منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الملاحم و الفتن > النبوءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-27-2018, 07:22 PM
أبو ماريا أبو ماريا غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 146
معدل تقييم المستوى: 12
أبو ماريا is on a distinguished road
افتراضي ( ويومئذ يفرح المؤمنون ) الترك والعدو المشترك

السلام عليكم
فكرت في كتابة هذا الموضوع كرد على أحد الموضوعات الخاصة بالعدو المشترك للمسلمين والروم ولكن وجدته طويل قليلا فجعلته موضوع منفصل
المطروح هنا ليس بحث أو يحمل إجابات ولكنه مجرد طرح أفكار منظم بعض الشئ ومحاولة للتفكر بصوت مسموع

( ستُصالِحونَ الرُّومَ صُلْحًا آمِنًا، فتَغزُونَ أنتم وهُمْ عَدُوًّا مِن وَرائِكُم، فتُنْصَرون وتَغْنَمون وتَسْلَمون، ثُمَّ تَرْجِعون حتَّى تَنزِلوا بمَرْجٍ ذي تُلُولٍ، فيَرفَعُ رَجُلٌ مِن أهْلِ النَّصرانيَّةِ الصَّليبَ، فيَقولُ: غَلَبَ الصَّليبُ! فيَغضَبُ رَجُلٌ مِنَ المُسْلِمينَ فيَدُقُّهُ، فعندَ ذلكَ تَغْدِرُ الرُّومُ، وتَجْمَعُ للمَلْحَمةِ ) أبو داود
( ستُصالِحونَ الرُّومَ صُلحًا آمِنًا حتَّى تَغزوا أنتم وهم عدوًّا مِن ورائِهم فتُنصَرونَ وتسلَمونَ وتغنَمونَ حتَّى تنزِلوا بمَرْجٍ فيقولُ قائلٌ مِن الرُّومِ : غلَب الصَّليبُ ويقولُ قائلٌ مِن المُسلِمينَ : بلِ اللهُ غلَب ويتداوَلونَها وصليبُهم مِن المُسلِمينَ غيرُ بعيدٍ فيثُورُ إليه رجُلٌ مِن المُسلِمينَ فيدُقُّه ويثُورونَ إلى كاسرِ صليبِهم فيضرِبونَ عُنقَه ويثُورُ المُسلِمونَ إلى أسلحتِهم فيقتَتِلونَ فيُكرِمُ اللهُ تلك العِصابةَ بالشَّهادةِ فيأتونَ مَلِكَهم فيقولونَ : كفَيْناك جزيرةَ العرَبِ فيجتَمِعونَ لِلملحمةِ فيأتونَ تحتَ ثمانينَ غايةً تحتَ كلِّ غايةٍ اثنا عشَرَ ألفًا ) ابن حبان

كل الأحاديث لا تذكر من هو العدو المشترك عدا حديث واحد جاء في كتاب الفتن لنعيم بن حماد سأورده لاحقا
أحيانا يقال في الأحاديث أن هذا العدو : (من ورائكم) أي وراء المسلمين المخاطبين في الحديث في العصور القادمة وليس فقط العرب المسلمين المخاطبين وقت حديث النبي فقط
وأحيانا : (من ورائهم) أي الروم
والذي يبدو لي أنه وراء المسلمين ووراء الروم معا

وفي ظني أن هذا النصر المشترك ستنطبق عليه أيضا النبوءات القرآنية الخالدة في آيات سورة الروم :
( غلبت الروم - في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون - في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون - بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم - وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون ) الروم 2 - 6

وفي عالم اليوم على الخريطة لو قلنا أن المسلمين اليوم الذين يخاطبهم النبي في اعتقادي ( لا العرب فقط ) يمتدون كدول من أندونيسيا وكازخستان وطاجيكستان شرقا إلى المغرب والسنغال غربا
وأن الروم يمتدون من موسكو ومنتصف روسيا شرقا إلى إسبانيا غرب أوروبا ( وإن كان المقصود بالروم يحتاج بحث مستقل لفهم من هم تحديدا الروم اليوم ورثة روم الأمس وذلك لارتباطهم بالنبوءات القرآنية في سورة الروم وكذلك بنبوءات في عدة أحايث نبوية )
فالعدو المحتمل المشترك خلفهما معا هو إما شرقا أي اليوم إما دول شرق آسيا الوثنية الدين : ( الصين - اليابان - كوريا - منغوليا - وسكان سيبيريا من الآسيويين ) أو غربا أي الولايات المتحدة الأمريكية ( وهي دولة حديثة التكوين متعددة الجنسيات والأعراق لا أظن المقصود بالروم تاريخيا وقرآنيا يرتبط بها ) أو شمالا ( سكان الإسكيمو ) أو جنوبا ( الأفارقة ما بعد خط الاستواء حيث يقل عدد المسلمين منهم )
ولكن كما قلت في البداية هناك حديث واحد نلمح منه ( حتى بافتراض ضعفه ) من هو العدو المشترك وذلك في كتاب الفتن لنعيم بن حماد :
( 1375: حدثنا أبو المغيرة عن ابن عياش عن عقيل بن مدرك عن يونس بن سيف الخولاني قال تصالحون الروم صلحا آمنا حتى تغزوا أنتم وهم الترك وكرمان فيفتح الله لكم فتقول الروم غلب الصليب فيغضب المسلمون فينحازون وينحازون فيقتتلون قتالا شديدا عند مرج ذي تلول ثم يفتح الله لكم عليهم ثم تكون الملاحم بعد ذلك ) الفتن لنعيم بن حماد
أولا هذا العدو مشترك يهدد الروم ويهدد المسلمين معا
ثانيا هذا العدو قوى وخطر لدرجة أنه يحتاج تحالف جيوش الروم والمسلمين معا مجتمعين
ثالثا هذا العدو هو من ورائنا أو من ورائهم أو من وراء الروم والمسلمين معا
وهنا لمحة من هذا الحديث أعلاه أن هذا العدو هو الترك وكرمان
فمن هم الترك وكرمان
سأحاول بحث ذلك

تركيز العرب والمسلمين اليوم منصب كله على أمريكا وروسيا وإسرائيل كأعداء أو جهات خطر مباشرة واضحة وقد لا يتوقعون خطر آخر من الهند أو الصين أو كوريا أو غيرهم مثلا حتى من شعوب الإسكيمو ربما لأنهم أبعد وعلى الأطراف
ربما لذلك قال الله في القرآن ينبه للعدة التي ترهب العدو الذي لا تراه أمامك أو تتوقعه ( حتى لا تتكرر مأساة وفواجع المسلمين زمن الدولة العباسية مع المغول )
( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم )

وقتال القوم الذين تسميهم الأحاديث ( الترك ) أو تسميهم كذلك بأسماء أخرى ( بنو قنطوراء ) ( خوز وكرمان من الأعاجم ) أو لا تسميهم لكن تصفهم بصفات معينة للوجه والأعين والزي فهذا يبدو أنه علامة أساسية للساعة وعلامة حتى للمهدي وذلك من عدة مصادر كالقرآن والأحاديث النبوية ونبوءات أهل الكتاب
وقد حاولت جمع ما استطعت من الأحادبث عن قتال الترك سابقا
http://www.alfetn.com/vb3/showthread.php?p=83602
ونرجع لهذ الحديث الذي يوضح العدو المشترك وكذلك غيره من الأحاديث التي تتحدث عن الترك أو بنو قنطوراء أو خوز وكرمان وتربطهم بالدجال أو تتحدث عن قتالهم المسلمين والتي سأوردها لاحقا


