منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الملاحم و الفتن > النبوءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-14-2005, 10:07 PM
حتف حتف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
حتف is on a distinguished road
Lightbulb نهـــــــــاية العـــــــــالم

نهـــــــــاية العـــــــــالم

الحـمد لله ,
يا الله يا عزيز من للذليل سواك , يا قوي من للضعيف عداك , يا كريم من للفقير سواك , يا غفور من للمذنب عداك , أسألك الغنى عن خلقك و الافتقار إليك وحدك , فابسط لي بالفضل و المعروف فإن خزائن عطائك لا تنفذ أبدًا , و إنَّ خيرك الأزلي تكفي منه قطرة ملء السماوات و الأرض خيرًا
و أشهد أن لا إله إلا الله , سبحانك اللهم ما أوسع ملكك , و ما أعظم سلطانك , السماء و الأرض لك , الملائكة الأطهار جندك , و الملوك المتوجون عبيدك و اشهد أن محمدًا عبده و رسوله , صلاة و سلامًا عليك يا سيدي يا حبيبي يا رسول الله
أمَّا بعــــــــــــد
فهذا كتاب نهاية العالم , كتبه الدكتور مصطفى مراد , بجامعة الأزهر , و سوف أنقل لكم منه بإذن الله ما يرتبط بأشراط و علامات الساعة صغرى و كبرى متضمنة الفتن و الملاحم و ذلك كما ورد بالكتاب ( بتصرف ) مع بعض الإيضاحات و التعليقات على أن تكون فرصة لنا للمناقشة و التحليل و التعليق و مراجعة و محاسبة النفس واتخاذ العبر و ما إلى ذلك ,,,
و تنقسم علامات الساعة إلى قسمين :
الأول : علامات الساعة الصغرى . و قد وقع أكثرها ( 99% منها تقريبًا )
الثاني : علامات الساعة الكبرى

و نبدأ بعلامات الساعة الصغرى و تدمير أمريكا .......

1- بعثة النبي محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم
لما كان النبي محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم خاتم النبيين فإن بعثته لهداية العالمين دليل على اقتراب الساعة
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " بٌعثت أنا و الساعة كهاتين و أشار بالسبابة و الوسطى " أخرجه البخاري و مسلم .

2- وفاة النبي صلى الله عليه و سلم
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يا عوف ! احفظ خلالاً ستًا بين يدي الساعة إحداهن موتي , ثم فتح بيت المقدس , ثم داء يظهر فيكم يستشهد اللع ذراريكم و أنفسكم و يزكي به أموالكم , ثم تكون الأموال فيكم حتى يُعطى الرجل مائة دينار , فيظل ساخطًا , و فتنة تكون بينكم لا يبقى بيت مسلم إلا دخلته , ثم يكون بينكم و بين بني الأصفر ( الروم أو النصارى ) هُدنة فيغدرون بكم فيسيرون إليكم في ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر ألفًا "
حديث صحيح رواه ابن ماجة و الحاكم عن عوف بن مالك الأشجعي صحيح الجامع رقم ( 7956 ) .
تعليق : و هذه الهدنة و الغدر و الحرب مع الروم أتوقع حدوثها أيام المهدي عليه السلام و التي سيعقبها بإذن الله فتح روما .

3- خروج نار من الحجاز :
من علامات الساعة التي وقعت ظهور نار عظيمة كبيرة ببلاد الحجاز تُضيء أعناق الإبل في بصرى ببلاد الشام . و قد وقعت هذه النار سنة 654هـ و سيأتي شرحها ( ذكرت في التذكرة للقرطبي ( ص 721, 722 )
عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى "
رواه البخاري , كتاب الفتن , باب خروج النار(7118) ( جـ13ص82 فتح الباري )

4- لا يأتي على الناس زمان إلا و الذي بعده أشر منه :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا يأتي على الناس زمان إلا و الذي بعده شر منه "
رواه البخاري , كتاب الفتن , باب لا يأتي زمان رقم (7068)(13/22)

5- فتح بيت المقدس :
و تم فتح بيت المقدس عل يد فاروق هذه الأمة عر بن الخطاب رضي الله عنه , في السنة الخامسة عشرة من الهجرة النبوية .

6- داء ينزل في الأمة يقتل الكثير

7- فتنة تدخل كل بيت مسلم

8- يُعطى الرجل مائة دينار فيظل ساخطًا

9- كثرة القتال على الدنيا :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا تقوم الساعة حتى يكثر الهرج " قالوا : و ما الهرج يا رسول الله ؟ قال : " القتل , القتل "
رواه البخاري , كتاب الفتن , باب 15 رقم (7120)(13/88 فتح الباري ) , و رواه مسلم , كتاب الفتن (18/13) .
تعليق : و أعتقد أن الهرج قد بدأ و لن ينتهي إلا بالقضاء على الدجال بعد ظهوره على يد عيسى عليه السلام .

10- لا يدري القاتل فيم قَتَل و لا المقتول فيما قُتل :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " و الذي نفسي بيده لا تذهب الدنيا حتى يأتي على الناس يوم لا يدري القاتل فيما قَتَل , و لا المقتول فيما قُتل " فقيل : كيف يكون ذلك ؟ قال : " الهرج القاتل و المقتول في النار "
رواه مسلم , كتاب الفتن (18/35)
و قد روي في الحديث الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل و المقتول في النار " قيل يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول ؟ قال : " إنه أراد قتل صاحبه "
رواه مسلم , كتاب الفتن (18/10, 11)

11- إسناد الأمر على غير أهلة
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إذا وُسِدَ الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة "
رواه البخاري , و مسلم .
تعليق : و للأسف هذا أمر واضح و منتشر لكل ذي بصر و بصيرة

12- الفُحش و التفحش
التعليق :كلام الفُحش يُذكر الآن في الشوارع و الطُرقات بدون حياء و كذلك في المجالس العامة و الخاصة و الأسوأ عن طريق الإذاعات المرئية و المسموعة و الفضائية
و انظر حولك و لكن سد أذنيك

13- قطيعة الرحم
و قد فشت أيضًا هذه الكبيرة

14- تخوين الأمين

15- و ائتمان الخائن
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " من أشراط الساعة : الفُحش و التفحش , و قطيعة الرحم , و تخوين الأمين و ائتمان الخائن "
رواه أحمد , و البزار , السلسلة الصحيحة رقم (2290)
التعليق : لا أعتقد أن الأمر يحتاج إلى تعليق

يُتبع ,,,,, حتــــــــــف ,,,,, سيف من سيوف رسول الله

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-15-2005, 12:04 PM
ابواسدالله المقدسي ابواسدالله المقدسي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 113
معدل تقييم المستوى: 15
ابواسدالله المقدسي is on a distinguished road
افتراضي

تابع أخي " حتف " جزاك الله خيرا وجعلك وجعلنا من قطاف رؤوس الكفرة والفجرة والمنافقين إنه هوالسميع المجيب

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-15-2005, 06:57 PM
حتف حتف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
حتف is on a distinguished road
افتراضي

شكرًا لك أخي في الله ابو أسد الله المقدسي
و سلامٌ عليكم أيها المرابطون فبلادكم من أحب البلاد إلى نفسي بعد مكة المكرمة و المدينة المنورة
و جعلني و إياك و جميع الأخوة في هذا المنتدى المبارك
رهبانٌ بالليل , أسود بالنهار , جنودًا في جيش المهدي عليه السلام

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-15-2005, 07:00 PM
حتف حتف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
حتف is on a distinguished road
Lightbulb

16- أخذ الأمة الإسلامية بأخذ القرون قبلها :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا تقوم الساعة حتى تأخذ أمتي أخذ القرون قبلها شبرًا بشبر و ذراعًا بذراع " قيل : يا رسول الله ! كفار و الروم ؟ قال : " و من الناس إلا أولئك ؟ "
رواه البخاري عن أبي هريرة .
التعليق : من المشاهد و المعروف أن الأمة في هذا العصر قد سارت على مناهج الشرق المُلحد و الغرب الكافر و جربت هذا و ذاك مرَّات و مرَّات و أبت أن تسير على منهج الله تعالى و لو مرة واحدة

17- تداعي الأمم على أمة الإسلام :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفق , كما تداعى الأكلة على قصعتها " قيل : يا رسول الله فمن قلة يومئذ ؟ قال : " لا, و لكنكم غُثاء كغثاء السيل يجعل الوهن في قلوبكم , و يُنزع الرعب من قلوب عدوكم , لحُبكم الدنيا و كراهيتكم الموت "
حديث صحيح : رواه أحمد , و ابو داود , عن ثوبان . صحيح الجامع رقم (83,84), و السلسلة الصحيحة رقم (956)
التعليق : انظر حولك و لا حول و لا قوة إلا بالله , صدقت يا حبيبي يا رسول الله .

18- ظهور أمراء يقولون و لا ينكر عليهم أحد :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " تكون أمراء يقولون و لا يُرد عليهم يتهافتون في النار يتبع بعضهم بعضًا "
حديث صحيح : رواه أبو يعلي , و الطبراني , عن معاوية : و هو في صحيح الجامع رقم (2990) و الصحيحة (1790) .
التعليق : سبحان الله , يبدو أن النار سوف تكون المكان المستديم لعقد قممهم العربية , و الحمد لله من قبل و من بعد

19- منع العراق درهمها و منع مصر إردبها :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " مُنعت العراق درهمها و قفيزها , و منعت الشام مُديها و دينارها , و منعت مصر إردبها و دينارها "
رواه مسلم .
التعليق : و قد حدث هذا عندما مُصرت الأمصار و استولى كل أمير بولايته في عصر الدولة العباسية ,,, و قد ظهرت بوضح في هذا العصر

20- الاعتداء في الدعاء :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " سيكون قوم يعتدون في الدعاء "
صحيح : رواه أحمد و أبو داود , و هو في صحيح الجامع برقم (3671)
الشرح : أي يسألون ما ليس بحقهم كمنازل الأنبياء و الإطناب في الدعاء , فعن مولى سعد أن سعدًا رضي الله عنه سمع ابنًا له يدعو و هو يقول اللهم : إني أسألك الجنة و نعيمها و إستبرقها و ضحوًا من هذا , و أعوذ بك من النار و سلاسلها و أغلالها . فقال : لقد سألت الله خيرًا كثيرًا و تعوذت به من شر كثير , و إني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : " سيكون قوم يعتدون في الدعاء " رواه أحمد , و سكت عليه ابن كثير , و من الاعتداء في الدعاء : إطالة الدعاء جدًا حتى إنه يزيد على قدر الصلاة , كما يُفعل في هذه الأيام .
التعليق : و قد كثر ,,,! مع رجاء من الأخوة مراعاة ذلك في صلاتهم و دعائهم .

