منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > الفتاوى العامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-24-2008, 12:52 AM
الساعد القوي الساعد القوي غير متصل
محب الغلابة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 7,444
معدل تقييم المستوى: 16
الساعد القوي is on a distinguished road
افتراضي سؤال لأهل العلم عن المتفلّجات

الحمد لله رب العالمين والسلام عليكم
حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه الشرح من لسان العرب سآتيكم به من بعد التوطئة .
وكان لي نقاش بحديث مع البعض عن مضمون ومعنى
المتفلّجات بالحسن
هل هو يتضمن قفلة الحاجب للمرأة لكي ينشقوا وينفصلوا عن بعضهم البعض ليكونوا كسنميّ الجمل واحداً مفصولاً عن الآخر .
-
أنا قلت نعم قد تكون من شقت وأخذت القفلة ....!!
أيّ ومن النص بما جاء بالشرح وكأنني فهمت ومن لسان العرب بأنّه ليس المتنمصات ولكن المتفلّجات وهُنّ اللاتي يشققن ويأخذن قفلة الحاجب لكي يكونا كلُ واحدٍ منهم كسنم الجمل .
ـــــــــــ
والشيئ الآخر هو مايتعلق بالأسنان ، فحين كان النقاش ومن شروح لسان العرب كانت المشركات تفرق الأسنان وهذا إتفقنا عليه ولكن كان عندي خوف وهو مايقال عنه الآن هو تقويم الأسنان .
فهل هو يُعَدّ بمن يقوم به من النساء من المتفلّجات إن كانت أسنانهم معوجّة ويريدون تجليسها لتستقيم . مع أنّ الرجال يفعلونها أيّضاً
أيّ هل عليهم لعنة الله لهؤلاء النساء بأنهم متفلجات إن قوموا أسنانهم لأن فكهم ضيّق خلقوا هكذا ....الفك والحنك ضيّق فخرجت الأسنان متراكبة على بعضها البعض فقام الطبيب بخلع بعضها وأسنانهم بقيت معوجّة وهم يحتاجون لتقويم حتى لايبقوا على حالهم بـ " معوجّة "
-
صراحة حين سمعت وقد قام الطبيب بالخلع حتى لاتتراكب الأسنان فوق بعضها .
مما علمت وأنا لست بعالم ولابشيخ ماعدت أستطيع بالقول والمقولة .
حين جاء القول بالتقويم من بعد الخلع لما هو بقي معوج من بعد الخلع .
ولاحتى أجرؤ على القول بأنّ لعنة الله تنطبق أو لاتنطبق بالحكم لاعلى القفلة للحاجب
ولاعلى التقويم
فإنها لعنة الله نتكلم عنها هنا .
فمن يدخل علييّ هنا رجاءً يكون على علم قيّم فأنا اسال عن شيئ بتطبيق الشرع حتى اقول لأناس كي لا تأتيهم لعنة الله عليهم .
-
والمطلوب هو الجواب عن التقويم بتجليس الاسنان بتقويمها لتكون طبيعية المنظر من بعد إعوجاجها .
والإعوجاج سببه ضيق بالحنك تراكبت منه الأسنان على بعضها البعض فقام الطبيب بخلعها .
أيّ الزائدة . ونعم قال الطبيب لهم بأنها وبوقتها هي وكأنها زائدة لأنها لم تهر من مكانها فهي لبنية فبدأت الأسنان تنزل فوق بعضها البعض بإعوجاج فاضطر ليخلع دون إنتظار العامل الطبيعي لذهاب السن من نفسه ، لكن العطب حصل وتراكبت الأسنان فالفك ضيّق أصلاً
وجاء وقال بالتقويم حتى يعود وضع الأسنان طبيعي بالمنظر .
هل هي من المتفلجات .
-
القسم الآخر من السؤال .
قفلة الحاجب عن النساء ...!!
إن شقتها المرأة وأخذتها بالملقط وجعلت حاجبيها كسنميّ الجمل منفصلان .
هي وماهي من المتنمصات لكن هل هي من المتفلجات بالحسن .
إنتهت التوطئة .
ــــــــــــــ

118257 - عن عبد الله قال :
( لعن الله الواشمات والمتوشمات ، والمتنمصات والمتفلجات للحسن ، المغيرات خلق الله ) . فبلغ ذلك امرأة من بني أسد يقال لها أم يعقوب ، فجاءت فقالت :
إنه بلغني أنك لعنت كيت وكيت ، فقال : وما لي لا ألعن من لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومن هو في كتاب الله ، فقالت :
لقد قرأت ما بين اللوحين ، فما وجدت فيه ما تقول ، قال : لئن كنت قرأتيه لقد وجدتيه ، أما قرأت :
{ وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا } . قالت : بلى
قال : فإنه قد نهى عنه ، قالت : فإني أرى أهلك يفعلونه
قال : فاذهبي فانظري ، فذهبت فنظرت ، فلم تر من حاجتها شيئا ، فقال : لو كانت كذلك ما جامعتنا .
الراوي: عبدالله بن مسعود - خلاصة الدرجة: [صحيح] - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 4886
**********************

فلج (لسان العرب)

