منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > المنتديات العامة > نزهة الأخوان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-11-2018, 03:00 AM
أحلام أحلام غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 2,786
معدل تقييم المستوى: 11
أحلام is a jewel in the roughأحلام is a jewel in the roughأحلام is a jewel in the roughأحلام is a jewel in the rough
افتراضي سئمت من أبي

السلام عليكم

مقال اعجبني وابكاني .. ارجو ان ينال اعجابكم ايضا

********

يقول صاحبي ..

سئمت من أبي ..

من صراخه .. من نقده .. من عتابه ..

إذا دخل غرفتي ووجد المصباح مضاءا .. أو المروحة وأنا خارجها صرخ في وجهي ..

لم لا تطفئه .. ولم كل هذا الهدر في الكهرباء ؟؟؟

إذا دخل الحمام ووجد الصنبور يقطر ماءا .. صرخ بعلو صوته ..

لم لا تحكم غلقه قبل خروجك .. ولم كل هذا الهدر في المياه؟؟؟

دائما ما ينتقدني ويتهمني بالسلبية !!!

يعاتب على الصغيرة والكبيرة !!!

حتى وهو على فراش المرض !!!

إلى أن جاء يوم الخلاص ..

اليوم الذي لطالما انتظره ..


اليوم سأجري المقابلة الشخصية الأولى في حياتي للحصول على وظيفة مرموقة في إحدى الشركات الكبرى ..

وإن تم قبولي .. فسأترك هذا البيت إلى غير رجعة ..

وسأرتاح من أبي ومن صراخه وتوبيخه الدائم لي

استيقظت في الصباح الباكر .. واستحممت .. ولبست أجمل الثياب .. وتعطرت وهممت بالخروج ..

فإذا بيد تربت على كتفي عند الباب ..

التفت .. فوجدت أبي متبسما .. رغم ذبول عينيه وظهور أعراض المرض جلية على وجهه .. وناولني بعض النقود

وقال لي ..

أريدك أن تكون إيجابيا .. واثقا من نفسك .. ولا تهتز أمام أي سؤال

تقبلت النصيحة على مضض .. وابتسمت وأنا أتأفف من داخلي ..

حتى في هذه اللحظات لا يكف عن التنظير .. وكأنه يتعمد تعكير مزاجي حتى في أسعد لحظات حياتي.

خرجت من البيت مسرعا .. واستأجرت سيارة أجرة .. وتوجهت إلى الشركة

وما أن وصلت ودخلت من بوابة الشركة حتى تعجبت كل العجب !!!

فلم يكن هناك حراس عند الباب ولا موظفو استقبال .. سوى لوحات إرشادية تقود إلى مكان المقابلة

وبمجرد أن دخلت من الباب .. لاحظت أن مقبض الباب قد خرج من مكانه .. وأصبح عرضة للكسر إن اصطدم به أحد

فتذكرت نصيحة أبي لي عند خروجي من المنزل .. بأن أكون إيجابيا

فقمت على الفور برد مقبض الباب إلى مكانه وأحكمته جيدا

ثم تتبعت اللوحات الإرشادية ومررت بحديقة الشركة ..

فوجدت الممرات غارقة بالمياه التي كانت تطفو من أحد الأحواض الذي امتلأ بالماء الى آخره .. وقد بدا أن البستاني قد انشغل عنه

فتذكرت تعنيف أبي لي على هدر المياه ..

فقمت بسحب خرطوم المياه من الحوض الممتلئ .. ووضعته في حوض آخر .. مع تقليل ضخ الصنبور حتى لا يمتلأ بسرعة إلى حين عودة البستاني

ثم دخلت مبنى الشركة متتبعا اللوحات ..

وخلال صعودي على الدرج لاحظت الكم الهائل من مصابيح الإنارة المضاءة .. ونحن في وضح النهار .. فقمت لا إراديا بإطفائها ..