21- ظهور السنوات الخدَّاعات :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " سيأتي على الناس سنوات خداعات يُصدق فيها الكاذب , و يكذب فيها الصادق , و يؤتمن فيها الخائن , و يخون فيها الأمين , و ينطق فيها الرويبضة " قيل و ما الرويبضة ؟ قال : " الرجل التافه يتكلم في أمر العامة "
رواه أحمد , و ابن ماجة كتاب الفتن , باب شدة الزمان رقم (4036) , و هو في صحيح الجامع برقم (3650).
التعليق : و للأسف كثيرًا ما نشاهد على شاشة التلفاز أو نقرأ في الجرائد أن الفنان فلان أو اللاعب فلان أو أي تافه في هذا الزمان و هو يناقش أحوال المسلمين و يعطي الرأي و النصيحة و لا حول و لا قوة إلا بالله
صدقت يا حبيبي يا رسول الله

22- نصر الدين بالفاجر :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " سيشدد هذا الدين برجال ليس لهم عند الله خلاق "
حديث صحيح : رواه أبو نعيم و الضياء , عن أنس , و له شواهد , و هو في الصحيحة برقم (1649) , و صحيح الجامع برقم (3656)
التعليق : و أقرب شيء لنا هو ما حدث أثناء و بعد التسونامي حيث توجهت المنظمات النصرانية لمساعدة مسلمين هذه البلاد و أيضًا كما يُنتظر الدور الذي سوف يقوم به السفياني .

23- إصابة الأمة الإسلامية بأمراض مَنْ قبلها :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " سيصيب أمتي داءُ الأمم الأشر و البطر و التكاثر و التشاحن في الدنيا و التباغض و التحاسد حتى يكون البغي "
حديث صحيح : رواه الحاكم , عن أبي هريرة , و هو في صحيح الجامع برقم (3658) .
التعليق : صدقت يا سيدي , و قد أصابتنا هذه العلل

24- التكذيب بالقدر :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " سيكون من أمتي أقوام يكذبون بالقدر "
رواه أحمد و الحاكم , عن ابن عمر , صحيح الجامع الصغير رقم (3669)

25- الندم الشديد على تولي الإمارة :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " ليتمنينَّ أقوام ولوا هذا الأمر أنهم خروا من الثريا و أنهم لو يلوا شيئًا "
رواه البخاري , كتاب الفتن , باب خروج النار رقم (7119)(13/84 فتح الباري )
التعليق : أعتقد أن المقصود هو الندم بعد وفاة الحكام جزاهم الله عن كل ما قاموا به من سفك لدماء المسلمين و قتل للأبرياء و المجاهدين و موالاة للأعداء و ظل للضعفاء و جورٍ على الفقراء و إغضابهم لرب العالمين رب الأرض و السماء.

26- فتح مشارق الأرض و مغاربها للمسلمين و ولاتها في النار :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " سيُفتح لكم مشارق الأرض و مغاربها و إن عُمَّالها في النار إلا من اتقى الله "
أخرجه أحمد (5/366)
التعليق : موعدهم النار هؤلاء الحكام إلا من اتقى ,,,,! هل وجدت فيهم من اتقى الله !
27- أن تُتخذ المساجد طرقًا :
بأن يمر الناس منها و لا يصلون فيها و أو يدخلون دورات المياه بها , ثم ينصرفون و لا يصلون !

28- أن يُسَلِّم الرجل على الرجل بالمعرفة :
أن من عرف إنسانًا سلم عليه و من لم يعرف أحدًا لا يُسلم عليه , بل صار البعض يُنكر على من سلم عليه و هو يعرفه , فيقول له : أنت تعرفني فكيف تلقي علي السلام ؟!!!

29- أن تظهر التجارة , و أن يتاجر الرجل و امرأته :
أقبل الناس اليوم على التجارة , و صارت مصدر عيش الغالبية العظمى من الناس , و صارت المرأة تتاجر مع زوجها فتدير شئون التجارة في المحال , بل بعضهن تفوقن على الرجل في ذلك .

30- غلو مهر النساء
كانت المرأة تتزوج بدراهم معدودة , و اليوم يُدفع عشرات الآلاف من الدراهم و الدينارات و الجنيهات صداقًا لها , حتى أنه تسبب في ارتفاع نسبة العنوسة في مصر و انخفاض معدلات الزواج
و سوف يأتي زمان تنخفض فيه المهور انخفاضًا كبيرًا بسبب كثرة النساء و قلة الرجال , و هذا سوف يحدث كما حدثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم

31- غلو الخيل و ارتفاع أسعارها :
كما ورد عن ابن مسعود – رضي الله عنه : " إن من اشراط الساعة أن تُتخذ المساجد طرقًا , و أن يسلم الرجل على الرجل بالمعرفة , و أن يتجر الرجل و امرأته جميعًا , و أن تغلو مهور النساء و الخيل , ثم ترخص فلا تغلو إلى يوم القيامة "
رواه أبو داود الطيالسي , عن ابن مسعود موقوفًا , و له حكم الرفع و لعضه شاهد مرفوع , عن أنس , انظر الصحيحة رقم (2292)


يُتبع ,,,,, حتــــــــــف ,,,,, سيف من سيوف رسول الله

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-16-2005, 12:45 AM
حتف حتف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
حتف is on a distinguished road
Lightbulb

32- إمارة السفهاء :
بان تولى الإمارة أو الزعامة أز الوزارة من ليس عنده دين ولا خلق , الذي لا يُحسن تدبير شئون نفسه و لا شئون ماله كيف كيف يُحسن تدبير أمور الرعية و إذا أردت المثل فانظر إلى كافة ولاة و أمراء و وزراء و ..... في الحكومات الإسلامية

33- كثرة الشرطة :
و هذا أمرٌ واضحٌ جلي , و يبدو أن حكوماتنا بدلاً من توفير الرعاية لكل فرد في البلد وفرت له شرطي يحسب له أنفاسه و يراقب حركاته و سكناته ,, شرطي لكل مواطن
و لله الأمر من قبل و من بعد ,

34- بيع الحكم :
و هو بيع المناصب بالأموال و حدث في الانتخابات المصرية لمجلس الشعب سنة 2000 أن عرض أحد المرشحين على مرشح آخر التنازل له مقابل ستة مليون جنيه
بالطبع هو يعرف كم سيحقق الآخر من ذلك الترشيح !!!

35- الاستخفاف بالدم :
فما أيسر القتل هذه الأيام و لأسباب غاية في التفاهة من ولد يقتل أباه لأنه لم يعطه مصروفه و أب يقتل ابنه لأنه يلعب في الشارع و زوج يقتل زوجته لأنها لم تنتهي من إعداد الطعام و أيضًا ما يقال عليهم عفاريت الأسفلت الذين يستهينون بارواحهم و أرواح الركاب لا لشيء إلا لكي يقودوا سياراتهم بسرعة بلا سبب منطقي

36- تقديم الصغير للإمامة لجمال صوته لا لفقهه :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " بادروا بالأعمال ستًا : إمارة السفهاء , و كثرة الشرط ، و بيع الحكم و استخفافًا بالدم , و قطيعة الرحم ، و نشوًا يتخذون القرآن مزامير يقدمون أحدهم ليغنيهم , و إن كان أقلهم فقهًا "
حديث صحيح : رواه أحمد , و البخاري في التاريخ و الطبراني , عن عابس الغفاري , و هو في السلسلة الصحيحة برقم (979), و الجامع الصغير (1812) .
التعليق : هناك عادة غريبة تحدث أثناء قراءة القرآن و هو عندما يرد ذكر جهنم و عذابها و عذاب المنافقين و الكافرين , فإن قلب المؤمن يخشع و تبكي عيناه خوفًا من عذاب الله و طمعًا في مغفرته , و لكن تفاجأ بالمستمعين يقول للمقرئ : الله يا شيخ , أعد و النبي , و هذا مصداقًا لقول رسولنا الكريم إنهم لا يتدبروا القرآن و لكنهم يسمعوا مغنى و لا يفقهوا ما يقول و سبحان الله .

37- فشو القلم :
أي كثرة الأقلام و التأليف و لاتصنيف : بحيث تكثر الكتابات المكررة لفظًا و معنى و لا تخرج عن عدة موضوعات معروفة .
و والله ثم والله لولا أنني رأيت في هذا الكتاب الجديد و الذي يوضح و يفسر و يذكر كثير من الفتن و الملاحم التي لم نعرف أنها حدثت و التي لم تحدث بعد لما كنت قررت المشاركة به في المنتدى .

38- هلاك الأمة على يد غلمان من قريش :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " هلاك أمتي على يد أُغيلمة من قريش "
رواه البخاري
توضيح : هؤلاء الأغيلمة الأمراء كانوا في عهد الدولة الأموية ( رأي المؤلف )

39- أن تكون أموال المسلمين مغنمًا :
الكثير يستخدم أموال المسلمين العامة لمصالحه الخاصة و هذا يحدث كثيرًا في الإدارات الحكومية و هذا الصغير أما الكبير فهو الإختلاسات و الهروب بالقروض و ما إلى ذلك !!!

40- أن تكون الزكاة مغرمًا :
و ذلك بأن يمنع المسلمين الزكاة و معظم المسلمين الآن يعتبرون أن دفع الضرائب هي الزكاة و الأغلب لا يخرجها و إن أخرجها كان يريد بها عرض الدنيا .

41- أطاع الرجل زوجته و عقَّ أمه :
أي و الله طاعة الزوجة أولاً حتى لو أدت إلى عقوق الأم و للأسف الأمثلة كثيرة !!

42- بر صديقه و جفا أباه :
و الصديق اليوم يقدم طاعة صديقه على أباه و يُسِرُّ إليه بما يخفيه عن أباه .

43- ارتفعت الأصوات في المساجد :
نشاهد اليوم التخاصم و التقاتل و الجدال بصوت منكر في المساجد . و أصبح البعض يتجرءون على العلماء و الوعاظ أثناء إلقاء المحاضرات و الندوات .

