منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-24-2010, 03:42 PM
ابا ياسر ابا ياسر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,142
معدل تقييم المستوى: 7
ابا ياسر is on a distinguished road
افتراضي طريقة فك السحر

بسم الله الرحمن الرحيم .
وبه أستعين .. ولا حول ولا قوة إلا بالله الجليل الأحد الصمد العظيم .

قد كثر الكلام حول هذا .. وكثر سؤال بعض الصالحين والمبتلين عن الطريقة الصحيحة لفك السحر .. والجواب على هذا المبحث يطول .. ولكن أسأل الله أن يقصره .. ويوجد برنامج جاء في قناة المجد - الإسلامية بارك الله فيها - وكان لقاء مع الشيخ عادل المقبل وشرح طريقة فك السحر .. وهو شرح ممتاز من مجرب وشرح مرئي .. سيكون هو الاساس .. وما لم يذكره سأحاول توضيحه وتبسيطه وتصحيح الاخطاء التي يقع فيها الناس من المخالفات أو البدع في الدين أو التكلف بما لا حاجة ولا اصل له في الشرع .. فتفضلوا أولا رابط المشاهدة المباشرة .. وهي ست حلقات تشاهدها حلقة تلو الاخرى .. من هنا :


http://www.mashahd.net/view_video.ph...ype=&category=

ولمن يحب أن يحمله ويشاهده براحته فهو مرفوع على هذا الرابط .. للتحميل أنقر الرابط أدناه :

http://hotfile.com/dl/60629186/b846e...lsehr.rar.html




ملاحظة عن مقطع الفيديو



طريقة الشيخ عادل أنه كان يقرأ على الماء الذي يُــفك به السحر .. وهذا لا أصل له ولم يثبت - بالقطع - أنه يحمي الإنسان .. ولكن أيضا ينبغي أن لا يتوقف الإنسان عن ذكر الله - بأي وجه - في اللحظة التي يقوم فيها بفك السحر مخافة أن تطيش الشياطين عند الهروب والخروج في فك السحر وربما دخلوا الذي يفك السحر فسكنوه وآذوه .. والمعلوم أن الشيطان لا يستطيع أن يدخل إنسانا مسلما في اللحظة التي هو يذكر الله فيها سواء بالقرآن أو بغيره .. ويسد في الماء ما كفى لمحو الحبر عن الورق أما القراءة على الماء فلا أصل لها ولا نفع ثابت فيه من طريق الإستقراء .. إنما هو اجتهاد من الناس وتلقوه عن بعض فصار رسما لا يتغير وإلا فلا حاجة له .. ولكن الحاجة هي للتحصين قبل ووقت عملية إبطال السحر بإذن الله .



-----------------

منقول من موقع لواء السنة لابو عبدالله و كذلك جميع ما يلي

__________________
الله المستعان . حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله إنا إلى الله راغبون
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-24-2010, 03:43 PM
ابا ياسر ابا ياسر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,142
معدل تقييم المستوى: 7
ابا ياسر is on a distinguished road
افتراضي رد: طريقة فك السحر

درج الرقاة في هذا العصر على القراءة على المواد المراد الإستفادة منها في علاج المس والعين والسحر .. وكثيرا ما تسمع ما يلي :

زيت زيتون مقروء عليه

ماء زمزم مقروء عليه

عسل سدر مقروء عليه

وكل شئ مقروء عليه

فما مشروعية القراءة على مواد العلاج ؟

وهل يمكن أن يكون ثـَـمّ مادة للحرق كبخور ثم يكون مقروءا عليه ؟

وهل العلاج بحرق المواد بخورا أمر مشروع في الدين ؟

هل يصح أن يقال لكل ما مر بأنها رقيا ( شرعية ) ؟

ما هو قيد وصف ( رقيا شرعية ) ؟

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-24-2010, 03:45 PM
ابا ياسر ابا ياسر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,142
معدل تقييم المستوى: 7
ابا ياسر is on a distinguished road
افتراضي رد: طريقة فك السحر

ما هو الأصل الشرعي في القراءة على مواد الرقيا ؟

لا أصل له من الشرع .. ولم تأتي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم على شئ من هذا .. ولا صح شئ من ذلك عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .. بل ولا يصح شئ من ذلك عن الثلاثة القرون المفضلة .. وتوسع المتأخرون في ذلك حتى وقعوا في بدع في الدين لا خفاء فيها .. ولا يخفى على أحد أن المسألة أصبحت تجارة صرفة وضحك على عقول الناس ولو بمخالفة شرع الله .. ظهرت كريمات الوجه المقروء عليها .. والفازلين المقروء عليه .. والشامبو المقروء عليه .. والصابون المقروء عليه ! هذه حقائق وليست مبالغات ويمكنكم تصفح الشبكة العالمية - الإنترنت - وتجدون مواقع ومنتديات الرقيا تعج بمثل هذا .. بل بعض أصحاب المواقع هم من يبيعها في أوكار يسموها عيادات .

