منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الملاحم و الفتن > النبوءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-08-2018, 10:32 PM
النجم الهاوي النجم الهاوي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 634
معدل تقييم المستوى: 11
النجم الهاوي is on a distinguished road
افتراضي القيل وإبن القيل

السلام عليكم
سيهلك الملوك وابناء الملوك والخلفاء وابناء الخلفاء

رقم الحديث: 957
(حديث مقطوع) حَدَّثَنَا ضَمْرَةُ ، عَنِ ابْنِ شَوْذَبٍ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ ، قَالَ : " لا يَخْرُجُ الْمَهْدِيُّ حَتَّى لا يَبْقَى قَيْلٌ وَلا ابْنُ قَيْلٍ إِلا هَلَكَ ، وَالْقَيْلُ : الرَّأْسُ " .
والقيل بلهجة اليمن تعنى الملك




اتصل بنا
من نحن
عن المعجم
الرئيسة

اكتب كلمة عربية أو مصطلحًا للبحث


انقر على أحد وجوه ضبط كلمة (قيل) لعرض خصائصها ومعجم أخواتها
قِيلٌ، قِيلٍ، قِيلَ، قِيلُ، قِيلِ، قِيلْ، قَيَلَ، قَيْلٌ، قَيْلٍ، قَيْلَ، قَيْلُ، قَيْلِ، قِيَلٍ، قِيَلَ، قِيْلَ، قَيَّلٌ، قَيِّلٌ، قُيَّلٌ،

معاني كلمة (قيل) في المعجمات العربية
(1) المعجم الوسيط (القَوْلِيّة)

[القَوْلِيّة]: الغوغَاءُ، وهم أَهلُ الجَلَبة واللَّغط من سَفِلة الناس.


المعجم الوسيط-مجمع اللغة العربية بالقاهرة-صدر: 1379هـ/1960م
(2) المعجم الوسيط (القَيْلُ)

[القَيْلُ]: من ملوك اليمن في الجاهلية، دون الملك الأعظم.
(والجمع): أقْوالٌ، وأَقيالٌ.


المعجم الوسيط-مجمع اللغة العربية بالقاهرة-صدر: 1379هـ/1960م
(3) المعجم الوسيط (القِيلُ)

[القِيلُ]: القَوْل.


المعجم الوسيط-مجمع اللغة العربية بالقاهرة-صدر: 1379هـ/1960م
(4) المعجم الوسيط (قايَلَهُ)

[قايَلَهُ]: عاوضَه وبادله.


المعجم الوسيط-مجمع اللغة العربية بالقاهرة-صدر: 1379هـ/1960م
(5) المعجم الوسيط (قيّلَهُ)

[قيّلَهُ]: سقاه في القائلة.


المعجم الوسيط-مجمع اللغة العربية بالقاهرة-صدر: 1379هـ/1960م
(6) المعجم الوسيط (تَقَايَلَ)

[تَقَايَلَ] البيِّعان: تفاسخا صفقتَهما.


المعجم الوسيط-مجمع اللغة العربية بالقاهرة-صدر: 1379هـ/1960م
(7) المعجم الوسيط (تَقَيَّلَ)

[تَقَيَّلَ]: نام في القائلة.
و- شَرِبَ في القائلة.
و- الماء في المنخفِض: اجتمع.
و- الناقةَ: حلبَها عند القائلة.
و- أَباه: نزَعَ إِليه في الشبَه والعَمَل.
و- من كان قبله من الملوك: أشبهه.


المعجم الوسيط-مجمع اللغة العربية بالقاهرة-صدر: 1379هـ/1960م
(8) المعجم الوسيط (القَيْلُ)

[القَيْلُ]: (انظر: قول).


المعجم الوسيط-مجمع اللغة العربية بالقاهرة-صدر: 1379هـ/1960م
(9) المعجم الوسيط (القَيْلُولَةُ)

[القَيْلُولَةُ]: نومةُ نصفِ النهار، أو الاستراحة فيه وإِن لم يكن نوم.


المعجم الوسيط-مجمع اللغة العربية بالقاهرة-صدر: 1379هـ/1960م
(10) المعجم الوسيط (المِقيَالُ)

[المِقيَالُ] - دَوحةٌ مِقيالٌ: يُقال تحتَها كثيرًا.


المعجم الوسيط-مجمع اللغة العربية بالقاهرة-صدر: 1379هـ/1960م
(11) المعجم الوسيط (المَقِيلُ)

[المَقِيلُ]: المَقالُ.
ويقال: طعنَه في مَقِيل حِقده: في صَدره.


المعجم الوسيط-مجمع اللغة العربية بالقاهرة-صدر: 1379هـ/1960م
(12) شمس العلوم (القَيْل)

<الكلمة: القَيْل. الجذر: قيل. الوزن: فَعْل.>
[القَيْل]: المَلِكُ من ملوك حِمْيَر، جمعه: أقيال وقيول، وأصله قيِّل من الواو، قال النابغة:
ولقد أرى أن الذي هو غالهم *** قد بَزَّ حميرَ قَيْلَها الصبّاحا
وقَيْل: اسم رجل من عاد.
ويقال: قومٌ قَيْل: أي قُيَّل، كما يقال: زَور.
والقَيْل: المَقيل، وهو مصدر.


شمس العلوم- نشوان بن سعيد الحميري -توفي: 573هـ/1177م
(13) شمس العلوم (قَيْلة)

<الكلمة: قَيْلة. الجذر: قيل. الوزن: فَعْلَة.>
[قَيْلة]: أمُّ الأوس والخزرج، (وهي قيلة بنة كاهل بن عُذرة من قضاعة).
قال عامر بن الطفيل للنبي عليه‌السلام بالمدينة: «لأملأنَّها عليك خيلًا شُقرا، ورجالًا سُمْرا»، فقال له النبي عليه‌السلام: «يكْفِينيِكَ الله وأبناء قَيْلة» فمضى عامر فأصابته غُدّةٌ فمات منها في بيت امرأة من بني سلول، وقال عند موته: «أغدةٌ كغدة البعير، وموتٌ في بيت سلولية»؟!

شمس العلوم- نشوان بن سعيد الحميري -توفي: 573هـ/1177م
(14) شمس العلوم (القِيْل)

<الكلمة: القِيْل. الجذر: قيل. الوزن: فِعْل.>
[القِيْل]: القول، وهو اسمٌ لا مصدر، يقال: كثير القِيل والقال، قال الله تعالى: {وَأَقْوَمُ قِيلًا}: أي أثبت للقراءة في ذلك الوقت، لسكون الأصوات والحركات {وقوله تعالى: {وَقِيلِهِ يا رَبِّ إِنَّ هؤُلاءِ قَوْمٌ لا يُؤْمِنُونَ} قيل: أي قول محمد شاكيا إلى ربه، وقيل: أي قول عيسى.
وفيه ثلاث قراءات: قرأ عاصم وحمزة بالخفض عطفا على «السَّاعَةِ» أي: وعنده علم الساعة، وعِلْمُ قِيْلِه.
وقرأ الباقون بالنصب، وفيه أقوال: قال الأخفش: هو عطف على قوله: {أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْواهُمْ}، وقيل: هو مصدر، وقيل: هو عطف على قوله: {إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} أي: يعلمون الحق وقيلَه، وقيل: هو عطف على «يَكْتُبُونَ» أي يكتبون ذلك وقِيْلَه.
وقرأ الأعرج: «وقِيْلُه» بالرفع على الابتداء}.


شمس العلوم- نشوان بن سعيد الحميري -توفي: 573هـ/1177م
(15) شمس العلوم (القائِلة)

<الكلمة: القائِلة. الجذر: قيل. الوزن: فَاعِلَة.>
[القائِلة]: نصف النهار.


شمس العلوم- نشوان بن سعيد الحميري -توفي: 573هـ/1177م
(16) شمس العلوم (القَيِّل)

<الكلمة: القَيِّل. الجذر: قيل. الوزن: فَيْعِل.>
[القَيِّل]: الملك من ملوك حمير، والجميع، أقوال، قال علقمة بن ذي جدن:
كانت لحمير أملاك ثمانية *** كانوا ملوكا وكانوا خير أقوالِ

شمس العلوم- نشوان بن سعيد الحميري -توفي: 573هـ/1177م
(17) شمس العلوم (قَالَ يَقِيِلُ)

<الكلمة: قَالَ يَقِيِلُ. الجذر: قيل. الوزن: فَعَلَ/يَفْعِلُ.>
[قال]: يقال: قال بالنهار قَيْلًا وقيلولةً: إذا نام أو شرب.
ويقال: قِلْتُه البيعَ: أي أَقَلْتُه.


شمس العلوم- نشوان بن سعيد الحميري -توفي: 573هـ/1177م
(18) شمس العلوم (الإقالة)

<الكلمة: الإقالة. الجذر: قيل. الوزن: الْإِفْعَال.>
[الإقالة] في البيع: معروفة، وفي الحديث: «مَنْ أقال نادما أقاله الله».
(قال أبو حنيفة والشافعي: الإقالة فَسْخُ البيع قبل القبض وبعده، ولا تقع إلا على الثمن الأول.
وقال زيد بن علي ومالك: هي بيع.
وقال أبو يوسف: هي بيعٌ مستأنَفٌ بعد القبض، يجوز بزيادة ونقصان وثمنٍ غير الأول.
وقال محمد: إن كانت بثمنٍ غير الثمن الأول فهي بيع، وإن كانت بالثمن الأول فهي فسخٌ.
واختلفوا في الشُّفْعَة في الإقالة، فأَثْبَتَها زيد بن علي وأبو يوسف ومحمد، ونفاها زُفَر والشافعي.
ويقال) أقاله العَثْرَةَ: أي عفا عنه.


شمس العلوم- نشوان بن سعيد الحميري -توفي: 573هـ/1177م
(19) شمس العلوم (التقييل)

<الكلمة: التقييل. الجذر: قيل. الوزن: التَّفْعِيل.>
[التقييل]: قيَّله: أي سقاه نصفَ النهار.


