منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الملاحم و الفتن > الملاحم و الفتن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-05-2018, 05:56 PM
المحروسة المحروسة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 35
معدل تقييم المستوى: 0
المحروسة is on a distinguished road
Thumbs up الأسلحة المتطورة هي أسلحة آخر الزمان

الأسلحة المتطورة هي أسلحة آخر الزمان

🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂

سؤال : هل الحروب في زمن المهدي بالسلاح الأبيض كالسيوف والرماح وأمثالها ؟؟ أم أنها بالأسلحة الحديثة ؟!!

أولا : أدلة الفريق القائل بأن هذه الحروب إنما هي بالسيوف والرماح والحراب وماشابه ذلك :

يعتمد أصحاب هذا الرأي على ظواهر النصوص التي توضح أن الحروب القادمة لن تكون إلا بالسيوف والرماح والسهام , وهذا هو مدار حجتهم وعماد رأيهم وأستدلوا على ذلك بالروايات الواردة في هذه الأبواب ومنها :

مارواه مسلم من حديث ابي هريرة في فتح القسطنطينية , قال رسول الله فينما هم يقتسمون الغنائم قد علقوا سيوفهم بالزيتون ....)
ومنها مارواه مسلم في حديث يأجوج ومأجوج (فيرمون بنشابهم
الى السماء....) الحديث, وكذلك حديث : ( حتى يحجز بينهم الليل..) وحديث فيريهم دمه في حربته ) , إلى آخر أدلتهم.
وأفترضوا لذلك افتراضا عقليا ليدفع الإمتناع الموجود في واقعنا
الآن من التطور والتكنولوجيا العالمية في التقنيات الحديثة والأسلحة النووية والإستراتيجية والتقليدية . وهذا الافتراض هو وقوع حرب نووية تفنى معها الأسلحة الحديثة !!
كل هذا مجمل الأدلة والإفتراضات
لأصحاب القول السابق.

قلت : واستدل بعض اصحاب هذا القول بأن هذا الزمن ليس زمن المهدي بحجة ان المهدي سيظهر بعد فناء الحضارة الحديثة والأسلحة المتطورة !!!
فهم يقولون : لامهدي حتى يعود السيف والخيل والقوس والحمير.

وهذا الرأي غير متعين في باب حروب نهاية الزمان وذلك للامتناع
العقلي والشرعي , وذلك في عدة نقاط :