الملاحظة الأولى
أولا من خوز وكرمان ؟
خوز ( اليوم ) أو كرمان ( اليوم )
هما مدينتان في إيران ( اليوم )
كرمان في الشرق وخوز في الغرب
يقول ابن حجر العسقلاني في فتح الباري: " (خوز) ؛ بضم الخاء المعجمة وسكون الواو بعدها زاي: قوم من العجم. و (كرمان) ؛ بكسر الكاف على المشهور - ويقال: بفتحها - والراء ساكنة على كل حال. وتقدم في الرواية التي قبلها: "تقاتلون الترك"، واستشكل؛ لأن خوزا وكرمان ليسا من بلاد الترك: أما خوز فمن بلاد الأهواز، وهي من عراق العجم، وقيل: الخوز صنف من الأعاجم. وأما كرمان فبلدة مشهورة من بلاد العجم أيضا، بين خراسان وبحر الهند، ويمكن أن يجاب بأن هذا الحديث غير حديث قتال الترك، ويجتمع منهما الإنذار بخروج الطائفتين".
فهل أهل هاتين المدينتين ( اليوم ) هم من يقصدهم النبي صلى الله عليه وسلم ؟
لا أعتقد لسبب
أن الصفات والملامح المذكورة بالأحاديث لا تقترب من الإيرانيين سكان إيران اليوم
فالاحتمال الأول أنه ربما فعلا خوز وكرمان هي مسميات عامة أو صنف من الأعاجم كما قد يحتمل رأي ابن حجر ولهم علاقة بالترك ولا علاقة لهم بالفرس والإيرانيين سكان هذه المناطق اليوم ولا علاقة لهم بهاتين المدينتين من الأساس إنما هي كناية عن أقوام من الأعاجم كما قيل
أو الاحتمال الثاني أنه ربما كما يحدث في الحروب العالمية وعبر التاريخ وكما منذ اجتياح المغول التاريخي للمسلمين زمن الدولة العباسية فهناك أقوام تتحرك وتهاجر وتهجر وجيوش تتحرك وتحتل وتغييرات عرقية كبيرة تحدث في سكان البلاد فربما إذا حدثت حرب عالمية ثالثة أو رابعة ستحدث تغييرات في التركيبة السكانية للمنطقة كلها بحيث لن تصبح كما نعرفها اليوم
أي سيستقر أقوام من الترك المقصودين بالأحاديث بأوصافهم المذكورة للوجوه والعيون والزي في مدينتي خوز وكرمان
هذه أول ملاحظة


الملاحظة الثانية
أن خوز وكرمان يردون مرة أخرى وبصفاتهم المحددة في أحاديث أخرى تربطهم بالدجال وفي أحاديث أخرى تربطهم بقتال المسلمين
أي أن خوز وكرمان يظهرون في 3 موضوعات
1 - صلح المسلمين والروم وقتال العدو المشترك
2 - قتال المسلمين
3 - اتّباع الدجال والقتال معه
( 1913: حدثنا أبو المغيرة عن ابن عياش عن جعفر بن الحارث عن محمد بن إسحاق عن محمد بن إبراهيم عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليهبطن الدجال خوز وكرمان في ثمانين ألفا كأن وجوههم المجان المطرقة يلبسون الطيالسة وينتعلون الشعر ) الفتن لنعيم بن حماد
لاحظ أن الدجال سيتبعه أيضا 70 ألفا من يهود أصبهان
( يتبع الدجال سبعون ألفا من يهود أصبهان عليهم الطيالسة ) مسلم
أي أن هناك علاقة تربط بين الدجال و ( يهود أصبهان ) تحديدا وليس أي نوع من اليهود
وأيضا علاقة تربط بين الدجال وتحديدا ( الترك ) / ( بنو قنطوراء ) / أقوام ( خوز وكرمان ) من الأعاجم أيا كانت مسمياتهم
والكل يهود أصفهان والترك سيرتدي الطيالسة ويتبعه ويقاتل معه
وانظر الآية القرآنية
(لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون ) المائدة 82
وهنا سؤال
هل لذلك الموضوع الثالث أعلاه الخاص باتباع خوز وكرمان للدجال مع يهود أصهان وقتالهم المسلمين علاقة بالموضوع الأول أعلاه الخاص بصلح المسلمين والروم النصارى لقتال الترك وكرمان العدو المشترك ؟ وهل لذلك أيضا علاقة بالموضوع الثاني أعلاه الخاص بنبوءة قتالهم المسلمين في بقية الأحاديث ؟ مثل ( ‏ ‏لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون الترك ‏‏قوما وجوههم ‏ ‏كالمجان ‏ ‏المطرقة يلبسون الشعر ويمشون في الشعر ) النسائي
أي هل هذا الأمر مترابط وهذه الموضوعات الثلاثة هي مترابطة وهي أمر واحد وقتال واحد أو لها علاقة ما ببعضها ؟
أم أنه مرة سيقاتل المسلمون والروم معا الترك وكرمان
ومرة سيقاتل المسلمون الترك وخوز وكرمان وحدهم
ثم مرة يقاتل المسلمون خوز وكرمان ويهود أصبهان ضمن مقاتلتهم الدجال
التسلسل التقليدي الذي يتصوره ربما الجميع استنباطا من قراءة الأحاديث ومحاولة الجمع بينها أن المسلمون والروم سيتحالفون لقتال العدو المشترك ثم بعد النصر يتقاتلون فيما بينهم فتحدث بينهما الملحمة ثم تفتح الروم والقسطنطينية ثم يخرج الدجال ( من غضبة يغضبها ) ثم يقتل فتخرج يأجوج ومأجوج
لا أريد أن أضع افتراضات لتسلسلات أخرى للأحداث
ولكن أعتقد أن هذه النقطة تحتاج تفكير


الملاحظة الثالثة
الأحاديث تذكر ( الترك ) كاسم آخر للأقوام
وأضيف أن اعتقادي أن المقصود بالترك في الأحاديث النبوية ليسوا القوم الذين يعيشون في الحدود السياسية لدولة تركيا اليوم ويتحدثون اللغة التركية ويسمون بالشعب التركي اليوم
فهؤلاء خليط من بقايا شعب الروم البينزنطين الشرقيين ( الذين نزلت فيهم أصلا سورة الروم ) مع أقوام تركية وأقوام أخرى كالعرب والكرد والفرس وغيرهم كذلك
ودون أن يتم عمل تحليل للجينات يمكن تأمل ملامحهم فأغلبيتهم تميل ملامحهم لملامح الروم أو العرب أو الفرس مع وجود ملامح بسيطة آسيوية أحيانا على بعضهم نتيجة لامتزاج الأعراق
وما يؤكد ذلك عندي أن النبي في الأحاديث النبوية لم يكتف بذكر اسم القوم ( الترك ) أو ( بنو قنطوراء ) أو ( خوزا وكرمان من الأعاجم ) فقط وكفى ، مثلما اكتفى بذكر ( الروم ) ولم يذكر مثلا أن بشرتهم بيضاء وشعورهم شقراء مثلا
بل هنا أوضح النبي أوصافا محددة لهؤلاء ( الترك ) ومسمياتهم الأخرى ( بنو قنطوراء ) ( خوز وكرمان من الأعاجم ) كأنه يضمن بذلك ألا يلتبس الأمر على أحد فأوضح أن هؤلاء هم :
صغار الأعين
حمر الوجوه
ذلف الأنوف
فطس الأنوف
عراض الوجوه
كأن وجوههم المجان المطرقة
كأن وجوههم الحجف
يلبسون الشعر ويمشون في الشعر
نعالهم الشعر

