منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > المنتديات العامة > المنتدى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-16-2006, 02:37 AM
اسدالله الهاشمى اسدالله الهاشمى غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 616
معدل تقييم المستوى: 15
اسدالله الهاشمى is on a distinguished road
افتراضي نحتاج إلى عظيم !!!!!

نحتاج إلى عظيم !!
صرخ بها صاحبي الأوربي المسلم وعيونه الزرقاء تدفع بأمواجها المتلاطم ....!!
أجبته بشيء من البرودة أو قل اليأس : ولماذا نحتاج إليه : من أجل ماذا ؟ أمن أجل غرورنا وحتى نتميز عن غيرنا أو من أجل أن نتلهى بسرد سيرته عن معايشة الواقع الذي نعيشه أو من أجل أن نقول هانحن نقف على قارعة الطريق ننظر إلى قتالك وشدة بأسك على أعداء الأمة فأيقظ من هممنا أيها العظيم ؟ أو ترانا نريد العظيم لنتهمه بالإرهاب ثم إن قدرنا عليه حبسناه وأوجعناه ضربا ثم سردنا شيئا من الزور نتهمه به ثم ختمنا عليه بختم : يحفظ في مكان بعيد عن متناول الأطفال !! وبما أن الوطن العربي والإسلامي يمتلئ بالأطفال الكبار والصغار ممن لم يبلغ سن الرشد !! فخير مكان لحفظ العظيم هو القبر أو السجن !!
ثم لا بأس بعد ذلك يا صاحبي : أن ننظم الزيارات لهذا القبر ونحلف بالإيمان المغلظة أن صاحبه كان وليا من أولياء الله تسبح الغيوم فوق جهته الزكية وقد ذهب في رحلة ربانية يتفقد الجنة وأراضيها يستصلحها ويختار أماكن أصحابه ومريديه ... وهو الآن يحتاج إلى مساعدات مالية فتبرعوا لهذا المشروع القومي الإنساني المسلم !!
يا صاحبي نحن لا نحتاج إلى عظيم ، نحن نحتاج إلى أن نعرف أنفسنا أكثر ، أن نضع أيدينا على مكمن الداء ، أن نعيش الواقع بجرأة وحماس !!
أجابني صاحبي وقد تغيرت معالم وجهه البيضاء : ولكن ألا ترى إلى الواقع الذي نعيشه ؟ ألا ترى إلى شدة الظلام وشراسة الأعداء ؟؟ ألا تذكر قصيدتك الغاضبة الراعدة المبدوءة بمقدمة لاهبة تقول فيها :
( نفثة مصدور نثأت بها أخبارا طالما جالت في صدور الكثيرين من أبناء هذه الأمة كلما رأوا الدم المسلم يسيل في الأرجاء كأهون ما يكون دون تحرك غاضب أو عاقل إلا قرارات بليدة وآراء فطيرة تحمي أول ما تحمي قائلها وتبني عليه درعا واقيا من هجوم الغرب الكافر المتسلط


اضحك فضحكك قمة الإنصاف /// اضحك لدفق مصابنـا الوكاف
اضحك، ولا ترجو الرجال فإنهم /// ما بين منبطح وآخر غافــي
اضحك فقد بلغ اليهود مرادهـم /// وبقيت وحدك راقص الأرداف
اضحك فقد داسوا كرامة أمــة /// لم يعبأوا يوما بجيل خـراف
هدموا المنازل فوق كل رضيعـة /// وكبير سن راعش الأطراف
جروا النساء إلى الشوارع جهرة /// ما عاد يردعهم دوي هتاف
كم قابلوا ضوء الدموع لطفلــة /// ببنادق عزفت لحون نزاف
قد جوعوا الشعب الأبي لنصره /// دينا تقذره يد الأجـــلاف
وتطاولت زمر الضباع وحكمـت /// أنيابها الشرهات في الأشراف
يا موت زر إن القلوب وبيئة /// ما عاد ينفعها علاج شافـــي
لا يعرفون سوى التعجب حكمة /// وعقولهم جبلت على الإسفاف
هذي هي الأقصى تموت حزينة /// وشبابها للويل والإعصـاف


