 هود
ــــــ
فيضاف إلى ذلك الزمن الذي احتاجه لبناء السفينة و تجهيزها بما أمر الله
ثم بقاءه بعد الطوفان و أيضا اختلف المفسرين في مقدار ذلك
ـــــــ
تفسير القرطبي ج: 13 ص: 332
وأختلف في مبلغ عمره فقيل مبلغ عمره ما ذكره الله تعالى في كتابه قال قتادة لبث فيهم أن يدعوهم ثلثمائة سنة ودعاهم ثلثمائة سنة ولبث بعد الطوفان ثلثمائة وخمسين سنة وقال ابن عباس بعث نوح لأربعين سنة ولبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاما وعاش بعد الغرق ستين سنة حتى كثر الناس و فشوا وعنه أيضا أنه بعث وهو ابن مئتين وخمسين سنة ولبث فيهم ألف سنة إلا خمسين وعاش بعد الطوفان مائتي سنة
وقال وهب عمر نوح ألفا وأربعمائة سنة
وقال كعب الأحبار لبث نوح في قومه ألف سنة إلا خمسين عاما وعاش بعد الطوفان سبعين عاما فكان مبلغ عمره ألف سنة وعشرين عاما
وقال عون بن أبي شداد بعث نوح وهو ابن خمسين وثلاثمائة سنة ولبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاما وعاش بعد الطوفان ثلثمنائة سنة وخمسين سنة فكان مبلغ عمره ألف سنة وستمائة سنة وخمسين سنة ونحوه عن الحسن قال الحسن لما أتى ملك الموت نوحا ليقبض روحه قال يا نوح كم عشت في الدنيا قال ثلثمائة فبل أن أبعث وألف سنة إلا خمسين عاما في قومي وثلثمائة سنة وخمسين سنة بعد الطوفان قال ملك الموت فكيف وجدت الدنيا قال نوح مثل دار لها بابان دخلت من هذا وخرجت من هذا وروي من حديث أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما بعث الله نوحا إلى قومه بعثه وهو ابن خمسين ومائتي سنة فلبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاما وبقي بعد الطوفان خمسين ومائتي سنة فلما أتاه ملك الموت قال يا نوح يا أكبر الأنبياء العمر ويا مجاب الدعوة كيف رأيت الدنيا قال مثل رجل بنى له بيت له بابان فدخل من واحد وخرج من الآخر وقد قيل دخل من أحدهما وجلس هنيهة ثم خرج من الباب الآخر
ــــــــــ
و إذا اعتبرنا أن المقصود بالألف إلا خمسين هي مقدار دعوته لقومه
فيكون زمن صنعه للسفينة و هو ليس بالقليل مضاف إلى متوسط ما ذكره المفسرين
يجعل عمر نوح يناهز الألفين أو أقل من ذلك بقليل و الله أعلم
لقد دعا الله لنوح و من معه بالبركات
بسم الله الرحمن الرحيم
{قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلاَمٍ مِّنَّا وَبَركَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِّمَّن مَّعَكَ وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ }هود48
ـــــ
فكان أن بدأت القرى تكثر و تعظم و مع مرور الوقت بدأت تحيد عن المنهج القويم
فأرسل الله برسله تترا و أخذ القرى الكافرة بذنوبها
حتى ولد نبي الله إبراهيم عليه السلام بعد عشرة قرون من وفاة نوح عليه السلام
ثم يرزقه الله على الكبر بإسماعيل ثم بعد ذلك بإسحاق
و يرزق إسحاق بيعقوب على الكبر ثم يرزق يعقوب بيوسف على الكبر أيضا
ثم ينتقل يعقوب و بنيه ليعيشوا في مصر في كنف نبي الله يوسف
و تمر السنوات و يتوفى الله يوسف عليه السلام و يتكاثر بني إسرائيل في مصر
حتى يصبحوا جم كثير ثم تتسلط عليهم مؤسسة فرعون العسكرية فتقتل أبناءهم و تستحيي
نساءهم و يتم أمر الله بنجاة نبيه موسى و يبعث بعد عودته من أرض مدين
إلى فرعون و ملئه
و قد ورد في كتبهم أن المدة الزمنية التي لبثوها في مصر كانت حوالي 420 سنة
و إن كان هناك شك حول مقدار هذه المدة
و التي يفترض أن تكون أكثر من ذلك خصوصا و أنهم يقولون أن تعدادهم
زاد عن 600 ألف عند خروجهم من مصر بالرغم خصوصا
أن فرعون قد قتل ذكورهم و استبقى إناثهم لفترة تزيد عن نصف قرن على أقل تقدير