القراءة على ماء زمزم

لا أصل له من الشرع .. اجتهده ناس فجرى ظنهم على أنه ينفع .. وممن ذكر عن نفسه فعله ابن قيم الجوزية - كما ذكر في زاد المعاد - أنه مكث في مكة يقرأ على ماء زمزم ويشربه فكان يجد منه أثرا طيبا في ذهاب الأوجاع وما هو يريد به أن يحصل .. ونحن نحب ابن قيم الجوزية .. إلا أن أعظم الثقلين سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلينا من ملء الأرض بشرا من أمثال ابن قيم الجوزية .. وكلام ابن القيم نعرضه على سنة رسول الله .. إن وافقه وإلا فلا عبرة به .. فتعالوا بنا ننظر ما الذي ورد في السنة .. لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قرأ على ماء زمزم حتى يزيد نفعه - ولا حتى في حديث ضعيف - .. ولم يرد عن أحد من الصحابة أنه فعل ذلك - ولا حتى في حديث ضعيف - ولم يصح أن أحدا من أئمة القرون الثلاثة المفضلة من قرأ على ماء زمزم حتى يقوى مفعوله .. فهل كان ماء زمزم يحتاج لقراءة عليه حتى ينفع من الوجع ؟ - مثلما كان يفعل ابن قيم الجوزية - ؟ روى الإمام مسلم في صحيحه عن أبي ذر الغفاري في قصة قدومه مكة وإسلامه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم - في حديث طويل - فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من متى كنت هاهنا ؟ قلت منذ ثلاثين بين يوم وليلة .. فقال : فمن كان يطعمك ؟ قلت : ما كان لي طعام إلا ماء زمزم .. شربت منه حتى سمنت وتكسرت عكن بطني وما أجد على كبدي سخفة من جوع .. فقال : إنها مباركة إنها طعام طعم .. فقال أبوبكر : يا رسول الله إيذن لي بطعامه الليلة .. فانطلق رسول الله وأبوبكر وانطلقت معهما فأخذني أبوبكر إلى بيته فجعل يقبض لي من زبيب الطائف وكان هذا ذلك أول طعام أكلته بها " ( رواه مسلم ) وفي رواية للبزار والبيهقي والطبراني قال : " طعام طعم وشفاء سقم " عن أبن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ماء زمزم لما شرب له .. فإن شربته تستشفى به شفاك الله .. و إن شربته مستعيذا أعاذك الله .. وإن شربته ليقطع ظمأك قطعه .. قال و كان ابن عباس إذا شرب ماء زمزم قال : اللهم أسألك علما نافعا .. ورزقا واسعا .. و شفاء من كل داء " ( رواه ابن ماجه وأحمد والحاكم وقال صحيح الإسناد ولم يخرجاه ) فما دام رسول الله أخبرنا بأن زمزم لما شرب له وهذا عام في تنويع النية من غرض الشرب .. ولأجل ذلك فهم سيدنا عبدالله بن عباس رضي الله عنهما ندب الدعاء عند الشرب لعموم قوله صلى الله عليه وسلم : " ماء زمزم لما شُــرب له " .. ولكن لما ورد بلسان رسول الله صلى الله عليه وسلم أن زمزم " شفاء سقم " فإن ذلك أغنى عن جميع الإحترازات الزائدة حتى يحصل الشفاء من شرب زمزم .. فلو كان ابن قيم الجوزية شفي أو ذهب وجعه من شرب زمزم ليس لأجل أنه قرأ عليه .. بل لأنه في أصله سبب شفاء قـُــرئ عليه أو لم يُـــقرء عليه .. وحصول النتيجة مع القراءة ليس لذات القراءة ولكن لمصاحبة النية الحسنة واليقين بنفع زمزم فحصل الشفاء ليس من القراءة ولكن للخاصية التي أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن زمزم أنه " شفاء سقم " .. وليس يحتاج هذا البيان لتبيان .. ولا يحتاج هذا إلى مزيد تعضيد .. فدل ذلك على أن كل ما يُزاد على ماء زمزم من الإحتياطات لجعله مُطعما شافيا بإذن الله فإنه غير مشروع وخلاف سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم القولية والفعلية .. تحقق أنه طعام كامل التغذية - لكلام أبي ذر وتأكيد رسول الله ذلك .. وتحقق أنه شفاء للأمراض بإذن الله شرطَ حصول اليقين في قلب الشارب بصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .. الناس لا يجدون ثمرة زمزم لأنهم غير متيقنين بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقول إلا حقا .. ولا يصدر منه إلا صواب .. ولو أيقن الشارب بصدق رسول الله وشربه للشفاء من السرطان والإيدز فإنه سينفع بإذن الله .. ولكن اين هذا القلب الذي فيه هذه الدرجة من تقديس رسول الله حتى ينتفع بالخطب النبوي المعصوم الذي يقول في حق ماء زمزم : " إنها مباركة " .. لو وُجد في الناس من يبلغ به اليقين على قدر هذه الكلمة التي خرجت من رسول الله لما أبطأ ماء زمزم في مفعوله معه .. قديما اعتمر معنا رجل من سلطة عمان يقدس السنة .. فاشتكى وجعا ببطنه .. فنصحوه بماء زمزم .. يقول عوت الله أن يُذهب مغص بطني وأنا أعلم أنه سيذهب .. ولمجرد أن تجرعته زال الوجع ولما يستقر الماء بمعدتي ! أما فعل ابن قيم الجوزية فهو خلاف سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم القولية والفعلية والتقريرية .. وإنما من اجتهاده الخاص به رحمه الله .. هو يثاب على اجتهاده حتى لو قلنا إنه مرجوح .. أما هؤلاء الذين يقولون إنهم رقاة بآخر الزمان يقرؤون على الشامبو والفازلين فلا عذر لهم في القراءة على ماء زمزم لانهم جهلة ما هم من أهل الإجتهاد مثلما كان ابن قيم الجوزية .. وفعل ابن قيم الجوزية - وغيره - ما هو بحجة على رسول الله ولا نرد كلام رسول الله ونبطل بيانه في ماء زمزم وانه شفاء من غير شئ لأجل دعاوى ممتهنين نوقن أنهم ناقصي علم في كتاب الله وسنة رسول الله ولا يمكن أن يُستأنس بفهمهم في الدين .

