منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الملاحم و الفتن > الملاحم و الفتن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-14-2009, 12:12 AM
ابوحفص ابوحفص غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 380
معدل تقييم المستوى: 0
ابوحفص is on a distinguished road
افتراضي فتنة الدهيماء ( فتنة العامة او الفتنة الرابعة)

الحمد لله رب العامين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين أما بعد :
سوف أتحدث معكم في هذا الموضوع بحول الله وقوته عن أعظم فتنة تشهدها الأمة هذه الفتنة العظيمة التي سماها النبي صلى الله عليه وسلم بأسماء كثيرة وما ذالك إلا لهولها وتعقدها واشتباه الأمور فيها على الناس فسماها النبي صلى الله عليه وسلم بفتنة العامة وسماها الدهيماء وسماها الفتنة الرابعة , وقد التبس على الكثير من الناس أمر هذه الفتنة وذالك لتعدد أسمائها فظنوها فتن متعددة وما هي إلا فتنة واحدة وحتى نفهم هذه الفتنة بالشكل الصحيح فلابد لنا أن نبحر وإياكم في الأحاديث التي تتحدث في هذه الفتنة ونربط بينها ربطا دقيقا حتى نصل إلى الراجح فيها والله المستعان .
وقبل أن أبدا في الحديث عن هذه الفتنة أنبه إلى أن منهجي في البحث هو الاعتماد على الصحيح من الأحاديث أما الضعيف فاني اذكره كشواهد فقط أو على سبيل الاستئناس , والآن إلى بداية الحديث عن فتنة الدهيماء والله المستعان.
عن عبد الله بن عمر رضي الله عنها قال : كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم قعودا فذكر الفتن فأكثر من ذكرها حتى ذكر فتنة الاحلاس فقال قائل وما فتنة الاحلاس ؟ فقال هي هرب وحرب , ثم فتنة السراء دخنها تحت قدمي رجل من أهل بيتي يزعم انه مني وليس مني وإنما وليي المتقون , ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع , ثم فتنة الدهيماء لا تدع أحدا من هذه الأمة إلا لطمته فإذا قيل انقضت تمادت يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا حتى يصير الناس إلى فسطاطين فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا إيمان فيه فإذا كان ذاكم فانتظروا الدجال من اليوم أوغد ) أخرجه أبو داوود واحمد والحاكم وصححه ووافقه الذهبي وصححه الألباني .
هذا الحديث هو عمدة أحاديث هذه الفتنة إذ تعددت فيه أوصافها المعرفة بها وهذا سيسهل علينا عملية الجمع بين هذا الحديث والأحاديث الأخرى التي تتكلم عنها , وهنا لا حظ معي قول ابن عمر رضي الله عنهما فذكر الفتن فأكثر من ذكرها حتى ذكر فتنة الاحلاس , فهنا نستفيد أن هذه الفتن هي أعظم الفتن التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه ذالك وهي التي شدت انتباهه وانتباه الصحابة الآخرين إذ هي فتن من طراز غير مألوف عندهم ولذالك شدت انتباههم فلم يذكر سواها هنا ولم يستفسر الصحابة من سواها وكذالك وصف النبي صلى الله عليه وسلم هذه الفتن بهذه الأوصاف العجيبة وذالك لشد انتباه الصحابة ولعظم هذه الفتن وغرابتها وقبل أن استرسل في الكلام على هذا الحديث سأذكر معنى بعض ألفاظه
الاحلاس جمع حلس وهو الكساء الذي يكون على ظهر البعير تحت القتب شبهت به الفتنة لملازمتها للناس ويحتمل أن تكون شبهت به لسوادها وظلمتها .
السراء : النعمة التي تسر الناس من وفرة المال والعافية وأضيفت النعمة إلى هذه الفتنة لان النعمة هي سببها .
كورك على ضلع : هذا مثل للأمر الذي لا يستقيم ولا يثبت لان الورك لا يتركب على الضلع ولا يستقيم معه.
الدهيماء : الداهية التي تدعم الناس بشرها .
أما الفتنة الأولى والثانية فلن أطيل الحديث عنهما حتى لا نخرج عن سياق الموضوع ولكن باختصار وبما يفسر لنا الفتنة الثالثة المذكورة في الحديث , فالفتنة الأولى وهي الاحلاس وكما ذكرت أنها سميت بذالك لدوامها وملازمتها للناس أو لظلمتها وسوادها ولما سئل النبي صلى الله عليه وسلم عنها قال هي حرب وهرب أي فتنة عظيمة يكون فيها الهرب من الديار وضياع الأموال ولم يصفها بأكثر من ذالك فيدل على أن هذا الوصف كاف لمعرفة هذه الفتنة والنبي صلى الله عليه وسلم أوتي جوامع الكلم فما هي هذه الفتنة التي يهرب فيها الناس تاركين وراءهم ديارهم وأموالهم ؟ إذا نظرنا إلى الفتن منذ مقتل عثمان بن عفان إلى الآن لا نجد فتنة يمكننا إنزال هذا الأمر عليها إلا فتنة واحدة والله اعلم لان الفتن السابقة التي كانت تحدث بين المسلمين كان كل طرف يثبت للآخر وإذا كان فيها ترك للديار فلا يكون فيها ذهاب للأموال أو العكس ثم إن الفتن السابقة كانت تنجلي ولا تستمر تداعياتها وتبقى ملازمة للناس كما في هذه الفتنة ولذالك لم يصفها النبي صلى الله عليه وسلم إلا بهذا الوصف لعلمه انه كاف جدا لمعرفتها , وعلى كل حال فان هذه الفتنة كما تعرفون هي دخول صدام للكويت سنة 1990م فهرب أهل الكويت إلى دول الخليج المجاورة وكان أول الهاربين هو أميرهم تاركين وراءهم ديارهم وأموالهم فصدق فيهم وصف الحديث هرب وحرب وأساس هذه الفتنة كما تعلمون كان تافها ولا يستحق الأحداث التي أعقبتها هذه الفتنة والتي إلى الآن نعيش في تداعياتها وكان من الممكن حل هذه المشكلة والتي كانت على بئر نفط ولكن أخذت العزة بالإثم الطرف الكويتي والطرف العراقي فحدث ما حدث والحمد لله على كل حال, وانظر إلى وصف النبي صلى الله عليه وسلم لها بأنها تدوم وتبقى في النفوس ولذالك سميت بالاحلاس وانظر إلى الواقع لترى الإعجاز فما قامت حرب صليبية على العراق بعد ذالك إلا هلل وصفق لها أهل الكويت