منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 08-14-2006, 01:50 PM
شمس الحق شمس الحق غير متصل
رحمها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 291
معدل تقييم المستوى: 14
شمس الحق is on a distinguished road
افتراضي

المرحلة الحادية عشر

أما تشتاق يا عبد الله ؟


أما تشتاقين يا أمة الله ؟

اقرأوا فهذه


صفــة الجنــة



فالجنة -وربِّ الكعبة- نور يتلألأ، وريحانة تهتز، وقصر مشيد، ونهر مطرد، وفاكهة كثيرة نضيجة، وزوجة حسناء جميلة، وحلل كثيرة، ومقام أبد في حبرة ونضرة، في دور عالية سليمة بهية. بناؤها لبنة من فضة، ولبنة من ذهب، وملاطها المسك الأذفر، وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت، وتربتها الزعفران، من دخلها ينعم لا يبأس، ويخلد لا يموت، لا تبلى ثيابه، ولا يفنى شبابه.

وهي دار غرسها الله بيده، وجعلها مقرا لأحبابه، وملأها من رحمته وكرامته ورضوانه، ووصف نعيمها بالفوز العظيم، وملكها بالملك الكبير، وأودعها جميع الخير بحذافيره، وطهرها من كل عيب وآفة ونقص.

فإن سألت عن أرضها وتربتها فهي المسك والزعفران. وإن سألت عن سقفها فهو عرش الرحمن. وإن سألت عن بلاطها فهو المسك الأذفر. وإن سألت عن حصبائها فهو اللؤلؤ والجوهر. وإن سألت عن بنائها فلبنة من فضة ولبنة من ذهب. وإن سألت عن أشجارها فما فيها من شجرة إلا وساقها من ذهب وفضة، لا من الحطب والخشب. وإن سألت عن ثمرها فأمثال القلال، ألين من الزبد، وأحلى من العسل. وإن سألت عن ورقها فأحسن ما يكون من رقائق الحلل.

وإن سألت عن أنهارها فأنهار من لبن لم يتغير طعمه، وأنهار من خمر لذة للشاربين، وأنهار من عسل مصفى. وإن سألت عن طعامهم ففاكهة مما يتخيرون، ولحم طير مما يشتهون. وإن سألت عن شرابهم فالتسنيم والزنجبيل والكافور. وإن سألت عن آنيتهم فآنية الذهب والفضة، في صفاء القوارير. وإن سألت عن سعة أبوابها فبين المصراعين مسيرة أربعين من الأعوام، وليأتين عليه يوم وهو كظيظ من الزحام.

وإن سألت عن تصفيق الرياح لأشجارها فإنها تنعم بالطرب لمن يسمعها. وإن سألت عن ظلها ففي ظل الشجرة الواحدة يسير الراكب المجد السريع مائة عام لا يقطعها. وإن سألت عن سعتها فأدنى أهلها يسير في ملكه وسرره وقصوره وبساتينه مسيرة ألفي عام. وإن سألت عن خيامها وقبابها فالخيمة الواحدة من درة مجوفة، طولها ستون ميلا. وإن سألت عن علاليها وجوسقها فهي غرف من فوقها غرف مبنية، تجري من تحتها الأنهار. وإن سألت عن ارتفاعها فانظر إلى الكوكب الطالع أو الغارب في الأفق، الذي لا تكاد تناله الأبصار.

وإن سألت عن لباس أهلها فهو الحرير والذهب. وإن سألت عن فرشها فبطائنها من إستبرق، مفروشة في أعلى الرتب. وإن سألت عن أرائكها فهي الأسرة عليها البشخانات، مزررة بأزرار الذهب. وإن سألت عن وجوه أهلها وحسنهم فعلى صورة القمر. وإن سألت عن أعمارهم فأبناء ثلاث وثلاثين، على صورة آدم عليه السلام. وإن سألت عن سماعهم فغناء أزواجهم من الحور العين، وأحلى منه سماع الملائكة والنبيين، وأحلى منهما خطاب رب العالمين. وإن سألت عن مطاياهم التي يتزاورون عليها فنجائب مما شاء الله، تسير بهم حيث شاءوا. وإن سألت عن حليهم وشارتهم فأساور الذهب واللؤلؤ، وعلى رؤوسهم ملابس التيجان. وإن سألت عن غلمانهم فولدان مخلدون، كأنهم لؤلؤ مكنون.

