منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > المنتديات العامة > المنتدى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 11-04-2012, 04:58 AM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 17,775
معدل تقييم المستوى: 10
أبو ذر الشمالي is a glorious beacon of lightأبو ذر الشمالي is a glorious beacon of lightأبو ذر الشمالي is a glorious beacon of lightأبو ذر الشمالي is a glorious beacon of lightأبو ذر الشمالي is a glorious beacon of lightأبو ذر الشمالي is a glorious beacon of light
افتراضي رد: من قلب الألم

المذيعة بتسأل طفل سوري : شو بتحب تقول لبابا و ماما و اخواتك بمناسبة العيد ؟

الطفل : الله يرحمكن !!
السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 11-04-2012, 06:57 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 10,729
معدل تقييم المستوى: 22
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: من قلب الألم

ألبومات للموتى

كتبته / روزا ياسين حسن

في الثالث عشر من شهر آب 2012 وقعت مجزرة أخرى بحقّ مدنيين في ريف دمشق. اصطفت رقماً متسلسلاً في قائمة متطاولة تكاد لا تعرف الختام، ككابوس ممتد. فأمام حاجز لقوات النظام السوري، على الطريق الواصل إلى مدينة «جديدة عرطوز»، قُتل تسعة شبان يستقلون الحافلة التي تأخذهم باتجاه دمشق. أجبروا على النزول من الحافلة، وقُتلوا على مرأى من الناس بسبب هوياتهم الشخصية التي تحمل أسماء عائلاتهم كنبوءة للنهاية. ثم أُخذت جثثهم من أمام الحاجز، وتم رميها كنفايات عند مدخل مدينة «جديدة عرطوز»، تحت قوس البداية تماماً!! كان منهم ثلاثة شبان من المدينة نفسها، والباقون من المناطق المجاورة مثل «جديدة الفضل» و»المعضمية» وغيرهما.
شهداء «جديدة عرطوز» دفنوا على الفور. البقية ممن لم يستطع أحد التعرّف إليهم، أو لم يقدر ذووهم على القدوم لأخذهم، بسبب من انقطاع الطرق والاتصالات، فقد التقط لهم أحد شباب «جديدة عرطوز» صوراً بكاميرا هاتفه المحمول، واحتفظ بالصور لديه في ألبوم خاص، أسماه: «ألبوم شهداء القوس»، نسبة إلى مدخل المدينة كقوس حجري، قبل أن تُدفن الجثث المرشّحة للتحلّل، بسبب انقطاع الكهرباء والحرّ الشديد، على عجل.
إلى الهاتف المحمول لذلك الشاب راح أهالي المفقودين يتوافدون. يدلّهم كل من يُسأل، فقد أضحت الحادثة معروفة للصغير والكبير. كل من اختفى ابنه يأتي ليلقي نظرات على صور القتلى: شهداء القوس.
والشاب يعرض الصور بشكل تلقائي كأنه يقوم، مخلصاً، بوظيفته في أرشيف وزارة. لمن تعذّر عليه التدقيق في صور القتلى كان الشاب يساعده في تذكر لون ملابسهم أو أحذيتهم أو ساعاتهم أو علامات أخرى. في إحدى المرات لم تعرف أم أحد الشهداء، القادمة من «جديدة الفضل»، ابنها.ـ «يبدو وجه الموتى غريباً حتى عن أحبابهم!!«.