و إن الزمن بين مولد إبراهيم و دخول بني إسرائيل إلى مصر يزيد حسب زعمهم عن
300 سنة
فإن صح قولهم فالزمن بين إبراهيم و موسى عليهم السلام
يتراوح بين ثمان و عشرة قرون و الله أعلم
لو جمعنا المسافة الزمنية من لدن آدم حتى مبعث موسى عليه السلام لوجدناه يتراوح بين
55 و 60 قرنا
ـــــــــــــــــ
الآن سنناقش الموضوع من زاوية أخرى
صحيح البخاري ج: 2 ص: 791
2148 حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حماد عن أيوب عن نافع عن بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ثم مثلكم ومثل أهل الكتابين كمثل رجل استأجر أجراء فقال من يعمل لي من غدوة إلى نصف النهار على قيراط فعملت اليهود ثم قال من يعمل لي من نصف النهار إلى صلاة العصر على قيراط فعملت النصارى ثم قال من يعمل لي من العصر إلى أن تغيب الشمس على قيراطين فأنتم هم فغضبت اليهود والنصارى فقالوا ما لنا أكثر عملا وأقل عطاء قال هل نقصتكم من حقكم قالوا لا قال فذلك فضلي أوتيه من أشاء
ـــــــــــــ
2871 ( صحيح )
حدثنا إسحق بن موسى حدثنا معن حدثنا مالك عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنما أجلكم فيما خلا من الأمم كما بين صلاة العصر إلى مغارب الشمس وإنما مثلكم ومثل اليهود والنصارى كرجل استعمل عمالا فقال من يعمل لي إلى نصف النهار على قيراط قيراط فعملت اليهود على قيراط قيراط فقال من يعمل لي من نصف النهار إلى صلاة العصر على قيراط قيراط فعملت النصارى على قيراط قيراط ثم أنتم تعملون من صلاة العصر إلى مغارب الشمس على قيراطين قيراطين فغضبت اليهود والنصارى وقالوا نحن أكثر عملا وأقل عطاء قال هل ظلمتكم من حقكم شيئا قالوا لا قال فإنه فضلي أوتيه من أشاء
ـــــــــــــــــــــ
إنما أجلكم فيما خلا من الأمم كما بين صلاة العصر إلى مغارب الشمس
كلمات نبوية غاية في الدقة لم تُقل مجازا أو مثالا يؤخذ منه عبرة
تدل على قصر عمر هذه الأمة
الكلام دقيق و واضح
مثلت أعمار الأمم منسوبة إلى زمن الصلوات الخمسة في اليوم و الليلة
و قد نسب لنا صلى الله عليه و سلم أعمار الأمم الثلاث الأخيرة
على الترتيب
اليهودية من صلاة الفجر حتى صلاة الظهر
و النصرانية من صلاة الظهر حتى العصر
فيبقى لدين الأمم السابقة لليهودية رجوعا حتى آدم عليه السلام
ممثلة من صلاة المغرب حتى صلاة الفجر
و هذا يذكرنا بما جاء في الحديث الصحيح أن آدم قد خلق في الساعة الأخيرة
من يوم الجمعة
و دعوني نقف عند هذه الآيات الكريمة
بسم الله الرحمن الرحيم
وْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقاً{102} يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا عَشْراً{103} نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا يَوْماً (104) طه
ــــــــــــ
إذ يقول أعدلهم قولا و عقلا و أقربهم للصواب إن لبثتم إلا يوما
ـــــــــــــــــــ
لقد قال صلى الله عليه و سلم في حجة الوداع
إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض
بالرجوع إلى برنامج التحويل بين التاريخ الميلادي و الهجري وجدت التالي

التاريخ المدخل: 9 / 12 / 10
نتيجة التحويل: الجمعة 6 مارس 632 م
*هناك نسبة ضئيلة لحدوث الخطأ في التحويل تقدر بيوم واحد فقط
ــــــــــــــــــــــــــــ
أي أن حجة الوداع كانت في الثلث الأول من شهر آذار حيث يتساوى
طول الليل و النهار تقريبا
ـــــــــــــــــــــــــــ
إن حجة الوداع كانت في السنة العاشرة من الهجرة، قال القرطبي في تفسيره عند قول الله عز وجل: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسلام دِيناً [المائدة:3].