* ان التعبير النبوي لمرحلة نهاية الزمان , والاسلوب القرآني فيها هو اسلوب المجاز لا الحقيقة , في المعدات والآلات والأسلحة وغيرها
مما يكون عليه حال هذه الاشياء في نهاية الزمان من تطور , وذلك ليناسب العقل البشري في زمن النبوة ومابعده , فلو ذكر رسول الله
أن هناك طائرات وسيارات ودبابات
ومدافع واسلحة نووية.... لاحدث ذلك ربكة واضطرابا في الفهم عند
العرب , وكما قال علي رضي الله عنه خاطبوا الناس على قدر عقولهم, اتحبون أن يكذب الله ورسوله ) رواه البخاري معلقا .
فمن هذا الباب كان الاسلوب النبوي
والقرآني التعامل بالمجاز في التطورات التكنولوجية في آخر الزمان قال تعالى :
( والخيل والبغال والحمير لتركبوها
وزينة ويخلق ما لا تعلمون ) إشارة
منه تعالى الى امكان وجود مخلوقات وأشياء لا يدركها العقل البشري فيكفي فيها الإشارة والرمز
وقال تعالى ( وآية لهم انا حملنا ذريتهم في الفلك المشحون وخلقنل لهم من مثله ما يركبون)
أي وخلقنا من مثل السفن القديمة
كسفينة نوح ما يركبونه ويبلغون عليه أقاصي البلاد , وانما نسب الخلق إليه لانها بتعليم منه سبحانه, قال ابن عباس : هي الإبل وسائر المركوبات( ابن كثير)
فدلت هذه الآيات على ان المثلية والتمثيل هو المعتبر في ضرب الامثال عن الاشياء المستقبلية من سفن ومركوبات وغيرها, مع إحتمالها للمركوبات الماضية والحالية والمستقبلية بجميع اشكالها وأنواعها .
وأما في السنة النبوية فالنظر الى هذا التعبير بالإسلوب النبوي الفريد الذي يحاكي عقلية زمانه مع انفراده بكشف حقيقة المستقبل . قال رسول الله في حديث اخرجه احمدو الحاكم
وابن حبان في صحيحه من حديث
عبدالله بن عمر ( سيكون في آخر أمتي رجال يركبون على السروج كأشباه الرحال فينزلون على أبواب
المساجد...) الحديث , فقد وضح الاسلوب النبوي الذي يستعيض عن الحقيقة بالمجاز في مثل هذه الاشياء , وهذه السروج ومايركبونه يشبه الرحال لكنها ليست رحالا حقيقة لذلك قال رسول الله :
" كأشباه الرحال " فليست بالرحال المعروفة عند العرب ولكنها كما عرفناها نحن الآن وهي : السيارات
التي لها السروج وهي المقاعد .
مما يثبت حقيقة التمثيل في كلام النبي اذا اراد الخطاب عن هذه الاشياء التي تكون في آخر الزمان .
ليناسب العقل العربي في زمان النبوة والقرون التي تليه وعلى ذلك
فقس النصوص التي احتج بها الفريق الأول , فليست ظواهر النصوص هي الحاكم في مرجعية الآلات والاسلحة في نهاية الزمان.

* ظهور تدخل الرواة في بعض الروايات بالتصرف من عند أنفسهم
لما يوافق اللفظ العربي على حد فهمهم , ولكنه في الحقيقة يخالف اللفظ النبوي , وهذا معروف ظاهر لكل من يتأمل في روايات الاحاديث ومنها آحاديث آخر الزمان , فمثلا في الرجل الذي يخرج للدجال ثم يقتله الدجال جاءت بعض الروايات " فيضربه بالسيف" وفي بعضها : "فينشره بالمنشار" وهناك فرق كبير بين الآلتين , بل وبين الفعلين , فليس النشر كالضرب.
وتجدهم في رواية أخرى يقولون
(يعلقون سيوفهم بالزيتون) وفي رواية (يعلقون أسلحتهم بالزيتون)
وهناك فرق بين لفظة السيوف ولفظ الاسلحة , فالاسلحة أشمل وأعم وأبلغ , ولذا ورد في القرآن استخدام اللفظ الأعم والأشمل وهو لفظ " الأسلحة " ولم ترد لفظة السيوف او الرماح في القرٱن مطلقا , وانما الأسلحة :
قال تعالى ( وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة فلتقم طائفة منهم معك وليأخذوا أسلحتهم ) الآية
فسماها تبارك وتعالى أسلحة برغم انها سيوف ورماح , مما يؤكد ان الأسلوب القرآني يراعي المستقبليات , كما في عصرنا وغيره من العصور الآتية , لأن حكم الآية مستمر الى نهاية امة الإسلام , فناسب هذا اللفظ - الأسلحة - عصر النبوة ومابعده من العصور , بخلاف لفظ ( السيوف )
مما يؤكد تصرف الرواة في مروياتهم واستخدامهم الألفاظ العربية المترادفة ظنا منهم بأنها لا تغير المعنى, لذلك لم تستخدم في كتاب الله عز وجل لانه وحي من عند الله لم يدخله تصرف الرواة , فتأمل .