فِلْجُ كلِّ شَيءٍ: نِصْفُه.
وفَلَج الشيءً بينهما يَفْلِجُه، بالكسر، فَلْجاً: قَسَمَه بنِصْفَيْنِ.
والفَلْجُ: القَسْمُ.
وفي حديث عمر: أَنه بَعَثَ حُذَيْفَةَ وعثمانَ بنَ حُنَيفٍ إِلى السّوادِ فَفَلَجَا الجِزْيةَ على أَهْلِهِ؛ الأَصمعي: يعني قَسَماها، وأَصْلُه من الفِلْج، وهو المِكْيَالُ الذي يقال له الفالِجُ، قال: وإِنما سميت القِسْمةُ بالفَلْجِ لأَن خراجهم كان طعاماً.شمر: فَلَّجْتُ المالَ بينهم أَي قَسَمْتُه؛ وقال أَبو دواد: فَفَرِيقٌ يُفَلِّجُ اللَّحْمَ نِيئاً، وفَرِيقٌ لِطابِخِيهِ قُتارُ وهو يُفَلِّج الأَمر أَي ينظر فيه ويُقَسِّمُه ويُدَبِّرهُ. الجوهري: فَلَجْتُ الشيء بينهم أَفْلِجُه، بالكسر، فَلْجاً إِذا قسمته.
وفَلَجْتُ الشيء فلِْجَيْنِ أَي شَقَقْتُه نِصفين، وهي الفُلُوجُ؛ الواحد فَلْجٌ وفِلْجٌ.
وفَلَجْتُ الجِزْيَةَ على القوم إِذا فرضتها عليهم؛ قال أَبو عبيد: هو مأْخوذ من القَفِيز الفالِجِ.
وفَلَجْتُ الأَرضَ للزراعة؛ وكل شيء شَقَقْتَه، فقد فَلَجْتَه.
والفَلُّوجَةُ: الأَرض المُصْلَحَةُ لِلزَّرْع، والجمع فَلالِيجُ، ومنه سمي موضعٌ في الفُرات فَلُّوجةَ.
وتَفَلَّجَتْ قدَمه: تَشَقَّقَتْ.
والفَلْجُ والفَالِجُ: البعير ذُو السنامَين، وهو الذي بين البُخْتيِّ والعَرَبيِّ، سمي بذلك لأَن سنامه نِصفان، والجمع الفَوالِجُ.
وفي الصحاح: الفَالِجُ الجمل الضخم ذو السنامين يحمل من السِّنْدِ لِلْفِحْلَة.
وفي الحديث: أَنَّ فالِجاً تَرَدَّى في بئر، هو البعير ذو السنامين، سمي بذلك لأَن سناميه يختلف مَيْلُهما.
والفالِجُ: رِيحٌ يأْخذ الإِنسان فيذهب بشقِّه، وقد فُلِجَ فَالِجاً، فهو مَفْلُوجٌ؛ قال ابن دريد: لأَنه ذهب نصفه، قال: ومنه قيل لشُقَّةِ البيت فَلِيجَةٌ.
وفي حديث أَبي هريرة: الفالِجُ داءُ الأَنبياء؛ هو داءٌ معروف يُرَخِّي بعضَ البدن؛ قال ابن سيده: وهو أَحد ما جاء من المصادر على مثال فاعل.
والمَفْلُوجُ: صاحب الفالِجِ، وقد فُلِجَ.
والفَلَجُ: الفَحَجُ في السَّاقَينِ، وقال: وأَّصل الفَلْجِ النِّصفُ من كل شيءٍ، ومنه يقال: ضَرَبَه الفالِجُ في السَّاقَينِ، ومنه قولهم: كُرٌّ بالفالج وهو نصف الكُرِّ الكبير.
وأَمْرٌ مُفَلَّجٌ: ليس بِمُسْتقِيمٍ على جهتِهِ.
والفَلَجُ: تباعُدُ القَدَمَينِ أُخُراً. ابن سيده: الفَلَجُ تَباعُدُ ما بين السَّاقَيْنِ.
وفَلَجُ الأَسنان: تباعُدٌ بينها؛ فَلِجَ فَلَجاً، وهو أَفْلَجُ، وثَغْرٌ مُفَلَّجٌ أَفْلَجُ، والفَلَجُ بين الأَسنان.
ورجل أَفْلَجُ إِذا كان في أَسْنانِه تَفَرُّقٌ، وهو التفليج أَيضاً. التهذيب: والفَلَجُ في الأَسنان تباعد ما بين الثّنايا والرَّباعِيات خِلْقةً، فإِن تُكُلِّفَ، فهو التفليجُ.
ورجل أَفْلَجُ الأَسنانِ وامرأَة فَلْجاءُ الأَسنانِ، قال ابن دريد: لا بد من ذكر الأَسنان، والأَفلج أَيضاً من الرجال: البعيد ما بين الثديين.
ورجل مُفَلَّجُ الثنايا أَي مُنْفَرِجُها، وهو خلاف المُتراصِّ الأَسنان، وفي صفته، صلى الله عليه وسلم: أَنه كان مُفَلَّجَ الأَسنانِ، وفي رواية: أَفْلَجَ الأَسنانِ.
وفي الحديث: أَنه لَعَنَ المُتَفَلِّجاتِ للحُسْنِ، أَي النساءَ اللاتي يَفْعَلْنَ ذلك بأَسنانهن رغبة في التحسين.
وفَلَجُ الساقَيْنِ: تباعد ما بينهما.
والفَلَجُ: انقِلابُ القدم على الوَحْشِيّ وزوال الكَعْبِ.
وقيل: الأَفْلَجُ الذي اعْوِجاجُه في يَدَيْهِ، فإِن كان في رجليه، فهو أَفْحَجُ.
وَهَنٌ أَفْلَجُ: متباعِدُ الأَسْكَتَيْنِ.
وفَرسٌ أَفْلَجُ: مُتَبَاعِدُ الحَرْقَفَتَيْنِ، ويقال من ذلك كله: فَلِجَ فَلَجاً وفَلَجةً، عن اللحياني.
وأَمْرٌ مُفَلَّجٌ: ليس على اسْتِقامةٍ.
والفِلْجةُ: القِطْعةُ من البِجادِ.
والفَلِيجةُ أَيضاً: شُقَّة من شُقَقِ الخِباء، قال الأَصمعي: لا أَدري أَين تكون هي؟ قال عمرو بن لَجَإٍ:تَمَشَّى غيرَ مُشْتمِلٍ بِثَوْبٍ، سِوى خَلِّ الفَلِيجةِ بالخِلالِ قال ابن سيده: وقول سلمى بن المُقْعَد الهُذَليِّ: لَظَلَّتْ عليه أُّمُّ شِبْلٍ كأَنَّها، إِذا شَبِعَتْ منه، فَلِيجٌ مُمَدَّدُ يجوز أَن يكون أَراد فَلِيجَةً مُمَدَّدَةً، فحذف، ويجوز أَن يكون مما يقال بالهاء وغير الهاء، ويجوز أَن يكون من الجمع الذي لا يفارق واحده إِلا بالهاء.
والفَلْجُ: الظَّفَرُ والفَوْزُ؛ وقد فَلَجَ الرجلُ على خَصْمِه يَفْلُجُ فَلْجاً.
وفي المثل: مَنْ يَأْتِ الحَكَمَ وَحْدَه يَفْلُجْ.
وأَفْلَجَه الله عليه فَلْجاً وفُلُوجاً، وفَلَجَ القومَ وعلى القومِ يَفْلُجُ ويَفْلِجُ فَلْجاً وأَفْلَجَ: فازَ.
وفَلَجَ سَهْمُه وأَفْلَجَ: فاز.
وهو الفُلْجُ، بالضم.
والسهْمُ الفالِجُ: الفائِزٌ.
وفَلَجَ بحُجَّتِه وفي حجته يَفْلُجُ فُلْجاً وفَلْجاً وفَلَجاً وفُلُوجاً، كذلك؛ وأَفْلَجَه على خَصْمِه: غَلَّبَه وفَضَّلَه.
وفالَجَ فلاناً فَفَلَجَه يَفْلُجُه: خاصَمه فخصَمَه وغَلَبَه.
وأَفْلَجَ اللهُ حجته: أَظْهَرها وقَوَّمَها، والاسم من جميع ذلك الفُلْجُ والفَلَجُ، يقال: لمن الفُلْجُ والفَلَجُ؟ ورجل فالِجٌ في حُجَّته وفَلْجٌ، كما يقال: بالِغٌ وبَلْغٌ، وثابتٌ وثَبْتٌ.
والفَلْجُ: أَن يَفْلُجَ الرجلُ أَصحابَه يَعْلُوهم ويَفُوتُهُمْ.
وأَنا من هذا الأَمر فالِجُ بنُ خَلاوةَ أَي بِريءٌ؛ فالِجٌ: اسم رجل، وهو فالج بن خَلاوةَ الأَشجعي؛ وذلك أَنه قيل لفالج بن خَلاوةَ يوم الرَّقَمِ لما قَتَلَ أُنَيْسٌ الأَسْرى: أَتَنْصُرُ أُنَيْساً؟ فقال: إِنِّي منه بريء. أَبو زيد: يقال للرجل إِذا وقع في أَمر قد كان منه بمعزل: كنتَ من هذا فالِجَ بنَ خَلاوةَ يا فتى. الأَصمعي: أَنا من هذا فالج بن خلاوة أَي أَنا منه بريء؛ ومثله: لا ناقةَ لي في هذا ولا جَمَلَ؛ رواه شمر لابن هانئ، عنه.
والفَلَجُ، بالتحريك: النهر، وقيل: النهر الصغير، وقيل: هو الماء الجاري؛ قال عبيد: أَو فَلَجٌ بِبَطْنِ وادٍ للماءِ، من تَحْتِه، قَسِيبُ الجوهري: ولو روي في بُطونِ وادٍ، لاستقامَ وزن البيت، والجمع أَفْلاجٌ؛ وقال الأَعشى: فما فَلَجٌ يَسْقِي جَداوِلَ صَعْنَبَى، له مَشْرَعٌ سَهْلٌ إِلى كلِّ مَوْرِدِ الجوهري: والفَلْج نهر صغير؛ قال العجاج: فَصَبِّحا عَيْناً رِوًى وفَلْجا قال: والفَلَجُ؛ بالتحريك، لغة فيه؛ قال ابن بري: صواب إِنشاده: تَذَكَّرا عَيْناً رِوًى وفَلَجا بتحريك اللام؛ وبعده: فَراحَ يَحْدُوها وباتَ نَيْرَجا النَّيْرَجُ: السريعة؛ ويروى: تَذَكَّرا عَيْناً رَواءً فَلَجا يصف حماراً وأُتُناً.
والماءٌ الرِّوي: العَذْبُ، وكذلك الرَّواءُ، والجمع أَفْلاجٌ؛ قال امرؤ القيس: بِعَيْنَيَّ ظُعْنُ الحَيِّ، لمَّا تَحَمَّلُوا لَدى جانِبِ الإَفْلاجِ، منْ جَنْبِ تَيْمَرا وقد يوصف به، فيقال: ماء فَلَجٌ وعين فَلَج، وقيل: الفَلَجُ الماء الجاري من العين؛ قاله الليث وأَنشد: تذكَْرا عيناً رَواءً فَلَجا وأَنشد أَبو نصر: تذكَّرا عيناً رِوًى وفَلَجا والرِّوى: الكثير.
والفُلُجُ: الساقِيةُ التي تَجْري إِلى جميع الحائطِ.
والفُلْجانُ: سواقي الزَّرْع.
والفَلَجاتُ: المَزارِعُ؛ قال: دَعُوا فَلَجاتِ الشامِ، قدْ حال دُونَها طِعانٌ، كأَفْواهِ المخاضِ الأَوارِكِ وهو مذكور في الحاء.
والفَلُّوجةُ: الأَرض الطيِّبَةُ البَيْضاءُ المُسْتَخْرَجةُ للزراعةِ.
والفَلَجُ: الصبح؛ قال حميد بن ثور: عن القَرامِيصِ بأَعْلى لاحِبٍ مُعَبَّدٍ، من عَهْدِ عادٍ، كالفَلَجْ وانْفَلَجَ الصبْحُ: كانْبَلَجَ.
والفالِجُ والفِلْجُ: مِكيالٌ ضخم معروف؛ وقيل: هو القَفِيز، وأَصله بالسُّرْيانية فالغاء، فعُرِّب؛ قال الجعدي يصف الخمر: أُلْقِيَ فيها فِلْجانِ مِنْ مِسْكِ دا رِينَ، وفِلْجٌ مِنْ فُلْفُلٍ ضَرِمِ قال سيبويه: الفَِلْج الصِّنْفُ من الناس؛ يقال: الناسُ فِلْجانِ أَي صِنْفانِ من داخلٍ وخارج؛ قال السيرافي: الفَِلْجُ هو الصِّنْفُ والنِّصْفُ مشتق من الفِلْجِ الذي هو القَفِيزُ، فالفِلج على هذا القول عربي، لأَن سيبويه إِنما حكى الفلج على أَنه عربي، غير مشتقّ من هذا الأَعجمي؛ وقول ابن طفيل: تَوَضَّحْنَ في عَلْياء قَفْرٍ كأَنَّها مَهارِقُ فَلُّوجٍ، يُعارِضْنَ تاليَا ابن جنبة: الفَلُّوجُ الكاتِبُ.
والفَلْجُ والفُلْجُ: القَمْرُ.
وفي حديث علي، رضي الله عنه: إِن المُسْلِم، ما لم يَغْشَ دناءةً يَخْشَعُ لها إِذا ذُكِرَتْ وتُغْري به لِئامَ الناس، كالياسِرِ الفالِجِ؛ الياسِرُ: المُقامِرُ؛ والفالِجُ: الغالبُ في قِمارِه.
وقد فَلَجَ أَصحابَه وعلى أَصحابِه إِذا غَلَبَهم.
وفي الحديث: أَيُّنا فَلَجَ فَلَجَ أَصحابه.
وفي حديث سعد: فأَخذْتُ سَهْمي الفالِجَ أَي القامِرَ الغالبَ، قال: ويجوز أَن يكون السهمَ الذي سبق به النِّضال.
وفي حديث مَعْنِ ابن يزيدَ: بايعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وخاصَمْتُ إِليه فَأَفْلَجَني أَي حَكَمَ لي وغَلَّبَني على خَصْمِي.
وفَلالِيجُ السَّوادِ: قُراها، الواحدة فَلُّوجةٌ.
وفَلْجٌ: اسم بلد، ومنه قيل لطريق يأْخذ من طريق البصرة إِلى اليمامة: طريقُ بَطْنِ فَلْجٍ. ابن سيده: وفَلْجٌ موضع بين البَصْرةِ وضَرِيَّةَ مذكر، وقيل: هو واد بطريق البصرة إِلى مكة، ببطنه مَنازِلُ للحاجّ، مصروف؛ قال الأَشْهَبُ بن رُمَيْلَة: وإِنَّ الذي حانَتْ بِفَلْجٍ دِماؤُهُمْ هُمُ القَوْمُ، كُلُّ القَوْمِ، يا أُمَّ خالِدِ قال ابن بري: النحويون يستشهدون بهذا البيت على حذف النون من الذين لضرورة الشعر، والأَصل فيه وإِن الذين؛ كما جاء في بيت الأَخطل: أَبَني كُلَيْبٍ، إِنَّ عَمَّيَّ اللَّذا قَتَلا المُلُوكَ، وفَكَّكا الأَغْلالا أَراد اللذان، فحذف النون ضرورة.
والإِفْلِيجُ: موضع.
والفَلُّوجةُ: قَرْيَةٌ من قُرى السَّوادِ.
وفَلُّوجٌ: موضع.
والفَلَجُ: أَرض لبني جَعْدَةَ وغيرهم من قَيْسٍ من نَجْدٍ.
وفي الحديث ذكر فَلَجٍ؛ هو بفتحتين، قرية عظيمة من ناحية اليمامة وموضع باليمن من مساكن عادٍ؛ وهو بسكون اللام، وادٍ بين البَصْرةِ وحِمَى ضَرِيَّةَ.
وفالِجٌ: اسم؛ قال الشاعر: مَنْ كانَ أَشْرَكَ في تَفَرُّقِ فالِجٍ، فَلَبُونُه جَرِبَتْ مَعاً وأَغَدَّتِ