الصحيح أنها أنزلت في يوم الجمعة، وكان يوم عرفة بعد العصر في حجة الوداع سنة عشر، ورسول الله صلى الله عليه وسلم واقف بعرفة على ناقته العضباء.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
و سنعتمد بإذن الله في حساب الأزمنة على توقيت أم القرى
صلاة الغداة = 5.12
صلاة الظهر = 12.30
صلاة العصر = 3.54
صلاة المغرب = 6.30
ـــــــــــــــــــــ
عمر أمة موسى عليه السلام = 7.18 = 7.3 ساعة
عمر أمة عيسى عليه السلام = 3.24 = 3.4 ساعة
عمر أمة محمد صلى الله عليه و سلم = 2.36 = 2.6 ساعة
عمر الأمم السابقة لأمة موسى = 10.42
= 10.7 ساعة
ــــــــــــــــــــ
و لمعرفة أعمار تلك الأمم بالسنين علينا معرفة عمر إحداها على وجه التقريب
و سنستدل على ذلك بطريقتين إن شاء الله
مع التذكير أن الهدف ليس المعرفة الدقيقة لعمر أمة الإسلام
إنما الهدف الأساسي هو إيضاح الزيف الذي طرأ على تاريخ الأمم
و بشكل تقريبي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الأولى معرفة عمر أمة محمد صلى الله عليه و سلم
ــــــــــــــــــــ
لأمة محمد صلى الله عليه و سلم عمر منسوب لأعمار الأمم السابقة وفق
ما جاء في النص النبوي السابق
من صلاة العصر إلى صلاة المغرب
و هناك منحة و زيادة من الله سبحانه مقدارها 500 سنة

4350 ( صحيح )
حدثنا عمرو بن عثمان ، ثنا أبو المغيرة ، حدثني صفوان ، عن شريح بن عبيد ، عن سعد بن أبي وقاص ،
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إني لأرجو أن لا تعجز أمتي عند ربها أن يؤخرهم نصف يوم , قيل لسعد: وكم نصف ذلك اليوم ؟ قال: خمسمائة سنة
ــــــــــــــــــــــــــــــ
فالتأخير كائن بعد أن تستنفذ الأمة عمرها
لكن متى ينتهي العمر المقدر على أمة محمد صلى الله عليه و سلم
و متى تدخل في الزيادة ( خمسمائة سنة )

5304 ( صحيح )
لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث فيه رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي و اسم أبيه اسم أبي يملأ الأرض قسطا و عدلا كما ملئت ظلما و جورا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
النص النبوي السابق يعطينا العلامة الدالة على أن الأمة قد بدأت باستنفاذ تلك الزيادة
إذن عندما تملأ الأرض جورا و ظلما تكون سنوات عمر الأمة قد نفذت أو أوشكت على النفاذ و عندها تأتي الزيادة من الله يؤخر هذه الأمة حتى يحكمها رجل من عترة المصطفى يواطئ اسمه اسم نبينا ,,,,,,,,,,
إذن أيها الأخوة
و إذا صح ما نتوقعه بأننا في زمن الجور أوفي بداية زمن الجور الذي
سينتهي بظهور هذا الخليفة
فنحن إذن على مشارف نهاية عمر أمة الإسلام دون الزيادة ( خمسمائة سنة )
لا نعلم تحديدا متى يكون ذلك لكنه لن يكون قبل أن تمتلئ الأرض بالجور و الظلم
ليس قبل أن تقوم بلد على بلد و أمة على أمة فينظر المرأ هل هناك أرض ليس فيها
ما يعاني منه فلا يجد
لنفرض جدلا أن قمة الجور و بداية الفجر الجديد ستكون بعد عقدين تقريبا