شمس العلوم- نشوان بن سعيد الحميري -توفي: 573هـ/1177م
(20) شمس العلوم (الاستقالة)

<الكلمة: الاستقالة. الجذر: قيل. الوزن: الِاسْتِفْعَال.>
[الاستقالة]: استقاله: أي سأله لإقالة.


شمس العلوم- نشوان بن سعيد الحميري -توفي: 573هـ/1177م
(21) شمس العلوم (التقيل)

<الكلمة: التقيل. الجذر: قيل. الوزن: التَّفَعُّل.>
[التقيل]: تَقيَّل الرجلُ أباه: إذا أشبهه.
وتقيَّلَ: إذا شرب نصف النهار.


شمس العلوم- نشوان بن سعيد الحميري -توفي: 573هـ/1177م
(22) المعجم الغني (أقالَ)

أقالَ- [قيل]، (فعل: رباعي. لازم ومتعدٍّ)، أقَلْتُ، أُقِيلُ، أَقِلْ مصدر. إقَالَةٌ.
1_ "أقالَ اللَّهُ عَثْرَتَهُ": أنْهَضَهُ مِنَ السُّقُوطِ، أعانَهُ.
2_ "أقالَ الْمُدِيرُ مُساعِدَهُ": نَحَّاهُ، أعْفاهُ مِنْ عَمَلِهِ، عَزَلَهُ.
3_ "أقَالَ البَيْعَ": فَسَخَهُ.
4_ أقَالتِ الإبِلُ": شَرِبَتْ فِي القائِلَةِ.

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(23) المعجم الغني (إقالَةٌ)

إقالَةٌ- [قيل]، (مصدر: أقَالَ):
1_ "أعْلَنَ عَنْ إقَالَةِ الوَزِيرِ مِنْ مَنْصِبِهِ": أي إبْعادِهِ، إعْفائِهِ.
2_ "إقالَةُ بَيْعٍ": فَسْخُهُ.

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(24) المعجم الغني (اِسْتَقالَ)

اِسْتَقالَ- [قيل]، (فعل: سدا. لازم ومتعدٍّ. مزيد بحرف)، اِسْتَقَلْتُ، أَسْتَقِيلُ، اِسْتَقِلْ، المصدر: اِسْتِقَالَةٌ.
1_ "اِسْتَقالَ الوَزِيرُ مِنْ مَنْصِبِهِ": طَلَبَ إِعْفاءهُ مِنْ مَهَامِّهِ، أَنْ يُقالَ مِنْهُ، تَنَازَلَ عَنْهُ.
2_ "اِسْتَقالَهُ عَثْرَتَهُ": سَأَلَهُ أَن يُنْهِضَهُ مِنْ عَثْرَتِهِ، أي مِنْ سَقْطَتِهِ.
3_ "اِسْتَقالَهُ البَيْعَ": طَلَبَ إِلَيْهِ أَن يَفْسِخَهُ.

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(25) المعجم الغني (اِسْتِقالَةٌ)

اِسْتِقالَةٌ- [قيل]، (مصدر: اِسْتَقالَ)، "قَدَّمَ اسْتِقالَتَهُ مِنْ مَنْصِبِهِ": طَلَبُ الإِعْفاءِ مِنَ الْمَنْصِبِ، تَرْكُهُ، اِعْتِزالُهُ، التَّنازُلُ عَنْهُ.

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(26) المعجم الغني (تَقايَلَ)

تَقايَلَ- [قيل]، (فعل: خماسي. لازم)، تَقايَلْتُ، أَتَقايَلُ، المصدر: تَقايُلٌ. "تَقايَلَ البائِعُ والْمُشْتَرِي": فَسَخا البَيْعَ بَعْدَ عَقْدِهِ.

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(27) المعجم الغني (تَقايُلٌ)

تَقايُلٌ- [قيل]، (مصدر: تَقايَلَ)، "تَقايُلُ البائِعِ والْمُشْتَرِي": فَسْخُ البَيْعِ بَعْدَ عَقْدِهِ.

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(28) المعجم الغني (تَقَيَّلَ)

تَقَيَّلَ- [قيل]، (فعل: خماسي. لازم)، تَقَيَّلْتُ، أَتَقَيَّلُ، المصدر: تَقَيُّلٌ. "تَقَيَّلَ بَعْدَ الأكْلِ": نامَ في القَيْلولَةِ، الظَّهيرَةِ، القائِلَةِ.

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(29) المعجم الغني (تَقَيُّلٌ)

تَقَيُّلٌ- [قيل]، (مصدر: تَقَيَّلَ)، "تَعَوَّدَ التَّقَيُّلَ": النَّوْمَ في القَيْلولَةِ.

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(30) المعجم الغني (قَائِلٌ)

قَائِلٌ<قَائِلَةٌ>- الجمع: <قَائِلُونَ، قَائِلَاتٌ>. [قيل]، (اسم فاعل من: قَالَ)، "تَرَكَهُ قَائِلًا": نَائِمًا فِي مُنْتَصَفِ النَّهَارِ، أَيْ فِي الظَّهِيرَةِ. "قَائِلٌ تَحْتَ ظِلِّ الشَّجَرَةِ".

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(31) المعجم الغني (قَائِلَةٌ)

قَائِلَةٌ- [قيل]، (مصدر: قَالَ يَقِيلُ)، "اِعْتَادَ النَّوْمَ فِي الْقَائِلَةِ": فِي الظَّهِيرَةِ، نَوْمُ الظَّهِيرَةِ. "تَوَقَّفَتِ الْقَافِلَةُ لِتَسْتَرِيحَ فِي الْقَائِلَةِ".

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(32) المعجم الغني (قَالَ)

قَالَ- [قيل]، (فعل: ثلاثي. لازم)، قِلْتُ، أَقِيلُ، قِلْ، المصدر: قَيْلٌ. "قَالَ الْمُسَافِرُ": نَامَ فِي الظَّهِيرَةِ، الْقَائِلَةِ.

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(33) المعجم الغني (قِيلٌ)

قِيلٌ- [قول]، (اِسْمُ قَالَ)، "دَعْكَ مِنَ القِيلِ وَالقَالِ": مَا يَقُولُهُ النَّاسُ هَبَاءً.

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(34) المعجم الغني (قَيْلُولَةٌ)

قَيْلُولَةٌ- [قيل]، (مصدر: قَالَ، يَقِيلُ):
1_ "يَنَامُ فِي القَيْلُولَةِ": فِي الظَّهِيرَةِ. "نَهَضَ مِنْ قَيْلُولَتِهِ".
2_ "ذَهَبَ العُمَّالُ لِلْقَيْلُولَةِ": لاسْتِرَاحَةِ الظَّهِيرَةِ.

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(35) المعجم الغني (قَيَّلَ)

قَيَّلَ- [قيل]، (فعل: رباعي. متعدٍّ)، قَيَّلْتُ، أُقَيِّلُ، قَيِّلْ، المصدر: تَقْيِيلٌ.
1_ "قَيَّلَ الْمُسَافِرَ": سَقَاهُ فِي الْقَائِلَةِ، أَيْ فِي مُنْتَصَفِ النَّهَارِ. "قَيَّلَ الْمَاشِيَةَ".

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(36) المعجم الغني (مُسْتَقِيلٌ)

مُسْتَقِيلٌ<مُسْتَقِيلَةٌ>- الجمع:<مُسْتَقِيلُونَ، مُسْتَقِيلَاتٌ>. [قيل]، (اسم فاعل. مِن اِسْتَقَالَ)، "مُسْتَقِيلٌ مِنْ مَنْصِبِهِ": مَنْ قَدَّمَ اسْتِقَالَتَهُ مِنْ مَنْصِبِهِ، أَي امْتِنَاعُهُ عَنِ الاسْتِمْرَارِ فِيهِ.

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(37) المعجم الغني (مَقِيلٌ)

مَقِيلٌ- [قيل]:
1_ "اِسْتَرَاحُوا فِي الْمَقِيلِ": مَوْضِعُ القَيْلُولَةِ.
2_ "لَمْ يَدُمْ مَقِيلُهُ إِلاَّ هُنَيْهَةً": القَيْلُولَةُ، أَيْ نَوْمَةُ نِصْفِ النَّهَارِ.

الغني-عبدالغني أبوالعزم-صدر: 1421هـ/2001م
(38) معجم الرائد (اسْتَقَالَ)

اسْتَقَالَ اسْتِقَالَةً:
1- اسْتَقَالَ من منصبه: طلب أن يقال منه ويصرف عنه.
2- اسْتَقَالَهُ عثرته: سأله أن ينهضه من سقطته.
3- اسْتَقَالَهُ البيع: طلب إليه أن يفسخه.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(39) معجم الرائد (استقالة)

استقالة:
1- مصدر: استقال.
2- طلب يتقدم به الموظف أو الحاكم أو نحوهما يطلب فيه أن يقال من منصبه ويصرف عنه.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(40) معجم الرائد (أَقَالَ)

أَقَالَ إِقَالَةً:
1- أَقَالَهُ ما لم يقل: ادعاه عليه، نسبه إليه.
2- أَقَالَ الله عثرته، أو أقاله عثرته: أنهضه من سقوطه.
3- أَقَالَ الله عثرته: أو أقاله عثرته: صفح عنه، سامحه.
4- أَقَالَ البيع: فسخه.
5- أَقَالَهُ من منصبه: فصله عنه.
6- أَقَالَ الجمال: سقاها في منتصف النهار.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(41) معجم الرائد (إقالة)

إقالة:
1- مصدر: أقال.
2- فسخ العقد.
3- فصل صاحب منصب عن منصبه.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(42) معجم الرائد (اقْتَالَ)

اقْتَالَ اقْتِيَالًا:
1- اقْتَالَ الشيء: اختاره.
2- اقْتَالَ في الأمر: احتكم.
3- اقْتَالَ شيئا بشيء: بدله به.
4- اقْتَالَ عليه: كان له عليه سلطة ونفوذ.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(43) معجم الرائد (تَقَايَلَ)

