منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > سير أعلام النبلاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-12-2019, 10:51 AM
عراقي عراقي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 91
معدل تقييم المستوى: 1
عراقي is on a distinguished road
افتراضي من هو الملقب بالجرادة الصفراء

مسلمة بن عبد الملك فارس بني أمية
الملقب بالجرادة الصفراء والمجاهد البطل صاحب حصار القسطنطينية

نشأ في دمشق عاصمة الخلافة الأموية، في كنف والده الخليفة عبد الملك بن مروان ، فتعلم القرآن الكريم، ورواية الحديث النبوي الشريف، وأتقن علوم اللغة العربية وفنون الأدب والبلاغة والشعر ، وتدرب على الفروسية والسباحة والرمي بالنبال، والضرب بالسيف، والطعن بالسنان ، فمهر فيها جميعا .
أوصى به أبوه عبد الملك بن مروان رحمه الله ، في وصية أبنائه وهو على فراش الموت، فقال:
[ أوصيكم بتقوى الله ، فإنها أزين حلية، وأحصن كهف، ليعطف الكبير منكم على الصغير، وليعرف الصغير حق الكبير، وانظروا مسلمة ، فاصدروا عن رأيه ، فإنه نابكم الذي عنه تفترون، ومجنكم الذي عنه ترمون ] . آهـ
لم يل مسلمة الخلافة ـــ مع أنه كان جديرا بها ـــ لأنه كان ابن أمة ، من أمهات الأولاد ،،
وفى هذا قال الإمام الذهبى فى ( سير أعلام النبلاء ) :
[ كان أولى بالخلافة من سائر إخوته ]
قال عنه الحافظ ابن كثير : كان لمسلمة مواقف مشهورة ومساعي مشكورة ،وغزوات متتالية منثورة، وقد افتتح حصوننا وقﻻعا ، واحيا بعزمه قصور وبقاعا، وكان في زمانه في الغزوات نظير لخالد بن الوليد رضي لله عنه في ايامه ، في كثرة مغازيه وفتوحه، وقوة عزمه وشدة بأسه، وجودة تصرفه في نقضه وإبراهمه، وهذا مع الكرم والفصاحة. هذي شهادة من مؤرخ كبير وعظيم كأبن كثير في مسلمة بن عبدالملك الذي ﻻ يكاد الناس يعرفون عنه شيئا او حتى سمعوا به ، وذلك انه لم يكن في سلسلة الخلفاء بسبب ان امه رومية وليست عربية وهذا من اسؤ الامور التي كانت تجعل بعض الخلفاء غير المؤهلين للحكم ان يتولوا مثل هذه المناصب ، ويكنى رحمه لله بأبا سعيد وقيل ابو الاصبغ ولكن غلب عليه لقب الجرادة الصفراء ﻻصفرار جلده ، وظل مسلمة مرتبطاً في الثغور الإسلامية وقد حاول عدة مرات فتح القسطنطينية غير انها لم تكتب له وكان ذلك ايام خلافة سليمان بن عبدالملك ، فقد وﻻه قائدا عاما على الجيوش لغزو القسطنطينية ، كما كانت لمسلمة صولات وجولات في بلاد الترك وماوراء النهر ، وغزواته كثيره ﻻ يمكن ذكرها هنا وﻻ تعداد الحصون التي قام بفتحها ، ويشير المسعودي وابن كثير والطبري ان مسلمة بن عبدالملك هو اول من افتتح عمورية وهرقلة الى جانب فتحه للوضاحية وباب الابواب ، وكان ملتصقا بعمر بن عبدالعزيز ايام خلافته حيث كان معجب به وبورعه وتقواه وكان عبدالملك بن مروان قد اوصى اخوته بمسلمة واخذ مشورته لما يعرفه عنه من عقل راجح ورأي سديد ، وكان قد عارض هشام بن عبدالملك في خلعه وﻻية العهد عن الوليد بن يزيد اوياليته لم يفعل ، رغم انه كان يرمي الى غاية نبيلة وهي حفظ وصية واوامر الخلفاء وتوفي رحمه لله سنة 121 هجري عن 54 سنة وقيل اكثر من ذلك

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.