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-24-2010, 03:49 PM
ابا ياسر ابا ياسر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,142
معدل تقييم المستوى: 7
ابا ياسر is on a distinguished road
افتراضي رد: طريقة فك السحر

القراءة على زيت الزيتون

لم يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم شئ في القراءة على زيت الزيتون .. ولا شئ صح عن استخدامه كأداة تنفع في الرقيا .. لا بالأمر ولا الفعل ولا الإقرار .. وإنما وردت آية في كتاب الله تصف زيت الزيتون وصفا مدهشا ( ألله نور السموات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دُرّي يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضئ ولو لم تمسسه نار نور على نور ( الآية ) اختلف المفسرون حول المعنى الدقيق لهذه الآية .. وهذه من أعجب الآيات في كتاب الله .. حاموا حول معناها واجتهدوا ولم يحيطوا بمعناه الصريح على قدر السطرين الذين تحتوي كلمات هذه الآية .. ولا شئ واضح مطَمْئنْ عن معنى هذا الكلام العجيب المهيب .. تجدر بهذه الآية أن تكون من الصنف الثالث من القرآن الذي قسمه عبدالله بن عباس - رضي الله عنهما - إذ قال : من كلام الله من يعرف معناه عامة الناس .. ومنه ما لا يعرفه إلا الراسخون في العلم .. ومنه ما لا يعرفه إلا الله ( من إعلام الموقعين ) ولكن ما يهمنا الان منها هو ذكر الزيتون وزيته .. وهي الآية الوحيدة في كتاب الله التي ذكرت زيت الزيتون ووصف ربنا تبارك وتعالى شجرتها بالمباركة .. ووردت في زيت الزيتون بعض الأحاديث التي يدور معناها مع هذه الآية .. روى فيه الترمذي وابن ماجة وأحمد حديثا عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " كلوا الزيت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة " ( صححه الذهبي و الألباني ) .. وكونه مباركا ينفع على كل حال ولا عبرة بتناوله مأكولا ومشروبا أو بدهنه على البدن .. ولم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم شئ نهائيا عن نفعه في الرقية لا بالقول ولا بالفعل ولا بالتقرير .. وإنما فعله المتأخرون وظهر له نفع طيب مع القراءة فدرجوا عليه .. وأمة من علماء الإسلام منهم شيخ الإسلام تقي الدين بن تيمية والشيخ الألباني والشيخ ابن باز و الشيخ محمد بن صالح العثيمين كانوا لا يرون بأسا بالقراءة عليه ويفتون باستحبابه لا لحصول القراءة بل لأنه جنس مبارك في الدين .. وهو أصلا مما يصلح بطبعه لإيذاء السحر والجان لا لأجل حصول القراءة فيه .. وإلا فاستعمال المقروء عليه من المباحات الجائزة إلا أنها خلاف الأولى الذي هو الإقتصار على ما اقتصر عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ولأنه المنهج الذي كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم من القراءة على المسحور والممسوس والدعاء على الذي فيه وزجره ليخرج من الجسد وكان الزيت موجودا والقراءة متاحة ولو كانت الأولى لكان فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم .. والدهن بالزيت والإغتسال بالسدر مما يُــتسامح فيه من باب الإباحة لأمر أثبت أن له نفعا لا من باب السنة المنسوبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم .. السنة معلومة والإقتصار عليها هو الصحيح .. نسأل الله الهداية .

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-24-2010, 03:51 PM
ابا ياسر ابا ياسر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,142
معدل تقييم المستوى: 7
ابا ياسر is on a distinguished road
افتراضي رد: طريقة فك السحر

القراءة على العسل

لم يثبت عن رسول الله أنه قرأ على العسل أو أمر بذلك أو أقرّ عليه .. ولا وردت القراءة عن أصحابه رضوان الله عليهم .. وإنما ذلك من عمل أهل آخر الزمان .. والذي صح عن العسل هو ما رواه أبوسعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءه رجل فقال : أخي يشتكي بطنه .. فقال له رسول الله : اسقه عسلا .. ثم أتاه الثانية .. فقال : اسقه عسلا .. ثم أتاه الثالثة .. فقال : اسقه عسلا .. ثم أتاه فقال له : صدق الله وكذبت بطن أخيك ! اسقه عسلا .. فسقاه فبرأ ( رواه البخاري ومسلم ) .. هنا الجزم بأن العسل شفاء .. ولكن ورد الحديث عن داء البطن .. قال ربنا جل جلاله - آمرا النحل - : ( ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلفا ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون ) لا توجد في الآية تخصيص النفع للبطن وإنما ( فيه شفاء للناس ) وفي الحديث تأكيد على أنه كما قال ربنا .. ووصفه رسول الله للبطن حسب مناسبة الحديث وإلا فلا وجه لتخصيصه للبطن لا من الآية ولا من الحديث .. وفي خطاب الله أنه شفاء للناس .. وذلك حسب كيفية وكمية وأوقات أخذه و صنع الدواء منه للمرض المراد والمواد الأخرى لاتخاذه علاجا نافعا بإذن الله .. أما مشروعية القراءة على العسل فلا أصل لها .. وهو تكلفً في التوسع بأمر فصّل ربنا فيه الخطاب .. ثم جزم وكرر نبيه صلى الله عليه وسلم بأنه أداة شفاء فما زاد على ذلك لا يقدم ولا يؤخر .. ولو شفى الله عبدا أو أمة من بلاءه العضوي أو بلاء المس والسحر بشرب العسل فليعلم أن ذلك ليس لأجل أنه قـُـرئ فيه بل لأن ربنا أخبرنا أنه شفاء ونبينا صلى الله عليه وسلم أكد لنا ذلك أربع مرار .. فهو في حكمه بالشفاء مثل ماء زمزم .. وإنما يتوقف الأثر على شدة اليقين والتصديق لله ورسوله وأن كلام الله هو الحق المطلق الذي لا يأتيه الباطل ولا يلحقه الوهم والإضطراب .. فمادام كلام الله فهو حق رغم أنوف المترددين والمشككين .. ولا تشرع القراءة فيه .. بل هي من البدعة لأن ربنا أخبرنا بأنه شفاء .. فكيف يــسوغ جعل الدواء دواء و اتخاذ الشفاء للشفاء ؟ وكيف يستحل إنسان أن يستبق بين يدي الله ورسوله فيزعم أنه بالقراءة عليه يزيده قوة بعد أن أكد الله تعالى بأنه علاج مستقل ورسول الله أكده أربع مرار ؟ فالقراءة على العسل من البدع المنكرة لأنها استهانة بكلام الله تعالى وكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم .

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-24-2010, 03:54 PM
ابا ياسر ابا ياسر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,142
معدل تقييم المستوى: 7
ابا ياسر is on a distinguished road
افتراضي رد: طريقة فك السحر

إثبات مشروعية القراءة والدعاء

الذي ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .. والذي فعله من بعده أصحابه رضوان الله عليهم .. وهو الذي فعله أئمة الحديث في القرون الثلاثة المفضلة .. هو إما الدعاء أو القراءة المباشرة بالصوت على المبتلى حتى يشفيه الله .. وما ظهرت الأدوات والحاجيات المقروء عليها إلا الان في آخر الزمان .. لم يرد عن رسول الله شئ سوى الدعاء وأمر الشيطان بالخروج .. أو القراءة بالقرآن .. أما القرآن فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : انطلق نفر من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم في سفرة سافروها حتى نزلوا على حي من أحياء العرب .. فاستضافوهم فأبوا أن يضّيفوهم .. فلُــدغ سيد ذلك الحي فسعوا له بكل شيء لا ينفعه شيء .. فقال بعضهم : لو أتيتم هؤلاء الرهط الذين نزلوا لعله أن يكون عند بعضهم شيء .. فأتوهم فقالوا : يا أيها الرهط إن سيدنا لُـدغ وسعينا له بكل شيء لا ينفعه .. فهل عند أحد منكم من شيء ؟ فقال بعضهم : نعم والله .. إني لأرقي ولكن والله لقد استضفناكم فلم تضيِّـفونا فما أنا براق لكم حتى تجعلوا لنا جُعلا .. فصالحوهم على قطيع من الغنم .. فانطلق يتـُـفل عليه ويقرأ ( الحمد لله رب العالمين ) فكأنما نشط من عقال .. فانطلق يمشي وما به قـَــلَـَبة .. قال فأوفوهم جُعلهم الذي صالحوهم عليه .. فقال : بعضهم اقسموا - من القسمة - فقال الذي رقي : لا تفعلوا حتى نأتي النبي صلى الله عليه و سلم فنذكر له الذي كان فننظر ما يأمرنا .. فقدموا على رسول الله فذكروا له فقال : " وما يدريك أنها رقية " ! ثم قال : " قد أصبتم اقسموا واضربوا لي معكم سهما " فضحك رسول الله صلى الله عليه و سلم ( رواه محمد بن إسماعيل البخاري ) .. عندنا فوائد جليلة نخرج بها :

1 ـــ هنا مشروعية القراءة على المبتلى بالقرآن سواء كان عينا أو مسا أو سحرا .. أو أي مرض آخر .. في الحديث أن البلاء كان من جنس لسع العقرب .. فشفاه الله بالفاتحة .
2 ـــ ومن فوائد الحديث التي تهمنا الان هو أن إقرار رسول الله صلى الله عليه وسلم الرقية بقراءة القرآن بل وتأكيده على ذلك بمقاسمة أجرة القراءة .
3 ـــ تأكيده على ذلك بالضحك مباركة لهم على هذا الفتح الكبير الذي جعل الناس يثقون في صلاح المسلمين وكراماتهم بشفاء الرقية .
4 ـــ وفيه مشروعية التفل في الرقيا .. والتفل بالقراءة المباشرة على الشخص أو بالتفل على زيت الزيتون عند القراءة عليه .. لأن زيت الزيتون لم يرد أن مادة شفاء مستقلة - كالعسل وماء زمزم - حتى يكون منع القراءة عليه .. وعموم كونه مباركا مع ثبوت التجربة لدى أهل السنة أنه يزيد قوة مع القراءة فيه .. والتفل في الزيت أو في القراءة على المريض أدعى في حصول البرء بإذن الله .