تَقَايَلَ تَقَايُلًا: - تَقَايَلَ البائع والمشتري: فسخا البيع بعد عقده.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(44) معجم الرائد (تَقَيَّلَ)

تَقَيَّلَ تَقَيُّلًا:
1- تَقَيَّلَ: نام في «القائلة»، أي في منتصف النهار.
2- تَقَيَّلَ: شرب في القائلة.
3- تَقَيَّلَ الماء: اجتمع.
4- تَقَيَّلَ: أباه: تشبه به.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(45) معجم الرائد (قال)

قال يقول قولا وقالا وقيلا وقولة ومقالا ومقالة:
1- قال: تكلم.
2- قال: تلفظ.
3- قال: بكذا: حكم واعتقد به.
4- قال له: خاطبه.
5- قال: به: أحبه واختصه لنفسه.
6- قال عنه: روى.
7- قال عليه: افترى، اختلق الكذب.
8- قال فيه أو عنه: اجتهد.
9- قال: ظن، ويعمل عمل «ظن» فينصب مفعولين، بشرط أن يكون «قال» بلفظ الاستقبال للمخاطب مسبوقا بالاستفهام، وأن لا يفصل بين الاستفهام والفعل فاصل غير الظرف، نحو «أتقول سميرا ناجحا»؟ أي أتظنه ناجحا.
ومنهم من يستعمل «قال» بمعنى «ظن» مطلقا، نحو «قلت سميرا ناجحا»، أي «ظننت».
10- قال: بيده: أهوى بها وأخذ.
11- قال: برأسه: أشار.
12- قال: بثوبه: رفعه.
13- قال: برجله: مشى.
14- قال: مال وأقبل.
15- قال: إستراح.
16- قال: مات.
17- قال القوم به: قتلوه.
18- قال الحائط: سقط.
19- قال: غلب.
20- قال: يعبر به عن التهيؤ للأفعال والاستعداد لها «قال فتكلم، قال فذهب».

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(46) معجم الرائد (قال)

قال يقيل قيلا وقائلة وقيلولة ومقالا ومقيلا: - قال: نام في «القائلة»، أي وسط النهار.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(47) معجم الرائد (قال)

قال يقيل قيلا:
1- قال: شرب اللبن في وسط النهار.
2- قالهُ البيع: فسخه.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(48) معجم الرائد (قالة)

قالة:
1- قول.
2- قول منتشر في الناس خيرا كان أو شرا.
3- نوم في وسط النهار.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(49) معجم الرائد (قَايَلَ)

قَايَلَ مُقَايَلَةً: - قَايَلَهُ: بادله وعاوضه.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(50) معجم الرائد (قيال)

قيال «رجل قيال»: صاحب قيل.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(51) معجم الرائد (قَيَّلَ)

قَيَّلَ تَقْيِيلًا: - قَيَّلَهُ: سقاه في «القائلة»، أي منتصف النهار.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(52) معجم الرائد (قيل)

قيل:
1- مصدر: قال يقيل.
2- رئيس.
3- ملك من ملوك «حمير» في «اليمن».

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(53) معجم الرائد (قيل)

قيل:
1- مصدر: قال يقول.
2- ما يقوله الناس «دعنا من القيل والقال».
3- جواب.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(54) معجم الرائد (قيلة)

قيلة: ناقة تحلب في منتصف النهار.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(55) معجم الرائد (قيول)

قيول: لبن يشرب في منتصف النهار.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(56) معجم الرائد (قيولة)

قيولة: ناقة تحلب في منتصف النهار.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(57) معجم الرائد (مقال)

مقال:
1- مصدر: قال يقول وقال يقيل.
2- قول.
3- قيلولة.
4- مكان القيلولة.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(58) معجم الرائد (مقيال)

مقيال: «شجرة مقيال» «يقال» تحتها كثيرا، أي ينام في منتصف النهار.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(59) معجم الرائد (مقيل)

مقيل:
1- مصدر: قال يقيل.
2- موضع القيلولة.
3- نوم أو استراحة في الظهيرة.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(60) معجم الرائد (مقيل)

مقيل: إناء ضخم يحلب فيه في منتصف النهار.

الرائد-جبران مسعود-صدر: 1384هـ/1965م
(61) الأفعال المتداولة (تَقَيَّلَ)

تَقَيَّلَ: تَقَيَّلَ زيدٌ ساعةً ليستريح. (نام وقت القائلة وهي الظّهيرة)

الأفعال المتداولة-محمد الحيدري-صدر: 1423هـ/2002م
(62) لغة الفقهاء (قيل)

قيل: بصيغة المبني للمجهول تفيد التضعيف عندما يكون بالأمر خلاف ولكن لا يمكن الجزم بضعف القول المحكي... Gossip, tattle

معجم لغة الفقهاء-محمد رواس قلعه جي/حامد صادق قنيبي-صدر: 1405هـ/1985م
(63) لغة الفقهاء (المزر)

المزر: بكسر فسكون، من مزر النبيذ إذا شربه قليلًا قليلا.[*] نبيذ الذرة خاصة، وقيل: وأيضا الحنطة والشعير... A kind of beer

معجم لغة الفقهاء-محمد رواس قلعه جي/حامد صادق قنيبي-صدر: 1405هـ/1985م
(64) طِلبة الطلبة (قيل)

(قيل):
وَقَالَ النَّبِيُّ - عَلَيْهِ السَّلَامُ - «أَقِيلُوا ذَوِي الْهَيْئَاتِ عَثَرَاتِهِمْ إلَّا الْحَدَّ» أَيْ اُعْفُوا عَنْ ذَوِي الْمُرُوآتِ وَالْمُتَجَمَّلِينَ زَلَّاتِهِمْ.

طلبة الطلبة-أبوحفص النسفي-توفي: 537هـ/1142م
(65) طِلبة الطلبة (قيل)

(قيل):
وَالْإِقَالَةُ الْفَسْخُ وَالرَّدُّ وَأَصْلُهُ الْيَاءُ وَقَالَ الْمَبِيعُ يُقِيلُهُ مِنْ حَدِّ ضَرَبَ لُغَةٌ فِي أَقَالَهُ يُقِيلُهُ إقَالَةً وَتَحْكِيمُ الْإِنْسَانِ جَعْلُهُ حَكَمًا أَيْ حَاكِمًا.

طلبة الطلبة-أبوحفص النسفي-توفي: 537هـ/1142م
(66) تاج العروس (قيل)