هل ذكرتها أم تراك تغافلت عنها وبرد ذلك البركان الثائر وتحول إلى محل ( آيس كريم باسكن ربنز ) يسلي زائريه و يبعث البرودة في قلوبهم الواجلة الحرى ؟
من سيدلي بكلمتنا ومن سيتولى أمرنا إذا رد أولو الأمر أيديهم إلى أفواههم وتركونا في الظلمات نهبا لصواريخ الأعداء ؟؟
أجبته : رويدك يا صاحبي : ليس الهم ما تراه بل الهم ما تعيشه ، فإن افترضت أنه هم كبير لا يزول فسيبقى ما بقيت الأرض وإن استهنت به وعلمت أن ما خلقه الله فيك قادر على تحريك العالم فإن هذا الهم سيتلاشى ويذوب وينغمر في تيار الزمن ... ما قيمة الأعداء لولا ضعفنا نحن ؟؟ نحن من يهبهم المفتاح الذكي يفتحون به أقفال نفوسنا الأبية فيلجون بوسائلهم الملتوية ، وأساليبهم الماكرة حتى يستفرغوا خزائن قلوبنا من ذخائرها وأفراحها وآمالها ، ليحولوها إلى أراض بور تدفن فيها مخلفات حروبهم الطائشة وأوهامهم البائسة ومعاركهم السياسية !
جد لي أمة من أمم التاريخ رفضت وأعلنت عصيانها وصعدته حتى أصبح حدثا عالميا ثم هي ترضى أن تعيش ذليلة خاضعة خلف زعانف يحطمها المسير ؟؟ عندما نبصر جيدا فإن الكبائر تغدو صغيرة في أعيننا ، لا لن أسوق لك كثيرا من الأحداث التي بدأت من الإحساس بعظم الذات المكونة للأمة .!! ولن أحدثك عن شخصيات نفضت غبار الهوان عنها فعاشت في النور وماتت في النور وبقيت أعمالها في النور !! لن أحدثك عن ذلك فأنت أدرى به لنوع التخصص الذي تدرسه .. ولكنني سأحدثك عنك أنت كيف وقفت ضد التيار وكيف وجدت القدرة على مجابهته وكيف رفضت كل ركام الماضي واستقبلت الحاضر وليدا مزهوا بدينك الجديد .. فانتصرت وانقلبت حياتك وحياة من تعرفهم .. فاستوطنت الهرم بعد أن كانت تجول في السفح ..!
ياصاحبي يتكلم كثير من الناس عن بوش وعن حقده وعن ألاعيبه وعداوته الظاهرة للإسلام ؟ كل ذلك مما لا يشك فيه العاقل ... ولكن هل سبيلنا هو الصياح والشجب وكتابة المقالات الهادرة والتي لا تتعدى نطاق من نعرفهم ولا يتأثرون بها بل يأخذون في حمى جدلية لا ينفض عرقها عن عافية وصحة ..؟
أنا شخصيا أرفض هذا السبيل وأقول إن طريق النجاح عمل مستمر على صعيد الجماعة والفرد مع تنقية للنفس تبعدنا عن الصدام والانقسام الداخلي ، عمل يأخذ النفس البشرية في صياغة تكتمل فيها كل معاني الامتلاء بدين الله ولا تقبل مناصفة ولا منازعة وتستعلي بدينها على الركام البشري المحيط بها حتى إذا فعلت ذلك وأصبحت قادرة على خوض معركة الكفاح سلمت مفاتح بزوغ فجر جديد ، وأما أعدائي فهم بين يدي الله ، ويعجبني جدا قول أبي حيان التوحيدي في الإمتاع :
( كلْ أعداءك الى ربك الذي اذا عرف صدقك وتوكلك عليه ، فلل حدهم ، وعفر خدهم ، وسيح الفرات إلى جمرتهم حتى يطفئها وسلط الأرضة على أبدانهم حتى تقرضها وشغلهم بأنفسهم وخالف بين كلمتهم وصدع شمل جميعهم وردهم صاغرين ضارعين وعرضهم عليك خاضعين وما ذلك على الله بعزيز وان الله مع المحسنين على المسيئين )
هكذا دفعة واحدة ... ويح نفسي من هرطقات أناس ماعرفوا الله وما تعاملوا معه وإنما جعلوا وكدهم في التقارير السياسية والاقتصادية فامتلأت قلوبهم خوفا ، ونفوسهم رعبا فحاصوا عن الحق وتركوا مهيعه ورضوا بركاب الغير فكانوا أشد من أعدائنا علينا !! لا تثريب علينا بدراسة الواقع بجد وصدق ولكن لنجعل هناك فسحة كبيرة للتعامل مع الله ..
يتعجب كثير من المؤرخين الغرب من قوة الإسلام وقدرته الهائلة على اكتساح البلدان والأقاليم ويحارون في إرجاع هذه القوة المدمرة ولا يجدون تفسيرا صادقا لهذا الامتداد المبارك بل كانت سببا في عراك مفحم للشيوعية البائسة وجدليتها التاريخية !... أما نحن المسلمون ، فنرجعها بكل بساطة إلى قوة الله العظيم ( إن تنصروا الله ينصركم )لقد وهبه الآباء نفوسهم صادقة نقية من أي زيف أو تخليط فوهبهم الله النصر يجتاح الأمم في سنوات قليلة يؤسس معالم الإسلام في كل أرض وفي كل نفس ...! إن روح كل أمة نابع من تكوينها العقلي والنفسي كما يقول لوبون ، صدق فيما يقول وإن كان له هدف أسمى يحمي به نزعة التسلط الغربي ويصون به العنصرية البغيضة المسهلة لاستعمار الأجناس الأخرى الضعيفة غير القادرة على اللحوق بركب التحضر وإمداد البشرية بزيتها المحرك وحيازة ما تمتلكه من ثروات إلى ملك من يقدر على الحياة وفق شروطه ..! صدق ولكن كيف تتكون تلك النفسية ؟ وكيف تنبثق تلك العبقرية ؟ لا بد لهما من أرضية سمحة تبعث على العمل والجد والاجتهاد وتكفل الحريات وتفسح الكون كله أمام العقل لينظر ويعتبر ويفرض سيادته ليحقق معنى الخلافة في الأرض ما دام هذا العقل وتلك النفس يدوران في فلك الوحي ويستقيان منه أبجدياتهما ....! وعندما تغيب هذه المعاني وتفرض النظم الحاكمة قانونها في الحياة وتكمم الأفواه وتخالس العيون النظر ، وتترصد مسيل الأفكار ، وتتجسس على النوازع في النفس الفارغة فلن تكون للمسلمين كلمة ولن تكون لهم صولة ودولة ولن يهابهم أحد ولن يكونوا في حكم العالم الغربي سوى أطماع تبحث عن الأيدي التي تستلبها ....!
صدقني يا صاحبي لسنا نحتاج إلى العظيم بل العظيم يحتاج إلينا ليكمل معانيه بنا ولنعطي وجوده لفظا أسمى ، ولقبا أنقى ، ثم ومن يكون هذا العظيم ليصبح شغل الأمة الشاغل وهدف رادارات أعينها وحديث مجالسها ، ومائدة فوائدها ، وحلبة مصارعيها ومصارعها ...؟ إنه رجل منا أدرك ذاته وسلط قدراته على تهذيب نفسه وصبر على فروض المجاهدة الشديدة .. فلماذا لا ندعو الأمة كلها لتكون ذلك العظيم !! والله يقول في كتابه ( كنتم خير أمة أخرجت للناس ) والنبي صلى الله عليه وسلم يقول ( أمتي كالمطر .. ) وفي الأمة العظيمة ليس هناك عظيم فرد يتحول مع مرور الزمن وضعف نفوس الأتباع إلى صنم يعبد من دون الله ، وقضية من قضايا العقيدة تنتهك الأعراض وتسفك الدماء وتصادر الأفكار عندها .. وديكتاتور جديد بصياغة جديدة فرضت وجودها بقوتها المعنوية ...! ولا يعني هذا بحال أن لا يكون للأمة رجال كبار ذوو شأن في دينها ودنياها يبحثون في شؤونها ويدرسون أحوالها وينفون الخبث عنها .. بل يعني ذلك أن لا نملك أمر الأمة رجلا فردا عظيم الصفات يبهر العقول وتسكن له غوارب الأنفس فيتصرف فيها وفق ما يراه وحده ولا يقبل مراجعة ولا مدارسة ...وهو ما يحاول كثير من الناس فعله عند تحلقهم على رجل واحد ينافحون عنه ويقاتلون دونه ويسفهون غيرهم ممن لا يمضي في طريقهم ...! لا ليس في الأمة عظيم فرد يتصرف فيها كهبة ربانية وسهم موروث .. إن الأمة العظيمة كل رجالها ونسائها عظماء ولهم فيها أعظم وجود إن رضيت نفوسهم بالمجد ومتطلباته هدفا ومطمحا ..!