44- إذا كان زعيم القوم أرذلهم :
التعليق : لا تعليق

45- إذا أُكرم الرجل مخافة شره :
يُقال فلان ظالم أو يعمل في الشرطة أو قريبة لواء شرطة فيُكرم و يعلو عن صاحب الحق إتقاءً لشره

46- إذا كان التعليم لغير الدين :
و أصدق دليل هو التعليم العلماني في مدارسنا و حتى المدارس الدينية سوف تغلق و تُعدَّل المناهج حسب الشروط الأمريكية هذه الأيام

47- إذا شربت الخمور :
فمعظم الفنادق و دور الرقص و السينما و بعض المقاهي يُشرب فيها الخمور عيانًا بيانًا جهارًا ( هذا يحدث في مصر ) و طبعًا ذلك تشجيعًا للسياحة و تتويهًا للشباب .

48- إذا لُبس الحرير :
طبعًا المقصود هنا لبس الحرير للرجال و هذا كثير و لو أخذنا فقه القياس نجد أن العباءات التي يرتديها أمراء الخليج أيضًا تدخل تحت تسمية الحرير و الله أعلم .

49- إذا ظهرت القيِّنات و المعازف :
حدث و لا حرج و ما أكثرهم حتى إن بعضهم ظن أن أصل الإنسان مغني .

و يدل على العلامات السابقة حديث علي رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " إذا فعلت أمتي خمسة عشر خصلة حلَّ بها البلاء " قيل و ما هي يا رسول الله ؟ قال : " إذا كان المغنم دولاً , و الأمانة مغنمًا , و الزكاة مغرمًا , و أطاع الرجل زوجته و عقَّ أمه ,و بر صديقه , و جفا اباه , و ارتفعت الأصوات في المساجد , و كان زعيم القوم أرذلهم , و أكرم الرجل مخافة شرِّه , و شُرِِبَت الخمور , و لُبِسَ الحرير , و اتخذت القينات و المعازف , و لعن آخر هذه الأمة أولها فليرتقبوا عند ذلك ريحًا حمراء , أو خسفًا أو مسخًا " .
و في رواية أُخرى عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " إذا اتخذ الفيء دولاً , و الأمانة مغنمًا , و الزكاة مغرمًا , و تُعُلِّم لغير الدين , و أطاع الرجل امرأته , و عق أمه , و أدنى صديقه و أقصى أباه , و ظهرت الأصوات في المساجد , و ساد القبيلة فاسقهم , و كان زعيم القوم أرذلهم , و أُكرم الرجل مخافة شرِّه , و ظهرت القينات و المعازف , و شًرِبَت الخمور , و لعن آخر هذه الأمة أولها فليرتقبوا عند ذلك ريحًا حمراء , أو زلزلة و خسفًا و مسخًا و قذفًا و آيات متتابعات كنظامٍ بالٍ قُطع سلكه فتتابع "
أخرجه الترمذي . و قال : غريب .
توضيح :
أمَّا الريح
ففي سنة ثلاثين و مائتين في أول خلافة المتوكل هبَّت بالعراق ريح شديدة السموم و لم يُعهد مثلها , أحرقت زرع الكوفة و البصرة و بغداد , و قتلت المسافرين و دامت خمسين يومًا , و اتصلت بهمذان فأحرقت الزرع و المواشي , و اتصلت بالموصل و سنجار , و منعت الناس من المعاش في الأسواق , و من المشي في الطرقات و أهلكت خلقًا عظيمًا .
و في سنة ثمانين و مائتين في خلافة المعتضد أصبحت الدنيا مظلمة إلى العصر فهبت ريح سوداء , فدامت إلى ثلث الليل , و أعقبها زلزلة عظيمة أذهبت عامة بلد الديبل .
و في سنة خمس و ثمانين و مائتين في خلافته , هبت ريح صفراء بالبصرة ثم صارت خضراء , ثم صارت سوداء و امتدت في الأمصار .
و في خلافة المقتدر العباسي , جاءت ريح سوداء ببغداد , و اشتد الرعد و البرق حتى ظُن أنَّها القيامة .
و في خلافة المستظهر هبت بمصر ريح سوداء مظلمة أخذت الأنفاس حتى لا يبصر الرجل يده , و نزل على الناس رمل و أيقنوا بالهلاك , ثم انجلى قليلاً و عاد إلى الصفرة .

و أمَّا الخسف :
فوقع في خلافة سليمان بن عبد الملك أنه ورد في كتاب ابن هيبرة : أن ببخاري وقت السَّحَر سًمِعَ قعقعة عظيمة من السماء , و دوَّى كالرعد القاصف , أُسقطت منه الحوامل , فنظروا فإذا قد انفرج من المساء فرجة عظيمة و نزل أشخاص عظام رؤوسهم في السماء و أرجلهم في الأرض !
و في خلافة المطيع في سنة ست و أربعين و ثلاثمائة وقع بالري و نواحيها زلازل عظيمة , و خسف ببلد طالقان و لم يفلت من أهلها إلا نحو ثلاثين نفسًا و خُسِفَ بمائة و خمسين قرية من قرى الري , و اتصل الأمر إلى حلوان فخسف بأكثرها و قذفت الأرض عظام الموتى و تفجرت فيها المياه , و تقطع بالري جبل و علقت قرية بين السماء و الأرض بمن فيها نصف نهار , ثم خُسِفَ بها و إنخرقت الأرض خروقًا عظيمة و خرج منها مياه نتنة و دخان عظيم .
و في سنة سبع و تسعين و خمسمائة , خُسِفَت قرية من أعمال بصرى , و في سنة ثلاث و ثلاثين و خمسمائة خسف بلد بحيرة و صار مكان البلد ماء أسود , و خُسف في زماننا بعدة قرى ناحية أذربيجان و خراسان و غيرهما .

و أمَّا المسخ
فقد وقع لأشخاص . فقد صح الخبر عن غير واحد أنَّ في زمن فاطمية مصر , كانوا يجتمعون بالمدينة يوم عاشوراء في قبة العباس رضي الله عنه و يسبون الشيخين و الصحابة رضي الله عنهم , فجاء رجل فقال : من يطعمني في محبة أبي بكر رضي الله عنه ؟ فخرج إليه و أشار إليه أن اتبعني , فأخذه إلى بيته و قطع لسانه و وضعه في يده , و قال : هذه لمحبة أبي بكر , فذهب الرجل إلى المسجد و سلم على رسول الله صلى الله عليه و سلم و الشيخين بقلبه و رجع و لسانه في يده , فقعد حزينًا عند باب المسجد و غلبه النوم , فرأى النبي صلى الله عليه و سلم في منامه , و معه أبي بكر رضي الله عنه , فقال لأبي بكر : إنَّ هذا قطعوا لسانه في محبتك , فرُدَّ عليه لسانه . قال : فأخرج لسانه من يده و وضعه في محله , فانتبه فإذا لسانه كما كان قبل القطع و أحسن , فلم يخبر أحدًا بذلك و رجع إلى بلاده . فلما كان العام التالي رجع إلى المدينة و دخل القبة يوم عاشوراء و طلب شيئًا بمحبة أبي بكر رضي الله عنه فخرج إليه شاب و قال : اتبعني , فتبعه , فأدخله الدار التي قُطِعَ فيها لسانه فأكرمه الشاب , فقال الرجل : إني تعجبت من هذا البيت , لقيت فيه العام الماضي مصيبة و مهانة , و هذه السنة لقيت ما أرى من الإكرام .
فقال الشاب كيف القصة ؟ فأخبره القصة , فأكب على يديه و رجليه و قال : ذلك أبي و قد مسخه الله قردًا , و كشف عن ستارة فأراه قردًا مربوطًا , فأحسن غليه و تاب عن مذهبه و قال : اكتم عليَّ أمر والدي
( ذكره ابن حجر في الزواجر و الصواعق المحرقة )
و كان في حلب رجل سبَّاب للشيخين , فلما مات اتفق شباب على أن ينبشوا قبره , فلما نبشوه رأوه قد مُسِخَ خنزيرًا فأخرجوه ثم أحرقوه بالنار .

و أمَّا الأمور العظام فـتـُُـتـْْـبـَع

يُتبع ,,,,, حتــــــــــف ,,,,, سيف من سيوف رسول الله

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-16-2005, 07:09 PM
حتف حتف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
حتف is on a distinguished road
Lightbulb