وثبت أيضا الدعاء على الجان بالخروج أو الدعاء على السحر بالبطلان وقت الرقية .. ولا توجد صيغة مخصصة للدعاء أبدا .. لأن الذي ورد هو قوله صلى الله عليه وسلم : " أخرج عدوالله .. أنا رسول الله " .. ولا يجوز لأحد أن يقول مثل هذا لأنه لا يجوز إلا للصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم .. ولا يجوز أن يزكي نفسه بأية صيغة أخرى مثل أخرج فأنا فلان أو علان .. إنما يأمره بالتأكيد على الخروج ويدعو عليه .. أما مشروعية الدعاء .. قال عطاء بن أبي رباح : قال لي ابن عباس : ألا أريك امرأة من أهل الجنة ؟ قلت بلى .. قال : هذه المرأة السوداء أتت النبي صلى الله عليه و سلم فقالت : إني أصرع وإني أتكشف .. فادع الله لي قال : " إن شئت صبرت ولك الجنة وإن شئت دعوت الله أن يعافيك " .. فقالت : بل أصبر .. فقالت :إني أتكشف فادع الله أن لا أتكشف .. فدعا لها " .. هنا تأكيد مشروعية الدعاء للمؤمن بالشفاء والعافية .. ولكن تلاحظ أنه لا توجد صيغة مخصصة لذلك .. وكل مايفعله الناس من قولهم بالدعاء المجرب .. والقول المجرب .. لا أصل له بل الأصل على إطلاق مشروعية الدعاء بأية صفة كانت يكفي أن يكون ذلك من قلب صادق حاضر .. بل إن السجع والتكلف بالأدعية المحفوظة والمكتوبة يعطل من العلاج لأنه يزيل خشوع القلب في العادة .. أما الأمر بالخروج فعن عثمان بن أبي العاص قال : لما استعملني رسول الله صلى الله عليه و سلم على الطائف جعل يعرض لي شيء في صلاتي حتى ما أدري ما أصلي .. فلما رأيت ذلك رحلت إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم .. فقال : " ابن أبي العاص ؟ " قلت : نعم يا رسول الله .. قال : " ماجاء بك ؟ " قلت : يا رسول الله عرض لي شيء في صلواتي حتى ما أدري ما أصلي ! قال : " ذاك الشيطان .. ادنه " فدنوت منه فجلست على صدور قدمي .. قال : فضرب صدري بيده وتفل في فمي وقال :" اخرج عدو الله " ففعل ذلك ثلاث مرات ثم قال :" الحق بعملك " ( رواه ابن ماجه وأحمد والحاكم وقال الحاكم على شرطهما ولم يخرجاه .. وصححه الألباني ) هنا مشروعية الأمر بالخروج والدعاء من جهة .. والأمر بالخروج من جهة .. وفيه مشروعية التفل على البدن لأجل الرقية لأن رشاش التفل إنما يخرج من الفم الرطب بالقرآن الذي يتلى فلا يفقد في الهواء بل يوضع على مواطن الرقية .. وهذه علة ترجيحية وإلا فيسعنا ما وسع رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وليس التفل في الفم للإستحباب المقصود بالفم وإنما هو من فعل رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم وهو كله بركة .. و ليس كل فعل رسول الله يحق لأي أحد أن يفعله .. بعض الأمور يفعلها - كهذا التفل في الفم - تخصه وحده صلى الله عليه وسلم لأن لمسه مبارك .. وتفله مبارك .. وكل شئ منه مبارك صلى الله عليه وسلم .. والناس ليسوا مثله في هذا .. يستفاد منه فقط مشروعية التفل على بدن المرقي والأمر بالخروج ويدخل فيه أيضا الدعاء .. ويشرع في الرقيا النفث على المراد رقيته لحديث عائشة رضي الله عنها قالت : " إن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا اشتكى نفث على نفسه بالمعوذات ومسح عليه يبده .. فلما اشتكى وجعه الذي توفي فيه طفقت أنفث على نفسه بالمعوذات التي كان ينفث وأمسح بيد النبي صلى الله عليه و سلم عنه " ( رواه البخاري ) أي أنه كان يقرأ وينفث .. وهي أيضا تقرأ الذي يقرأه فينث على نففسه وهي أيضا تنفث عليه رضي الله عنها .. والنفث صح بأكثر من هيئة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وجرت التجربة على أن له نفعا عظيما في الرقيا .
ومن فوائد ماسبق من الأحاديث الصحاح :
1 ـــ مشروعية الدعاء على الجان بالخروج والتغليظ عليه في الأمر لأن رسول الله خاطبه بعدو الله ومثله لا يقول مثل هذا الكلام إلا غاية في الشدة .
2 ـــ مشروعية الدعاء للمبتلى والدعاء أصل في الرقيا الشرعية سواء عند أداء الرقية أو بظهر الغيب والمقصود معنا هو ممارسة الرقية على المبتلى بالدعاء على العارض وإيذاءه بالدعاء ولا يسن الإقتصار على صيغة خاصة على أنه أدعى للأذى دون غيرها وإنما هو عام غير مذكور ولا صيغة خاصة له لقوله صلى الله عليه وسلم : " إن شئت دعوت الله ان يعافيك " .. وكل الدعاء لو كان خارجا من القلب بإخلاص واستحضار يكون أحسن من المحفوظ المرتل .

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-24-2010, 03:55 PM
ابا ياسر ابا ياسر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,142
معدل تقييم المستوى: 7
ابا ياسر is on a distinguished road
افتراضي رد: طريقة فك السحر