الفَلْجُ (القاموس المحيط)
الفَلْجُ: الظَّفَرُ، والفوزُ،
كالإِفلاجِ، والاسمُ: بالضم،
كالفُلجَةِ، والتَّقْسيمُ،
كالتَّفْليج، والشَّقُّ نِصفينِ، وشقُّ الأرضِ للزِّراعةِ،
و~ في الجِزْيةِ: فَرْضُها، يَفْلُجُ ويَفْلِجُ في الكُلِّ،
وع بين البصرَةِ وضَرِيَّةَ،
بالكسر: مِكْيالٌ م، والنِّصْفُ، ويُفْتَحُ، وهما فِلْجانِ، وبالتحريكِ: تَباعُدُ ما بينَ القَدَمَينِ، وتباعُدُ ما بَيْنَ الأَسنانِ، وهو أفْلَجُ الأَسْنانِ، لا بُدَّ من ذِكْرِ الأَسْنانِ، والنَّهرُ الصَّغيرُ، وغَلِطَ الجوهريُّ في تَسْكينِ لامِهِ.
والأَفْلَجُ: البعيدُ ما بَيْنَ اليَدَيْنِ، وغَلِطَ الجوهريُّ في قوله: (البعيدُ) ما بينَ الثَّدْيَينِ.
والفالِجُ: الجَمَلُ الضَّخْمُ ذو السَّنامَيْنِ، يُحْمَلُ من السِّنْدِ لِلفِحلة، والفائِزُ من السِّهامِ، واسْتِرْخاءٌ لأِحدِ شِقَّي البَدَنِ لانْصِبابِ خِلْطٍ بلْغَمِيٍّ تَنْسَدُّ مِنْهُ مسالِكُ الرُّوحِ، فُلِجَ، كَعُنِيَ، فهو مَفْلوجٌ، وابنُ خَلاوَةَ، وقيلَ لَهُ يَوْمَ الرَّقَمِ لَمَّا قَتَلَ أُنيسٌ الأَسْرى: أَتَنْصُرُ أُنَيْساً؟ فقالَ: إنِّي منه بَريءٌ، ومنه قولُ المُتَبَرِّئِ من الأَمْرِ: "أنا منْهُ فالِجُ بنُ خَلاَوَةَ".
والفَلُّوجَةُ، كسَفُّودَةٍ: القريةُ بالسَّوادِ، والأرضُ المصْلَحَة للزَّرْعِ،
ج: فَلاليجُ،
وع بالعِراقِ.
وكسَفينة: شُقَّةٌ من شُقَقِ الخِباءِ.
وكالتَّنُّورِ: الكاتِبُ، و ع.
وأمْرٌ مُفَلَّجٌ، كمُعَظَّم: غَيْرُ مُسْتَقِيمٍ.
ورَجُلٌ مُفَلَّجُ الثَّنايا: مُتَفَرِّجُها.
وإِفْليجُ، كإِزْميلٍ: ع.
وفُلْجَةُ: ع بيْنَ مَكَّةَ والبَصْرَةِ.
وأفْلَجَهُ: أظْفَرَهُ،
و~ بُرهانَهُ: قَوَّمَهُ وأظْهَرَهُ.
وتَفَلَّجَتْ قَدَمُهُ: تَشَقَّقَتْ.



