منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > المنتديات العامة > الأحداث الراهنة بين الخبر و التحليل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-28-2019, 01:17 AM
عراقي 7 عراقي 7 غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: ألمانيا
المشاركات: 226
معدل تقييم المستوى: 1
عراقي 7 is on a distinguished road
افتراضي لا شماتة في مقتله، أخطاء قاتلة في دولة البغدادي

أخطاء قاتلة في دولة البغدادي

لا شماتة بمقتل ابو بكر البغدادي، سواء بايعناه او خالفناه، ولكن هذه أمور لا بد أن يتفكر بها ويراعيها كل من يريد بناء دولة الخلافة في المستقبل.

أولا. دخول الكثير من القيادات والعناصر البعثية الموالية لنظام صدام دون التحقق من عقيدتهم والتزامهم الديني وحسن نياتهم.
وقد ظهرت الحقيقة الصادمة ان هذه العناصر استغلت الدولة وركبت الموجة لغاياتها الخاصة، بنية الوصول إلى دفة الحكم فيما بعد وتصفية الاسلاميين في الدولة.

ثانيا. التوسع والتساهل في تطبيق تشريعات لحوادث خاصة وتعميمها، مثل قتل الاسارى وقتل الرجال من غير المسلمين ولو كانوا غير محاربين واخذ نسائهم سبايا واستحلال بيعهن ونكاحهن لفترات زمنية قصيرة، كما حصلت مع الايزيديين والنصارى والروافض.

ثالثا. التطبيق المبكر والمتشدد للحدود في القصاص، كقطع اليد الساق والجلد والتعزير، رغم عدم وصول الأمة الى ادراك فهم وقبول هذه الحدود بشكل عام، مما لدى الى رفض هذه الحدود من المجتمع الذي كان ولا زال بعيد عن قبولها.

رابعا. الاعلان بتكفير وتخوين كل المجموعات الجهادية التي لم تبايع البغدادي ودولته. وهذا ادى الى رفض واسع لهذا المنهج الجبري الذي يبتعد كثيرا عن منهج الشورى الذي تقبله الأمة.

خامسا. تسببت دولة البغدادي بهرب الملايين من السوريين والعراقيين، واغلبهم كانوا من المسلمين، فهل كل هؤلاء كانوا مرتدين ام ينطبق عليهم حكم التعرب بعد الهجرة، ولماذا تركوا ديار الايمان في أرض الدولة الى ديار الكفر في اراضي اوروبا؟؟؟ .. تساؤلات تدعو للتأمل والتفكير والنقد الذاتي، فهي مناصحة وليست عداء.

سادسا. الصورة العامة لدولة البغدادي ادت الى صدمة وخيبة واحباط كبير لدى عامة المسلمين عن الامل الكبير والحلم العظيم وهو بناء الدولة الاسلامية العادلة التي ينتظرها الملايين من المسلمين. ان فكرة الخلافة ودولتها اصيبت بنكسة عظيمة، جعلت الاغلبية يصرف النظر عنها، على الأقل بالوقت الحالي. وسوف لن يكون من السهل اقناع عامة المسلمين بدولة الخلافة ولا زالت الصور السلبية عن دولة البغدادي ماثلة امام العيان.

سابعا. لقد اصبح التشكيك ليس فقط بدولة الخلافة كبيرا بعد تجربة دولة البغدادي، بل حتى التشكيك في قابلية المسلمين ببناء دولة خلافة عادلة وحكم رشيد. وهذا يعني ذهاب جهود مئة سنة على الأقل من العمل الدؤوب للدعاة والتضحيات الكبرى للمجاهدين، بعد سقوط الدولة العثمانية والى اليوم.

ثامنا. لعل من المهم أيضا التنبيه الى ان الزمن قد تغير، والحكم على تكفير غير المسلمين السنة، كالنصارى واليهود والرافضة والبوذيبن و الصوفية والاباضية وغيرهم، هذا الحكم لا يمكن أن يعني استباحة دماء واعراض واموال هؤلاء لكفرهم وتنفيذه في هذا العالم، خاصة وان التنوع في الاديان والمذاهب والتعايش معها هي من الصفات المميزة للمسلمين وليس العكس. فمعروف بالتأريخ ان الدول الاسلامية عاشت في كنفها النصارى واليهود والرافضة وغيرهم.
لقد جرت هذه الاستباحة على من تم تكفيرهم العالم كله بما فيهم المسلمين انفسهم الى الوقوف ضد دولة البغدادي.