وقدموا مختلف الدعم للصليبيين والعياذ بالله حتى في حصار العراق والذي استمر كما تعلمون أكثر من اثني عشر عاما ومات فيه أكثر من مليون طفل تجد مباركة أهل الكويت لهذا الحصار والعياذ بالله ولما قدمت القوات الصليبية الغازية للعراق قدم الكويت كل مايستطيع تقديمه من المساعدات لهذه القوات الغازية والعياذ بالله والى الآن ما زالت النفوس موغرة حتى علم الناس أن العداء بين أهل الكويت وأهل العراق عداء قديم والأيام القادمة حبلى بالمفاجآت والله المستعان , ثم السراء وهذه تأتي بعد الاحلاس وسببها هو النعم وكثرة الخيرات والأموال ولذلك أضيفت هذه الفتنة إلى النعمة لأنها هي سببها ونحن نعلم كيف كانت الدول العربية والإسلامية تعيش في نعم ورخاء حيث تكاثر استخراج النفط وحدثت الطفرات المالية وتدفقت الأموال على الحفاة العالة أما بعض الدول التي ليس لديها نفط اعتمدت على الموارد الاخرى التي لديها سواء الزراعية او الحيوانية وغير ذالك أو الديون التي كانت تأخذها من دول الغرب في سياسات اقتصادية بلهاء لا تخطط للمستقبل ولا تنظر لما يكيد لها أعداءها فكان الغرب يخططون للوصول لسياسة القطب الواحد وكان القادة غارقون في توافه الأمور مع بعد عن الدين ومما ساعد على ذالك انغلاق المجتمعات نوعا ما لعدم وجود وسائل الإعلام والاتصالات كما هو اليوم ولكم أن تنظروا إلى التعليم كيف كان كل شيء كان على حساب الدول بخلاف اليوم الذي أثقل فيه كاهل الإنسان بالضرائب ومصاريف الأسرة التي لا تنقضي ,فالحاصل أن فتنة السراء كان سببها الأموال والرفاهية فادى ذالك إلى جلب القوات الصليبية إلى ديار المسلمين ليدافعوا عنهم كما رأى اغلب الزعماء في ذالك الوقت في بلاهة وغباء مطبق من غير التحاكم إلى الشريعة أو الرجوع إلى العلماء الربانيين , ولو حلت المشكلة على وفق الشريعة لما احتجنا إلى هذه القوات ولما حدث ما حدث ولكن قدر الله وما شاء فعل, قال الحق تعالى(وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فان بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله ) الآية فهذا الحل في القران ولو اتبعوه لرشدوا ولكن صدق الله (ومن لم يحكم بما انزل الله فألئك هم الفاسقون ) , وعلى أي حال فان فتنة السراء والله اعلم هي جلب القوات الصليبية إلى ديار المسلمين فاستطابوا الإقامة فيها وفق مخطط مدروس مهد لهم الطريق أمام سياسة القطب الواحد ومما يستأنس به في هذا الباب ما رواه نعيم بن حماد من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال (إذا رأيت أو سمعت برجل من أبناء الجبابرة بمصر له سلطان يغلب على سلطانه ثم يفر إلى الروم فذالك أول الملاحم يأتي الروم إلى أهل الإسلام) ولعل هذه الفتنة يكون لها موضوع مستقل إن شاء الله وكذالك فتنة الاحلاس , بقي الحديث عن قوله صلى الله عليه وسلم دخنها تحت قدم رجل من أهل بيتي يزعم انه مني وليس مني إنما أوليائي المتقون هنا إشكال من هو المقصود بهذا الرجل الذي نشأت هذه الفتنة بسببه عبر عنها في الحديث بدخنها أي انه تصرف بعدم مبالاة في الفتنة ولم ويحسب لها حسابا ولم يفكر في تبعاتها وظن انه لن تنططح فيها عنزان لكن تبعاتها كانت عظيمة جدا كما رأيتم , البعض يقول انه صدام حسين فعندما دخل الكويت دخل عن عدم مبالاة منه ظانا أن الأمور ستستقيم له في خلال أيام معدودة فكان ذالك سببا لجلب القوات الصليبية إلى ديار المسلمين ولكن صدام حسين المشهور عنه انه من بني يزيد بن أبي سفيان الأموي , والبعض يقول الآن قبيلته ترجع إلى علي بن أبي طالب فإذا كان هذا حقا يزول الإشكال وينطبق الحديث تماما , وذهب البعض إلى المقصود هو أمير الكويت ولكن أيضا المشهور عنه انه ليس من أهل البيت وليس من قريش والله اعلم .
وحتى لا نخرج عن سياق الموضوع نعود للحديث عن فتنة العامة والتي هي موضوعنا الأساسي , فقد قال عنها صلى الله عليه وسلم ثم الدهيماء لا تدع أحدا من هذه الأمة إلا لطمته , فهنا أولا سماها النبي بالدهيماء أي الداهية التي تدهم كل شيء من هولها وسوادها , وقال القرطبي رحمه الله في التذكرة الدهيماء : تصغير الدهماء على معنى المذمة لها والتعظيم لأمرها كما قال (دويهية تصفر منها الأنامل) أي هذه الفتنة سوداء مظلمة , وقيل مأخوذة من الدهماء أي عامة الناس فهي فتنة العامة يقال دهماء الناس أي عامة الناس ,فالحاصل أن هذه الفتنة فتنة عامة عظيمة وهي سوداء مظلمة وكذالك لاتدع أحدا إلا لطمته والعياذ بالله , كذالك وصفها النبي صلى الله عليه سلم بأنها تطول مدتها فإذا قيل انقضت تمادت أي أن لها فصولا كثيرة تشتد على الناس وهي تتمادى وتسود فيبتلى الناس فيها بلاء عظيما حيث وصف النبي صلى الله عليه وسلم حال الناس فيها بأنه يصبح فيها الرجل مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا والعياذ بالله , وكذالك وصفها النبي صلى الله عليه وسلم بان البلاء فيها يشتد ويعظم حتى يصير الناس إلى فسطاطين فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا إيمان فيه أما الوصف الأخير والأعظم لهذه الفتنة فهي أنها لن تنتهي إلا بخروج الدجال أعاذنا الله وإياكم من فتنته , فهذه هي أوصافها المذكورة في هذا الحديث , فهي إذا فتنة عامة سوداء مظلمة ذات فصول كثيرة تتخللها فتن كثيرة وأحداث عظيمة فما هي هذه الفتنة ؟ وهل وقعت أم لم تقع ؟ ولكي نجيب على هذا السؤال يتوجب علينا النظر إلى التاريخ فهل كان هناك فتنة مرت على الأمة تنطبق عليها هذه الأوصاف جميعا ؟ والإجابة بالطبع لا لأنه لم يذكر قط أن فتن عامة الناس بشكل لا يستثني احد فأول فتنة مرت بها الأمة كانت مقتل الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه وما تبع ذالك من فتن أخرى عظام كالجمل وصفين و إنما فتن فيها من شارك في القنال على جهالة أو تأويل خاطئ , وكل من شارك في القتال في هذه الفتنة لا يصلون الثلاثمائة ألف من المسلمين ثم إنها كانت لسنوات معدودة حتى جرى الصلح بينهم سنة 40 من الهجرة حيث تنازل الحسن بن علي رضي الله عنه عن الخلافة لمعاوية فأخمدت نار الفتنة والحمد لله , وسائر الفتن الأخرى كانت متفرقة ولأزمنة مختلفة ولم تكن ثم فتنة دخلت فيها الأمة بأسرها قط في الماضي , ولا يوجد أي فتنة يمكن تطبيق هذه الصفات جميعا عليها إذا فما هي هذه الفتنة ؟ إننا حتى نفهم هذه الفتنة جيدا دعونا ننظر إلى بعض أوصافها وسنعرفها بكل يسر , فمن أوصافها إنها فتنة عامة الناس أي يموج فيها عامة الناس فتختلط عليهم الأمور حتى لا يستطيعوا أن يميزوا بين الأمور وذالك لتشابه والتباس هذه الأمور عليهم فلا يستطيعوا أن يفرقوا بين المؤمن والمنافق وبين العالم ومدعي العلم وبين الصادق والكاذب وبين الصحيح والضعيف وبين الفقيه وغير الفقيه فيتبعوا أهواءهم ويسيروا في ركب الشيطان والنفس الأمارة بالسوء, وإذا حدث هذا لعامة الناس فالوحى الوحى والنجاء النجاء , وهنا دعونا نبحث عن السبب أو الأسباب التي تؤدي إلى هذا الأمر المهول , إن الناس في العصور الماضية سواء عهد الخلفاء الراشدين والذي كان طريقة تعيين الخليفة فيه معروفا وواضحا إما اجماع الناس على الخليفة كما حدث لأبي بكر أو يعهد الخليفة إلى من يراه مناسبا ولا منازع له كما حدث مع عمر أو شورى بين من هم أهل لها يختارهم الخليفة كما حدث لعثمان , اومبايعة اهل الحل والعقد والناس لمن يرونه أحق بها كما حدث مع علي رضي الله عنهم جميعا, أما الدولة الأموية أو العباسية أو العثمانية هذه الفترات كلها متشابهة في فترات الملك العضوض كما اخبر بذالك النبي صلى الله عليه وسلم ففي الحديث المرفوع (يكون بعدي خلافة ورحمة ثم ملك ورحمة ثم ملكا عضوضا ثم ملكا جبريا ثم خلافة ) الحديث, ففترة الملك العضوض قد انتهت بسقوط الدولة العثمانية وكان تعيين الأمراء فيها بالوراثة أو بان يعهد الأمير إلى احد أقربائه بالإمرة من بعده فإذا توفي الأمير ولوه هذا هو الغالب الأعم في تلك الفترة , ثم أعقبها الملك الجبري والذي يكون الحكم فيه بالحديد والنار والانقلابات العسكرية وهذا هو العهد الذي نعيشه وقد بدا الجبابرة بالاحتضار وتبلورت مرحلة جديدة قادمة هذه المرحلة بدأت بعصر العولمة وعصر القطب الواحد والذي احكم سيطرته على العالم بعد حرب الخليج الأولى فظهرت فيه وسائل الإعلام من قنوات فضائية وانترنت وغير ذالك من وسائل الاتصالات والمواصلات والإعلام وفي ظل ضغوط الغرب على الجبابرة لإدخال الديمقراطية المزعومة دخلت الأمة عهدا جديدا تفشت فيه حمى الانتخابات والتنافس على الناس فتجد الأعرابي في إبله وسط البادية قد احضروا له بطاقة الحزب وبطاقة الانتخابات , انه عصر الأحزاب وعصر التنافس على الناس لأنك قد تنتصر بصوت رجل واحد أو رجلين فتصبح لك الأغلبية في البرلمان وبالتالي ستصل إلى سدة الحكم , وهنا مكمن الخطر وذالك لان الأصوات ستختلط على عامة الناس فلن يستطيعوا التمييز بين الصادق والكاذب وبين البر والفاجر , وعلى سبيل المثال لو أن أي مدينة الآن وقدرنا عدد من فيها بمليون شخص وكان هناك ثلاثة أحزاب في هذه المدينة وطلبنا من كل حزب أن يخرج مظاهرة في يوم مختلف عن الحزب الآخر ثم سالت كل حزب منهم كم خرج معك من الناس فستجد أن كل حزب سيقول لك خرج معي مليون شخص وستجدهم صادقين جميعا وذالك لان دهماء الناس لايميزون وتختلط عليهم الأمور وذالك لقلة علمهم وسذاجتهم في نفس الوقت وعامة الناس اهتماماتهم بسيطة فهو يريد أن يعيش كغيره من الناس فحسب وذالك لمحدودية علمه وبساطة عقليته فإذا أدخلته في معمعة السياسة والتي هي في عصرنا هذا هي النفاق بعينه خاصة مع تعدد الاتجاهات السياسية وتعدد الدعاة على أبواب جهنم وكثرة المنافقين والمراوغين والمحتالين الذين تجد لسان حالهم ومقالهم الغاية تبرر الوسيلة والعياذ بالله إذا أدخلت عامة الناس في هذا مرجت أمورهم وخف دينهم واختلطوا وعظم نفاقهم والعياذ بالله , إن فتنة العامة تعني ضياع الأمانة وتوسيد الأمور إلى غير أهلها ولكي تعرف الأمور المترتبة على تضييع الأمانة وتوسيد الأمور إلى غير أهلها فارجوا أن ترجع إلى بحثي السابق بعنوان ( العلامة المؤذنة بعلامات الساعة الكبرى وخراب الدنيا ), وهنا نكون قد عرفنا المقصود من فتنة الدهيماء إنها فتنة العامة إنها فتنة السباق على الناس وعلى أصواتهم إنها حمى الانتخابات وصراع الأحزاب على عامة الناس لينضووا تحت ألويتهم وهذه الفتنة بدأت بعد حرب الخليج الأولى ودخول القوات الصليبية إلى ديار المسلمين وستستمر هذه الفتنة إلى خروج المسيح الدجال ونزول المسيح عيسى بن مريم عليه وعلى أمه الصلاة والسلام والله اعلم.
والآن دعونا نبحر وإياكم في بحر الأحاديث التي تتحدث عن هذه الفتنة وما تحتويه من أمور هائلة حتى تتضح لنا معالمها بشكل أفضل , وتمسكوا بأطراف القارب جيدا مستعينين بالله فبسم الله مجراها ومرساها إن ربي لغفور رحيم وعلى كل حال فإنها ستكون رحلة سريعة نتعرف فيها على معالم الفتنة دون الدخول في التفاصيل أو الغوص في الأعماق , والله المستعان .