علّق الشاب. لكنه عرف ابنها القتيل من فوره حين ألقى نظرة على صورته حياً، صورة مخبّأة في صدر أمه بين طيات ملابسها، وبمقارنة سريعة تأكد بأنه ابنها المفقود، هو ذاك القتيل الذي تهشّم نصف وجهه برصاصة قريبة، وكان يرتدي بنطال جينز وتي شيرت بلون السماء.مثل هذه الحالة ستصادفها كثيراً في سوريا اليوم، بتمظهرات مختلفة وتفاصيل متباينة. ربما هي محاولات للوقوف في وجه النسيان! أن نوثّق الموت كأنه جزء رئيسي من حياتنا، نحفره في ذاكرتنا، أو في أي ذاكرة بديلة كذاكرة هاتف محمول!! لكن هذه الذاكرة المقيمة ضد النسيان، الذي نخشاه، تتحوّل إلى ذاكرة معتادة مع الزمن، كمن يعلّق صورة متوفى في غرفته فيتآلف مع وجودها، ويتحوّل المتوفّى ليغدو صورته. اعتياد الموت يجعلنا نتحوّل إلى موتى أحياء.في سوريا اليوم، ينتشل شباب المناطق المقصوفة الجثث يومياً كمن يحمل أكياس قمح. بالحماسة ذاتها والاعتياد ذاته. هذا لا يعني أن الألم انتفى، أبداً، ولكنه أضحى ألماً معتاداً، نتعايش معه. يرتكسون تجاه العثور على المجازر كإرتكاساتهم تجاه الهول اليومي الذي يعيشونه: اعتياد.
قبل مدة ليست بطويلة التقيت بشاب من مدينة داريا، وهي مدينة في ريف دمشق، حدّثني عن برّاد كبير لنقل الفواكه والخضار وجدوه بجانب الفرن الآلي في المدينة، كان متروكاً إلى جانب الطريق كهدية من الشيطان بعد المجزرة الفظيعة التي حدثت هناك بين 20 و27 آب المنصرم. كان لهفاً وهو يحدثني عن اكتشاف ما فيه: «34 جثة، منها 28 جثة لرجال و3 نساء و3 أطفال، منهم طفلة بدون ساق ورضيع عمره أشهر وطفل لا يتجاوز عمره 11 سنة من مختلف أنحاء داريا». ثم أردف بنبرة تجمع الاعتداد بالألم والخوف:
ـ «كنت ممن حمل جثثهم ونقلها.. وانظري هذا هو الفيديو..».وحالما أنهيت مشاهدة الفيديو نقلني إلى فيديو آخر يُظهر جثثاً مصطفة بجانب بعضها البعض يكاد لا يظهر آخرها، ورجل يحمل خرطوم مياه ويغسل الدماء وآثار الحرق وتراكم الموت عنها.
ـ «لم يعد ثمة متسع من الوقت لنغسل كل جثة على حدة، صرنا نغسلهم مجتمعين.. تعرفين 750 شهيداً في داريا خلال أسبوع.. رقم مهول«.
ولدهشتي فقد شاهدت الفيديوهات كلها وأنا متماسكة. كما شاهدت فيديوهات لمقتل عواينية وشبيحة في الحجر الأسود بالتماسك ذاته، ولم أخفِ ارتياحي. إذاً من حيث أراد النظام أن يقمع الثورة بالعنف الشديد، راحت الثورة تنتج عنفها المضاد، وهذا أمر متوقع. وهذا العنف تبدى بالدرجة الأولى في دواخلنا نحن السوريين: اعتياد المجازر، ودخول الموت في تفاصيل الحياة اليومية كثقافة متراكمة. فهذا الشاب الديراني كان يدرس في الجامعة حين بدأت الثورة، ولأنه لم يحمل السلاح، ككثير من ثوار داريا السلميين، تحوّل مع الوقت إلى منتشل جثث، وموثّق للقتلى والمجازر وذاكرة الفظاعة في المنطقة. كان يُري الفيديو ذاك لكل قادم. ويحرص على نشر كل ما يصوّره، ورفاقه، على المواقع الالكترونية. في النهاية أبدى حزنه وانزعاجه لأن ذاك الحساب الإلكتروني تم حظره من إدارة الفيسبوك بسبب ما نشره عن جثث محروقة مشوّهة في داريا!!