* قوله تعالى ( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل)
الآية , فالبعض يحتجون بها على انه لا حرب الا بالخيل والسيوف والآية ضد هذا الإستدلال , بل تنقضه من الأصل , لان الآية الكريمة تقرر ان القوة في كل عصر بحسبها دون الحاجة لتكييفها وتحجيمها وتقييدها بظواهر النصوص , فكلمة ( قوة ) :
نكرة في سياق الإثبات مما يدل على الاطلاق ,أي : أي قوة تملكونها وتستطيعون عليها مهما بلغت وبحسب عصوركم وتحديات اعدائكم فأعدوها لهم .
واما رباط الخيل فهو مجرد تعبير عن إحدى هيئات الحروب المعروفة عند العرب , فليست الخيل هي مناط الحروب في كل العصور لذلك قال تعالى ( ومن رباط الخيل ) أي : واعدوا لهم كذلك ما استطعتم من رباط الخيل إن وجد .

* أحاديث نهاية الزمان الأخرى توضح ان الناس يسيرون الى تطور لا الى الرجوع لقدرات العصور القديمة , ففي تصوير النبي عليه الصلاة والسلام لحمار الدجال او دابته التي يركبها كما في مسند احمد ( وله حمار يركبه عرض ما بين اذنيه اربعون ذراعا ) وفي رواية ( يضع خطوة عند منتهى طرفه ) تفرد به احمد وقد رواه غير واحد عن ابراهيم بن طهمان ,وهو ثقة ,
فأي حمار هذا الذي عرض ما بين اذنيه أربعون ذراعا ؟
ويضع خطوة عند منتهى طرفه ؟؟
إن لم يكن من التشبيه التقريبي الذي اراده الحبيه عليه الصلاة والسلام ليقرب الافهام عند الصحابة مما يدل على ان الدجال قد بلغ من التطور بمكان بحيث ان معه مركبة من سرعتها وقدرتها العالية أنها تبلغ منتهى السرعة في لحظات .
وكما جاء في الرواية الأخرى عندما سئل رسول الله عن سرعة الدجال , قال : كالغيث استدبرته الريح , من شدة سرعته , وهذا دليل على مدى التكنولوجيا التي تكون في عصر الدجال .

* حتى مصادر اهل الكتاب التي تحدثت عن هذه الحروب التي تحدث عنها النبي وذكر فيها السيوف والحراب جاءت لتؤكد ان النبي استخدم التشبيه او التمثيل بالأشياء المعروفة لتناسب العقل وفي تلك الفترة , ففي معركة
هرمجدون التي هي عندنا الملحمة الكبرى وهي التي ذكر فيها رسول الله : ( السيوف ) وغيرها ,

قال في سفر الرؤيا رأيت الخيل في الرؤيا والجالسين عليها لهم دروع نارية وأسماء نجومية وكبريتية ورؤوس الخيل كرؤوس الاسود ومن افواهها يخرج نار ودخان وكبريت من هذه الثلاثة قتل ثلث الناس من النار والدخان والكبريت الخارجة من افواهها, فإن
سلطانها هو في أفواهها ) وهذا نص واضح بين في تحديد هذه الاسلحة وهي المدافع والدبابات وما شابهها ...

وعن الاسلحة النووية المستخدمة في هذه المعركة يقول : سفر زكريا: ( لحمهم يذوب وهم واقفون على أقدامهم وعيونهم تذوب في اوقابها والسنتهم تذوب في افواههم )
فما تلك الاسلحة المستخدمة في هذه المعركة ان لم تكن الاسلحة النووية ؟؟
وقال ايضا عن الاسلحة التقليدية وكذا تكون ضربة الخيل والبغال والجمال والحمير وكل البهائم التي تكون في هذه المحال كهذه الضربة . بيانا لشدة تطور الاسلحة التي مثل لها بالحيونات المعروفة , فهي ايضا لها القدرة على التدمير وسحق القدرات العسكرية والبشرية .

* وهو الرد على الإفتراض العقلي الذي يتمسك به القائلون بأن الأسلحة ستعود الى العهود السابقة فيكون القتال بالسيوف والرماح وغيرها, ويفترضون لذلك
حدوث حرب نووية تدمر جميع الاسلحة الموجودة الآن .