في الصحيحين من حديث عوف مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له (اعدد ستا بين يدي الساعة موتي ثم فتح بيت المقدس ثم موتان يأخذ فيكم كقفاص الغنم ثم استفاضة المال ثم فتنة تدخل بيت كل مسلم ثم الهدنة مع الروم ) فهذا حديث يلخص لنا اشراط الساعة كلها في هذه الاشراط وأنها كعلامات للأزمنة القادمة لتاريخ الأمة , والشاهد هنا قوله ثم فتنة تدخل بيت كل مسلم وإذا رجعت إلى الحديث العمدة فتستطيع الربط بكل سهولة ففي حديث الدهيماء قوله صلى الله عليه وسلم عنها لا تدع أحدا إلا لطمته وهنا قال تدخل بيت كل مسلم فعلمنا المقصود بها هي الدهيماء بعينها وبعض الباحثين قد ذهب مذهبا آخر في الحديث عن هذه الفتنة لكن والله اعلم أن المقصود بها الدهيماء .
وفي هذه الفتنة يكون حصار العراق والشام ومصر كما ثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا ( يوشك أهل العراق ألا يجبى إليهم قفيز ولا درهم قلنا من أين ذالك ؟ قال من قبل العجم يمنعون ذالك , ثم قال يوشك أهل الشام ألا يجبى إليهم مدي ولادينار قلنا من أين ذالك ؟ قال من قبل الروم يمنعون ذالك قال ثم امسك هنيهة وقال : يكون في آخر أمتي خليفة يحثوا المال حثوا لا يعده عدا) وهذا الحديث فيه الكثير من الإعجاز فكلنا رأينا حصار العراق الذي استمر لاثني عشر عاما وقد شاركت فيه أمم الأرض جميعا ولذالك الصحابة لما سألوا الرسول صلى الله عليه وسلم من أين ذالك؟ قال من قبل العجم فصدقه الواقع , أما حصار الشام لما سأله الصحابة من أين ذالك ؟ قال من قبل الروم فصدقه الواقع والآن فان حصار الشام أمام مرأى ومسمع الجميع والذي يذكي هذا الحصار هم الأمريكان والأوربيون وهم الروم أما باقي الأمم فغير داخلة في المحاصرة وليس بينها وبين دول الشام كبير خلاف بل العكس قد تبرم صفقات معها كما هو الحال مع روسيا والدول الشيوعية الأخرى وعلى كل حال فان الواقع يصدق الحديث والأمر واضح للعيان , أما حصار مصر فذكر في حديث آخر غير هذا ففي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (إذا منعت العراق درهمها وقفيزها ومنعت الشام مديها ودينارها ومنعت مصر إردبها ودينارها وعدتم من حيث بدأتم وعدتم من حيث بدأتم وعدتم من حيث بدأتم شهد على ذالك لحم أبي هريرة ودمه ) ولعلي أتكلم عن هذا الحديث في موضوع خاص لأهميته في وقتنا هذا في المستقبل إن شاء الله وعلى كل حال فان البعض يقول انه واقع الآن وهو ما نشاهده من تسلط الطغاة على أهل مصر وسلبهم لإرادتهم ورأيهم والبعض يرى انه قادم وهذا الأرجح والأيام القادمة حبلى بالمفاجآت والله اعلم , والمهم هنا أن هذه الحصارات الثلاث ستكون في فتنة العامة أو الدهيماء وذالك لان النبي صلى الله عليه وسلم بشر بالفرج بعد الحصار كما في الحديث المتقدم وهو قيام الخلافة من جديد بإذن الله وهذا يعني إننا قاب قوسين أو أدنى من هذه الخلافة ولله الحمد والمهدي لا شك انه قبل الدجال فعلم يقينا أن هذه الحصارات ستكون من نتائج هذه الفتنة لان الفتنة ستستمر إلى خروج الدجال .
ومن نتائج هذه الفتنة حدوث السنوات الخداعات التي اخبر عنها المصطفى صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح (بين يدي الساعة سنوات خداعات يصدق فيه الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤمن فيه الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة قالوا وما الرويبضة يارسول الله قال الحقير التافه يتكلم في أمر العامة ) وفي رواية الإمام احمد فإذا كان ذاكم فانتظروا الدجال من يومه أو من غده وهنا الشاهد والربط واضح ,وهذا هو الحاصل الآن والعياذ بالله ولا يختلف في ذالك اثنان والحمد لله على كل حال وهذا الحال نتيجة طبيعية للتسابق على الناس وحمى الانتخابات والديمقراطية المزعومة فالمهم هو مصلحة الحزب وكيف يحصل على اكبر قدر من الأصوات والغاية تبرر الوسيلة مع الضرب بالدين والأمانة عرض الحائط نسال الله السلامة والعافية.
وفي هذه الفتنة ستضيع الأمانة و ستوسد الأمور إلى غير أهلها وإذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة , وإذا أردت معرفة النتائج المترتبة على ذالك فراجع بحثي السابق (العلامة المؤذنة بعلامات الساعة الكبرى وخراب الدنيا)
والدهيماء هي نفسها الفتنة الرابعة التي جاءت في بعض الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم , روى ابن أبي شيبة في مصنفه عن أبي الجلد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أربع فتن بعدي فذكرها ثم قال في الرابعة فتنة يستحل فيها كل المحرمات ثم يخرج الخلافة ) , وعند أبي داوود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال( الفتنة الرابعة اثنا عشر عاما ) وفي رواية ( ثمانية عشر عاما ) , والشاهد من الأحاديث قوله صلى الله عليه وسلم ثم يخرج الخلافة أي أن هذه الفتنة بين يدي الخلافة الراشدة التي تكون في آخر الزمان وكذالك قوله صلى الله عليه وسلم يستحل فيها كل شيء ولك الآن أن تنظر إلى الواقع وترى ما يفعله الحكام الخونة من محادة الله ورسوله ومولاة الكفار والاستهزاء بالدين وهلم جرا سائر نواقض الإسلام وانظر إلى الحديث وانظر إلى الواقع وقارن لترى الإعجاز , وهذا الحديث قد يثير إشكالا فالبعض قد يقول النبي صلى الله عليه وسلم قد حدد مدة الفتنة باثني عشر عاما وتارة ثمانية عشر عاما وإذا قلنا إن الفتنة ابتدأت من حرب الخليج الأولى فهذا يعني أنها انتهت الآن على كلا الروايتين, فأقول إن الحديث العمدة في هذه الفتنة وسائر