وأخيرا وللتذكير بالاهم، ولا شماتة بمقتل ابو بكر البغدادي، سواء بايعناه او خالفناه، ولكن هذه أمور لا بد أن يتفكر بها ويراعيها كل من يريد بناء دولة الخلافة في المستقبل.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-28-2019, 07:18 PM
ناصر الله ناصر الله غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 344
معدل تقييم المستوى: 3
ناصر الله is on a distinguished road
افتراضي رد: لا شماتة في مقتله، أخطاء قاتلة في دولة البغدادي

دولة الخلافة دولة كرتونية زائفه

منذ بداياتها و هي تعتمد على القتل و الفتن و التجويع و الدماء

و لم تفيد المسلمين بل شوهت صورة الاسلام و المسلمين

و نهاية البغدادي كانت نهاية طبيعيه لكل مجرم و سفاح

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-29-2019, 01:23 AM
الشاهد الشاهد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: الدولة الاسلامية ان شاء الله
المشاركات: 2,414
معدل تقييم المستوى: 14
الشاهد has a spectacular aura aboutالشاهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: لا شماتة في مقتله، أخطاء قاتلة في دولة البغدادي

قال تعالى :
أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْ لَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ

__________________
____________________

انا المسلم الشاهد على نفسه والناطق بالشهادة والشاهد على تبليغ الرسالة
اللهم فأشهد واكتبني مع الشاهدين
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-30-2019, 02:14 AM
الشاهد الشاهد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: الدولة الاسلامية ان شاء الله
المشاركات: 2,414
معدل تقييم المستوى: 14
الشاهد has a spectacular aura aboutالشاهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: لا شماتة في مقتله، أخطاء قاتلة في دولة البغدادي

البغدادي و اوردغان
...
#البغدادي .. قاتل ضد أمريكا ووكلائها من العرب والعجم ... وقد جيشت أمريكا ضده ، وضد دولته تحالف شارك فيه أكثر من سبعين دولة ، بل جيشت ضده الإعلام ، وعلماء السلاطين والعربان ، فشتتوا دولته ، وقتلوا غالب جنوده و قيادة دولته ... ومع ذلك ...هو عميل !!
أما #اوردغان ..
- فهو يفتخر بمشاركاته في أي تحالف صليبي تعلنه امريكا ضد المسلمين
- وفتح قاعدة انجرليك للطائرات الأمريكية والروسية ضد المسلمين
- وسلم حلب وجرابلس والباب وقريبا منبج وكوباني لبشار
- ويتخذ اللاجئين ورقة تهديد للاروبيين..( اما مزيد من الدعم أو فتح الأبواب امام اللاجئين للهجرة إلى أوروبا ).

- ويطبع علاقاته التجارية والعسكرية مع إسرائيل في العلن
- وجيشه من أكبر الجيوش في الحلف الناتو الصليبي
- ويظهر تحالفاته مع إيران وروسيا ضد أهل سوريا والعراق ....
- وسن قانون لحماية الشواذ والمثليين
- ورخص للمئات من بيوت الدعارة
ومع ذلك ... هو خليفة المسلمين !!

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-30-2019, 09:14 AM
عراقي عراقي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 96
معدل تقييم المستوى: 1
عراقي is on a distinguished road
افتراضي رد: لا شماتة في مقتله، أخطاء قاتلة في دولة البغدادي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشاهد مشاهدة المشاركة
البغدادي و اوردغان
...
#البغدادي .. قاتل ضد أمريكا ووكلائها من العرب والعجم ... وقد جيشت أمريكا ضده ، وضد دولته تحالف شارك فيه أكثر من سبعين دولة ، بل جيشت ضده الإعلام ، وعلماء السلاطين والعربان ، فشتتوا دولته ، وقتلوا غالب جنوده و قيادة دولته ... ومع ذلك ...هو عميل !!
أما #اوردغان ..
- فهو يفتخر بمشاركاته في أي تحالف صليبي تعلنه امريكا ضد المسلمين
- وفتح قاعدة انجرليك للطائرات الأمريكية والروسية ضد المسلمين
- وسلم حلب وجرابلس والباب وقريبا منبج وكوباني لبشار
- ويتخذ اللاجئين ورقة تهديد للاروبيين..( اما مزيد من الدعم أو فتح الأبواب امام اللاجئين للهجرة إلى أوروبا ).

- ويطبع علاقاته التجارية والعسكرية مع إسرائيل في العلن
- وجيشه من أكبر الجيوش في الحلف الناتو الصليبي
- ويظهر تحالفاته مع إيران وروسيا ضد أهل سوريا والعراق ....
- وسن قانون لحماية الشواذ والمثليين
- ورخص للمئات من بيوت الدعارة
ومع ذلك ... هو خليفة المسلمين !!

