منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الأبحاث و المشاركات المتميزة > أبحاث أبو سفيان رحمه الله

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-23-2007, 01:30 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي ج1 : رد طلوع الشمس من مغربها

بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على نبينا محمد خير الأنام
سأرد اليوم إن شاء الله على سؤال الأخ أبو ذر بما أستطيع
و الله الموفق
أخوتي الأفاضل
نبدأ بهذا الحديث الصحيح
الآيات خرزات منظومات في سلك ، فإن يقطع السلك يتبع بعضها بعضا
إذن الآيات الكبار لا يفصل بعضها عن بعض زمن طويل
فما أن تظهر الأولى حتى تتابع
فجميعها من الخوارق التي لا تخضع للنواميس التي تعودنا عليها
لكن قبل ظهور هذه الآيات هناك مرحلة تصفية تميز صفوف الإيمان عن صفوف الشرك و النفاق و تميز حزب الرحمن عن حزب الشيطان
و بآلية بشرية لا دخل للآيات العظام بها
ضعف الإيمان الممزوج بالنفاق إضافة إلى
حب الدنيا و كراهية الموت
كل هذه العوامل ستجتمع ظروف واحدة أشبه ما تكون بيوم الأحزاب
بسم الله الرحمن الرحيم
{إِذْ جَاؤُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا (10 )
هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً{11} وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُوراً{12} وَإِذْ قَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِّنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِن يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَاراً{13} وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِم مِّنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلَّا يَسِيراً{14} الأحزاب10

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
و هذا المشهد الذي واجهه الصحابة بقيادة الرسول الأعظم صلى الله عليه و سلم
سيواجهه أبرار أخر الزمن بقيادة خليفة صالح
إنه يوم الملحمة الكبرى
يوم تجمع الروم قضها و قضيضها و تأتي أرض المسلمين لتستأصل شأفتهم و تزيل دولتهم
جيش يقارب المليون مقاتل يفزع إليهم كل نصراني في أرض العرب و كل كافر و مشرك من بقية الأقطار
هنا يتزلزل المسلمون زلزالا شديدا و تضيق عليهم الأرض بما رحبت
جيش عظيم مقابل عدد قليل من المسلمين
يفرز نتيجة طبيعية ألا و هيا التحاق المنافقين ممن يحسب على المسلمين
بمعسكر الكفر طمعا بالدنيا و هربا من الخاتمة التي تصوروا وقوعها لمعسكر الإيمان
هذا الإفراز حول معسكر المسلمين إلى معسكر إيمان خالص و نقي
و حول معسكر الكفر إلى معسكر نفاق خالص و نقي
جاء في الحديث الصحيح
حتى يصير الناس إلى فسطاطين: فسطاط إيمان لا نفاق فيه ، وفسطاط نفاق لا إيمان فيه ، إذا كان ذاكم فانتظروا الدجال من اليوم أو الغد .
ــــــــــــــ
صحيح الجامع الصغير المجلد الثاني
--------
7433 ( صحيح )
لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم بالأعماق أو بدابق فيخرج إليهم جيش من المدينة من خيار أهل الأرض يومئذ فإذا تصافوا قالت الروم: خلوا بيننا و بين الذين سبوا منا نقاتلهم فيقول المسلمون: لا و الله لا نخلي بينكم و بين إخواننا فيقاتلونهم فينهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبدا و يقتل ثلث هم أفضل الشهداء عند الله و يفتتح الثلث لا يفتنون أبدا ; فيفتتحون القسطنطينية فبينما هم يقتسمون الغنائم قد علقوا سيوفهم بالزيتون إذ صاح فيهم الشيطان: إن المسيح قد خلفكم في أهليكم فيخرجون و ذلك باطل فإذا جاءوا الشام خرج فبينما هم يعدون للقتال يسوون الصفوف إذ أقيمت الصلاة فينزل عيسى بن مريم فأمهم فإذا رآه عدو الله ذاب كما يذوب الملح في الماء فلو تركه لا نذاب حتى يهلك و لكن يقتله الله بيده فيريهم دمه في حربته

ــــــــــــــــــ
مشكاة المصابيح المجلد الثالث كتاب الفتن- الفصل الأول
--------
5423 [ 14 ] ( صحيح )
وعن
أبي هريرة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "" هل سمعتم بمدينة ، جانب منها في البر ، وجانب منها في البحر ؟ "" قالوا: نعم يا رسول الله قال: "" لا تقوم الساعة حتى يغزوها سبعون ألفا من بني إسحاق ، فإذا جاؤوها نزلوا ، فلم يقاتلوا بسلاح ، ولم يرموا بسهم ، قال: لا إله إلا الله ، والله أكبر ، فيسقط أحد جانبيها . - قال ثور بن يزيد الراوي: لا أعلمه إلا قال -: "" الذي في البحر يقولون الثانية: لا إله إلا الله ، والله أكبر ، فيسقط جانبها الآخر ، ثم يقولون الثالثة: لا إله إلا الله ، والله أكبر ، فيفرج لهم فيدخلونها فيغنمون ، فبينا هم يقتسمون المغانم إذ جاءهم الصريخ ، فقال: إن الدجال قد خرج ، فيتركون كل شيء ويرجعون "" . رواه مسلم
.
--------