[قيل]: القائِلَةُ: نِصْفُ النَّهارِ، كما في المحْكَمِ.
وفي الصِّحاحِ: الظَّهِيرة؛ ومِثْلُه في العَيْن. يقالُ: أَتَانا عنْدَ قائِلَة النَّهارِ؛ وقد تكونُ بمعْنَى القَيْلُولة أَيْضًا وهي النَّومُ في نِصْفِ النهارِ.
وقالَ اللَّيْثُ: القَيْلُولةُ نومُ نِصْف النَّهارِ وهي القائِلَةُ.
وقالَ يَقِيلُ قَيْلًا وقائِلَةً وقَيْلُولَةً ومَقالًا ومَقِيلًا، الأَخيرَةُ عن سِيْبَوَيْه.
وقالَ الجوْهَرِيُّ: هو شاذٌّ.
وتَقَيَّلَ: نامَ فيه؛ أَي نِصْف النَّهارِ.
وقالَ الأَزْهَرِيُّ: القَيْلُولَةُ والمَقِيلُ: الاسْتِراحَةُ نِصْفَ النَّهارِ عنْدَ العَرَبِ وإِن لم يكُنْ مع ذَلِكَ نَوْمٌ، والدَّليلُ على ذلِكَ أَنَّ الجنَّةَ لا نَوْمَ فيها. وقد قالَ اللهُ تعالَى: {أَصْحابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلًا}.
وفي الحدِيْث: «قِيلوا فإِنَّ الشَّياطِين لا تَقِيل».
وفي الحدِيْث: «ما مُهَجِّر كمَنْ» قالَ: أَي ليسَ مَنْ هاجَرَ عن وَطَنِه أَو خَرَجَ في الهاجِرَةِ كمَنْ سَكَنَ في بيتِه عنْد القائِلَةِ وأَقامَ به.
وفي حدِيْث أُمِّ مَعْبَد:
رَفِيْقَيْنِ قالا خَيْمَتَيْ أُمّ مَعْبَدِ
أَي نَزِلا فيها عنْدَ القائِلَةِ إِلَّا أَنَّه عدَّاه بغيرِ حَرْف جرٍّ.
فهو قائِلٌ؛ ومنه حدِيْث الجنائِز: «هذه فُلانة ماتَتْ ظُهرًا وأَنْت صائِمٌ قائِلٌ» أَي ساكِنٌ في البيتِ عنْدَ القائِلَةِ، الجمع: قُيَّلٌ وقُيَّالٌ كسُكَّرٍ ورُمَّانٍ، وقَيْلٌ، كشَرْبٍ وصَحْبٍ اسمُ جَمْعٍ، ولم يَذْكر الجوْهَرِيُّ قُيَّالًا؛ قالَ:
إِنْ قال قَيْلٌ لم أَقِلْ في القُيَّل
فجاءَ بالجَمْعَيْن، وقَيْل: هو جَمْعُ قائِلٍ.
والقَيْلُ والقَيُولُ، كصَبُورٍ: اسمُ اللّبَنِ يُشْرَبُ في القائِلَةِ كالصَّبوحِ والغَبُوقِ أَو القَيْلُ: شُرْبُ نِصْفِ النَّهارِ؛ وأَنْشَدَ الأَزْهرِيُّ:
يُسْقَيْنَ رَفْهًا بالنهار والليلْ *** من الصَّبُوحِ والغَبُوقِ والقَيْلْ
وقالت أُمُّ تأَبَّطَ شرًّا: ما سَقَيْتُه غَيْلًا ولا حَرَمْتُه قَيْلًا.
وفي التَّهْذِيبِ في تَرْجمةِ صُبح القَيْلُ النَّاقَةُ التي تُحْلَبُ عند القائِلَةِ كالقَيْلَةِ، وهي قَيْلاتي للّقاح التي يَحْتَلِبونها وَقْت القائِلَةِ.
والقَيْل: النَّائِمُ في منْزِلِه كالقائِلِ وقد ذُكِرَ.
والتَّقْييلُ: السَّقْيُ فيها، وقد قَيَّلَه وتَقَيَّلَ هو شَرِبَ فيها، وأَنْشَدَ ثَعْلَب:
ولقد تَقَيَّلَ صاحبي من لِقْحةٍ *** لَبَنًا يَحِلّ ولحمُها لا يُطْعَم
وقالَ الجوْهَرِيُّ: قَيَّلَه فتَقَيَّلَ أَي سَقَاه نِصْفَ النَّهار فشَرِبَ، قالَ الرَّاجزُ:
يا رُبَّ مُهْرٍ مَزْعُوقْ *** مُقَيَّل أَو مَغْبُوقْ
من لَبَنِ الدُّهْمِ الرُّوقْ
أَو تَقَيَّل حَلَبَ النَّاقَةَ فيها.
ويقالُ: شَرِبتِ الإِبِلُ قائِلَةً؛ أَي فيها كقوْلِكَ: شَرِبَتْ ظاهِرَةً أَي في الظَّهِيرةِ، وقد تكونُ القائِلَةُ هنا مَصْدرًا كالعافِيَةِ.
وأَقَلْتُها وقَيَّلْتُها: أَوْرَدْتُها ذلِكَ الوَقْت.
وقِلْتُه البَيْعَ بالكسرِ، قَيْلًا وأَقَلْتُهُ، إِقالَةً: فَسَخْتُه؛ واللَّغَةُ الأُوْلَى قَلِيلةٌ كما الصِّحاحِ.
وقالَ اللّحْيانيُّ: إِنَّها ضَعِيفَةٌ.
واسْتَقالَهُ: طَلَبَ إِليه أَن يُقِيلَه فأَقَالَهُ.
وتَقايَلَ البَيِّعانِ: تَفَاسَخا صَفْقَتهما وعادَ المَبِيعُ إِلى مالِكِه والثَّمنُ إِلى المُشْتري إِذا كانَ قد نَدِمَ أَحدُهما أَو كِلاهُما.
وتَرَكْتُهما يَتَقايَلان أَي يَسْتَقِيل كلٌّ منهما صاحِبَه. وقد تَقايَلا بعدَ ما تَبايَعَا أَي تَتَارَكا.
وأَقالَ اللهُ عَثْرَتَكَ وأَقالَكَها أَي صَفَحَ عنك؛ ومنه الحدِيْث: «مَنْ أَقالَ نادِمًا أَقالَه اللهُ مِن نارِ جَهَنَّم»؛ ويُرْوَى: أَقالَه اللهُ عَثْرَته؛ أَي وافَقَه على نَقْص البَيْع وأَجابَه إِليه.
وفي الحدِيث: «أَقِيلوا ذَوِي الهَيْآت عَثَرَاتِهم».
وقالَ أَبو زَيْدٍ: تَقَيَّل أَباهُ تقيُّلًا وتقيَّضَة تقيُّضًا إِذا أَشْبَهَه ونَزَعَ إِليه في الشَّبَه؛ وفي العُبَابِ: وعَمِلَ عَمَلَه. ومن المجازِ: تَقَيَّلَ الماءُ في المَكانِ المُنْخفضِ إِذا اجْتَمَعَ فيه.
وقَيْلٌ: اسمُ رجُلٍ مِن عَاد. وقَيْلٌ وافِدُ عادٍ إِلى مكَّةَ.
قالَ الحافِظُ: هو قَيْلُ بنُ عير، وخبرُه مَشْهورٌ.
وقَيْلَةُ، بهاءٍ: أُمُّ الأَوْسِ والخَزْرَجِ، وهي قَيْلةُ بنْتُ كاهِلِ بنِ عُذْرة قضاعِيَّة. ويقالُ: بنْتُ جفْنَةَ غَسَّانية؛ ذَكَرَها الزُّبَيْر بنُ بكَّار وغيرُه؛ وتَرْجَمَتُها واسعَةٌ في المعارِفِ وشُرُوح المَقامَات.
وقَيْلَةُ: حِصنٌ على رأْسِ جَبَلٍ يقالُ له كَنَنٌ بصَنْعاءَ اليَمَنِ.
والقَيْلَةُ: الأُدْرَةُ، وبالكسرِ أَفْصَحُ، ومنه حدِيْث أَهْلِ البيتِ: «ولا حامل القِيْلة»، وهو انْتِفاخُ الخُصْية؛ والعامَّةُ تقولُ القَيليتة.
وقِيَالٌ، ككِتابٍ: جَبَلٌ بالبادِيَةِ عالٍ، نَقَلَه الجوْهَرِيُّ.
والقَيولَةُ: النَّاقَةُ تَحْبِسُها لنَفْسِكَ تَشْرَبُ لَبَنَها في القائِلَةِ، نَقَلَه الصَّاغانيُّ.
والاقْتيالُ: الاسْتِبْدالُ؛ يقالُ: أَدْخِل بعيرَكَ السُّوق واقْتَلْ به غيرَه أَي اسْتَبْدِل به، عن ابنِ الأعْرَابيِّ.
وقالَ الزَّجَّاجيُّ: اقْتالَ شَيئًا بشي‌ءٍ: بَدَّله.
والمُقايَلَةُ: المُعاوَضَةُ مِثْلُ المُقايَضَةِ وهي المُبادَلَةُ.
* وممّا يُسْتَدْرَكُ عليه:
المَقِيلُ: مَوْضِعُ القَيْلُولَةِ.
قالَ ابنُ بَرِّي: وقد جَاءَ المَقال لمَوْضِعِ القَيْلُولة، قالَ الشاعِرُ:
فما إنْ يَرْعَوِيْنَ لَمِحْلِ سَبْتٍ *** وما إنْ يَرْعَوينَ على مَقال
وفي الحدِيْث: كان لا يُقِيلُ مالًا ولا يُبِيتُه أَي لا يُمْسِك مِن المالِ ما جاءَ صَباحًا إلى وقْتِ القائِلَةِ، وما جاءَه مَساءً لا يُمْسِكه إلى الصَّباحِ. ومَقِيلُ الرأْسِ: مَوْضِعُه، مُسْتعارٌ مِن مَوْضِع القائِلَةِ ومنه شِعْر ابن، رَواحة، رَضِيَ اللهُ تعالَى عنه:
ضَرْبًا يُزِيلُ الهَامَ عن مَقِيلِه
قالَ سِيْبَوَيْه: ولا يقالُ ما أَقْيَلَه، استَغْنَوْا عنه بما أَنْوَمَه كما قالوا تركْتُ ولم يقُولوا ودَعْتُ لا لعلَّةٍ.
وما أَكْلأَ قائِلَتَه أَي نَوْمَه.
والقيالَةُ: القائِلَةُ، مِصْريَّة.
والقيلَةُ: القيلُولَةُ، مكِّيَّة.
ورجُلٌ قيَّالُ: صاحِبُ قيلٍ.
واقْتالَ: شَرِبَ نِصْفَ النَّهارِ، حَكَاه ابنُ دَرَسْتَوَيْه، ووَزْنه افْتَعَلَ.
والقَيْلة: المرَّةُ الواحِدَةُ مِن القَيْلِ، والجَمْعُ؛ قالَ الأزْهرِيُّ: أَنْشَدَني أَعْرَابيٌّ:
مالِيَ لا أَسْقِي حُبَيّباتي *** وهُنَّ يومَ الوِرْدِ أُمَّهاتي
صَبَائِحي غَبائِقي قَيْلاتي
أَرَادَ بِجُبَيِّباتِه إبِلَه التي يَسْقِيها ويشرَبُ لَبَنَها، جَعَلهنَّ كأُمَّهاته.
ويقالُ: هو شَرُوبٌ للقَيْل إذا كان مِهْيافًا دَقِيقَ الخَصْر يَحْتاج إلى شرْب نِصْفَ النهارِ.
والمِقْيَلُ، كمِنْبَرٍ: مِحْلَبٌ ضَخْم يُحْلَب فيه في القائِلَةِ، عن الهجريّ، وأَنْشَدَ:
عَنْزٌ من السُّكِّ ضَبوبٌ قَنْقَلْ *** تَكادُ من غُزْرٍ تَدُقُّ المِقْيَلْ
والقَيْل: المَلِك مِن مُلُوك حِمْيَر يتقيَّلُ مَنْ قَبْله مِن مُلوكِهم أَي يُشْبِهه، وهذا أَحَدُ الأَوْجهِ فيه.
ودَوْحةٌ مِقْيالٌ يُقالُ تَحْتها كَثيرًا، وهو مجازٌ. وطَعَنْته في مَقِيل حِقْدِه: أَي في صدْرِه، وهو مجازٌ.
والقِيالَةُ، بالكسرِ: الامارَةُ التي اشْتُقَّ منها جماعَةُ القَيْل كما تقدَّمَ.
وقيلة المشط يُمْتَشَطُ به، عن أَبي عُمَر الزَّاهد في أَوائِلِ شرْحِ الفَصِيح.
وقَيْلَة بنْتُ الأَرْقم التَّمِيمِيَّة؛ وقَيْلة بنْتُ مخرمَةَ العَنْبريَّة؛ وقَيْلة الخزَاعِيَّة أُمُّ سباعٍ؛ وقَيْلة الأَنْماريَّة، صَحابيَّات، رَضِيَ اللهُ تعالَى عنهنَّ.
وأَبو قائِلَةَ تابِعِيٌّ عن عُمَرَ، وعنه عبدُ الرَّحمن بنُ حيويل، وقيلَ: ابن عَمْرو بنِ الهجيمِ بنِ عَمْرو بنِ تميمٍ؛ ونَقَلَ الخطيبُ عن ابنِ حَبيبٍ أنَّه قُتَلُ، كصُرَدٍ.