القراة على المواد

لم يثبت ذلك عن رسول الله صلى الله عليه سلم ولا عن أصحابه .. وما من إمام من أهل السنة إلا وقال إن إن رقية المبتلين والتفرغ لها قربة إلى الله وثغر يجب أن يجاهد فيه المحتسبون .. ولكن العبادات الاصل فيها المنع والتحريم .. ولا يشرع شئ منها إلا بدليل أو متابعة لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ما كان له أصل في صلاحيته للعلاج فهو يدخل في العلاج المباح لأنه يصلح للعلاج بطبعه من غير قراءة .. وعامة ما يستدل هؤلاء على انفلاتهم بالمستغربات هو أن شيخ الإسلام أبا العباس بن تيمية كان يتوسع في بعض الأمور .. لدرجة أنه كان يستعين بالجان ويصدقهم في كلامهم له .. وذكر ذلك عن نفسه في عدة مواضع بمجموع الفتاوى .. وذلك ينبغي يـُـتحرز منه لأنه يندرج تحت قوله صلى الله عليه وسلم : " صدقك وهو كذوب " .. وما دام مرئي ولا ملموس فلا يأمن أحد خداع الشياطين ومكرها وحيلها .. وإن كل ما يفعله الناس من القراءة على المنظفات والكريمات والصوابين وغيرها لا أصلا لها من السنة ولا يفيد جنسها على أنها تصلح للرقية .. وإن كان زعمهم بأن القوة في القراءة يقال لهم القراءة وردت صيغتها في سنة رسول الله فلا حاجة ولزومه أولى .. وما كان تأثيره طبيعيا في الرقيا - كالسدر والحناء والزيتون - فإنه يُتسامح فيه مع كونه خلاف الأولى الذي كان عليه أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم .. والتوسع في القراءة على ما لم يثبت نفعه في الرقية أمر لا متابع له من الشرع ولا من الحس وإلا لكان رسول الله وأصحابه قرؤوا على على الماء واللبن وغيره فليس الناس بآخر الزمان أفقه ولا أذكى في دين الله من رسول الله وأصحابه .. وكل الحاصل إنما هي اجتهادات ابتدعها المتأخرون .. منها ما هو صرف بدعة ما أنزل الله بها سلطان - كحرق البخور المقروء عليه وسيأتي ذكره إن شاء الله - ومنها ما هو غير مبني على أي مستند شرعي ولا فعل صحابي ولا يتابعه أي دليل شرعي من باب الإستئناس إلا اللهم أن الناس وجدوا له نفعا أصليا في علاج العين والمس والسحر فزادوا قوته بالقراءة فهذا متسامح فيه .. ونوع لا يمت للرقيا بنسب ولم يثبت أنه يؤذي الجان بطبيعته .. ومادام الرقاة يـُـظهرون الإعتماد على القرآن والسنة فعليهم لزوم القرآن والسنة وعدم الخروج عما فيهما بالطرق الجديدة التي كان يسع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه فعلها ومع ذلك لم يفعلوها .. لم يكن صعبا على رسول الله ان يقرأ على زمزم ولكنه لم يفعل .. ولم يكن صعبا عليه القراءة على السدر والحناء والسذاب والعسل - وكل ذلك كان موجودا - ومع ذلك لم يفعل .. فما يفعله من يزعم التأسي بالسنة ويزعم أنه على المنهج السلفي بـِـدَع ما أنزل الله بها من سلطان .. ويسع الجميع أن يقتصروا على ما اقتصر عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وانصرافهم عن ذلك لأنه متعب وفيه كدّ وصبر وبح حلق بالقرىءة .. بينما غيرها فيه وقت أطول .. ومال أكثر كأجرة من المبتلين - لمن يأخذ الأجرة أو يحتال على أخذها بواسطة بيع تلك المواد بأسعار باهضة - لم يثبت في سنة رسول الله غير ثلاثة أشياء : ( قراءة القرآن .. الدعاء .. الأمر والزجر ) .. وهذا ما ثبت عن أصحابه إلى نهاية القرن الهجري الثالث .. روى ابن الجوزي في مناقب الإمام أحمد بن حنبل أن شيطانا كان يؤذي أحد المسلمين وتعب الرقاة في إخراجه فقال : إذهبوا بنعالي هذه وقولوا له : إن لم تخرج يأتي أحمد بن حنبل فيضربك بها .. فخرج الجني من فوره فلما مات الإمام أحمد بدأ نفس الجني بأذية شخص آخر .. فقال شخص من الناس : إذهبوا بنعالي هذه إليه وقولوا : هذه نعال فلان .. إن لم تخرج أتاك وضربك بها .. فضحك الجني وقال : ذاك كان أحمد بن حنبل .. لو أمرنا بالخروج من العراق لخرجنا ( انتهى ) .. وإن صحت القصة فتدل على تأثير صحة القصد وقوة اليقين بتأثير القرآن والدعاء في طرد الشياطين من أبدان البشر .. ولم تثبت القراءة على المواد إلا في هذا الزمان الأخير .. فتوسع الناس حتى وقعوا في خالص البدع .. ولو كان فيها من نفع فإنه نفع نفسي في بال المريض .. وربما لو شفي فإنه ليقينه بنفع ذلك وأنه من القرآن وأنه أمر شرعي وليس لأجل جنس هذه الأمور لأنه لا شفاء بسبيل لشرعي إلا بمتابعة لواضع الشرع صلى الله عليه وسلم .. وأكثر ما يصنعونه اليوم ليس من الشرع ولا أنزل الله به من سلطان .. وكثيرا ما يقال في بعض المستغربات : صحت فيها التجربة فهي نافعة .. الجواب : بل صح فيها الوهم .. لأنه فرق بين ما كان من السنة .. وما لم يكن من السنة ولكن صدقته التجربة .. وبين ما كان خلاف السنة .. لأننا لو انجرفنا تحت كذبة ( ثبت بالتجربة ) فحتى الكهانة ووسائل التنجيم والإستعانة بالجان بل عمل السحر بما يسمونها ( المجربات ) هي مما ثبت بالتجربة .. فكل ما خالف الشرع - حتى لو فعل بعض ذلك ناس أفاضل من المسلمين - فإنه من البدع الذي يجب إنكارها لأنها خلاف نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم .

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-24-2010, 03:55 PM
ابا ياسر ابا ياسر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,142
معدل تقييم المستوى: 7
ابا ياسر is on a distinguished road
افتراضي رد: طريقة فك السحر

السدر والحناء والسنامكي وغيرها

لم يصح حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في السدر ولا الحناء ولا السنامكي في أنها علاجات للمس أو السحر أو العين .. ربما وردت في عوارض أخرى .. ولكن لم يصح فيها شئ بخصوص الرقيا .. إلا أن التجربة أفادة نفعها .. ومما ينفع وهو حديث قد جـُـلب من الهند ولم يكن بجزيرة العرب قديما هو شجرة النيم neem .. هذه الشجرة أقوى من السدر في علاج المس والسحر .. لها تأثير خطير ربما وصل لثلاثة أضعاف السدر .. والناس إلى الان لا يعرفون نفعه في السحر والمس .. وحتى يعالَج به سكر الدم .. فكل ما ثبتت التجربة به جاز الإستشفاء به .. مثلما اتفق علماء الإسلام .. ولكن لا يجوز أن يـُـلجأ إلى أمور بأصلها شرعية في التعالج بطرق غير شرعية .. فلم يثبت شرع .. ولم يثبت نفع حقيقي في القراءة على السدر ولا على الكريمات ولا الصوابين .. إنما ذلك من مخاريق مبتدعة الرقاة .. الذي صحت فيه التجربة على النفع هو زيت الزيتون .. أما العسل فلا يجوز القراءة فيه لأن ربنا قال إنه شفاء .. ولن يتسبب أحد بالشفاء بواسطة شئ جاء النص الإلهي على أنه شفاء .. ذلك من التنطع .. أي شئ إن صحت في التجربة على الشفاء .. ولم يثبت منه ضرر عضوي ولا غير عضوي .. وثبت أيضا أن بالقراءة عليه يزيد مفعوله .. فإن كل ذلك مشروع .. وما جرت التجربة به على أن التوسع القراءةعلى كل شئ إنما هي من محدثات آخر الزمان التي سماها أهلها مجربات .. وما هي أكثر تكلف أو تلبيس .