فلج (الصّحّاح في اللغة)
الفَلْج: نَهرٌ صغير.
وقال:

تذكرا عيناً روى وفَلَجَا

والفلجُ أيضاً: الظَفَرُ والفَوْزُ, وقد فَلَجَ الرجل على خَصْمِه يَفْلِجُ فلْجاً.
وفي المثل: من يَأتِ الحَكَم وَحْدَه يَفْلُجْ.
وأفْلَجَه الله عليه.
والاسمُ الفُلْجُ بالضم.
وأفْلَجَ الله حُجَّتَهُ: قَوَّمَها وأظهرها.
والفِلْجُ: مِكيالٌ معروف. قال الجَعْديُّ يصف الخمر:

رينَ وفِلْجٌ من عَنْبَرٍ ضَرِمِ أُلْقي فيها فِلْجانِ من مِسْكِ دا

والفَلَجُ: لغةٌ في الفَلْج، وهو نَهَرٌ صغير.
والجمع أفلاجٌ.
والفَلَجُ أيضاً في الأسنان: تباعُدُ ما بين الثنايا والرَباعيات. رجلٌ أفْلَجُ الأسنان، وامرأةٌ فلجاء الأسنان. قال ابن دريد: لا بدَّ من ذكر الأسنان.
والأفْلَجُ أيضاً من الرجال: البعيد ما بين الثَدْيين.
ورجل مُفَلَّجُ الثنايا، أي مُنْفَرِجُها، وهو خلاف المُتَراصّ الأسنان.
والسهم الفالِجُ: الفائز.
والقَفيزُ الفالج مثل الفِلْج، وهو مِكْيالٌ.
والفالِجُ: ريح.
وقد فُلِجَ الرجل فهو مفلوج، قال ابن دريد: لأنه ذهب نِصفُه. قال: ومنه قيل لِشُقَّةِ البيت: فَليجَةٌ.
وفَلَجْتُ الشيء بينهم أفْلِجُهُ فَلْجاً، إذا قسمته.
وفَلَجْتُ الشيء فلجيْن، أي شَقَقْتُه نِصفين، وهي الفُلوجُ، الواحد فَلْجٌ وفِلجٌ.
وفَلَجْتُ الجِزْية على القوم، إذا فرضْتَها عليهم.
والفالِجُ: الجمل الضَخم ذو السنامين يُحْمَل من السند للفِحْلة.
وفلجْت الأرض للزراعة.
وكلُّ شيءٍ شققتَه فقد فلَجْتَهُ.
والفَلُّوجة: الأرض المُصْلَحَةُ للزَرع، والجمع فَلاليج.
والفَليجَةُ: شُقَّةٌ من شُقق الخِباء. قال عُمر بن لَجَأٍ:

سوى خَلِّ الفَليجَةِ بالخِلالِ تَمَشَّى غَيْرَ مُشْتَمِلٍ بِثَـوبٍ

وتَفلّجتْ قدمُه: تَشققت.