تاج العروس-مرتضى الزَّبيدي -توفي: 1205هـ/1791م
(67) المصباح المنير (قيل)

قَالَ يَقِيلُ قَيْلًا وَقَيْلُولَةً نَامَ نِصْفَ النَّهَارِ وَالْقَائِلَةُ وَقْتُ الْقَيْلُولَةِ وَقَدْ تُطْلَقُ عَلَى الْقَيْلُولَةِ وَأَقَالَ اللَّهُ عَثْرَتَهُ إذَا رَفَعَهُ مِنْ سُقُوطِهِ وَمِنْهُ الْإِقَالَةُ فِي الْبَيْعِ لِأَنَّهَا رَفْعُ الْعَقْدِ وَقَالَهُ قَيْلًا مِنْ بَابِ بَاعَ لُغَةٌ وَاسْتَقَالَهُ الْبَيْعَ فَأَقَالَهُ وَاقْتَالَ الرَّجُلُ بِدَابَّتِهِ إذَا اسْتَبْدَلَ بِهَا غَيْرَهَا وَالْمُقَايَلَةُ وَالْمُبَادَلَةُ وَالْمُعَاوَضَةُ سَوَاءٌ.

المصباح المنير-أبوالعباس الفيومي -توفي: 770هـ/1369م
(68) لسان العرب (قيل)

