منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الملاحم و الفتن > الملاحم و الفتن

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-08-2017, 01:25 PM
سراقة سراقة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 306
معدل تقييم المستوى: 0
سراقة is an unknown quantity at this point
افتراضي علامات الساعه وملاحم وفتن آخر الزمان

بسم الله الرحمن الرحيم

وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ [ الأعراف الآية 34]

عن عبدا لله بن عمرو قال ( يمكث الناس بعد طلوع الشمس من مغربها مائة عام وعشرون سنه )

قال السيوطي ( الذي دلت عليه الآثار أن مدة هذه الأمة لا تزيد عن الألف ولازياده خمسمائة)

عن عبدا لله بن عمر انه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( إنما بقاؤكم فيما قبلكم من الأمم كما بين العصر إلى غروب الشمس، أوتي أهل التوراة التوراة فعملوا حتى انتصف النهار عجزوا فأعطو قيراطا قيراطا. ثم أوتي أهل الإنجيل فعملوا إلى صلاة العصر ثم عجزوا فأعطوا قيراطا قيراطا. ثم أوتينا القران فعملنا إلى غروب الشمس فأعطينا قيراطين قيراطين. فقال أهل الكتاب: أي ربنا أعطيت هؤلاء قيراطين قيراطين وأعطيتنا قيراطا قيراطا ونحن كنا أكثر عملا قال: قال الله عز وجل: هل ظلمتكم من أجركم من شئ قالوا: لا قال جل جلاله: فهو فضلي أؤتيه من أشاء ).


أي أن مدة امة الإسلام في هذه الحياة الدنيا بالنسبة للأمم التي قبلها من اليهود والنصارى، هي الفترة المتده من صلاة العصر إلى المغرب، والقيراط المذكور في الحديث هو النصيب.

قال الحافظ ابن حجر ( واستدل من الحديث المذكور، على أن عمر هذه الامه ( امة الإسلام ) يزيد عن الآلف لأنه يقتضي أن مدة اليهود نظير مدتي النصارى والمسلمين، وقد اتفق أهل النقل على أن مدة اليهود إلى بعثة النبي الله صلى الله عليه وسلم كانت أكثر من ألفي عام، ومدة النصارى من ذلك ستمائة).

أي أن مدة عمر النصارى هي ستمائة سنه وهذا اثر في صحيح البخاري عن سلمان الفارسي رضي الله عنه قال ( فترة مابين عيسى ومحمد صلى الله عليه وسلم ستمائة سنه ).

أي يعني أن عمر هذه الأمة 1400 سنه أو تزيد قليلا.

والنبي صلى الله عليه وسلم لم يترك أمته، لتعلم انه وبعد موته هذه العلامات فسمي لهم علامات صغرى وكبرى تزيد من إيمان المؤمن ويغفل عنها الجاحد والكافر لانشغاله بالدنيا، حتى أن نبينا صلى الله عليه وسلم حدث أصحابه بما كان وسيكون من أحداث الفتن والملاحم إلا إن من حفظ ذلك عنه رجلان أو ثلاثة من صحابة رسول الله.

لذلك قال حذيفه بن اليمان رضي الله عنه ( والله ما ادري انسي صحابة النبي صلى الله عليه وسلم أم تناسوا، والله ما ترك رسول الله من قائد فتنه إلى أن تنقضي الدنيا يبلغ من معه ثلاثمائة فصاعدا إلا قد سماه لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم واسم أبيه واسم قبيلته ) رواه أبو داود

ولعل ذلك النسيان لأكثر صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم لهذا الحديث التي تخص الفتن والملاحم ألمستقبليه لحكمه بالغة حتى لا يفشوا الحديث عنها لأنها أمور تمس المستقبل وتشير إلى فتن مستقبليه وبها أسماء أشخاص بأعينهم ومواجهات ومنازعات فشاء الله العليم أن يقتصر العلم بها على أفراد قلائل من الأولين والآخرين.

روى البخاري ومسلم وغيرهما عن عمر بن الخطاب قال ( صلى النبي صلى الله عليه وسلم الفجر يوما ثم صعد المنبر فخطبنا حتى حضرت الظهر فنزل، ثم صلى - ثم صعد المنبر فخطبنا حتى حضر العصر. ثم نزل فصلى. ثم صعد المنبر فخطبنا حتى غربت الشمس. فأخبرنا بما كان وبما هو كائن ما ترك فيها شيئا إلى قيام الساعة إلا ذكره، علمه من علمه وجهله من جهله، أن كنت لا رى الشئ قد نسيت فأعرفه كما يعرف الرجل الرجل إذا غاب عنه فرآه فعرفه ).

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.