أرضها بيضاء، وتربتها درمكة بيضاء، مسك خالص، عرصتها صخور الكافور، وقد أحاط به المسك مثل كثبان الرمل، فيها أنهار مطردة، فيجتمع فيها أهلها، أدناهم وآخرهم، فيتعارفون، فيبعث الله ريح الرحمة، فتهيج عليهم ريح المسك، وإنها لتُشم من مسيرة مائة عام، فترجع يا أخي إلى زوجتك وقد ازددتَ حسنا وطيبا، فتقول لك: لقد خرجتَ من عندي وأنا بك معجبة، وأنا بك الآن أشد إعجابا. Lllgkgk وبينما المؤمنون ذات يوم يتحدثون في ظل شجرة طوبى إذ جاءتهم الملائكة بنجائب مزمومة بسلاسل من ذهب، كأن وجوهها المصابيح نضارة وحسنا، وبرها خز أحمر، وعبقري أبيض، مختلطان، الحمرة بالبياض، والبياض بالحمرة، لم ينظر الناظرون إلى مثله حسنا وبهاء، ذللا من غير محنة، نجب من غير رياضة، رحالها من الياقوت الأخضر، ملبسة بالعبقري والأرجوان، ولجمها ذهب، وكسوتها سندس وإستبرق، فأناخوا إليهم تلك الرواحل، وحيوهم بالسلام من عند الرب السلام، وقالوا لهم: أجيبوا ربكم جل جلاله، فإنه يستزيركم فزوروه، وليسلم عليكم وتسلموا عليه، وينظر إليكم وتنظروا إليه، ويكلمكم وتكلموه، ويحييكم وتحيوه، ويزيدكم من فضله، فإنه ذو الرحمة الواسعة، وذو فضل عظيم.

فننظر إليه وينظر إلينا، لا نضار في رؤيته، فيأخذ ربُّنا عز وجل بيده غرفة من الماء، فينضح وجوهنا بها، وما تخطئ وجه أحدنا منها قطرة، فتدع وجوهنا مثل الريطة البيضاء، فنطلع على حوض الرسول صلى الله عليه وسلم، وما يبسط واحد منا يده إلا وضع عليها قدح يطهره من الطوف والبول والأذى. وتُحبس الشمس والقمر، ولا نرى منهما واحدا، فنبصر بمثل بصرنا في الدنيا، وذلك قبل طلوع الشمس، في يوم أشرقت الأرض.

ونطلع في الجنة على بحر اللبن، وبحر العسل، وبحر الخمر، وأنهار من عسل مصفّى، وأنهار من كأس، ما بها من صداع ولا ندامة، وأنهار من لبن لم يتغير طعمه، وماء غير آسن، وبفاكهة ما نعلم، وخير من مثله معه. وأزواج مطهرة، صالحات مصلحات، نلذ بهن مثل لذاتنا في الدنيا، ويلذذن بنا. وإن لنا ما بين المشرق والمغرب، نحل منها حيث شئنا.

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 08-14-2006, 01:50 PM
شمس الحق شمس الحق غير متصل
رحمها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 291
معدل تقييم المستوى: 14
شمس الحق is on a distinguished road
افتراضي