الأحاديث الأخرى تدل على أن هذه الفتنة ستستمر حتى يصير الناس إلى فسطاطين فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا إيمان فيه وإلى خروج الدجال وبالتالي فان المدة المذكورة في هذين الحديثين ضعيفة والدليل اختلاف المدة في كل رواية فبهذا يتبين لنا ضعفها , فأحاديث الفتن والملاحم التي تتحدث عن زماننا قد يوجد في بعضها تصحيف من قبل الرواة فبعضها قد يصح سندها ويكون متنها فيه تصحيف فتجد الصحيح في رواية أخرى ولذلك لا بد من العناية بكل أحاديث الباب حتى يتضح جلية الأمر في كل مسالة , وأحيانا قد يضعف السند ويصح المتن وأحيانا قد يصح بعض المتن ويضعف البعض الآخر ولعلي أبين هذا في مواضيع أخرى إن شاء الله, وقد ذكر نعيم بن حماد بعض الأحاديث المتعلقة بالفتنة الرابعة حيث فيها نفس أوصاف فتنة الدهيماء مما لا يدع مجالا للشك أن الفتنة الرابعة هي الدهيماء بعينها فعنده من حديث أبي هريرة رضى الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أربع فتن تكون بعدي الأولى تسفك فيها الدماء والثانية يستحل فيها الدماء والأموال والثالثة يستحل فيها الدماء والأموال والفروج والرابعة عمياء صماء تعرك فيها أمتي عرك الأديم) , واخرج كذالك عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (تأتيكم بعدي أربع فتن الأولى يستحل فيها الدماء والثانبة يستحل فيها الدماء والأموال والثالثة يستحل فيها الدماء والأموال والفروج والرابعة صماء عمياء مطبقة تمور مور الموج في البحر حتى لا يجد أحد من الناس منها ملجأ تطيف بالشام وتغشى العراق وتخبط الجزيرة بيدها ورجلها وتعرك الأمة فيها بالبلاء عرك الأديم ثم لا يستطيع أحد من الناس يقول فيها مه مه ثم لا يرفعونها من ناحية إلا انفتقت من ناحية أخرى) , ففي الحديثين بيان واضح لهذه الفتنة وأنها ستعم كل الأمة وهو نفس وصف الدهيماء , وكذالك فيها وصف عجيب للواقع الذي نعيشه وكان النبي صلى الله عليه وسلم بيننا فقد غشيت العراق والله وها هي تطوف الشام الآن , وليستعد لها أهل الجزيرة فإنها قادمة إليهم لا محالة وستخبطهم بيدها ورجلها والله المستعان ,وعلى كل حال فان الفتنة الرابعة هي نفسها فتنة الدهيماء أو نتيجة من نتائجها وأظن أن الأمر قد اتضح الآن بما لا يدع مجالا للشك والله اعلم .
وهذه الفتنة ستشتد بالمؤمنين جدا حتى يعظم فيها الجهد وذالك حين يفتق أمر الناس ويشتد النفاق وتختلط عهودهم وتخف أماناتهم فعند البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي عن النبي صلى الله عليه وسلم ( لاتقوم الساعة حتى يمر الرجل على قبر الرجل فيتمرغ عليه ويقول يا ليتني كنت مكانه) وفي رواية ومابه الدين إلا البلاء , فأي وصف أعظم من هذا الوصف والعياذ بالله وأي بلاء هذا , وعند الطبراني من حديث حذيفة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (يأتي على الناس زمان يتمنون فيه الدجال ) قلت يا رسول الله بابي وأمي مم ذاك قال (مما يلقون من العناء والعناء) الطبراني في الأوسط والبزار ورجالهما ثقات , وهذا الحديث يؤكده القابضون على الجمر في هذا الزمان فقد عظم عناء المؤمنين مما يرون من الفتن التي تحير الحليم فتجدهم يتوقون إلى أيام المهدي وأيام الدجال ويتمنون ذالك لما هم فيه من العناء والله اعلم , روى الحافظ أبو بكر الاسماعيلي عن عمر بن عاصم بن عبيد الله بن عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (كيف بكم إذا طغى نساؤكم وفتق شانكم ؟) قالوا يا رسول الله وان ذالك لكائن قال (واشد من ذالك لا تأمرون بمعروف ولا تنهون عن المنكر ) , قالوا وان ذالك لكائن ؟قال (واشد من ذالك ترون المعروف منكرا والمنكر معروفا ) قالوا وان ذالك لكائن قال (واشد من ذالك تأمرون بالمنكر وتنهون عن المعروف ) قالوا وان ذالك لكائن ؟ قال واشد من ذالك ) ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (بئس ألئك القوم وبئس القوم قوم يقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس وبئس القوم قوم يمشي المؤمن بين أظهرهم بالتقية والكتمان ),وقال ابن مسعود رضي الله عنه سيأتي عليكم زمان لو وجد أحدكم الموت يباع لاشتراه , والقادم أدهى وأمر وإننا على وشك استقبال فتن نترحم فيها على أيامنا هذه والله المستعان , اللهم إنا نعوذ بك من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء ونسألك اللهم عيش السعداء ومرافقة نبينا محمد وقرة عين لاتنقطع , أكثر من هذا الدعاء أوقات الفتن ترزق الثبات بإذن الله .
ومن نتائج هذه الفتنة الهرج الذي اخبر النبي صلى الله عليه وسلم انه واقع في هذه الأمة وقد ذكرت الآلية التي ستقود إلى هذا الأمر الفظيع في بحثي السابق (العلامة المؤذنة بعلامات الساعة الكبرى وخراب الدنيا ) فليرجع إليه .
وكذالك مما يؤيد أننا نعيش في هذه الفتنة مارواه الإمام احمد بسند صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال ( يكون في آخر أمتي أقوام يركبون على مثل السرج نساؤهم كاسيات عاريات ) وانظر الى قوله عليه الصلاة والسلام يكون في آخر أمتي وآخر أمته هم الذين سيشهدون الدجال ونزول المسيح عليه السلام والدهيماء ستستمر إلى خروج الدجال كما في الحديث العمدة ,وكذالك في الحديث وصف واضح للسيارات التي نركبها اليوم فلكي يقرب الني صلى الله عليه وسلم الصورة للصحابه شبه لهم السيارة برحل الدابة حتى لا تلتبس عليهم الأمور فيكذبوه فيهلكوا إذ لو اخبر هم بها صريحة لأصبح ذالك فتنة لكثير منهم , وكذالك في الحديث وصف جلي لحال كثير من نساء اليوم اللاتي لا يتقين الله في لباسهن فليبسن القصير أو الشفاف أو الذي يبدي محاسن المرأة فيصدق فيهن الحديث كاسيات عاريات والعياذ بالله .