__________________
اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-24-2008, 02:03 PM
سطيح اليمن سطيح اليمن غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: مكة الخير....
المشاركات: 392
معدل تقييم المستوى: 0
سطيح اليمن is on a distinguished road
افتراضي رد: سؤال لأهل العلم عن المتفلّجات

التقويم بتجليس الاسنان بتقويمها لتكون طبيعية المنظر من بعد إعوجاجها ,,,,

الله اعلم يدخل النهي فيها مع ان ظاهرها التجمل وتحسين المنظر ,,,(تقويم الاسنان),,ولاكن نص الحديث ينهي,,,

والله اعلم

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-24-2008, 02:53 PM
الساعد القوي الساعد القوي غير متصل
محب الغلابة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 7,444
معدل تقييم المستوى: 16
الساعد القوي is on a distinguished road
افتراضي رد: سؤال لأهل العلم عن المتفلّجات

بارك الله بك ياأخي الحبيب والحمد لله رب العالمين والسلام عليكم
الله أعلم ....ونقول دائما الحمد لله رب العالمين وسبحان الله الذي علمنا مالم نعلم ولكن من ناظر بالموضوع ياأخي الحبيب وأنا أعلم بإذن الله بأنّ أخانا أبا عمر سيأتي بالجواب مع المصدر له لكن أنا من بعد الجواب ساقوم بالنهيي بسم الله لأناس من الشرع بأن هذا لايجوز شرعاً ومن بعدها هم أحرار
هذا في حال عدم شرعيته من الدين
ولهذا قلت رجاءً من يدخل ليكون على علم بما يقوله .
والسؤال هل هذا الجواب مما رأيته أنت أم أنت مستندٌ لمقولة شرعية من عالم قال بها .
-
لأنّ التقويم ولاحظ كان نتاج إرتكاب أسنان على بعضها البعض فقام الطبيب بخعلها .
-
يعني الجماعة ليسوا فقط حتى يكونوا جميلي المنظر .
-
الحنك خلقه الله صغير تراكبت الأسنان فوق بعضها قام الطبيب بخلع الأسنان وهي كانت لبنية مانزلت لوحدها وبقيت
أيّ مالفظها الجسم من نفسه ....طوّلت
فنمى السن وما انتظر
نمى فوق أخاه اللبني فخرج تارة من فوق السن بشكل مثل بوزة هاجم وكأنّك تشير بسبابتك لشيئ أمامك ومن النيرة ومن فوق السن .
أيّ بقي السن القديم بمحجره الاصلي ......
طوّل
مالفظه الجسم لسبب أوّ لآخر
ونمى السن الاصلي والذي سيبقى مدى الحياة ...خلاص طلع ...ولكن طلع على كيفه ....لأنه كان في سن بمحجره وواقف بطريقه فما نزل مثل باقي الأسنان .
قام الطبيب بالخلع لكل الأسنان اللبنية . ذلك حتى يفتح المجال لكل سن دائم وضرس يريد النزول والنمو بأن ينمو وينزل طبيعي من بعدها خصوصي وأضراص العقل بعدهم ماخرجوا لابل أنقص من عدد الأسنان فما عادوا كاملين لأنّه الحنك أصلاً لايسعهم كلهم لبنيّة أم دائمين
الآن بعض الأسنان معوجة وتحتاج لتقويم ونتاجها إن لن يكون تقويم هو اللفظ بمخارج الحروف هذه نسيت مقولتها لأخانا أبا عمر
حرف السين سيكون ثاء .
قولوا سين وقولوا ثاء ولاحظوا الفرق بمكان اللسان وستعلمون مكان الأسنان مما تجبر اللسان على نطق الحرف .
-
فهل يتركون الوضع ونقول لهم هذه خلقة الله ومن يفعل تكون من المتفلجات وعليها لعنة الله
حين وضعت أنا بهذا الموضع وقفت وماعدت أستطيع الإكمال .
وأنت جئتني الآن وقلت لي
ونعم الله اعلم ولكن هل هذه مقولتك أم من عالم ....فهذه لعنة الله ستكون وهذه على المتفلجات وهذا ماأسأل عنه .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-24-2008, 06:53 PM
الحديث الهامس الحديث الهامس غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 1,588
معدل تقييم المستوى: 8
الحديث الهامس is on a distinguished road
افتراضي رد: سؤال لأهل العلم عن المتفلّجات

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، ثم أما بعد...

أخي الكريم أبو حمزة "حفظه الله"

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

( لعن الله الواشمات والمتوشمات ، والمتنمصات والمتفلجات للحسن ، المغيرات خلق الله )

لو أننا نظرنا لنهاية الحديث سنجد أن الغاية لكل هؤلاءِ هي الحُسن وإظهاره لدرجة تغيير خلق الله.

فالواشمات والمتوشمات والمتنمصات والمتفلجات لماذا؟

للحسن

ولدرجة تغيير خلق الله، إنما هن ملعونات.

تذكر أن هذا للحسن وليس لدفع ضرر.

إنتهت التوطئة..

الإجابة بإذن الله جاءت في كتاب فتح الباري لإبن حجر العسقلاني بشرح صحيح البُخاري ومن كلام للإمام الطبري "رحمه الله" تحديداً، باب المُتنمصات:

بَاب الْمُتَنَمِّصَاتِ

جَمْع مُتَنَمِّصَة وَحَكَى اِبْن الْجَوْزِيّ مُنْتَمِصَة بِتَقْدِيمِ الْمِيم عَلَى النُّون وَهُوَ مَقْلُوب ، وَالْمُتَنَمِّصَة الَّتِي تَطْلُب النِّمَاص ، وَالنَّامِصَة الَّتِي تَفْعَلهُ ، وَالنِّمَاص إِزَالَة شَعْر الْوَجْه بِالْمِنْقَاشِ ، وَيُسَمَّى الْمِنْقَاش مِنْمَاصًا لِذَلِكَ ، وَيُقَال إِنَّ النِّمَاص يَخْتَصّ بِإِزَالَةِ شَعْر الْحَاجِبَيْنِ لِتَرْفِيعِهِمَا أَوْ تَسْوِيَتهمَا . قَالَ أَبُو دَاوُدَ فِي السُّنَن : النَّامِصَة الَّتِي تَنْقُش الْحَاجِب حَتَّى تَرِقّهُ . ذَكَرَ فِيهِ حَدِيث اِبْن مَسْعُود الْمَاضِي فِي " بَاب الْمُتَفَلِّجَات "