أحيانا تجمعهم الأحاديث وتجمع صفاتهم فيظهر أنهم قوم وحيدون مثل :
( ‏لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون ‏الترك ‏قوما وجوههم ‏ ‏كالمجان ‏‏المطرقة يلبسون الشعر) أبو داود .
وأحيانا تذكر الأحاديث قتال قومين معا في نفس سياق الحديث وربما نفس الحدث مثل :
( ‏لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا ‏ ‏ الترك ‏ ‏صغار الأعين حمر الوجوه ‏ ‏ذلف ‏ ‏الأنوف كأن وجوههم ‏ ‏المجان المطرقة ‏ ‏ولا تقوم الساعة حتى تقاتلوا قوما نعالهم الشعر ) البخاري .

للاسترشاد لاحظ الصور التالية لأشخاص من الإسكيمو على سبيل المثال


ويلاحظ الصفات المذكورة أعلاه الواردة بالأحاديث
و التشابه الشديد بينهم وبين شعوب شرق آسيا ( الصين - اليابان - كوريا - منغوليا - سيبيريا ) أي الجنس المنغولي عموما
بالإضافة لارتدائهم الفرو نظرا للجو البارد دائما





وفيما يتعلق بذلك أيضا أذكر رؤيا من مصر من أحد المعارف ذات أصول تركية منذ 10 سنوات أنها رأت جنود على شاطئ بحر وأجسامهم نحيلة وملامحهم صفراء مغولية (شرق آسيوية) ولكنهم يرتدون ملابس وخوذات تشبه الزي الروماني القديم ( هذه الخوذات تسمى غاليا Galea ) وكانوا يسجلون الأسماء فوضعت ابنها وابنتها خلفها وأخبرتهم بأسماء أخرى
وقد رجعت إلى نبوءات أهل الكتاب والأحاديث فوجدت أشياء شبيهة للرؤيا وشبيهة أيضا بالموضوع الأصلي حول العدو المشترك ونبوءات قتال الترك
سأذكرها ثم أعلق عليها

كتاب مخطوطات قمران - التوراة المنحول - كتب وحي العرافات - الكتاب III :
( ..... ويل لك يا جوج ولكل الشعوب بالتتالي كما ولماجوج ! فكم من الشرور سيحل القدر عليك من جهة المارسيين والداكيين ! وكثيرة أيضا هي الويلات التي يحفظها لأبناء الليسيين والميسيين والفريجيين . وسيسقط بأعداد كثيرة البامفيليين والليدين والأمم ذات اللهجات البربرية من الموريين والاثيوبيين، والكبادوقيين والعرب .
ولكن ما الفائدة من تعدادهم الواحدة تلو الأخرى ، طالما أنه على جميع الأمم التي تسكن الأرض سيرسل العلي مصيبة مخيفة ؟
عندما تهاجم أمة بربرية جدا الهلينيين فإنها ستهلك الكثير من الرجال النخبة وتدمر عددا من الخراف المسمنة كما وقطعانا من الجياد والبغال والثيران ذات الخوار القوي، وستهلك بالنار بخلاف كل شريعة البيوت المبنية جيدا وستأخذ بالإكراه إلى أرض غريبة جموعا مستعبدة، وأطفالا ونساء مرهفات ذوات خصور نحيلة انتزعن من غرفة الزوجية وزلت أقدامهن وهي التي كانت معتادة على الترف. وسيرونهن، في العبودية، يعانين من جهة الأعداء، ذوي اللهجة البربرية من كل أنواع العنف ولن يكون لهن أحد لكي يحميهن قليلا من الحرب ولنجدة حياتهن. وسيرون العدو يستنفد ممتلكاتهم وكافة ثرواتهم وتحت سيطرتهم ترتجف ركابهم. وسيهربون مائة، وعدو واحد سيذبحهم كلهم، وخمسة سيحرضون هيجانا شديدا وهم المختلطون بعضهم ببعض بشكل شائن، فبحرب شنيعة ومليئة بالضجة، سيجلبون الفرح للأعداء، وإنما الحداد للهلينيين .
هكذا إذن سيثقل نير العبودية على الهلاد كلها والبشر كلهم سيكون لهم معا الحرب والطاعون . والله سيجعل السماء الكبرى في الأعلى من البرونز وسيمد على الأرض كلها الجفاف ، والأرض سيجعلها من الحديد.
وسيبكي جميع البشر بفظاعة عند رؤية الحقول متروكة بلا فلاحة ولا بذار . والذي خلق السماء والأرض سينزل النار على الأرض في أعمدة عديدة . ومن البشر كلهم لن يغيش سوى الثلث )

تعليق :
هنا وصف لمصيبة كبيرة يمكن وصفها بالعلامة التي ستبدأ بعدها كوارث عالمية على الأمم المختلفة المذكورة على حد قول النبوءة
العلامة هي اجتياح أمة موصوف أنها بربرية جدا لشعب الهلينيين وحرق بيوتهم بالنار وأخذ النساء والأولاد سبايا لأراضي غريبة كعبيد وسبايا
اعتقادي أن صفات الأمة البربرية جدا ومن التاريخ هي أقرب ما تكون للمغول وشعوب المنغول الآسيوية كالصين مثلا اليوم ولاحظ علاقتهم بالنار في حرق البيوت وربما تقترب هذه الأمة البربرية جدا من أن تكون هي المقصودة بنبوءات قتال الترك في الأحاديث النبوية
حيث يرد فيها كما سأورد لاحقا أنه من يسمون الترك سيجتاحون المنطقة مسببين الرعب ويأخذون سبايا ويربطون خيولهم بمساجد المسلمين وأن هذه علامة على المهدي وأن أول لواء يعقد المهدي هو لحرب الترك وتحرير الأسرى والسبايا
فالواضح أن هذه علامة رئيسية كما تنص النبوءة أو كما تنص الأحاديث التي سأوردها لاحقا
أما من الهلينيين ؟
فواضح من بداية النبوءة أنها ذكرت وعددت أقوام منهم العرب وغيرهم وهنا خصت الهلينيين بهذه العلامة الفاصلة من اجتياج الأمة البريرية جدا
الأخ أبو سفيان عندما طرح تلك النبوءة في موضوعه عن مخطوطات قمران اجتهد أن الأمة البربرية جدا هي أمريكا وأن المقصود بالهلينيين هم العرب أو الحجاز بشكل أضيق
http://www.alfetn.com/vb3/showpost.p...5&postcount=28
ولكن كما قلت العرب مذكورون قبلها بأسطر ضمن تعداد الكوارث على الأمم لذا وبافتراض أن النبوءة صحيحة لم تحرف بواسطة دجال أعتقد أن الهلينيين ( وهم في التاريخ اليونانيون القدماء مؤسسو الحضارة الهلينية ) هم أيضا الروم في أحاديث الصلح وأن هذه العلامة من اجتياح الأمة البربرية جدا لهم ( وربما لنا أيضا كعرب ومسلمين نجاورهم في المنطقة سكانيا وجغرافيا ) هي ستكون بداية الصلح بين المسلمين والروم المذكور بالأحاديث لقتال العدو المشترك الترك وخوز وكرمان ( أي هذه الأمة البربرية جدا ) وستكون علامة كذلك على المهدي كما يرد بالأحاديث والذي سيكون أول لواء يعقده هو محاربة الترك ( هذه الأمة البربرية جدا ) واسترداد الأسرى والسبايا