أي حوالي 1450 هجري
فيكون عمر أمة محمد صلى الله عليه و سلم دون الزيادة هي 1450 سنة
و بذلك تكون الساعة وفق المقياس السابق تساوي
1450 ÷ 2.6 = 557.7
أي كل ساعة من ساعات اليوم 557.7 تقريبا و الله أعلم
فتكون أعمار الأمم السابقة كالتالي
أمة موسى = 557.7 × 7.3 = 4071.2 سنة هجرية
أمة عيسى = 557.7 × 3.4 = 1896.18
الأمم قبل موسى حتى آدم = 557.7 × 10.7 = 5967.4 سنة هجرية
أمة محمد صلى الله عليه و سلم افتراضا = 1450 سنة هجرية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يمكن أيضا حساب الساعة و ما يقابلها من سنوات
و ذلك بجمع أعمار الأمم التي سبقت أمة موسى عليه السلام و تقسيمها
على المقدار النسبي لها و هو 10.7
و سبق أن قلت أن أعمار الأمم التي قبل موسى هي بين 5500 سنة و 6000 سنة
و الله أعلم
و لو أخذنا متوسط القيمتين لكانت 5750
5750 ÷ 10.7 = 537.4 هجرية قيمة الساعة
هذا و الله أعلم
ــــــــــــــــــــــــــ
تواريخ هامة
مبعث نبينا محمد صلى الله عليه و سلم 610 بعد الميلاد المزعوم لعيسى عليه السلام
و هو بالسنوات الشمسية
نحوله إلى سنوات قمرية فيكون مبعثه صلى الله عليه و سلم بعد 628 سنة قمرية
من الميلاد المزعوم
مبعث نبي الله عيسى عليه السلام في
1268.2 سنة قمرية قبل الميلاد المزعوم
و يكون مولده عليه السلام حوالي 1300 سنة قمرية قبل الميلاد
ــــــــــــــــــــــــــ
مبعث نبي الله موسى عليه السلام
5339.4 سنة قمرية قبل الميلاد المزعوم
ـــــــــــــــــــــ
مبعث نبي الله إبراهيم عليه السلام بين
6339.4 و 6100 سنة قمرية قبل الميلاد
ـــــــــــــــــ
وفات نبي الله نوح عليه السلام بين
7339.4 و 7100 سنة قمرية قبل الميلاد
ــــــــــــــــــــ
الطوفان بين
7800 سنة قمرية 7700 سنة قمرية
ـــــــــــــــــــ
مبعث نوح عليه السلام بين
8800 و 9050
ــــــــــــــــــــــــــــ
وفات آدم عليه السلام بين
9800 و 1050
ــــــــــــــــــــــــــ
نزول آدم إلى الأرض
10800 و 11050 سنة قمرية قبل الميلاد
ـــــــــــــــــــــــ
هذا و الله أعلم
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-09-2009, 03:30 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: أحداث و تواريخ

أن عمر الأمم قبل موسى عليه السلام تبدأ من صلاة المغرب حتى صلاة الغداء ( الفجر )
و الحديث نفسه يخبرنا أن حياة الأمم من لدن آدم حتى نهاية عمر أمة محمد مقدرة بيوم و الله اعلم
قال إنما أجلكم فيما خلا من الأمم كما بين صلاة العصر إلى مغارب الشمس
ــــــــــ
فما خلا من الأمم ليس اليهود و النصارى فحسب
بل جميع الأمم السابقة للإسلام
لكن نبينا صلى الله عليه و سلم
قد حدد لنا مقاسات بعض الأمم السابقة على سلم القياس المقدر
بيوم
فكان عمر أمة موسى من صلاة الغداة حتى صلاة الظهر
و كان عمر أمة عيسى من صلاة الظهر إلى صلاة العصر
و كان عمر أمة محمد صلى الله عليه و سلم من صلاة العصر حتى