واقول بعون الله وتوفيقه :

إن هذا الكلام لا يقبله عاقل فضلا عن عقول نيرة تفقه مايقال لها ,
فما الذي حملكم على هذا الإفتراض العقلي إلا التشدد في الأخذ بظواهر النصوص , وقد بينا موضعها وماتحتمله من التشبيه والمجاز , وأما هذا الإفتراض فإنه باطل من الأصل , لأنه من المعلوم في الأسلحة النووية وغيرها أنها على نوعين : منها مايدمر كل المنشآت بما فيها وماعليها من بشر واسلحة وغيرها كما حدث في مدينة هيروشيما ونجازاكي.
ومنها ماهو مختص في تدمير الكائنات الحية فقط كإلانسان والحيوان , وتبقى الاسلحة كما هي
مما يوضح إبطال هذا الإفتراض أصلا, فكيف ستدمر الاسلحة ولا يدمر البشر مع وجود الاشعة التي تخترق اجساد البشر وتقتل كل مقومات الحياة , فإستخدام هذه الاسلحة موجهه أصلا للبشر والمنشآت تبع لها, لان ضررها يصيب الانسان حتما, وحادثة "تشرنوبل" المفاعل النووي الروسي معروفة لدى الجميع , فكيف يتغافل عنها وعن غيرها , وحتى لو سلمنا جدلا بماتقولون فإن إمكانيات تصنيع الاسلحة الخفيفة موجودة لدى هؤلاء البشر من غير احتياج الى رماح وسيوف , فالعقل البشري هو العقل البشري , وقدرته التي اكتسبها لن تمحوها القنابل النووية , والمواد المتاحة لصنع السيوف والحراب والرماح هي نفسها التي تستخدم لصنع الاسلحة الخفيفة كالآلي والمسدس والبندقية وماشاكلها, ومصادر الطاقة البسيطة هي التي تستخدم في هذه الأشياء والمعروف لدى الجميع أن من لديه المعرفة يستطيع ان يصنع قنابل او أسلحة خفيفة او متفجرات بإمكانيات بدائية وبسيطة جدا, فما الذي يجعلهم يتركون كل هذه ويعودون الى السيوف والحراب ؟؟
أليس هذا الإفتراض العقلي الذي افترضوه لا يمت الى الصحة بشئ
بل هو تكلف واضح ,

فتبين بجلاء ان شاء الله تعالى
ان هذا القول فيه مافيه وعليه ماعليه من الرد والطعن .

وبعضهم يتمسك بما ورد في صحيح مسلم عن ابن مسعود في لفظة ( فيحجز بينهم الليل ) ويستدل بها على عدم وجود الاسلحة الحديثة في الملحمة الكبرى !!
والجواب عن ذلك : ان هذا الحديث لا يتكلم عن جيشين متلاحمين يتقاتلان ليلا ونهارا , وانما يتكلم عن شرطة ( اي : مجموعة مقاتلة
فدائية إستشهادية ) يختارها المهدي من صفوف جيشه لغرض ارباك العدو وخلخلة صفوفه وتأخيره حتى ينهض بقية اهل الاسلام لنجدة ونصرة المهدي وجيشه , كما هو واضح في سياق ذلك الحديث .
وأعلم أخي الكريم : أن الحرب سواء أكانت بالطائرات أو بأحدث أجهزة العصر تكنولوجيا فسيبقى الليل هو الليل حاجزا وساترا وسدا منيعا يصعب إختراقه , وسل أهل الذكر في هذا المجال تجد عندهم الجواب الكافي إن شاء الله تعالى أنه لا فرق بين حرب بسيف او بطائرة أمام حاجز الليل ,فتأمل .
ولقد سألنا بعض المتخصصين في الامور العسكرية والحربية فذكر لنا ان حاجز الليل مهما بلغت التطورات سيبقى حاجزا ابديا.