منقووووووووووووووووووووووووووووووووووول بتصرف






.


التعديل الأخير تم بواسطة اسدالله الهاشمى ; 08-16-2006 الساعة 02:51 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-16-2006, 03:05 AM
مؤمنة بالله مؤمنة بالله غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: مصر
المشاركات: 4,014
معدل تقييم المستوى: 20
مؤمنة بالله will become famous soon enoughمؤمنة بالله will become famous soon enough
افتراضي

بارك الله فيمن كتبها ومن نقلها.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-16-2006, 04:07 AM
ضيف2 ضيف2 غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 1,959
معدل تقييم المستوى: 16
ضيف2 is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بارك الله فيمن كتبها ومن نقلها.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-16-2006, 05:54 AM
magad magad غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 311
معدل تقييم المستوى: 15
magad is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله فيمن كتبها ومن نقلها.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-16-2006, 10:21 AM
تلميذ السلف تلميذ السلف غير متصل
المشرف الشرعي للمنتدى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 4,048
معدل تقييم المستوى: 20
تلميذ السلف has a spectacular aura aboutتلميذ السلف has a spectacular aura about
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كلمات من مشكاة الحق........عليها انوار الجهاد..........ولباس المؤمنين

من قلب مهموم..........وصدر مخموم......بارك الله فيمن كتبها ومن نقلها.

__________________
[align=center]قال الامام عبدالرحمن الدوسري رحمه الله

تيقنت ان الحق ان لم تكن له ....جحافل يخشى باسها عد باطل....لعمرك لو اغنى عن الحق انه....هو الحق ما كان الرسول يقاتل...فلا تدعمن الحق بالقول انما...دعامتك الحق ماانت فاعل...من العقل الايطلب الحق عاجز....فليس على وجه البسيطة عادل....ولكن قوي يشرب الدم سائغا
اذا خضبت يوم الورود المناهل
[/align]
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.