سفز حزقيال :
اصحاح 38 :
( وكان إلي كلام الرب قائلا:
2 يا ابن آدم، اجعل وجهك على جوج، أرض ماجوج رئيس روش ماشك وتوبال، وتنبأ عليه
3 وقل: هكذا قال السيد الرب: هأنذا عليك يا جوج رئيس روش ماشك وتوبال.
4 وأرجعك، وأضع شكائم في فكيك، وأخرجك أنت وكل جيشك خيلا وفرسانا كلهم لابسين أفخر لباس، جماعة عظيمة مع أتراس ومجان، كلهم ممسكين السيوف.
5 فارس وكوش وفوط معهم، كلهم بمجن وخوذة،
6 وجومر وكل جيوشه، وبيت توجرمة من أقاصي الشمال مع كل جيشه، شعوبا كثيرين معك.

7 استعد وهيئ لنفسك أنت وكل جماعاتك المجتمعة إليك، فصرت لهم موقرا.
8 بعد أيام كثيرة تفتقد. في السنين الأخيرة تأتي إلى الأرض المستردة من السيف المجموعة من شعوب كثيرة على جبال إسرائيل التي كانت دائمة خربة، للذين أخرجوا من الشعوب وسكنوا آمنين كلهم.
9 وتصعد وتأتي كزوبعة، وتكون كسحابة تغشي الأرض أنت وكل جيوشك وشعوب كثيرون معك. ...)

ومن اصحاح 39 بعد هزيمة القائد جوج وجيوشه :
( 22 فيعلم بيت إسرائيل أني أنا الرب إلههم من ذلك اليوم فصاعدا
23 وتعلم الأمم أن بيت إسرائيل قد أجلوا بإثمهم لأنهم خانوني، فحجبت وجهي عنهم وسلمتهم ليد مضايقيهم، فسقطوا كلهم بالسيف
24 كنجاستهم وكمعاصيهم فعلت معهم وحجبت وجهي عنهم
25 لذلك هكذا قال السيد الرب: الآن أرد سبي يعقوب، وأرحم كل بيت إسرائيل، وأغار على اسمي القدوس
26 فيحملون خزيهم وكل خيانتهم التي خانوني إياها عند سكنهم في أرضهم مطمئنين ولا مخيف
27 عند إرجاعي إياهم من الشعوب، وجمعي إياهم من أراضي أعدائهم، وتقديسي فيهم أمام عيون أمم كثيرين )

تعليق :
هنا في سفر حزقيال حديث ونبوءة عن جيش شخص يدعي جوج (قد يكون المقصود به المسيح الدجال وذلك تصحيف لاسمه جورج او جورجو مثلا) وعن جنوده متعددي الجنسيات الذي يرتدون أزياء معينة وخوذ من أفخر لباس كما يوصف وهذا قد يشابه الرؤيا التي ذكرتها أعلاه عن مغول يرتدون أزياء رومانية قديمة
ولا أعتقد أن المقصود هنا هم قوم يأجوج وماجوج كما نتصورهم عندنا لأن
أولا النبوءة تتحدث عن شخص اسمه جوج أو ربما قريب من ذلك مثل جورج او جورجو بينما نحن نتصور أن يأجوج اسم لشعب أو قبيلة مثله مثل اسم مأجوج
ثانيا جيشه متعدد الجنسيات ( كما يرد مثلا عندنا بالأحاديث أن الدجال يتبعه يهود أصفهان ويتبعه خوز وكرمان كأن وجوههم المجان المطرقة ) وهنا يتبعه أقوام كما يقول المفسرون أنهم من الفرس ومن الإثيوبيين ومن أرض ماجوج ومن الروس ومن الليبيين ومن الجرمان
ثالثا يأجوج ومأجوج مذكورون أيضا وذلك في سفر الرؤيا اصحاح 20
ويعبر عنهم هنا كأقوام في جوانب الأرض عددهم مهول مثل رمل البحر وليس كشخص اسم جوج له جيش متعدد الجنسيات كما في حزقيال
سفر الرؤيا
( 7 ثم متى تمت الألف السنة يحل الشيطان من سجنه
8 ويخرج ليضل الأمم الذين في أربع زوايا الأرض: جوج وماجوج، ليجمعهم للحرب، الذين عددهم مثل رمل البحر
9 فصعدوا على عرض الأرض، وأحاطوا بمعسكر القديسين وبالمدينة المحبوبة، فنزلت نار من عند الله من السماء وأكلتهم
10 وإبليس الذي كان يضلهم طرح في بحيرة النار والكبريت، حيث الوحش والنبي الكذاب. وسيعذبون نهارا وليلا إلى أبد الآبدين )
لكن نهايتهم عندنا بالأحاديث هي بمرض أو دود يصيبهم وتختلف عن نهايتهم المذكورة بالنار في سفر الرؤيا أعلاه
وأرجع لحزقيال
وهنا بعد هزيمة هذا القائد الشيطاني جوج وهزيمة جيوشه يقوم الرب كما هو مذكور ومشار له أعلاه بإعادة السبي من بني يعقوب وإعادتهم من الأراضي الغريبة التي كانوا فيها
( لاحظ بعض التشابه بين النبوءة الأولى المذكورة من كتاب قمران عن الاجتياح والسبي وكذلك بأحاديث قتال الترك والسبي ومعهم الرؤيا المذكورة )

وهنا بمناسبة هذا النص في حزقيال عن القائد المسمى جوج أذكر بعض النصوص عن شخص مهم في النبوءات يبدو بدرجة كبيرة أنه المسيح الدجال وذلك من كتاب مخطوطات قمران - التوراة المنحول - كتب وحي العرافات - الكتاب IV :
- ( عندها فأن ملكا كبيرا قادما من إيطاليا يشبه عبدا فارا سيهرب متخفيا إلى ما وراء مجرى الفرات محملا بجريمة شنيعة هي قتل أمه وبجرائم أخرى كثيرة كان قد أقترفها بيد آثمة وكثيرون من المتصارعين على عرش روما سيروون الأرض بدمائهم بعد أن يكون هذا الأمير قد فر إلى ما وراء بلاد البارثيين )