هل هي محاولات لاواعية للتكيّف مع موتنا اليومي!! أم محاولات للاستمرار وسط الجحيم! أم هي بوادر لتبلّد إحساسنا بالموت كما حصل مع أوروبيي الحرب العالمية، وهم يرمقون الجثث المشلوحة في الشوارع ويكملون طريقهم. وربما كانت محاولات للبقاء على قيد الفاعلية بالنسبة إلى مدنيي الثورة، فالتصالح مع الموت، وتقديم ما يمكننا له، جزء من طقوس العمل في ثورة سوريا التي تدفع كل يوم مئات المدنيين كقرابين.
قبل شهور قليلة حصلت حادثة لا أعتقد أن من السهل نسيانها، فقد قُتل شاب من مدينة سقبا في مدينة جرمانا، وهما مدينتان في ريف دمشق، رداً على قتل أحد رجال اللجان الشعبية هناك بيد رجل من سقبا (حسب الرواية المتداولة). ووسط سعار العنف الذي يسود ألقى بعض المجرمين القبض على شاب سقباوي، لا علاقة له بالجريمة ألّلهم إلا أنه من بلد القاتل، وتم قتله في الساحة الرئيسية في مدينة جرمانا. درزت بطنه بالطلقات واندلقت أحشاؤه على الإسفلت أمام المارة. وكان للحادثة وقع الصاعقة في مدينة مازالت بمنأى، نوعاً ما، عن أعمال العنف الشديدة من قبل النظام، قبل أن تبدأ سلسلة التفجيرات المتتالية فيها.
تلك الجريمة التي حصلت تحت الشمس، على مسمع ومرأى رجال الأمن، ليست بيت القصيد هنا، بل بيت القصيد هو أن الفيديو المصوّر عن الجريمة، بحذافيرها، انتشر خلال ساعات في عموم المدينة، وانتقل من ثم إلى خارجها. وبقي الناس أياماً قادمة يقدّمون الفيديو للزائر مع القهوة، ويتساءلون بعد إلقاء السلام إن كان قد رأى الفيديو! فإن كان جوابه النفي يقحمون الهاتف الخليوي في وجهه ليراه مرفقاً بنظرة يشوبها الفخر.
هل هو نوع من معرفة المعلومة وسط غياب لمصداقية الخبر ما جعل أهل جرمانا يفعلون ذلك، وضياع بين إعلام السلطة وإعلام معارضة؟! أو هو نوع من توثيق للحقيقة لن توثق إلا بفيديوهات تتحرّك فوق أجساد يحتلها الموت؟!
إنه حال خطير ينبغي أن نفكر فيه بجدية. هل تصالح السوريون مع الموت، اعتادوه وأصبح جزءاً من حياتهم اليومية. هل أضحى العنف تفصيلاً طبيعياً من تفاصيل حياتنا؟! لا نستهجنه، لا نشمئز منه، ونسوّغه في بعض الأحيان، وكأن النظام السوري استطاع أن ينقل لنا جزءاً من عنفه الشرس الذي يطبقه منذ سنة ونصف على أرواحنا.. هل كل هذا ما جعل ابني يأتي إلى البيت يوماً وهو يحمل مجموعة من فوارغ الرصاص التي راح ورفاقه يلعبون بها بدل الدحاحل. كان قادماً وفي وجهه فخر مضمر لأنه استطاع أن يربح كمية إضافية من فوارغ الرصاص الجديدة!! أما الدحاحل الملونة المستديرة بلطف فقد أضحت طيّ النسيان! وينظر إليها نظرة استخفاف وشفقة!!
ملاحظة لابد منها: كتابتي هذه جزء لا يتجزأ من ثقافة المجازر التي أتكلّم عنها، اعتياد الكتابة عن الموت كاعتياد رائحة الجثث وحملها وغسلها وتكفينها. ثقافة واحدة تلك التي تؤسس في دواخلنا اليوم نحن السوريون، وكم سنبذل من جهود كي نظف أرواح أطفالنا منها، كي يستطيعوا بناء سوريا الجديدة تلك التي يحلم الجميع بها.