قيل: الْقَائِلَةُ: الظَّهِيرة.
يُقَالُ: أَتانا عِنْدَ القائِلة، وَقَدْ تَكُونُ بِمَعْنَى القَيْلولة أَيضًا، وَهِيَ النَّوْم فِي الظَّهِيرَةِ.
الْمُحْكَمُ: الْقَائِلَةُ نِصفُ النَّهَارِ.
اللَّيْثُ: القَيْلُولَة نَوْمةُ نِصْف النَّهَارِ، وَهِيَ القَائِلَةُ، قَالَ يَقِيلُ، وَقَدْ قَالَ الْقَوْمُ قَيْلًا وقَائِلَةً وقَيْلُولَةً ومَقَالًا ومَقِيلًا، الأَخيرة عَنْ سِيبَوَيْهِ.
والمَقِيلُ أَيضًا: الْمَوْضِعُ.
ابْنُ بَرِّيٍّ: وَقَدْ جَاءَ المَقَال لمَوْضع القَيْلولة، قَالَ الشَّاعِرُ:
<فَمَا إِنْ يَرْعَوِينَ لِمَحْلِ سَبْتٍ، ***وَمَا إِنْ يَرْعَوينَ عَلَى مَقَالَ>
وَقَالَتْ قُرَيْشٌ لِسَيِّدِنَا رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَبْل أَن فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ الفُتوحَ: إِنَّا لأَكْرَمُ مُقامًا وأَحسن مَقِيلًا، فأَنزل اللَّهُ تعالى: {أَصْحابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلًا}، قَالَ الْفَرَّاءُ: قَالَ بَعْضُ المحدِّثين يُرْوَى أَنه يُفْرَغ مِنْ حِسَابِ النَّاسِ فِي نِصْف ذَلِكَ الْيَوْمِ فَيَقِيلُ أَهل الْجَنَّةِ فِي الْجَنَّةِ وأَهلُ النَّارِ فِي النَّارِ، فَذَلِكَ قَوْلُهُ تعالى: {خَيْرٌ مُسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلًا، قَالَ: وَأَهل الْكَلَامِ إِذا اجْتَمَعَ لَهُمْ أَحمق وَعَاقِلٌ لَمْ يَسْتَجِيزُوا أَن يَقُولُوا: هَذَا أَحمق الرَّجُلَيْنِ وَلَا أَعْقل الرَّجُلَيْنِ، وَيَقُولُونَ: لَا تَقُولُ هَذَا أَعْقل الرَّجُلَيْنِ إِلا لِعَاقِلٍ يفضُل عَلَى صَاحِبِهِ، قَالَ الْفَرَّاءُ: وَقَدْ قَالَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ خَيْرٌ مُسْتَقَرًّا فَجَعَلَ أَهل الْجَنَّةِ خَيْرًا مستَقرًّا مِنْ أَهل النَّارِ، وَلَيْسَ فِي مستَقرِّ أَهل النَّارِ شَيْءٌ مِنَ الْخَيْرِ، فَاعْرِفْ ذَلِكَ مِنْ خَطَئِهِمْ، وَقَالَ أَبو طَالِبٍ: إِنما جَازَ ذَلِكَ لأَنه مَوْضِعٌ فَيُقَالُ هَذَا الْمَوْضِعُ خَيْرٌ مِنْ ذَلِكَ الْمَوْضِعِ، وإِذا كَانَ نَعْتًا لَمْ يَسْتَقِمْ أَن يَكُونَ نعتُ وَاحِدٍ لِاثْنَيْنِ مُخْتَلِفَيْنِ، قَالَ الأَزهري: وَنَحْوَ ذَلِكَ قَالَ الزجَّاج وَقَالَ: يُفْرَق بَيْنَ المَنازِل والنُّعوت.
قَالَ أَبو مَنْصُورٍ: والقَيْلولة عِنْدَ الْعَرَبِ والمَقِيلُ الِاسْتِرَاحَةُ نِصْفَ النَّهَارِ إِذا اشتدَّ الْحَرُّ وإِن لَمْ يَكُنْ مَعَ ذَلِكَ نَوْمٌ، وَالدَّلِيلُ عَلَى ذَلِكَ أَن الْجَنَّةَ لَا نَوْمَ فِيهَا.
وَرُوِيَ فِي الْحَدِيثِ:«قِيلوا، فإِن الشَّيَاطِينَ لَا تَقِيل».
وَفِي الْحَدِيثِ:«كَانَ لَا يُقِيلُ مَالًا وَلَا يُبِيتُه» أَي كَانَ لَا يُمسِك مِنَ الْمَالِ مَا جَاءَهُ صَبَاحًا إِلى وقْت الْقَائِلَةِ، وَمَا جَاءَهُ مَسَاءً لَا يُمسِكه إِلى الصَّبَاحِ.
والمَقِيل والقَيْلولة: الِاسْتِرَاحَةُ نصفَ النَّهَارِ وإِن لَمْ يَكُنْ مَعَهَا نَوْمٌ، يُقَالُ: قَالَ يَقِيلُ قَيْلُولَة، فَهُوَ قَائِل.
وَمِنْهُ حَدِيثِ زَيْدُ بْنُ عَمْرِو بْنِ نُفَيْل: مَا مُهاجِرٌ كمَن قَالَ، وَفِي رِوَايَةٍ: مَا مُهَجِّر؛ أي لَيْسَ مَنْ هاجَر عَنْ وَطَنه أَو خَرَجَ فِي الهاجِرة كمَن سكَن فِي بَيْتِهِ عِنْدَ الْقَائِلَةِ وأَقام بِهِ، وَفِي حَدِيثِ أُمِّ مَعْبَد:«رَفِيقَيْنِ قَالا خَيْمَتَيْ أُمّ مَعْبَدِ»؛ أي نَزَلَا فِيهَا عِنْدَ الْقَائِلَةِ إِلا أَنه عدَّاه بِغَيْرِ حَرْفِ جرٍّ.
وَفِي الْحَدِيثِ:«أَن رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ بِتِعْهِن وَهُوَ قَائِل السُّقْيا، تِعْهِنُ والسُّقْيا: مَوْضِعَانِ بَيْنَ مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ،» أَي أَنه يَكُونُ بالسُّقْيا وقْتَ الْقَائِلَةِ، أَو هُوَ مِنَ القوْل أَي يَذْكُرُ أَنه يَكُونُ بالسُّقْيا، وَمِنْهُ حَدِيثُ الْجَنَائِزِ: هَذِهِ فُلانة مَاتَتْ ظُهْرًا وأَنت صَائِمٌ قَائِلٌ أَي سَاكِنٌ فِي الْبَيْتِ عِنْدَ الْقَائِلَةِ، وَفِي شِعْرِ ابْنِ رَواحة:
<اليَوْمَ نَضْرِبْكُم عَلَى تَنْزِيلِه، ***ضَرْبًا يُزِيلُ الهَامَ عَنْ مَقِيلِه>
الهامُ: جمعُ هامةٍ وَهِيَ أَعلى الرأْس، ومَقِيلُه: مَوْضِعُهُ، مستعارٌ مِنْ مَوْضِعِ الْقَائِلَةِ، وَسُكُونُ الْبَاءِ مِنْ نَضْرِبْكم مِنْ جَائِزَاتِ الشِّعْرِ، وموضعُها الرفعُ.
وتَقَيَّلوا: نَامُوا فِي الْقَائِلَةِ.
قَالَ سِيبَوَيْهِ: وَلَا يُقَالُ مَا أَقْيَلَه، استَغْنوا عَنْهُ بِمَا أَنْوَمَهُ كَمَا قَالُوا تركْتُ وَلَمْ يَقُولُوا ودَعْتُ لَا لعلَّةٍ.
وَرَجُلٌ قَائِلٌ وَالْجَمْعُ قُيَّلٌ، بِالتَّشْدِيدِ، وقُيَّال، والقَيْلُ اسْمٌ لِلْجَمْعِ كالشَّرْب والصَّحْب والسَّفْر، قَالَ: إِن قَالَ قَيْلٌ لَمْ أَقِلْ فِي القُيَّل فَجَاءَ بالجَمْعَيْن، وقَيل: هُوَ جَمْعُ قَائِل.
وَمَا أَكْلأَ قَائِلَتَه أَي نَوْمَه، فَأَمَّا قَوْلُ الْعَجَّاجِ: إِذا بَدَا دُهانِجٌ ذُو أَعْدَال فَقَدْ يَكُونُ عَلَى الْفِعْلِ الَّذِي هُوَ قَالَ كضرَّاب وشَتَّام، وَقَدْ يَكُونُ عَلَى النَّسَب، كَمَا قَالُوا نَبَّال لِصَاحِبِ النَّبْل.
وشَرِبَتِ الإِبلُ قَائِلَةً أَي فِي الْقَائِلَةِ، كَقَوْلِكَ شرِبَتْ ظَاهِرَةً أَي فِي الظَّهِيرة، وَقَدْ يَكُونُ قَائِلَةً هُنَا مَصْدَرًا كالعافِية.
وأَقَالَها هُوَ وقَيَّلَها: أَوردها ذَلِكَ الوقْت.
واقْتَالَ: شَرِبَ نصْفَ النَّهَارِ.
والقَيْلُ: اللَّبَنُ الَّذِي يُشْرَبُ نِصْفَ النَّهَارِ وقْتَ القَائِلَة، وَقَوْلُهُ:
<وَكَيْفَ لَا أَبْكي، عَلَى عِلَّاتي، ***صَبَائِحِي غَبائِقِي قَيلاتي>
عَنى بِهِ ذَوَاتَ قَيْلاتي، فقَيْلات عَلَى هَذَا جَمْعُ قَيْلَةٍ الَّتِي هِيَ المرَّة الْوَاحِدَةُ مِنَ القَيْل، الأَزهري: أَنشدني أَعرابي:
<مَا لِيَ لَا أَسْقِي حُبَيِّباتي، ***وهُنَّ يَوْمَ الوِرْدِ أُمَّهاتي،>
صَبَائِحي غَبائِقي قَيْلاتي أَراد بِحُبَيِّباتِه إِبِلَه الَّتِي يَسْقِيها ويشرَبُ أَلْبانها، جعلهنَّ كأُمَّهاته.
والقَيُول: كالقَيْل اسْمٌ كالصَّبُوح والغَبُوق.
وقَيَّلَ الرجلَ: سَقَاهُ القَيْل.
وتَقَيَّلَ هُوَ القَيْلَ: شَرِبه، أَنشد ثَعْلَبٌ:
<وَلَقَدْ تَقَيَّلَ صَاحِبِي مِنْ لِقْحةٍ ***لَبَنًا يَحِلّ، ولحمُها لَا يُطْعَم>
الْجَوْهَرِيُّ: يُقَالُ قَيَّلَه فَتَقَيَّلَ أَي سَقَاهُ نصفَ النَّهَارِ فَشَرِبَ، قَالَ الرَّاجِزُ:
<يَا رُبَّ مُهْرٍ مَزْعُوق، ***مُقَيَّل أَو مَغْبُوقْ،>
مِنْ لَبَنِ الدُّهْمِ الرُّوقْ وَيُقَالُ: هُوَ شَرُوب لِلْقَيْل إِذا كَانَ مِهْيافًا دَقِيقَ الخَصْر يَحْتَاجُ إِلى شُرْبٍ نِصْفَ النَّهَارِ.
وقالَ يَقِيلُ قَيْلًا إِذا شَرِبَ نصفَ النَّهَارِ، وتَقَيَّلَ أَيضًا.
وَحَكَى ابْنُ دَرَسْتَوَيْه اقْتَالَ، وَوَزْنُهُ افْتَعَل، وَقَدْ تَقَدَّمَ فِي تَرْجَمَةٍ قَوَلَ.
واقْتَلْتُ اقْتِيَالًا إِذا شَرِبْتَ القَيْل.
التَّهْذِيبُ: القَيْل شُرْب نِصْفَ النَّهَارِ، وأَنشد:
<يُسْقَيْنَ رَفْهًا بِالنَّهَارِ والليلْ، ***مِنَ الصَّبُوحِ والغَبُوقِ والقَيْلْ>
جَعَلَ القَيْل هَاهُنَا شَرْبة نِصْفَ النَّهَارِ، وَقَالَتْ أُم تأَبَّط شَرًّا: مَا سَقَيْتُه غَيْلًا، وَلَا حَرَمْتُه قَيْلًا.
وَفِي حَدِيثِ خُزَيْمَةَ:«وأَكْتَفِي مِنْ حَمْلِه بالقَيْلَة»، القَيْلَة والقَيْلُ: شُرْب نِصْفَ النَّهَارِ يَعْنِي أَنه يَكْتَفِي بِتِلْكَ الشَّرْبَةِ لَا يَحْتَاجُ إِلى حَمْلِهَا للخِصْب وَالسَّعَةِ.
وتَقَيَّلَ النَّاقَةَ: حلَبها عِنْدَ الْقَائِلَةِ، تَقُولُ: هَذِهِ قَيْلي وقَيْلَتي.
وَفِي تَرْجَمَةِ صبح: والقَيْلُ والقَيْلَة النَّاقَةُ الَّتِي تحلَب فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ.
قَالَ الأَزهري: سَمِعْتُ الْعَرَبَ تَقُولُ لِلنَّاقَةِ الَّتِي يَشْرَبُونَ لَبَنها نِصْفَ النَّهَارِ قَيْلة، وهُنَّ قَيْلاتي للِّقاح الَّتِي يَحْتَلِبونها وَقْتَ الْقَائِلَةِ.
والمِقْيَل: مِحْلَب ضَخْمٌ يحلَب فِيهِ فِي الْقَائِلَةِ، عَنِ الْهَجَرِيِّ وأَنشد:
<عَنْزٌ مِنَ السُّكِّ ضَبوبٌ قَنْفَلْ، ***تَكادُ مِنْ غُزْرٍ تَدُقُّ المِقْيَلْ>
وقَالَهُ البيعَ قَيْلًا وأَقالَهُ إِقالةً، وَحَكَى اللِّحْيَانِيُّ أَنَّ قِلْتُهُ لُغَةٌ ضَعِيفَةٌ.
واستَقَالَني: طَلَبَ إِليَّ أَنْ أُقِيلَه.
وتَقَايَلَ البيِّعان: تَفاسَخا صَفْقَتهما.
وتركْتُهما يَتَقَايَلان البيعَ أَي يَسْتَقِيل كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا صَاحِبَهُ.
وَقَدْ تَقَايَلا بعد ما تَبَايَعَا أَي تَتَاركا.
وأَقَلْتُه البيعَ إِقَالَةً: وَهُوَ فسخُه، قَالَ: وَرُبَّمَا قَالُوا قِلْتُه البيعَ فأَقَالَني إِيَّاه.
وَفِي الْحَدِيثِ:«مَنْ أَقَالَ نادِمًا أَقَالَهُ اللَّه مِنْ نَارِ جَهَنَّمَ، وَفِي رِوَايَةٍ: أَقَالَه اللَّه عَثْرَته،» أَي وَافَقَهُ عَلَى نَقْض الْبَيْعِ وأَجابه إِليه.
يُقَالُ: أَقَالَه يُقِيلُه إِقَالةً.
وتَقايَلا إِذا فَسَخَا الْبَيْعَ وَعَادَ الْمَبِيعُ إِلى مَالِكِهِ والثمنُ إِلى الْمُشْتَرِي إِذا كَانَ قَدْ نَدِم أَحدهما أَو كِلاهما، قَالَ: وَتَكُونُ الإِقالة فِي البَيعة وَالْعَهْدِ.
وَفِي حَدِيثِ ابْنِ الزُّبَيْرِ:«لَمَّا قُتل عُثْمَانُ قُلْتُ لَا أَسْتَقِيلُها أَبدًا»؛ أي لَا أُقِيل هَذِهِ العَثْرة وَلَا أَنساها: والاستِقَالَة: طَلب الإِقالة.
وتَقَيَّل الماءُ في المكان المنخفص: اجْتَمَعَ.
أَبو زَيْدٍ: يُقَالُ تَقَيَّلَ فُلَانٌ أَباه وتقيَّضه تَقَيُّلًا وتقيُّضًا إِذا نَزَعَ إِليه فِي الشبَه.
وَيُقَالُ: أَقَالَ اللَّهُ فُلَانًا عَثْرته بِمَعْنَى الصَّفْح عَنْهُ.
وَفِي الْحَدِيثِ:«أَقِيلوا ذَوِي الهيئَات عَثَراتِهم، وأَقَالَ اللَّهُ عَثْرتك وأَقالَكَها».
والقَيْل: المَلِك مِنْ مُلُوكِ حِمْير يَتَقَيَّلُ مَنْ قَبْله مِنْ مُلُوكِهِمْ يُشْبِهه، وَجَمْعُهُ أَقْيال وقُيُول وَمِنْهُ الْحَدِيثُ: إِلى قَيْل ذِي رُعَيْنٍ أَي مَلِكها، وَهِيَ قَبِيلَةٌ مِنَ الْيَمَنِ تنسَب إِلى ذِي رُعَيْنٍ، وَهُوَ مِنْ أَذْواء الْيَمَنِ ومُلوكِها.
وَقَالَ ثَعْلَبٌ: الأَقْيال الْمُلُوكُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يخصَّ بِهَا مُلُوكَ حِمْير.
واقْتَالَ شَيْئًا بِشَيْءٍ: بَدَّله، عَنِ الزَّجَّاجِيِّ.
ابْنُ الأَعرابي يُقَالُ أَدخِل بعيرَك السُّوقَ واقْتَلْ بِهِ غيرَه أَي اسْتَبْدِلْ بِهِ، وأَنشد: واقْتَلْت بالجِدَّة لَوْنًا أَطْحَلا أَي اسْتَبْدَلْتُ، وأَنشد ابْنُ بَرِّيٍّ فِي تَرْجَمَةِ قَوَلَ:
<وِرْد هُموم طَرَقَتْ بالبَلْبَالْ، ***وظُلم ساعٍ وأَمير مُقْتَالْ>
أَي مُختار قَدْ جُعل بَدَلًا مِنْ غيره.
قال أَبو مصنور: والمُقَايَلة والمُقايَضة الْمُبَادَلَةُ، يُقَالُ: قَايَضه وقَايَلَه إِذا بادَله.
والقَيْلة والقِيلة: الأُدْرةُ.
وَفِي حَدِيثِ أَهل الْبَيْتِ:«وَلَا حَامِلَ القِيلَة»، القِيلة، بِالْكَسْرِ: الأُدرة وَهُوَ انْتِفَاخُ الخُصْية.
وَرَمَاهُ اللَّهُ بقِيلَة، مَكْسُورَةٍ، أَي الأَدَرِ.
وَقِيلَ: اسْمُ رَجُلٍ مِنْ عَادٍ.
وقَيْلٌ: وافِد عَادٍ.
وقَيْلَةُ: مَوْضِعٌ.
وقَيْلَة: أُمُّ الأَوْس والخَزْرَج.
وَفِي حَدِيثِ سَلْمَانَ:«ابْنَي قَيْلة»، يُرِيدُ الأَوسَ والخزرجَ قَبِيلَتَيِ الأَنصار.
وقَيْلة: اسْمُ أُمٍّ لَهُمْ قَدِيمَةٍ، وَهِيَ قَيْلَة بِنْتُ كاهِل.
وقِيَال، بِكَسْرِ الْقَافِ: اسْمُ جَبَلٍ بالبادية عال.