- ( سينتشر الشعراء نائحين على اليونان مثلثة الشقاء عندما سيضرب رجل من إيطاليا ذروة جبل الإيثم Isthme ، الملك الكبير لروما العظيمة، بشري مساو للآلهة تعود ولادته كما يقال إلى زيوس نفسه وإلى هيرا الجليلة . سيغني أناشيد عذبة بصوت شجي جدا ، وسيلتمس التصفيق في المسرح، ومع ذلك سيهلك ضحايا كثيرين بينهم أمة الشقية . إن هذا الملك المرعب وعديم الذمة سيهرب من بابل، ممقوتا من البشر كلهم ومن أفضل الرجال لأنه أهلك ضحايا كثيرين و رفع يده على الرحم الذي أنجبه، لأنه أخطأ اتجاه زوجاته و طلع من سلالة نجسة .
سيذهب نحو الميديين و نحو ملوك فارس، الأوائل الذين كان قد أحبهم وحمل لهم المجد. سيختبأ وسط هؤلاء الأشرار لكي يدس ضد أمة الحقيقة، هو الذي استولى على الهيكل الذي بناه الله و أحرق أفراد المدينة )

- ( وفي العصر الأخير، عندما يكون وجود القمر قد أوشك أن ينتهي، ستعيث حرب الفساد في العالم كله، مليئة بالمكائد والخيانات . ومن أقاصي الأرض سينبعث رجل قاتل أمه، هارب و يحمل في ذهنه أفكار ذات حد مشحوذ . سيدمر الأرض كلها و يخضع الكون. و ستكون أفكاره كلها أكثر فطنة من جميع البشر الآخرين. و التي من أجلها فقد حياته بلا تأخير. سيبيد بشر كثيرين و ملوك أقوياء، وسيحرق جميع البشر كما لم يفعل أحداً أبدا. وآخرين كانوا قد سقطوا فإن محبته ستقيمهم ) .

تعليق :
هذا القائد الآثم هنا ( في رأيي أنه الدجال ) الذي يجعل نفسه مساوي لله ( أي متأله ويبدو أن أفعاله الدنيئة كثيرة حتى أنه قتل أمه وأهلك العديدين ) سيهرب في لحظة ما وفي محاولة أخيرة ويائسة ( بعد فشل خططه ) من إيطاليا إلى آسيا وتحديدا إلى ما وراء مجرى الفرات نحو ملوك فارس الأوائل وراء بلاد البارثيين التي هي شمال شرق إيران اليوم أي سيهرب إلى بلاد ما وراء إيران ( يبدو أن له علاقات قديمة بدول أو حكام أو شعوب تلك المنطقة ) وتوضح النبوءة أن انبعاثه سيكون من أقاصي الأرض ( أي من البلاد التي وراء شمال شرق إيران وحتى أقاصي الأرض عند اليابان والصين وكوريا منغوليا ) ويختبأ هناك ليدس ضد أمة الحقيقة ( أي المسلمين ) ثم يظهر علنا من أقاصي الأرض ليخرب الأرض والكون كله ويحرق الناس

قد يسأل سائل ما علاقة إيراد تلك النبوءة بأصل الموضوع
هي محاولة مني لربط العلاقات حيث يبدو هناك ملامح لعلاقة هذه النصوص بنبوءات اجتياح الأمة البربرية جدا في نفس الكتاب وبنبوءات قتال الترك وخوز وكرمان عندنا بالأحاديث والتي أشرت لها سابقا وسأوردها لاحقا وكذلك بأحاديث علاقة الدجال بالقوم أصحاب الوجوه كالمجان المطرقة الذين يتبعونه وأخيرا ما ورد عن القائد المدعو جوج في سفر حزقيال وهجومه بجيوشه متعددة الجنسيات الذي سيبدأ من الشمال الشرقي كما يبدو

وبعيدا قليلا عن أصل الموضوع فالدجال ورد في أحاديث النبي أنه (هو من قبل المشرق )
وأضيف أننا كثيرا ما ننسى أن الدجال لا يخرج سعيدا راضيا مرضيا وطواعية من تلقاء نفسه بل كما يرد بالأحاديث من غضبة يغضبها وبعد فتح الروم ويخرج علنا معلنا نفسه إله وفي اعتقادي أن هذا قمة الفشل لمخططاته فهو كالكائن الطفيلي وحاليا يحكم من وراء الستار حتى لو ظهر بصورة حاكم أو رئيس لدولة مثل إيطاليا مثلا كارضاء لشهوة السلطة لديه فلن يشك فيه أحد أنه الدجال وكل قوته منذ أن خلقه الله لليوم تعتمد على خفائه وخفاء أمره فهو لن يظهر في يوم ليقول أنه الدجال وعبقريته تكمن في أنه يحكم مثل اليهود من وراء الستار فيفعل ما يحلو له ولا يمسه أحد بسوء فلا مساس فهو كالشيطان إن ظهر احترق وفقد نقطة قوته وهذه نقطة قوة الشيطان أيضا أننا لا نراه وننسى أحيانا وجوده وعلى هذا يعتمد الدجال أيضا مثل إيليس على خفاء الحال لذا يخرج من الشرق مدعيا الألوهية عندما تفشل كل مخططاته واحدة تلو الأخرى وتحترق أوراقه فيغضب غضبة يخرج منها للعلن بنفسه بقمة جنونه وغضبه مدعيا الألوهية في فتنة تدوم أربعين في آخر محاولة له وإلا فهو يتمنى أن يظل حاكما من خلف الستار في النعيم لا يدري عنه أحد ولا يمسه أحد ويفعل ما بدا له دون مساس ولا مسئولية
وهناك مقولة وردت في رواية لرئيس الوزراء البريطاني بنيامين دزرائيلي المتوفي سنة 1881 تقول : "
The world is governed by very different personages from what is imagined by those who are not behind the scenes
العالم يحكم بواسطة شخصيات مختلفة تماما عن ما يتخيله أولئك الذين ليسوا خلف الستار


وهناك آية بالقرآن تشير أن الكفار سيتمنون في النار (رؤية) شخصين من الجن والإنس أضلوهم وتسببوا في دخولهم النار ليدوسوا عليهم بأقدامهم في النار من الحسرة فإذا كان الأول من الجن ههو إبليس فمن الآخر من الإنس الذي أضلهم ويتمنوه رؤيته وقتها ؟
( وقال الذين كفروا ربنا أرنا الذين أضلانا من الجن والإنس نجعلهما تحت أقدامنا ليكونا من الأسفلين ) فصلت - 41