نقلاً عن المستقبل - العدد 4482 - نوافذ

__________________
💦 ربنا آتنا في الدنيا حسنة
وفي الآخرة حسنة
وقنا عذاب النار
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 11-04-2012, 07:09 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 10,729
معدل تقييم المستوى: 22
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: من قلب الألم

من سقيفة الذاكرة

بقلم / إيمان محمد




جزءٌ من يومياتي المُخبّأة في سقيفة الذاكرة...
لياليَّ الأخيرة لم أنم، ولم يغمض لي فيها جفن.. شاركتني سُكون ليلها أناشيدٌ حرّكت الشّجون، وهيّجت المشاعر، وأسالت الدّمع... أثارت كوامن شوق دفين إلى زمن العِزّة...
لبيك إسلام البطولة كلنا نفدي الحمى... لبيك واجعل من جماجمنا لعزك سُلّما...
رددتها بقلب كسير وتذكرت قلب يونس الذي اشتعل في الظلمات حُرقة وهو يردد..
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين...
وأنا في ظلمات حُزن جاثم لا يبدده سطوع نجم ولا قبس من النار أجد عليه هُدى...
كم اختلفت عن ليالٍ شابهتها في العدد، منذ بدايات الثورة، قضيتها أيضاً بلا نوم...
كنت أسمع فيها خفقات قلبي الخائف، وأحاولُ أن أطبع في عيون أحبّائي وصايا الوداع... أرّقني فيها عدوٌ طالما جهلته... وسخرتُ منه، فإذا به يهاجمني على حين غرّة، ويضعُ في يديّ القيد والأصفاد، ويسجنني بين جدران منزلي، فلا أكاد أنظر من
النافذة إلا خلسة، تحسباً من هجومهم، وكنتُ أنزوي لأقرأ وحيدة أدعية التحصين... لعل عيونهم تعمى، فلا يهتدوا إلى مكاني سبيلاً...
اليوم يتشابه الأمران، لكن الشعور مختلف...
قناعُ الخوف تكشّف، ليس بإرادته، بل نزعناه عنه انتزاعاً... وكلّ ما كنّا نخشاه بات في عيوننا سراباً...
مخاوفنا باتت مختلفة...
في أن نُفتن قبل مماتنا مثلاً...
في أن نحيد عن رسالتنا، أو أن نُحرم درب الجهاد وقد عشقناه...
أو أن نموت ميتة عادية فلا تُكتب لنا شهادة، ولا تُخضّب الأرض دماؤنا... فلا تنبتُ فوق قبورنا شجرة ورد، ولا يفوح عبق الياسمين من جديد... ولا أن نودّع دنيانا بابتسامة ترافقها الشهادتين وسبّابة تتجه إلى السّماء تعلنها كما كانت دائماً... هي
لله.. هي لله......
مخاوفنا في أن ينشأ من بعدنا جيلٌ نسي أمجاده، وقصص الشجاعة والبطولة، وتنكّر لتضحية الشهداء، ولم يُحسن الاقتداء، وجعل من انتكاسة جيلنا أو هزيمته - لا قدر الله إن حدثت- أن يجعل منها عذراً ليعوّض ما نقصه من حطام الدنيا فيزداد بها
تعلّقاً... ولها حُبّاً...
مخاوفنا في أن يتغيّر وجه المدينة، وتُلقي ركامها جانباً ولا نتغيّر...
وفي أن نحتفظ بإرث الجشع والجُبن والخوف والعجز والمذلّة...
وفي أن نظل نجهل عدوّنا، وديننا... ولا نعرف من قرآننا إلى ما حفظته الألسنة ولم تحفظه القلوب... وما عرفته الجوارح... فتتكرر مأساتنا عقوداً جديدة، ونُحاسبُ على السّكوت والتّخاذل ونُحاسبُ لتضييع الفُرصة، فنُحرم الأجر العظيم...
لا الأمن بجواسيسه المنتشرين في المساجد والحدائق والمدارس والكتائب سيرهبنا...
ولا الشبّيحة الذين يقتلون ويخطفون ويغتصبون وينهبون...
ولا الجيش الذي أضاع هويّته، فيما يسأل كل من يمرّ به عند الحواجز على هويّته.. سيرهبنا..
ولا خذلان العرب سيُحبطنا... ولا مكرُ الفُرس، ولا تآمر الغرب سيحدّ من ثورتنا...
لقد غيّرنا الخطّة، وشطبنا لائحة الأولويات القديمة... وباتت أولوياتنا مختلفة...
حتى وإن كانت سيراً فوق الأشواك، أو جلداً بالسّياط وصعقاً بالكهرباء... أو نشراً بالمناشير...
لقد امتلكنا كلمة السّرّ المفقودة، والتي حاولوا كثيراً ألا نجدها...
امتلكناها فهان كل شيء في دنيا فانية... في سبيل تجارة مضمونة في الدار الباقية...
الخوفُ قد أعد حقائب الرحيل منذ زمن وولّى ساخطاً... والشّيطان سيتبعه، ليسلك فجاً غير الذي نسلكه... ليرتعد من خطوات المؤمنين وتكبيراتهم...
هو يعلم أن عيشه في أرضنا قد نفد، وبأننا آثرنا العيش في مدينة أشباح متمسكين بديننا مدافعين عنه.. لا لشيء سوى أن نرفع راية التوحيد خفّاقة... وأن تثبت في القلوب.. فتُنشئ النهضة التي نتمنى، والحضارة التي نستحق....