وفي هذه الفتنة يتقارب الزمان ويعود الإسلام غريبا كما بدا غريبا وتصدق رؤى المؤمنين ففي الحديث (إذا تقارب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب وأصدقكم رؤيا أصدقكم حديثا ورؤيا المؤمن جزء من أربعين جزء من النبوة ) متفق عليه , وكل هذه الأمور واضحة وجليه لكل إنسان فلذالك اكتفي بذكرها فقط .
ومن الأحاديث التي جاءت في هذه الفتنة مارواه أبو داوود من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (ستكون فتنة صماء بكماء عمياء من اشرف لها استشرفت له اللسان اشد فيها من وقع السيف ) والشاهد هنا قوله صماء بكماء وهو نفس وصف الفتنة الرابعة , وهذا سيكون في الأيام القريبة القادمة أيام الهرج والله اعلم فنعوذ بالله من الفتن ماظهر منها وما بطن ويكفيك وصف الحديث لتعلم الهول الذي تصاحبه .
ومن الأحاديث التي جاءت في هذه الفتنة ما رواه مسلم واحمد من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( بادروا بالأعمال ستا طلوع الشمس من مغربها والدجال والدخان والدابة وخاصة أحدكم وأمر العامة ) والشاهد من الحديث قوله عليه الصلاة والسلام (وأمر العامة) فالمقصود والله اعلم هذه الفتنة وذالك لربطها بالعامة والدهيماء هي فتنة العامة بعينها وهنا لنا أن نقف وقفة ففي قوله بادروا بالأعمال إشارة إلى أن هذه الفتن إذا وقعت فان العبادة ستثقل جدا على المؤمنين وذالك لانشغال القلوب بالفتنة فيكون هم الإنسان الأكبر النجاة والوحى فينشغل قلبه بذالك عن العبادات ولذالك حث النبي صلى الله عليه وسلم بالمبادرة بالأعمال قبل هذه الفتن , وانظر كذالك كيف ربطها النبي صلى الله عليه وسلم بالعلامات الكبرى وذالك لعظمها ولأنها لا تقل خطرا عنها والله المستعان .
وباختصار فان جميع الفتن الكائنة في وقتنا هذا وجميع الفتن القادمة إلى خروج الدجال فإنها من نتائج هذه الفتنة ولو أردنا استقصاءها جميعا فان هذا سيطول جدا وسيصعب حصر الأحاديث في هذا الباب ولكن سأتحدث عن الفتن القادمة والفتن التي مررت عليها بشكل سريع في هذا الموضوع في مواضيع مستقلة بشيء من التفصيل إن شاء الله , وعلى كل حال فانك إذا فهمت معنى هذه الفتنة جيدا فسوف تصل إلى آلية حدوث الفتن القادمة لأنها مترابطة كلها تنتج من سبب واحد ألا وهو السباق على العامة وبالتالي ضياع الأمانة وإيغار الصدور والجهل المركب واختلاط الناس ومروج العهود وخفة الأمانة وغير ذالك من الأمور والفتن , وكذالك سوف تصل إلى شبه سقف زمني للأحداث القادمة إلى خروج الدجال بل والى نزول المسيح عليه السلام ووفاته والله المستعان .
وهنا أيضا ااكد أننا والله لم نر الفتن بعد والقادم أدهى وأمر , فاستعدوا لها وشمروا عن سواعد الجد واعرفوها جيدا فان من أهم أسباب العصمة من الفتن معرفتها فمن عرف الفتن مرت عليه بردا وسلاما مهما كانت صعوبتها , ومن لم يعرف الفتن ولم يهيئ نفسه لها فانه يوشك أن تهلكه والعياذ بالله .
وقبل أن اختم سأجيب على شبهة قد تخطر على بالك أخي الكريم وهي أن قائلا سوف يقول مما ذكرت نستنتج أن هذه الفتنة ستستمر حتى إذا ظهرت الخلافة الراشدة والنبي صلى الله عليه وسلم قد وصف أيام الخلافة بأنه أيام عدل ورخاء تنعم الأمة فيها نعما لم ينعموها قط فكيف ذالك ؟ وهذا سؤال وجيه والإجابة عليه التالي : وسوف اقرب لك الصورة بمثال, موسى عليه السلام عندما أرسله الله إلى بني إسرائيل والى أهل مصر آمنت به بنو إسرائيل وتبعوه فهل انقطعت الفتن عنهم ؟ إن الله لما نجاهم وفلق لهم البحر واغرق فرعون أمامهم ليكون أشفى لصدورهم فلما جاوزا البحر قالوا يا موسى اجعل لنا إلها كما لهم آلهة ! وما هو إلا أن غاب موسى عنهم حتى عبدوا العجل جميعا حاشا سبعين فقط اشربوا في قلوبهم العجل والعياذ بالله , ولما جاؤوا لميقات الله قالوا لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة إلى غير ذالك من الأمور العظيمة التي ارتكبوها لماذا ؟ لأنهم والعياذ بالله نشؤوا على الذل والاستعباد فتعودوا عليه ومن شب على شيء شاب عليه , والآن طبق هذا الأمر على حال الأمة الآن كيف لو فتح المجال للناس وعمهم العدل بعد هذا الظلم والقهر , كيف لو فتحت عليهم الخيرات والبركات بعد هذا الحرمان ؟ والله لترين عجبا ولترين فتنا يشيب لها الرأس ولذالك في الحديث( إذا نزلت الخلافة بيت المقدس فقد دنت الفتن والملاحم والأمور العظام ) وبهذا يزول الإشكال والله اعلم .
وأخيرا اذكر ملخصا لهذه الفتنة العظيمة فتنة العامة في مختصر مفيد :
1 – فتنة العامة هي فتنة السباق على عامة الناس وبدأت إبان دخول القوات الصليبية إلى ديار المسلمين في حرب الخليج الأولى .
2 – هي فتنة سوداء صماء بكماء.
3 – لا تدع أحدا إلا لطمته ولا تدع بيتا من بيوت العرب أو العجم إلا ملأته ذلا وخوفا .
4 – لها أسماء سماها بها النبي صلى الله عليه وسلم فهي فتنة العامة أو الدهيماء أو الفتنة الرابعة .
5 – أنها ستتمر حتى يصير الناس إلى فسطاطين فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا إيمان
فيه .
6 – أن آخر هذه الفتنة خروج المسيح الدجال.
7 – تحتوي هذه الفتنة عددا كبيرا من الفتن والأمور العظام الناتجة عنها.
8 – يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي كافرا ويصبح مؤمنا والعياذ بالله.







رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-14-2009, 12:45 AM
الثوري الثوري غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 5,670
معدل تقييم المستوى: 11
الثوري will become famous soon enough
افتراضي رد: فتنة الدهيماء ( فتنة العامة او الفتنة الرابعة)

السلام عليكم

جزاك الله خير اخي ابو حفص

ولي عودة ومشاركة باذن الله

تسجيل متابعة

__________________
اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ
وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُون مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ
إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-14-2009, 02:14 AM
ابو مريم ابو مريم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: أرض الكنانة
المشاركات: 4,522
معدل تقييم المستوى: 12
ابو مريم has a spectacular aura aboutابو مريم has a spectacular aura about
افتراضي رد: فتنة الدهيماء ( فتنة العامة او الفتنة الرابعة)

هل الموضوع منقول ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
السلام عليكم

__________________
الى اصحاب الفخامة والجلالة ملوك ورؤساء العرب:
"بسم الله الرحمن الرحيم: من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم، قد قرأت كتابك يابن الكافرة، والجواب ما تراه دون أن تسمعه، والسلام" "
من أمير المؤمنين المعتصم بالله، إلى كلب الروم، أطلق سراح المرأة، وإن لم تفعل، بعثت لك جيشًا، أوله عندك وآخره عندى. ثم أسرع إليها بجيش جرار قائلا: لبيك يا أختاه!..
اين انتم من هذا؟؟؟؟؟؟؟سلمولى على السياسة....
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-14-2009, 02:57 AM
الفاروق007 الفاروق007 غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 2,037
معدل تقييم المستوى: 8
الفاروق007 is on a distinguished road
افتراضي رد: فتنة الدهيماء ( فتنة العامة او الفتنة الرابعة)

ما شاء الله
بارك الله فيك و في فقهك اخي ابا حفص
ازلتَ الغشاوة و نفعتَ الامّة!
اللهم أرنا الحق حقا فنتبعه و الباطل باطلا فنجتنبه

__________________
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ *إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ *الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ *وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ*وَفِرْعَوْنَ ذِي الأَوْتَادِ *الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ *فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ *فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ *إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ *
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-14-2009, 02:48 PM
المنتصربالله المنتصربالله غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 81
معدل تقييم المستوى: 0
المنتصربالله is on a distinguished road
افتراضي رد: فتنة الدهيماء ( فتنة العامة او الفتنة الرابعة)

الليست فتنة السراء هي الاسهم

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-14-2009, 09:19 PM
ابوحفص ابوحفص غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 380
معدل تقييم المستوى: 0
ابوحفص is on a distinguished road
افتراضي رد: فتنة الدهيماء ( فتنة العامة او الفتنة الرابعة)

أخي الثوري وفيك فبارك وجزاك الله خيرا وتسرني مداخلتك , أخي أبو مريم أرجو أن تراجع رسالتي التعريفية في مندى المنتسبين الجدد , أخي الفاروق جزاك الله خيرا , أخي المنتصر بالله السراء ليست الأسهم بلا شك بل هي كما ذكرت دخول القوا ت الصليبية إلى ديار المسلمين ولعلي افرد لها موضوعا خاصا إن شاء الله .