خوفا من صراخ أبي الذي كان يصدح في أذني أينما ذهبت

إلى أن وصلت إلى الدور العلوي .. ففوجئت بالعدد الكبير من المتقدمين لهذه الوظيفة

قمت بتسجيل اسمي في قائمة المتقدمين .. وجلست انتظر دوري .. وأنا أتمعن في وجوه الحاضرين وملابسهم ..

لدرجة جعلتني أشعر بالدونية من ملابسي وهيئتي أمام ما رأيته .. والبعض يتباهى بشهاداته الحاصل عليها من الجامعات الأمريكية

ثم لاحظت أن كل من يدخل المقابلة لا يلبث إلا أن يخرج في أقل من دقيقة

فقلت في نفسي .. ان كان هؤلاء بأناقتهم وشهاداتهم قد تم رفضهم فهل سأقبل أنا ؟؟؟!!!

فهممت بالانسحاب والخروج من هذه المنافسة الخاسرة بكرامتي قبل ان يقال لي نعتذر منك

وبالفعل انتفضت من مكاني وهممت بالخروج .. فإذا بالموظف ينادي على اسمي للدخول

فقلت لا مناص سأدخل وأمري إلى الله

دخلت غرفة المقابلة .. وجلست على الكرسي في مقابل ثلاثة أشخاص نظروا إلي وابتسموا ابتسامة عريضة ..

ثم قال أحدهم .. متى تحب أن تستلم الوظيفة ؟؟

فذهلت لوهلة .. وظننت أنهم يسخرون مني .. أو أنه أحد أسئلة المقابلة ووراء هذا السؤال ما وراءه

فتذكرت نصيحة أبي لي عند خروجي من المنزل .. بألا أهتز وأن أكون واثقا من نفسي

فأجبتهم بكل ثقة .. بعد أن أجتاز الاختبار بنجاح ان شاء الله

فقال آخر.. لقد نجحت في الامتحان وانتهى الأمر

فقلت .. ولكن أحدا منكم لم يسألني سؤالا واحدا !!!

فقال الثالث .. نحن ندرك جيدا أنه من خلال طرح الأسئلة فقط لن نستطيع تقييم مهارات أي من المتقدمين

ولذا قررنا أن يكون تقييمنا للشخص عمليا ..

فصممنا مجموعة اختبارات عملية تكشف لنا سلوك المتقدم ومدى الإيجابية التي يتمتع بها .. ومدى حرصه على مقدرات الشركة

فكنت أنت الشخص الوحيد الذي سعى لإصلاح كل عيب تعمدنا وضعه في طريق كل متقدم ..

وقد تم توثيق ذلك .. من خلال كاميرات مراقبة وضعت في كل أروقة الشركة

يقول صاحبي ...

حينها فقط اختفت كل الوجوه أمام عيني ونسيت الوظيفة والمقابلة وكل شئ ..

ولم أعد أرى إلا صورة أبي !!!

ذلك الباب الكبير الذي ظاهره القسوة .. ولكن باطنه الرحمة والمودة والحب والحنان والطمأنينة


شعرت برغبة جامحة في العودة إلى البيت .. والإنكفاء لتقبيل يديه وقدميه

اشتقت إلى سماع صوته .. و موسيقى صراخه تطرب أذني

لماذا لم أر أبي من قبل؟؟؟

كيف عميت عيناي عنه ؟؟؟

عن العطاء بلا مقابل ..

عن الحنان بلا حدود ..

عن الإجابة بلا سؤال ..

عن النصيحة بلا استشارة ..


تمنيت لو ركبت بساط الريح .. لأعود إلى بيتي وأحتفل معه بفوزي بالوظيفة الجديدة

تركت لهم ملفا كاملا يحوي شهادتي .. وخرجت مسرعا وخطواتي تسابق بعضها بعضا للحاق بقلبي الذي سبقني فرحا إلى البيت

وما ان وقفت عند أول الشارع حتى رأيت ازدحاما أمام عمارتنا !!!

اقتربت بحذر ..

وضربات قلبي تضرب بعضها بعضا .. فتلقاني جاري باكيا واحتضنني قائلا ..