رد مع اقتباس
  #34  
قديم 11-04-2012, 07:24 PM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,102
معدل تقييم المستوى: 31
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: من قلب الألم

جزاكم الله خيرا أختي الفاضلة (جويرية) على هذا الموضوع القيم

__________________
إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ
الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 11-04-2012, 11:28 PM
ابو نوران ابو نوران غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,124
معدل تقييم المستوى: 11
ابو نوران will become famous soon enough
افتراضي رد: من قلب الألم

جزاكم الله خيرا أختي الفاضلة (جويرية) على هذا الموضوع القيم

رد مع اقتباس
  #36  
قديم 11-04-2012, 11:37 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 10,729
معدل تقييم المستوى: 22
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: من قلب الألم

بارك الله بكما اخوي يوسف عمر و أبو نوران

استودع الله الذي لا تضيع وددائعه أهل سوريا وكل مسلم أو مسلمة واقع في ضيق او حزن او خوف

الله خير حافظا وهو أرحم الراحمين

رد مع اقتباس
  #37  
قديم 11-04-2012, 11:52 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 10,729
معدل تقييم المستوى: 22
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: من قلب الألم


صغيرتي دموعها في عينـيــها لكنها تأبى الصراخ






على رؤوسِنا تيجان ٌ من العار ..

وفي أيدينا أسياف ٌ من خشب ..

وخلف الأسوار عيون ٌ كحلها غبار الهوان ..

وفي دواخلنا ضمائر مستهترة .. وعلى أحسن الأحوال مستترة ..

سيكتب التاريخ كيف تخونه همم الرجال ..

ما عاد يُجدي أن نذكر ماضياً ذهب .. ولو كان من ذهب ..

ما عاد يُجدي أن نقول بأننا أهل المروءة والنسب .