الأمور العظام :
فوقع القحط الشديد مرات :
- ما وقع في زمن الظاهر العبيدي بمصر , الغلاء الذي لم يقع مثله منذ زمن يوسف عليه السلام و دام سبع سنين حتى أكل الناس بعضهم بعضًا , و قيل : بيع رغيف الخبز بخمسين دينارًا .
- و في زمن المستنصر العبيدي وقع بمصر أيضًا القحط سنين متوالية حتى أكل الناس بعضهم بعضًا . و بلغ الأردب من الحنطة مائة دينار , و الأردب أربعون صاعًا بصاع النبي صلى الله عليه و سلم , و بيع الكلب بخمسة دنانير و الهرة بثلاثة دنانير .
- و في سنة خمس و أربعين في خلافة المقتفي العباسي جاء مطر باليمن كله دم , و صارت الأرض مرشوشة بالدم و بقي أثره في ثياب الناس .
- و في سنة ثمان و خمسين و أربعمائة ظهر كوكب كأنه دارة القمر ليلة التمام بشعاع عظيم و هال الناس ذلك و أقام عشر ليال ثم تناقص ضوءه و غاب .
- و في سنة ستين و أربعمائة في خلافة القائم غرق بالرملة خلق كثير .
- و في سنة ست و ستين و أربعمائة في خلافة القائم كان الغرق العظيم ببغداد و زادت دجلة ثلاثين ذراعًا و لم يقع مثل ذلك قط , و هلكت الأموال و الأنفس و الدواب و ركبت الناس في السفن , و اقيمت الجمعة في التيار على ظهر الماء مرتين , و صارت بغداد كلها ملقة و انهدم مائة ألف دار .
- و في سنة أربع و ثمانين و أربعمائة في خلافة المقتدر غلب الإفلانج على جميع جزيرة صقلية و أسروا و سبوا ذراري المسلمين .
- و في سنة اثنتين و خمسين و ستمائة في خلافة المستعصم ظهرت نار في ارض عدن , و كان يظهر شررها في الليل إلى البحر و يصعد منها دخان عظيم في النهار .
- و في أيام المعتمد في سنة ست و ستين و مائتين دخلت الزنج البصرة و أعمالها و خربوها , و بذلوا السيف و سبوا و هو من الخوارج الذين قاتلهم علي رضي الله عنه , و اعقب ذلك الوباء العظيم فمات خلق عظيم لا يُحصون , ثم أعقبه هزات و زلازل فمات تحت الردم ألوف من الناس و استمر القتال مع الزنج إلى سنة سبعين .
قال الصولي : إنه قتل من المسلمين ألف ألف و خمسمائة آدمي و قتل في يوم واحد بالبصرة ثلاثمائة ألف , و كان له منبر في بلده عليه يُسب عثمان و عليًا و معاوية و طلحة و الزبير و عائشة رضي الله عنهم , و كان ينادي على المرأة العلوية في عسكره بدرهمين و ثلاثة , و كان الواحد منهم العشر من العلويات يستخدمهن و يطؤهن فقُتل اللعين رئيس الزنج سنة سبعين , و كان اسمه بهبود , و كان يدَّعي أنه أرسل إلى الخلق فرد الرسالة و أنه مطلع على المغيبات , و قع في زمنه غلاء مفرط بالحجاز و العراق و بلغ كر الحنطة ببغداد مائة و خمسين دينارًا و الكر : ستة أحمال الحمير و البغال , أو اثنا عشر وسقًا .
و في أيامه انبثق في نهر عيسى بثق فجاء الماء على الكرخ فهدم سبعة آلاف دارًا , و في زمنه ظهرت القرامطة بالكوفة و هم نوع من الملاحدة و هم من الباطنية يدَّعون أنه لا غسل من الجنابة ,و أن الخمر حلال , و أن الصوم في السنة يومان و يزيدون في آذانهم : محمد ابن الحنفية رسول الله , و أن الحج و القبلة إلى بيت المقدس و أشياء اُخر .
- و في سنة ست و تسعين و خمسمائة كان بمصر الغلاء المفرط , أكلوا الجيف و الآدميين و فشا أكل بني آدم و اشتهر و تعدوا على حفر القبور و أكل الموتى و كثر الموت من الجوع بحث كان الماشي لا يقع قدمه أو بصره إلا على ميت , أو قريب من الموت و هلك أهل القرى قاطبة بحيث إنَّ المسافر يمر بالقرية فلا يرى فيها نافخ نار و تجد البيوت مفتحة و أهلها موتى , و صارت الطرق للموتى , و مأدبة بلحومهم للطير و السباع و بيعت الأحرار و الأولاد بالدراهم اليسيرة , و استمر ذلك سنتين .
قال أبو شامة في " الذيل " : إن العادل في هذه السنة كفن من ماله في مدة يسيرة نحوًا من مائتي ألف و عشرين الف ميت , و قيل ثلاثمائة ألف من الغرباء و أُكلت الكلاب و الميتات في مصر , و أُكل من الصغار و الأطفال خلق كثير , حتى إن الوالد يشوي ولده و يأكله , و كثر في الناس هذا حتى صار لا يُنكر عليهم , ثم صاروا يحتالون بعضهم على بعض و يأكلون من يقدرون عليه , و إذا غلب القوي على الضعيف ذبحه و أكله , و فُقد كثير من الأطباء يدعونهم إلى المرضى فيذبحونهم و يأكلونهم .
- و في سنة ثمان عشرة و سبعمائة حصل بديار بكر و الموصل و إربل و ماردين و الجزيرة و ميافارقين و غيرها الغلاء العظيم , و خربت البلاد و بيع الأولاد و كثر الموت في الناس , حتى أنه مات في جزيرة ابن عمر خمسة عشر ألفًا بالجوع , و بيع من الأولاد نحو ثلاثة آلاف صبي , و كان يُباع الصبي بنحو عشرة دراهم , أو أكثر , و يشتريهم التتار , و مات أكثر أهل ميافارقين بحيث لم يبق من أسواقها غير ست حوانيت , و الموصل كان الغلاء بها أكثر من بلدة ماردين , و بيع بها الأولاد بحيث خلت الدور من أهلها , و أكلوا الجيف و الميتات , و باع رجل ولده بإثني عشر درهمًا .
و قال : قد أنفقت في ختانه خمسين دينارًا , و كان المشترون يتحرجون من شراء أولاد المسلمين , فكانت المرأة و الصبية تجعل نفسها نصرانية و تقر بالنصرانية ليُرغب فيها , و اهل إربل أكلوا النبات , ثم قشور الشجر , ثم الجيف , و جاءهم الموت الذريع و جلا الباقي و مات كثير منهم بالثلج .
- و في سنة ثمان و ثلاثين و مائتين في خلافة المتوكل , سمع أهل خلاط صيحة عظيمة من جو السماء , فمات منها خلق كثير .
ذكر كل ما سبق في " الإشاعة لأشراط الساعة " للبرزخي , ص 96- 98
و مما يدل على الخسف و المسخ و القذف و الريح , حديث حذيفة بن اليمان رضى الله عنه حيث قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " من اقتراب الساعة اثنتان و سبعون خصلة : إذا رأيتم الناس أماتوا الصلاة , و أضاعوا الأمانة , و أكلوا الربا , و استحلوا الكذب , و استخفوا بالدماء , و استعلوا بالبناء , و باعوا الدين بالدنيا , و تقطعت الأرحام , و يكون الحكم ضعفًا , و الكذب صدقًا , و الحرير لباسًا , و ظهر الجور , و كثر الطلاق , و موت الفجأة , و ائتمن الخائن و خون الأمين , و صُدِّق الكاذب و كُذِّب الصادق , و كثر القذف , و كان المطر قيظًا , و الولد غيظًا , و فاض اللئام فيضًا , و غاض الكرام غيضًا , و كان الأمراء فجرة و الوزراء كذبة , و ألأمناء خونة , و العرفاء ظلمة , و القراء فسقة , إذا لبسوا مسوك الضأن . قلوبهم أنتن من الجيفة , و أمرُّ من الصبر يغشيهم الله فتنة يتهاوكون فيها تهاوك اليهود الظلمة , و تظهر الصفراء ( يعني الدنانير ) و تُطلب البيضاء و تكثر الخطباء و يقل الأمر بالمعروف و حُليت المصاحف , و صورت المساجد , و طولت المنابر , و خربت القلوب , و شربت الخمور , و عطلت الحدود , و لدت الأمة ربتها , و ترى الحفاة العراة قد صاروا ملوكًا , و شاركت المرأة زوجها في التجارة , و تشبه الرجال بالنساء و النساء بالرجال , و حُلف بغير الله و شهد المرء من غير أن يُستشهد و سلم للمعرفة و تفقه لغير دين الله و طلب الدنيا بعمل الآخرة , و اتخذ المغنم دُولاً و الأمانة مغنمًا و الزكاة مغرمًا , و كان زعيم القوم أرذلهم , و عق الرجل أباه جفا أمه و بر صديقه و أطاع امرأته , و علت أصوات الفسقة في المساجد , و اتخذت القينات و شُربت الخمور في الطرق , و اتخذ الظلم فخرًا و بيع الحكم , و كثرت الشرط , و اتُّخذ القرآن مزامير , و جلود السباع صفافًا , و لعن آخر هذه الأمة أولها , فليرقبوا عند ذلك ريحًا حمراء و خسفًا و مسخًا و قذفًا و آيات "
أخرجه أحمد في الزهد ص 124 , و هناد في الزهد رقم (1019) , و ابن أبي عاصم في الزهد ص (153) و الطبراني في الكبير رقم (6170) و الأوسط (1601) و البيهقي في المدخل (524), قال الهيثمي : رواه الطبراني في الأوسط و الكبير , و فيه جماعة لم أعرفهم .

يُتبع ,,,,, حتــــــــــف ,,,,, سيف من سيوف رسول الله

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-16-2005, 11:05 PM
حتف حتف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
حتف is on a distinguished road
Lightbulb

50- ظهور الفتن :
ففي الحديث الصحيح " و أن تظهر الفتن "
أخرجه البخاري , كتاب الفتن , باب الفتنة قبل المشرق
و قد وقعت جملة من الفتن منذ وفاة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه و منها :

- مقتل سيدنا عثمان بن عفان رضى الله عنه

- و منها إخباره عليه الصلاة و السلام الزبير بأنه سيقاتل عليًا
و قد حدث في يوم الجمل سنة 36 من الهجرة : عندما دنا علي و أصحابه من طلحة و الزبير و دنت الصفوف بعضها من بعض خرج علي – و هو على بغلة رسول الله صلى الله عليه و سلم , فنادى : " ادعوا لي الزبير بن العوام فإني علي " فدُعي له الزبير , فأقبل حتى اختلفت أعناق دوابهما , فقال علي : يا زبير أنشدتك بالله أتذكر يوم مر بك رسول الله صلى الله عليه و سلم و نحن في مكان كذا و كذا ؟ فقال : " يا زبير تُحب عليًا ؟ " فقلت ألا أحب ابن خالي , و ابن عمي , و على ديني , فقال : " يا علي أتحبه ؟ فقلت : يا رسول الله ! ألا أحب ابن عمتي و على ديني فقال : " يا زبير أما و الله لتقاتلنه و أنت له ظالم " قال بلى , و الله قد نسيته منذ سمعته من قول رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم ذكرته الآن , و الله لا أقاتلك فرجع الزبير على دابته يشق الصفوف .
صحيح : أخرجه الحاكم (3/366) و صححه و وافقه الذهبي و البيهقي في الدلائل (6/414) و الدولابي في الذرية الطاهرة كما ذكر الذهبي في سير الأعلام النبلاء (1/58) .

- إن عمَّارًا تقتله الفئة الباغية :
فعن ابي سعي الخدري رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لعمار : " تقتلك الفئة الباغية "
أخرجه الشيخان .
و قد حدث ذلك في موقعة صفين بين سيدنا علي و من معه و سيدنا معاوية و من معه و فيها قُتِلَ عمَّار بن ياسر رضي الله عنهما و قد كان في جيش علي و الذي قتله رجل يُقال له أبو الغادية رجل من الغوغاء .