وفي القرآن :
(قل للمخلفين من الأعراب ستدعون إلى قوم أولي باس شديد تقاتلونهم أو يسلمون فإن تطيعوا يؤتكم الله أجرا حسنا وإن تتولوا كما توليتم من قبل يعذبكم عذابا أليما) الفتح - 16
من تفسير ابن كثير :
( اختلف المفسرون في هؤلاء القوم الذين يدعون إليهم الذين هم أولو بأس شديد على أقوال " أحدها " أنهم هوازن رواه شعبة عن أبي بشر عن سعيد بن جبير أو عكرمة أو جميعا ورواه هشيم عن أبي بشر عنهما , وبه يقول قتادة في رواية عنه " . الثاني " ثقيف قاله الضحاك " الثالث " بنو حنيفة قاله جويبر , ورواه محمد بن إسحاق عن الزهري وروي مثله عن سعيد وعكرمة " . الرابع " هم أهل فارس رواه علي بن أبي طلحة عن ابن عباس رضي الله عنهما وبه يقول عطاء ومجاهد وعكرمة في إحدى الروايات عنه وقال كعب الأحبار هم الروم وعن ابن أبي ليلى وعطاء والحسن وقتادة وهم فارس والروم , وعن مجاهد هم أهل الأوثان وعنه أيضا هم رجال أولو بأس شديد ولم يعين فرقة , وبه يقول ابن جريج وهو اختيار ابن جرير , وقال ابن أبي حاتم حدثنا الأشج حدثنا عبد الرحمن بن إسحاق القواريري عن معمر عن الزهري في قوله تعالى " ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد " قال لم يأت أولئك بعد وحدثنا أبي حدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان عن ابن أبي خالد عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه في قوله تعالى " ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد " قال هم البارزون قال وحدثنا سفيان عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا قوما صغار الأعين ذلف الأنوف كأن وجوههم المجان المطرقة " قال سفيان هم الترك قال ابن أبي عمر وجدت في مكان آخر حدثنا ابن أبي خالد عن أبيه قال نزل علينا أبو هريرة رضي الله عنه ففسر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم " تقاتلوا قوما نعالهم الشعر" قال هم البارزون يعني الأكراد وقوله تعالى " تقاتلونهم أو يسلمون " يعني شرع لكم جهادهم وقتالهم فلا يزال ذلك مستمرا عليهم ولكم النصرة عليهم أو يسلمون فيدخلون في دينكم بلا قتال بل باختيار ثم قال عز وجل " فإن تطيعوا " أي تستجيبوا وتنفروا في الجهاد وتؤدوا الذي عليكم فيه " يؤتكم الله أجرا حسنا وإن تتولوا كما توليتم من قبل " يعني زمن الحديبية حيث دعيتم فتخلفتم " يعذبكم عذابا أليما " .)

وفي الأحاديث النبوية
موضوع به أحاديث عن نبوءة قتال الترك
http://www.alfetn.com/vb3/showthread.php?p=83602

( 1375: حدثنا أبو المغيرة عن ابن عياش عن عقيل بن مدرك عن يونس بن سيف الخولاني قال تصالحون الروم صلحا آمنا حتى تغزوا أنتم وهم الترك وكرمان فيفتح الله لكم فتقول الروم غلب الصليب فيغضب المسلمون فينحازون وينحازون فيقتتلون قتالا شديدا عند مرج ذي تلول ثم يفتح الله لكم عليهم ثم تكون الملاحم بعد ذلك ) الفتن لنعيم بن حماد

( 1913: حدثنا أبو المغيرة عن ابن عياش عن جعفر بن الحارث عن محمد بن إسحاق عن محمد بن إبراهيم عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليهبطن الدجال خوز وكرمان في ثمانين ألفا كأن وجوههم المجان المطرقة يلبسون الطيالسة وينتعلون الشعر ) الفتن لنعيم بن حماد

( اتركوا الترك ما تركوكم إن أول من يسلب أمتي ملكهم وما خولهم الله بنو قنطوراء) المعجم الأوسط للطبراني

(إن أمتي يسوقها قوم عراض الأوجه صغار الأعين كأن وجوههم ‏ ‏الحجف ‏ ‏ثلاث مرار حتى يلحقوهم ‏ ‏بجزيرة العرب ‏ ‏أما السابقة الأولى ‏ ‏فينجو من هرب منهم وأما الثانية فيهلك بعض ‏ ‏وينجو بعض وأما الثالثة ‏ ‏فيصطلون كلهم من بقي منهم قالوا يا نبي الله من هم قال هم ‏ ‏ الترك ‏ ‏قال أما والذي نفسي بيده ليربطن خيولهم إلى سواري مساجد المسلمين ) أحمد وأبو داود .

( إن ناسا من أمتي ينزلون بحائط يسمونه البصرة ، عندها نهر يقال له دجلة ، يكون لهم عليها جسر ، ويكثر أهلها ، ويكون من أمصار المهاجرين ، فإذا كان في آخر الزمان جاء بنو قنطوراء ، أقوام عراض الوجوه ، حتى ينزلوا على شاطئ النهر ، فيفترق أهلها على ثلاث فرق ، فأما فرقة فتأخذ أذناب الإبل والبرية فيهلكون ، وأما فرقة فيأخذون لأنفسهم ويكفرون ، وأما فرقة فيجعلون ذراريهم خلف ظهورهم ، ويقاتلونهم وهم الشهداء ) صحيح ابن حبان

( 1910: قال يحيى وأخبرني الحسن بن بشير بن المهاجر عن عبد الله بن بريدة عن ابيه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول يسوق أمتي قوم عراض الوجوه صغار الأعين كأن وجوههم الحجف حتى يلحقوهم بجزيرة العرب ثلاث مرات أما الساقة الأولى فينجو من يهرب والثانية يهلك بعض وينجو بعض وتصطلم الثالثة وهم الترك والذي نفسي بيده ليربطن خيولهم إلى سواري مسجد المسلمين فكان بريدة لا يفارقه بعيرين أو ثلاث ومتاع السفر للهرب مما سمع من أمر الترك ) الفتن لنعيم بن حماد

( 963 : حدثنا رشدين عن ابن لهيعة قال حدثني أبو زرعة عن ابن زرير عن عمار بن ياسر رضى الله عنه قال علامة المهدي إذا انساب عليكم الترك ومات خليفتكم الذي يجمع الأموال ويستخلف بعده ضعيف فيخلع بعد سنتين من بيعته ويخسف بغربي مسجد دمشق وخروج ثلاثة نفر بالشام وخروج أهل المغرب إلى مصر وتلك أمارة السفياني) الفتن لنعيم بن حماد

1060 ) : حدثنا الحكم بن نافع، عن جراح، عن أرطاة، قال: أول لواء يعقده المهدي يبعثه إلى الترك فيهزمهم، ويأخذ ما معهم من السبي والأموال، ثم يسير إلى الشام فيفتحها، ثم يعتق كل مملوك معه، ويعطي أصحابه قيمتهم) الفتن لنعيم بن حماد

تعليق :
لاحظ التشابه مع الرؤيا من حيث الملامح الآسيوية المغولية وأن فرقة تضع ذراريهم خلف ظهورهم

أحاديث أخرى :
( خطَب رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وهو عاصبٌ رأسَه من لدغَةِ عقربٍ فقال إنَّكم تقولونَ لا عدوَّ وإنَّكم لن تزالوا تُقاتِلونَ حتَّى يأتيَ يأجوجُ ومأجوجُ عراضُ الوجوهِ صغارُ العيونِ صهبُ الشِّعافِ ومن كلِّ حَدَبٍ ينسِلونَ كأنَّ وجوهَهم المَجانُّ المطرقة ) الهيثمي بمجمع الزوائد