المرحلة الثانية عشر

مواصلات الجنة



رواحـــل ودواب الجنـــة




فيتحول كل رجل منا على راحلته، ثم يسير بنا صفا واحدا معتدلا، الرجل إلى جنب أخيه عن يمينه، لا يفوت ركبة ناقة ركبة صاحبتها، ولا تعدوا أذن ناقة أذن صاحبتها، نمر بالشجرة من أشجار الجنة فتميل لنا عن طريقنا كراهية أن يُفرق بيننا، فإذا وقفنا بالجبار تبارك وتعالى أسفر لنا عن وجهه الكريم، وتجلى لنا في عظمته العظيمة، فنُسلِّم عليه، فيرحب بنا، وسلامنا وتحيتنا أن نقول: ربنا أنت السلام، ومنك السلام، ولك حق الجلال والإكرام. فيقول لنا الرب جل جلاله: عبادي، عليكم السلام مني، وعليكم رحمتي ومحبتي، مرحبا وأهلا بعبادي، الذين أطاعوني بالغيب، والذين حفظوا وصيتي، ورعوا عهدي، وكانوا مني على كل حال مشفقين. فنقول: وعزتِك وجلالِك، وعظمتِك وعلوِّ مكانك، ما قدرناك حق قدرك، ولا أدينا إليك كل حقك، فأْذَنْ لنا بالسجود لك. فيقول لنا ربنا عز وجل: إني قد رفعت عنكم مؤنة العبادة، فهذا حين أرحت لكم أبدانكم، وهذا حين أفضيتم إلى روحي ورحمتي، وجنتي وكرامتي، ومبلغ الوعد وعدتكم، فاسألوني ما شئتم، وتمنوا علي أعطكم أمانيكم، فإني لن أجزيكم اليوم بقدر أعمالكم، ولكن أجزيكم بقدر رحمتي وكرامتي ورأفتي، وعزي وجلالي وعُلوِّ مكاني، وعظمة شأني، فاسألوني ما شئتم. فما نزال في الأماني، حتى أن المقصر في أمنيته يقول: ربنا تنافس أهل الدنيا في دنياهم، وفخر بعضهم إلى بعض، فاجعل حظي من الجنة كل شيء كان فيه أهل الدنيا، من يوم خلقتها إلى يوم أفنيتها، فإنا رفضناها وزهدنا فيها، وصغرت في أعيننا، تشاغلا بأمرك، وإعظاما لك، وإجلالا وإعزازا.

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 08-14-2006, 01:51 PM
شمس الحق شمس الحق غير متصل
رحمها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 291
معدل تقييم المستوى: 14
شمس الحق is on a distinguished road
افتراضي

المرحلة الثالثة عشر


وما زال الله معطيك


إكـرام الله تعالـى



فيقول لنا ربنا: لقد قصرتم في أمنيتكم، ورضيتم بدون حظكم، وبأقل من حقكم، فقد أوجبت لكم ما سألتم وتمنيتم حتى تعرفه أنفسكم، وألحقت بكم ما قصرت عنه أمانيكم، فانظروا إلى ما أعددت لكم، وإلى ما لا تبلغه أمانيكم، ولم يخطر على قلوبكم. فنؤتى ذلك، فنقول: ربنا أنت أحق بالأمن والرحمة، ولو وكلتنا إلى أنفسنا وأمانينا لضيّعنا حظنا. وإذا بقباب في الرفيع الأعلى قد نُصبت، وغرف من الدر والمرجان قد رُفعت، أبوابها من ذهب، ومنابرها من نور، وسررها من ياقوت، وفرشها سندس وإستبرق، يفور من أعراصها وأفواهها ماء، نور شعاع الشمس عنده كنور الكوكب الدري، فإذا هم بقصور شامخة في أعلا عليين، من الياقوت، يزهر نورها، ولولا إكرام الله تعالى لعباده لامتنعت الأبصار من شدة صفائها، وعتق جوهرها، فما كان منها أبيض فمن الياقوت الأبيض، مفروشا بالحرير الأبيض، وما كان منها أحمر فمن الياقوت الأحمر، مفروشا بالعبقري الأحمر، وما كان منها أخضر فمن الياقوت الأخضر، مفروشا بالسندس الأخضر، وما كان منها أصفر فمن الياقوت الأصفر، مفروشا بالأرجوان الأصفر. مبوبة بالذهب الأحمر والفضة البيضاء، قواعدها من جوهر، وأركانها من ذهب، وشفوفها قباب من لؤلؤ، وبروجها غرف من مرجان.

وبينما أنت في منزلك، إذ أتاك رسول من الله عز وجل، فقال للآذن: استأذن لرسول الله على ولي الله، فيدخل الآذن، فيقول لك: يا ولي الله، هذا رسول من الله يستأذن عليك، فتقول: ائذن له، فيأذن له، فيدخل عليك، فيضع بين يديك تحفة، فيقول: يا ولي الله، إن ربك يقرأ عليك السلام، ويأمرك أن تأكل من هذه، فتأكل منها، فتجد منها طعم كل ثمرة في الجنة.