- إخباره عن مروق مارقة أثناء فرقة :
عن أبي سعيد الخدري رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " تمرق مارقة عند فرقة المسملين تقتلها أولى الطائفتين بالحق "
أخرجه مسلم , كتاب : الزكاة , باب ذكر الخوارج
و هذه الفرقة هي الخوارج و قد ظهرت أثناء القتال بين علي و معاوية رضي الله عنهما و قتلهما أقرب الطائفتين للحق و هو علي رضي الله عنه و من معه

- قتل على رضي الله عنه
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لعلي : " ألا أخبرك بأشقى الناس , أحيمر ثمود عاقر الناقة , و الذي يضربك على هذا , و أشار إلى قرنه و تبتل هذه منها و أخذ بلحيته "
أخرجه أحمد (1/102) بلفظ آخر . و أخرجه أبو نعيم في الدلائل ( ص484, 485)
و قاتل علي رضي الله عنه هو عبد الرحمن بن مُلجم و كان قتله رضي الله عنه سنة أربعين من الهجرة , و عاقر الناقة هو قدار بن سالف .

- زوال خلافة النبوة :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " خلافة النبوة ثلاثون سنة ثم يؤتى الملك من يشاء " .و في رواية " ثم تكون ملكًا "
أخرجه البخاري , كتاب الفتن . و مسلم .
فقد كانت خلافة أبي بكر رضي اله عنه سنتين و ثلاثة أشهر
و قد كانت خلافة عمر بين الخطاب رضي الله عنه عشر سنين و ستة أشهر
و خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه اثنتي عشرة سنة
و خلافة علي بن ابي طالب رضي الله عنه أربع سنوات و تسعة أشهر , يُضاف غليها ستة أشهر و هي مدة خلافة الحسن بن علي رضي الله عنهما فتصير ثلاثين سنة ( وفاة النبي صلى الله عليه و سلم كانت في ربيع الأول لسنة إحدى عشر هجرية ,
و تنازل الحسن لمعاوية رضي الله عنهما كان في ربيع الأول لسنة إحدى و أربعين من الهجرة النبوية .

- افتراق الأمة إلى ثلاث و سبعين فرقة :
عن عوف بن مالك – رضي الله عنهما – قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " افترقت اليهود على إحدى و سبعون فرقة , فواحدة في الجنة و سبعون في النار , و افترقت النصارى على ثنتين و سبعين فرقة فإحدى و سبعون في النار و واحدة في الجنة , و الذي نفسي بيده لتفترقن أمتي على ثلاث و سبعون فرقة , واحدة في الجنة و ثنتان و سبعون في النار " فقيل : يا رسول الله من هم ؟ . قال : " الجماعة " .
حسن : أخرجه ابن ماجة كتاب الفتن , باب : افتراق الأمة رقم 3992 ج 2 ص 1322) , و ابن عاصم في السنة رقم (63) (1/32) .
و هذا الافتراق البين أدى إلى التنازع و الشقاق و القتال حتى قتَّل المسلمون بعضهم بعضًا , و يكفي أن أحد أسباب دخول التتار على بلاد الإسلام و قتل الملايين و هدم الدور و ذبح الأطفال و الاعتداء على النساء و تحطيم المساجد و قتل العلماء و الأمراء حتى زاد عدد القتلى عن ألفي ألف قتيل و كان السبب ذلك الرافضي المدعو ابن العلقمي الذي يسَّر للتتار دخول ديار الإسلام مقابل الحفاظ على أهل التشيع و تحويل المساجد السنية إلى مساجد شيعية ,
و لا زالوا حتى الآن يقومون بهذا الدور القذر و لكن العجب العجاب فيمن يقول أنهم أخواننا الشيعة فأقول له هم أخوانك يا سيدي و ليسوا أخواني أبدًا قاتلهم الله .

- مقتل الحسين :
و ذلك يوم عاشوراء سنة إحدى و ستين
عن عائشة – رضي الله عنها – أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " يا عائشة إن جبريل أخبرني أن ابني الحسين مقتول في أرض الطف و إنَّ أمتي ستفترق بعدي "
حسن : أخرجه الطبراني

- اجتماع الأمة على اثني عشر خليفة
عن جابر بن سمرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا يزال هذا الأمر قائمًا حتى يكون عليهم اثني عشر خليفة , أو أميرًا كلهم يجتمع عليهم الأمة " و سمعت كلامًا من النبي صلى الله عليه و سلم لم أفهمه , فقلت لأبي : ماذا يقول ؟ قال : يقول : " كلهم من قريش "
أخرجه أبو داود
و هم : 1- أبو بكر , 2- عمر , 3- عثمان , 4- علي , رضي الله عنهم , ثم 5- معاوية رضي الله عنه ثم 6- يزيد بن معاوية , 7- معوية بن يزيد , 8- مروان بن الحكم , 9- عبد الملك بن مروان , 10- الوليد بن عبد الملك , 11- سليمان بن عبد الملك , 12- عمر بن عبد العزيز .

و من الفتن ظهور الهرج بعد الخلفاء اثني عشر
عن جابر بن سمرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا تزال هذه الأمة مستقيمًا أمرها , ظاهرة على عدوها , حتى يمضي اثنا عشر خليفة كلهم من قريش " , قال فلما رجع إلى منزله أتته قريش , فقالوا ثم يكون ماذا ؟ قال : " ثم يكون الهرج "
أخرجه أبو داود .

- إعلامه أن بأس هذه الأمة سيكون فيما بينها
و أن الأمة الإسلامية لن تهزم إلا من داخل نفسها فحصوننا مهددة من الداخل :
عن ثوبان قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إنَّ الله زوى لي الأرض فرأيت مشارقها و مغاربها , و إن أمتي سيبلغ ملكها ما زوي لي منها , و أعطيت الكنزين الأحمر و الأبيض , و إني سألت ربي ألا يهلكها بسنة عامة , و أن لا يسلط عليهم عدوًا من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم , و إن ربي قال : يا محمد إني إذا قضيت قضاءًً فإنه لا يُرد و إني قد أعطيتك لأمتك أن لا أهلكهم بسنة عامة , و أن لا يُسلط عليهم من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم و لو اجتمع عليهم من بأقطارها , أو قال من بين أقطارها حتى يكون بعضهم يهلك بعضًا و يسبي بعضهم بعضًا , و إنما أخاف على أمتي الأئمة المضلين , و إذا وُضع السيف في أمتي لم يرفع عنها إلى يوم القيامة , و لا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين , و حتى يعبد قبائل من أمتي الأوثان . و أنه سيكون في أمتي كذَّابون ثلاثون يزعم كلهم أنه نبي و أنا خاتم النبيين لا نبي بعدي , و لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله "
صحيح : أخرجه مسلم رقم (2889) و الزيادة الأولى لابن ماجة رقم (3952) . و الزيادة الثانية لأبي داود رقم (4252)
و قد تلاها كثير ........

51- إذا لعن آخر هذه الأمة أولها
من المسلمين الآن من يتجرأ على أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم و منهم من يسيء القول في السلف الصالح ( الشيعة ) و البعض الآخر يقول هم رجال و نحن رجال !!

52- ظهور السيارات :
و هذه من دلائل النبوة قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " سيكون في آخر أمتي رجال يركبون على السروج , كأشباه الرحال ينزلون على أبواب المساجد , نساؤهم كاسيات عاريات "
صحيح : رواه الترمذي , عن ابن عمر
صدقت يا حبيبي يا رسول الله فهذا قد وقع فترى أحدهم يضع السيارة عند باب المسجد و يدخل ليصلي , و زوجته داخل السيارة كاسية عارية .

يُتبع ,,,,, حتــــــــــف ,,,,, سيف من سيوف رسول الله

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-17-2005, 12:44 PM
المبشر بالمهدي المبشر بالمهدي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 688
معدل تقييم المستوى: 15
المبشر بالمهدي is on a distinguished road
افتراضي

أخي االفاضل حتف
أن رسول الله على ماأعتقد والله أعلم
عندما قال: لا يزال هذا الأمر قائمًا حتى يكون عليهم اثني عشر خليفة , أو أميرًا كلهم يجتمع عليهم الأمة "
قصد الخلافاء المؤمنين الذين تكون خلافتهم على منهج النبوة
وليس الذين يكون ملكهم ملك عضوض
فأولاً - يقول : " كلهم من قريش " وهذا حق
ثانياً - إن يزيد بن معاوية قاتل الصحابة بالمدينة المنورة ولم تجتمع عليه الامة و معاوية بن يزيد لم يقبل الخلافة أساسا و لم يكن خليفة ولم تكن خلافتهم على منهج النبوة
ثالثا - إن مروان بن الحكم لم تجتمع عليه الامه بل تعدى حدود الله و حارب الخليفة عبدالله بن الزبير رضى الله عنه
ومات ولم تجتمع عليه الامه إنما تمت لإبنه عبد الملك بل كان مغتصب قاتل للصحابة وأبنائهم كما فعل يزيد بن معاوية بأهل المدينة و كذلك إبنه عبد الملك الذي قتل الخليفة عبد الله بن الزبير رضى الله عنه وقتل جيش الخليفة المكون من الصحابة و اولادهم واباده وكان الأولى أن يجتمع الجيشان للفتوحات الاسلامية

رابعا - إن عبد الملك بن مروان و الوليد بن عبد الملك و سليمان بن عبد الملك لم تكن خلافتهم على منهج النبوة
بل كانت ملك عضوض ولكن لا ولم ننسى أفضالهم بنشرالاسلام
و لكن إن اي خليفة يحكم على منهاج النبوة لن يتوان على نشر الاسلام لأنه من واجبات الدولة و إلا تتدمر هذه الدولة
كما يحدث هذه الايام إذن الخلافاء الاثنا عشر لم يكتملوا بعد حتى الان
و هم 1- أبو بكر , 2- عمر , 3- عثمان , 4- علي , ثم 5 - الحسن رضي الله عنهم وكانت خلافته ستة اشهر وهي تكمل الخلافة التي على منهج النبوة ثلاثون سنة , ثم 6- معاوية رضي الله عنه ثم 7 - عبد الله بن الزبير رضى الله عنه ثم 8- عمر بن عبد العزيز , و قسم منهم بالعهد العباسي
سأذكرهم عما قريب كوني نسيت إسمهم الان و هم إثنين ويبقى إثنين لم يتم وجودهم بعد


التعديل الأخير تم بواسطة المبشر بالمهدي ; 02-17-2005 الساعة 03:51 PM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-18-2005, 05:30 AM
حتف حتف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
حتف is on a distinguished road
افتراضي

أخي في اله المبشر بالهدى
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا يزال هذا الأمر قائمًا حتى يكون عليهم اثني عشر خليفة , أو أميرًا كلهم يجتمع عليهم الأمة "
و من الملاحظ ي أخي أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لن يذكر أنهم على منهج النبوة و إنما ذكر إجتماع الأمة عليهم ، و قد ذكر عليه السلام إنه بعدهم يكثر الهرج أي القتل و من المعروف يا أخي أن أول خليفة عباسي كان يُلقب بالسفاح !!
و الله و رسوله أعلم

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 02-18-2005, 02:52 PM
حتف حتف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
حتف is on a distinguished road
Lightbulb

53- التقارب في الزمان
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا تقوم الساعة حتى يتقارب الزمان "
رواه البخاري ، كتاب الفتن .
و التقارب شكلان :
الأول : نزع البركة في الوقت و هذا يُدرك حيث أن العمل الذي كان يستغرق الكثير من الوقت أصبح الآن يؤتى في لحظة
الثاني التقارب الحسي :
و هذا نفهمه من قول رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لاتقوم الساعة حتى يتقارب الزمان فتكون السنة كالشهر و الشهر كالجمعة و تكون الساعة كالضرمة بالنار "
حديث صحيح رواه أحمد و الترمذي , و هو في صحيح الجامع برقم (7422)
و هذا لم يحدث بعد .