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-24-2010, 03:56 PM
ابا ياسر ابا ياسر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,142
معدل تقييم المستوى: 7
ابا ياسر is on a distinguished road
افتراضي رد: طريقة فك السحر

الفرق بين مواد الرقية كأصل نافع وما يُقرء عليه لأجل أن ينفع

جميع ما أُثر نفعه من عوارض السحر والمس والعين إنما هي منقولة ممن سلف عنا .. مثل زيت الزيتون والسدر والحناء .. هذه المواد لها تأثير أصلي على السحر والمس والعين - بقدرة الله جل جلاله - ولأجل ذلك ينفر المبتلَون من رائحة زيت الزيتون والسدر ويجدون ريحه كريهة ويتأذى منه غالبهم .. ذلك لأن بها خصائص علاجية من هذه الأمور .. فإن قرئ عليها زاد الأثر .. فالقراءة عليها فرع مبني على أصل الجدارة الطبيعية لهذه المخلوقات في علاج كل ما يحتاج لرقيا .. وأما القراءة على ما لا يعرف فيه أحد النفع من أذى العين والجان - كالمعاجين والمساحيق والصوابين - فإن ذلك من التكلف الترفيهي الذي سُدت عنها الحاجة بما ثبت تأثيرها في الرقية حتى من غير قراءة .. وزيادة عليه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أثنى عليها بأنها مباركة كماء زمزم وزيت الزيتون .. وبعضها جاء الخطاب النبوي بأنها شفاء كماء زمزم .. وبعضها جاء الخطاب من رب العالمين جل جلاله بأنه أداة شفاء ثم أكد ذلك رسول الله وأبى إلا أنه شفاء مثل العسل .. والعسل يجب أن يكون أصليا نقيا خاليا من الغش والتلاعب .. وللحصول على الجيد منه بغرض الإستشفاء طالع هذا الموضوع :

http://www.alewaa.com/vb/showthread.php?t=23549

ومنعا للتكلف والإنجرار لطرق الإبتداع ينبغي على المتعالج الذي يرتاد الرقاة أن ينظر .. إن كانت المواد الموصى بأخذها للعلاج هي مما عـُـلم أن أصلها التأثير في الإستشفاء من غير الحاجة للقراءة فهذا من المباح ويُــرجى أن القراءة تزيده بركة .. أما إن كان من قبيل العطر المقروء عليه والنعال المقروء عليها وعصير تانج المقروء عليه فإن ذلك من وسائل التجارة والبيع على المسلمين سواء كان ذلك بالبيع المباشر أو بالتحايل عليهم وإحراجهم .

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 09-24-2010, 03:57 PM
ابا ياسر ابا ياسر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,142
معدل تقييم المستوى: 7
ابا ياسر is on a distinguished road
افتراضي رد: طريقة فك السحر

حرق البخور لعلاج السحر والمس

كل ذلك من الباطل الذي ما أنزل الله به سلطان .. وربما ضر أكثر مما ينفع .. والمتواتر في استخدام البخور والدخون إنما يكون من السحرة ومشبوهي الدين .. في عهد رسول الله عرف الناس الجمر .. وكل ذلك كان موجودا .. ومع ذلك لم يفعله أحد .. وربما طرب الجان بالبخور لأنه قال ربنا فيه ( وخلق الجان من مارج من نار ) ثم أوهم مدعي الرقية ليزداد بالبخور ويقتصر عليه دون ما فعله سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وإغنانا بسنته عما سواها .. وحتى لو زعم من زعم أن حرق اللبان الشحري أو أظفار الجن أو الشب أو الملح يؤثر في الرقية فإنما ذلك تاثير طفيف جدا ولا يكاد يؤثر في الشفاء .. بل ربما سول له الشيطان وأوهمه بشئ من التحسن وهو ما يزداد إلا قوة وثباتا .. بحسب المسلمين أن يقتصروا على ما اقتصر عليها رسول الله وأصحابه وتابعوهم .. للملح والشب تأثير قوي على الجان لا من حيث ورود النص بذلك ولكن من حيث تواتر التجربة .. والقراءة على الملح والشب لا تؤثر في قوتها وإنما يفعل ذلك كل من يصطنع الرقية من باب الروتين اللازم الذي لا ينفكون عنه كبروتوكول للدلالة على أنه راقي ويقرأ على أسباب المس والسحر والعين .. والشب والملح نفعهما خارجي بالإغتسال به ووضعه في مواضع مشي الجان لأنه جرى الإستقراء بأن الملح والشب بالنسبة للجان كالجمر الموقد الذي لا يمكنه العبور فيه .. ولأجل ذلك أفضل أماكن الرقية وأشدها تأثيرا هي الأراضي السبخة .. لا يدري الجان هل يقاوم القرآن أم يقاوم زيت الزيتون المدهون به المريض أم يقاوم حرق سبخة الملح له ؟ أما وضعهم للسحر في ماء مالح .. مقروء عليه أيضا .. كل ذلك لا أصل له .. لأن وضع اللفائف في الماء ليس لأجل ملوحة الماء ولا القراءة .. بل لأجل محو الحبر المعقود به السحر بواسطة الكتابة .. ولو كان من الحبر الصيني الذي لا يتلفه إلا الحرق لما أثر فيه الماء المالح والقراءة ولبقي .. والحبر الصيني لا يمحى بالماء أبدا لو تقرأ عليه ما تقرأ - جربته بنفسي - وكنت أكتب حواشي الكتب والتعليقات العلمية بالحبر الصيني فرايته لا يعدله شئ في البقاء .. ومرة طلب الشيخ ابن عثيمين رضي الله عنه من الطلاب حبرا لا يمحى مع الرطوبة فأشرت عليه بالحبر الصيني - داخل الدرس - فطلب مني إحضاره فأرسلت لمكة المكرمة ليجلبوه من دارسي الخط .