رد مع اقتباس
  #19  
قديم 08-14-2006, 01:51 PM
ن م ع ن م ع غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 1,642
معدل تقييم المستوى: 15
ن م ع is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله كل خير على هذا المقال الطيب

اللهم اني اسئلك بوجهك الكريم الفردوس الاعلي

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 08-14-2006, 01:51 PM
شمس الحق شمس الحق غير متصل
رحمها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 291
معدل تقييم المستوى: 14
شمس الحق is on a distinguished road
افتراضي

المرحلة الرابعة عشر
ركب الخيل ومصافحة الملائكة واللعب والضحك معهم

يارب اكرمنا فقد تاقت نفوسنا إليك



خيــول الجنــة



وبينما أنت كذلك، إذا خيول مقربة من الياقوت الأحمر، مصنوع فيها الروح، بجنبها الولدان المخلدون، وبيد كل وليد حكمة خيل من تلك الخيول، على كل أربعة منها مرتبة من مراتب الجنة كالرحالة، أسفلها سرير من ياقوتة، وعلى كل سرير منها قبة من ذهب مفرغة، في كل قبة منها فراش من فرش الجنة، ليس في الجنة لون حسن إلا وهو فيها، ولا ريحة طيبة إلا عبق بها، ينفذ ضوء وجوههما غلظ القبة، حتى يظن من ينظر إليها أنها من دون القبة، يتبين مخها في عظامها كما يتبين السلك الأبيض في الياقوتة الصافية، ثم يأمرك الله عز وجل فتتحول في مركبتك مع صاحبتك، فتعانقك وتقبلك، وتمنيك بكرامة الله عز وجل. والقبة إما لؤلؤة، وإما زمردة، وإما ياقوتة، وإما درة. وإذا في قبة من تلك القصور منابر من نور، عليها ملائكة قعود، ينتظرونكم ليهنئوكم ويحيوكم، فيتحول كل واحد منكم على مركبة تزف تلك الخيول، وبجنبها الولدان المخلدون، تشيعكم الملائكة المقربون، يقطعون بكم رياض الجنة، فلما رُفعتم إلى قصوركم نهضت الملائكة في أعراضكم فاستنزلوكم وصافحوكم، وشبكوا أيديهم في أيديكم، ثم أجلسوكم بينهم، ثم أقبلتم على الضحك والمداعبة حتى علت أصواتكم.

مصافـــحة الملائكــة



فتقول الملائكة: أما وعزة ربنا وجلاله ما ضحكنا منذ خلقنا إلا معكم، ولا هزلنا إلا معكم، فهنيئا لكم، هنيئا بكرامة ربكم، فلما ودعونا وانصرفوا عنا دخلنا قصورنا، فليس أحد منا إلا وقد وجد الله عز وجل قد جمع له في قصره أمنيته التي تمنى، وإذا على كل قصر منها باب يفضي إلى واد أفيح من أودية الجنة، محفوفة تلك الأودية بجبال من الكافور الأبيض. وكذلك جبال الجنة، وهي معادن الجوهر والياقوت والفضة، فارعة أفواهها في بطون تلك الأودية، في بطن كل واحد منها أربع جنان: جنتان ذواتا أفنان، فيهما عينان تجريان، فيهما من كل فاكهة زوجان، وجنتان مدهامتان، فيهما عينان نضاختان، وفيهما فاكهة ونخل ورمان، وحور مقصورات في الخيام، لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان، كأنهن الياقوت والمرجان.

فنتبوأ تلك المنازل، فيستقر قرارنا، فيزورنا ربنا تبارك وتعالى في ملائكته، فيقول لنا: هل وجدتم ما وعد ربكم حقا؟ فنقول: نعم، فيقول: كيف وجدتم ثواب ربكم؟ فنقول: ربنا رضينا فارض عنا، فيقول لنا الجليل جل جلاله: برضائي عنكم نظرتم إلى وجهي، وسمعتم كلامي، وحللتم داري، وصافحتم ملائكتي، فهنيئا هنيئا عطائي لكم، ليس فيه نكد ولا تكدير، فنقول: الحمد لله الذي أحلنا دار المقامة من فضله، لا يمسنا فيها نصب، ولا يمسنا فيها لغوب.

رد مع اقتباس
  #21  
قديم 08-14-2006, 01:52 PM
شمس الحق شمس الحق غير متصل
رحمها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 291
معدل تقييم المستوى: 14
شمس الحق is on a distinguished road
افتراضي

المرحلة الخامسة عشر

جنان من الياقوت والزبرجد والفضة البيضاء والذهب

اللهم اجعل سعينا خالصا لوجهك العظيم

------------------------

دار الســـــلام



وندخل دار السلام، ودار السلام من الياقوت كلها، أزواجها وخدمها، وآنيتها وأسرتها، وحجالها وقصورها، وخيامها ومدائنها، ودرجها وغرفها وأبوابها، وثمارها من اللؤلؤ والياقوت، فنرى ربنا فيها، فيعطينا الله خواتم من ذهب نلبسها، وهي خواتم الخلد، ثم يعطينا خواتم من در وياقوت ولؤلؤ، فنلبسها.