ما دام يجبرنا الهوان أن نراقب عن كثب

رد مع اقتباس
  #38  
قديم 11-06-2012, 01:39 AM
الحيران الحيران غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 7,123
معدل تقييم المستوى: 17
الحيران is on a distinguished road
افتراضي رد: من قلب الألم

اللهم اجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها

لا حول ولا قوة الا بالله

__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله

إن المسلمين لا يهزمون ما دامت عقيدتهم قائمة ويجب أن تبدأ الحرب على المسلمين بحرب الكلمة

(لويس التاسع)
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 11-06-2012, 02:04 AM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 10,729
معدل تقييم المستوى: 22
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: من قلب الألم

بين نكبة فلسطين و ثورة السوريين ..

كتب أحد أبناء حمص الجريحة الرسالة التالية .. وهي رسالة حقيقة ذكرتنا بأهلنا في فلسطين بعد النكبة عندما كانوا يعانون الفرقة و الغربة
اليكم نص الرسالة كما هي :




عبد الكريم عمرين :
أنا من الداخل بمدينة حمص أهدي سلامي إلى أخي أحمد وعائلته في مخيم كلس في تركيا, وأهدي سلامي إلى أخي نزار وعائلته في مخيم الزعتري في الأردن, وأهدي سلامي إلى أخي أبو طارق ووألاده في القاهرة, وأهدي سلامي إلى خالتي فتحية وأولادها في طرابلس بلبنان , كما وأهدي سلامي إلى أولاد عمي مصطفى في حماة, وأهدي سلامي إلى أولاد عمي حسان في العراق, وسلام خاص إلى أختي أمل في مخيم اليرموك بدمشق, وإلى أختي حياة في الست زينب بالشام طمنونا عنكم, نعلمكم أن ابن أختي عبد الرؤوف استشهد قصفاً في الخالدية, وابن خالتي سمير استشهد قنصاً , وصهر أختي مريم بتر ساقه وهو في مدرسة أحمد مبارك للنازحين في الوعر بحمص, وبنت عمتي رنا رزقت بتوئم صبيان, أولادي لم يستطيعوا تقديم امتحاناتهم, وقد استعطنا تأمين 200 كغ حطب وأخشاب استعداداً للشتاء القادم, وجارنا أبو ميشيل توفي أول البارحة بسبب اعتقال ولده ميشيل منذ ثلاثة أشهر, ودفن في حديقة الشارع بسبب الأحوال الأمنية الصعبة, الله يخلينا الهلال الأحمر أعطونا سكر وشاي ورز وبرغل وعلبة سمنة وقنينة زيت, وأدوية, والبارحة أخذنا المعونة من الهلال الأحمر , بعد خناقة كبيرة بسبب الازدحام, انجرح فيها ابني جواد بسكين في خده, الحمد لله ماصارلو شي سبع قطب جراحية بس, وماقدرنا نعطيه إبرة كزاز, لأنن طلبو حقها 800 ل.س… اطمئنوا وطمنونا وان شاء الله بترجع حمص متل الأول وأحسن وبترجعوا إلها .. ناطرينكن.

منقول من / مختارات الثورة السورية
نقلاً عن صفحات على الفيس بوك

رد مع اقتباس
  #40  
قديم 11-06-2012, 09:18 AM
رحلة الذاكرين رحلة الذاكرين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 1,038
معدل تقييم المستوى: 14
رحلة الذاكرين has a spectacular aura aboutرحلة الذاكرين has a spectacular aura aboutرحلة الذاكرين has a spectacular aura about
افتراضي Re: من قلب الألم

حسبنا الله ونعم الوكيل .............

__________________
اللهم يا حي يا قيوم نسألك اللهم باسمك الأعظم أن ترزقنا الفردوس الاعلى من الجنة آمين
رد مع اقتباس
  #41  
قديم 11-06-2012, 10:42 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 10,729
معدل تقييم المستوى: 22
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: من قلب الألم

قصة ليلة مع الشهداء ..
بقلم شاب مجاهد من حمص

قصة ليلة مع الشهداء :
يوما من الأيام وليلة اقتحام الجيش لحارتي تسللت مع الشهيد علاء قباني عبر حدائق الدور لنعرف توزع الجيش وانتشاره وتحاصرنا هناك وحدنا ..
خلال هذه الساعة تمكنت من الوصول لعائلة محاصرة وشاهدت عندها الشهيد الشيخ محمد طيارة وشربنا الشاي سوية وسط جو من الرعب ..