54- ذهاب الصالحين :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يذهب الصالحون الأول فالأول , و تبقى حثالة كحثالة الشعير لا يباليهم الله باله "
رواه البخاري , كتاب الرقاق , باب ذهاب الصالحين , رقم (6434)
و قد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " : " كيف بكم و بزمان – أو يوشك أن يأتي زمان – يغربل الناس فيه غربلة تُبقي حثالة من الناس قد مرجت عهودهم و أماناتهم و اختلفوا فكانوا كذلك " و شبك بين أصابعه كناية عن القتال , فقالوا : كيف بنا يا رسول الله ؟ , قال : " تأخذون ما تعرفون , و تذرون ما تنكرون , و تقبلون على أمر خاصتكم , و تذرون أمر عامتكم "
رواه أبو داود , كتاب الملاحم , باب الأمر و النهي , رقم (4342,4343) و هو في صحيح سنن أبي داود برقم (3648,3649)

55- الاعتداء في الطهور :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يكون قوم يعتدون في الدعاء و الطهور " .
رواه أحمد و أبو داود وابن ماجة بإسناد حسن .

56- ظهور الخوارج :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يأتي في آخر الزمان قوم حدثاء الأسنان , سفهاء الأحلام , يقولون من قول خير البرية يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية , لا يجاوز إيمانهم حناجرهم , فاقتلوهم فإنَّ قتلهم أجرًا لمن قتلهم يوم القيامة "
حديث صحيح : رواه البخاري و ابو داود و الترمذي , عن علي .
التعليق : و قد ظهرت الخوارج في عصر علي لن أبي طالب رضي الله عنه .

57- مقاطعة العالم للعراق :
عن أبي النضير قال : كنا جلوسًا عن جابر بن عبد الله فقال : ( يوشك أهل العراق أن لا يجيء قفيز و لا درهم , قلنا : من أين ؟ قال : من قبل العجم يمنعون ذلك , ثم قال : يوشك أهل الشام أن لا يجيء إليهم دينار و لا مُدَى . قلنا : من أين ذلك ؟ قال : من قبل الروم ) .
أخرجه مسلم .
التعليق : قد حدث ذلك للعراق أما بالنسبة للشام فأعتقد و الله أعلم أنه يمكن أن تكون قد بدأت مقاطعة سوريا الآن و أنا أكتب هذا , بعد مقتل الحريري .

58- تمني الموت :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل فيقول : يا ليتني مكانه "
أخرجه مسلم , كتاب الفتن (18/34)
فإن قيل : لماذا يتمنى المسلم هذه الأمنية التي لا تُتمنى يُجيب سيد الرسل صلى الله عليه و سلم قائلاً : " و الذي نفسي بيده لا تذهب الدنيا حتى يمر الرجل على القبر فيتمرغ عليه و يقول : يا ليتني كنت مكان صاحب هذا القبر و ليس به إلا البلاء "
أخرجه مسلم , كتاب الفتن (18/34)
التعليق : أعتقد و الله أعلم إن هذا الأمر قد قارب على الوقع , إن لم يكن قد وقع في بعض بلاد المسلمين , و لكنه لم ينتشر حتى الآن .

59- غربة الإسلام :
كما في الحديث : " بدأ الإسلام غريبًا , و سيعود غريبًا كما بدأ "
أخرجه مسلم .
التعليق : و يُصدِّق قول الرسول الكريم الإحساس الذي يملأ الآن كافة صدور المسلمين في بلادهم , و هو إحساس مرير بالغربة و ذلك بعد التنكيل و التعذيب و الترهيب الذي تمارسه حكوماتهم لهم ناهيك عن السخرية و الاستهزاء الذي يقابلهم به السفهاء من أقوامهم , حتى أصبح البعض يتمنى الموت و القابض على دينه كالقابض على جمر ,,,,!!! اللهم سلم , اللهم ارحم عبيدك .

60- القتال بين فئتين عظيمتين من المسلمين :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا تقوم الساعة حتى تقتتل فئتان عظيمتان تكون بينهما مقتلة عظيمة , دعوتهما واحدة ... "
رواه البخاري , كتاب الفتن , باب (25)(13/88 فتح الباري )
التعليق : أعتقد و الله أعلم أن هذا القتال هو الذي وقع بين علي و من معه رضي الله عنهم و بين معاوية و من معه رضي الله عنهم في معركة صفين , و قُتل من خيار الصحابة سبعون ألفًا .

61- ظهور آثار المعاصي :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يا معشر المهاجرين ! خمس إذا ابتليتم بهن , و أعوذ بالله أن تدركوهن : لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها , إلا فشا فيهم الطاعون و الأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا , و لم ينقصوا المكيال و الميزان , إلا أُخذوا بالسنين و شدة المئونة و جور السلطان عليهم , و لم يمنعوا زكاة أموالهم , إلا مُنعوا القطر من السماء و لولا البهائم لم يُمطروا , و لم ينقضوا عهد الله و عهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوًا من غيرهم , فأخذوا بعض ما في أيديهم , و ما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله و يتخيروا مما نزَّل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم "
رواه ابن ماجة , كتاب الفتن , باب العقوبات رقم (4019)
التعليق : و هذا كله وقع كما قال الذي لا ينطق عن الهوى

62- دعاة على أبواب جهنم :
عن حذيفة بن اليمان قال : كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الخير و كنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني , فقلت : يا رسول الله , إنا كنا في جاهلية و شر , فجاءنا الله بهذا الخير , فهل بعد الخير شر ؟ قال : " نعم . " قلت : و هل بعد ذلك الشر من خير ؟ قال : " نعم و فيه دخن " قلت : و ما دخنه ؟ قال : " قوم يهدون بغير هديي , تعرف منهم و تنكر " قلت : فهل بعد ذلك الخير من شر ؟ قال : " نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها " قلت : يا رسول الله صفهم لنا , قال : " هم من جلدتنا , و يتكلمون بألسنتنا " قلت يا رسول الله فما تأمرني إن أدركني ذلك ؟ قال : " تلزم جماعة المسلمين و إمامهم " . قلت : فإن لم يكن لهم جماعة و لا إمام ؟ قال : " فاعتزل تلك الفرق كلها , و لو أن تَعُض بأصل شجرة حتى يُدركك الموت و أنت على ذلك "
رواه البخاري
التعليق : و هذا قد بدأ في الحدوث و مازالت الأحداث تترى .

63- أقوام يضربون الناس بالسياط :
و من لم يرى هذا فليذهب إلى أي سجن أو معتقل في أي من بلاد المسملين .

64- تبرج النساء :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " صنفان من أهل النار لم أرهما بعد , قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس , و نساء كاسيات عاريات مميلات مائلات , رءوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة و لا يجدن ريحها , و إن ريحها ليوجد من مسيرة كذا و كذا "
رواه البخاري , كتاب الفتن , باب كيف الأمر إذا لم تكن جماعة , رقم (7084)
التعليق : لا تعليق .

65- غزو الصحابة و تابعيهم و تابع تابعيهم البلاد :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يأتي زمان يغزو فئام من الناس فيُقال : فيكم من صاحب رسول الله فيقولون : نعم فيُفتح لهم , ثم يأتي على الناس زمان فيغزو فئام من الناس , فيُقال لهم هل فيكم من صاحب أصحاب رسول الله ؟ فيقولون : نعم , فيُفتح لهم , ثم يأتي على الناس فيغزو فئام من الناس , فيُقال لهم : هل فيكم من صاحب أصحاب رسول الله ؟ فيقولون : نعم فيُفتح لهم "
رواه أحمد و البخاري و مسلم عن أبي سعيد الخدري .
التعليق و هذا قد وقع حتى انتشر الإسلام و أصبحت الخلافة الإسلامية من حدود الصين شرقًا على بلاد الأندلس غربًا .

66- تباهي الناس بالمساجد :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا تقوم الساعة حتى يتباهى الناس في المساجد "
حديث صحيح , رواه أحمد و ابن حبان , عن أنس ,و رواه أبو داود .
التعليق : و قد أصحبت المباهاة الآن في الشكل فيقولون مسجدنا اجمل أو أكبر من مسجدكم أو أفضل في النشاط الدعوي أو الخيري !!!! قال تعالى : " إن المساجد لله "

67- تسلط الذل على الأمة الإسلامية :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إذا تبايعتم بالعينة , و أخذتم اذناب البقر , و تركتم الجهاد و إلا سلط الله عليكم ذُلاً لا يُرفع عنكم أبدًا حتى ترجعوا لدينكم "
حديث صحيح : و هو في الصحيحة للألباني الجزء الأول .
التعليق : يا ولاة أمورنا ,,, هل هناك من يسمع ؟!!!

68- قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يكون في آخر الزمان قوم يخضبون بالسواد كحواصل الحمام لا يريحون رائحة الجنة "
حديث صحيح : رواه أبو داود و النسائي , عن ابن عباس , صحي الجامع رقم (8153) .
التعليق : أي يخضبون بالصبغة السوداء شيبتهم ,,,
فهي البُشرى يا مبارك

69- تمني رؤية النبي صلى الله عليه و سلم و لو مع فقد المال و الولد
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يكون في أمتي أقوام يتمنى أحدهم لو رآني بأهله و ماله "
رواه مسلم .
التعلق : صدقت يا حبيبي يا رسول الله و أنا منهم .