صلاة المغرب
فما بقيا من اليوم هو مقدار بقية الأمم التي تسبق أمة موسى
و هي موزعة دون تقسيم على السلم
من صلاة المغرب حتى صلاة الفجر و الله أعلم
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الأخ الفاضل أبو حمزة
بالطبع أخي تقدير الزمان أو الإحساس بجريانه أمر نسبي
و هو في الوقت ذاته معجزة ربانية لا تدركها العقول
ففي الدنيا
يرى المنتظر لشيء أن الوقت قد توقف حتى يحس اليوم كالشهر
و يرى السعيد بوقته أن الأيام تمر بسرعة شديدة
هذا من الناحية النفسية
لكن هذا الشيء قد يكون حقيقي من الناحية العملية
فاليوم السماوي يعادل ألف سنة من يوم الأرض رغم أنهما يبدأن
في نفس الوقت و ينتهيان في نفس الوقت
و حتى في الدنيا
و في وقتنا هذا ترى اليوم من غير بركة تمر الأيام بسرعة غير طبيعية
و سيزداد الأمر
ليكون العام كالشهر و الشهر كالجمعة و اليوم كاحتراق السعفة
كما أخبرنا نبينا محمد صلى الله عليه و سلم
أصحاب الكهف حين استيقظوا من نومهم
لاحظوا الشكل الغريب الذي طرأ عليهم
و هذا الذي جعلهم يتساءلون فيما بينهم كم لبثتم
لقد لبثوا 309 سنوات و كأنهم لبثوا يوم
بينما الأمور تختلف خارج الكهف فهناك ممالك أزيلت
و هناك مدن تهدمت و أخرى عمرت
تساءل الكافرين يوم القيامة عن مقدار لبثهم سببه سرعة مجيء
الحساب
فمن مات لا يشعر إلا و قد بعث إلا ما شاء الله
و مهما طال العمر فإننا نراه قد ولى كلمح البصر
حتى أن نوح عليه السلام قد سأله ملك الموت
كيف رأيت الدنيا ؟؟
قال كبناء له بابان دخلت من الأول و خرجت من الثاني
ـــــــــــــــــــ
يهمنا في هذا البحث من اثنا الله على استنتاجه
سواء كان قوله عن علم أو أنه أصاب الحقيقة
من غير قصد
فالنص النبوي يبين لنا أعمار الأمم منسوبة ليوم واحد
نحاول قدر الإمكان تقدير ساعاته نسبة إلى الساعات التي نعرفها
في هذه الدنيا
فقد يكون هذا اليوم مقداره حوالي 14000 سنة كما مر معنا سابقا
و قد يكون الحساب غير ذلك
و أنت تعلم أن يوم القيامة مقداره 50000 سنة
و الله أعلم
ــــــــــــــــــــــــــ
بخصوص نص الحديث الذي يرويه أبو سعيد الخدري
فقد ضعفه الألباني رحمه الله
و حتى لو كان صحيحا فهو لا يقدم على نص الحديث الصحيح
الذي أخرجه البخاري في صحيحه
و الذي يقول فيه
و إنكم أنتم الذين تعملون من صلاة العصر إلى مغارب الشمس
و شتان ما بين وقت صلاة العصر و مغرب الشمس
والأخذ بهذا المقدار أوجب كون الحديث أساسا قد قصد من وراءه
تحديد نسب أعمار الأمم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما أوقات الصلاة الذي ذكرت فهي
تحدد أول وقت الصلاة و أخره لمن فاتته الصلاة أول الوقت
فليس فيما ذكرت ما يشوش الأساس الذي اعتمدته في قياس
الوقت الذي يفصل كل صلاة عن التي بعدها
خصوصا أن هذا التوقيت مجمع عليه من قبل المذاهب كلها
إلا أن أبو حنيفة رحمه الله قد خالفهم في وقت صلاة العصر
فأبو حنيفة يرى أن وقت صلاة العصر يبدأ
عندما يصبح ظل كل شيء مثليه