( 612 : قال ابن عياش فأخبرني عتبة بن تميم التنوخي عن الوليد بن عامر اليزني عن يزيد بن خمير عن كعب قال ترد الترك الجزيرة حتى يسقوا خيولهم من الفرات فيبعث الله عليهم الطاعون فيقتلهم فلا يفلت منهم إلا رجل واحد قال ابن عياش وأخبرني عبد الله بن دينار عن كعب قال ينزلون آمد ويشربون من الدجلة والفرات يسعون في لجزيرة وأهل الإسلام في تلك الجزيرة لا يستطيعون لهم شيئا فيبعث الله عليهم الثلج فيه صر وريح وجليد فإذا هم خامدون قيرجعون فيقولون إن الله قد أهلكهم وكفاكم العدو ولم يبق منهم أحد قد هلكوا من عند آخرهم .) الفتن لنعيم بن حماد

( 1901 : حدثنا يحيى بن سعيد العطار وأبو المغيرة عن ابن عياش عن عبد الله بن دينار عن كعب قال تنزل الترك آمد وتشرب من الدجلة والفرات ويسعون في الجزيرة وأهل الإسلام من الحيرة لا يستطيعون لهم شيئا فيبعث الله عليهم ثلجا بغير كيل فيه صر من ريح شديدة وجليد فإذا هم خامدون فإذا أقاموا أياما قام أمير أهل الإسلام في الناس فيقول يا أهل الإسلام ألا قوم يهبون أنفسهم لله فينظروا ما فعل القوم فينتدب عشرة فوارس فيجيزون إليهم فإذا هم خامدون فيرجعون فيقولون إن الله قد اهلكهم وكفاكم هلكوا من عند آخرهم ) الفتن لنعيم بن حماد

( 1917 : حدثنا بقية عن أم عبد الله عن أخيها عبد الله بن خالد عن أبيه خالد بن معدان عن معاوية قال اتركوا الرابضة ما تركوكم فإنهم سيخرجون حتى ينتهوا إلى الفرات فيشرب منه أولهم ويجيء آخرهم فيقولون قد كان هاهنا ماء ) الفتن لنعيم بن حماد

الحديث أعلاه الذي رواه الهيثمي يشير لأن يأجوج ومأجوج تقريبا لهم نفس صفات الترك بأحاديث قتال الترك وهنا السؤال يعيد نفسه هل هم قوم والترك قوم كما نتصور أم أنهم هم أنفسهم الترك المذكورين وهل هناك علاقة بين هذا الحديث وبين القوم أتباع الدجال من أصحاب الوجوه المطرقة ؟ الاحتمال يبدو ضعيف وربما هم من نفس الجنس أو الأصل وبناء على الأحاديث نحن نتصور أن يأجوج ومأجوج عددهم لا يحصى بينما القوم أصحاب الوجوه كالمجان المطرقة من أتباع الدجال هم 80 ألف

الأحاديث الثلاثة الأخيرة المشار لها بالأحمر أعلاه كذلك كأنها تتحدث تماما عن يأجوج ومأجوج ( وكأن القوم المسمون الترك هم أنفسهم يأجوج ومأجوج المشار لهم في أحاديث أخرى ) وكأن هذه الأحاديث تطابق الأحاديث الأخرى عن يأجوج ومأجوج عن كيف لا يستطيع المسلمون مواجهتهم وكيف هم يشربون الماء وينشفوه ويقال كان هنا ماء وكيف يتحصن المسلمون منهم حتى يبعثوا بمن يستطلع لهم حالهم فإذا هم قد ماتوا بمرض بعثه الله فيهم
وهنا يوجد ثلاثة احتمالات الأول أن هذه الأحاديث صحيحة فهذا يعني إما أن نفس الأحداث التي ستحدث مع خروج يأجوج ومأجوج ونحفظها سيحدث ما يماثلها تماما أو يقاربها بدرجة كبيرة عند قتال الترك قبل خروج يأجوج ومأجوج حتى أن الترك سيشربون الماء حتى ينشفوه ولا أحد يقدر عليهم وسيتحصن المسلمون منهم ويبعثون استطلاع ثم سيجدونهم ماتوا بمرض رباني
الاحتمال الثاني أنها صحيحة وهناك خلط لدينا في فهم من هم يأجوج ومأجوج والترك وأنهم ليسوا قومين مختلفين بل نفس القوم وقد يعني ذلك أن هناك شيئ في التسلسل وفي فهم الأحداث غير دقيق لدينا وأن ترتيب العلامات الذي نتصوره في أذهاننا دائما كما أشرت سابقا أعلاه ليس كذلك وليس كما نتصوره دائما ونحفظه من أن أولا يتم قتال عدو مشترك هم الترك ثم غدر الروم والملحمة ثم غضبة الدجال وخروجه ثم خروج يأجوج ومأجوج وهذا الاحتمال كما ذكرت قد يبدو ضعيفا ولكنه يحتاج تفكر أيضا كما ذكرت سابقا في ملاحظة علاقة خوز وكرمان بالدجال
الاحتمال الثالث أن الأحاديث ليست دقيقة بسبب خلط رواتها بين الترك وبين يأجوج ومأجوج ربما لاشتراكهم في الصفات
كما قلت سابقا بعض النقاط تحتاج تفكير لأنها تبدو متعارضة مع التصور والتعريف المسبق والتسلسل الافتراضي للأحداث في أذهاننا


موضوعات أخرى متعلقة هنا بالمنتدى
من هو العدو الذي خلف بني الاصفر ؟؟؟
http://www.alfetn.net/vb3/showthread.php?t=33868&page=1
الحمد لله لقد اكتشفت من هم العدو الذين من ورائنا
http://alfetn.net/vb3/showthread.php?t=51282&page=1
ملحمة الترك .. متجدد
http://alfetn.net/vb3/showthread.php?t=86972
من هو العدو المشترك بيننا و بين الروم لنقاتله معا
http://alfetn.com/vb3/showthread.php?t=94183

هذا والله أعلم
وأختم بهذه الآية
( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ -
وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ -
وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ ۚ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ -
وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ ۚ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )
الأنفال : 60 - 63

__________________
يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاء
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-27-2018, 09:41 PM
عبدالحميد الثاني عبدالحميد الثاني غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 121
معدل تقييم المستوى: 8
عبدالحميد الثاني is on a distinguished road
افتراضي رد: ( ويومئذ يفرح المؤمنون ) الترك والعدو المشترك

أخي الفاضل الحديث الذي ذكرته لا يمكن أن يكونه زمنه في وقتنا الحالي, ولا يمكن تحليله الآن إلا بعد قيام الخلافة الراشدة على منهاج النبوة, لإن فيه خطاب رسول الله صلى الله عليه وسلم للمسلمين , أما الذي يحكم الآن بلاد المسلمين هم حقاً طواغيت لا يمتون للإسلام بشيء, فقط أحببت التذكير.

أما بخصوص ما ذكرته في موضوعك عن الترك.