قَالَ الطَّبَرِيُّ :

لَا يَجُوز لِلْمَرْأَةِ تَغْيِير شَيْء مِنْ خِلْقَتهَا الَّتِي خَلَقَهَا اللَّه عَلَيْهَا بِزِيَادَةٍ أَوْ نَقْص اِلْتِمَاس الْحُسْن لَا لِلزَّوْجِ وَلَا لِغَيْرِهِ كَمَنْ تَكُون مَقْرُونَة الْحَاجِبَيْنِ فَتُزِيل مَا بَيْنهمَا تَوَهُّم الْبَلَج أَوْ عَكْسه ، وَمَنْ تَكُون لَهَا سِنّ زَائِدَة فَتَقْلَعهَا أَوْ طَوِيلَة فَتَقْطَع مِنْهَا أَوْ لِحْيَة أَوْ شَارِب أَوْ عَنْفَقَة فَتُزِيلهَا بِالنَّتْفِ ، وَمَنْ يَكُون شَعْرهَا قَصِيرًا أَوْ حَقِيرًا فَتُطَوِّلهُ أَوْ تُغْزِرهُ بِشَعْرِ غَيْرهَا ، فَكُلّ ذَلِكَ دَاخِل فِي النَّهْي . وَهُوَ مِنْ تَغْيِير خَلْق اللَّه تَعَالَى .

قَالَ : وَيُسْتَثْنَى مِنْ ذَلِكَ مَا يَحْصُل بِهِ الضَّرَر وَالْأَذِيَّة كَمَنْ يَكُون لَهَا سِنّ زَائِدَة أَوْ طَوِيلَة تُعِيقهَا فِي الْأَكْل أَوْ إِصْبَع زَائِدَة تُؤْذِيهَا أَوْ تُؤْلِمهَا فَيَجُوز ذَلِكَ ، وَالرَّجُل فِي هَذَا الْأَخِير كَالْمَرْأَةِ ، وَقَالَ النَّوَوِيّ : يُسْتَثْنَى مِنْ النِّمَاص مَا إِذَا نَبَتَ لِلْمَرْأَةِ لِحْيَة أَوْ شَارِب أَوْ عَنْفَقَة فَلَا يَحْرُم عَلَيْهَا إِزَالَتهَا بَلْ يُسْتَحَبّ . قُلْت : وَإِطْلَاقه مُقَيَّد بِإِذْنِ الزَّوْج وَعِلْمه ، وَإِلَّا فَمَتَى خَلَا عَنْ ذَلِكَ مُنِعَ لِلتَّدْلِيسِ .

وَقَالَ بَعْض الْحَنَابِلَة : إِنْ كَانَ النَّمْص أَشْهَر شِعَارًا لِلْفَوَاجِرِ اِمْتَنَعَ وَإِلَّا فَيَكُون تَنْزِيهًا ، وَفِي رِوَايَة يَجُوز بِإِذْنِ الزَّوْج إِلَّا إِنْ وَقَعَ بِهِ تَدْلِيس فَيَحْرُم ، قَالُوا وَيَجُوز الْحَفّ وَالتَّحْمِير وَالنَّقْش وَالتَّطْرِيف إِذَا كَانَ بِإِذْنِ الزَّوْج لِأَنَّهُ مِنْ الزِّينَة . وَقَدْ أَخْرَجَ الطَّبَرِيُّ مِنْ طَرِيق أَبِي إِسْحَاق عَنْ اِمْرَأَته أَنَّهَا دَخَلَتْ عَلَى عَائِشَة وَكَانَتْ شَابَّة يُعْجِبهَا الْجَمَال فَقَالَتْ : الْمَرْأَة تَحُفّ جَبِينهَا لِزَوْجِهَا فَقَالَتْ : أَمِيطِي عَنْك الْأَذَى مَا اِسْتَطَعْت . وَقَالَ النَّوَوِيّ : يَجُوز التَّزَيُّن بِمَا ذُكِرَ ، إِلَّا الْحَفّ فَإِنَّهُ مِنْ جُمْلَة النِّمَاص .

وهكذا يا أخي نجد بالفعل أن التفليج لغوياً يعني التفريق أو وجود فاصل أو فارق بين شيئين كانوا بالأصل موصولين.

وبإختصار أخي الحبيب، الخلاف بين تفليج وتنميص عندك إنما نشأ من خلال أنك نظرت للأمر لغوياً وأنه يحتمل تشابه المعاني.

والتفليج لا يحدث إلا إن سبقه تنميص.

دقق فيها أعلاه وستجد أن التفليج قبل أن يحدث فإنه يسبقه كشرط لازم وضروري التنميص.

فالتفليج يعني فصل شيئ عن شيئ، والفصل لا يكون إلا بإزالة شيئ بينهما يربطهما وبعضهما البعض، أليس كذلك؟

والإزالة هنا تعني التنميص.

فمثلاً لو أردت أن أذكر مثال ركيك للغاية لبيان الأمر لقلت الآتي مثلاً:

( أنمص ما بين السطرين ولا توصل، وذلك حتى تُفلج ما بين السطور ويكون أدعى للفهم عند من يقرأ )

والمثال أعلاه يعني ترك سطر بين كل سطرين مكتوبين كمسافة فارغة فارقة فاصلة.

وأعتذر لركاكته ولكنه ما جال بذهني ليؤدي المعنى المطلوب.

وبهذا فإن أفلجت إمرأه بين حاجبيها، فهي قد أنمصت.

هذا بإختصار شديد لتوضيح أن التفليج لغوياً كان مقصدك حيث يتشابه من وجهة نظر مُجردة للتنميص.

ولكن الحديث الشريف كان بمعناه أعم وأشمل.

حيث أن الحديث كان قد ذكر جميع الأمثلة، وبهذا فقد تبين لنا أن النامصة إختلفت عن المُتفلجة.

حيث أن التفليج هاهنا في الحديث الشريف إنما يعني ما له دخل وصلة بالإسنان لا بالحواجب، لأن ما له دخل ووثيق صلة بالحواجب إنما قد تم ذكره ولم يتم إغفاله، فقال عليه الصلاة والسلام: النامصة.

وهذا تفسيراً لكلامك أدناه:

اقتباس:
قفلة الحاجب عن النساء ...!!
إن شقتها المرأة وأخذتها بالملقط وجعلت حاجبيها كسنميّ الجمل منفصلان .
هي وماهي من المتنمصات لكن هل هي من المتفلجات بالحسن .
أخي الحبيب، التفليج كما ذكرت لك في الحديث الشريف لم يقترب بتاتاً هاهنا من الحواجب أو الشعر بعمومه، لأن الحديث لم يسكت عند المُتفلجات، بل ذكر النامصة والمتنمصة... يعني الموضوع واضح جداً.