جـــنة عــــدن


وندخل جنة عدن، وهي من الزبرجد كلها، على هذه الصفة، فيها روضة عظيمة، لم نر أعظم منها ولا أحسن، خلقها الله عز وجل بيده، ودلى فيها ثمارها، وشق فيها أنهارها، وجعلها لبنة من درة بيضاء، ولبنة من ياقوتة حمراء، ولبنة من زبرجدة خضراء، ملاطها مسك، حشيشها الزعفران، حصباؤها اللؤلؤ، ترابها العنبر، وهي مدينة مبنية بلبن ذهب ولبن فضة، فيها نهر معترض يجري، كأن ماؤه المحض في البياض، والأنهار فيها تشخب، ثم تصدع بعد ذلك أنهارا. نكون فيها في أحسن صورة، في قصر مثل الربابة البيضاء، ليس بيننا وبين أن ننظر إلى ربنا عز وجل إلا رداء الكبرياء على وجهه. وجنة المأوى من الذهب الأحمر، بجميع ما فيها، على هذه الصفة.



جنـــة الخـــلد



وندخل جنة الخلد، وهي من الفضة البيضاء، بجميع ما فيها على هذه الصفة. والجنات كلها مائة درجة، ما بين الدرجتين خمسمائة عام. حيطانها لبنة من ذهب، ولبنة من فضة، ولبنة من ياقوت، ولبنة من زبرجد، ملاطها المسك، وقصورها الياقوت، وغرفها اللؤلؤ، ومصارعها الذهب، وأرضها الفضة، وحصباؤها المرجان، وترابها المسك، أعدها الله عز وجل لأوليائه، ينادي الله جل جلاله: يا أوليائي، جوزوا الصراط بعفوي، وادخلوا الجنة برحمتي، واقتسموها بأعمالكم، فلكم صنعت ثمار الفردوس، ولكم نصبت شجرة الخلد، ولكم بنيت القصور التي أُسست بالنعيم، وشُرِّفت بالملك والخلود.



جــــنة الفردوس



وندخل جنة الفردوس، وهي أعلا الجنان سُمُوّا، وأوسعها محلا، ومنها تفجر أنهار الجنة، وعليها يوضع العرش يوم القيامة، فجنان الفردوس أربع: اثنتان من ذهب، حليتهما وآنيتهما وما فيهما، واثنتان من فضة، آنيتهما وحليتهما وما فيهما.

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 08-14-2006, 01:52 PM
شمس الحق شمس الحق غير متصل
رحمها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 291
معدل تقييم المستوى: 14
شمس الحق is on a distinguished road
افتراضي

المرحلة السادسة عشر

ما لذ وطاب أذاقنا الله منه وإياكم

طعام وشراب أهل الجنة



فنأكل في هذه الجنان ونشرب، وأول طعامنا في الجنة زيادة كبد الحوت، ثم يُنحر لنا ثور رعى من أطراف الجنة، ثم تُوضع لنا مائدة الخلد، زاوية من زواياها أوسع مما بين المشرق والمغرب، ثم نتفكه، ولا نتفل، ولا نبول، ولا نتغوط، ولا نمتخط، نُلهم التسبيح والتحميد كما يُلهم أهل الدنيا النفس. فمن يدخل الجنة يأكل أشهى الطعام، ويشرب ألذ الشراب، لا يتعب، ولا يقلق، ولا يعرق، ولا يتبول، ولا يتغوط، ولا يمتخط، ولا يبصق، ولا يتفل.