لسان العرب-ابن منظور الإفريقي-توفي: 711هـ/1311م
(69) مختار الصحاح (قيل)

(الْقَائِلَةُ) الظَّهِيرَةُ يُقَالُ: أَتَانَا عِنْدَ الْقَائِلَةِ.
وَقَدْ يَكُونُ بِمَعْنَى (الْقَيْلُولَةِ) أَيْضًا وَهِيَ النَّوْمُ فِي الظَّهِيرَةِ، تَقُولُ: (قَالَ) مِنْ بَابِ بَاعَ وَ(قَيْلُولَةً) أَيْضًا وَ(مَقِيلًا) فَهُوَ (قَائِلٌ) وَقَوْمٌ (قَيْلٌ) مِثْلُ صَاحِبٍ وَصَحْبٍ وَ(قُيَّلٌ) أَيْضًا بِالتَّشْدِيدِ.
وَ(الْقَيْلُ) شُرْبُ نِصْفِ النَّهَارِ، يُقَالُ: (قَيَّلَهُ فَتَقَيَّلَ) أَيْ سَقَاهُ نِصْفَ النَّهَارِ فَشَرِبَ.
وَ(أَقَالَهُ) الْبَيْعَ (إِقَالَةً) وَهُوَ فَسْخُهُ.
وَرُبَّمَا قَالُوا: (قَالَهُ) الْبَيْعَ بِغَيْرِ أَلِفٍ وَهِيَ لُغَةٌ قَلِيلَةٌ.
وَ(اسْتَقَالَهُ) الْبَيْعَ (فَأَقَالَهُ) إِيَّاهُ.

مختار الصحاح-محمد بن أبي بكر الرازي-توفي: 666هـ/1268م
(70) أساس البلاغة (قيل)

<قيل>
هذا مقيل طيّب، وقال فيه مقيلًا وتقيّل، ونام القيلولة. وشرب القيل، وهو شروب للقيل وهو شراب القائلة وهي نصف النهار، يقال: أتيته عند القائلة، وقيل: هي القيلولة مصدرها كالعافية. قال:
يسقين رفها بالنهار والليل *** من الصّبوح والغبوق والقيل
وقالت أم تأبط شرًا: ما سقيته غيلًا، ولا حرمته قيلًا؛ وهي رضعة نصف النهار. واقتال الرجل، كما تقول: اصطبح واغتبق، وقيّلته: سقيته القيل. قال النمر:
إذا هتكت أطناب بيتٍ وأهله *** بمعطنها لم يوردوا الماء قيّلوا
وتقيّله: شربه. وتقيّلت الناقة: حلبتها ذلك الوقت. ودوحةٌ مقيال: يقال تحتها كثيرًا. وأقلته البيع واستقالنيه، وتقايلاه، بعد ما تعاقداه، وقايله مقايلة.
ومن المجاز: تقيّل الماء في المنخفض: اجتمع. وطعنته في مقيل حقده: في صدره. وأقلته العثرة واستقالنيها:
وقال الشمّاخ:
ومرتبة لا يستقال بها الردى *** تلافى بها حلمي عن الجهل حاجز
أي لا يرجى فيها إقالة الردى لأنه لا بدّ من الهلاك ولو فعلتها ما استقلتها أبدًا.

أساس البلاغة-أبوالقاسم الزمخشري-توفي: 538هـ/1143م
(71) مجمل اللغة (قيل)

قيل: القيل: الملك من ملوك حمير، وجمعه أقيال.
ومن جمعه على الأقوال، فالواحد قيل بتشديد الياء.
والقيل والقال.
معروفان.
قال ابن السكيت: هما اسمان لا مصدران.
والقيل: شرب نصف النهار.
ونومه (نصف النهار)، وهي القيلولة أيضًا.
وأقلته البيع إقالة.
وتقيل فلان أباة، (إذا) أشبهه.
وأقوال فلان على فلان: تحكم.
وأصل أكثر هذا الواو.

مجمل اللغة-أحمد بن فارس-توفي: 395هـ/1005م
(72) مقاييس اللغة (قيل)

(قَيَلَ) الْقَافُ وَالْيَاءُ وَاللَّامُ أَصْلُ كَلِمِهِ الْوَاوُ، وَإِنَّمَا كُتِبَ هَاهُنَا لِلَّفْظِ.
فَالْقَيْلُ: الْمَلِكُ مِنْ مُلُوكِ حِمْيَرٍ، وَجَمْعُهُ أَقْيَالٌ.
وَمَنْ جَمَعَهُ عَلَى الْأَقْوَالِ فَوَاحِدُهُمْ قَيَّلٌ بِتَشْدِيدِ الْيَاءِ.
وَالْقِيلُ وَالْقَالُ، قَالَ ابْنُ السِّكِّيتِ: هُمَا اسْمَانِ لَا مَصْدَرَانِ.
"وَاقْتَالَ عَلَى فُلَانٍ ; إِذَا تَحَكَّمَ."
وَمَعْنَاهُ عِنْدَنَا أَنَّهُ يُشَبَّهُ بِالْمَلِكِ الَّذِي هُوَ قَيْلٌ.
قَالَ:
وَمَاءُ سَمَاءٍ كَانَ غَيْرَ مَحَمَّةٍ *** وَمَا اقْتَالَ فِي حُكْمٍ عَلَيَّ طَبِيبُ
وَمِمَّا شَذَّ عَنْ هَذَا الْأَصْلِ الْقَيْلُ: شُرْبُ نِصْفِ النَّهَارِ.
وَالْقَائِلَةُ: نَوْمُ نِصْفِ النَّهَارِ.
وَقَوْلُهُمْ: تَقَيَّلَ فُلَانٌ أَبَاهُ: أَشْبَهَهُ، إِنَّمَا الْأَصْلُ تَقَيَّضَ، وَاللَّامُ مُبْدَلَةٌ مِنْ ضَادٍ، وَمَعْنَاهُ أَنَّهُمَا كَانَا فِي الشَّبَهِ قَيْضَيْنِ.

مقاييس اللغة-أحمد بن فارس-توفي: 395هـ/1005م
(73) صحاح العربية (قيل)

[قيل] القائلةُ: الظَهيرةُ.
يقال: أتانا عندَ القائلةِ، وقد يكون بمعنى القَيْلولةِ أيضًا، وهي النَوْمُ في الظَهيرَةِ.
تقول: قال يَقيلُ قيْلولةً، وقيلا، ومقيلا، وهو شاذ، فهو قائل وقوم قيل، مثل صاحب وصحب، وقيل أيضًا بالتشديد.
وما أكلأَ قائلتَهُ، أي نومَهُ، ولا يقال ما أقيله.
كما قالوا: تركت ولم يقولوا ودعت، لا لعلة.
والقيل أيضا: شرب نصف النهارِ.
يقال: قَيَّلَهُ فَتَقَيَّلَ، أي سقاه نصف النهار فشرب.
قال الراجز: يا رب مهر مزعوق مقيل أو مغبوق من لبن الدهم الروق ويقال: هو شَروبٌ للقَيْل، إذا كان مِهيافًا دقيقَ الخصرِ، يحتاجُ إلى شرب نصف النهار.
وقيل: اسم رجل من عاد.
وقيلة: أم الاوس والخزرج.
وأقلته البيع إقالةً، وهو فسْخُهُ.
وربَّما قالوا
قِلْتُهُ البيْعَ، وهي لغةٌ قليلةٌ.
واسْتَقَلْتُهُ البيعَ فأَقالَني إيَّاهُ.
وتقيَّلَ فلان أباه، أي أشبهه.
وقيال، بكسر القاف: اسم جبل بالبادية عال.


صحاح العربية-أبونصر الجوهري-توفي: 393هـ/1003م
(74) منتخب الصحاح (قيل)

القائلةُ: الظَهيرةُ.
يقال: أتانا عندَ القائلةِ، وقد يكون بمعنى القَيْلولةِ أيضًا، وهي النَوْمُ في الظَهيرَةِ.
تقول: قال يَقيلُ قيْلولةً، وقيْلًا، ومَقيلًا، وهو شاذٌّ، وقُيَّلٌ أيضًا بالتشديد.
وما أكلأَ قائلتَهُ، أي نومَهُ؛ ولا يقال ما أَقْيَلَهُ.
والقيْلُ أيضًا: شُرْبُ نصف النهارِ.
يقال: قَيَّلَهُ فَتَقَيَّلَ، أي سقاهُ نِصف النهار فشربَ.
ويقال: هو شَروبٌ للقَيْل، إذا كان مِهيافًا دقيقَ الخصرِ، يحتاجُ إلى شُربِ نصف النهار.
وأَقَلْتُهُ البيْعَ إقالةً، وهو فسْخُهُ.
وربَّما قالوا: قِلْتُهُ البيْعَ، وهي لغةٌ قليلةٌ.
واسْتَقَلْتُهُ البيعَ فأَقالَني إيَّاهُ.
وتقيَّلَ فلانٌ أباهُ، أي أشبَهَهُ.