70- القابضون على الجمر :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يأتي على الناس زمان الصابر فيهم على دينه كالقابض على الجمر "
حديث صحيح رواه الترمذي عن أنس , السلسلة الصحيحة رقم (957)
التعليق : اللهم ارزقنا و إياهم الصبر و التثبت و النصر القريب يا رب العالمين

71- الخروج من المدينة لفقرها :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يأتي على الناس زمان يدعو الرجل ابن عمه و قريبه : هلم إلى الرخاء , هلم إلى الرخاء , و المدينة خير لهم لو كانوا يعلمون , و الذي نفسي بيده لا يخرج منهم أحد رغبة عنها إلا أخلف الله فيها من هو خير منه ألا إن المدينة كالكير , يُخرج الخبيث , لا تقوم الساعة حتى تنفي المدينة شرارها , كما ينفي الكير خبث الحديد "
حديث صحيح : رواه مسلم عن أبي هريرة , مختصر مسلم رقم (782)

72- صدق رؤيا المسلم :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا الرجل المسلم تكذب و أصدقهم رؤيا أصدقهم حديثًا "
رواه الشيخان , و ابن ماجة , عن أبي هريرة مختصر مسلم رقم (1520)

73- عدم اتفاق جنود المسلمين :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " سيصير الأمر إلى أن تكونوا جنودًا مجندة , جند بالشام , و جند باليمن , و جند بالعراق , عليك بالشام , فإنها خيرة الله من أرضه , يجتبي إليها خيرته من عباده فإن أبيتم فعليكم بيمنكم و اسقوا من غدركم فإن الله تولى بالشام و أهله "
حديث صحيح : رواه أحمد و أبو داود و الحاكم عن عبد الله بن حوالة . صحيح الجامع رقم (3659)
التعليق : و تلك هي البُشرى يا أهل الشام ,, قريبًا أكون معكم بإذن الله .

يُتبع ,,,,, حتــــــــــف ,,,,, سيف من سيوف رسول الله

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 02-18-2005, 04:32 PM
المبشر بالمهدي المبشر بالمهدي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 688
معدل تقييم المستوى: 15
المبشر بالمهدي is on a distinguished road
افتراضي

تم التعديل


التعديل الأخير تم بواسطة المبشر بالمهدي ; 02-18-2005 الساعة 04:44 PM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 02-18-2005, 04:37 PM
المبشر بالمهدي المبشر بالمهدي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 688
معدل تقييم المستوى: 15
المبشر بالمهدي is on a distinguished road
افتراضي

أخي في الله حتف
بارك الله فيك
لقد أجمع علماء الأمة أن يزيد لا يدخل ضمن منظومة الأئنى عشرة خليفة
لأن أمه ليست قرشية بل هي من بني كلب القبيلة التي تسكن ببلاد الشام
كما أجمع علماء الأمة أن مروان بن الحكم لم يكن الخليفة المنتخب بل كان معتدي
و لم يكن خاضع له في بداية الامر سوى دمشق وضواحيها و كان معتدي و خارج
على الخليفة عبد الله بن الزبير والذي هو قريشي الاب و الام
أما الخليفتين العباسيين فإن أحدهم هو المتوكل على الله على ما أعتقد
وكذلك بني أميه كانت بدايتهم قتل للصحابة و أولادهم وللتابعين


التعديل الأخير تم بواسطة المبشر بالمهدي ; 02-18-2005 الساعة 04:47 PM
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 02-19-2005, 12:08 AM
حتف حتف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
حتف is on a distinguished road
افتراضي

أخي في الله المبشر بالهدى
سوف ابحث بإذن الله في هذا الشأن و سوف أرد عليك بإستقاضة
باركك الله و رزقك و إيانا شهادة في سبيله
جندًا من جنود مهديه عليه السلام

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 02-19-2005, 12:09 AM
حتف حتف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
حتف is on a distinguished road
Lightbulb

74- أمراء يؤخرون الصلاة عن أوقاتها :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " سيكون عليكم أمراء يؤخرون الصلاة عن مواقيتها و يحدثون البدع " . قال ابن مسعود : فكيف أصنع ؟ قال : " تسالني يا ابن أم عبد كيف تصنع ؟ لا طاعة لمن عضي الله "
رواه ابن ماجة و أحمد و البيهقي و الطبراني و هو في صحيح الجامع برقم (3664) .
التعليق : يُقال كثيرًا هذه الأيام بضرورة طاعة ولي الأمر و تُذكر آيات من القرآن بذلك " و أطيعوا الله و رسوله و أولى الأمر منكم " و كأن هؤلاء الولاة على منهج النبوة !!! و الحمد لله لم يترك سيدي رسول الله شيء فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق و سندي في هذا حديث رسول الله السابق و التالي .

75- أمراء يجعلون المنكر معروفًا :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " سيلي أموركم من بعدي رجال يعرفونكم ما تنكرون , و ينكرون عليكم ما تعرفون , فمن أدرك ذلك منكم فلا طاعة لمن عصي الله عز و جل "
رواه الطبراني و الحاكم , عن عبادة بن الصامت , و هو في الصحيحة برقم (419) , و في صحيح الجامع برقم (3672)
التعليق : صدقت يا حبيبي يا رسول الله , لا طاعة لمن عصي الله , و خاصة ولاة الأمر الذين ينكرون ما نعرف في القرآن و يعرفون ما ننكر , لأن ضررهم أشد و لأنهم المعنيون بالحديث .

76- ظهور اثنا عشر أميرًا قرشيًا :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يكون من بعي اثنا عشر أميرًا كلهم من قريش "
صحيح : رواه الترمذي , عن جابر بن سمرة الصحيحة رقم (1075) , و صحيح الجامع (8157)

77- شرطة يغدون في غضب الله و يروحون في سخطه :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " سيكون في آخر الزمان شرطة يغدون في غضب الله و يروحون في سخط الله "
رواه أحمد و الطبراني و الحاكم و ابن الأعرابي عن أبي أمامة , و هو في صحيح الجامع برقم (3666) , و في السلسلة الصحيحة برقم (1813)
التعليق : أبشروا يا أهل الشرطة و يا رجال الأمن العام و يا من تحافظون على أمن الحاكم , أبشروا بغضب من الله و سخط من الله ,,,,,,

78- ظهور دجالون كذابون يدعون النبوة :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين كلهم يزعم أنه رسول الله "
رواه البخاري , كتاب الفتن , باب 25, رقم (7120)(88/13 فتح الباري )
التعليق : و قد ظهر هؤلاء بدءًا بمسيلمة الكذاب و حتى تقوم الساعة و سيزيد عددهم عن الثلاثين و الله أعلم .

79- التطاول في البنيان :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " و حتى يتطاول الناس في البنيان "
رواه البخاري , كتاب الفتن (88/13)
و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " و أن ترى الحُفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان "
رواه مسلم .
التعليق : زيارة لبلاد الخليج تكفي ,,,

80- رفع الخشوع في الصلاة :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " أول شيء يُرفع من هذه الأمة الخشوع حتى لا ترى فيهم خاشعًا "
صحيح : رواه الطبراني بإسناد حسن و رواه ابن حبان في صحيحه , موقوفًا على شداد و هو أشبه . صحيح الجامع (2569)
التعليق : تدخل المسجد الآن فترى من يعبث بثيابه أويحرك يده أو يمسح وجهه أو يرفع كمه هذا الظاهر أما القلب فمشغول بالدنيا و مشاكل المعيشة و مصاريف الحياة و يا ترى الماتش الساعة كام و عاوز ألحق المسلسل و ...................

81- طلب العلم عند غير المحققين به غير المتمكنين بأصوله :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إن من أشراط الساعة أن يُلتمس العلم عند الأصاغر "
صحيح : رواه الطبراني , و ابن المبارك و أبو عمرو الداني و اللاكلائي . عن أمية الجمحي , و هو في صحيحه برقم (695) , و في صحيح الجامع رقم (2207)
التعليق : سُئل مفتي الديار المصرية في ندوة في وزارة الأوقاف عُقدت مؤخرًا عن رأي الإسلام في المقاومة العراقية و كان رده : " لقد كلفتوني بما لا أطيق " و لم يعط ردًا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!! ؟

82- قبض العلم الديني :
و ذلك بموت العلماء و اتخاذ الرؤوس الجهلاء و تصدر السفهاء للفتوى !!!!!؟

83- ظهور الجهل بالدين :
فعن أبي موسى الأشعري قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إن بين يدي الساعة أيامًا يُرفع فيها العلم و ينزل الجهل و يكثر الهرج . و الهرج القتل "
رواه البخاري , كتاب الفتن باب ظهور الفتن (7062, 7063, 7064)
التعليق : سل المسلمين عن أي أمر من أمور الدنيا ( تمثيليات , أفلام , كرة قدم , أغاني ) و سلهم عن الشهور القمرية أو مبطلات الصلاة أو أركان الحج و البيوع المحرمة و ستجد العجب العجاب و لا حول و لا قوة إلا بالله .

84- ظهور الشُح البخل بأداء الحقوق :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يتقارب الزمان و يُقبض العلم و تظهر الفتن و يُلقى الشُح "
رواه مسلم كتاب العلم , باب رفع العلم و قبضه (233/17 , 224)
التعليق : و الله ثم والله أشعر بأن رسول الله صلى الله عليه و سلم يعيش بيننا و يصف حالنا .

85- رفع الأمانة ( و هذا في باب المعاملات ) :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " أول ما يُرفع من الناس الأمانة , و آخر ما يبقى من دينهم الصلاة , و رب مُصَلٍّ لا خلاق له عند الله تعالى "
حديث حسن : رواه الحكيم , عن زيد بن ثابت , صحيح الجامع (2575)

86- أسعد الناس التافه ابن التافه :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا تقوم الساعة حتى يكون أسعد الناس بالدنيا لُكع ابن لُكع "
حديث صحيح : رواه أحمد و الترمذي و الضياء عن حذيفة , صحيح الجامع رقم (7431)
التعليق : لي صديق كان سعيدًا سعادة لم أراها على أحد بعد أن غلب فريقه في ماتش كورة قدم فقلت له : كم أتمنى أن أكون تافهًا حتى لا أرى ما أرى من قرب الساعة و أن أسعد مثلما تسعد أنت . و للأسف لم يفهمني !!!!
أمَّا إذا كانت السعادة المقصودة هي الغنى فلي صديق آخر كان حريصًا كل الحرص على أن يجعل ابنه يذاكر باستمرار , فقلت له مرة مازحًا : يا أخي دعه يقوم يلعب شوية أو يغني شوية علشان يشوف مستقبله . فلقد أصبح اللعب أو الغناء هم مصدر أساسي لكي تكون غنيًا !!!!