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-14-2009, 11:57 PM
عبدالودود عبدالودود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 667
معدل تقييم المستوى: 8
عبدالودود is on a distinguished road
افتراضي رد: فتنة الدهيماء ( فتنة العامة او الفتنة الرابعة)

السلام عليكم
حياك الله أخي أبا حفص
ونفعنا الله بك.

__________________
(بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم)

http://www.shbabclub.com/vb/image.ph...ine=1273073621
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-15-2009, 12:01 AM
najem najem غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 1,813
معدل تقييم المستوى: 8
najem is on a distinguished road
افتراضي رد: فتنة الدهيماء ( فتنة العامة او الفتنة الرابعة)

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم اخواني

اخي الحبيب ابو حفص بارك الله فيك و زادك من علمه

زدنا يا اخي يا ابا حفص و لا تبخل علينا بعلم او معرفة

موضوع جميل جداً و فيه الكثير من الاحاديث النبوية بارك الله فيك على هذا المجهود الجبار و جعله في ميزان اعمالك

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-15-2009, 01:38 AM
ابو مريم ابو مريم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: أرض الكنانة
المشاركات: 4,522
معدل تقييم المستوى: 12
ابو مريم has a spectacular aura aboutابو مريم has a spectacular aura about
افتراضي رد: فتنة الدهيماء ( فتنة العامة او الفتنة الرابعة)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوحفص مشاهدة المشاركة
أخي أبو مريم أرجو أن تراجع رسالتي التعريفية في مندى المنتسبين الجدد .
يا اخى الفاضل
لم اقصد اى سوء انا فقط لم اعرف هل هو لك ام منقول ..
يبدوا انك اعتقدت فى سؤالى السوء والله اعلم

جزاك الله خيرا على جهدك فيه يا اخى ونفعك باجره ونفعنا بما فيه
السلام عليكم

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-15-2009, 03:09 AM
ابوحفص ابوحفص غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 380
معدل تقييم المستوى: 0
ابوحفص is on a distinguished road
افتراضي رد: فتنة الدهيماء ( فتنة العامة او الفتنة الرابعة)

الإخوة عبد الودود , نجم ,أبو مريم , جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم وقد سررت بمداخلاتكم .
الأخ أبو مريم لم اعتقد سوءا ولقد سررت بك .

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 01-15-2009, 03:16 AM
الفاروق007 الفاروق007 غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 2,037
معدل تقييم المستوى: 8
الفاروق007 is on a distinguished road
افتراضي رد: فتنة الدهيماء ( فتنة العامة او الفتنة الرابعة)

السلام عليكم و رحمةالله
اخي ابو حفص لي ملاحظة بسيطة في ما هية "فتنةالدهيماء"
اظن و الله اعلم المراد بها هي الديموقراطية الغربية التي تستغل الوسطية في الدين لجعله مُمَيّعاً و منح الفرد حقوقا دون ضوابط تقيده فيبني دنياه و يهدم اخرته . ولا يخفى علينا ان الدجال بنفسه عندما سيخرج سيعمد لهذا الاسلوب لحشد الاتباع اي "الاغراء" فكما تغري الديموقراطية الغربية العامة من الناس و تدهمهم في حياتهم دهما كذلك
سيفعل الدجالالاعورو سيطوف شرقا و غربا....
و عندما يقضي نبي الله عيسى عليه السلام علىالاعور تكونالديموقراطية
الغبية قد أفلت ولن يكون امام العالمين سوىالاسلام او السيف لانه سيضع الجزية..
اما الانتخابات -اذا كانت عادلة-فهي نوع من انواع الشورى
و لحديثنا بقية....

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-15-2009, 09:01 PM
ابوحفص ابوحفص غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 380
معدل تقييم المستوى: 0
ابوحفص is on a distinguished road
افتراضي رد: فتنة الدهيماء ( فتنة العامة او الفتنة الرابعة)

أخي الفاروق نعم أنا معك في أن الديمقراطية من أهم مجالات التنافس على الناس والتي تؤدي إلى مرج أمور العامة وفتنتهم ولكن هناك أيضا مجالات أخرى غير الديقراطية , كتنافس علماء و دعاة السوء على عامة الناس لينضووا تحت ألويتهم سواء سموها دعوية أو اجتماعية أو حزبية أو غير ذالك , ويكون منهجهم مخالف للشرع أو مميع لبعض أمور الشرع وكل هذا باسم الدعوة أو الإسلام المعتدل كما يزعمون , هؤلاء أظن أنهم اشد خطرا من غيرهم لأنهم يتكلمون باسم الدين وباسم العقيدة والدين منهم براء ومن أعمالهم. ولذالك اعتقد أن حصر الدهيماء في الديمقراطية فقط ليس صحيحا وان كانت الديقراطية من أهم أسبابها كما أسلفت, فهي فتنة السباق على عامة الناس بالباطل في كل مجال سواء المجالات الشرعية أو الدنيوية.والله اعلم

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-16-2009, 03:00 AM
الفاروق007 الفاروق007 غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 2,037
معدل تقييم المستوى: 8
الفاروق007 is on a distinguished road
افتراضي رد: فتنة الدهيماء ( فتنة العامة او الفتنة الرابعة)

بارك الله فيك اخي

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 01-26-2009, 07:49 PM
قارىء على قده قارىء على قده غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: أرض الله الواسعة
المشاركات: 1,754
معدل تقييم المستوى: 7
قارىء على قده will become famous soon enough
افتراضي رد: فتنة الدهيماء ( فتنة العامة او الفتنة الرابعة)

بارك الله فيكم

شرح وافى

جزاك الله خير أخوي أبو حفص

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 01-26-2009, 11:23 PM
ابوحفص ابوحفص غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 380
معدل تقييم المستوى: 0
ابوحفص is on a distinguished road
افتراضي رد: فتنة الدهيماء ( فتنة العامة او الفتنة الرابعة)

اخي الفاروق واخي قارئ ,
جزاكم الله خيرا

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:19 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.