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 09-24-2010, 03:57 PM
ابا ياسر ابا ياسر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,142
معدل تقييم المستوى: 7
ابا ياسر is on a distinguished road
افتراضي رد: طريقة فك السحر

الملح الخشن والشب والحبة السوداء .

يشيع استخدام الملح الخشن والشب في علاج المس .. وذلك يحصل فيه من الجهل ما لا يعلمه إلا الله .. منهم من يأمر الممسوس بشرب الماء المالح .. وهو شديد الخطر لأنه يرفع ضغط الدم ويضاعف من خفقان القلب ويرهقه .. ولا سيما إن كان المريض أصلا مصابا بارتفاع ضغط الدم .. فالملح يفجر عنده ضغط الدم وربما أدى للوفاة لمن عندهم الضغط العالي .. والملح إن جاز أخذه فخارجيا بالإغتسال بالماء المشبع به .. وكذلك الشب .. ولا يشرع تبخيره لأن كل مبخر إنما هو إعانة للشيطان أكثر من إيذاءه لكون الحرق والدخان من جنس ما خـُـلقوا منه كما ثبت في خطاب ربنا تبارك وتعالى ولا استبعاد من أن تصنعهم للتأذي إنما هو من كيد الشياطين وحيلهم .. وكذلك الحبة السوداء وكل شئ لا ينبغي أن يستخدم في الرقيا بالحرق والتبخير .. ويكفي أن ذلك من فعل الكهنة والسحرة .. هذه الأمور قلنا لا يشرع تبخيرها للرقية فقط .. وإلا فيجوز تبخيرها للأغراض التي تنفع فيها .. كتبخير الحبة السوداء في البيت لأجل طرد الهوام والحشرات وثبت نفعه العظيم في هذا .. والملح والشب لا حاجة فيها للقراءة .. و الأفضل للمسحورين والممسوسين التماس بحر قريب والسباحة فيه أطول ما أمكنهم لأن الماء المالح يؤذي الشياطين وتواتر ذلك فيهم .. بل يقول بعض المبتلين بالمردة إنه لا يرتاح من الأذى إلا بعد السباحة في البحر .. وتستمر هذه الراحة فيه ليوم أو يومين لشدة حصول الإرهاق في الشيطان .. وهذا حاصل ومعلوم .. والمنصوح به الرقاة أن يأمروا المبتلى بالإغتسال في ماء البحر - لشدة ملوحته - عدة ساعات .. ثم يستلموه بالقراءة .. عند ذلك ينفع نفعا لا يوصف .. كل ذلك بإذن الله وتوفيقه .

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 09-24-2010, 03:58 PM
ابا ياسر ابا ياسر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,142
معدل تقييم المستوى: 7
ابا ياسر is on a distinguished road
افتراضي رد: طريقة فك السحر

وصية مهمة




على كل من يقوم بفك السحر أو يقرأ على ممسوس أو مسحور أو معيون أن يتحصن بالحرز قبل الرقية .. وهو أن يقول 100 مرة :



أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شرك له .. له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير


بهذا الدعاء لا يمكن أن يؤذيه شيطان أو يقترب منه .. ويكون به كالذي في غرفة محصنة لا تلجها الشياطين .. ويرهبون منه كأنه إعصار .. هذا الدعاء هو درع الرقاة كلهم .. بل ينبغي على كل مسلم أن يحصن نفسه على الدوام يوميا بهذا الورد .. عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكُــتبت له مائة حسنة .. ومُــحيت عنه مائة سيئة .. وكانت له حِــرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي .. ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر منه " ( رواه البخاري ومسلم )

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 09-24-2010, 05:45 PM
عزي ايماني عزي ايماني غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 1,287
معدل تقييم المستوى: 6
عزي ايماني is on a distinguished road
افتراضي رد: طريقة فك السحر

الماء المقروء عليه ينفع باذن الله يتجريب

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 09-24-2010, 07:33 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 13,430
معدل تقييم المستوى: 10
أبو ذر الشمالي is a jewel in the roughأبو ذر الشمالي is a jewel in the roughأبو ذر الشمالي is a jewel in the roughأبو ذر الشمالي is a jewel in the rough
افتراضي رد: طريقة فك السحر

بارك الله بك أخي أبو ياسر وجزاك خيراً على هذا النقل الرائع
وقد صدقت فإنه لا ينفع إلا ما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وحسب
أما القراءة على الماء أو الزيت وغيرهما حتى صار تجارة عند البعض فهذا لا أصل له
السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 09-24-2010, 07:52 PM
صاحب صاحبه صاحب صاحبه غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,115
معدل تقييم المستوى: 5
صاحب صاحبه is on a distinguished road
افتراضي رد: طريقة فك السحر

ارجو تعديل الاية في القراءة على العسل سورة النحل
فسكلي/ خطاء
فسلكي / الصحيح
جعل هذا العمل في موازين حساناتك
والله ولي التوفيق

__________________
لا حول ولا قوة الا بالله
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.