87- أن تعود أرض العرب مروجًا من الذهب :
كثرة البترول و الذهب في أرض العرب .

88- تكون إبل للشياطين
أي يكون في أرض المسملين أماكن للرقص و الغناء

89- تكون بيوت للشياطين
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " تكون إبل للشياطين و بيوت للشياطين "
حديث صحيح : رواه أبو داود في سننه رقم (93)
التلعيق : بيوت الشياطين هي البيوت التي يمارس فيها الحرام من زنا و شرب الخمور و لعب القمار و قد كثرت .

90- استحلال الزنا :
بدعوى العشق و الغرام و ضرورة التعارف و الحرية و ..........
91- استحلال الحرير :
بدعوى أنه لا يكسر قلب الفقير فقد صار كالغني و لا اصدق مما ذُكر في القرآن " يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف "

92- استحلال الخمر :
بأن يسموها بغير اسمها فيُقال ويسكي , شمبانيا , مشروبات روحية , ............

93- استحلال المعازف :
بدعوى أنها حياة الروح أو نور الفؤاد أو يميل لها الأطفال
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " ليكونن في أمتي أقوام يستحلون الحر و الحرير و المعازف "
رواه البخاري , كتاب الأشربة و رواه أبو داود في سننه .

يُتبع ,,,,, حتــــــــــف ,,,,, سيف من سيوف رسول الله

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-19-2005, 10:34 PM
حتف حتف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
حتف is on a distinguished road
Lightbulb

94- تبختر الأمة في مشيتها :
كان هناك برنامج في إذاعة الشرق الأوسط في مصر كانت فيه مذيعة تقول : غمض ع**** و امشي بخفة و دلع ... الدنيا هي الشابة و أنت الجدع .
هذا يُقال للشباب فما بالكم بالفتيات

95- و خدمها أبناء إيران و أوربا و أمريكا :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إذا مشت المطيطاء و خدمها أبناء الملوك أبناء فارس و الروم سلط شرارها على خيارها "
حديث صحيح : رواه الترمذي عن ابن عمرو و هو في صحيح الجامع برقم (801)
التعليق : منذ ظهور البترول و جاء إلى أرض العرب أبناء فارس و الروم يخدموا و يعملوا في أرض العرب . أمَّا بالنسبة لتسليط شرار القوم على خيارهم فيكفى أن نرى ماذا يفعلون في المجاهدين .

96- ظهور السمن :
عن عمران بن حصين رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " خيركم قرني , ثم الذين يلونهم " قال عمران : فما أدري قال رسول الله صلى الله عليه و سلم بعد قوله مرتين أو ثلاثًا : " ثم يكون بعدهم قوم يشهدون و لا يستشهدون و يخونون و لا يؤتمنون و ينذرون و لا يوفون و يظهر فيهم السمِّن "
التعليق : السمن هو البدانة و قد كثرت و ظهرت من قلة الحركة و كثرة الطيبات .

97- ظهور موت الفجاة :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : "و أن يظهر موت الفجأة "
حديث حسن : رواه الطيالسي , عن أنس , الصحيحة رقم (2292)
التعليق : و قد كثر هذه الأيام و هو دعوة للكل لمراجعة النفس و اتباع طريق الهدى و الإبتعاد عن الشهوات حيث أن الموت قد أصبح قريبًا و يجب علينا الاستعداد لمواجهته بالعمل الصالح و احذروا تأخير التوبة و أحذر نفسي معكم .

98- كثرة الزنا :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " و أن يكثر الزنا "
رواه البخاري و كتاب الفتن باب (52) رقم (7120)
التعليق :و الزنا أيها الأخوة ليس باللقاء فقط و لكن العين تزني و اليد تزني و القلب يزني وقانا الله و إياكم من الزنا .

99- ضياع الأمانة :
عن حذيفة قال : حدثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم حديثين رأيت أحدهما و أنا أنتظر الآخر , حدثنا أن الأمانة نزلت في جذر قلوب الرجال , ثم علموا من القرآن , ثم علموا من السنة , و حدثنا عن رفعها قال : " ينام الرجل النومة فتقبض الأمانة من قلبه فيظل أثرها مثل أثر الوكت , ثم ينام النومة فتقبض فيبقى أثرها مثل المجل كجمر دحرجته على رجلك , فنفط فتراه منتبرًا و ليس فيه شيء فيصبح الناس يتبايعون فلا يكاد أحدهم يؤدي الأمانة , فيُقال : إن في بني فلان رجلاً أمينًا , و يُقال للرجل : ما أعقله و ما أظرفه و ما أجلده و ما في قلبه مثقال حبة خردل من إيمان " و لقد تى علي زمان و ما أبالي أيكم بايعت , لئن كان مسلمًا رده على الإسلام و إن كان نصرانيًا رده على ساعيه أمَّا اليوم فما كنت أبايع إلا فلانًا و فلانًا .
الجذر : الأصل من كل شيء .
الوكت : أثر الشيء اليسير منه .
المجل : أثر العمل في الكف إذا غلظ , يعني الأورام الكبيرة
رواه البخاري , كتاب الرقاق , باب رفع الأمانة رقم (6497)(جـ11ص 341 فتح الباري )

100- كثرة الزلازل :
فعن سلمة بن نفيل السكوني قال كنا جلوسًا عند النبي رسول الله صلى الله عليه وسلم و هو يوحى إليه فقال : " إني غير لابث فيكم , و لستم لابثين بعدي إلا قليلاً , و ستأتوني أفنادًا يفنى بعضكم بعضًا و بين يدي الساعة موتان شديد و بعده سنوات الزلازل "
حديث صحيح : رواه أحمد (4/104) و وابن حبان (6777)
التعليق : و قد كثرت ....

101- عقوق الأمهات :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " و سأخبرك عن أماراتها أن تلد الأمة ربتها "
رواه البخاري و مسلم .
التعليق : الآن تذهب البنت إلى المدرسة أو الجامعة و تبقى الأم في البيت تغسل وتطبخ لها و تنظف لها المنزل .

102- اتخاذ المحاريب في المساجد :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إن من أشراط الساعة أن تتخذ المذابح في المساجد "
جاء في المصباح المنير .
التعليق : القبور في المساجد و قد كثرت و خاصة في المساجد الكبيرة في مصر

103- إذا استغنى الرجال بالرجال و النساء بالنساء
و قد ظهر هذا في علية القوم و آخذ في الانتشار

104- و انتسبوا إلى غير مناسبهم و أهليهم
كزوجات الرؤساء و الزعماء و اللاتي يتسمين بأسماء أزواجهم و كذلك الانتساب إلى السر الثرية .

105- و انتموا إلى غير مواليهم :
أي انتسبوا على أرباب المال و السلطان

106- و لم يرحم كبيرهم صغيرهم :
انظر المعاملات بين الناس !

107- و لم يوقر صغيرهم كبيرهم :

108- و تُرك المعروف فلم يؤمر به :
و هناك كلمة منتشرة و هي " دع الخلق للخالق " و أيضًا " يا عم إنت حتصلح الكون " و " خليك في نفسك " و مثلها كثير

109-و ترك المنكر فلم يُنه عنه :

110- و تعلم عالمهم العلم ليجلب به الدراهم و الدنانير :
و الكثير الآن يتعلم من أجل المنصب او الكرسي أو ليصيب عرض من عروض الدنيا !!

111- و كان المطر قيظًا :
و قد قل المطر و خاصة في البلاد التي تعتمد عليه في الزراعة .

112- و الولد غيظًا :
و الدليل انتشار ما يُسمى بتنظيم أو تحديد النسل و خاصة بين المسلمين
فقد أصبح الولد مزعجًا للخوف من تكاليف المعيشة و كأنهم هم الرازقون و لا حول و لا قوة إلا بالله .

113- و أماتوا الصلاة :
بعدم الاهتمام بها و أداءها في أوقاتها و المحافظة على الخشوع فيها .

114- و طولوا المنارات :

115- و شيدوا البناء :

116- و اتبعوا الشهوات :

117- و باعوا الدين بالدنيا :

118- و أًكل الربا :
لقد أصبح النظام المالي يعتمد الآن على البنوك الربوية و قد علمت أنه قريبًا في مصر سوف يتم تحويل المرتبات للعاملين بالحكومة و القطاع العام إلى البنوك و يتم استلام المرتبات من البنوك و ذلك نشرًا للتعاملات الربوية .

119- و صار الغنى عزًا :

120- و خرج الرجل من بيته فقام إليه من هو خير منه فقام إليه :

121- و يكثر الكذب :

122- و تتقارب الأسواق :
و قد كثرت الأسواق .

123- و ظهور الجور ( الظلم ) :

124- و كثر الطلاق :

125- و كثر القذف :

126- و فاض اللئام فيضًا :

127- و غاض الكرام غيضًا :

128- و كان الأمراء فجرة :

129- و الوزراء كذبة :

130- و الأمناء خونة :

131- و العرفاء ظلمة ( الشرطة )

132- و القرَّاء فسقة :
و هناك من القرَّاء من يشرب السجائر و و يتهاون في الصلاة و بيته مليء بالمتبرجات و يشترط الأجر قبل التلاوة و إن عُرض عليه أن يقرأ بلا أجر أو بأجر قليل أبى و رفض .

133- و لبسوا مسوح الضأن ( جلود )

134- قلوبهم أنتن من الجيفة و أمر من الصبر :

135- و تكثر الخطايا :
و أما عن كثر الذنوب فحدث و لا حرج .

136- و تغل الأمراء ( يسرقون أموال المسلمين العامة )

137- يُغشيهم الله فتنة يتهاوكون فيها تهاوك اليهود الظلمة :

138- تظهر الصفراء ( الدنانير )

139- و تُطلب البيضاء (الدراهم )

140- و حُليت المصاحف :

يُتبع ,,,,, حتــــــــــف ,,,,, سيف من سيوف رسول الله

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.