اقتباس:
الملاحظة الثالثة
الأحاديث تذكر ( الترك ) كاسم آخر للأقوام
وأضيف أن اعتقادي أن المقصود بالترك في الأحاديث النبوية ليسوا القوم الذين يعيشون في الحدود السياسية لدولة تركيا اليوم ويتحدثون اللغة التركية ويسمون بالشعب التركي اليوم
فهؤلاء خليط من بقايا شعب الروم البينزنطين الشرقيين ( الذين نزلت فيهم أصلا سورة الروم ) مع أقوام تركية وأقوام أخرى كالعرب والكرد والفرس وغيرهم كذلك
ودون أن يتم عمل تحليل للجينات يمكن تأمل ملامحهم فأغلبيتهم تميل ملامحهم لملامح الروم أو العرب أو الفرس مع وجود ملامح بسيطة آسيوية أحيانا على بعضهم نتيجة لامتزاج الأعراق
فالعلم عند الله, ما ذهبت إليه هو الصحيح. وما يعضد رأيك هو علم نشأة الأعراق البشرية والتوزع المجمل لهذه الأعراق على خارطة العالم بعد عمل مشاريع مسح للحامض النووي الذي ينتقل من الأب, تبين أن أعراق البشر في تركيا الحالية شبه مطابقة لما هو في إيران وحتى يونان الحالية وهو العرق J2, لكن العرق C لسكان منغوليا يطابق لما هو فيه من بلاد كازاخستان وتركمانستان وغيرها في وسط آسيا والناطقة باللغة التركية القديمة, ومن هناك ظهر المغول وتيمورلنك وهم لهم أشكال تطابق وصف الرسول صلى الله عليه وسلم لإشكال الترك والتي وضعت أنت بعض الصور للتوضيح. وغدا إن شاء الله سأرفق صورة لخارطة توزيع الأعراق البشرية.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-28-2018, 11:50 PM
عبدالحميد الثاني عبدالحميد الثاني غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 121
معدل تقييم المستوى: 8
عبدالحميد الثاني is on a distinguished road
افتراضي رد: ( ويومئذ يفرح المؤمنون ) الترك والعدو المشترك

الصورة في الرابط المرفق, توضح خارطة الأعراق البشرية السائدة في العالم. ويظهر فيه موقع العرق التركي سي, والعرق جي2 السائد لشعوب ايران وتركيا واليونان.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-29-2018, 12:17 PM
قيسي قيسي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
المشاركات: 53
معدل تقييم المستوى: 4
قيسي is on a distinguished road
افتراضي رد: ( ويومئذ يفرح المؤمنون ) الترك والعدو المشترك

(إن أمتي يسوقها قوم عراض الأوجه صغار الأعين كأن وجوههم ‏ ‏الحجف ‏ ‏ثلاث مرار حتى يلحقوهم ‏ ‏بجزيرة العرب ‏ ‏أما السابقة الأولى ‏ ‏فينجو من هرب منهم وأما الثانية فيهلك بعض ‏ ‏وينجو بعض وأما الثالثة ‏ ‏فيصطلون كلهم من بقي منهم قالوا يا نبي الله من هم قال هم ‏ ‏ الترك ‏ ‏قال أما والذي نفسي بيده ليربطن خيولهم إلى سواري مساجد المسلمين ) أحمد وأبو داود .


الواضح أن غزو الترك لبلاد المسلمين سوف يكون على ثلاث فترات الفترة الأولى قد إنقضت أيام الحكم العباسي وما تبعها من سقوط الخلافة العباسية والمقتلة العظيمة التي تسبب بها هولاكو .

اما الفترة الثانية فهي في وقت ظهور المهدي أو خراب المدينة

علامة المهدي إذا انساب عليكم الترك ومات خليفتكم الذي يجمع الأموال ويستخلف بعده ضعيف فيخلع بعد سنتين من بيعته ويخسف بغربي مسجد دمشق وخروج ثلاثة نفر بالشام وخروج أهل المغرب إلى مصر وتلك أمارة السفياني

أما الفترة الأخيرة والله أعلم فهي مرحلة يأجوج ومأجوج فهم سلالة من أتي مع هولاكو ومن سيأتي في زمن المهدي وهذا يوضح كيف أن أولهم يشرب من الفرات وآخرهم يقول قد كان هنا ماء.

اتركوا الرابضة ما تركوكم فإنهم سيخرجون حتى ينتهوا إلى الفرات فيشرب منه أولهم ويجيء آخرهم فيقولون قد كان هاهنا ماء ) الفتن لنعيم بن حماد

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-29-2018, 09:23 PM
عبدالحميد الثاني عبدالحميد الثاني غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 121
معدل تقييم المستوى: 8
عبدالحميد الثاني is on a distinguished road
افتراضي رد: ( ويومئذ يفرح المؤمنون ) الترك والعدو المشترك

اقتباس:
اما الفترة الثانية فهي في وقت ظهور المهدي أو خراب المدينة
والله أعلم, إن صح الحديث الذي ذكرته, فالثانية هي ظهور تيمورلنك وهو من الترك, والدمار الذي لحق بالمسلمين كان أشد من دمار المغول, لذا لم تبق إلا الثالثة. والشيخ بسام الجرار يرجح أن يأجوج ومأجوج هم أيضا الترك نفسهم, وأنت قد ذكرت ذلك أيضا.

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-03-2018, 09:41 PM
جعبة الأسهم جعبة الأسهم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 17,013
معدل تقييم المستوى: 29
جعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really nice
افتراضي رد: ( ويومئذ يفرح المؤمنون ) الترك والعدو المشترك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحميد الثاني مشاهدة المشاركة
والشيخ بسام الجرار يرجح أن يأجوج ومأجوج هم أيضا الترك نفسهم, وأنت قد ذكرت ذلك أيضا.
أخي/ عبدالحميد الثاني

الخرجة الثالثة ليس لها علاقة بيأجوج ومأجوج وإن كانوا ابناء عمومة .. لأن فيها فناؤهم .. والله غالب على أمره !!!

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-03-2018, 10:16 PM
عبدالحميد الثاني عبدالحميد الثاني غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 121
معدل تقييم المستوى: 8
عبدالحميد الثاني is on a distinguished road
افتراضي رد: ( ويومئذ يفرح المؤمنون ) الترك والعدو المشترك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جعبة الأسهم مشاهدة المشاركة
أخي/ عبدالحميد الثاني

الخرجة الثالثة ليس لها علاقة بيأجوج ومأجوج وإن كانوا ابناء عمومة .. لأن فيها فناؤهم .. والله غالب على أمره !!!
أميل لرأيك يا أخي الفاضل جعبة الأسهم. لإن وجود الأحاديث التي تحتوي كلا اللفظين الترك ويأجوج ومأجوج, قد يدل على عدم التطابق.

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-06-2018, 07:52 AM
جعبة الأسهم جعبة الأسهم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 17,013
معدل تقييم المستوى: 29
جعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really nice
افتراضي رد: ( ويومئذ يفرح المؤمنون ) الترك والعدو المشترك

حياك الله أخي (عبدالحميد الثاني) .. واضف لذلك الرد التالي:

http://alfetn.net/vb3/showpost.php?p...4&postcount=37

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.