بعض الكلام تعجز عن الرد عليه !!!!

والدليل على صحة كلامك ويثبته ان القتلى مسلمين والنساء السبايا مسلمات واليتامى مسلمين والثكالى مسلمات
والضحايا هم مسلمون والديار المهجرة والمخربة هي ديار المسلمين
لم نعد نعلم هل قاتل البغدادي للدفاع عن المسلمين ام لمحلربتهم وكسر شوكتهم واذلاله وتسبب في تسليط العالم عليهم
البغدادي كان شخص ارجوز ويحركه ايدي خفيه واقرب للظن انها صفوية لتضرب السنة في مقتل


اما اوردغان فيصدق فيه قوله صلى الله عليه وسلم "إنَّ مِمَّا أَدْرَكَ النَّاسُ مِنْ كَلَامِ النُّبُوَّةِ الْأُولَى: إذَا لَمْ تَسْتَحِ فَاصْنَعْ مَا شِئْت" .



قال العلماء: (مَا عَاقَبَ اللهُ قَلْباً بِأَشَدَّ مِنْ أَنْ يَسْلُبَ مِنْهُ الحَيَاءَ).

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-30-2019, 11:19 AM
سراقة سراقة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 476
معدل تقييم المستوى: 3
سراقة is on a distinguished road
افتراضي رد: لا شماتة في مقتله، أخطاء قاتلة في دولة البغدادي

منذ البداية قلنا ان ما قام على الباطل فهو باطل ، وهذه الدولة قامت بالاكراه والاجبار ودون الرجوع الى اهل الحل و العقد ، فكانت النتيجة انها فشلت وهزمت وشرد اتباعها ، وها هي الان تفقد مؤسسها وخليفتها واعتقد انها انتهت بعد مقتله ولن تعود كسابق عهدها .

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-30-2019, 12:56 PM
عماد الدين عماد الدين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
المشاركات: 303
معدل تقييم المستوى: 5
عماد الدين is on a distinguished road
افتراضي رد: لا شماتة في مقتله، أخطاء قاتلة في دولة البغدادي

فعلا لا شماته بموته
احسنت أخي الكريم

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-30-2019, 01:24 PM
ام خالد التويجري ام خالد التويجري غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 51
معدل تقييم المستوى: 1
ام خالد التويجري is on a distinguished road
افتراضي رد: لا شماتة في مقتله، أخطاء قاتلة في دولة البغدادي

قتل وقتلت العديد من القيادات بسبب الخيانه

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10-31-2019, 09:53 PM
كائن كائن غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 117
معدل تقييم المستوى: 9
كائن is on a distinguished road
افتراضي رد: لا شماتة في مقتله، أخطاء قاتلة في دولة البغدادي

العجيب أنكم تكرهون الماسون وتعلمون أن كل ما تعرفونه عن الدولة والبغدادي جاء من هذا الإعلام الفاسد المفسد. والإعلام العربي العميل.
تكذبون إعلام الدولة وتصدقون الإعلام الماسوني.
لا عجب من وجود مسوخات فكرية.

كان يجب على البغدادي الانصال بنا شخصاً شخصاً لتفسير أفعاله.
لا أعلم ما السبب ولكني تذكرت قوله تعالى(وإذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة).

هل خليفة البغدادي أيضاً مجند أمريكي، طبعاً تمهيداً للانتخابات القادمة بعد 4 سنوات؟

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-06-2019, 06:42 PM
مزمجر الشام مزمجر الشام غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 360
معدل تقييم المستوى: 4
مزمجر الشام is on a distinguished road
افتراضي رد: لا شماتة في مقتله، أخطاء قاتلة في دولة البغدادي

اهم هذة الاخطاء الابتعاد عن شرع الله وسنة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام .

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 11-25-2019, 09:26 PM
المنتصره بالله المنتصره بالله غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2019
المشاركات: 50
معدل تقييم المستوى: 1
المنتصره بالله is on a distinguished road
افتراضي رد: لا شماتة في مقتله، أخطاء قاتلة في دولة البغدادي

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته........
احقا اخي الكريم ابو بكر البغدادي طبق شرع الله او اي تعاليم من تعاليم الاسلام؟؟؟؟
قتل الابرياء و النساء و كل من قال لا اله الا الله بغير وجه حق جائز؟؟؟؟؟؟
و الاهم من ذلك هل الامير و القائد الجديد سوف يستمر على نهج من سبقه؟؟؟؟؟؟
هل لاغتيال البغدادي (اذا تم اصلا) مصالح خارجيه و تدخل من دول عربيه او اجنبيه؟؟؟؟

والله اعلم...............

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.