وجوابي لكل من يأخذون بظواهر هذه الاحاديث , كقول النبي عليه الصلاة والسلام : ( إن عيسى يقتل الدجال بحربته )
وقوله : ( علقوا سيوفهم بالزيتون )
وحديث يأجوج ومأجوج وفيه :
( فيرمون نشابهم ) وقول النبي في فوارس الملحمة العشرة : والوان خيولهم , الى غير ذلك من النصوص التي جاء فيها ذكر السيف والخيل والرمح في حروب آخر الزمان .

فالرد على هذه الشبهة من وجوه :

الوجه الأول :

هل كان يعقل أن يقول النبي : - مثلا - لأصحابه ان عيسى سيقتل الدجال ببندقية - مثلا - او برصاصة او رشاش ...وقتها يرد الصحابة رضوان الله عليهم : وما البندقية يا رسول الله , وما الرشاش ؟؟ ثم يخوضون في شرحها , فيشرح لهم النبي هذا السلاح فلا تدركه عقولهم ,
فكيف بالله عليك يحدث هذا من نبي جاء في كتابه قول الله تعالى :
( يسألونك عن الاهلة قل هي مواقيت للناس والحج )
فسألوه عن الأهلة لما تبدو صغيرة ثم تكبر وتكبر , فأجابهم بما ينفعهم في أمر دينهم وأعرض عن الامور التي لا يستطيع العقل إدراكها , وهذا المبحث معروف في علم الإعجاز العلمي في القرآن الكريم.

- ولو ورد مثل هذه الالفاظ في حديث رسولنا, ومر على أئمة الحديث في العصور السابقة - وهم لا يعرفون الطائرة والصاروخ والبندقية مثلا - ترى ماذا كان يكون حكمهم على الحديث من جهة المتن ؟ وماذا عن شرح الإئمة له !!!

الوجه الثاني :

قد يكون الحديث على ظاهره فينزل عيسى عليه السلام وهو يحمل حربة بعينها يقتل بها الدجال , وقد يكون على غيره ظاهره , وأن النبي خاطب الصحابة على قدر ما يفهمون من عالم أسلحتهم , وهو من باب : خاطبوا الناس على قدر عقولهم ,
ولا ينتقص هذا من حق أو عقل الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين , أم تريدون أن يكذب الله ورسوله , وتأمل اخي الكريم قول النبي عليه الصلاة والسلام في صفة عيسى عليه السلام فقال عنه : ( فلا يحل لكافر يجد ريح نفسه إلا مات , ونفسه ينتهي حيث ينتهي بصره )
فأين الحربة أو السيف هاهنا , لو كان هو كان هو المعنى بعينه , فتأمل .

الوجه الثالث :

لو أننا افترضنا جدلا , ان تلك الحرب هي حرب تدميرية نووية , ستفنى معها كل الاسلحة الاستراتيجية ,
فهل ستفني كل صاروخ وطائرة على وجه الأرض ؟! ولئن كان !!
هل ستقضي على كل دبابة وعربة مصفحة ومجنزرة ؟!! ولئن كان !
فهل ستفني معها كل السيارات والعربات وكل مايجري على
عجلات ! ولئن كان - على افتراض نضوب النفط وتعطل أجهزة الحاسب الآلي والأقمار الصناعية -
فهل تلك الحرب ستقضي على كل سلاح ورصاصة في الدنيا بأسرها ,
حتى تعود الحرب والكلمة المسموعة للسيف والخيل !!!
ولئن كان كل هذا وذاك فهل ستفني تلك الحرب التدميرية العقل البشري الذي اخترع تلك الآلات فلا يخترع مثلها ويجدد العهد بها !!