بينما المذاهب الأخرى ترى أن وقت صلاة العصر يبدأ عندما يصبح ظل كل شيء مثله
لذلك فالفرق بين مذهب أبو حنيفة و المذاهب الأخرى حوالي ساعة فيما يخص صلاة العصر
ثم إن الدليل على أن المقصود بالحديث الأخذ بأول أوقات الصلاة
و أقصد طبعا الحديث الذي يرويه البخاري و الذي يتكلم عن
مقدار أعمار الأمم هو أن اليهود قد عملت إلى منتصف النهار و هو أول
وقت صلاة الظهر
هذا و الله أعلم
ــــــــــــــــــــ
بخصوص الجور و المظالم
فالأمر و موجود كما قلت في كل زمان و هو نسبي من شخص إلى أخر
لكني قصدت
الحديث الذي يقول
لتملأن الأرض جورا و ظلما فإذا ملئت جورا و ظلما يبعث الله رجلا مني اسمه اسمي و اسم أبيه اسم أبي فيملؤها عدلا و قسطا كما ملئت جورا و ظلما فلا تمنع السماء شيئا من قطرها و لا الأرض شيئا من نباتها يمكث فيكم سبعا أو ثمانيا فإن أكثر فتسعا
ــــــــــــــ
الأخ الفاضل أبو مريم هو أثر غير مرفوع

عن أبي الجلد جيلان قال ليصيبن أهل الإسلام البلاء والناس حولهم يرتعون حتى أن المسلم ليرجع يهوديا أو نصرانيا من الجهد
ـــــــــ
لكنه ينطق بواقع نعيشه اليوم
فكم من مسلم تهود أو تنصر بسبب الفقر و الجوع و طمعا بما تقدمه
المنظمات التبشيرية
هذا واقع الكثير من المسلمين الذين يعانون منذ عقود من جوع و فاقة
حلقات الظلم تزداد يوما بعد يوم
و الظلم الذي نعانيه اليوم قد يزداد غدا
و من يشعل نار الفتنة لا بد أن يكتوي بلهيبها إن عاجلا أم آجلا
و الغرب و من لف لفيفه ليس بمنأى عن ذلك
و سيدخلون في حلقة الظلم في وقت ليس بالبعيد و الله أعلم
و أنظر إلى هشاشة النظم التي تحكمهم
إنها أوهن من بيت العنكبوت
ـــــــــــــــــــــــ

__________________
يَا أَيُّهَا الَّذِين َآمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَ النَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَيَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَىاللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَاأَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-04-2011, 08:23 PM
محمود حماد محمود حماد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 25
معدل تقييم المستوى: 0
محمود حماد is on a distinguished road
افتراضي رد: أحداث و تواريخ

إخوانى الكرام أقدم اليكم أبحاث أخانا الشيخ أبو سفيان جزاه الله خيراً منسقة على هيئة ملفات ورد وجاهزة للطباعة والتنسيق يوجد الوان وابيض واسود

أحداث وتواريخ مضغوط ببرنامج وين رير النسختين الابيض والاسود والنسخة الألوان
http://www.mediafire.com/download.php?wzclg0b4bwr5v1l
أحداث وتواريخ أبيض وأسود
http://www.mediafire.com/download.php?byajacd5zam3s1o
أحداث وتواريخ ألوان
http://www.mediafire.com/download.php?14vtnciq4ee6te0

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:36 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.