عظم الله أجرك في أبيك


تسمرت قدماي في الأرض ولم تعد تقوى على حملي ..

ضاعت فرحتى واسودت الدنيا في وجهي ..

وبدأت الأرض تدور من حولي ..

هممت بسؤال كل من مر بجانبي أحقاً مات أبي ؟؟؟

أحقاً رحل ولن يعود ؟؟؟

لا لا لم يمت حبيبي فهو موجود ..

رحيلك مُرٌّ يا أبي ..

ليس هناك أقسى على النفس من رؤية حبيبك مُسجَّى بلا حراك ..

تراه ولا يراك .. تنظر إليه للمرة الأخيرة .. ولا تكاد تصدق ما تراه عيناك ..


يا أيها الطاهر النقي .. يا أيها الطيِّب السخي ..

لو كنت أعلم أن سترحل ..

لكنت أعددتُ نفسي .. وتقربتُ منك أكثر وتزودت من برك بما قد ينفعني بعد وفاتك

لو كنت أعلم برحيلك ..

لأخبرتك أنِّي لا أجد نفسي من دونك .. ولا أعلم كيف ستصبح حياتي بعدك

ليتك تسمعني الآن ..

لأُخبرك أنَّ فراقك ينتزع روحي من جسدي .. ويقذف بي إلى أعماق المجهول


رحلت ..

وفي القلب غُصَّة ..

وفي النفس حسرة على كل يوم لم أمتع ناظري برؤية وجهك البشوش ولا أذني بسماع صوتك الحنون

منحتنا كل شيء.. ولم تأخذ منا شيئا ..

ومذ عرفت الحياة وأنت لنا العطاء والاحتواء .. والصبر والوفاء ..

كنت أنت البارَّ بنا .. ولم تنل البر منا كما يجب أن يكون


غبت يا أبي ..

وغاب عني العقل الرشيد والركن الشديد .. والسند المتين .. والناصح الامين

لم يمت أبي .. ولن يموت ..

بل سيظل حيا ..

في صلاتي .. في دعائي .. في ركوعي .. في سجودي .. في صدقتي .. في حجي .. في عمرتي ..

وفي كل عمل أتقرب به إلى الله ..

أسأله أن يغفر لأبي ويتغمده بواسع رحمته

لم يمت أبي ...

وإن مات .. فهو باقٍ في نفسي إلى أن ألحق به في جنات الخُلود ..

رحم الله أبي وأسكنه فسيح جناته


اللهم آمين

منقوووووووول

__________________
اللهم يامن ألفت بين قلوب المهاجرين والأنصار .. ألف بين المجاهدين بسوريا ووحد صفوفهم وأبعد عنهم الفتن ظاهرها وباطنها وإجمعهم على راية التوحيد
اللهم أغفر لأبي وارحمـه برحمتك الواسعة
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-11-2018, 10:21 AM
حسان_الملاحمي حسان_الملاحمي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 2,262
معدل تقييم المستوى: 14
حسان_الملاحمي will become famous soon enoughحسان_الملاحمي will become famous soon enough
افتراضي رد: سئمت من أبي

وأعجبني و أدمع عيني أنا أيضا ... سبحان الله ... كم نبخس الوالدين حقهم و قدرهم ... كم قصرنا في رد جميلهم و حقهم علينا ... كم هو مؤلم فراقهم ..
رَبِّ أَوْزِعْنِىٓ أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ ٱلَّتِىٓ أَنْعَمْتَ عَلَىَّ وَعَلَىٰ وَ‌ٰلِدَىَّالنمل 19
رَّبِّ ٱرْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِى صَغِيرًۭا الإسراء 24

__________________
رحم الله أخي الحبيب المرابط وأخي الحبيب أبو سفيان
من دعا لظالم بالبقاء فقد أحب أن يعصى الله في أرضه
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-11-2018, 10:43 PM
حق ولا باطل حق ولا باطل غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 460
معدل تقييم المستوى: 6
حق ولا باطل will become famous soon enough
افتراضي رد: سئمت من أبي

ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك
لا اعتقد القصة واقعية
الجفاء والقسوة تولد النفور في القلب
رب اغفر لي ولوالدي رب ارحمهما كما ربياني صغيرا

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-12-2018, 12:12 AM
ذات النطاقين ذات النطاقين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 14,231
معدل تقييم المستوى: 28
ذات النطاقين is a jewel in the roughذات النطاقين is a jewel in the roughذات النطاقين is a jewel in the rough
افتراضي رد: سئمت من أبي

قصة مؤثرة حتى ولو لم تكن واقعية واقرب الى فيلم مصري قديم
شكرا لك احلام ذكرتني بأبي وهو يصرخ علينا عندما كنا ننسى الكهرباء او لا ننتبه لان نغلق صنبور الماء جيدا
جزاكم الله كل خير

__________________
مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ

لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-12-2018, 03:57 AM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 17,997
معدل تقييم المستوى: 10
أبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to allأبو ذر الشمالي is a name known to all
افتراضي رد: سئمت من أبي

الموضوع كان جيد ولكن الكاتب أفسد الموضوع بالنهاية التي برأيي لم تحترم عقل القارئ ، فقضية موت أبيه ذكرتني بالأفلام الهندية وقضية أن جاره هو الذي أخبره بوفاة والده لا تدخل في العقل في هذا الزمن الذي لم يعد هناك شخص لا يملك جوال يستطيع من خلاله أن يتصل به أحد أهله ليقول له : الحق ابوك مات ، أما أن يأتي جاره ويحتضنه ويبكي وشغل أفلام رجدي أباظة وفريد شوقي وأفلام أبيض وأسود فأعتقد أنه يعني ليس مقبول أدبيا نوع ما
على العموم أنا أحترم الكاتب وأشكرك أختي أحلام على هذه القصة المعبرة ولكن برأيي أنه أفسدها بالنهاية التي أراد بها دغدغة مشاعر القراء وإستثارة دموعهم ، ولو اكتفى بشطر القصة الأول لكان أبدع
السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-12-2018, 02:36 PM
ذات النطاقين ذات النطاقين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 14,231
معدل تقييم المستوى: 28
ذات النطاقين is a jewel in the roughذات النطاقين is a jewel in the roughذات النطاقين is a jewel in the rough
افتراضي رد: سئمت من أبي

بعض الكتاب في زمن ما انتهجوا منهج الواقعية بالادب للتعامل مع الواقع بمصداقية وتصويره كما هو وكان منهم فكتور هوجو رافضين الرومانسية والخيال مما ادى لحدوث صدمة ادبية فالواقع عندما صوروه بادبهم كان مريرا جدا وتأذى الناس منه نفسيا وبهذا اجد ان بعض الخيال بالادب مطلوب ولكن ليس الى درجة الخداع للعقول
فالقصة لا بأس بها ولكن حبكتها الدرامية القديمة علينا نوعا ما جعلتنا نحتار وايضا لجأ الكاتب لاستخدام التقنية الحديثة بذكر حصول الرجل على عمل بسبب التقنيات التي استغنت على الانسان واجد ان الكاتب يريد قول شيء لنا بوضعه افلام مصر والهند بالخسارة التي حصلت لابيه مباشرة يوم حصوله على عمل في شركة مطورة تقنيا والسبب كان اصالة الاب ونصائحه القديمة المزعجة وهذا نسميه التناقض وهو نزعة ادبية مميزة
الا انني لم افهم تحديدا ماذا يريد القول تماما

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-14-2018, 04:23 AM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 10,859
معدل تقييم المستوى: 22
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: سئمت من أبي

ومع هذا اخواني واخواتي يحدث أحيانا في واقع الحياة قصص تفوق مافي خيال ومبالغة الكتّاب والروائيين..

__________________
💦 ربنا آتنا في الدنيا حسنة
وفي الآخرة حسنة
وقنا عذاب النار
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.