فاتصل بي الشهيد ابو نزار مستغربا ومصدوما من دخولنا بهذه الطريقة وترجانا الخروج
عدنا للتسلل سرا وتمكنا من النجاة باعجوبة بثياب سوداء من شدة اتساخها ليستقبلنا الشهيد ابو مروان في الطرف الآخر من الحي مذهولا وينقلنا خارج الحي باتجاه غرفة العمليات المشتركة لنخبرهم مكان تمركز الجيش فكان في استقبالنا الشهيد ابو عمار وضمنا وحمد الله على سلامتنا ومسح الغبار والتراب عن وجهنا
ثم جلسنا سوية نرسم ونحدد على الخرائط …
واليوم اسرد هذه القصة ولا اجد حولي من يشاركني تفاصيلها
هل رحلوا وانا بقيت ؟؟
لا والله هم الباقون وانا الراحل ….

نقلاً عن/ مختارات الثورة السورية

رد مع اقتباس
  #42  
قديم 11-07-2012, 12:46 PM
سي دي سي دي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 179
معدل تقييم المستوى: 9
سي دي is on a distinguished road
افتراضي رد: من قلب الألم

هنا بكيت .. حتى جفت دموعي و الله ..
هنا بكيت على حياة ..
فاطمة هي من تستحقها ..
فاطمة .. ألا تعذريني أوخيتي .. فأنا لست أنا ..
أنا وغد .. قابع في .. الذل و المهانة ..
ورضيت بها ..
يااااااااااااااااااا ويلي يا فاطمة ..
.
.

رد مع اقتباس
  #43  
قديم 11-07-2012, 07:07 PM
حصان رزان حصان رزان غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 4,033
معدل تقييم المستوى: 13
حصان رزان will become famous soon enoughحصان رزان will become famous soon enough
افتراضي رد: من قلب الألم

لا حول ولا قوة إلا بالله

__________________
يا الله التقوى
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 11-07-2012, 08:43 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 10,729
معدل تقييم المستوى: 22
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: من قلب الألم

إذا اشتد سواد السحب .. فعما قليل ستمطر !!

" الفرج قريب "

ومن قلب الألم سوريا ستبتسم

فخلف هذا الليل

فجر عظيم ... يرتسم


* ارجوكم لا تفتروا عن الدعاء ...

رد مع اقتباس
  #45  
قديم 11-07-2012, 10:27 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 10,729
معدل تقييم المستوى: 22
جويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really niceجويرية is just really nice
افتراضي رد: من قلب الألم



اللهم لنا اخوة في الشام أُبتلوا وامتحنوا وقُتلوا وشُردوا فإنا نسألك يامن بيده ملكوت كل شيء يارب الأرباب ياحي ياقيوم يامن إذا قلت للشيء كن فيكون أن تفرج عنهم كربهم وتدفع عنهم همهم عاجلا غير آجل.
اللهم لنا اخوة يصارعون المحن ففرج كربهم وأنزل السكينة عليهم وادفع عنهم كل بلاء وكل ضراء مضره.
اللهم أنا ندعوك بأسمائك كلها وبصفاتك جلها ان تشفي مرضاهم وترحم موتاهم وتنزل الرحمة على ديارهم وترفع عنهم إجرام المجرمين وإفساد المفسدين .
اللهم يامن قلت ادعوني أستجب لكم .. هذا الدعاء و مِنك الإجابة وهذا الجهد وعليك التُّكلان ، و إنَّا للَّه وإنا إليه راجعون ، ولا حول ولا قوة إلاّ باللَّه العلي العظيم .

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.