أما التفليج في الحديث فالمقصود منه الأسنان والتوسعه بينها، وعلى العموم ربما كان الأمر يتعلق بالتبليج لا التفليج، وهذا أيضاً لغوياً أصح إذا ما أردنا إلصاقة بالشعر أو الحواجب، أما التفليج فأعتقد وبشكل شبه جازم أنه في 90% من إستخداماته ومعانيه يتعلق بالأسنان لا الحواجب ولا له أي علاقة بالشعر.

وأما سؤالك:

اقتباس:
فهل هو يُعَدّ بمن يقوم به من النساء من المتفلّجات إن كانت أسنانهم معوجّة ويريدون تجليسها لتستقيم .


الله أعلم، ولكن إن كان بالأمر ضرر فأعتقد أن القاعدة الفقهية التي تقول لا ضرر ولا ضرار أوجب للإتباع هاهنا، فالإسلام دين يسر وليس دين عسر..

أما لو كان الأمر فقط يعتمد على إظهار الحسن دون وجود ضرر صريح وواضح يؤذي هذه المرأه، فهي بذلك قد تكون من الملعونات لأنها إنما تريد أن تغير خلقة الله التي خلقها عليها.

أما لو كان هناك ضرر نفسي وهذا النوع يكون أشد على النساء من الرجال لاسيما ومظهرهن هو الأساس عندهن مما سواه، فهذا قد يكون له حكماً آخر وأوجه أخرى للحديث حوله أنا لا أعلمها ولا أستطيع أن أُفتي فيها.

ولكن يا أخي ومن خلال سياق المثال الذي تفضلت بذكره لنا أعتقد أن هذه المُتفلجه كانت أقرب ما يكون لطفلة وليس لإمرأه بالغة رشيد..؟

فأنت تقول أسنان لبنيه، وكذلك تقول أن الطبيب قال لهم وليس: قال لها، وكأن لهم هذه المقصود منها أبويها أو من يتولى أمرها.

إن كانت المسألة بها أطفال فأعتقد الكلام قد يختلف، وربما في الأمر محمل على هذين الأبوين بالأخذ أو الترك بتقويم الأسنان لأبنتهما حيث أنها ليست بعد بالغة رشيد.

بمعنى أنه للأب أن يقرر أو الأم ما إن كان سيقع ضرر عضوي أو نفسي على إبنتهما جراء هذا الإعوجاج الظاهر على الأسنان أم لن يقع.

وإن وقع فما هي درجة هذا الضرر؟

أهي شديدة أم عادية مقبولة؟

بمعنى، هل مثل هذا الإعوجاج قد يسبب ضرر نفسياً لهذه البنت مما قد يؤثر على فكرة زواجها مُستقبلاً أم لا؟

وأسئلة لازمة من هذا القبيل.

ولكن تقويم الأسنان له أكثر من صورة، فمنه التقويم الطبي المُظهر للحسن عن طريق تغيير لخلقة الله ولكنه لدفع ضرر، وهناك ما يكون بلا داعي.

وأعتقد أن دفع الضرر ليس بمستذم شأن ما ليس هناك داعٍ خلفه.

وها أنت ذا تذكر لنا أن هناك ضرر، حيث يتم نطق بعض الحروف نتيجة هذا الإعوجاج بطريقة غير سليمة، ناهيك عن المشاكل الأخرى.

وعلى العموم إن كانت المذكورة في المثال طفلة، فأعتقد أن أبويها غير آثمين بإذن الله إن كانوا يدفعون ضرراً قد يقع لهذه البنت وقد ينتج عنه أعراض أخرى كثيرة.

أما لو كان الأمر كما تفعل بعض النسوة هذه الأيام لأنفسهن أو لبناتهن الصغار من تجميل لهن وتحسين (إن صح التعبير) لخلقتهن وذلك عن طريق تفليج أسنانهن وبدون داعي، فهذا مذموم ويقع تحت ما تم النهي عنه والله أعلى وأعلم.

ولكن التقويم عند الأطفال له جوانب وأبعاد لابد من النظر إليها..

فمثلاً هناك من يعلم في أبنائه كثرة الحركة واللعب مثلاً بأسنانهم عن طريق تحريك ألسنتهم أو أصابعهم كثيراً عليها وحولها مما يسبب تشوهاً مستقبلياً لهيئة هذه الأسنان نتيجة أنها لبنيه وفي طور بداية إنشاء مجري طبيعي لهذه الأسنان، فيقرروا وضع جهاز مقوم الأسنان حول أسنان أطفالهم، وليس إجراء عملية تقويم أسنان، وذلك حفاظاً منهم على أطفالهم وهذا أمرٌ أراه والله أعلم مُستحب ما إن دعت إليه الضرورة الواجبه لدفع ضرر.

وهكذا يا أخي نقوم بالقياس..

أما السيدات البالغات فأعتقد أنهن راشدات، والحديث واضح جداً، كما وأن القاعدة الشرعية التي تقول لا ضرر ولا ضرار أيضاً واضحه، ولكن إذا ما تعذرت إحداهن بالقاعدة الشرعية وأخذت بها كحجة في حين أنها بالأصل لا تُعاني من ضرر على الإطلاق وإنما فقط تُقنع نفسها أنها بحاجه لهذا بسبب ضرر أو مرض والأساس أنها تريد فقط أن تتجمل، فإن كان هذا حالها فأعتقد والله أعلم أنها قد وقعت ضمن من ذكرهن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف وأنها حينها من الملعونات.