وإن أحدنا في الجنة ليعطى قوة مائة رجل، في الأكل والشرب، والجماع والشهوة، وإن أحدنا ليشتهي الطعام، وسيد طعامنا اللحم، فيقوم على رأسه عشرة آلاف خادم، مع كل خادم صحفتان: واحدة من فضة، وواحدة من ذهب، في كل صحفة لون ليس في الأخرى مثلها، يأكل من آخره كما يأكل من أوله، فيجد لآخره من اللذة والطعم ما لا يجد لأوله، ويبلغ غداؤه سبعين ألف صحفة، من ألوان لحوم الطير، كأنها البخت، لا ريش لها، ولا زغب ولا عظم، ولا تُطبخ بالنار، ولا تقليها القدور، ولذتها لذة الزبد، وحلاوتها حلاوة العسل، ورائحتها رائحة المسك، يأكل من كلها، يجد لآخرها من الطعم كما يجد لأولها، وفي عشائه مثل ذلك، فيقول: يا رب، لو أَذِنْتَ لي لأطعمتُ أهل الجنة، وسقيتُهم، وما ينقص مما عندي شيء.

وإن أحدنا ليشتهي الشراب من شراب الجنة، فيجيء الإبريق إليه، فيقع في يده، فيشرب، ثم يعود مكانه. وإذا كانت منه الحاجة، خرج الطعام من جسده جشاء ورشحا كرشح المسك، وفاض من جلده عرقا، وسال من تحت ذوائبه إلى قدميه مسكا، فإذا بطنه قد ضمر.

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 08-14-2006, 01:52 PM
شمس الحق شمس الحق غير متصل
رحمها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 291
معدل تقييم المستوى: 14
شمس الحق is on a distinguished road
افتراضي

المرحلة السابعة عشر


لباس وحلل أهل الجنة (يارب أكرمنا )



ويدعوه الله عز وجل على رؤوس الخلائق، حتى يخيره من أي حلل الجنة شاء لبس، فيلبس منها ما أراد، ثم يذهب إلى شجرة في الجنة، فيلبس منها ثيابا، لا تبلى ولا تفنى، لو أن ثوبا منها لُبس في الدنيا لصعق من ينظر إليه، وما حملته أبصارهم. فيكون عليه ثوبان يتجاوبان، بصوت مليح، يقول الثوب الذي يلي جسده: أنا أكرم على ولي الله منك، أنا أمس بدنه، وأنت لا تمس بدنه، فيقول الثوب الذي يلي وجهه: بل أنا أكرم على ولي الله منك، أنا أرى وجهه، وأنت لا ترى وجهه.

وثيابنا في الجنة لا خلقا تُخلق، ولا نسجا تُنسج، بل تشقق عنها ثمر الجنة. ويَلبس الذهب، إن لم يكن يلبسه في الدنيا، ويلبس الحرير، إن لم يكن يلبسه في الدنيا، فيعطيه الله خاتم من ذهب يلبسه، وهو خاتم الخلد، ثم يعطيه خواتم من در وياقوت ولؤلؤ، وذلك إذا رأى ربه في داره دار السلام.

ويُؤتى بمن قرأ القرآن فأكمله، وعمل بما فيه، فيُلبس والديه تاجا هو أحسن من ضوء الشمس، هذا لوالديه، فما ظنكم بالذي عمل به. ويَلقى أهل الجنة بعضهم بعضا، فيُقبل الرجل ذو المنزلة المرتفعة، فيَلقى من هو دونه، وما فيهم دني، فيروعه ما يرى عليه من اللباس، فما ينقضي آخر حديثه حتى يتخيل إليه ما هو أحسن منه، وذلك أنه لا ينبغي لأحد أن يحزن فيها، ثم ينصرف إلى منزله، فتتلقاه أزواجه، فيقلن: مرحبا وأهلا، لقد جئتَ وإن بك من الجمال أفضل مما فارقتنا عليه.

وإنه ليتكئ في الجنة سبعين سنة، قبل أن يتحول، ثم تأتيه امرأته، فتضرب على منكبيه، فينظر وجهه في خدها أصفى من المرآة، وإن أدنى لؤلؤة عليها تضيء ما بين المشرق والمغرب، فتُسلم عليه، فيرد السلام، ويسألها: من أنتِ؟ فتقول أنا من المزيد، وإنه ليكون عليها سبعون ثوبا، أدناها مثل النعمان من طوبى، فينفذها بصره، حتى يرى مخ ساقها من وراء ذلك، وإن عليها التيجان المزينة باللؤلؤ، لو أن أدنى لؤلؤة عليها نزلت إلى الدنيا، لأضاءت ما بين المشرق والمغرب، فيتمتع معها، ويلذ بها، كيفما أراد، ومتى ما أراد، وحيثما أراد، فلا مقطوعة ولا ممنوعة.