الوجه الرابع :

الناظر في كتب أهل العلم سلفا وخلفا لا يجد في كلامهم حديثا يدور عن حرب تدميرية تسبق ظهور المهدي عليه السلام , ولو كان ثمة حرب على هذا النحو أو تلك الصورة لتواترت
في كتبهم ومصنفاتهم , بل على العكس فالمطلع على أحاديث نهاية الزمان يرى انها تشير على ان الملاحم والحروب في آخر الزمان إنما تدور على يدي المهدي ,
فأين هذا مما يزعمه البعض .

الوجه الخامس :

وأقول لمن يتمسك بظاهر النصوص : ماذا تفعلون في قوله عليه الصلاة والسلام :
( إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار ) , ترى لو التقى المسلمان وتقاتلا بالرشاس او البندقية دخلا تحت نطاق هذا الحديث أم لا ؟؟
وماذا تقولون في قول النبي :
( إن الشهيد يوقى فتنة القبر) , والذي قال فيه النبي :
( كفى ببارقة السيف على رأسه فتنة ) ترى لو قتل برصاصة او قنبلة فهل يعد شهيدا أم لا ؟؟
وإن كان فهل تراه يوقى فتنة القبر
ويكون وقتها : كفى ببارقة الرصاص والطائرات والصواريخ على رأسه فتنة أم لا بد من السيف ؟!!!

والاحاديث والأدلة تترى , فكفى هذا لكل مستمسك بظاهر النص
فتأمل أخي هذا جيدا .
فعلى إفتراضهم لو أن المهدي عليه السلام خرج وحارب بالاسلحة الحديثة ,, هل يلزمه على إفتراضكم حكم شرعي ؟؟
بمعنى أنه خالف نصوص الشارع , فهو إما مرتكب لمحرم أو فعل مكروه
أو انه اجتهد وخالف النص ؟!!!
ففي كل ما سبق تحكم لا يحتاج معه الى هذا التشدد العجيب في الأخذ بظاهر النص , فإنه آفة الآفات وطآمة الطآمات .

الوجه السادس :

وللإخوة الكرام احب ان اسألهم سؤالا وهو : هل اقتربت الساعة من قيامها أم لا ؟؟ فسيقولون : نعم
فأقول لهم : ألم تسمعوا قول الله عز وجل ( حتى إذا أخذت الارض زخرفها وازينت وظن اهلها انهم قادرون عليها أتاها امرنا ليلا أو نهارا فجعلناها حصيدا كأن لم تغن بالأمس....) الآية من سورة يونس

فهذه الآية نص صريح واضح في انه كلما اقترب الناس من قيام الساعة ازداد تمكنهم من هذه الارض , بل وسعوا الى القدرة عليها
وظنوا الخلود فيها , وهذا واضح بين في هذا الزمن الذي وصلت فيه درجة زخرفة الارض وتزينها المدى العظيم, الذي لم يكن يتصوره ولا حتى يحلم به أحد في عصر النبوة أو في القرون الفاضلة بعدها, فهذه الآية عامة فلا تحمل أبدا إلا على مقتضاها من العموم .

فأين ذهب ذهن وفكر من لم يتأمل ويتدبر في هذه الآية التي هي حجة في هذا الموضع , فهذه الآية لا بد ان تنضم الى أحاديث نهاية الزمان فتحملها وتحمل ألفاظها من الحقيقة - أعني السيف والرمح والحربة - إلى مجازها في عموم الاسلحة وتطوراتها , سواء أكان : مسدس , رشاش , دبابة , صاروخ..... , الخ

وهكذا تنضم نصوص الكتاب مع السنة في نسق واحد يدفع الإبهام ويرفع الإشكال الذي يورده بعض أهل العلم في هذا الباب .

والله تعالى أعلى وأعلم .