هذا والله أعلم أخي الكريم

ولا حول ولا قوة إلا بالله

وآخر دعوانا أن الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-25-2008, 01:25 PM
سطيح اليمن سطيح اليمن غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: مكة الخير....
المشاركات: 392
معدل تقييم المستوى: 0
سطيح اليمن is on a distinguished road
افتراضي رد: سؤال لأهل العلم عن المتفلّجات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الساعد القوي مشاهدة المشاركة
بارك الله بك ياأخي الحبيب والحمد لله رب العالمين والسلام عليكم
الله أعلم ....ونقول دائما الحمد لله رب العالمين وسبحان الله الذي علمنا مالم نعلم ولكن من ناظر بالموضوع ياأخي الحبيب وأنا أعلم بإذن الله بأنّ أخانا أبا عمر سيأتي بالجواب مع المصدر له لكن أنا من بعد الجواب ساقوم بالنهيي بسم الله لأناس من الشرع بأن هذا لايجوز شرعاً ومن بعدها هم أحرار
هذا في حال عدم شرعيته من الدين
ولهذا قلت رجاءً من يدخل ليكون على علم بما يقوله .
والسؤال هل هذا الجواب مما رأيته أنت أم أنت مستندٌ لمقولة شرعية من عالم قال بها .
-
لأنّ التقويم ولاحظ كان نتاج إرتكاب أسنان على بعضها البعض فقام الطبيب بخعلها .
-
يعني الجماعة ليسوا فقط حتى يكونوا جميلي المنظر .
-
الحنك خلقه الله صغير تراكبت الأسنان فوق بعضها قام الطبيب بخلع الأسنان وهي كانت لبنية مانزلت لوحدها وبقيت
أيّ مالفظها الجسم من نفسه ....طوّلت
فنمى السن وما انتظر
نمى فوق أخاه اللبني فخرج تارة من فوق السن بشكل مثل بوزة هاجم وكأنّك تشير بسبابتك لشيئ أمامك ومن النيرة ومن فوق السن .
أيّ بقي السن القديم بمحجره الاصلي ......
طوّل
مالفظه الجسم لسبب أوّ لآخر
ونمى السن الاصلي والذي سيبقى مدى الحياة ...خلاص طلع ...ولكن طلع على كيفه ....لأنه كان في سن بمحجره وواقف بطريقه فما نزل مثل باقي الأسنان .
قام الطبيب بالخلع لكل الأسنان اللبنية . ذلك حتى يفتح المجال لكل سن دائم وضرس يريد النزول والنمو بأن ينمو وينزل طبيعي من بعدها خصوصي وأضراص العقل بعدهم ماخرجوا لابل أنقص من عدد الأسنان فما عادوا كاملين لأنّه الحنك أصلاً لايسعهم كلهم لبنيّة أم دائمين
الآن بعض الأسنان معوجة وتحتاج لتقويم ونتاجها إن لن يكون تقويم هو اللفظ بمخارج الحروف هذه نسيت مقولتها لأخانا أبا عمر
حرف السين سيكون ثاء .
قولوا سين وقولوا ثاء ولاحظوا الفرق بمكان اللسان وستعلمون مكان الأسنان مما تجبر اللسان على نطق الحرف .
-
فهل يتركون الوضع ونقول لهم هذه خلقة الله ومن يفعل تكون من المتفلجات وعليها لعنة الله
حين وضعت أنا بهذا الموضع وقفت وماعدت أستطيع الإكمال .
وأنت جئتني الآن وقلت لي
ونعم الله اعلم ولكن هل هذه مقولتك أم من عالم ....فهذه لعنة الله ستكون وهذه على المتفلجات وهذا ماأسأل عنه .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الحبيب بارك الله فيك

ما كتبته رأيي,,,

فهذا الحديث كقول الرسول صلي الله عليه وسلم

أخرجوا المشركين من جزيرة العرب,,,,,حديث صحيح

ولاكن علماء هذا الزمن لهم رأي أخري في اخراج المشركين من الجزيره العربيه؟؟

الا قله من المسلمين ,,,أخذوها كما هي ,,,

فأذا كنت طبيب أسنان فسوف تستميت حتي تثبت بأن معني حديث:
( لعن الله الواشمات والمتوشمات ، والمتنمصات والمتفلجات للحسن ، المغيرات خلق الله )

لها معني أخر,,,





والله اعلم

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-28-2008, 11:47 PM
العدل العدل غير متصل
ناقل الخير
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 4,992
معدل تقييم المستوى: 13
العدل will become famous soon enoughالعدل will become famous soon enough
افتراضي رد: سؤال لأهل العلم عن المتفلّجات

بارك الله في الجميع

و المتفلجات للحسن " يفهم منه أن
المذمومة من فعلت ذلك لأجل الحسن ، فلو احتاجت إلى ذلك لمداواة مثلا جاز هذا رأي الالباني كما جاء في السلسلة الصحيحة الجزء 6 ص 291
( المتفلجات للحسن )
فمعناه يفعلن ذلك طلبا للحسن ، وفيه إشارة إلى أن الحرام هو المفعول لطلب الحسن ، أما لو احتاجت إليه لعلاج أو عيب في السن ونحوه فلا بأس والله أعلم . الكتاب شرح النووي علي مسلم الجزء 7 ص 241

__________________
من قال رضيت بالله ربا و بالإسلام دينا و بمحمد نبيا وجبت له الجنة .
[ من قرأ { قل هو الله أحد } حتى يختمها عشر مرات ؛ بنى الله له قصرا في الجنة]
لا إله إلا الله و الله أكبرو لا حول و لا قوة إلا بالله
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-29-2008, 04:01 AM
الساعد القوي الساعد القوي غير متصل
محب الغلابة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 7,444
معدل تقييم المستوى: 16
الساعد القوي is on a distinguished road
افتراضي رد: سؤال لأهل العلم عن المتفلّجات

الحمد لله رب العالمين والسلام عليكم وأحسن الله إلكيم جميعاً للإعانة وبإذن الله قد يكون أيضاً أخانا ابا عمر إنتبه وهو يُحصّل جواباً يحيطُ بالنقطتين إياهم هاتين بالذات والله أعلم .
وجزاكم الله كل خير عني وعن من سأقول لهم بهذا الأمر وهم من الأقرباء .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06-29-2008, 10:10 AM
تلميذ السلف تلميذ السلف غير متصل
المشرف الشرعي للمنتدى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 3,767
معدل تقييم المستوى: 13
تلميذ السلف will become famous soon enoughتلميذ السلف will become famous soon enough
افتراضي رد: سؤال لأهل العلم عن المتفلّجات

اخواي الكريمان

الحديث الهامس والعدل

اصبتما ووفقتما فيما نقلتما بارك الله فيكما

اخي الكريم الساعد .. ارجوا الاخذ بما قاله الاخوان اعلاه فما اراهما الا اصابا كبد الحقيقة

بارك الله في الجميع

__________________
[align=center]قال الامام عبدالرحمن الدوسري رحمه الله

تيقنت ان الحق ان لم تكن له ....جحافل يخشى باسها عد باطل....لعمرك لو اغنى عن الحق انه....هو الحق ما كان الرسول يقاتل...فلا تدعمن الحق بالقول انما...دعامتك الحق ماانت فاعل...من العقل الايطلب الحق عاجز....فليس على وجه البسيطة عادل....ولكن قوي يشرب الدم سائغا
اذا خضبت يوم الورود المناهل
[/align]
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 06-30-2008, 11:36 AM
الساعد القوي الساعد القوي غير متصل
محب الغلابة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 7,444
معدل تقييم المستوى: 16
الساعد القوي is on a distinguished road
افتراضي رد: سؤال لأهل العلم عن المتفلّجات

الحمد لله رب العالمين مالك الملك الذي مَنّ علينا بنعمة الإسلام فجعلنا مسلمين وعلمّنا مالانعلم ، بيده الخير وهو على كل شيئ قدير
والسلام عليكم جميعا إخواني الإحبّة
سطيح اليمن والحديث الهامس والعدل وأباعمر
بارك الله بكم وجزاكم الله خيراً وأحسن الله لكم في الدنيا وتجاوز عنكم في الآخرة
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.