يتبع قريبا

رد مع اقتباس
  #24  
قديم 08-14-2006, 02:33 PM
أبو إحسان أبو إحسان غير متصل
نائب المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 4,383
معدل تقييم المستوى: 10
أبو إحسان تم تعطيل التقييم
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
و ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر
اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل
أسال الله رب العرش العظيم ان يجمعنا واياكم في الفردوس الاعلى

بارك الله فيك اختي شمس الحق

__________________
قال الله تعالى : {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 08-14-2006, 09:18 PM
ابو هاجر ابو هاجر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 192
معدل تقييم المستوى: 14
ابو هاجر is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
و ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر
اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل
أسال الله رب العرش العظيم ان يجمعنا واياكم في الفردوس الاعلى

بارك الله فيك اختي شمس الحق

__________________
)وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ)(لقمان:18)
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 08-15-2006, 09:56 AM
تلميذ السلف تلميذ السلف غير متصل
المشرف الشرعي للمنتدى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 3,999
معدل تقييم المستوى: 18
تلميذ السلف will become famous soon enoughتلميذ السلف will become famous soon enough
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله كل خير على هذا المقال الطيب

__________________
[align=center]قال الامام عبدالرحمن الدوسري رحمه الله

تيقنت ان الحق ان لم تكن له ....جحافل يخشى باسها عد باطل....لعمرك لو اغنى عن الحق انه....هو الحق ما كان الرسول يقاتل...فلا تدعمن الحق بالقول انما...دعامتك الحق ماانت فاعل...من العقل الايطلب الحق عاجز....فليس على وجه البسيطة عادل....ولكن قوي يشرب الدم سائغا
اذا خضبت يوم الورود المناهل
[/align]
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 08-16-2006, 01:06 AM
شمس الحق شمس الحق غير متصل
رحمها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 291
معدل تقييم المستوى: 14
شمس الحق is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مؤمنة بالله
بارك الله فيك أختاه وجعلنا واياك وكل من يقرأ هذا الموضوع من أهل الجنة.
أختي الغالية مؤمنة بالله
بارك الله بك وبنا وبجميع المؤمنين والمؤمنات وجعلنا من أهل الفردوس وجمعنا بالمصطفى العدنان
تقبل الله مني ومنك ومن الجميع الدعاء

رد مع اقتباس
  #28  
قديم 08-16-2006, 01:08 AM
شمس الحق شمس الحق غير متصل
رحمها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 291
معدل تقييم المستوى: 14
شمس الحق is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ن م ع
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله كل خير على هذا المقال الطيب
اللهم اني اسئلك بوجهك الكريم الفردوس الاعلي

أخي الكريم بارك الله بك وثبتك على الحق وأعطاك سؤلك ورفع قدرك

تقبل الله منا ومنكم الدعاء

رد مع اقتباس
  #29  
قديم 08-16-2006, 01:10 AM
شمس الحق شمس الحق غير متصل
رحمها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 291
معدل تقييم المستوى: 14
شمس الحق is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إحسان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
و ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر
اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل
أسال الله رب العرش العظيم ان يجمعنا واياكم في الفردوس الاعلى
بارك الله فيك اختي شمس الحق

أخي الكريم أبو إحسان بارك الله بكم ورفع قدركم في الدنيا والآخرة وجعلك ممن يدخلون الجنة بلا حساب ولا عقاب
وجمعنا بالرسول الكريم عليه وعلى آله وصحبه وذريته وأزواجه ومن تبعه أفضل الصلاة وأتم السلام

رد مع اقتباس
  #30  
قديم 08-16-2006, 01:14 AM
شمس الحق شمس الحق غير متصل
رحمها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 291
معدل تقييم المستوى: 14
شمس الحق is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو هاجر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
و ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر
اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل
أسال الله رب العرش العظيم ان يجمعنا واياكم في الفردوس الاعلى
بارك الله فيك اختي شمس الحق

أخي الكريم أبا هاجر جزاك الله خيرا وأعطاك حتى أرضاك

اللهم استر عوراتنا وآمن روعاتنا وثبت أقدامنا ولا تخزنا يوم نلقاك

اللهم لا تكشف لنا سترا ولا تفضحنا في دنيانا ولا يوم المعاد

اللهم عفوك ورضاك وسترك

اللهم لا تسود وجوهنا بسيء أعمالنا

اللهم بيض وجوهنا بنورك ياكريم يا رحمن يارحيم

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:28 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.