الشيخ / لطف الله الزرقة
الشيخ / مجدمجدي الشورى

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-06-2018, 01:54 AM
جعبة الأسهم جعبة الأسهم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 17,077
معدل تقييم المستوى: 29
جعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really nice
افتراضي رد: الأسلحة المتطورة هي أسلحة آخر الزمان

لقد ذكرت كلمة "أسلحة" في القرآن الكريم للدلالة على أي نوع من أنواع السلاح .. ولم يستخدم النبي صلى الله عليه وسلم الكلمة الشاملة لكل سلاح .. بل قال عليه الصلاة والسلام: "يعلقون سيوفهم" .. فحصر نوع السلاح بالسيوف .. وإلا فإن الرشاشات وانواع عديدية من الاسلحة الحديثة يمكن تعليقها على شجر الزيتون ولم يقل نبينا أسلحتهم .. والله الموفق

__________________
(توقيع خاص بالاعتزال والدعوة إليه فقط)
http://alfetn.net/vb3/showthread.php?t=94961
أخبار وأحاديث الفتن - ويكيميديا:es
رؤى الفتنظل القمر:.es/
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-06-2018, 04:56 AM
محب الصحابة محب الصحابة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 1,571
معدل تقييم المستوى: 11
محب الصحابة will become famous soon enoughمحب الصحابة will become famous soon enough
افتراضي رد: الأسلحة المتطورة هي أسلحة آخر الزمان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جعبة الأسهم مشاهدة المشاركة
لقد ذكرت كلمة "أسلحة" في القرآن الكريم للدلالة على أي نوع من أنواع السلاح .. ولم يستخدم النبي صلى الله عليه وسلم الكلمة الشاملة لكل سلاح .. بل قال عليه الصلاة والسلام: "يعلقون سيوفهم" .. فحصر نوع السلاح بالسيوف .. وإلا فإن الرشاشات وانواع عديدية من الاسلحة الحديثة يمكن تعليقها على شجر الزيتون ولم يقل نبينا أسلحتهم .. والله الموفق
نفس السؤال معكوس

قال عليه الصلاة والسلام :
( إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار )

لماذا لم يقل بسلاحيهما

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-06-2018, 08:36 AM
عطاء الرحمن عطاء الرحمن غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 168
معدل تقييم المستوى: 2
عطاء الرحمن is on a distinguished road
افتراضي رد: الأسلحة المتطورة هي أسلحة آخر الزمان

اقتباس:
نفس السؤال معكوس

قال عليه الصلاة والسلام :
( إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار )

لماذا لم يقل بسلاحيهما
أخي الكريم مدلول هذا الحديث يشير الى فترة محدده بزمان النبي صلى الله عليه وسلم و الخطاب للصحابة، ثم يجوز للمسلم أن يقيس عليه ما بعد ذلك الزمان...
و كذلك ذكر السيف معلقاً على شجر الزيتون يشير الى فترة محدودة بملاحم آخر الزمان و ما بعد ذلك الزمان قد يتبدل السيف بسلاح آخر ... هذا و الله أعلم.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-06-2018, 04:10 PM
محب الصحابة محب الصحابة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 1,571
معدل تقييم المستوى: 11
محب الصحابة will become famous soon enoughمحب الصحابة will become famous soon enough
افتراضي رد: الأسلحة المتطورة هي أسلحة آخر الزمان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عطاء الرحمن مشاهدة المشاركة
أخي الكريم مدلول هذا الحديث يشير الى فترة محدده بزمان النبي صلى الله عليه وسلم و الخطاب للصحابة، ثم يجوز للمسلم أن يقيس عليه ما بعد ذلك الزمان...
و كذلك ذكر السيف معلقاً على شجر الزيتون يشير الى فترة محدودة بملاحم آخر الزمان و ما بعد ذلك الزمان قد يتبدل السيف بسلاح آخر ... هذا و الله أعلم.
اخي الكريم

اعتقد ان تفسيرك للحديث غير صحيح

فلو تقاتل المسلمان زمن الرسول بالحراب او بالرماح او السهام الا يشسملهم الحديث

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-07-2018, 11:30 AM
عطاء الرحمن عطاء الرحمن غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 168
معدل تقييم المستوى: 2
عطاء الرحمن is on a distinguished road
افتراضي رد: الأسلحة المتطورة هي أسلحة آخر الزمان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الصحابة مشاهدة المشاركة
اخي الكريم