إذن الملحمة طهرت معسكر المسلمين من المنافقين حتى جعلتهم معسكر إيمان لا نفاق فيه
لكن تبقى بعض بقاع الأرض التي يقطنها بعض بني البشر أو مدينتي الكفر روما و قسطنطينية و التي لا بد أنها كانت تجمع ذراري النصارى و نساءهم
هؤلاء يتم استجلابهم بعد فتح هاتين المدينتين
و يرسل الخليفة الصالح عصابة من المؤمنين للقضاء على شراذم ملوك الهند و من جاورهم
إذن الإسلام أنتشر و سيطر على معظم بقاع الأرض المسكونة في ذلك العصر
علما أنه لن يكون التوزع البشري في ذلك الوقت حاله اليوم
فالعالم النصراني جله في قسطنطينية و روما
و بقية ملل الشرك في بلاد الهند و السند
الآن يعود المسلمين إلى الشام بعد سماعهم بخبر خروج الدجال
و سواء كان خبر خروج الدجال صحيح أو غير صحيح
فإن أوانه أصبح جد قريب
الشمس لم تخرج من المغرب بعد و الله أعلم و المسلمين لا زال فيهم بعض المنافقين
خصوصا ممن كانت بلادهم بعيدة عن جيش الملحمة
و لم يتعرضوا للفرز الذي حصل وقت الملحمة
يخرج الدجال ثالث ثلاث سنوات عجاف
فيطوف الأرض مشرقها و مغربها لا يترك منهل ماء إلا و يأتيه
و لا يبقى منافق أو من في قلبه مرض إلا تبعه
تصفية شاملة لكل الأرض
حتى أنه يرابط خارج مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم
فتهتز المدينة فيخرج إليه منها كل منافق و منافقة و يسمى ذلك اليوم يوم الخلاص
حتى الإعرابي في الصحراء سيكون الدجال حريصا على إلحاقه بجيشه
و في الأثر ما يؤكد ذلك
إليكم الآن صورة الوضع في ذلك الوقت
عالم من الإيمان الصافي محاصر في بيت المقدس و المدينة
و عالم من النفاق الصافي يحاصر المعسكر الأول
ينزل نبي الله عيسى
فيقاتل معسكر الإيمان معسكر الكفر حتى ينادي الحجر و الشجر المسلم ليقتل من خلفه من الكفرة
الآن الجو مهيأ لخروج الشمس من مغربها
لقد جاءت بعض آيات الله

بسم الله الرحمن الرحيم
{هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيهُمُ الْمَلآئِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ }الأنعام158

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نجا من قدر الله له النجاة من الفتن
و بقي من قدر الله له البقاء و هو على الكفر و أغلبهم من ذراري المشركين و أزواجهم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فبينما هم كذلك إذ بعث الله عيسى ابن مريم فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق بين مهرودتين واضعا كفيه على أجنحة ملكين إذا طأطأ رأسه قطر وإذا رفعه ينحدر منه جمان كاللؤلؤ ولا يحل لكافر يجد ريح نفسه إلا مات ونفسه ينتهي حيث ينتهي طرفه فينطلق حتى يدركه عند باب لد فيقتله ثم يأتي نبي الله عيسى قوما قد عصمهم الله فيمسح وجوههم ويحدثهم بدرجاتهم في الجنة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ثم تخرج الدابة فتسم المؤمن بوسم الإيمان و تسم الكافر بوسم الكفر
ثم يخرج يأجوج و مأجوج
ثم يرد الله البركة إلى الأرض فيحيى المؤمنين في ذلك ما شاء الله
ثم تخرج ريح طيبة فلا تبقي مؤمن على وجه الأرض
فيبقى عليها شرار الخلق لا يحلون حلالا و لا يحرمون حراما
ثم يهدم ذو السويقتين بيت الله الحرام فيرفعه الله من الأرض
ثم بعد زمن لا يعلمه إلا الله
تخرج النار لتحشر الناس إلى الشام
ثم ينفخ بالصور
هذا و الله أعلم
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

__________________
يَا أَيُّهَا الَّذِين َآمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَ النَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَيَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَىاللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَاأَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:35 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.