منتخب الصحاح-أبونصر الجوهري-توفي: 393هـ/1003م
(75) المحيط في اللغة (قيل)

القَيْلُ: رَضْعَةُ نِصْفِ النَّهارِ، وكذلك الشَّرْبَةُ، وقالتْ أمُّ تَأبَّطَ: ما حَرَمْتُه قيْلًا.
والقَيْلُوْلَةُ: نَوْمُ نِصْفِ النَّهار، وهي القائلَةُ.
والمَقِيْلُ: المَوْضِعُ.
وتَقَيلْتُ الناقَةَ: حَلَبْتها عند القائلة.
والقَيُوْلَةُ - بوَزْنِ فَعُوْلة -: الناقَةُ يَحْبِسُها الرَّجُلُ لنَفْسِه: أي يَتَقَيلُها أي يشْرَبُ لَبَنَها في ذلك الوَقْتِ.
وقَيَّلَني: سَقَاني قَيْلًا.
ونَزَلْنا مَنْزِلًا فيه كَلأٌ قَلِيلٌ فأقالَنا: أي كَفانا في مَقِيْلنا.
وشَجَرَةٌ مِقْيَالٌ: يَقِيْلُ فيها القائلُ.
وقلْتُه البَيْعَ قَيْلًا، وأقَلْتُه إقالةً.
وقد تَقَايَلا بَعْدَما تَبَايَعا: أي تَتَارَكا.
وتَقَيَّلَ أباه: أشْبَهَه.
والقِيْلَةُ - بوَزْنِ الحِيْلة -: الأُدْرَةُ، هو قَبِيحُ القِيْلةِ، والقَيْلَةُ أيضًا.
والقِيْلِيَاءُ: هو القِلْيا الذي يُغْسَلُ به الثيَابُ.
وتَقَيل الماءُ في المَكانِ المُنْخَفِض: أي اجْتَمَعَ فيه.
والقَيْلُ: المَلِكُ من مُلُوكِ حِمْيَرَ، والجميع الأقْيَالُ والأقْوَال.
والمَقَايِلُ: الرُّؤساء.

المحيط في اللغة-الصاحب بن عباد -توفي: 385هـ/995م
(76) تهذيب اللغة (قول قيل)

قول ـ قيل: قال الليث: القَولُ: الكلام، تقول: قال يقول قَوْلًا، والفاعل قائل، والمفعول مَقُول.
ويقال: إنَّ لي مِقْولًا ما يَسُرّني به مِقْوَلٌ؛ وهو لسانه.
والمِقْوَل بلغة أَهل اليمن: القَيْل، وجمعُه المقَاوِلة، وهم الأقوال والأقيال، والواحد قَيْل.
قال الفرّاء: العرب تقول: إنّه لابن قَول وَابن أَقوالٍ: إذا كان ذا كلامٍ وَلسانٍ جيّد.
الحرّاني عن ابن السكّيت: القَيْل: المَلِك مِن مُلوكِ حِميَر، وجمعُه أَقيال وأَقوال؛ فمن قال: أَقيال بَناه على لفظ قَيْل، وَمَن قال أَقوال بَناه على الأصل، وأَصله من ذوات الواو.
وكان أصلُ قَيْل قَيِّلا فخُفّف، مثل سَيِّد مِن سادَ يَسُود.
قال: والقَيْل أيضًا: شُربُ نِصف النهار.
وقال الليث: القَيْل: رَضْعَةُ نِصفِ النهار.
وأنشد:
يُسْقَيْن رَفْهًا بالنَّهار والليل *** مِن الصَّبوح والغَبُوق والقَيْل
جعل القَيْل هاهنا شَربةَ نصف النهار.
وقالت أمُّ تأبط شرًّا: ما سقَيْتُه غَيْلًا، ولا حَرَمْتُه قَيْلًا.
شمر عن ابن شميل، يقال للرجل: إنَّه لمِقْوَل: إذا كان بيِّنًا ظريف اللسان.
والتِّقْوَلة: الكثير الكلام، البليغ في حاجته وَأمره.
ورَوَى عن النبي صلى‌ الله‌ عليه‌ وسلم أَنه كتب لوائل بن جُحْر الحَضْرميّ ولقومه: مِن محمدٍ رسول الله إلى الأقيال العباهلة من أَهل حضرموت.
قال أَبو عبيدٍ: قال أَبو عبيدة: الأقيال: ملوك باليمن دون المَلِك الأعظم، واحدهم قَيْل يكون ملكًا على قومِه ومِخْلافه ومَحجَره.
وقال غيره: سمِّي المَلِك قَيْلًا لأنه إذا قال قَولًا نَفَذ قولُه.
وقال الأعشى فجَمَعه أَقوالًا:
ثم دانتْ بَعدُ الرِّبابُ وكانت *** كعذابٍ عقوبةُ الأقوالِ
قال أبو الهيثم في قوله: {زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ لَنْ يُبْعَثُوا} [التغابن: 7]: اعلم أن العرب تقول: قال: إنّه زعم أنه، فكسروا الألفَ في قال على الابتداء، وفتحوها في زعم لأنّ زعم فعلٌ واقعٌ بها متعدٍّ إليها.
تقول: زعمتُ عبد الله قائمًا.
ولا تقول: قلت: زيدًا خارجًا، إلا أن تُدخلَ حرفًا من حروف الاستفهام في أوّله.
فتقول: هل تقوله خارجًا؟.
ومتى تقوله فعل كذا؟ وكيف تقولهُ صنع؟.
وعلام تقوله فاعلًا، فيصير عند دخول حرف الاستفهام عليه بمنزلة الظن.
وكذلك تقول: متى تقولني خارجًا؟.
وكيف تقولني صانعًا؟ وأنشد:
فمتى تقول الدار تجمعنا
وقال الكميت:
علامَ تقوم همدانَ احتذتنا *** وكندةَ بالقوارِص مُجلِبينا
الليث، رجل تِقْوالةٌ: منطيق.
ورجل قوّالٌ قَوَّالةٌ وامرأة قَوّالة: كثيرة القول.
ويقال: تقول فلانٌ على باطلًا، أي: قال علي ما لم أكن قلتُ.
ومنه قول الله جل وعزّ: {وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنا بَعْضَ الْأَقاوِيلِ} [الحاقة: 44].
أبو عبيدة عن الكسائي يقال: أقوَلْتَني ما لم أَقُلْ، وقوَّلتني مثله وأكلتَني وأكَّلتني ما لم آكل، أي: ادَّعيته عليَّ.
وقال شمر: تقول أيضًا: قوَّلني فلانٌ حتى قلت، أي: علمني وأمرني أن أقول.
ومنه قول سعيد بن المسيب حين قيل له: ما تقول في عثمان وعلي؟ فقال: أقول فيهم ما قولني الله.
ثم قرأ: {وَالَّذِينَ جاؤُ مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا وَلِإِخْوانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونا بِالْإِيمانِ} [الحشر: 10].
وقال الليث: يقال: اقتالَ قولًا، أي: اجترَّ إلى نفسه قولًا من خير أو شر.
قال أبو عبيد: سمعتُ الهيثم بن عَدِيّ يقول: سمعتُ عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز يقول في رُقيَة النمل: «العَروس تحتفل، وتَقْتال وتَكتحل، وكلَّ شيء تفتعل، غير أن لا تَعصي الرجل».
قال: تقتال: تحتكم على زوجها.
قال الأزهري: واقتالَ الرجلُ: إذا احتكم، فهو مُقْتال.
وقال الليث: يقال: انتشرتْ لفلانٍ في الناس قالةٌ حسنة أو قالةٌ سيّئة.
قال: والقالة تكون بمعنى قائلة، والقال بمعنى قائل.
وقال بعض الشعراء في قصيدة: أنا قالُها أي: أنا قائلها.
قال: والقالة: القولُ الفاشي في الناس.
وروى عن النبي صلى‌ الله‌ عليه‌ وسلم أنّه: «نَهَى عن قيلٍ وقال، وعن إضاعة المال».
قال أبو عبيد في قوله: نَهَى عن قيلٍ وقال، نحوٌ وعربيةً، وذلك أنّه جعل القال مَصدَرًا؛ ألا تَراه يقول: عن قيلٍ وقالٍ.
كأنه قال: عن قيل وقَوْل.
يقال: قلتُ قوْلًا وقيلًا وقالًا.
قال: وسمعتُ الكسائي يقول في قراءة عبد الله: (ذلك عيسى بن مريم قال الحق)

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-09-2018, 12:52 AM
AMMAR AMMAR غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 225
معدل تقييم المستوى: 3
AMMAR will become famous soon enough
افتراضي رد: القيل وإبن القيل

قرات ذات مره ان اهل يسمون ملوكهم قيل الا من حكم صنعاء وما حولها واجتمع له حكم اليمن جميعا مى تبع

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-09-2018, 03:17 AM
راعي الأبل راعي الأبل غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2017
المشاركات: 277
معدل تقييم المستوى: 1
راعي الأبل is on a distinguished road
افتراضي رد: القيل وإبن القيل

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


هذا معناه لايوجد احد يسير امور البلد

لهلاك الملوك والامراء ووجهاء ورموز البلد او ان الفتنة جعلتهم ينشغلوا بامورهم الخاصة عن الامور الكبيرة التي كانوا بها سابقا الرؤؤس
والله اعلم

__________________
قال الله سبحانه وتعالى{وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا}.النساء 93
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-09-2018, 04:34 AM
النجم الهاوي النجم الهاوي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 634
معدل تقييم المستوى: 11
النجم الهاوي is on a distinguished road
افتراضي رد: القيل وإبن القيل

السلام عليكم
الربيع العربى قضى على معظم الملوك والرؤساء بإذن الله (قسم ظهر الجبارين) والان مرحلة ابنائهم

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-11-2018, 03:08 AM
النجم الهاوي النجم الهاوي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 634
معدل تقييم المستوى: 11
النجم الهاوي is on a distinguished road
افتراضي رد: القيل وإبن القيل

ابناء الملوك والرؤساء والحكام يحاولون مقاومة نتائج الربيع العربى
واخرين بالثورات المضادة المدعومة من الغرب ولكن هيهات فهلاكهم قادم لا ريب فيه

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:13 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.