اعتقد ان تفسيرك للحديث غير صحيح

فلو تقاتل المسلمان زمن الرسول بالحراب او بالرماح او السهام الا يشسملهم الحديث

كأنك لم تفهم عبارتي أخي الحبيب فالقياس جائز و يشمل ما بعد قول الرسول (ص) بلحظة واحدة، و الفطنة لا يغفلها الإدراك بأن أي أداة قتل حتى اليدين العاريتين ينطبق عليهما الحديث و لكن الأساس في الأسلحة ذلك الوقت و أقواها هو السيف، و في زمان الملاحم سيعود السيف كأساس و أقوى أداة للقتال...

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-08-2018, 12:06 AM
محب الصحابة محب الصحابة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 1,571
معدل تقييم المستوى: 11
محب الصحابة will become famous soon enoughمحب الصحابة will become famous soon enough
افتراضي رد: الأسلحة المتطورة هي أسلحة آخر الزمان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عطاء الرحمن مشاهدة المشاركة

كأنك لم تفهم عبارتي أخي الحبيب فالقياس جائز و يشمل ما بعد قول الرسول (ص) بلحظة واحدة، و الفطنة لا يغفلها الإدراك بأن أي أداة قتل حتى اليدين العاريتين ينطبق عليهما الحديث و لكن الأساس في الأسلحة ذلك الوقت و أقواها هو السيف، و في زمان الملاحم سيعود السيف كأساس و أقوى أداة للقتال...
ما جئت به اخي الكريم لا يمت لا الى العربية ولا الى فصاحة الارسول بصلة

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-11-2018, 05:18 PM
طارق بن زياد طارق بن زياد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 459
معدل تقييم المستوى: 8
طارق بن زياد is on a distinguished road
افتراضي رد: الأسلحة المتطورة هي أسلحة آخر الزمان

ما شاء الله تبارك الرحمن
كلام منطقي وسرد تفصيلي مميز

في الحقيقة كنت أنا شخصيا ممن أفنى وقته في
جذب النصوص وربطها بحسابات الايام لتحديد الفرج
وهذا والله ليس دأب رجال هذه الأمه
وليس طريق التمكين يرسم بهذا الشكل


العمل العمل يا أخوة ويا أخوات
وأقصد بالعمل هنا هو , اشعال قبس الحق في الصدور
في ظل قبضة هؤلاء الفراعنة على مفاصل الامة

جاهد نفسك وهواك أقترب من الله أكثر
وعليك بأهلك وأقاربك وجيرانك , كن مشعل حق
كن داعيا لله بأخلاقك ,, هذا الطريق هو من سينجي الأمه


فالحكم بيد الله , لئن صلح المجتمع , فستغيثنا أقدار الله بالنجاة من الطواغيت
ثم يبدأ جمع شتات الأمة , وتنهض رويدا رويدا

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07-11-2018, 07:02 PM
احمد3 احمد3 غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 655
معدل تقييم المستوى: 2
احمد3 will become famous soon enough
افتراضي رد: الأسلحة المتطورة هي أسلحة آخر الزمان

اى حرب نووية سوف تهلك العالم وتدمر الحضاره ويرجع الناس الى السيوف والرماح والخيل فى الحرب

__________________
يا ربِّ

اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ
رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07-19-2018, 05:57 AM
أيـمن أيـمن غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
الدولة: بلاد المسلمين
المشاركات: 736
معدل تقييم المستوى: 1
أيـمن is on a distinguished road
افتراضي رد: الأسلحة المتطورة هي أسلحة آخر الزمان

بحثٌ ممتازٌ جدًّا
سلمت يمينكِ على النقل

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.